اذهبي الى المحتوى
سيلفيا

أفتوني

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام علكم يا أخواتي العزيزات^_^

1_أخت تسال هل يجوز لها أن تهب إلى إمرأة تقوم لها بالحجامة وهذه المرأة متلبس بها عارض وقد أسلم الان وهي تعالج به في حدود أي مثلا تسأل المريضة( مامرضك او مالذي حصل لك) وهي تسال هل يجوز لها ان تسال هذه المرأة عن ماهو مرضها فقط لتعرف هذه الاخت كيف تتعامل مع مرضها ؟

2_هل يجب مسح شعرالرأس بطوله كله حتى وإن كان قصيرا في الوضوء أم تكتفي بمسح الشعر الذي على الرأس فقط؟

3_هل الدعاء للوالدين في السجود يعتبر من البر حتى وإن كانا على قيد الحياة؟

4_هل يجوز أن تصلى النوافل قبل العصر في حال فوات ساعة أو ساعة ونصف على وقتها أم ذالك يعتبر مدعاة للتأخير؟

5_ماالمقصود في حديث النبي صلى الله عليه وسلم(من قام رمضان إيمانا واحتسابا

غفر له ماتقدم من ذنبه)؟هل يقصد بها صلاة قيام الليل أم صلاة التراويح؟

6_مامعنى الحديث (المؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف)وهل المؤمن الذي يعاني من ضعف الشخصية هو المقصود هنا؟

7_مامعنى الحديث (الرؤية معلقة على جناح طائر.........؟؟؟؟)وهل صحيح أنها تقع كما فسرت ؟؟؟علما أنها قد تكون فسرت بعكس مقصودها فهل تقع حتى لو فسرت خطأ؟؟؟

سامحوني على الاطالة حفظكن الله وبارك الله فيكن ورزقكن طول العمر في طاعة الله^_^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يا هلا بكِ أختي

أخت تسال هل يجوز لها أن تهب إلى إمرأة تقوم لها بالحجامة وهذه المرأة متلبس بها عارض وقد أسلم الان وهي تعالج به في حدود أي مثلا تسأل المريضة( مامرضك او مالذي حصل لك) وهي تسال هل يجوز لها ان تسال هذه المرأة عن ماهو مرضها فقط لتعرف هذه الاخت كيف تتعامل مع مرضها ؟

 

 

 

 

 

 

السؤال

 

المرجو منكم إفتائي في أمر حيرني كثيرا وجزاكم الله عنا كل خير لما تقدمونه لنا من توضيحات تساعدنا على حياة إسلامية أفضل.. ذهبت خالتي عند أحد المدعين أنه يبطل السحر فأخذ إناء كبيرا ووضعت فيه يدها وبدأ يقرأ بعد الكلام وفجأة رفعت يديها فوجدت منشفة ومشطا يخص شعرها وأشياء تخصها كانت لها من سنين عدة فأخبرها أن هذه الأشياء استعملها أناس معينون لسحرها مع العلم أن خالتي كانت في كامل وعيها والإناء كان فارغا فاستغربت فقال لها إن الجن الخادم له هو الذي أحضر له كل هذا سؤالي هو كيف للجن أن يكون خادما لأناس من البشر هل يعملون لهم أشياء لخدمتهم ؟ وثانيا كيف لهذا الرجل المدعي أنه يفك السحر أن يأتي بهذه الأشياء هل هو شعوذة ودجل أم ماذا ؟ علما أن هذا الرجل يدعي الدين والصلاة وأنه لا يعمل السحر والخبائث فقط إنه يساعد الناس على إزالة السحر منهم؟ أفتوني جزاكم الله خيرا فالأمر يحيرني لأني أعلم أن الجن مسخرون فقط للأنبياء فكيف لهم أن يسخروا للبشر العاديين جزاكم الله عني ألف خير على أن لا تحيلوني على أية فتوى وأن تفتوني في فتواي بذاتها لأن أمي تريد الذهاب عند هذا الرجل لإزالة السحر لما سمعت ما أخبرتنا به خالتي وأنا أريد أن أطلعها على جواب فتواكم لي لإقناعها.

 

 

 

 

الإجابــة

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن استخدام الإنس للجن أمر ممكن وواقع عادة، قال تعالى: وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُمْ مِنَ الإِنْسِ وَقَالَ أَوْلِيَاؤُهُمْ مِنَ الإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِي أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلَّا مَا شَاءَ اللهُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ {الأنعام:128} وورد في حديث استراق الجن للسمع قول النبي صلى الله عليه وسلم: تلك الكلمة من الحق يخطفها الجني فيقرها في أذن وليه. رواه البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها.

وأما الحكم الشرعي لاستخدام الجن فقد ذهب بعض العلماء إلى جواز استخدامهم في الأمور المباحة، وذهب آخرون إلى عدم جواز ذلك، والذي يظهر والله أعلم أن القول بالمنع هو الأولى سدا للذريعة في هذا الباب، لأن استخدامهم قد تترتب عليه مفاسد كثيرة، فقد يمارس السحر بهذه الدعوى؛ ولأن أمور الجن من الأمور الغيبية التي يصعب الحكم فيها، ولم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا خلفائه الراشدين ولا غيرهم من الصحابة والتابعين وتابعيهم أنهم فعلوا ذلك. قال ابن مفلح في الآداب الشرعية: قال أحمد في رواية البرزاطي في الرجل يزعم أنه يعالج المجنون من الصرع بالرقى والعزائم، أو يزعم أنه يخاطب الجن ويكلمهم ومنهم من يخدمه، قال ما أحب لأحد أن يفعله تركه أحب إلي. اهـ

والذي يظهر من حال الرجل المذكور فيما فعل مع خالتك أنه يمارس ضربا من السحر، فالواجب الحذر من الذهاب إليه، وفي الوسائل المشروعة لعلاج السحر ما يغني عن ذلك ومن هذه الوسائل الرقية الشرعية، والعمل بطاعة الله واجتناب معصيته والمحافظة على أذكار الصباح والمساء ونحو ذلك.

وللفائدة راجعي الفتوى رقم:

21341 ، والفتوى رقم:4310، والفتوى رقم:10981، والفتوى رقم: 5433.

والله أعلم.

اسلام ويب

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

_هل يجب مسح شعرالرأس بطوله كله حتى وإن كان قصيرا في الوضوء أم تكتفي بمسح الشعر الذي على الرأس فقط؟

 

 

 

 

السؤال

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ورد في الفتوى رقم: 59455 عن كيفية مسح شعر الرأس أثناء الوضوء وهو أن يتم مسحه من المقدمة إلى المؤخرة ومن المؤخرة إلى المقدمة.

السؤال هو: كيف يمكن للنساء مسح شعرهن بهذه الطريقة حيث إن شعر النساء طويل فهل يجب عليها أن تفك شعرها إذا كان مربوطا وتمسح عليه من أوله لآخره والعكس، أم ماذا؟

جزاكم الله كل الخير.

الإجابــة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيسن مسح الرأس ذهابا وإيابا للحديث المتفق عليه عن عبد الله بن زيد رضي الله عنه في وصف وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: فمسح رأسه بيديه، فأقبل بهما وأدبر، بدأ بمقدم رأسه حتى ذهب بهما إلى قفاه ثم ردهما إلى المكان الذي بدأ منه. ولا يلزم المرأة فك شعرها إذا كان مربوطا؛ وإنما تمسح ظاهر شعرها الذي على رأسها ذهابا وإيابا، وذهب بعض أهل العلم إلى أن الرد إنما يسن لمن له شعر ينقلب بالذهاب والرد ليصل البلل إلى جميعه وإلا فلا حاجة إلى الرد، وهو مذهب الشافعية رحمهم الله تعالى، وعلى مذهب الشافعية لا يسن الرد لمن ضفرت شعرها.

والله أعلم.

اسلام ويب

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

_هل الدعاء للوالدين في السجود يعتبر من البر حتى وإن كانا على قيد الحياة؟

 

 

 

 

السؤال

 

جزاكم الله خيرا على هذا البرنامج، السؤال: هل الدعاء في السجود جائز في صلا ة الفرض؟؟؟؟؟

 

الإجابــة

 

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

 

فالدعاء مستحب في سجود الفريضة والنافلة، والدليل على ذلك ما رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء" وروى مسلم أيضاً عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في سجوده: "اللهم اغفر لي ذنبي كله، دقه وجله، وأوله وآخره، وعلانيته وسره" إلى غير ذلك من الأدلة، وهي تشمل سجود الفريضة والنافلة، فللمسلم أن يدعو في سجوده بما أحب من خيري الدنيا والآخرة.

والله أعلم.

 

 

اسلام ويب

 

 

 

 

 

بر الوالدين في حياتهما وبعد مماتهما

 

أرجو توضيح بر الوالدين أثناء حياتهم وبعد مماتهم؟

 

 

 

بر الوالدين من أهم الواجبات والفرائض، وقد أمر الله بذلك في كتابه الكريم في آيات كثيرة، منها قوله سبحانه: وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا

[1]، ومنها قوله عز وجل في سورة سبحان: وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا[2]، ومنها قوله سبحانه في سورة لقمان: أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ[3]، فبرهما من أهم الفرائض حيين وميتين.

فبرهما في الحياة: الإحسان إليهما والإنفاق عليهما إذا كانا محتاجين، والسمع والطاعة لهما في المعروف، وخفض الجناح لهما وعدم رفع الصوت عليهما والدفاع عنهما في كل شيء يضرهما، إلى غير ذلك من وجوه الخير، والخلاصة أن يكون الولد حريصاً على جلب الخير إليهما ودفع الشر عنهما في الحياة وفي الموت؛ لأنهما قد أحسنا إليه إحساناً عظيماً في حال الصغر وربياه وأكرماه وتعبا عليه، فالواجب عليه أن يقابل المعروف بالمعروف، والإحسان بالإحسان، والأم حقها أعظم، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل قيل: ((يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أبوك))

[4].

وفي لفظ آخر: ((قال يا رسول الله من أحق الناس بالبر؟ (قال: من أبر يا رسول الله؟) قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أمك. قال: ثم من؟ قال: أباك، ثم الأقرب فالأقرب))

[5].

وبيَّن عليه الصلاة والسلام أن أحق الناس بالإحسان والبر أمك ثلاث مرات ثم أبوك في الرابعة. وهذا يوجب للولد العناية بالوالدة أكثر، والإحسان إليها أكمل، ثم الأب يليها بعد ذلك، فبرهما والإحسان إليهما جميعاً أمر مفترض، وحق الوالدة على الولد الذكر والأنثى أعظم وأكبر.

وسئل الرسول صلى الله عليه وسلم عن حق الوالدين بعد مماتهما؟ فقال له سائل: ((يا رسول الله هل بقي من بر أبويّ شيء أبرهما بعد وفاتهما؟ قال: نعم، الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما، من بعدهما وإكرام صديقهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما))

[6].

خمسة أشياء: ((الصلاة عليهما))، الدعاء ومن ذلك صلاة الجنازة فإنها دعاء، والصلاة عليهما، الترحم عليهما أحق الحق ومن أعظم البر في الحياة والموت. ((وهكذا الاستغفار لهما)) وسؤال الله أن يغفر لهما سيئاتهما، هذا أعظم برهما حيين وميتين. ((وإنفاذ عهدهما من بعدهما)) الوصية التي يوصيان بها، فالواجب على الولد ذكراً كان أو أنثى إنفاذها إذا كانت موافقة للشرع المطهر.

والخصلة الرابعة: ((إكرام صديقهما)) إذا كان لأبيك أو لأمك أصدقاء وأحباب وأقارب فتحسن إليهم، وتقدر لهم صحبة وصداقة والديك، ولا تنسى ذلك بالكلام الطيب والإحسان إذا كانا في حاجة إلى الإحسان وجميع أنواع الخير الذي تستطيعه، فهذا برهما بعد وفاتهما.

والخصلة الخامسة: ((صلة الرحم التي لا توصل إلا بهما)) وذلك بالإحسان إلى أعمامك وأقارب أبيك، وإلى أخوالك وخالاتك من أقارب أمك هذا من الإحسان بالوالدين، وبر الوالدين أن تحسن إلى أقارب والديك الأعمام والعمات وأولادهم، والأخوال والخالات وأولادهم. الإحسان إليهم وصلتهم كل ذلك من صلة الأبوين ومن إكرام الوالدين.

 

 

[1] سورة النساء الآية 36.

 

[2] سورة الإسراء الآيتان 23، 24.

 

[3] سورة لقمان الآية 14.

 

[4] أخرجه البخاري في كتاب الأدب، باب من أحق الناس بحُسن الصحبة، برقم 5514، ومسلم في كتاب البر والصلة والآداب، باب بر الوالدين، برقم 4621.

 

[5] أخرجه الإمام أحمد في أول مسند البصريين، من حديث بهز بن حكيم، برقم 19175.

 

[6] أخرجه الإمام أحمد في مسند المكيين، من حديث أبي أسيد الساعدي، برقم 15479.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

_هل يجوز أن تصلى النوافل قبل العصر في حال فوات ساعة أو ساعة ونصف على وقتها أم ذالك يعتبر مدعاة للتأخير؟

أرجو التوضيح أكثر يا حبيبة

--------------

5_ماالمقصود في حديث النبي صلى الله عليه وسلم(من قام رمضان إيمانا واحتسابا

غفر له ماتقدم من ذنبه)؟هل يقصد بها صلاة قيام الليل أم صلاة التراويح؟

أصل الحديث

(من صام رمضان إيمانا واحتسابا.....)

وهذا شرحه

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من صام رمضان إيمانا ً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه. قال الحافظ ابن حجر في " فتح الباري": المراد بالإيمان: الاعتقاد بفرضية صومه. وبالاحتساب: طلب الثواب من الله تعالى. وقال الخطابي: احتسابا أي: عزيمة، وهو أن يصومه على معنى الرغبة في ثوابه طيبة نفسه بذلك غير مستثقل لصيامه ولا مستطيل لأيامه. اهـ. وقال المناوي في " فيض القدير": من صام رمضان إيماناً: تصديقاً بثواب الله أو أنه حق، واحتساباً لأمر الله به، طالباً الأجر أو إرادة وجه الله، لا لنحو رياء، فقد يفعل المكلف الشيء معتقداً أنه صادق لكنه لا يفعله مخلصاً بل لنحو خوف أو رياء. وقال الإمام النووي: معنى إيماناً: تصديقاً بأنه حق مقتصد فضيلته، ومعنى احتساباً، أنه يريد الله تعالى لا يقصد رؤية الناس ولا غير ذلك مما يخالف الإخلاص. اهـ. وانظري الفتوى رقم: 54587.

والله أعلم.

اسلام ويب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

_مامعنى الحديث (المؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف)وهل المؤمن الذي يعاني من ضعف الشخصية هو المقصود هنا؟

 

 

 

 

 

السؤال

 

 

 

 

 

 

 

 

ما هي أقوال العلماء في تفسير حديث: المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف. هل قوله القوي يعني بإيمانه أم يشمل أيضا القوي علميا وبدنيا وماديا الخ؟ وجزاكم الله خيرا

 

 

 

الإجابــة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، وبعد:

فإن الحديث صحيح رواه الإمام مسلم في صحيحه، وأول ما يتبادر إلى الذهن من معاني القوة: قوة الإيمان.. قال في شرح مسلم: المراد بالقوة هنا عزيمة النفس والقريحة في أمور الآخرة.. وانظر الفتوى:

31533.

وقال غيره: إن المؤمن القوي في إيمانه، والقوي في بدنه وعمله.. خيرٌ من المؤمن الضعيف في إيمانه أو الضعيف في بدنه وعمله، لأن المؤمن القوي ينتج ويعمل للمسلمين وينتفع المسلمون بقوته البدنية وبقوته الإيمانية، وبقوته العلمية ينتفعون من ذلك نفعًا عظيمًا في الجهاد في سبيل الله، وفي تحقيق مصالح المسلمين، وفي الدفاع عن الإسلام والمسلمين.. وهذا ما لا يملكه المؤمن الضعيف، فمن هذا الوجه كان المؤمن القوي خيرًا من المؤمن الضعيف، وفي كلٍّ خير كما يقول النبي صلى الله عليه وسلم، فالإيمان كله خير، المؤمن الضعيف فيه خير، ولكن المؤمن القوي أكثر خيرًا منه لنفسه ولدينه ولأهله ولإخوانه ولأمته.. ففيه الحث على القوة، ودين الإسلام هو دين القوة ودين العزة ودين الرفعة دائمًا وأبدًا يطلب من المسلمين القوة في كل شيء، قال الله سبحانه وتعالى : وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ.. الآية. القوة في الإيمان والعقيدة، والقوة في العمل، والقوة في الأبدان.. لأن هذا ينتج خيرًا للمسلمين.

والمطلوب من المسلم أن يكون قويا في إيمانه وجميع مجالات حياته. وانظر الفتوى:

5921.

والله أعلم.

اسلام ويب

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

_مامعنى الحديث (الرؤية معلقة على جناح طائر.........؟؟؟؟)وهل صحيح أنها تقع كما فسرت ؟؟؟علما أنها قد تكون فسرت بعكس مقصودها فهل تقع حتى لو فسرت خطأ؟؟؟

 

 

السؤال

 

 

 

 

سؤالي هو: حلمت حلما, و رويته لصديق لي و قام بتفسيره لي. فهل تفسيره يقع حتى لو كان خاطئا ؟؟ و هل من الممكن أن يغير ذلك من المكتوب سواء أكان زواجا أو وظيفة أو غير ذلك ؟؟ و جزاكم الله كل خير.

 

 

 

الإجابــة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلعل الأخ السائل يعني بسؤاله حديث أبي رزين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الرؤيا على رجل طائر ما لم تعبر، فإذا عبرت وقعت. رواه أبو داود والترمذي وصححه، و ابن ماجه و أحمد، وصححه الألباني.

وهذا الحديث لا يتناول من لا يحسن تأويل الرؤيا فيخطئ فيه، وهذا لا يغير من قدر الله شيئا.

قال ابن قتيبة في (تأويل مختلف الحديث): قالوا: كيف تكون الرؤيا على رجل طائر؟ وكيف تتأخر عما تبشر به أو تنذر منه بتأخر العبارة لها، وتقع إذا عبرت؟ وهذا يدل على أنها إن لم تعبر، لم تقع. ونحن نقول: إن هذا الكلام خرج مخرج كلام العرب وهم يقولون للشيء إذا لم يستقر: هو على رجل طائر، وبين مخاليب طائر، وعلى قرن ظبي. يريدون: أنه لا يطمئن ولا يقف ... وكذلك الرؤيا على رجل طائر ما لم تعبر، يراد أنها تجول في الهواء حتى تعبر، فإذا عبرت وقعت. ولم يرد أن كل من عبرها من الناس وقعت كما عبر، وإنما أراد بذلك العالم بها، المصيب الموفق. وكيف يكون الجاهل المخطئ في عبارتها لها عابرا، وهو لم يصب ولم يقارب؟ وإنما يكون عابرا لها إذا أصاب. يقول الله عز وجل: {إن كنتم للرؤيا تعبرون} يريد: إن كنتم تعلمون عبارتها. ولا أراد أن كل رؤيا تُعَبَّرُ وَتُتَأَوَّلُ لأن أكثرها أضغاث أحلام، فمنها ما يكون عن غلبة الطبيعة، ومنها ما يكون عن حديث النفس، ومنها ما يكون من الشيطان. وإنما تكون الصحيحة التي يأتي بها الملك ملك الرؤيا عن نسخة أم الكتاب، في الحين بعد الحين ... وهذه الصحيحة هي التي تجول حتى يعبرها العالم بالقياس الحافظ للأصول، الموفق للصواب، فإذا عبرها وقعت كما عبر. اهـ.

وقد بوَّب الإمام البخاري في صحيحه: (باب من لم ير الرؤيا لأول عابر إذا لم يصب) وأسند تحته قصة أبي بكر في تعبيره لرؤيا الظلة التي تنطف السمن والعسل، وفيه قول النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر: أصبت بعضا وأخطأت بعضا.

قال ابن حجر في (فتح الباري): أشار البخاري إلى تخصيص ذلك بما إذا كان العابر مصيبا في تعبيره، وأخذه من قوله صلى الله عليه وسلم لأبي بكر في حديث الباب: "أصبت بعضا وأخطأت بعضا" فإنه يؤخذ منه أن الذي أخطأ فيه لو بينه له لكان الذي بينه له هو التعبير الصحيح، ولا عبرة بالتعبير الأول. اهـ. وراجع لمزيد الفائدة الفتاوى ذوات الأرقام التالية:

41751، 54700، 48547.

وأخيرا ننبه على أن الرائي لا ينبغي أن يقص رؤياه إلا على محب أو ذي رأي مشفق، وأنه لا يجوز لمن ليس عنده خبرة بالتعبير أن يؤولها، وراجع في ذلك الفتوى رقم: 143703.

والله أعلم.

اسلام ويب

 

سامحوني على الاطالة حفظكن الله وبارك الله فيكن ورزقكن طول العمر في طاعة الله

ولا يهمك أختي على الرحب والسعة بأسئلتك واستفساراتك في أي وقت

حفظك الباري ويسر لكِ كل أمورك

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×