اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

خَجِلةٌ... أنا!

 

 

 

سحر المصري

 

 

 

تَفِرّ دمعةٌ من عينها الحُبلى.. لم يعد بالإمكان احتباسها.. أو التظاهر أن كل شيءٍ على ما يرام!

 

دائمةُ الحديث مع نفسها.. وتتقلّب حياتها مذ تزوّجَتْه ما بين بسمةٍ وأوجاع.. كانت تحلم أن تكون كما يحب.. وأن تبقى على ما يحب.. ولكنها انهارت أمام خجلها! قد شغفها زوجها حباً.. وذاب فؤادها جوىً من عشقها له.. تحلم بإسعاده.. وتلفّه بجناحَي روحها كلما غدا أو أقبل! تبتغي حباً.. وأجراً!

 

إلا أنّ شبح غمٍّ يعكّر صفوَ هذه المشاعر والأحلام.. فكلما لاح في أفق حياتهما أمر لا تستسيغه تغصّ وتفور.. وتنفر دموعها غصباً عنها إذ تكون في قمّة الألم! رغماً عنها! فتصيب حممها طرف قلبه المبتلّ بحبها.. فيتألم لألمها.. ويتساءل: ألا يمكن أن نحلّ هذه المشكلة دون كدر يعكّر صفو أيامنا؟! لا يتعدّى الأمر أن تبوحي بما يزعجك لأسعى جاهداً أن أذلِّل كل ضيق.. وأكون أَقْرَب!

 

تغصّ بريقها قبل أن تبوح بسرّها الصغير: خجلةٌ من الكلام أنا!

 

تتجاذب معه أطراف الحديث.. تحاول جاهدة إخفاء ما يُكنّه صدرُها فتُخفِق! ويَخفق قلبها!

 

هو: كيف كان يومك؟ طمئنيني عنك!

 

هي: الحمد لله أنا بخير.

 

هو: ولكنك لستِ على ما يُرام! هل أنتِ مريضة؟

 

هي: أعاني من صداع... لا تهتم... لا شيء يهم!

 

ثم أطرقت رأسها لتُخفي دموعاً تدحرجتْ من دون إذن!

 

هو: ما الأمر؟ ما الذي يُبكيكِ؟ هل من سوء؟ بالله عليكِ تكلمي!

 

هي: هناك أشياء تجتاح رأسي وتقلب كياني.. لا أبوح لك بها كي لا أنغّص عليك.. ولكنها تقلبني رأساً على عقب! قد تكون حساسيتي مفرطة.. ولكنْ هذه أنا!

 

هو: أخبريني ما الذي حصل.. إذ كيف سأتمكّن من مساعدتك إن لم أفهم الموضوع؟!

 

هي: أشعر إنك دائم الانشغال عني.. حتى إنك لا تلحظ أي تجديد في شكلي أو لباسي أو زينتي! تقرأ لوحدك.. لا تشاركني أفكارك.. وفي بعض الأوقات تُعِد قهوتك وتشربها دون أن تدعوَني لأجالسك.. أو تسألني إن كنتُ أحتاج شيئاً.. معنوياً كان أو مادياً.. وأحياناً لا تشعر بوجودي! ولا يلفتك كلامي فتقطعه وتتكلم في أمر آخر كأن ما أنطق به لا يهمك أو لم تسمعه من الأساس! وأمور أُخرى كثيرة تجعل صدري يضجّ من الأسى!

 

هو: وهل يضرّكِ أن تقولي لي عند كل حادثة ما أهمَّكِ؟ بربّكِ لِمَ كل هذا الحزن والدموع والموضوع قد ينتهي بلفت نظر فتبرير؟!

 

هي: أكتنز الصمت.. وأخبّئ ما يدور في خَلَدي لأني أخجل أن أبوح.. وأشعر بأنني في دَرْكٍ أسفل من الاهتمام، فلا تهون عليّ نفسي أن أهينها أكثر باستجداء الرعاية منك!

 

هو: وهل تعتبرين البَوْح لزوجك بمكنونات قلبك إهانة! وهل أنا مقصِّر في إظهار اهتمامي بك إلى هذه الدرجة؟! لِمَ تُشعرينني أنني السبب في حزنكِ وأنني لم أُفلح بمد جسور الفرح والسعادة في حياتك؟! ألا تعلمين أنّ هذا يؤلمني ويصيبني في مقتل؟!

 

هي: لا تبتئس.. هي مجرد هلوسات سرعان ما أعود إلى رشدي.. وأنسى! فانسَ!

 

 

 

غريبٌ ما يحدث بين زوجين تعاهدا على المشاركة في كل شيء، كيف يستطيع أحدهما أن يخجل من البوح للآخر بكل ما يدور في خلَده ويكاد يقتله؟! لو درى هذا أو ذاك مدى التأثير السلبي لهذا الكتمان على العلاقة الزوجية لَما استصعب الكلام، ولنَحَر الخجل قرباناً عند مذبح الاستقرار الزوجي.. فكل هذه الأفكار السلبية والتفسيرات الأحادية التي تدور في رأس الزوجة - هنا - مفعولها كالأعاصير التي تقتلع مع الوقت كل راحة وسكون في قلبها - وربما عند مفترق للطرق - العلاقة من جذورها.. فحين يطفح الكيل وتمتلئ الخزانات بالغم وتستجير الأكياس المدفونة في عمق الفؤاد سيحدث بلا أدنى شك انفجار هائل تتزعزع معه أركان البيت.. مهما كانت أساساته ثابتة في أرض الحب الصلبة!

 

لِم الخجل؟! أوَ يبقى مجال للخجل بين زوجين أفضيا إلى بعضهما البعض والتصقا روحياً وجسدياً وتعاهدا على المودة والرحمة ما نَبَضَ قلباهما؟! ولِم لا تكون صراحة جميلة مؤدّبة راقية تُرسي قواعد التفاهم والحوار بينهما؟!

 

مَن قال إن الزوج يجب أن يعرف لوحده؟! وإنه يجب أن يفهم دون تصريح؟! وإنه يجب أن يستشفّ من المواقف ما تريد الزوجة؟! ليكون فيها كأنه نبيّ يتنزّل عليه الوحي فيعلم؟!

 

ومَن زعم أن الزوجة يجب أن تُخفي كل ما يجول في خَلَدها حتى لا تكدّر صفو الحياة الزوجية.. أو تزعج الزوج بهلوساتها؟! وأنَّ عليها أن تكون دائماً الملاك الباسِم لتُريح زوجها فيستمر في العطاء؟!

 

إنّ على الزوجين أن يتفهّما ويَعذُرا بعضهما.. وأن يتفاهما ويتحاورا ويتصارحا ليدخل كل واحد منهما عالم الآخر؛ خاصة في بداية حياتهما الزوجية.. ثم يناقشا كل موقف أو فكرة تسيطر على تفكيرهما ويشعرا أنها قد تهزّ صرح بنيانهما.. وألاّ ينتظرا حتى تصل الحوادث إلى الذروة فتكون ثورة الخاسر فيها الطرفان! وقد يكون الموقف الذي يصدر عن طرف - دون انتباه أو وعي - فيؤذي الطرف الآخر سهل التحكم به ومعالجته بحوار قصير والتعليق عليه.. فلِم تضخيم أمر يمكن أن يُدفن للتوّ؟! خاصة إن كان هذا الطرف متعاوناً ويهتم؟!

 

إنها حياة مشتركة تحتاج للفطنة والحكمة والإصرار على إنجاحها.. وعدم السماح لسفاسف الأمور أو عظائمها أن تحرمهما لذة السعادة الزوجية والاستقرار العائلي..

 

فيا أيها الزوج.. تفهّم زوجتك وأقبِل عليها.. ويا أيتها الزوجة.. دعي الخجل وافتحي قلبك وأَسِرّي إلى زوجك ما يجتاحك بذَوْق.. قبل أن يجتاحك الأسى ويخنقكِ الألم

  • معجبة 10

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

راااااائعه بحق

 

كأنك تتكلمين عني :)

 

سبحان الله

 

جزاكِ الله خيراً نبوضه الحبيبه ^^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جميلة ومعبرة.. والأهم من ذلك أنها حقيقة!

قيل لي أنه بعد بضع شهور من الزواج سينجلي الخجل...

ولكن ها قد مرت سنوات ولم ينجلِ

قيل لي أنه بعد إنجاب الأطفال سينجلي الخجل...

ولكن ها قد رزقنا بفضل الله بطفلتين ولازال لم ينجل الخجل..

أعتقد أنه ليس خجلا وإنما حرص وخوف على مشاعر الطرف الآخر، أو كما قالت صاحبة القصة: حتى لا تنغص على زوجها..

أتحمل أنا وأكتم ما في قلبي، أفضل من أن أبوح بما يقلقني فأكدر على زوجي ولربما إذا علم تكبر الحكاية، وهي مسألة صغيرة وأحاسيس عابرة..

فأغلب هذه المواقف المحزنة للزوجة تكون عن غير قصد

إما لانشغال ذهن الزوج أو لهموم العمل والكسب أو لتعب أو مرض أو غيره

هذا لا يمنع من أن تكون المصارحة مهمة جدا بين كل زوجين..

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قصة جميلة الله يجازيك خيرا نبوضة الحبيبة

فأنا عندي هذا المشكل عندما أكون متخاصمة معه فقط

أراه وكأنه غريب عني ولا أقدر أن أنظر إليه من خجلي

لكن عندما نكون متصالحين فحدث ولا حرج هههههههههه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بورك فيكنّ يا حبيبات على هذه الردود الطيبة ونقاشاتكنّ المُثرية ..

 

درصاف الحبيبة لا تقلقي فهذه المشكلة تواجهها الكثير من النساء .

أشعر إنك دائم الانشغال عني.. حتى إنك لا تلحظ أي تجديد في شكلي أو لباسي أو زينتي!

لا ادري إن كانت المشكلة في النساء بحيث أنهنّ حساسات زيادة عن اللزوم أو المشكلة من الرجال ! :)

 

 

 

 

فأنا عندي هذا المشكل عندما أكون متخاصمة معه فقط

أراه وكأنه غريب عني ولا أقدر أن أنظر إليه من خجلي

لكن عندما نكون متصالحين فحدث ولا حرج هههههههههه

 

شاطرة يا حواء :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله كل خير غاليتي

 

حسه انك بتحكي عني كنت فكره نفسي انا بس اللي كده اتاري كلنا في الهوا سوا هههههههههههههههه

 

كلمات جاءت في الصميم جزاك الله خيرا وان كنت لا اشعر اني ساتغير لاني كتووووووووووووووومه حتى لما بيقولي قوليلي مالك زعلانه ليه بنسى نص الكلام وحجات كتيره مقولهاش عشان مزعلوش

 

والنتيجه الان التي وصلت اليها اني اعتدت على تطنيشه واصبحت بطنش انا كمان ههههههههههههههه بعد ماكنت بتاثر جدا يعني ممكن اعد ابكي طول اليل مثلا لو نام وسبني وابكي طول النهار لو متصلش بيه وهو في الشغل هههههههههههه عيوووووووووطه اوي

بس بالبتدريج فقدت الاحساس ههههههههههههه

مش عرفه دي نتيجه حلوه ولا وحشه؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أثرتِ موضوع حساس يا أم عبد الله وحيّرتِ المواجع (:

الظاهر إنها حساسية المرأة وطبعها الرقيق، فهي تحب الرومنسية والكلمة الطيبة والاهتمام بكل كبيرة وصغيرة

لكن الرجل أكثر ما يشغله هو عمله، فإذا وفر لزوجته كل احتياجاتها فهو بذلك يقول أنه يحبها

وإذا رآها متزينة، يراها بشكل عام ولا يلاحظ التفاصيل حتى يمدحها أو يعلق عليها

الحياة الزوجية ليست بتلك السهولة واليسر

تتطلب مجهودا كبيرا من كلا الطرفين حتى لا يملّ أحدهما الآخر وحتى لا يهمل أو يجرح أحدهما الآخر عن غير قصد

كأني خرجت عن الموضوع ^_^

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

منورين يا خجولات :)

يعني بهذا تبرهنون لي أنني أحسنتُ اختيار موضوع الطرح :)

 

سبحان الله ! كل أخت منا تظن أنها تعاني لوحدها من هذه المشكلة وإذ بها تجد أن الكثير من الأخوات يقاسمنها نفس الشعور ونفس المشكلة إن صح أن نطلق عليها مشكلة .

طيب يا كتومات ما رأيكنّ أن نجعل هذه المساحة للبوح وتقاسم هذه المشكلة لنجد لها حلولا ترضي كلا الطرفين بإذن الله ؟

يعني ممكن اعد ابكي طول اليل مثلا لو نام وسبني وابكي طول النهار لو متصلش بيه وهو في الشغل

 

 

 

نفس الأمر كان يحدث معي في بداية الزواج ، وكنت أظن أن الأمر يدعو للقلق وإذ أجد أن هناك من كان يعاني نفس شعوري :)

 

لكن الرجل أكثر ما يشغله هو عمله، فإذا وفر لزوجته كل احتياجاتها فهو بذلك يقول أنه يحبها

صدقت يا درصاف فالرجل بطبعه جدي في الكثير من الأمور ، وينسى أن أدنى كلمة جميلة تصدر منه تجعل زوجته تحلق في السماء وتنسى تعبها اليومي وهي تصارع الحياة مع أولادها خصوصًا إن كانوا أشقياء :)

 

بس بالبتدريج فقدت الاحساس

 

مش عرفه دي نتيجه حلوه ولا وحشه

 

 

بصراحة مش عارفة لو كانت نتيجة حلوة ولا لأ يا غالية !

بالنسبة لي أتبع هذه الطريقة في الكثير من الاحيان ولكن زوجي يلاحظ ذلك عليّ .. لأنني بهذه الطريقة أصبح قليلة الكلام وأظهر كأنني زعلانة :)

وزوجي معتاد على كلامي ومرحي في البيت فلو طنشت يعني البيت حيصير فيه سكوت كبير وحينه يعلم أنني غاضبة من شيء ما ولكن طبعًا لا يمكنه معرفة ما هو ذلك الأمر

ليش ما نصارحهم ونرتاح ونريحهم ؟ >>> هذا هو السؤال المهم ^_^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

: )

أسعدكن الله يا غاليات ووفقنا جميعا لكل خير،

أتابع بوحكن بصمت إن شاء الله تعالى ^^

جزاك الله خيرًا يا أم عبد الله ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

[جزاك الله خيرا أم عبد الله الحبيبه ربنا يجعله في ميزان حسناتك

 

 

 

بصي يا ستي أنا صارحته كتير وهو يرد ويقولي أنا تعبان أعذريني وكلام من هذا القبيل

 

بس أنا أقصد اني اعتدت على التطنيش وأصبحت بطنش أنا كمان بس من غير زعل يعني عادي بكلم واضحك

 

وربنا يباركلي في حماده ابني هو البيخفف عني هههههههههههه هو صحيح صغير بس بعد أكلمه وأهزر وأضحك واحكيله ويحكيلي هههههه

 

الحمد لله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

مشكورة وسلمت يداك

أغلب ماقلته أحسسته لأني هكذا أو كنت أكثر حساسية في بداية زواجي أما

الآن فأصبحت أكثر مرونة ورأيت ثمرة دموعي وعياطي

الحمدلله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضووع جميييييييييييييل جدا

سبحان الله , كلنا في الهوا سوا ههههههه , و مما زاد الطين بله , ان زوجي ,كانه لا يحب النساء , او لا يثق فيهن , فهو يظن ان النساء دائما مخطئات , وووو , او بمعنى اخر "غبيات" , فهو يكلمني على انني لا فقه شيئا , و دائما يطلعني مخطئه , فان صارت مشكله بيننا , ينسى الاصل , و يدور على اخطاء و اشياء تصدر مني ليجعلني مخطئه !!! و غالبا ما يفسر تصرفاتي خطا , مع اني انبهه . لكن لا حياه لمن تنادي !!! يستهزئ بي دائما و بافكاري و بكل شيء افعله , حتى انه لمح لي باني حمقاء .

ها انا ابكي !!!!!!

الله المستعان

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بوركت ام عبد الله

حطيتي يدك على الجرح و الله

رد

رصاف الاول كان ما يجول في خاطري انا ايضا تماما

لي بنت و ولد

الكبرى عمرها 5 سنوات

و سبحان الله

لا يزال الخجل يراودني في كل مجالات حياتي الزوجية

في الحزن و الفرح

في الحالة التفاهم او المخاصمة

لا استطيع ابدا ان اقول له ما يدور في خاطري

حتى و لو كانت اشياء جميلة

الله يهديني و يرزقني القليل من الجراة

القليل فقط يكفيني

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه آه آه

آهاتي كثيرة بالفعل النساء مشاعرهم مرهفة وقلوبهم ضعيفة فأي شئ يضايقهم لايجدون أمامهم

إلا شلال الدموع المنهمر

أنا مع زوجي كذلك ولا زلت أختلي بنفسي وأبدأ بالبكاء عندما أكون متضايقة منه

منذ زواجي وإلى الآن لايدرك شعوري

 

كنت عند بداية زواجي عندما أختلي بنفسي وأبقى طوال الليل أبكي لا أجد أمامي إلا القلم والورقة فأبدأ أكتب الذي بقلبي وفي الصباح أضعه بمغلف وأضعه بجانبه

وطبعا أكون كاتبة نسختين لأن كما تعلمون عندما نكون متضايقين لا نعرف ما نقول وما تكون تعابيرنا

 

فعندما يصحو من النوم يقرأ الورقة ويأتي ويعتذر ويندم ويقول أنه غير قاصد ولا يعلم أنني متضايقة ويريدني أن أسامحه

ويجيب الباونتي والسنكرز جلاكسي والمارس وغيرها من الشوكولا بكمية كبيرة جدا لأنه يعلم أني مغرمة بالشوكولا تعبيرا عن حبه لي

 

ويبقى كذلك ويحرص على مشاعري لمدة من الزمن ثم ينسى الذي كتبته بأني مستاءة لعدم إحساسه بمشاعري

وبقيت أكتب كلما حدثت لي مشكلة بتلك الطريقة

 

ولكن بعد الست سنوات من الزواج أصبح لدي أسلوب التطنيش

 

وأختلي بنفسي والدموع التي تنسال على وجنتي لا زالت وأشعر بألم وقهر بداخلي

أكون بأمس الحاجة لإخراج الذي بداخلي

من كبت النفسي

فالله المستعان

فالأزواج لا يشعورون بالنساء من حيث الناحية النفسية لإرضاء الزوج والأولاد

العاطفية

فالمرأة تواجهها الكثير من الصعاب فيكفيها الحمل والولادة وما بعد الولاد

ورعاية الأطفال والعناية بالزوج

وتنظيف وترتيب المنزل وغيرها من الأمور آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

الله يعينا نحن معشر النساء

جزاك الله خيرا يا أم عبدالله

فلقد نفست قليلا ما بداخلي من الهموم

تم تعديل بواسطة قدوتي محمد -صلى الله عليه وسلم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكن جميعًا يا حبيبات ، وسعيدة لهذه الفضفضة الجميلة منكنّ فهي فعلا تساعد على إخراج المكنون الذي بداخلنا على الأقل :)

ادعوا بس أزواجنا ما يدخلوا للمنتدى بقراءة ما كتب هنا ! :))

 

أسأل الله أن يوفقكنّ جميعًا ويعينكنّ على على أزواجكنّ ، ما علينا سوى احتساب الاجر في كل ما نقوم به ولنا الأجر بإذن الله ..

لا عليكنّ أخواتي الحبيبات رغم أننا نشعر بكل هذه الحساسية المفرطة ولكن ثقوا أن ازواجكنّ يتفهمون شعوركنّ رغم عدم كلامهم وإقرارهم بذلك ..

لكل شخص طبعه فلنحاول تفهم هذه النقطة جيدا .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكن ورحمة الله وبركاته

موضوع جميل للنقاش

فاتني في وقته ولكن لم أستطع المرور عليه بدون رد

مَن قال إن الزوج يجب أن يعرف لوحده؟! وإنه يجب أن يفهم دون تصريح؟! وإنه يجب أن يستشفّ من المواقف ما تريد الزوجة؟! ليكون فيها كأنه نبيّ يتنزّل عليه الوحي فيعلم؟

في بداية زوجي كلما حدث ما قلتن عنه كنت أستسلم للبكاء والحزن

وإذا جاء الزوج وسأل ماذا بك ؟؟ولما الحزن ؟؟ أقول أنت تعرف ماذا فعلت

فأجد أنه يقسم لي أنه لا يعرف ماذا فعل لكي أحزن هكذا

في البداية لم أكن أصدق ذذلك ... لأنه بالنسبة لي الأمر واضح وضوح الشمس فكيف لا يعرف

بعد سنوات فهمت بالفعل أن الرجل لا يعرف

فمشاعرنا نحن النساء قل من يفهمها من الرجال

فقد يفعل أمر ما وهو يظنه هين ...وهو عندنا كبير

ومن وقتها قررت أن أصارح وأقول

فإذا ضايقني أمر أخبره ... وهو بفضل الله يتقبل الأمر ويوضح أنه لم يكن بقصد

وعندما أفعل ذلك لا أفعله ببكاء أو غضب ... بل أنتظر الوقت الملائم وأبوح بما أريد بدون أن نكد أو حزن ...

وعندما أفعل ذلك أفعله من أجلي ومن أجله

فإذا كان في النفس أمور غير طيبة فيوم مع يوم ستزيد وعندما يأتي الإنفجار لن تكون العواقب حميده

فأسعى دوما للتفريغ أولا بأول :))

تعود هو مني على ذلك ... وهو أيضا أصبح مثلي

فما لا يحبه أو يضايقه يقوله ...

الحياة هكذا تكون أسهل وأنقى

فالنفوس طيبة ...

 

ولا تقولي أقول وبعدها ينسى ... كلما نسى ذكريه :)

فمسئوليات الرجل قد تشغله وتنسيه ..

ولا تقول إحداكن أخشى أن أضايقه بهمومي ... بل أن حزنك وضيقك وما تخفيه من مشاعرك هذا هو ما يضايقه

فالرجل أي رجل يريد أن يشعر أنه قادر على اسعاد زوجته ... فإذا وجدك دائمة الضيق والحزن فسيشعر أنه السبب في ذلك وأنه لم يستطع اسعادك وبالتالي ستتحول الحياة إلى مجرد حياة

كل منكما منفصل عن الآخر ...وهذا ما لا نريده

فنصيحتي لكن يا حبيبات أخرجن ما في قلوبكن ... بكل هدوءو سكينة ..بدون بكاء ..بدون غضب .. بدون عصبية

وستجدي أن الزوج يستمع ويحاول أن يتجنب ما يضايقك ,.

ولا داعي لهذه السلبية التي أراها في ردودكن ...

كوني زوجة إيجابية ..واسعي أنت لتحصلي سعادتك بيدك

يسر الله أمورنا جميعا ورزقنا وإياكن سعادة في الدنيا والآخرة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

هههههههههههههههههه والله ضحكتوني وزعلتوني في نفس الوقت

هو الموقع ده لامم كل الستات اللي شبه بعض هههههههههه دي نفس مشكلتي بس انا كنت فاكرة انها في انا بس.. مش بعبر الا بالبكاء جوزي ميعرفش اني زعلانة الا لو دخل علي فجاة ولقاني ببكي غير كدة مش بقدر اعبر عن كل اللي جوايا والسبب في كدة اني في اول شهر زواج حصلت مشكلة بسسب اني ناقشته في موضوع ممكن اكون انا مخطئة بس كنت بناقشه بس الا انه كبرالموضوع وزعل وشكى لامه تخيلوا ؟ من ساعتها حرمت اشكيله بس للاسف في حاجات كتييير ببقى نفسي اناقشه فيها وانا حاسة انى اكيد هيجيلي اليوم اللي هنفجر فيه بجد.. كذا مرة قولتله انت خلتني اخاف اتكلم معاك ..وانا نفسي نتناقش بهدوء انا لا احب الخناق والصوت العالي وهذه الامور ولكن في تفاهم وتشاورعشان نوصل لحل يرضينا

بس انا الستات اللي حوليه كلهم غير كدة وغيركم مش بيسكتوا لازواجهم كنت قبل الجواز بغلطهم الا انى فهمت ليه الستات دول وصلو للمرحلة دي فعلا الرجل هو من يصنع المراة فانا من وجهة نظري اننا كزوجات لو فضلنا على الحال ده هنبقى زي الستات دى وبكدة نبقى مخطئين لان الغلط سنتحمله نحن مش الرجال

عشان كدة ياامورات لازم نلاحظ انها مشكلة خطيرة بجد انا مش بكبر الموضوع لاننا كلنا متفقين انها بتخلينا غير مرتاحين وممكن ان ياتي اليوم الذى سننفجر فيه لان لكل شئ حدود

يبقى لازم نفكر مع بعض ازاي نقتل الخجل ده فينا اللي بيقتلنا وع فكرنا بيشغلنا عن حاجات اهم فكم من مشكلة بينك وبين زوجك دارت في خاطرك وتعبك كتر التفكير فيها وشغلتك عن حاجات اهم ومفيدة كذكر الله والعبادة والعلم والعمل وحتى تربية الابناء فلازم نخرج الطاقة المدفونة دي جوانا ونصارح ولا نخاف ما دام بتخافي الله ولا تفعلي شئ خطا والا سننفجر وسنخسر الكثير لذا انا باذن الله هجاهد نفسي واصارح زوجي بكل اللي جوايا ومش هتكسف لاني فعلا بدات اتعب رغم اني حديثة زواج

تعالوا نساعد بعض وياااااريت من كل اخت لها خبرة بامور الزواج تساعدنا وتقلنا ايه اللي لازم نعمله وازاي نوفق بين حبنا لازواجنا ووخوفنا من المشاكل وتفاقمها وبين اظهارالقوة وعدم الضعف والصراحة دون خجل او خوف ؟؟؟؟؟؟

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جميل تعليقك اختي ساجدة للرحمن بجد انتي جبتي من الاخر وانا هحاول اعمل زيك باذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×