اذهبي الى المحتوى
ثروة

**•°«التصويت لمسابقة أطياف ذكريات قد صارت حكايات»°•.**

التصويت على المسابقة  

12 اصوات

  1. 1. ?? ?? ????? ???? ??????

    • ????? ??????
      1
    • ????? ???????
      4
    • ????? ???????
      5
    • ????? ???????
      2


المشاركات التي تم ترشيحها

post-97886-0-57032800-1332431854.png

بعد إنتهاء مسابقة

 

 

 

ها نحن نضع بين أيدكن القصص التي وصلتنا للتصويت عليها

التصويت سيستمر لثلاثة أيام فقط والقصص قليلة لذلك صوتوا بسرعة ^_^

 

post-97886-0-98053200-1332431868.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

القصة الأولى

post-97886-0-98053200-1332431868.png

وينشأ ناشئ الفتيان مناعلي ما كان عوده أبوه * وما دان الفتى بحجا ولكن يعوده التدين أقربوه

نشأت-والحمد لله-في أسرة متدينة وكانت أمي تحب العلم وتحببني فيه وفي دراستي بالمذاكرة لي وشراء الكتب المفيدة والقصص الممتعة؛فأحببت دراستي وهويت القراءة فعشت طفولة سعيدة ومراهقة هادئة وتمنيت الإلتحاق بقسم اللغة العربية في كلية التربية جامعة عين شمس وشاء الله أن تتحقق الأمنية ..غمرتني الفرحة بفضل ربي علي فأقبلت علي دراستي سعيدةلاأغيب يوما،ولاأترك محاضرة.. ...ثم حدث لي موقف لاأنساه من حياتي...... تقررت علينامادة(علم النفس) وشاءت الأقدارأن لانفهم من أستاذ المادة شيئا وكانت جديدة علي لم أدرسها من قبل،فأعرضت وزميلاتي عن حضور المحاضرة التي تعقد في وقت متأخر(5م)ولانفهم منها شيئا ؟؟ واقترب موعدالأمتحان .....

post-97886-0-98053200-1332431868.png

 

وهنا تبدأ الحكاية... لاأعرف كيف أذاكر هذه المادة ...تراودني أفكار عدة( لن أفهمها أبدا،لن أنجح فيها،سأرسب،إنني فاشلة....)وأظل أبكي....أستيقظت باكرا فاليوم اختبار المادة الموعودة أتوجه لكليتي حزينة باكية ولأول مرة في حياتي أدخل الأمتحان قلقة متوترة فقد كنت دائما هادئة لاأخاف الأمتحان واليوم أجلس في مقعدي أبكي قبل استلام ورقة الأسئلة، تسلمت الورقة فوضعتها مقلوبة علي ظهرها ..بدأت استغفر وأقرأبعض الآيات حتي يطمئن قلبي وتجمد دموعي المنهمرة علي خدي ،استعنت بالله فأمسكت القلم بيدي المترجفة وعقلي متوتروإجابتي مرتبكة..........انتظرت حتى قال المراقب(باقي نصف ساعة ،من يريد تسليم الورقة فليتفضل) فأسرعت بتسليم ورقتي وغادرت بسرعة لم أنتظركعادتي صديقاتي لأطمئن عليهن ونغادر سويا...أحسست بالضيق واستشعرت قول الله تعالي(وَعَلَى الثَّلَاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ) سرت وأناأكاد

لاأرى الطريق من انهماردموعي وكأن قدماي المثقلتان شخص يعرف الطريق ويمسك بيدي وأنا مغمضة العينان شاردة الذهن أنادائما متفوقة وأحب الشعور بلذة النجاح..أكره الأخفاق والفشل..وأعيب علي الآخرين فشلهم ..ركبت المترو وفتحت مصحفي وظللت أقرأ..شعرت بالسكينة تنساب علي قلبي وصلت البيت وأخبرت أمي بما حدث فمسحت دموعي بيديها الحانية وقالت(ركزي في المادة الجاية) ؛ثم مرت الأيام وظهرت النتيجة فقد نجحت والحمد لله في كل المواد وأخفقت في علم النفس بلغت أمي بالخبرهاتفيا بصوت خافت ودموع صامتة...عدت للمنزل آخر اليوم فنصحتني أمي بالأهتمام بالمذاكرة جيدا والأعتبار مما حدث حتى لايتكررفأخذت بالنصيحة وتمنيت أن أنجح بدرجات الرأفة آخر العام ولكن لم يحدث فسلمت بقضاء الله وبذل الجهد في العام التالي ووضعت أمامي هدف هو(لن أرسب مرة ثانية في أي مادة بل سأسعى للتفوق والحصول علي تقديرات عالية دائما) نعم عشت حزينة وحيدة أهرب من صديقاتي لأظل وحدي ..أشعر بالمرارة ولكن أجتهد في تذوق طعم التفوق من جديد...بذلت الجهد في كل المواد وبدأت أذاكر علم النفس بروح جديدة فهي مادة يسيرة وليست معقدة كما أوهمت نفسي وحضرت فيها محاضرات

لأستاذ آخر مجيد في شرح المادة يدرس لقسم آخر ودخلت الأمتحان فيهاوأجبت جيدا وأنا هادئة الجأش واثقة بقدراتي وظل الهدف أمامي كل عام تقديراتي أعلى مما قبله حتى انهيت دراستي بتقدير عام (جيدجدا) وترتيبي هو الحادي عشر علي دفعتي وتعلمت الدرس جيدا.

بل أوقن أن الله أراد بي الخير الكثيرفلقد تعلمت أن النجاح يصنعه الأنسان بالصبروالمثابرة وترك الأحباط والتفكير السلبي ،ووضوح الهدف يساعد علي الوصول للغاية

ولم أعد مذاكرة تلك المادة بشكل جيد لما أستطعت مذاكرة ما ترتب عليا من مواد في السنوات التالية.

 

post-97886-0-98053200-1332431868.png

تم تعديل بواسطة ثـروة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

القصة الثانية

post-97886-0-98053200-1332431868.png

 

 

بسم الله والصلاة والسلام على أشرف الخلق وخاتم المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم . أما بعد

أحيانا ندور بنا الحياة ونتذكر أطيافا مرت على الأذهان بل مرت في القلوب قبل الدروب . أطيافا صارت حكايات تُحكى ويُتعجب من ذكرها فقد ظننا يوما أنها ستكون النهاية .

سأقص عليكن قصة ولادتي الأخيرة والتي أسأل الله عز وجل ألا تكون الأخيرة وأن يجعل من نسلي الذرية الطيبة الصالحة التي تُجاهد في سبيل الله وتفتح أبواب القدس وتكون سبب في نصرة الإسلام والمسلمين .

 

post-97886-0-98053200-1332431868.png

بدأت حكايتي منذ بداية حملي بعد فطام ابني لم تأتيني الحيض ففكرت في أخذ وسيلة حتى لا أحمل في هذه الفترة وخصوصا بعد تحذير الطبيبات لي من الحمل المتكرر . ولكن شاء الله عز وجل أن أحمل وفي ظروف غريبة . لم أتوقع أني حامل حيث أنني منذ بداية الحمل تأتيني كل الأعراض والتي تكون في بعض الأحيان أقوى من التحمل ولله الحمد .

ولكن هذه المرة اختفت الأعراض ولولا اختبارات الحمل لكنت شككت في حملي ولكن قدر الله أن تأتيني الأعراض وبشدة وأصعب من ذي قبل . وأيضا آتاني نزيف متواصل في البداية اعتقدت أن الأمر طبيعي لما أجده كل مرة من مرات حملي من نزيف ولكنه لم يكن متواصلا كهذا وعندما ذهبت للطبيبة وكشفت قالت لي : هذا سقوط حمل وقدر الله وما شاء فعل . انتابني شعور حزن وخوف . خوف من أن أتعرض لعملية ومن سيراعي زوجي وأولادي . وحزن على فقد جنيني ولكني حمدت ربي ودعوته أن يقدر لي الخير حيث كان ثم يُرضيني به . وهكذا مرت بي الشهور حتى وصلت إلى الشهر الثالث وكل هذا ولم يتوقف النزيف ولم أتوقف أنا عن شُرب كل ما يساعد على تنظيف الرحم . وفي كل مرة تطلب مني تحليل دم لنتأكد من نزول الجنين كله . ومع ذلك تظهر التحاليل وجود حمل وبنسبة كبيرة وخلال هذه الفترة عُرضت على جهاز السونار ثلاث مرات في كل مرة تثبت أني أُسقط حملي ولا يوجد جنين بداخل الرحم .

حتى منتصف الشهر الثالث عندما كشفت للمرة الرابعة تعجبت الطبيبة وتعجبت الممرضة وقالت سبحان الله ولأول مرة في تاريخي المهني تأتيني مثل حالتكِ هذا وظلت تتساءل أين كان هذا الجنين ؟

وأنا ذُهلت من هول المفاجأة ولا أدري ماذا أقول ؟ وأنا مُقبلة على الشهر الرابع من الحمل وكان في اعتقاد الجميع أني أسقطت حملي وسجدت لله أحمده على حفظ جنيني بعد كل ما فعلته لتنظيف الرحم وظلت دعواتي على لساني أن يتم الله خلقة ابني ولا يصيبه مكروه مما حدث . ومرت الشهور ولله الحمد حتى أتتني آلاما غريبة أصعب مما كنت أمر بها من قبل فهذه بدأت بدايته من الشهور الأولى ولكني اعتقدت أنها آلاما عادية وتحملت ولله الحمد حتى أخبرتني الطبيبة أنها التصاقات ولم أكن أدري معناها حتى طلبت منها التوضيح وكانت مترددة من البداية ولكني ألححت عليها وأخبرتها أني راضية بقضاء الله وقدره وكُلي يقين به والحمد لله . فقالت أن هذه الإلتصاقات تتسبب أحيانا عدم الإنجاب مرة أخرى وأيضا قد تتسبب فب انفجار الرحم وأيضا في الوفاة قبل أو بعد الولادة بقليل فتسمرت مكاني من كلامها . ولم أجد ما أرد عليها به إلا بقول الحمد لله . فقالت لي وبثقة أن الله عز وجل قادر على كل شيء وهذه هي مخاطر الإلتصاقات وبإذن الله تكون حالتك بسيطة ولا تتعرضي لأي منها . ولكنى بدأت أتدارك أمري فمن الممكن أن يتوفاني الله بين لحظة وأخرى لا بسبب الولادة وفقط . وأخفيت الأمر عن كل أحبتي حتى صرحت به يوما ما لزوجي الذي لم أشأ إزعاجه معي أبدا . ومرت الشهور وعندما أذهب لطبيبة تتركني وتذهب إما لسفر كما يقولون زوإما في إجازة قصيرة وأنا الآلام تشتد بي ولم أستطع التحمل بعد فذهبت لطبيبة أخرى وعندما علمت بحالتي قلت لها ستتابعي معي ؟ قالت نعم . فنزلت دموعي وقلت لها أرجوكِ لا تتركيني ... قالت لي لا تخافي حبيبتي سأظل معك .. وفي المرة الثانية التي ذهبت لها فيها بناءا على طلبها قالت لي المسئولة أنها في إجازة ولم تُنهي كلمتها حتى رأيتها بعيني تمر أمامي فقلت لها ومن هذه ؟ أليست هذه هي الطبيبة ؟ فردت قائلة : نعم هي ستسافر غدا . فقلت لها وميعادي اليوم والآن وليس غدا . فقالت حسنا سأخبرها بمجيئك . وعندما دخلت عليها سألتها قالت اعذريني سأسافر اضطراريا أجازة لمدة شهر . فقلت لها وولادتي التي ستكون بعد أسبوع فقالت لي لا تخافي سأتركك مع طبيبة ماهرة وسترتاحين معها .. وحتى الطبيبة التي تركتني معها لم أجدها هي الأخرى حتى وجدت نفسي في مستشفى لا يوجد بها طبيبات بالرغم من كثرتهن في هذه المستشفى

وسألت عن أي طبيبة فقالوا ليس لكِ إلا رئيسة الأطباء فتوجهت لها وقالت لابد أن تكون ولادتك خلال أيام قليلة بالرغم من أن السونار أثبت أني لم أدخل التاسع بعد ولكنها حددت الموعد خوفا من التبعات التي يمكن أن تحدث . وفي مكان التحضير للولادة وجدت الطبيبة التي قالت لي أنها ستسافر لمدة شهر وسبحان الله ولكني حمدت ربي وتيقنت أنه الأفضل لي والحمد لله وبالرغم من كل ما مررت به إلا أنها كانت أحب وأجمل الولادات إلى قلبي لأنها أظهرت لي أشياء كثيرة كنت أغفل عنها . والحمد لله أن الله قدَّر لي الحياة بعدها ورزقني بحبيب قلبي والذي لن أستطيع نسيان ما مررت به من أجله

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يرزق كل مشتاقة للذرية الصالحة وأن يحفظ أولادي وأولاد المسلمين أجمعين

 

post-97886-0-98053200-1332431868.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

القصة الثالثة

post-97886-0-98053200-1332431868.png

 

تزوجت صاحبتي ذات الـ 16 ربيعا ، وكانت فاتنة الجمال وملامحها طفولية جدا والى الان ملامحها صغيرة كالطفله وصوتها رقيق ، فتاه قلبها ابيض ورحيمة حنونه عاملة ممتازة لاتكل ولاتمل من اداء واجباتها على اكمل وجه ، سكنت في عش الزوجية مع والداه واخوانه ، تقول لي : ببرائتي لم انتبه لما يحاك حولي كنت لا أفقه هذه الحركات والافعال فقد خرجت من بيت صالح لا يعرف الا حسن الظن بالاخرين والتقوى والصلاح ، مع الايام لاحظت ان اب زوجي يقدرني جدا وسررت لهذا وقلت سيكون سندا لي في هذا البيت ، لكن الفاجعه ان حبه لي ازداد وصار مولعا بي بصورة غريبة ، فصار فراش نومه امام باب غرفتي وقل خروجه من المنزل بل اصبح متربعا امام غرفتي ليل نهار ويتلهف لفتح باب غرفتي ولو من زوجي ، لينظر بداخلها الي وانا في لباسي الزوجي .. بعد ان تيقضت حواسي شعرت بخوف غريب وصرت لا البس ولا لزوجي، وحرمت من اللباس بسببه ومرت الايام فمسكني يوما وحدثني بعشقه لي وهيامه بي وراودني عن نفسهوارداني ان امكنه من نفسي ، بهت جدا وشعرت برعب وخوف ورفضت بقوة شديدة وانهرت تماما حيث لم اتوقع ذلك في حياتي ان يقع مثل هذا ، انه امر مهول لاتصدقه العقول وبعد اصراري بالرفض قال : اسمعي لن أيأس وسأحاول مرارا وتكرارا حتى اتمكن منك والويل لك ان تحدثت فلدي صور لك التقطها لك وانت في وضع لايسمح لاحد بان يراها سوى زوجك ، ان تكلمتي نشرت الصور واخبرت اولادي انك انت من يروادني ويحاول بي،وصار يهددني ان لم استجب ان ينشر صوري لاهلي وزوجي عندها اصبحت لا اتنفس الحياة الا من ثقب ابره لا اجد هناءا ولا لذة مع هذا الكرب العصيب ، اصبحت كئيبة الحال .. حزينة الروح .. مكسورة الفؤاد .. مرعوبة النفس ، في خوف لاينتهي .. اترقب خروجه بكل لهفة واخشى عودته بكل رعب ،انها ايام لاتوصف ، زوجي لن يصدقني حيث ابيه امامه وقور وكبير العائلة وحاميهم من الشرور، وانا بنت ناس لن يصدقني وكان الناس اذ ذاك في جفاء مع زوجاتهم ،تقول صاحبتي : لم اجد لي ملاذا الا الله ، كنت اقوم الليل واصلي وأجأر الى الله بان يخلصني من هذا الكرب وتلك المصيبة وكنت اكرر حسبي الله ونعم الوكيل ، وتمر الشهور قاسية على تلك الرفيقة وتعاني منها الامرين ولا احد يعلم بحالها ولم تخبر الا اياي بعد سنون مضت من تلك الحادثه ، تقول وذات يوم سمعت في المنزل ضجة كبيرة فخرجت في خوف ورعب ان يكون فعل شيئا يسوء لي ، فاذا بالبشرى من السماء تقبض روحه وتخلصني من الهم دفعة واحده ، توقعت ان تفرح صاحبتي لانجلاء الكرب ونزول الهم لكنها تابعت ، لم احزن على موته بل سررت انا الوحيدة من بينهم سعيدة لموت هذا الظالم ، لكن موته لم يكن آخر الحكاية ، فقد انتبابني رعب شديد عندما تذكرت احتفاظه بالصور في غرفته ، فحرت في امري كيف السبيل ولكني بقيت بلا حراك شلت افكاري ويميني عن الحلول ، وبقيت ارتقبهم وهم يجمعون شتات غرفته وكانما انتظر الموت والفاجعة معا ، قلبوها كلها شبرا شبرا ولم يحدث شيئا .. عندها علمت انه ليس هناك صورا ،انما كان يبتزني كذبا لانصاع لما يريد ، فسرى في وجداني ارتياح طويل والحمد لله .

 

post-97886-0-98053200-1332431868.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

القصة الرابعة

post-97886-0-98053200-1332431868.png

 

 

كنتُ أنتظرُ مرور الأيامِ سَريعًا حَتى تَأتي أَيامُ الإجازةِ التي نقيضِها في تِلكَ المدينةِ الساحليةِ الهادئةِ حَيثُ الشَواطئ الخَلابة ..

 

وَكَانَ مِمَا يَزِيدُ شَوقِي إِليها أَني كُنتُ أَعشقُ البحرَ رغمْ كُل تِلكَ الكَوابِيس التي كَانت تُراوِدني فِي أَكثرِ الأحيانِ وَكيفَ أنَّ نِهايتي ستكونُ في البَحرِ الذي أُحبهُ والذي أَقضِي كُلَ ساعاتِ النَّهارِ حَتى غُروب الشمسِ فِيه..

 

لمْ أكنْ أُجِيدُ السباحةَ بِالقدرِ الذي يُمكنُ أنْ يُسعفني إِنْ حَدث لي خطبٌ مَا..

 

فِي ذَلِكَ اليوم كَان المَوجُ عَاتيًا في هَذا الشاطئ المَعروفِ أساسًا بِأمواجهِ العَالِية، ولمْ يُثننِي ذَلِك الأمر عَنْ نزول البحرِ رَغم عُزوف الكثيرين عَنْ ذَلِك ..

 

كَانت مَسألة تحدي كِدت أدفعُ ثَمنَها حياتي؛ فِي لحظةٍ وَاحدة فَقدتُ التوازنَ وَلَمْ أَعُدْ أَلمَسُ قاعَ البحرِ بقدمي وَأحسستُ بِالمياه تَجذِبُني إلى الداخِل والأمواجُ العَاتيةُ تَتَكسرُ فَوقَ رأسي .. كَانت المِياه تَضغطُ عَلى صَدري بِشدة وَأحسستُ بروحي تخرجُ بِبُطء .. كُنتُ أنظرُ إلى الناسِ هُناك عَلَى الشاطئ وَوَدِدتُ أنْ أصرُخ: "أنقِذوني"، لَكني كُنتُ وَحيدة لا حَولَ لِي ولا قُوة..

"يَا رب يَا رب .. أَخرِجني مِنْ هُنا، ولَنْ أَعودَ مرةً أُخرَى"

تَردَدَت هَذِه العِبارةُ دَاخِلي {بِصِدْق} .. سَلَّمتُ أَمرِي لله وأَغمَضتُ عَيني وَهَدأتُ مِنْ نَفسي فَدَفَعتني الأمواجُ رُويدًا رُويدًا حَتى وَصلتُ إِلى الشاطِئ

 

واليومَ أقِفُ أَمامَ البحرِ الذي أُحبُ ،، أَنْظرُ إِليه وأَسمعُ هَديرَ أَمواجِه ،، وَأتذكرُ عَهدي بِأنَّي [لَنْ أَعُود]

 

post-97886-0-98053200-1332431868.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أكثر من رائعة

اللهم بارك يا حبيبات أقلامكن كالمطر تُسقي عطشنا للأدب ^^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سبحان الله ..قصص جميلة وواقعها ملموس لدى الكثيرين منا ..الحمد لله ان النهايات كلها كانت مرضية بفضل الله ..تم التصويت

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما شاء الله على الأيادي التي كتبت القصص

 

صراحة كل القصص رائعة كنت أريد أن أصوت على الجميع لكن لا يمكن

 

هههههههههههههههههه

 

تم التصويت

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

ما شاء الله اللهم بارك ما أروع أقلامكن

 

قصص جميلة وفيها عبر كثيرة سبحان الله

 

سلم مدادكن يا حبيبات تم التصويت

 

بارك الله بكِ ثروة الحبيبة

 

ورد إلينا الحبيبة نسائم الليل ووفقها في امتحاناتها والحبيبة رماس التي طال غيابها وأسأل الله أن تكون بخير حال

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما شاء الله كلها جميلة

بارك الله في قلمكن أخواتي الحبيبات

تم التصويت

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكن يا حبيبات وشكرا لتصويتكن : )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله ما شاء الله فعلا قصص جميلة وكلها عظات وعبر

القصة الأولي

ذكرتني بقول الله عزوجل ( وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (216) البقرة

القصة الثانية

جعلتني أقول سبحان الله القادر على كل شئ فهو المحيي والمميت وهو الرؤوف الرحيم

القصة الثالثة

أحسست بتوقف دقات قلبي وأنا أقرئها ما أحلمك يا الله حقا ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين يا رب سبحانك يا مفرج كرب المكروبين وهم المهمومين

والقصة الرابعة

ذكرتني بمنظر البحرجميل وهادئ نهارا لكنه شديد الرهبة ليلا فسبحان الله لجأت اليه بصدق في قدرته سبحانه وإخلاص له و ضعف في نفسها فأنزل السكينة علي قلبها ونجاها بقدرته من كربها

سبحانك لا إله إلا أنت ياالله نستغفرك ونتوب إليك

تم التصويت بحمد الله وبالتوفيق للجميع

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك اختي أم عبيدة :)

سيغلق الموضوع بعد قليل إن شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
زوار
هذا الموضوع مغلق.

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×