اذهبي الى المحتوى
أمة الله أم حفصة

الرب تعالى يدعو عباده في القرآن إلى معرفته من طريقتين:

المشاركات التي تم ترشيحها

يقول إبن القيم رحمه الله في كتابه الفوائد:

الرب تعالى يدعو عباده في القرآن إلى معرفته من طريقتين:

أحدهم:النظر في مفعولاته.

الثاني:التفكر في آياته و تدبرها.قتلك آياته المشهودة و هذه آياته المسموعة المعقولة.

فالنوع الأول كقوله تعالى: (إن في خلق السماوات و الأرض و اختلاف الليل و النهار و الفلك التي تجري في البحر بما ينفع الناس و ما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها و بث فيها من كل دابة و تصريف الرياح و السحاب المسخر بين السماء و الأرض لآيات لقوم يعقلون.)

و الثاني كقوله تعالى: أفلا يتدبرون القرآن) و قوله: أفلا يدبروا القول)

تم تعديل بواسطة أمة الله أم حفصة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بورك فيك ونفع بكِ يا حبيبة

وجزى الله شيخنا خير الجزاء وأعظمه .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

بوركتِ يا حبيبة

وجعل ما نقلتِ في ميزان حسناتكِ.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×