اذهبي الى المحتوى
انغام الايمان

كيف تتصرف؟

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته اخواتي الطيبات....أريد ان أستفسر عن عن شيء ما...لي ابنة خال أخبرتني مؤخرا عن حادث تعرضت له و هي حوالي 13 عشرة عاما...لم تكن بالغة بعد,قالت لي انها كانت تلعب على دراجة و اصطدمت بشيئ ما ما أدى الى تعرضها لضربة في المنطقة الحساسة من مقعد الدراجة,و أخبرتني انها تألمت و عندما ذهبت الى الحمام وجدت بعض قطرات الدم القليلة فاهية اللون(زهرية) فقلت لها أن هذا غشاء البكارة و انه قد انفض لأن هذا هو لونه و وصفه و أخبرتها ان عليها ان تزور طبيبة نساء و توليد في اسرع وقت ممكن لكنها رفضت و اخبرتني انها محرجة و انها لم تخبر احد بهذا الموضوع قبلي..و طلبت مني الا اخبر احد، لكني اريد النصيحة منكن اخواتي...فهي قلقة من ان يظن زوجها المستبلي انها قد زنت و العياذ بالله..و لكني اخبرتها انه يجوز ان تجري عملية و تزرع غشاء جديد و هو جائز في هذه الحالة...فهل يجوز ذلك..و كيف بإمكانها ان تخبر والديها بذلك لانها رافضة و بشدة...مع العلم ان عمرها الان 17 عاما...شكرا جزيلا اخواتي ^_^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله أختي أنغام

تفضلي يا غالية الجواب على استفسارك

وبإذن الله تكون ابنة خالك بخير فلا داعي للقلق والشك

 

 

 

 

 

السؤال

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

أنا عندي طفلة عمرها 3 سنوات، كانت ذات مرة تلعب على دراجة، وأثناء نزولها من على الدراجة صرخت عاليا، اعتقدت أن رجلها أصيبت، ولكن عندما فحصتها وجدت دم نازل من مكان غشاء البكارة، فاعتقدت أنها جرحت في أي جزء في رجلها، وغسلت الدم بماء دافئ، وحاولت ألا أوهم نفسي بأنه لا قدر الله حصل شيء مخيف، ولكن للأسف بعد شهر تقريبا أو أقل وجدت نزيفا في نفس المكان، وهنا المخاوف عادت مرة أخرى، وبصراحة أنا خائفة جدا، ولا أدرى ماذا أفعل؟

 

لا قدر الله هل لو فض غشاء البكارة هل يمكن استعادته مرة أخرى؟

وهل سيكون في هذا السن المبكر لها أفضل؟

 

أرجوكم أنا مرعوبة، دلوني على الطريق الصواب، وما الخطوات التي يجب اتباعها؟

 

أرجوكم ولو يوجد اسم دكتور تعرفونه يمكن أن يساعدني دلوني على عنوانه أو رقم تليفونه جزاكم الله خيرا.

 

أرجوكم لا تتأخروا على بالرد فالموضوع لا يحتمل التأخير.

 

 

الإجابــة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخت الفاضلة/ اسماء حفظها الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

 

هوني عليك يا عزيزتي ولا داعي لكل هذه المخاوف، فكثيرة هي حوادث السقوط التي تحدث للفتيات في مثل عمر طفلتك, سواء عن الدراجة أو عن غيرها، وهذا السقوط غالبا لا يؤدي إلى تأذي غشاء البكارة, وحتى لو تمت مشاهدة بعض الدم فهذا لا يعني تمزق الغشاء، وعلى الغالب كان بسبب جرح في جلد الفرج لم تتمكني من ملاحظته.

 

فالغشاء لن يتمزق بالسقوط، لأنه ليس بوضع مكشوف, بل هو للأعلى ومحمي بالأشفار, وفي حال السقوط على المنطقة التناسلية ستحدث أذية للفرج وللأشفار أولا, قبل أن تحدث أذية للغشاء، ويستحيل أن يتأذى الغشاء بينما لا يتعرض الفرج لأي رض.

 

إذا توقعي- وهو الغالب بإذن الله - بأن السقوط أدى إلى أذية أو جرح في جلد الفرج الخارجي فقط, و نزول الدم كان بسبب هذا الجرح، وقد يكون في منطقة لم تستطيعي رؤيته.

 

لكن مالفت انتباهي في رسالتك هو أنك تقولين بأن نزول الدم قد تكرر بعد شهر, وهذا يجب ألا يحدث, وغالبا ليس له علاقة بحادثة السقوط قبل شهر, فأي جرح مهما كان مكانه يجب أن يكون قد اندمل وبشكل تام بعد مرور شهر, ولن يتكرر النزف منه.

 

لذلك أرى من الأفضل أن يتم عمل كشف على الفتاة لتحديد سبب تكرر نزول الدم وتحديد مصدره بدقة, والكشف سيكون خارجي فقط، مع ملاحظة وجود أي التهاب، وعمل زراعة للبول إن استدعت الحاجة.

 

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك وعلى طفلتك بالصحة والعافية.

 

اسلام ويب

 

 

 

السؤال

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

عندما كنت صغيرة لا أذكر بالضبط 6 أو 7 سنوات كان حصل لي حادث صغير، وهو أنني كنت واقفة على حافة المنضدة وفجأة زلت قدمي اليمنى من المنضدة فوقعت على المنطقة الخاصة وكانت وقتها آنذاك الشفرتين صغيرتين جداً أي أن حافة المنضدة أصبحت بين الشفرتين الصغيرتين، وكانت المنضدة ذات حافة حادة بزاوية 90 درجة فتألمت كثيراً من الحادث وظلت المنطقة تؤلمني لعدة أيام، لكنني لم أنتبه لنزول دم أم، لأني كنت مرتدية ملابس ملونة أي لا تستطيع أمي ملاحظة أي شيء عندما تقوم بغسل الملابس.

 

ولم أستطع أن أخبر أحداً بذلك حتى أمي لم أخبرها أنني وقعت، لأنني لم أعرف أن أعط كناية للحادث ولخجلي أن أخبر أمي.

 

سؤالي واضح أنه هل ممكن أن يكون قد تضرر غشاء البكارة لدي؟ رغم زني أعرف أنه يقع على بعد (2.5 سم + أو - مقدار معين) لكن الحادث كان أقسى بكثير من ذلك، أي أن حافة المنضدة 90 درجة أصبحت بين الشفرتين الصغيرتين والألم استمر لعدة أيام والوقعة كانت فجائية وسريعة.

 

وأنا الان بعد أن عرفت بخطورة الموضوع أصبحت آخذ بنظر الاعتبار هذا الشيء قبل أن أرفض كل من يتقدم لخطبتي، وبعض الناس لا ترحم، اعذروني على الإطالة.

 

جعل الله الاجابة في ميزان حسناتكم .

 

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخت الفاضلة/ مستشيرة حفظها الله.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

 

لا داع لكل هذا الخوف- يا ابنتي العزيزة - فإن كان ما يخفيك هو حادثة السقوط الذي حدثت لك سابقاً, فأقول لك اطمئني ولا تقلقي, فحتى لو كان السقوط على حافة الطاولة وكان سقوطاً شديداً, فإنه لا يمكن أن يكون قد سبب أذية في غشاء البكارة, لأن غشاء البكارة هو طبقة جلدية ولها سماكة وهو ليس مكشوفاً بل للأعلى (ولا يوجد رقم ثابت لموقعه فهذا يختلف بين النساء) وهو محمي جيداً بالأشفار, وأي ضربة أو سقوط على منطقة الفرج ستؤدي إلى حدوث أذية في جلد الفرج وفي الأشفار قبل أن تصل إلى ما هو أعمق .

 

وحدوث الألم هو أمر متوقع بعد حدوث الرض على المنطقة, وذلك لأنها منطقة غنية بالأوعية الدموية والأعصاب الحساسة, فستتشكل فيها كدمات قد لا تبدو واضحة للعيان, لكنها ستبقى مؤلمة لبضعة أيام, ومثل أي كدمة في مكان آخر من الجسم فإنها ستحتاج إلى بعض الوقت حتى ترتشف وتزول.

 

أرى أن تتجاهلي الحادثة كلياً, وأن تحاولي نسيانها, وألا تقومي بذكرها أمام أحد, وانظري في أمر من يتقدم لخطبتك, ممن ترضين دينه وخلقه, وبكل ثقة, فالحادثة لم تؤثر على بكارتك وستكونين عذراء بإذن الله.

 

أسأل الله العلي القدير أن يكتب لك كل الخير في مستقبلك وحياتك القادمة.

 

اسلام ويب

 

 

 

السؤال

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لقد كنت مكتوبا كتابي على شخص وقد دخل بي وحملت وقمت بعملية إجهاض وأنا لي شهر ونصف من الحمل والآن تم الانفصال بيننا!! ما الحكم إذا عملت عملية لأعود من جديد بنتا حتى أستطيع الزواج، علما بأنه لا أحد يعلم بهذا ونظراً لأني في مجتمع متحفظ، وأنا نادمة على ما حصل.

أرجوكم أفتوني!!

الإجابــة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقبل الجواب عما سألت عنه، نريد أولاً أن ننبهك إلى أنك قد أخطأت خطأ كبيراً فيما قمت به من إجهاض، وخصوصاً أنه ليس لذلك من داع، فالزوجان إذا تم عقد القران بينهما فإنه يحل لكل منهما من الآخر ما يحل بين الزوجين، فلا حرج على الزوجة في أن يطأها زوجها قبل تمام الزفاف، ولا حرج عليها في أن تحمل منه، ثم الإجهاض إذا كان قد حصل بعد أربعين يوماً فما فوق -كما هو حال السائلة- فعلى من باشره غرة (عبد أو وليدة)، فإن لم توجد فعشر دية أم الجنين، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قضى في إسقاط الجنين بغرة (عبد أو أمة) كما في البخاري.

واختلف العلماء في وجوب صيام شهرين متتابعين، فمنهم من قال بالوجوب قياساً على قتل النفس ومنهم من لم يقل بالوجوب مستدلاً بأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يذكر عنه ذلك، والغرة المذكورة يرثها ورثة الجنين الشرعيين وليس منهم أمه إذا كانت ممن باشر الإجهاض.

وفيما يخص موضوع سؤالك، فالأصل عدم جواز ترقيع البكارة أو إرجاع البكارة لما يترتب عليه من محاذير شرعية تقدم ذكرها في الفتوى رقم:

5047، هذا هو الأصل إلا أنه في حالة ما إذا ترتب ضرر على المرأة العفيفة التي ذهب غشاء بكارتها بسبب حادث غير محرم، كأن خشيت على نفسها الأذى، أو غلب على ظنها عزوف الأزواج عنها، فإنه لا بأس بذلك للضرورة أو الحاجة، وقد بينا في البداية أن السبب الذي زالت به بكارتك ليس سبباً محرماً، فيبقى -إذا- معرفة ما إذا كان الترقيع بالنسبة لك يعتبر حاجة أو ضرورة فيباح لك، أم أنه لا يعتبر كذلك، والجواب على هذا إنما يستطيعه من له خبرة كافية بأعراف مجتمعك.

والله أعلم.

اسلام ويب

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك يسرى الحبيبة

اضف فقط الى ما افدتي به انه ينبغي عليها ان لا تخفي الامر عن اهلها لا سيما والديها الا ان كانت تخشى ان تكون ردة فعلهم غير محمودة.

فهم احرص ما يكونو على سلامتها وهم اولى بمعرفة ذلك من اي احد.

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×