اذهبي الى المحتوى
mrym

النظافــة من الإيمــان

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

 

 

 

:blush: لطالما ظننت ان هذه المقولة حديث عن الرسول عليه الصلاة و السلام , إلى ان بحثت عن ذلك فوجدت ما يلي :

 

 

السؤال

: شاعت بين المسلمين هذه الكلمة: (النظافة من الإيمان) وتوارثتها الأجيال بعـضها عن بعـض، وظنها الكثيرون حديثًا مأثورًا عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ولكن بعـض الإخوة من المطلعين على الكتب الدينية، قال: إنها ليست بحديث، ولم يقل ذلك النبي -صلى الله عليه وسلم-.

 

 

 

جواب العلامة الدكتور يوسف القرضاوي:

 

 

 

 

هذه الكلمة (النظافة من الإيمان) بهذا اللفظ لم ترد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- فيما أعلم، بسند صحيح ولا حسن ولا ضعيف.

 

 

ولكن من المؤكد أن معنى هذه الكلمة صحيح، وهو مقتبس من نصوص صحيحة أخرى.

 

 

 

ففي صحيح مسلم عن أبي مالك الأشعري أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: " الطهـور شطر الإيمــان " (رواه أحمد ومسلم، واليرمذي، كما في الجامع الصغير، وهو من أحاديث الأربعين النووية الشهيرة).

والطهور -بضم الطاء- هو الطهارة، والطهارة في الإسلام تشمل الطهارة المعنوية من رجس الكفر والمعصية والرذيلة، كما تشمل الطهارة الحسية، وهي تعني: النظافة، وهي شرط لصحة الصلاة، سواء كانت الطهارة من الحدث بالوضوء والغسل، أم من الخبث؛ بالتنظيف المناسب، وهي طهارة الثوب والبدن والمكان.

 

ولهذا كان (باب الطهارة) أول ما يدرس في الفقه الإسلامي؛ لأنه مدخل ضروري للصلاة، فمفتاح الجنة الصلاة، ومفتاح الصلاة الطهور

 

وفي الحديث الصحيح: " لا يقبل الله صلاة بغير طُهور " (رواه مسلم، وابن ماجه عن ابن عمر، وابن ماجه عن أنس وأبي بكرة، وأبو داود، والنسائي، وابن ماجه عن والد أبي المليح).

 

 

وقد أثنى القرآن الكريم على أهل قباء لحرصهم على التطهر وحبهم له، فقال تعالى: (لمسجد أسس على التقوى من أول يوم أحق أن تقوم فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا والله يحب المتطهرين) (التوبة: 108).

وقال تعالى في سياق التطهـر بعـد الحيض: (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين) (البقرة: 222).

ومن درس السنة النبوية وجد فيها حشدًا من الأحاديث الصحاح والحسان، تحث على النظافة في كل المستويات: نظافة الإنسان، ونظافة البيت، ونظافة الطريق.

 

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

 

ذكر الشيخ ابن باز عليه رحمة الله أن " النظافة من الإيمان " ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم ولكنه حديث ضعيف

http://www.binbaz.org.sa/mat/18357

هل هي أحاديث: القول الأول: (صوموا تصحوا)، هل هذا حديث؟

نعم، ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- حديث: (صوموا تصحوا). ولا بأس به. -(النظافة من الإيمان)؟ كذلك ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (النظافة من الإيمان)، لكنه حديث ضعيف، ومعناه صحيح، معناه جاء في أحاديث أخرى، هذا الحديث رواه الترمذي بسندٍ ضعيف، (النظافة من الإيمان)، ولكن ليس سنده صحيحاً، ولكن في المعنى جاء عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أن من شعب الإيمان إماطة الأذى عن الطريق. وأخبر -صلى الله عليه وسلم- أنه رأى في أجور أمته لمّا عرضت عليه أجور أمته القذاة يخرجها الرجل من المسجد. وقال -صلى الله عليه وسلم-: (إن الله جميل يحب الجمال)، وشرع الغسل من الجنابة، وعند الذهاب إلى الجمعة، وتغسيل الميت، كل هذا فيه نظافة، وفي معنى آخر من التطهير، فالمقصود أن الأدلة الشرعية دلت على شرعية النظافة من الأوساخ، وأن المؤمن لا يدع الأوساخ في ثيابه، وبدنه بل يزيلها، وهكذا في الطرق يزيل الأذى عن الطريق؛ لئلا يتأذى المسلمون بذلك.

 

mat_article_f.jpg

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

تمامُ الخذلان انشغال العبد بالنعمة عن المنعم وبالبلية عن المبتلي؛ فليس دومًا يبتلي ليعذّب وإنما قد يبتلي ليُهذّب. [ابن القيم]

×