اذهبي الى المحتوى
«..ارْتِـــقَّـےـاءْ..»

تُـرَى .. مـا الـعَـمَــل ..؟!

المشاركات التي تم ترشيحها

السَّـلامُ عليكُـنَّ و رحمـةُ اللهِ وبركاتُـه ،،

 

^^

 

تأمَّلتُ في أحـوالِ الناسِ ، فرأيتُ أكثرَهم مهمومين مَغمومين ، لا يَخلو واحِـدٌ منهم مِن هَمٍّ أو غَمٍّ أو شَكوَى أو ألم .

 

لَعلَّ البعضَ يخرجُ للناسِ ، ويتحَـدَّثُ إليهم ، ويَضحَكُ ويبتسِمُ ، ويفرحُ ويَمزَحُ ، ويَنظُرُ إليه الآخَـرونَ على أنَّه سعـيدٌ مسرور .

 

لكنْ إنْ نظرتِ إليهِ في بيتِهِ ، أو بعـيدًا عن الناس ، لرأيتيهِ على عكس ما يَظُنُّون .. رُبَّما كَثُرَت عليه الدُّيون ، أو كان مريضًا ولا يعلمُ عنه أحـد ، رُبَّما ابتُلِيَ في زَوْجِهِ أو مالِهِ أو وَلَدِه .

 

فالعِبـرةُ ليست بما يَرَى الناس ، أو بما يَظُنُّون .

 

فكَم مِن الناسِ مَن يُخفِي هُمومَه وأحزَانَه خَلْفَ ابتسامةٍ أو مُزْحَةٍ أو ضَحِكَة .

 

إذا دخلتِ إحـدى المُستشفيات قـد تَظُنِّينَ أنَّ الحياةَ انتهت أو توقَّفَت عند هـذا المكان ... هـذا يبكي ، وآخَـرُ يصرُخ ، وثالِثٌ يتألَّم ، ورابِـعٌ يُجري جِراحةً خطيرة ، وخامِسٌ حزينٌ لوفاةِ قريبِهِ ، البعضُ يجري بمريضِهِ الذي تَعِبَ فجأةً ولم يتمكَّن مِن عِلاجِهِ أو سُرعةِ إنقاذِه ، وغيرُهُ يَبحثُ عن طبيبٍ يُعالِجُه ، ومَن ينتظِرُ دَورَهُ ليدخُلَ للطبيب ، ومَن يدعوا لمريضِهِ بالشِّفاءِ أو نجاح العملِيَّة ، إلى آخِـرِ ذلك مِن هُمومٍ وآلام .

 

إذا دخلتِ إلى بقالة قـد ترين أصحابَ الدّيون يتشاجرون .

 

في المدارس تجدين الغَيْرةَ بين المُعلِّمين ، وكذلك بين الطُّلاَّب ، مِمَّا يجعلُهم يختلِقون المُشكلاتِ بينهم .

 

في الشارعِ تجدين سائقي العَربات يتسابقون ، وقـد تقعُ الحوادِثُ بسببِ ذلك ، ورُبَّما يتشاجرون بسببِ الرُّكَّاب ، ورغبةِ كُلِّ واحِـدٍ منهم في أنْ يملأ عَربتَه بعـددٍ أكبر مِن الناس ، ظًنًّا منه أنَّ الرِّزْقَ بعَـددِ الرُّكاب ، وناسيًا أو مُتناسيًا أنَّ اللهَ سُبحانه وتعالى هو مُقَسِّمُ الأرزاق .

 

في البيوتِ تجدين مُشكلاتٍ بين الأزواجِ والزَّوجات ، الزَّوجان لا يُريدان التَّفَاهُم ، وكُلٌّ يُعانِـدُ ويَرفُضُ المُسامَحة .

 

وكذلك قـد يَحدُثُ الشِّجارُ بين الأولادِ لأسبابٍ تافهة ، أو تَحدُثُ الكراهيةُ بسببِ تفضيلِ الوالِدَيْنِ لبعضِ الأولادِ على بعض .

 

هـذه بعضُ الهُمومِ والمُشكلاتِ التي قـد تعـتري الناس .

 

وقـد تكونُ الهُمومُ نفسيَّةً ، وقـد تكونُ عُضوية . وما كان هَمًّا أو مُشكلةً لبعضِ الناس قـد لا يكونُ كذلك عند الآخَرين . فالناسُ مُتفاوتون في كُلِّ شئ .

 

* - * - * - * - *

 

كُلَّما رأيتُ صاحِبَ هَمٍّ استصغرتُ هَمِّي .

 

قـد يَظُنُّ المَرءُ أنَّ الدُّنيا توقَّفَت وأظلمَت في عينيهِ لِبَلاءٍ أصابَه ، ولا يَنظُرُ للحِكمةِ مِن وراءِ ذلك ، فلَعلَّه تكفيرٌ لسيئاتِهِ ، أو زيادةٌ في حسناتِهِ ، أو رِفعةٌ في درجاتِه ، ولعلَّه تنبيهٌ له لِيَرجِعَ عَمَّا يفعلُه مِن ذنوب ، وليتُوبَ إلى اللهِ سُبحانه وتعالى .

 

لكنَّ الإنسانَ مِن طبيعتِهِ التَّعَجُّلُ ، وقِلَّةُ الصَّبْر - إلَّا مِن شاءَ الله - ، وصَدَقَ رَبُّنا - سُبحانه وتعالى - إذْ يقول : وَكَانَ الْإِنْسَانُ عَجُولًا الإسراء/11 . كُلُّ إنسانٍ يَنظُر لِمَا يعتريهِ ظانًّا أنَّ أحـدًا لم يُصَب بمُصيبَتِهِ ، ولَعلَّ غيرَهُ قـد أصابَهُ أكثر ، لكنَّ النظرةَ قاصِرة ، والهَمَّ قـد يعمي العَيْنَ عن النَّظَرِ لَمَا هو أبعـد .

 

* - * - * - * - *

 

فما الحَـلُّ ..؟ وما العَمَـل ..؟ أنستسلِمُ لِمَا يُصيبُنا مِن هُمومٍ ومُشكلاتٍ – أيًّا كان نوعُها – ونجلسُ واضعين أيدينا على خُدودِنا ..؟ أم نشكو ونتسخَّط ..؟ أم نعتزِلُ الناسَ ونقصِرُ تفكيرَنا وحياتَنا على ما أصابنا ..؟

 

وأقـول : كُلُّ أمرٍ وهَمٍّ وحُزنٍ وغَمٍّ في مُقابِلِ سلامةِ دين المَرءِ لا يُساوي شيئًا ، فإذا سَلِمَ دِينُكِ ، وصَحَّت عقيدتُكِ ، واستقمتِ على شَرْعِ اللهِ عَزَّ وجلَّ ، فلا يَضُرُّكِ بعـد ذلك شئ ، فكُلُّها أمورٌ زائِلَة ، لكنْ يُؤجَرُ عليها مَن صَبَرَ وشَكَر ، ولم يتسخَّط ويتضجَّر . يقولُ نبيُّنا محمدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : (( عَجَبًا لأمرِ المُؤمِن ، إنَّ أمرَهُ كُلَّهُ خير ، وليس ذاكَ لأحدٍ إلَّا للمُؤمِن ، إنْ أصابته سَرَّاءُ شَكَر ، فكان خيرًا له ، وإنْ أصابته ضرَّاءُ صَبَرَ ، فكان خيرًا له )) رواه مُسلم .

 

وهكـذا الحياة ، طُبِعَت على كَـدَر .

 

طُبِعَتْ على كَـدَرٍ وأنتَ تُريدُها ... صَفوًا مِن الأقـذارِ والأكـدارِ

 

* - * - * - * - *

 

جلسنا مرةً نُعَـدِّدُ بعضَ ما يُصيبُ المرأةَ مِن آلامٍ طِيلةَ حياتِها .. فقُلنا :

بعـد الوِلادة تجدينها طِفلةً رضيعةً ، يُصيبُها ما يُصيبُ الأطفالَ في سِنِّها ، كثيرًا ما يَذهبُ بها أبواها للطبيب ، ثم تكبُرُ قليلاً فتُختَن ، ثم يأتيها الحَيْضُ ، ثم تتزوَّج ، وتتعرَّضُ بعـدها لآلامِ الحَمْلِ ، والوِلادةِ ، والرّضاعة ، ثم تربية الأبناءِ ، وتَحَمُّل مسئوليةِ البيتِ والزَّوْجِ والأولاد .

 

وصَدَقَ رَبُّنا سُبحانه وتعالى إذْ يقول : لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ البلد/4 .

 

* - * - * - * - *

 

وهـذه نصيحـةٌ أُوَجِّهُها لنفسي أولاً ، ولكنَّ أخواتي ، فأقـولُ :

 

هل هَمِّي وهُمومُكُنَّ كهَمِّ يُوسُفَ – عليه السَّلام – حين أُلْقِيَ في الجُبِّ ( البِئر ) ، وسُجِن ، وتعرَّضَ لفِتنةِ امرأةِ العزيز ..؟!

 

هل ابتلاؤنا كابتلاءِ إبراهيمَ – عليه السَّلام – حين أُمِرَ بذَبحِ ابنِهِ ..؟! أو كابتلاءِ ابنِه إسماعيلَ – عليه السَّلام – عندما أخذَهُ أبوه لِيَذبَحَه ..؟!

 

هل ابتلاؤنا كابتلاءِ أيُّـوبَ – عليه السَّلام – حين أصابَه المرض ..؟! أو كابتلاءِ مريمَ – عليها السَّلام – حين اتُّهِمَت بالزِّنا ..؟! أو كابتلاءِ امرأةِ فِرعونَ حين عُذِّبَت لتتركَ توحيـدَ اللهِ جلَّ وعلا ..؟! أو كابتلاءِ نُوحٍ – عليه السَّلام – حين دعا قومَه 950 سنة ، فلم يُؤمِن به إلَّا القليل ..؟! أو كابتلاءِ أبي بكرٍ الصِّديق – رَضِيَ اللهُ عنه – حين اتُّهِمَت ابنتُه في عِرضِها ..؟! أو كابتلاءِ أحمد بن حنبل أو ابن تيمية أو غيرِهم ..؟! أو كابتلاءِ النبيِّ – صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم – في عِرْضِهِ ، وحين أخرجه قومُه مِن موطِنِهِ ..؟!

 

لو عُـدنا للوراءِ قليلاً ، وتأمَّلنا الابتلاءاتِ التي تعرَّضَ لها أسلافُنا مِن الأنبياءِ عليهم السَّلام ، والصّحابةُ والتابعين رضوانُ اللهِ عليهم ، لهانت علينا مصائبُنا ، ولَحَمِدنا اللهَ عَزَّ وجلَّ على ما نحنُ فيه .

 

* - * - * - * - *

 

فلْنَصْبِـر ، ولنَحتسِبَ الأجرَ عند اللهِ جلَّ وعلا ، ولنُكثِر مِن ذِكرِهِ وشُكرِه ودُعائِهِ ، ولنجعل غايَتنا في كُلِّ أفعالِنا واحِـدة ؛ ألَا وهِيَ ( رِضا اللهِ سُبحانه وتعالى ، والفَـوزَ بجَنَّتِـه ) ، فمع أول غَمَسةٍ فيها ننسى كُلَّ ما مَرَّ بنا في تلك الدُّنيا الفانية مِن متاعبَ ومصاعبَ ومَشاقّ ، وإليكِ قـولُ حبيبِنا محمدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : (( ... ويُؤتَى بأَشَدِّ الناسِ بُؤسًا في الدُّنيا مِن أهل الجَنَّة ، فيُصبَغُ صبغةً في الجَنَّة ، فيُقالُ له : يا ابَن آدم ، هل رأيتَ بُؤسًا قَط ؟ هل مَرَّ بِكَ شِدَّةٌ قَط ؟ فيقولُ : لا واللهِ يا رَبّ ، ما مَرَّ بي بُؤسٌ قَط ، ولا رأيتُ شِدَّةً قَط )) رواه مُسلِم .

 

فالصَّبْـرَ الصَّبْـرَ أخواتي .

 

وليَكُن صبـرًا جميـلاً ، بلا ضَجَـرٍ ولا سَأَم ، ولا يَكُن صبـرًا على مَضَض .

 

وهـذا ما دعا رَبُّنا سُبحانه وتعالى إليه نبيَّهُ مُحمدًا – صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم – ونحنُ مِن بعـده ، بقولِهِ : ; فَاصْبِرْ صَبْرًا جَمِيلًا المعارج/4 .

 

أتعلمنَ – أخواتي – عاقِبةَ الصَّبْـرِ وجزاءَه ..؟! اقـرأنَ قـولَ رَبِّنا سُبحانه وتعالى : ; إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ; الزمر/10 .

 

سُبحانَكَ رَبِّي ! ما أكرَمَكَ ! و أعظَمَكَ ! و أَوْسَعَ فضلِك !

 

* - * - * - * - *

 

أسألُ اللهَ جلَّ وعلا ألَّا يحرمنا فضلَهُ ، وأنْ يَشفِيَ مرضانا ، ويَرحَمَ موتانا ، ويُذهِبَ عَنَّا هُمومَنا وغُمومَنا ، وأنْ يُدخِلَنا الفِردوسَ الأعلى .

 

eh_s%2817%29.gif

 

كلماتٌ كتبَها قلمي بعـد أنْ افتقدتُه طويلاً .

 

 

الساعية للجنة

تم تعديل بواسطة ام ثويبة ومالك
  • معجبة 4

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خيرا اخيتى صدقت فكم نحن مشتاقين لهاته الكلمات والمعانى ونحن فى دوامة من المصاعب والاحزان اللهم ثبتنا يارب العالمين وصلى وسلم على سيدنا و حبيبنا محمد المصطفى الا مين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

موضوع قيّم ممتميز

جزاكِ الله خيرًا وجعله في

ميزان حسناتكِ

 

ينقل للساحة المناسبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا دي نقلته من ساعية للجنة :) وساعية الجنة مازال اسمها لم يتغير

 

 

@ام ثويبة ومالك

بورك نقلك حبيبتي وان شاء الله في ميزان حسناتكما

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكِ الله كل خير

بجد موضوع محتاجينه اوي الايام دي

ربنا يعيننا جميعا ويرزقنا الصبر الجميل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيك

 

موضوع يستحق التأمل فعلا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×