اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

الأخوات المشرفات اذا أردتم غيروا العنوان

السلام عليكم ورحمة الله

أنا محتارة الموضوع أنا مغتربة وبعد 5 أشهر من الان بإذن الله سنعود للأردن للاستقرار

سأعود أنا والأولاد فقط وزوجي سوف يبقى هنا لسنة حتى يكمل دراسته ثم ينضم لنا،،

عندي ولد وثلاث بنات إحداهن لديها عيب حلقي في يدها وخلال الأربع سنوات الماضية كان عندها مشاكل في التنفس والتنفس بمساعدة الأجهزة ،،

قد لا يشعر زوجي باني عانيت بسبب ان البلد هنا تساعد ولكن يكفي ان ارى طفلتي بهذه الحالة ،،

وقد قمت بالاعتناء بها لدرجة أني نسيت نفسي ،، ولكن لا يهم ما دمت أراها تمشي و تتنفس دون الحاجة لشيء حاليا ،،

تكلم اليوم زوجي مع أهله ولمحوا له ان رضاهم سيكون عليه اكبر اذا رزقنا الله بطفل اخر ،، وآخر يعني ذكر ..وكأن بيدي هذا

بصراحة وقتما سمعت ما قالوه خفت أنا لست معترضة على الفكرة ولكن التوقيت غير مناسب لي السفر مع مسؤولية اربع اولاد ليس بالهين فكيف بالحمل والسفر وزوجي بعيد.. غير أني خائفة من الحمل فآخر ولادة كانت متعبة خصوصا انها قيصرية وبصراحة خائفة من تكرار ما حدث مع ابنتي أنا متوكلة على الله ولكن خوفي طبيعي

بالنسبة لزوجي هو مع الفكرة لكنه أعطاني حرية القرار وانا احببت ان يبر بوالديه ولكن ليس بهذه الطريقة

سوف استخير واستشرت أختي شجعتني ولكن عندما اجلس وأفكر بالموضوع اشعر بعدم الراحة

لا اعرف هل أنا اضخم الموضوع ام انه بسيط لدرجة انه لا داعي للتفكير به ..

ادعولي ان ييسر لي الخير أينما كان واشيروا علي هل أنا خوفي طبيعي خصوصا وأني قلقة في المقام الاول من عودتي الى بلدي بعد عشر سنين من الغربة وكيف سوف يتأقلم أولادي مع المدارس والوضع هناك والآن فكرة الحمل تزيد قلقي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

 

حياكِ الله أخيتي الفاضلة

نسأل الله أن يُيسر لكم جميع أموركم ويرزقكم الصبر والتقوى العفاف .

 

بالنسبة إلى مشكلتكِ فإنّي أراها تنقسم إلى شقين :

 

- الشق الأول : هو عدم رغبتكِ في الإنجاب في الوقت الحالي نظرًا لظروفكم التي تمرون بها

وفي هذه الحالة أنتِ فقط أدرى بأمركِ ، فأنتِ من ستتحملين جميع الأعباء عند عودتكِ إلى بلدكِ من تربية أبنائك والقيام بجميع أموركِ الملقاة على عاتقكِ

فلو رأيتِ من نفسكِ أنكِ ستتحملين كل هذه الأمور وزوجكِ بعيد عنكِ فتوكلي على الله وإن رأيت صعوبة في ذلك فممكن تأخير حملكِ إلى حين اجتماعكِ بزوجكِ في بلدكم .

وهذا لا يعدّ تحديدًا للنسل بل تنظيمه لعدم قدرتكِ على رعاية أولادكِ الأربعة إضافة إلى حملكِ الجديد .

 

- الشق الثاني : خوفكِ من الولادة وخوفكِ من تكرار ما حدث مع ابنتكِ

فهذا ليس مبررا أبدا لعدم حملكِ إن كانت لديكم الرغبة والقدرة على الإنجاب من جديد .

فالخوف أمر طبيعي جبلت عليه جميع النساء ولكنها بفضل الله فترة وستمر بسلام بالإكثار من الدعاء والتضرع إلى الله ، وأنتِ تعلمين جيدًا أن كل ولادة مختلفة عن الأخرى

فيمكن أن تكون ولادتكِ بطفلك الخامس سهلة ميسر بفضل الله عزوجل

 

فتوكلي على الله أختي الحبيبة واستعيني به واستخيري الله والخيره فيما سيختاره الله لكِ .

  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أختي لن أزيد على ماقالته الغاليه

أم عبد لله إلا تجربة والدتي

بلغت من العمر 46 ولأنها ممنوعة

من إتخاذ حبوب منع الحمل شاء لله

وما قدر فعل حملت المسكينة وهي تعاني

الأمرين مع الضغط فهو يصل 24 داااااائما

حتى تدخل في غيبوبة

وجدار القلب منفوخ وعندما علمت الدكتورة

حملها ولولت فشخطت ونثرت

9أشهر مرت علي أنا وإخوتي بانقطاع أنفاسنا لأننا كما نعرف أصلا

الضغط يرتفع وقت الطلق لكن معجزت لله عز وجل أن أمي إستقر ضغطها

12طووووول فترت الحمل حتى يوم الطلق تعجبت الدكتوره أنه لم يتغير أبدا

مستواه والأهم أن أخي يبلغ من4سنوات كان رحمة من الله لأن أمي الآن فقدت

بصرها لظروف أسرية وكان هو الرحمة التي رزقها بها الله فهو يقودها للمكان

التي تريد يصف الطريق أمامها وأخبروني أنه لا يثق في أحد هههه يقول أنا أقودماما

مع العلم أنها بقية وحيدة لأن الكل متزوج

الحمد لله قدر الله وماشاء فعل

توكلي على الله أختي الحبيبة واستعيني به واستخيري الله والخيره فيما سيختاره الله لكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

جزاكم الله خيرا اختاي

أختي ام عبدالله قصدت حتى بخوفي من الحمل الخوف من بقائي لوحدي مع الاولاد ومشاكل الجمل والولادة لكن الان الحمد لله توكلت على الله ان كتب لي الحمل فهو خير بإذن الله وان شاء الله تتيسر الأمور

أختي خيوط ذهبية أعان الله والدتك وشفاها ،،، و الله يخليلكم إياها ويحفظ أخاكم الصغير ،،، جزاكِ الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

 

الحمد لله

يسر المولى لك جميع أمورك أخيتي وفتح عليكِ أبواب رحماته

وأسأله عزوجل أن يكون لكِ معينا في كل أموركِ .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×