اذهبي الى المحتوى
مقصرة في حقه

يا اخوات ارجوكن ساعدوني

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم،

 

كنت مترددا جدا عن الكتابة هنا ولكن أنا مريضة جدا وتعبانة. للأسف، أنا أعاني من مشكلة كبيرة. أنا من فترة قد ادمنت على مشاهدة الأفلام الإباحية عن طريق الإنترنت و على ممارسة العادة السرية. لقد حاولت عدة مرات ان اتوب، ولكن في كل مرة أعود إلى خطاياي. اعاني من قسوة القلب. في الاول عندما كنت اخطاء كنت ابكي و احس بسكين في قلبي واشعر بخوف شديد ولكن الان في برود تام. قلبي قاسي ولا يخشع.

مخنوقة ومضيقة و بدات احس ان استغفرالله العظيم مافيش امل خلاص.

حياتي ااااادمرت وخسرت اشياء كثيرة .

أنا آسفه لكتابة هذا الكلام في منتداكم الجميل، واسفه إذا ضايقتكم، ولكن الرجاء مساعدتي!!!!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

أهلاً بكِ أختي الفاضلة وحياكِ الله بين أخواتكِ

أذهب الله حيرتكِ وهداكِ للصواب ورفع عنكِ الغمّ’ والضيق وأكرمكِ برضىً تجدين حلاوته في قلبكِ

 

 

 

هو ما ذكرتِ حقاً..

أثر المعصية على النفس..

قال تعالى: "فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى"

 

فإن المعصية توجب اضطراباً في النفس وقلقاً فيها، وتوجب حزناً وهماً، وهذا الحزن وهذا الهم يجده المؤمن الذي يستعظم من نفسه أن تعصي ربها، ويستعظم من نفسه أن تخالف أمر خالقها ومولاها، وينظر لنفسه وهو يقع في المعصية فيشفق على نفسه مما هو فيه ومما ترتكبه يداه ومما تجرحه جوارحه.

 

ونفسكِ طيبة وقلبكِ حيُّ بفضل الله تعالى، فأنتِ تعرفين أن ما أنتِ عليه لا يرضي الله تعالى ولذلك تجدي في نفسك ضيقاً وعدم رضى وهذا أمرٌ طبيعي جداً لمن أراد الله له أن يتخلص من هذه الذنوب الملقاة على عاتقه.. فاحمدي الله أولاً وأخيراً.. فإن هناك أناساً لا يشعرون بأنهم أذنبوا ولا يرون أثراً للمعصية على حياتهم فيغرقون في المعاصي .. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

 

فأنتِ بحزنكِ وهمكِ هذا وبقلقكِ واضطرابكِ من هذه المعصية التي ترتكبينها سوف تستطيعين بإذن الله عز وجل أن تتخلصي منها، فإن هذا الحزن والهم دليلٌ على صدق إيمانكِ، ودليلٌ على أنكِ تعظمين أمر ربكِ وتعظمين حرماته، فقد قال صلى الله عليه وسلم : "من سرته حسنته وساءته سيئته فهو مؤمن"

 

 

خذي نفسكِ بالعزم والحزم و لا تتهاوني في أمر تلك المعاصي تلك، اكبحي جماح نفسكِ عن الهوى والمعصيات والمغريات، وإلجئي لله تعالى لجوء المضطر وافزعي إليه واعتصمي به وحده..

اصدقي مع الله يصدقكِ ويعينكِ على نفسكِ والشيطان، فأكثري من الدعاء وعليكِ بالثلث الأخير من الليل فإن الله تعالى ينزل إلى السماء الدنيا ويقول: " هل من تائب فأتوب عليه ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل من سائل فأعطيه ؟ حتى يطلع الفجر" فلا تفوتكِ تلك الساعات.

وكلما ضاقت بكِ الدنيا اقرئي القرآن ورتي آي الرحمن تجدي راحةً وسكينةً انسابت إلى قلبكِ بإذن الله فيلهمكِ الله الصواب في أمركِ كله.

 

 

لا يكفي أن نشعر بتقصيرنا ونشعر بالضيق من هذا بل يجب علينا العمل وإيجاد السبيل.. لن ينفع أن أشعر بالندم على ما اقترفته من إثم وتترسب معاني الضيق إثر ذلك في نفسي، ثمّ أبقى على حالي ولا أسعى للتغيير!

 

واعلمي يا أخيتي الحبيبة أنكِ إن بقيتِ تنتظري نفساً راغبة فلن تحركي ساكناً، لأننا يجب علينا أن نجبر أنفسنا إجباراً لترك المعاصي والتوبة والإكثار من الإستغفار؟؟

 

النفس البشرية يا حبيبة بين صلاح حال وهمّة وبين الإساءة وإقتراف الإثم ولكن نسارع فنستغفر ليجلو الله عن قلوبنا ران الذنوب فإن للذنب لظلمة في القلب إذا استمر العاصي على حاله دون إستغفار وتوبة تعرّض قلبه لخطر عظيم يوشك أن يجعله كالموات لا حياة فيه..

 

فالمسارعة للتوبة وطلب المغفرة من الله سبحانه وتعالى تحول دون هذا بإذن الله تعالى، ومن علامات حياة القلب أن يستعظم الخطيئة وهذا ما ألمسه من خلال حديثكِ غاليتي فالحمد لله أنكِ تشعرين بتقصيركِ وتسارعين للتوبة وهذا دليل بإذن الله أن قلبكِ حي بفضل الله تعالى.

 

ولكي نحافظ عليه لابد من إدراك معنى التوبة أولاً ثم العمل بشروطها

 

فالتوبة تعني الرجوع عن المعصية وعدم العودة إليها مجدداً فهذه هي التوبة النّصوح، أما عندما يتوب الإنسان ويعود لنفس الذنب مرة أخرى فإن توبته حينها توبة غير نصوح

قال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ" التحريم/8

 

 

واعلمي أن للتّوبة شروطاً لقبول الله لها وهي:

 

(1) الاقلاع عن المعصية: أي تركها، فيجب على شارب الخمر مثلاً أن يترك شرب الخمر لتقبل توبته، أما قوله "استغفر الله" وهو ما زال على شرب الخمر فليست بتوبة.

 

(2) والعزم على أن لا يعود إلى مثلها: أي أن يعزم في قلبه على أن لا يعود إلى المعصية التي يريد أن يتوب منها. فإن عزم على ذلك وتاب لكن نفسه غَلَبَتْهُ بعد ذلك فعاد إلى نفس المعصية فإنه تكتب عليه هذه المعصية الجديدة. أما المعصية القديمة التي تاب عنها توبة صحيحة فلا تكتب عليه من جديد.

 

(3)والندم على ما صدر منه.

 

(4)وإن كانت المعصية تتعلق بحق انسان كالضرب بغير حق أو أكل مال الغير ظلما فلا بد من الخروج من هذه المظلمة إما بردّ المال أو استرضاء المظلوم فقد قال عليه الصلاة والسلام "من كان لأخيه عنده مظلمة فليتحلله قبل أن لا يكون دينار ولا درهم" رواه مسلم.

 

(5) ويشترط أن تكون التوبة قبل الغرغرة والغرغرة هي بلوغ الروح الحلقوم، فمن وصل إلى حد الغرغرة لا تقبل منه توبة.

 

وكذلك يشترط لصحتها أن تكون قبل طلوع الشمس من مغربها لما صحّ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال " إنّ في المغرب باباً خلقه الله للتوبة مسيرة عرضه سبعون عاماً لا يُغلق حتى تطلع الشمس منه " رواه ابن حبان والترمذي.

 

 

 

أقبلي إلى الله تعالى يغفر لكِ ما مضى، ويغمر قلبكِ رضى وسعادةً وأنساً به وحده، ويشرح صدركِ لطاعته ورضاه وييسرلك الخير حيثما كنتِ

باب التوبة مفتوحٌ أمامكِ فاستعيني بالله وبادري لرضاه، فإنما هذه الدنيا دار زوال لا تدوم فاعملي لآخرتكِ وتذكري الموت واستعدي له.. وتزوّدي فإن خير الزاد التقوى.

قال تعالى: "وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه"

 

واعلمي أخيتي أن الإنسان تمر عليه فترات يقل فيها مستوى إيمانه؛ لكن يحتاج أن يتدارك أمره قبل أن تتمادى نفسه بالمعصية.وإن تقوية الإيمان تكون بأمور كثيرة، منها على سبيل المثال:

 

1- كثرة ذكر الله تعالى وتلاوة كتابه ، وكثرة الصلاة على نبيه صلى الله عليه وسلم .

2- المحافظة على الفرائض والإكثار من النوافل من صلاة وصيام وصدقة وغيرها، ليفوز العبد بمحبة الله ، فيوفق ويسدد ، كما في الحديث: " إن الله قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه " رواه البخاري (6137).

3- مصاحبة الأخيار الذين يعينون على الطاعة، وينفرون من المعصية .

4- قراءة سير الصالحين من العلماء والزهاد والعباد والتائبين .

5- البعد عن كل ما يذكر بالمعصية ويدعو إليها .

 

وهذه وسائل رائعة للثبات على دين الله بعون الله:

http://islamqa.com/index.php?pg=article&am...p;article_id=34

 

وهذه محاضرة رائعة بعنوان كيف أتوب؟

 

http://www.islamway....;lesson_id=5002

 

وهذه نصائح مفيدة لتقوية الإيمان:

http://islamqa.com/index.php?pg=article&am...mp;article_id=5

 

 

 

كما وأدعوكِ للمشاركة في مشروع أنوار الإيمان على الركن وهذا رابطه:

 

http://akhawat.islam...h...p;f=30&id=5

 

وستجدي بإذن الله ما يسرك ..

 

 

 

وهذه فيما يخصّ العادة السرية :

 

العادة السرية: حكمها وكيفية علاجها

https://akhawat.islamway.net/modules.php?na...cle&sid=259

 

ماذا تعرفين عنها؟ [العادة السرّيــــــة]

http://akhawat.islam...showtopic=27741

 

أسأل الله تعالى أن يريكِ الحق حقاً ويرزقكِ اتباعه ويصرف عنكِ السوء ويمنّ عليكِ بالتوبة النصوحة.

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم أختي

 

جزاك ألله خيرا اختي. ساعدتني كلماتك كثيرا الحمد لله.

ولكن أنا خائفة، خائفة من أشياء كثيرة، خائفة من حتى من نفسي.

اللهم ارزقني بتوبة نصوحة

اللهم اجعلني من التائبين

اللهم اطهرلي قلبي

اللهم ثبت قلبي على دينك يارب

ادعولي اخواتي والله خجلانة من نفسي

بس خائفة لان اتوب واشعر بالام واندم واعود إلي الله

ولكن في غفلة برجع إلى ما كنت عليه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياك الله أختي مقصرة فالمشرفة ما شاء الله كفت ووفت وليس لي إلا الدعاء لك

يارب يزل همك ويطهر قلبك ويبعد عنك الشيطان اللعين

فخير الخطائين التوابون

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عليك بالدعاء كثيرا قولي

اللهم اعني علي ذكرك وشكرك وحسن عبادتك في كل صلاه في سجودك وقبل التسليم

ادعي ان يرزقك التوبه النصوح والتقوي

اشغلي نفسك بالطاعات والاعمال المفيده

مثل سماع محاضره حفظ قرآن تعلم عقيده

ممارسه الرياضه او هوايه مفيده

ارجوك حافظي علي اذكار الصباح والمساء بعد الفجر والعصر

و قولي ذكر لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو علي كل شئ قدير ١٠٠ مره بعد الفجره وبعد العصر فهو حرز من الشيطان

اعملي طاعات قدر المستطاع فهي تقوي الايمان

اقرأي القرآن وكتب المواعظ لترقيق القلوب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

أختى الكريمة :

واضيف الى كلام الأخوات الفضليات:

إدراكك للمشكلة نصف الحل

عليك بالصحبة الصالحة المعينة لأنها نموذج حى معاصر وواقعى وبالطبع ستجدينها وبخاصة فى المساجد فاحرصى على حضور درس اسبوعى أو حتى كل أسبوعين تلتقين فيه بأحبابك واتخذى منهن صاحبة.

الأمر الآخر اعملى فلتر يمنعك من هذه المواقع القبيحة التى قبحها الله وتشمئز منها الفطرة السليمة.

ما يلى هذا اربطى هذا الأمر بالألم ونغصى على نفسك هذه المشاهد بقولك لنفسك أنا سأموت الآن وانا اتفرج وربما تأتى الى ملائكة العذاب لسوء ما أفعل , لا تزالى تكرريين هذا حتى تكرهى المشاهد وتفرى اليه سبحانه.

الله تعالى يفتح لك أبواب التوبة فى كل وقت فادخلى فى أى باب منها وكررى التوبة مهما رجعت الى الذنب فلربما وجد الله منك صدق اللجوء اليه فحال بينك وبين ما تشتهين بالخير .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

اختي مقصرة أسأل الله ان يتوب علينا جميعا

 

الاخوات ما شاء الله كفوا ووفوا

 

عليك بتذكر الموت دائما وتذكير نفسك ان لومت لا قدر الله بهذة الحالة كيف تقابلين الله

 

عندما تشتهي نفسك للحرام قولي ان معي ربي سيهدين

 

صدقيني انت مش عايزة اكثر من وقفة صادقة مع نفسك وتخيرها ما بين جنة او نار وومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه

 

توبي الى الله الان الان اتركي كل شئ واذهبي واتوضي صلي وخلي قلبك يحس بالتوبة وفرحة ربنا بتوبتك

وادعي ربك واتذللي ليه وان شاء الله ربنا يتقبل توبتك بس اوعي تنسي بقي تدعلنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا اختي حواء و ام رقية

انا الحمدلله دلوقتي

 

بس ادعوليييييييييي ان ربنا يثبتني

اليوم الجمعة ربنا يباركلكم ادعولييييي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سبحان الله اول ما فتت المنتدى اليوم لفت نظري اسمك و لما اردت الخروج من المنتدى الان لفت نظري عنوان المشكلة فوجدتها خاصة بك

الاخوات ما شاء الله ما قصروا بالنصح الله يجزاهن الخير

طالما انك جئتنا تطلبي الحل معناته عندك نية و همة و فيك خير كثير بس ينقصك شوية همة و عزم و ارادة

استغرب والله شو اللي بجذبك بهالافلام و المواقع المقرفة

ا نت مسلمة مفروض تشطبي كل هالاشياء من جهازك و مفروض ان شفت شئ عنوان فيه معصية تقفليه على طول وما تفتحيه من الاساس

و مفروض انك

تتعودي على غض البصر عن كل محرم ،لأن اللي يهون عليه الحرام يهون عليه اشياء كثير كثير و يمكن مع الزمن تهون عليه نفسه

من اجل يمتع نفسه و شهوته

هذا مرض لازم تتخلصي منه و بيدك انت تتخلصي منه لأنه مش صعب ابدا هالشئ لو بتحسبي حساب لرب العالمين و لو بتخافيه

احمدي الله قبل كل شئ انه ستر عليك و ستر امرك و خلاك تحاولي تبحثي عن حل مفروض تحترمي حبه لك و تحافظي على ستره لك

 

تخيلي نفسك متت امام فيلم من هالافلام؟ يا ترى رح ينجدك صاحبها من نار جهنم و الا رح يقدر يستر فضيحتك امام رب العالمين و امام

الخلق يوم ما ينادي عليك رب العباد امام الخلق كلهم و يفضحك و يفضح فعلتك هالشنيعة؟

شو رح يكون موقفك ساعتها؟ رح تتمني لو تنشق الارض و تبلعك حتى تستري فضيحتك، رح تتمني الايام و عمرك يرجعوا حتى

تصلحي غلطك

احمدي الله انك الان عايشة و معك فرصة الان تصححي غلطتك و تتوبي الى الله

احمدي الله انه ربي انعم عليك بهالفرصة لانه ينتظر توبتك و رجوعك له لأنه يحب الخير و يريده لك و و بعد كل هذا تيجي انت تعصيه!!

صدقيني الدنيا باللي فيها من لذات و مغريات والله ما تسوى لحظة ترتمي فيها تحت الارض تتمني فيها احد ينجيك من عذاب القبر او

تنتظري احد يطلعك فوق الارض ينقذك من هالعذاب اللي جبتيه لنفسك بيدك، كله ما يسوى لحظة تنسلخي فيها بنار جهنم

وكله لأجل ايش؟ لأجل اشخاص هم احقر خلق الله هم اقرب للحيوانات من الادميين لانهم ما يفكروا الا بشهوتهم و اشباعها بالحرام ..

لو انت ناوية و حابة تتوبي بيدك هالشئ ، حطي مخافة الله تعالى و عذابه امام عينيك ، حطي ببالك انك هالدقيقة اللي تستلذي فيها تجني فيها على حياتك كلها بسببها

و دايما اشغلي وقت فراغك و اجلسي مع الناس خالطيهم لا تنعزلي عنهم لأن اللي انت فيه سببه عزلتك و انطوائيتك على نفسك

عودي لسانك عالذكر و بالاخص التسبيح و الاستغفار ..عودي نفسك و انت بالطريق تسبحي و تستغفري ... بالمطبخ... بكل مكان...

القنوات و المواقع الاباحية الغيها من قاموسك ومن حياتك و ان بامكانك شيلي الجهاز اللي بتحضري عليه او عطليه كله، انا لو مكانك

والله اكسره ما اخلي شقفة واحدة فيه ان بده يجرني لهيك اشياء لا قدر الله

ان ما قدرتي تتخلصي منه حطي شيفرة لهالمواقع و الغيها و خلي مكانها مواقع قرآن .. منتديات مش مخلطة زي منتدانا هذا..

اشغلي وقتك بسماع القرآن .او بقراءة المواضيع الدينية المفيدة او باشتراكك بحلقات التحفيظ و ابدي بحفظ القرآن

آو ان لك هواية او عندك موهبة نميها و طوريها من خلال النت او من خلال المراكز اللي بمنطقتك

و لو انا مكانك لا قدر الله اشيل النت كله عالاقل حتى تضمني نفسك انه خف ادمانها او زال بالكامل

و بامكانك تسجلي بمراكز تحفيظ في منطقتك

احب اركز على شئ مهم هو سماع القرآن خصوصا باصوات خاشعة تلين قلبك و تبكيه

حتى تحببك في كلام الله تعالى و تحببك في سماعه

الصلاة اكيد انك يا ما بتصلي او انك تقطعي فيها ، الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر حاولي انك ما تفرطي بصلاتك ، بينك و بين الكافر ترك الصلاة

ما في فرق بينك و بين الكافر ان تركتيها ا فلا تخلي اصحاب هالمواقع القبيحة يخرجوك عن دينك بتفاهاتهم و حقارتهم

الصحبة الصالحة لابد منها لأنها تعينك و تزيدك حرص على امور دينك و قربك من ربك و تذكرك ان نسيتي و تقوّمك ان اعوج طريقك و تساعدك على تصحيح اغلاطك و تشجعك على التوبة

الدعاء لا تنسي الدعاء ادعي ربي يملأ قلبك بحبه و يرضيه عنك ويصرف عنك كل ما يغضبه

و دايما تخيلي قرب رب العالمين منك و تخيلي عظمته و عظم شأنه تخيلي العظيم اللي يهتز كل من في السموات والارض ان ذكر اسمه

تخيلي صغر حجمك امامه ، تذكري كم نعمة انعمها عليك، تذكري كم نعمة انعمها على اهلك، تذكري فضله عليك و رحمته بك

هل رح تقدري تعصيه بعد كل هذا ؟ اكيد لا لأنك تحسي بوجوده تخجلي من نفسك ساعتها و تمنعيها انها تعصيه لأأنك

عظمتيه داخل نفسك و لانك خوفتي نفسك من عذابه و عقابه و لانك شعرت بقربه منك و بمراقبته لك

 

و الشئ المهم كمان الوضوء حببي نفسك في الوضوء لكل صلاة حتى تطهري نفسك و تغسليها من الاشياء السوداء

وكل ما كنت على وضوء اكثر كل ما كنت اكثر طهارة و كنت اكثر حرص على الصلاة و عدم افساد وضوئك بهالعمايل السوداء اللي تسود الوجه

 

و اخيرا الله يهديك و يتوب عليك و يتمم ستره و عافيته عليك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي الغالية (( مقصرة في حقه )) أبشري بالخير فأنت بخروجك من العزلة التي كنت تعيشينها و بأنضمامك إلى منتدانا قد بدأت الخطوة الأولى في طريق التخلص مما تعانينه من مشاكل وبأعترافك بأنك تعيشين في حالة من الخوف و عدم الراحة هذا يدل على أنك بخير فمن مات قلبه نهائياً لا يعرف الصح من الخطأ ولكنك و الحمد لله قد عرفت السبب بنفسك وسارعت لعلاج نفسك بنفسك وهذه بداية الطريق إلى التوبة الصادقة إن شاء الله . أسأل الله العلي القدير أن يأخد بيدك إلى طريق النجاة .

أختي عليك بقراءة القرآن الكريم وخاصة سورة البقرة بنية الشفاء و احرصي على متابعة القنوات الدينية المفيدة كقناة الرآية وبداية . والتحقي بدور تحفيظ القرآن الكريم واشغلي وقتك بما يعود عليك بالنفع و الفائدة حتى لايجد الشيطان - و العياذ بالله منه - طريقه إليك وابحثي عن الرفقة الصالحة التي تعينك في التقرب إلى الله وابتعدي عن رفاق السوء وعن كل مايذكرك بما كنت تعانين منه ولاتنسي ان الله غفور رحيم يفرح بتوبة العبد مهما كبرت ذنوبه .

سعيدين بتواجدك بيننا و سعيدين بسعيك لتحرير تفسك من براثن الشيطان .

وفقك الله وأعانك على طاعته .

أكثري من الدعاء لنفسك ولاتنسينا من صالح دعائك .

 

7irtny1297754347_501.gif

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×