اذهبي الى المحتوى
مطمئنة بالحجاب

اريدهااااااااااااااااااااااااااااااا

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

لو تكرمتم يا اخواتي احتاج الى قصيدة تتكلم عن الايات المتشابهات في القران الكريم لا اعلم على ما اعتقد انني وجدتها في هذه الساحة سابقا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اسمها المنظومة السخاوية

سأبحث لك عنها

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

http://www.khayma.com/tajweed/pdf/032.pdf

 

هذا الرابط لتحميل المنظومة مكتوبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لم أجد قصيدة كاملة

حسبما وجدت هي أبيات متفرقة ,,, ليست لناظم واحد

سأوافيك بما وجدت بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أبيات أجمع فيها تعدد قصة إبليس في القرآن ومافيها من تشابه بين الآيات والتفريق بينها ،

مما يسهل للحافظ التفريق بين المتشابه فيها، فأقول:

وقصة إبليس في عصيان ربه *** بأنْ يسجـــدْ لآدمْ إذ الله آمـــرُه

تكررت بِالْقرآن سبع مواضعٍ *** فدونك التفصيل والحكم آخـــــرُه

ففـي البقــرة الأولى (إبليس أبى)*** مع استكـباره والله خاذلــُه

وتشبــهها ص دون ( أبى) *** والكبر فيــهن إبليــس فاعـــلُه

وفي الحِجْر (إبليس أبى أن يكون *** مع الساجدين) لآدم وهــو مكابرُه

ومثلها الأعراف دون ( أبى) *** وفيها ( من الساجدين) والله زاجـــرُه

وفي طه (إلا إبليسَ أبى) لاشئ بعدها *** سوى خطاب الله أن يا آدم حاذرُه

وفي الإســـراء (قال ءأسجد لمن *** خلقت طينا) فها أنا حـــاقرُه

وآخــرها الكـهف (إلا إبليس كان *** من الجن ففسق عن أمر) آمـرُه

و خاصم إبليس ربه في الأعراف والحجر ***وفي الإسراء وص فيها وجادله

فهذه سبع مواضــعٍ عرفتَ مكانها *** من القرآن سبحــانه من هو قائلُه

وآخر الأمـر أن يارب عفوك *** لعبدك حسَّـان ما أسـرّ و جــاهَرُه

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مما يشكل على الحفاظ من متشابه الألفاظ تقديم وتأخير لفظتي اللهو واللعب قال الناظم :

يا أهل الذكر والقنوت *** اللهو قبل اللعب في الأعراف والعنكبوت

وقال بعضهم :

اللهو قبل اللعب يا من تموت..... في الأعراف ثم العنكبوت

وقال محمد الطاهر التليلي في منظومة له بعنوان (حجر المخلاة في مسائل المحاجاة) وفيها:

اللهو في الأعراف من قبل اللعب *** والعنكبوت بعدها فاحفظ تصب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جمع بعضهم مواضع الآيات التي فيها ذكر الاستواء، بقوله:

إن تصريح استواء الرحمن *** قد أتى في سبع مواضع من القرآن

اعرف طه ويونس السجد*** وأنزل الله الحديد والفرقان

آيات من الرحمن إن تلوتها *** ارتعدت الفرائص والأركان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نظم السخاوي في هداية المرتاب و غاية الحفاظ خالدين فيها أبداً في القرآن :

و أبداً من بعد خالدينا *** فيها بإحدى عشرة يقينا

ففي النساء لا تعد الأولا *** و اعدد ثلاثاً بعده محصلا

و في العقود رابع قد وقعا *** بها أخيرا نوره قد سطعا

و مثله الأول و الآخر في *** براءة و هو في الأحزاب اقتفي

و ثامن في سورة التغابن *** و في الطلاق تاسع الأماكن

و عاشر في الجن و البرية *** فيها كمال العدة الوفية

 

 

المواضع التي جاءت فيها الأرض قبل السماء نظمها السخاوي فقال :

و جاء ذكر الأرض من قبل السما *** في خمسة حققها من فهما

من بعد ( لايخفى عليه ) مرة*** و بعد لا يعزب عنه ذرة

و بعد ممن خلق استبينا *** و بعد ما أنتم بمعجزينا

في يونس و آل عمران و في *** طه و إبراهيم قبل فاكتفي

و العنكبوت جاء فيها الخامس *** به انجلت للقارئ الحنادس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

يشتبه على كثير من الناس تقديم وتأخير كلمتي ( الضر والنفع )فنظم الناظم المواضع التي تقدم فيها كلمة النفع قبل كلمة الضر فقال :

والنفع قبل الضر في ثمانية *** في سورة الأنعام خذ بيانيه

وسورة الأعراف فافهم قصدي *** ويونسٌ آخرها والرعـــــدِ

والأنبياء وآخر الفرقان *** والشعراء وسبأٍ فعـــــانِ

وما عداه الضر قبل النفع *** وليس إن عددت غير تسعِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

من منظومة السخاوي في المتشابهات :

و اقرأ بما من بعد كل نفس *** و كسبت بعد بغير لبس

في موضع تشكل فيه الباء *** فيحسن الإبقاء و الإلقاء

جاءت على ما قلته موضوعة *** في سورة المؤمن و الشريعة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×