اذهبي الى المحتوى
أمل الأمّة

مُدارسة كتاب ( منهج أهل السنة والجماعة في العقيدة والعمل)

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

هنا بإذن الله نتدارس كتاب

( منهج أهل السنة والجماعة في العقيدة والعمل)

للشيخ / ابن عثيمين - رحمه الله -.

 

بإذن الله سيتم تدارس 4 صفحات في الأسبوع ، مع اختبار صغير نهاية الأسبوع بإذن الله.

فمن أحبت مدارسته معنا حياها الله وبياها :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحم الرحيم

 

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب إليه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له واشهد أن محمدا عبده ورسوله أرسله الله تعالى بين يدي الساعة بشيرا ونذيرا وداعيا إلى الله بإذنه سراجا منيرا فبلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده فصلوات الله وسلامه عليه وعلى اله و أصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . أما بعد :

 

فان الله تعالى يقول ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ )(النساء1)

 

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَديدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا )( الأحزاب70-71)

 

المراد بأهل السنة والجماعة وبيان تطبيقهم

 

 

أهل السنة والجماعة هم الذين هداهم الله تعالى لما اختلف فيه من الحق باذنه، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم ، وكلنا نعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث بالهدى ودين الحق، الهدى : الذي ليس في ضلالة ، ودين الحق : الذي ليس في غواية، وبقي الناس في عهده على هذا المنهاج السليم القويم ، وكذلك عامة زمن خلفائه الراشدين ، ولكن الأمة بعد ذلك تفرقت تفرقا عظيما متباينا، حتى كانوا على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، وهي ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، بهذا نقول: إن هذه الفرقة هي فرقة أهل السنة والجماعة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وضعت خط تحت الأمور المُهمة بالنسبة لي :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، استعنا بالله :)

هذه الأشياء لخصتها عندما كنت أقرأ

 

قمت بتحويل الكتاب إلى صيغة PFD لتسهيل القراءة،

رفعته هنا:

https://dl.dropbox.com/u/63419905/%D9%85%D9%86%D9%87%D8%A7%D8%AC%20%D8%A3%D9%87%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%A7%D8%B9%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%82%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%85%D9%84.pdf

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكُمُ السّلامُ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه

 

بوركَ فيكُما أُختيّ الحبيبَتَينِ، وأسألُ اللهَ أن يُثبّتَكُما وأن يتقبّل منكُما،

مُتابعة بإذنِ اللهِ تعالَى، فإن كانت الرّدود لايُسمحُ بها فأخبراني :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، استعنا بالله :)

هذه الأشياء لخصتها عندما كنت أقرأ

 

قمت بتحويل الكتاب إلى صيغة PFD لتسهيل القراءة،

رفعته هنا:

https://dl.dropbox.c...D9%85%D9%84.pdf

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

:)) هلا يا حبيبة..

بارك الله فيكِ للتحويل وجزاكِ كل خير ^_^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكُمُ السّلامُ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه

 

بوركَ فيكُما أُختيّ الحبيبَتَينِ، وأسألُ اللهَ أن يُثبّتَكُما وأن يتقبّل منكُما،

مُتابعة بإذنِ اللهِ تعالَى، فإن كانت الرّدود لايُسمحُ بها فأخبراني :)

وإياكِ يا حبيبة :)

وأكيد مسموح للكل بأن يكون هنا ، حتى لو مُجرد متابعة ، حياك ربي :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

صفحة اليوم على بركة الله ، وخططت المُهم مع التعليل الوراد :)

 

 

وهذا الوصف لا يحتاج إلي شرح في بيان انهم هم الذين على الحق، لانهم أهل السنة المتمسكون بها، و أهل الجماعة المجتمعون عليها. ولا تكاد ترى طائفة سواهم إلا وهم بعيدون عن السنة بقدر ما ابتعدوا في دين الله سبحانه وتعالى ، ولا تجد فرقة غيرهم إلا وجدتهم فرقة متفرقين فيما هم عليه من النحلة.

 

وقد قال سبحانه وتعالى لرسوله عليه الصلاة والسلام( إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ )( الأنعام 159)

 

تعليل : إذنْ ، لا حاجة لنا إلى التطويل بتعريف أهل السنة والجماعة ؛ ج: لان هذا اللقب يبرهن على معناه برهانا كاملا وانهم المتمسكون بالسنة المجتمعون عليها ، ونحن نلخص الكلام في نقاط رئيسية وهي :

 

أولا : بيان طريق أهل السنة والجماعة في أسماء الله تعالى وصفاته مع أمثلة توضح تلك الطريقة

 

أهل السنة والجماعة طريقتهم في أسماء الله وصفاته: انهم يعتبرون إن ما ثبت من أسماء الله وصفاته في كتاب الله أو فيما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم- وهو حق على حقيقته- يراد به ظاهره، ولا يحتاج إلى تحريف المحرفين ، وذلك لأن تحريف المحرفين مبني على سوء قصد أو سوء فهم ، 1- حيث ظنوا انهم إذا اثبتوا تلك النصوص أو تلك الأسماء والصفات على ظاهرها ظنوا إن ذلك إثبات للتمثيل، ولهذا صاروا يحرفون الكلم عن مواضعه ، 2-وقد يكونون ممن لم يفهموا هذا الفهم ولكن لهم سوء قصد في تفريق هذه الأمة الإسلامية شيعا كل رحب بما لديهم فرحون .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
حيث ظنوا انهم إذا اثبتوا تلك النصوص أو تلك الأسماء والصفات على ظاهرها ظنوا إن ذلك إثبات للتمثيل

 

لم أفهم هذا جيدًا :)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

<p dir="RTL"><strong><u>وأهل السنة والجماعة يؤمنون بان ما سمى الله به نفسه وما وصف الله به نفسه في كتابه على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، فهو حق على حقيقته وعلى ظاهره، ولا يحتاج إلى تحريف المحرفين، بل هو ابعد ما يكون عن ذلك،</u> وهو أيضا لا يمكن أن يفهم منه ما لا يليق بالله عز وجل من صفات النقص أو المماثلة بالمخلوقين بهذه الطريقة المثلى يسلمون من الزيغ و الإلحاد في أسمـاء الله وصفاته، فــلا يثبتون لله إلا ما أثبته لنفسه، أو أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم، غير زائدين في ذلك ولا ناقصين عنه، و<u>لهذا كانت طريقتهم إن أسماء الله وصفاته توقيفية لا يمكن لاحد إن يسمي الله بما لم يسم به نفسه، أو أن يصف الله بما لم يصف به نفسه </u></strong></p>

<p dir="RTL"> </p>

<p dir="RTL"><strong>فان أي إنسانٍ يقول: إن من أسماء الله كذا ، أو ليس من أسماء الله، أو : إن من صفات الله كذا ، أو : ليس من صفان الله ، بلا دليل، لأنه  لا شك قول على الله بلا علم، وقد قال الله سبحانه وتعالى ( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ) (الأعراف33)</strong></p>

<p dir="RTL"> </p>

<p dir="RTL"><strong>وقال تعالى( وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا</strong><strong> )(الإسراء36)</strong></p>

<p dir="RTL"> </p>

<p dir="RTL"><strong>ثم إن طريقتهم في أسماء الله  تعالى : إن ما سمى به الله نفسه.</strong></p>

<p dir="RTL"> </p>

<p dir="RTL" style="margin-right:-3.6pt;"><strong>* فان كان من <u>الأسماء المُتعدية</u> فانهم يرون من شرط تحقيق الإيمان به بما يلي:</strong></p>

<p dir="RTL" style="margin-right:14.4pt;"> </p>

<ol>

<li dir="RTL"><u><strong> أن يؤمن المرء بذلك الاسم اسما له عز وجل.</strong></u></li>

<li dir="RTL"><u><strong> أن يؤمن بما دل عليه من الصفة، سواء كانت الدلالة تضمناً أو التزاماً.</strong></u></li>

<li dir="RTL"><u><strong> أن يؤمن بأثر ذلك الاسم الذي كان مما دل عليه الاسم من الصفةِ.</strong></u></li>

</ol>

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و أهل السنة والجماعة يؤمنون بان ما سمى الله به نفسه وما وصف الله به نفسه في كتابه على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، فهو حق على حقيقته وعلى ظاهره، ولا يحتاج إلى تحريف المحرفين، بل هو ابعد ما يكون عن ذلك، وهو أيضا لا يمكن أن يفهم منه ما لا يليق بالله عز وجل من صفات النقص أو المماثلة بالمخلوقين(1)بهذه الطريقة المثلى يسلمون من الزيغ و الإلحاد في أسمـاء الله وصفاته، فــلا يثبتون لله إلا ما أثبته لنفسه، أو أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم، غير زائدين في ذلك ولا ناقصين عنه، ولهذا كانت طريقتهم إن أسماء الله وصفاته توقيفية لا يمكن لاحد إن يسمي الله بما لم يسم به نفسه، أو أن يصف الله بما لم يصف به نفسه(2).

 

فان أي إنسانٍ يقول: إن من أسماء الله كذا ، أو ليس من أسماء الله، أو : إن من صفات الله كذا ، أو : ليس من صفان الله ، بلا دليل، لأنه(3) لا شك قول على الله بلا علم، وقد قال الله سبحانه وتعالى ( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ ) (الأعراف33)

 

وقال تعالى( وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا )(الإسراء36)

 

ثم إن طريقتهم في أسماء الله تعالى : إن ما سمى به الله نفسه.

 

* فان كان من الأسماء المُتعدية فانهم يرون من شرط تحقيق الإيمان به بما يلي:

 

1. أن يؤمن المرء بذلك الاسم اسما له عز وجل.

2. أن يؤمن بما دل عليه من الصفة، سواء كانت الدلالة تضمناً أو التزاماً.

3. أن يؤمن بأثر ذلك الاسم الذي كان مما دل عليه الاسم من الصفةِ.

 

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- انظر الفتوى الحموية لشيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله

 

2 - أسماء الله تعالى ]وصفاته[ توقيفية , لا مجال للعقل فيها , وعلى هذا فيجب الوقوف فيها على ما جاء في به الكتاب والسنة , فلا يزاد فيها ولا ينقص , لأن العقل لا يمكنه إدراك ما يستحقه تعالى من الأسماء ]والصفات[ , فوجب الوقوف في ذلك على النص ... , ولأن تسميتهُ تعالى بما لم يسم به نفسه أو إنكارَ ما سمى به نفسه جنايةٌ في حقه تعالى , فوجب سلوك الأدب في ذلك والاقتصار على ما جاء به النص . أ هـ من ( القـواعد المثلى ) ص13

 

3 - لعل الصواب : ( فإنه ) أو يكون سقط قبلها نتيجة القول بلا دليل وهو مثلاً ( فقد ارتكب إثماً )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

 

اللهم بارك في هذه الهمم الطيبة : )

 

 

حيث ظنوا انهم إذا اثبتوا تلك النصوص أو تلك الأسماء والصفات على ظاهرها ظنوا إن ذلك إثبات للتمثيل

 

لم أفهم هذا جيدًا :)

 

أصحاب منهج تحريف أسماء الله عز و جل و صفاته ذهبوا في غالبهم لهذا المذهب بسبب أن ظنوا أنهم إن أثبتوا لله عز و جل صفاته و أسمائه فقد قاموا بتمثيله ( تشبيهه) بخلقه

فظنوا أنهم إن أثبتوا لله سمع فهو سمع كسمع البشر

و إن أثبتوا لله يد أنها يد كيد البشر

فانقدح في أذهانهم أن الإثبات = التمثيل

فكان المخرج بالنسبة لهم هو تحريف النصوص عن ظاهرها هربًا من تمثيل الله عز و جل بمخلوقاته ( كما زعموا)

 

 

لو محتاجة مزيد من التوضيح يا غالية لا تترددي في السؤال

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حياك خالتي الحبيبة : )

وبوركت للشرح الجميل ، بالنسبة لي قد فهمته والحمد لله ، أنتظر الحبيبة ملاذ : )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بعض الأسئلة التي أشكلت علي :

- ماهي الأسماء المُتعدية ؟

- ومتى تكون الدلالة على الاسم تضمنًا أو التزامًا؟

- هل من الإيمان بأثر هذا الاسم مثلاً اسمه " الرّحيم" أؤمن برحمته على العباد؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

شكرا أم سهيلة الغالية على التوضيح،

اعتقد والله اعلم يا اماني ان الاسماء المتعدية هي التي لها أثر على الناس، لأنه لاحقا الشيخ سيوضح الأسماء اللازمة والتي ليس لها أثر على المخلوقين مثل "الحي".

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نسيت أن هناك مثال :) تفضلي درس اليوم ياغالية على بركة الله - هل يزعجك تخطيطي ياغالية ؟ - :

 

 

ونحن هنا نضرب مثلا :

 

من أسماء الله تعالى : " السميع " ، يجب على طريق أهل السنة والجماعة أن يُثبت هذا الاسم من أسماء الله ، فيُدعى الله به، فيقال- مثلا- عبد السميع , ويقال : يا سميع ، يا عليم ، و ما أشبه ذلك؛ لان الله تعالى يقول ( وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا... ) (الأعراف180 )

 

وكذلك أيضاً يثبت ما دل عليه هذا الاسم من الصفة، وهي السمع ، فنثبت لله سمعاً عاماً شاملاً لا يخفى عليه أي صوت وإن ضعُف.

 

كما يثبت أيضا اثر هذه الصفة ، و هي أن الله تبارك وتعالى يسمع كل شيء. وبهذا ننتفع انتفاعاً كبيراً من أسماء الله ؛ لانه يلزم من هذه الأمور الثلاثة التي أثبتناها في الاسم إذا كان متعديا أن نتعبد الله بها , فنحقق قول الله عز وجل ( وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا... ) (الأعراف180 )

 

فأنت إذا آمنت بان الله يسمع ؛ فانك تؤمن انك مهما قلت من قول سواء كان سراً أم علنا فان الله تبارك وتعالى يسمعه، وسوف ينبئك بما كنت تقول يوم القيامة (1).

 

وسوف يحاسبك على ذلك على حسب ما تقتضيه حكمته في كيفية من يحاسبهم تبارك وتعالى.

 

إذنْ : القاعدة عند أهل السنة والجماعة : إن الاسم من أسماء الله إذا كان متعديا فانه لا يمكن تحقيق الإيمان به إلا بالإيمان بهذه الأمور الثلاثة:

 

1. أن تؤمن به اسما من أسماء الله ، فنثبته من أسمائه.

2. أن نؤمن بما دل عليه من صفة.

3. أن نؤمن بما يترتب على تلك الصفة من الأثر.

 

وبهذا يتحقق الإيمان بأسماء الله تبارك وتعالى المتعدية.

 

 

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) في المطبوع ( في يوم القيامة )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

هل أجد أخت تتدراس معي الكتاب بإذن الله ؟:)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

جزاك الله خيرا اختى الحبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك يا حبيبة

ان شاء الله بتابع معكن

واي حاجة ما فهمتها بسأل هنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وانا ايضا باذن الله متابعه للتدارس

وسابدا بما فاتني اولا :))

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×