اذهبي الى المحتوى
** الفقيرة الى الله **

:: صفحة دروس ..•.. دورة شرعية لانعاش الصيفية [مادة علوم القرآن] ..•.. ::

المشاركات التي تم ترشيحها

post-24016-0-51630400-1340807144.png

 

 

post-24016-0-44569600-1340790074.png

 

ستكون هذه الصفحة بإذن الله مخصصة لدروس مادة علوم القرآن

أي استفسارات حول الدروس وما يشكل عليكنّ فيها فيكون في هذا الموضوع

 

وهذا الجدول الذي نتبعه في الدورة إن شاء الله تعالى،،

 

msg-24016-0-22273600-1341009614.png

 

post-24016-0-25442700-1340790088.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

فهرس الدروس

 

..

 

تمت بحمد الله ()

تم تعديل بواسطة ** الفقيرة الى الله **

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-24016-0-44569600-1340790074.png

الدرس الأول

 

..• أسباب النزول •..

 

~ تعريف سبب النزول:

 

هو ما نزل القرآن بشأنه وقت نزوله كحادثة أو سؤال.

وقت نزوله معناه وقت نزول القرآن الكريم أو نزول الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم، مثلا قال تعالى: {إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّـهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا} [البقرة: 158] فهذه الآية نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم لما كان الصحابة يتحرجون من السعي بين الصفا والمروة لأنه كان فيهما أصنام فتحرجوا من السعي بينهما والأصنام موجودة (لم تكن هُدمت بعد) فأنزل الله على نبيه تلك الآية.

 

post-24016-0-28579000-1340790097.png

 

~ أقسام أسباب النزول:

 

نزول القرآن على قسمين:

-قسم نزل ابتداءً دون سبب خاص مباشر (سبب عام).

-قسم خاص وعليه يدور درسنا، وهو قسمان:

 

1. مانزل عقب سؤال:

 

كأن يأتي الصحابة ويسألوا النبي صلى الله عليه وسلم عن شيء ما فينزل الله تعالى قرآنا على نبيه جوابا لسؤالهم واستفسارهم، مثال ذلك: لما انتصر المسلمون في غزوة بدر غنموا غنائم كثيرة، فلم يعرفوا كيف يقسمونها فذهبوا إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام فسألوه كيف نقسم الغنائم؟

الرسول الآن لا يعرف الجواب لأن هذا القرآن ليس من عنده كما زعم بعض المستشرقين والكفار، بل هو وحي من الله تعالى، فينزل قوله تعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنفَالِ ۖ قُلِ الْأَنفَالُ لِلَّـهِ وَالرَّسُولِ ۖ فَاتَّقُوا اللَّـهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ} [الأنفال: 1]، ثم يقول عز وجل في منتصف السورة: {وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّـهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيل..} [الأنفال: 41]، ويقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم الغنائم.

سؤال آخر مثلا {َيسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِ..} [اليقرة: 189]، {وََيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَىٰ قُلْ إِصْلَاحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ ..} [البقرة: 220] وهكذا.

**

2. ما نزل عقب حادثة:

 

أي تحدث حادثة أو واقعة معينة فينزل الوحي بسببها، ومثال ذلك لما صعد النبي صلى الله عليه وسلم إلى جبل الصفا بعد أن أنزل الله عليه قوله تعالى: {وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ} [الشعراء: 214]، فصعد النبي إلى جبل الصفا وأخذ يدعو قومه يا بني عبد مناف، يا بني هاشم، يا بني فلان، يا بني فلان، ... حتى يجتمعوا جميعا، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لو أخبرتكم ان خيلا بسفح هذا الجبل –أو الوادي- تريد أن تغير عليكم أكنتم مصدقي؟! فقالوا كلهم: ما عهدنا عليك كذبا قط، فقال: فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد» وبدأ يدعوهم إلى الإسلام، فقال له عمه أبو لهب: "تبا لك ألهذا جمعتنا!" فأنزل الله قوله تعالى: {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبّ..} إلى آخر سورةالمسد.

إذن هذه السورة نزلت بسبب هذه الحادثة التي وقعت وقت نزول الوحي.

 

لِفهم هذا التعريف: "وقت نزوله" جيدا نذكر مثالا آخر ليتضح المقال:

سورة الفيل متى نزلت؟ هل وقعت وقت نزول الوحي؟ بمعنى هل نزلت عند وقوع حادثة الفيل؟

الجواب على هذا هو: لا.. لماذا؟ لأن حادثة الفيل وقعت قبل أربعين سنة من بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، إذن سورة الفيل لم تنزل بسبب حادثة الفيل لأنها وقعت قبل زمن طويل من نزول هذه السورة فهي ليست سبب النزول المباشر.

وهذا ما نفصده بما نزل القرآن بشأنه وقت نزوله.

**

ملاحظة:

والحادثة يمكن أن تكون وقعت للنبي صلى الله عليه وسلم أو لأحد أصحابه، أو تقع مع الكافرين أو المنافقين فينزل الوحي بشأنها.

والسؤال قد يقع من المسلمين أو الكفار أو المنافقين أو اليهود وهكذا.

post-24016-0-28579000-1340790097.png

 

~ فوائد معرفة أسباب النزول:

 

 

1. معرفة وجه الحكمة الباعثة على تشريع الحكم: أي معرفة حِكَم الله سبحانه وتعالى في تشريع هذا الحكم وفي التدرج فيه.

مثلا من الحِكم: التدرج في تربية الناس

نأتي مثلا إلى الخمر في القرآن الكريم، تحريم الخمر مر بمراحل، بدأ في مكة وانتهى في العهد المدني في المدينة المنورة.

فلما بُعث النبي صلى الله عليه وسلم وجد الناس يشربون الخمر كما يشربون الماء إلى حد بعيد، إلا قليلا من عقلائهم لا يشربونها كأبي بكر الصديق رضي الله عنه، وهنا لم ينزل الحكم يتحريم شرب الخمر مباشرة بل تدرج الله سبحانه وتعالى في تحريمها، لماذا؟ لأنهم تعودوا عليها ولا ينفع فيها الفطام الحاد، بل ينبغي التدرج شيئا فشيئا في تحريمها، فاول آية نزلت هي قوله تعالى: {وَمِن ثَمَرَاتِ النَّخِيلِ وَالْأَعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَكَرًا وَرِزْقًا حَسَنًا ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} [النحل: 67]

فوصف سبحانه أن الرزق حسن وسكت عن الخمر ولم يصفها بالحسن.

 

ثم أنزل قوله تعالى: {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ ۖ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِن نَّفْعِهِمَا ۗ وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّـهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ} [البقرة: 219] ثم قوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَقْرَبُوا الصَّلَاةَ وَأَنتُمْ سُكَارَىٰ حَتَّىٰ تَعْلَمُوا مَا تَقُولُون} [النساء: 43]، فضيق عليهم سبحانه وتعالى وقت شرب الخمر، فلم يعودوا يستطيعون شربها من بعد صلاة المغرب لأن شاربها سيبقى سكرانا إلى ما بعد العشاء لمدة طويلة فتضيع عليه الصلاة، ثم أنزل الله قوله الفاصل في تحريم الخمر فقال عز من قائل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون} [المائدة: 90] وهذا أمر باحتناب الخمر يدل على تحريمها.

 

2. معرفة من نزلت فيه الآية بعينه: مثل قوله تعالى:{قَدْ سَمِعَ اللَّـهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّـهِ..} [المجادلة: 1] نزلت في خولة بنت ثعلبة وزوحها أوس بن الصامت.

 

3. الإعانة على فهم بعض الآيات التي لا يمكن فهم معناها إلا بمعرفة سبب نزولها:

قال الواحدي رحمه الله: لا يمكن تفيسر الآية دون الوقوف على قصتها وسبب نزولها. وقال ابن تيمية رحمه الله: معرفة سبب النزول يُعين على فهم الآية، فإن العلم بالسبب يورث العلم بالمُسبب.

 

وقد أشكل على مروان بن الحكم معنى قوله تعالى: {لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوا وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلَا تَحْسَبَنَّهُم بِمَفَازَةٍ مِّنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [آل عمران: 188]، وقال: لئن كان كل امرئ فرح بما أوتي وأحب أن يحمد لما لم يفعل معذبا، لنعذبن أجمعين، حتى بين له ابن عباس: أن الآية نزلت في اهل الكتاب حين سألهم النبي صلى الله عليه وسلم عن شيء فكتموه إياه، وأخبروه بغيره، ورأوا أنهم اخيروه بما سألهم عنه واستحمدوا بذلك إليه. أخرجه الشيخان.

 

4. تيسير الحفظ وتثبيته: فعندما يعرف الإنسان القصص وسبب نزول الآيات يسهل عليه فهمها ومن ثم حفظها وتثبيتها.

 

post-24016-0-28579000-1340790097.png

 

~ طريقة معرفة أسباب النزول:

 

لا يحل القول في أسباب النزول إلا بالرواية أو السماع عمن شاهدوا التنزيل، ووقفوا على الأسباب، ويحثوا عن عملها.

والنبي لم يثبت أنه ذكر شيئا في أسباب النزول فقال سبب نزول الآية كذا هو كذا..، فكل الذين ذكروا أسباب النزول هم الصحابة رضوان الله عليهم، لأنهم عاصروا النبي عليه الصلاة والسلام وشهدوا الوقائع والأحداث ونقلوها لمن بعدهم.

ونحن لا نقبل سبب النزول إلا منهم.

 

ذكر العلماء ثلاثة شروط لقبول رواية التابعي لسبب النزول، وهي:

-أن تكون عبارة صريحة في السببية.

-أن يكون التابعي من المفسرين الكبار الذين أخذوا عن الصحابة.

-أن تُعضد رواية التابعي برواية تابعي آخر تتوافر فيه الشروط نفسها.

 

post-24016-0-28579000-1340790097.png

~ صيغ أسباب النزول:

 

1. رواية صريحة السببية:

هي التي تصرح بسبب نزول الآية، مثال: عندما صعد رسول الله إلى جبل الصفا وأخذ يدعو قومه وأنذر عشيرته الأقربين..

 

2. رواية غير صريحة السببية: السبب غير صريح وواضح، مثال قوله تعالى: {وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ} [المطففين: 1] فيقول ابن مسعود وهو أعلم الصحابة بأسباب النزول: "نزلت هذه الآية في الذي يختلس من صلاته"، مع أن الآية تتكلم عن المطففين والغشاشين في الميزان، ولكن ابن مسعود أدخل الذي يختلس من صلاته تحت هذا المعنى.

أو كما يقول بعض الصحابة والتابعين أن الآية كذا نزلت في الخوارج من أن الخوارج لم يظهروا إلا بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم وانقطاع الوحي في عهد الصحابة، فليس المعنى أن سبب نزول الآية هم الخوارج وإنما يدخلون تحت معنى الآية وهذا يدخل في باب التفسير.

 

post-24016-0-28579000-1340790097.png

 

~ هل العبرة بعموم اللفظ أم بخصوص السبب؟

 

اختلف العلماء في ذلك: بعضهم يقول العبرة بعموم اللفظ والبعض الآخر من العلماء يقول العبرة بخصوص السبب، والصحيح أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، لأن القرآن نزل لهداية الناس أجمعين ولم يأتِ لشخص معين وإن كانت تلك الحادثة هي الشرارة وهي التي تدخل دخولا أوليا فيها لانها السبب المباشر لنزول تلك الآية.

 

ولكن هناك آيات سبب نزولها خاص أي العبرة فيها بخصوص السبب مثل قوله تعالى: {لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوا وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلَا تَحْسَبَنَّهُم بِمَفَازَةٍ مِّنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [آل عمران: 188]، ظاهر الآية أن كل من يعمل فيفرح بما فعل ويحب أن يُحمد بما لم يفعل فهو في العذاب الأليم، لكن ابن عباس لما سمع مروان بن الحكم يقول: "لئن كان كل من فرح بما أتى سيعذب لنعذبن جميعا" فقال له ابن مسعود: "نزلت في اليهود.." => العبرة هنا بخصوص السبب.

ولكن في معظم القرآن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

 

انتهى بفضل الله~

 

post-24016-0-25442700-1340790088.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ماشاء الله درس في غاية الروعة

 

ولي سؤال بسيط

 

 

ذكر العلماء ثلاثة شروط لقبول رواية التابعي لسبب النزول، وهي:

-أن تكون عبارة صريحة في السببية.

 

مش فاهمة؟

خاصة وان صيغ اسباب النزول كما ذكرتي هي اما رواية صريحة السببية او رواية غير صريحة السببية

فهل تختص رواية التابعي بنوع واحد؟

جزاك الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تبارك الله . . جزاكن الله خيراً حبيباتي على المجهود

جعله ربي في ميزان حسناتكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حياكِ الله أختي ريماس :)

تبارك الرحمن. نشيطة.. زادكِ الله من فضله

 

بخصوص سؤالك: قلنا أن سبب النزول لا يمكن معرفته إلا بالرواية أو السماع، فالصحابي يشهد الحادثة أو السؤال ثم يرويه لصحابي آخر أو لتابعي وهكذا..

فالرواية صريحة السببية هي التي سبب نزولها معلوم وواضح والصحابي شهد الحادثة أو السؤال

أما غير صريحة السببية فهي التي سببها غير واضح ويحتمل أن تكون سببا لأشياء كثيرة..

والعلماء اشترطوا لقبول رواية التابعي أن تكون صريحة في السببية بمعنى رواها عن صحابي شاهد الحادثة وعايشها فتكون عبارته صريحة، أما أن تكون عبارة غير صريحة فكثير من العلماء ذكروا عدة أسباب لآية واحدة مثال ذلك قوله تعالى{ويل للمطففين}، فيجب أن يكون السبب واضحا لقبول رواية التابعي.

هذا على حسب فهمي..

والله أعلم.

تم تعديل بواسطة ** الفقيرة الى الله **

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما شاء الله درس رائع و مفيد

 

جزاكن الله خيرا على المهود و جعله في ميزان حسناتكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

تبارك الله . . جزاكن الله خيراً حبيباتي على المجهود

جعله ربي في ميزان حسناتكن

 

حياكِ الله نور الحبيبة :)

جزانا وغياكِ خيرا حبيبتي

آمين..

وفقكِ الله ()

ما شاء الله درس رائع و مفيد

 

جزاكن الله خيرا على المهود و جعله في ميزان حسناتكن

 

حياكِ الله يا حبيبة :)

جزانا وإياكِ خيرا،، آمين

أي استفسار لا تترددي

بالتوفيق يا جميلة ()

جزاك الله خيرا

وبوركت بشرحك

 

 

ولست نشيطة بالمرة انا كسولة جدا ^_^

 

حياكِ الله ريماس الحبيبة :)

وإياكِ.. وفيكِ بارك الرحمن

بل نشيطة ونص ^^

بالتوفيق ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله

جزاك الله كل خير أختي الحبيبة

تمت قراءة الدرس وكتابة تلخيصه :)

بارك الله فيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكن الله خير درس جميل

تم تعديل بواسطة ذليلة إلى اللـَّـه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكن الله خيرًا يا حبيبات

لم أفهم ما لونته بالأحمر فأرجو توضيحه

 

حتى بين له ابن عباس: أن الآية نزلت في اهل الكتاب حين سألهم النبي صلى الله عليه وسلم عن شيء فكتموه إياه، وأخبروه بغيره، ورأوا أنهم اخيروه بما سألهم عنه واستحمدوا بذلك إليه. أخرجه الشيخان.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله

جزاك الله كل خير أختي الحبيبة

تمت قراءة الدرس وكتابة تلخيصه :)

بارك الله فيك

 

وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاته

وإياكِ يا حبيبة،،

نشيطة اللهم بارك.. زادكِ الله همة وحرصا

وفيكِ بارك الرحمن

بالتوفيق ()

جزاكن الله خير درس جميل

 

حياكِ الله يا حبيبة :)

وجزاكِ مثله،،

وفقكِ الله ()

جزاكن الله خيرًا يا حبيبات

لم أفهم ما لونته بالأحمر فأرجو توضيحه

 

حتى بين له ابن عباس: أن الآية نزلت في اهل الكتاب حين سألهم النبي صلى الله عليه وسلم عن شيء فكتموه إياه، وأخبروه بغيره، ورأوا أنهم اخيروه بما سألهم عنه واستحمدوا بذلك إليه. أخرجه الشيخان.

حياكِ الله يا حبيبة :)

وإياكِ،،

هذا ما قاله ابن عباس: ما لكم ولهذه إنما دعا النبي صلى الله عليه وسلم يهود فسألهم عن شيء فكتموه إياه فأخبروه بغيره فأروه أن قد استحمدوا إليه بما أخبروه عنه فيما سألهم، وفرحوا بما أتوا من كتمانهم.

وفي رواية أخرى: قال ابن عباس : سألهم النبي صلى الله عليه وسلم عن شيء فكتموه إياه ، وأخبروه بغيره ، فخرجوا وقد أروه أن قد أخبروه بما قد سألهم عنه ، فاستحمدوا بذلك إليه ، وفرحوا بما أتوا من كتمانهم إياه ما سألهم عنه.

 

 

أي أن النبي صلى الله عليه وسلم سأل اليهود عن شيء ما، وأخبروه بشيء غير الذي سألهم عنه (كأنهم كذبوا عليه) فخرجوا من عنده وهم فرحون أنهم كتموا عنه ما يريد وأخبروه بغير ما سأل عنه.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

آمين يا غالية..

وحياكِ ريي في كل حين ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله بكِ يا حبيبة \درس مفيد نسأل الله أن يزيدنا علما

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما شاء الله درس رائع و مفيد

جزاكِ الله خيرا على المجهود

جعله في ميزان حسناتكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيك يا غالية وجزاك الله خيرًا.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله بكِ يا حبيبة \درس مفيد نسأل الله أن يزيدنا علما

 

حياكِ الله راما الحبيبة ()

وفيكِ بارك الرحمن..

آمين.

ما شاء الله درس رائع و مفيد

جزاكِ الله خيرا على المجهود

جعله في ميزان حسناتكِ

 

حياكِ الله يا حبيبة ()

وإياكِ غاليتي،،

آمين وإياكنّ.

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيك يا غالية وجزاك الله خيرًا.

 

حياكِ الله يا حبيبة ()

وفيكِ بارك الرحمن وجزانا وإياكم خيرا.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

post-24016-0-44569600-1340790074.png

الدرس الثاني

 

..• علم المكي والمدني •..

 

~ تعريف المكي والمدني:

 

هناك ثلاثة أقوال ذكرها العلماء:

-القول الأول: وهو الصحيح والراجح، وهو أن المكي هو مانزل قبل الهجرة ولو نزل بغير مكة، والمدني هو ما نزل بعد الهجرة ولو نزل بغير المدينة. (العبرة إذن بالزمن وليس بالمكان).

-القول الثاني: ما نزل في مكة هو المكي وما نزل بالمدينة هو المدني، فقالوا أن العبرة بالمكان لا بالزمان، فما نزل في مكة يسمى مكيا وما نزل بالمدينة يسمى مدنيا وكذلك ما نزل بضواحي المدينى كالطائف وتبوك يسمى بهما.

-القول الثالث: قول ضعيف وغريب، قالوا نعرف المكي والمدني باعتبار المخاطب، فعندما يقول الله تعالى: {يا أيها الناس} نزلت بمكة لأن غالب أهلها مشركون، وإذا قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا} فالخطاب موجه لأهل المدينة.

فقيل لهم: ماذا عن الآيات الأخرى التي ليس فيها {يا أيها الذين آمنوا} ولا {يا أيها الناس

فقالوا: هذه مشكلة..!

 

إذن نقول: القول الأول هو الراجح مع أن القول الثاني له حظ كبير من النظرـ فتقريبا 98 % من الآيات التي نزلت قبل الهجرة نزلت بمكة وضواحيها، و98% من الآيات التي نزلت بعد الهجرة نزلت بالمدينة وضواحيها.

 

post-24016-0-28579000-1340790097.png

~ مصدر معرفة المكي والمدني:

 

الصحابة هم المصدر الوحيد لمعرفة المكي والمدني من سور القرآن.

post-24016-0-28579000-1340790097.png

~ أنواع المكي والمدني:

 

كثيرة، ما نزل بمكة، ما نزل بالطائف، المكي بحكم المدني، المدني بحكم المكي، ما نزل بالحضر، ما نزل بالسفر، ما نزل بالليل، ما نزل بالنهار، ما حمل من المدينة إلى مكة، وما حُمِل من مكة إلى المدينة..

مثال: ما نزل في غزوة الحديبية سورة الفتح، قام النبي صلى الله عليه وسلم عند الفجر فقال: "نزلت عليّ البارحة سورة كذا..." ~ إذن سورة الفتح هي مما نزل بالليل ومما نزل بالسفر.

post-24016-0-28579000-1340790097.png

~ طرق معرفة المكي والمدني:

 

هناك طريقتان:

 

 

-الطريقة الأولى: طريق الرواية مثل أسباب النزول، كأن يذكر المفسرون: نزلت هذه الآية في الحديبية، نزلت هذه يوم فتح مكة مثلا وهكذا.. فنعرف المكي والمدني لأنه مرتبط بالزمان والمكان.

-الطريقة الثانية: طريقة القياس: أن نقيس على ما عرفنا أنه مكي أو مدني، مثلا قالوا السور التي نزلت بمكة مثل: الأنعام، يس، الصافات، الطور، الواقعة.. نزلت بمكة وفيها مميزات متشابهة.

post-24016-0-28579000-1340790097.png

~ الفرق بين المكي والمدني:

 

تبين للعلماء -بعد تأمل السور المكية والسور المدنية- أن ثمة فرقا في الغالب بينهما من جهتين اثنتين: المضمون، والأسلوب.

 

يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:

"يتميز القسم المكي عن المدني من حيث الأسلوب والموضوع:

أ- أما من حيث الأسلوب فهو:

 

1- الغالب في المكي: قوة الأسلوب، وشدة الخطاب؛ لأن غالب المخاطبين معرضون مستكبرون، ولا يليق بهم إلا ذلك، أقرأ سورتي المدثر، والقمر.

أما المدني: فالغالب في أسلوبه اللين، وسهولة الخطاب؛ لأن غالب المخاطبين مقبلون منقادون، أقرا سورة المائدة.

 

2- الغالب في المكي: قصر الآيات، وقوة المحاجة؛ لأن غالب المخاطبين معاندون مشاقون، فخوطبوا بما تقتضيه حالهم، أقرا سورة الطور.

أما المدني: فالغالب فيه طول الآيات، وذكر الأحكام مرسلة بدون محاجة؛ لأن حالهم تقتضي ذلك، أقرأ آية الدين في سورة البقرة.

::

ب- وأما من حيث الموضوع فهو:

 

1- الغالب في المكي: تقرير التوحيد والعقيدة السليمة، خصوصا ما يتعلق بتوحيد الألوهية والإيمان بالبعث؛ لأن غالب المخاطبين ينكرون ذلك.

أما المدني: فالغالب فيه تفصيل العبادات والمعاملات؛ لأن المخاطبين قد تقرر في نفوسهم التوحيد والعقيدة السليمة، فهم في حاجة لتفصيل العبادات والمعاملات.

 

2- الإفاضة في ذكر الجهاد وأحكامه والمنافقين وأحوالهم في القسم المدني لاقتضاء الحال، ذلك حيث شرع الجهاد وظهر النفاق، بخلاف القسم المكي " انتهى.

"أصول التفسير" (ص/13)

post-24016-0-28579000-1340790097.png

~ ضوابط معرفة السور المكية:

 

1. الابتداء بالأحرف المقطعة: حم، يس، طسم، الم.. إلا سورتي البقرة وآل عمران فهما سورتان مدنيتان.

2. ورود كلمة "كلّا" إلا في سورة الكافرون (ولم ترد إلا في النصف الأخير من القرآن)

فائدة: وردت كلمة "كلّا" 33 مرة في القرآن الكريم.

3. كل سورة فيها سجدة.

4. كل سورة {يا أيها الناس} وليس فيها {يا أيها الذين آمنوا} إلا سورة الحج، ففي أواخرها: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا )، ومع هذا فإن كثيرًا من العلماء يرى أن هذه الآية مكية كذلك.

5. وجود التوكيد بنوعيه: نون التوكيد الثقيلة والخفيفة وكل سورة مبدوءة بقسم.

6. كل سورة مفتتحة بالحمد: الفاتحة، الكهف، الأنعام، سبأ، فاطر.

7. ورود قصص الأنبياء فيها بالتفصيل ما عدا سورة البقرة (لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما كان في مكة فكان المشركون يكذبونه بما جاء به فكان أفضل تثبيت له هو قصص الأنبياء الذين كانوا قبله).

post-24016-0-28579000-1340790097.png

~ ضوابط معرفة السور المدنية:

 

1. كل سورة فيها {يا أيها الذين آمنوا} وليس فيها {يا أيها الناس}.

2. كل سورة تتحدث عن المنافقين إلا سورة العنكبوت فيها اختلاف.

3. كل سورة فيها حد أو بيان فريضة (سورة النور مثلا فيها حد الزنا، حد الظهار في سورة المجادلة).

post-24016-0-28579000-1340790097.png

~ أهمية وفوائد معرفة المكي والمدني:

 

1- معرفة الناسخ من المنسوخ: وهذه فائدة عظيمة مفيدة في فهم القرآن وبيانه، فالنسخ – وهو إزالة حكم الآية بحكم جديد – واقع في القرآن، ولتحديد الآية الناسخة لا بد من معرفة زمان نزولها، هل هو قديم في بداية الإسلام ، أو متأخر، فتكون الآية المدنية ناسخة للمكية، إذا ثبت وقوع النسخ في حكمها. (سندرسه في درس الحق إن شاء الله).

 

2- معرفة تاريخ التشريع ومراحله، وتلمس الحكمة في تدرج أحكامه وآياته، حتى بلغت الكمال في آخر العهد النبوي، ولا شك أن معرفة مراحل التشريع مفيدة جدا في فهم الشريعة ومقاصد القرآن وحكمته.

 

3- الوصول إلى الفهم الصحيح لآيات القرآن وسوره: لأن معرفة تاريخ النزول وظرف الآيات يساعد كثيرا على فهمها واستجلاء مقاصدها، فمن قطع النصوص عن سياقها الزماني أو المكاني فقد قطع على نفسه سبيل الحقيقة والفهم السليم.

 

4- ومن فوائده بيان عظيم عناية المسلمين بالقرآن الكريم، حيث لم يحفظوا نصوصه فقط، بل حفظوا ونقلوا الزمن الذي نزلت فيه، ليكون ذلك شاهدا على الثقة المطلقة التي يمنحها المؤمنون لهذا الكتاب العظيم.

 

5- الاستفادة من أسلوب القرآن الكريم في الدعوة إلى الله تعالى (كيف كانت الدعوة في مكة ثم كيف صارت في المدينة..).

 

6- معرفة السيرة النبوية: فقد استغرق تنزل القرآن الكريم ثلاثة وعشرين عاما، رافق فيها جميع الأحداث التي مر بها النبي صلى الله عليه وسلم، فكان فهم "المكي والمدني" رافدا من روافد علم السيرة النبوية، ومكملا لدراساته.

post-24016-0-28579000-1340790097.png

 

~ اعتناء العلماء بالمكي والمدني:

اعتنوا بالتأليف فيه وأفردوه بالتأليف، ذكروه كذلك في كتب التفسير وكتب علوم القرآن بتخصيص باب فيها للمكي والمدني، من هذه الكتب: الإتقان في علوم القرآن لجلال الدين السيرطي رحمه الله.

 

post-24016-0-25442700-1340790088.png

تم تعديل بواسطة ** الفقيرة الى الله **

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكِ و جعله في ميزان حسناتكِ غاليتي فقورة

نفع الرحمن بكِ و رحمك برحمته في الدنيا و الآخرة . .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكِ الله خيرًا يا حبيبة

هل من الممكن بعد إذنك إعطاء مثال على هذا الجزء:

 

وجود التوكيد بنوعيه: نون التوكيد الثقيلة والخفيفة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله كل خير

ولي استفسار بسيط لم افهمه

 

 

ضوابط معرفة السور المكية:

1-ورود كلمة "كلّا" إلا في سورة الكافرون (كل السور من الفاتحة إلى الكهف مدنية فليس فيها كلا

2-كل سورة مفتتحة بالحمد: الفاتحة، الكهف، الأنعام، سبأ، فاطر.

فهل تجمع هذه السور بين المدنية والمكية؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكِ و جعله في ميزان حسناتكِ غاليتي فقورة

نفع الرحمن بكِ و رحمك برحمته في الدنيا و الآخرة . .

 

حياكِ الله نور الحبيبة :)

وفيكِ بارك الرحمن.. آمين وإياكِ

سعيدة جدا بوجودك معنا في هذه الدورة وبمتابعتكِ الطيبة

جزاكِ الله خيرا ونفعكِ بما تعملتِ.

 

 

 

ح

جزاكِ الله خيرًا يا حبيبة

هل من الممكن بعد إذنك إعطاء مثال على هذا الجزء:

 

وجود التوكيد بنوعيه: نون التوكيد الثقيلة والخفيفة

 

حيا الله الحبيبة ياسمين :)

وإياكِ..

طبعا ممكن :)

نقصد هنا نون التوكيد الثقيلة ونون التوكيد الخفيفة

تفضلي آية من سورة يوسف قال الله تعالى على لسان امرأة العزيز (ولئن لم يفعل ما آمره ليسجننّ وليكونا من الصاغرين) الآية (32) من سورة يوسف

 

أكدت (ليسجنّ) بنون التوكيد الثقيلة ، وأكدت (ليكونا من الصاغرين) بنون التوكيد الخفيفة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله كل خير

ولي استفسار بسيط لم افهمه

 

ضوابط معرفة السور المكية:

 

1-ورود كلمة "كلّا" إلا في سورة الكافرون (كل السور من الفاتحة إلى الكهف مدنية فليس فيها كلا

 

2-كل سورة مفتتحة بالحمد: الفاتحة، الكهف، الأنعام، سبأ، فاطر.

 

فهل تجمع هذه السور بين المدنية والمكية؟

 

حياكِ الله ريماس الحبيبة :)

جزانا وإياكٍ،،

 

قلنا أن كل سورة فيها كلمة كلا فهي مكية، وقد قمت بالتعديل قليلا على الدرس فقلت أن كلمة كلا لم ترد إلا في النصف الثاني من القرآن. (فقد أخطأت عندما كتبت أن السور من الفاتحة إلى الكهف مدنية).

والسور التي ذكرتيها هنا: الفاتحة، الكهف، الأنعام، سبأ، فاطر فهي تبتدئ بالحمد وهي السور الوحيدة التي ب {الحمد لله...} فهي مكية.

 

إن لم يكن هذا قصدك من السؤال فوضحي لي أكثر لأحاول إجابتكِ إن شاء الله.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

موعدكنّ مع 🌷 🍃عود محمود🍃ووصل مودود 🍃فحبذا لو كان غير مجذوذ🍃 في ساحتكنّ أحلى صحبة تابعونا 💐

×