اذهبي الى المحتوى
«..ارْتِـــقَّـےـاءْ..»

حَـــــرْفُ وَعَــــظْ ... !!

المشاركات التي تم ترشيحها

حَـرْفُ وَعَـظْ ..}

 

مُتَصَفَحِي المُتَوَاضِعْ ..

 

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد :

/

\

 

سيكون بإذن الله هذا المتصفح المتواضع ملاذ لحرف بسيط جداً ..

في النصح والوعظ .. وإن كانت لنفسي قبل أي أحد ..

وإن كنت لست أهلاً للكتابة فيه ولا أحسن لكنني أحاول

وربَّ كلمة خير لا نلقي لها بالاً مستصغرين شأنها، وقد نستهين أمرها ينفع الله بها ..

هي قصيرة جداً تكاد تكون سطرين أو أقل ..لا أعلم كما ييسر ربي ليسهل قراءتها ..

هي بحرفي البسيط .... وقد تتضمن آيات .. أحاديث .. حِكم .. ونحوها .

وإني أرجو الله عز وجل أن ينفع ولو بحرفٍ منها وأرجوا فضله ، فـ فضله واسع ..

 

\

 

نسأل الله التوفيق والسداد

ونبدأ على بركة الله .. مستعينة به جل وعلا ..

ولا مانع من نقلها إن رأيتم نفعها.

 

/

\

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

( 1 )

 

أيها المسوف في توبته .. وما أدمعته حوبته .. أيها المؤمل في دنياه .

أواه من غرورك بدنيا الغرور .. أواه من تراكضك خلفها وشهواتها وملذاتها .

أما حرّكت كيانك رواحل المغادرين .. وخواتيم العابرين .

أما هزت أعماقك عظات الواعظين .. وزهد الزاهدين .

قل لي بربك متى نراك في ركب التائبين .. وقافلة العائدين ؟

متى .. متى .. متى !! أمَا أوحشك ظلام الطريق ؟

\

نسأل الله توبة نصوح قبل الممات وحسن الخاتمة .

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله هتون الحبيبة

ما أروعه من حرف

نتابع معكِ فوح عبير قلمكِ يا حبيبة

نسأل الله توبة نصوح قبل الممات وحسن الخاتمة .

اللهم آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاته

موضوع مميز جعله الله فى ميزان حسناتك

اسأل الله أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون احسنه

جزاكِ الله كل خير، متابعه معكِ إن شاء الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته حبيبتي هتون نعم الدنيا قصيرة ولابد لنا ان نحياهافي طاعة الله حيث قال الله تعالى وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكن ياحبيبات وجزاكن خيرا على المرور والردود الطيّبة ()

أسأل الله سبحانه وتعالى ان يجعلها في موازين حسناتكن ويثيبكن خيرا

تشرفني وتسعدني متابعتكن ()

وفقط للتنبيه فالموضوع منقول وليس بقلمي

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيك ِ ، نتابع معك ش بمشيئة الرحمن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وفيك بارك الرحمن سندس ()

تسعدني متابعتك ياغالية ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ارتحَلوا فـ بأي زادٍ تزودا ؟!

وأي سكرات قد ذاقوا ؟!

وأي مصير وبشرى قد وجدوا ؟!

لنقفْ متأملين كثيراً .. ولنبكي حالنا طويلاً .. بأي زادٍ سنرتحل ؟!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

/

 

 

 

بذرة الخير في نماء .. فابذروها وتوكلوا على الله فيوماً ما ستجد مذاق أطايب ثمارها

ولربّ حبة أنبتت سنابل فيها حبٌّ كثير .. والله يضاعف لمن يشاء .

علِّموا آية .. انشروا حديثاً .. تواصوا بوعظ الغافلين .. وإنارة درب التائهين

تصدقوا ولو بشق تمرة .. ساعدوا ضعيفاً .. أحسنوا ليتيم ..

والأبواب كثيرة لمن وفقه الله .. فانطلقوا في رحاب الخير الفسيحة

 

همسة }

 

حذاري من نشر الآيات دون أن تكون مكتوبة كما المصحف

وحذاري من نشر حديث دون التأكد من صحته أولاً .. أو موضوع باطل لا يصح .

تم تعديل بواسطة هَتُــونْ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

\

 

 

إن وجدت الأبواب دونك مؤصدة فتذكر أن هناك باب لا يوصد فيمم إليه فؤادك ..

فربك كريم رحيم غفور ودود ذو فضل واسع

توجه بمطاياك إليه .. وانطرح ببابه .. واظهر ذُلّك وافتقارك

فما ألذ الانكسار له .. وما أجمل القربى منه عز وجل .

 

وتذكر }

 

إن كنت بعيداً عن ربك ..فأيُّ سعادة تشعرها ولو حيزت لك الدنيا بأكملها !

إن كنت بعيداً عن ربك .. فأيُّ ظلمٍ قد ظلمته نفسك وسقتها في دروب الشقاء !!

إن كنت بعيداً عن ربك .. فأيُّ خواتيم تريد أن يُختم لك بها !

إن كنت بعيداً عن ربك .. فبأي شيءٍ ستقف أمامه وبأي عذر ستعتذر !!

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

/

 

 

قال تعالى : ( وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ )

سورة البقرة: 195

 

السماء بفضل الله تنهمر بمطر يروي جدب الأرض العطشى فتخضر وتزهر

فكونوا لهذا الدرس في العطاء متمثلين في حياتكم ..

كونوا ذاك السحاب في عطائه ومدَّوا أكفكم غيثاً بعطاء خير يسقي تلك الأرض اليباب .

كونوا محسنين وأخلصوا لله نواياكم .. فإنه لن يضيع الله عملكم وإحسانكم

 

إحسانكم لن يضيع .. لن يضيع .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

\

 

( وجوهٌ يومئذٍ نَاضرة * إلى ربهَا نَاظرة )

سورة القيامة

 

أي حرمان بعد الحرمان من هذا النظر ؟

فـ يا من أطلق عيناه في محرمات يظنها لذائذ

وما هي إلاّ فانيات يتبعها حسرات وويلات

أمّا قرعت فؤادك وقطعت نياطه هذه الآية إن فاتك هذا النظر الباقي لذته والسعيد صاحبه

فإنه لا لذة تعدل لذة رؤية وجهه الكريم .. والشوق للقائه ..

اللهم نسألك من فضلك ... يارب يارب

 

\

 

فاحجب عينيك وجوارحك عن كل ما حرم الله وجاهد نفسك فسيهديك الله لسبله

ولئلا تكون من أولئك المحجوبين عن رؤية ربهم

نسأل الله السلامة والعافية والعفو .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عن حماد بن سلمة قال:

ما أتينا سليمان التيمي في ساعة يطاع الله عز وجل فيها إلا وجدناه مطيعًا، إن كان في ساعة صلاة وجدناه مصليًا، وإن لم تكن ساعة صلاة وجدناه إما متوطئًا أو عائدًا أو مشيعًا لجنازة أو قاعدًا في المسجد، قال: فكنا نرى أنه لا يحسن يعصي الله عز وجل.

مقتبسة

 

\

 

سبحان الله"

 

من أشغل نفسه بالطاعات أُشغِل عن المعاصي

ولم تجد النفس فراغاً لتفكر بشرور وآثام ومناهي

فبادري أيا نفس لكل طاعةٍ ودعكِ من كل باطل ولاهي

دعكِ مما لا يكون لكِ إلاّ بواراً وعذاباً أليماً قاسي

حاسبي نفسكِ أيا نفس وازجريها قبل أن تُحاسبي

حاسبي نفسكِ أيا نفس و عوديها البر والمعالي

 

\

سبحان الله لذة الطاعة والدوام عليها يجعلك مُحلِّقاً بعيداً عن الدنايا

هي لذة استشعروها بقربهم من ربهم فما رضوا بغيرها من بضاعة مزجاة وبخس

وتساؤل لكِ نفسي المقصرة ..أما آن أن تشغليني بما شُغِلوا به من طاعات !!

أما آن الأوان أن تُحلِّقي بي أيا نفسي المقصرة إلى موطن الهناء والنعيم الأبدي !!

أما آن أن تكوني همة للمعالي .. أن تكوني كـ مثلهم كـ هممهم كـ همهم !!

 

إلهي يا رحمن اسألك أن تستعملنا في طاعتك وطلب مرضاتك وحدك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

( هل جزاء الإحسان إلاّ الإحسان )

 

في هذه اللحظة كل من أحسن إليك بقول أو عمل ..

قد يكون أقل ما تذكرهم به محسناً " دعوة بظهر الغيب ".

فارفعوا أكفكم بدعواتٍ لهم تعانق السماء

فقد تكون دعواتكم لهم كماء زلال يروي الظمآن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

" أبلغ العظات النظر إلى محل الأموات "

/

\

 

كلمات معبرة قرأتها .. وقد يقرأها غيري

هي دعوة لتتعظ أنفسنا وتعتبر !

تعتبر وتتعظ بماذا يا ترى ؟

تتعظ بدار ستكون فيها وحيداً ..

دار سعتها أنت ، لا أثاث ولا متاع !!

دار ذكرها تقشعر له الأبدان .. وتتفطر لرؤية الأكفان .

أين البيوت والقصور الفارهة .. أين الجلساء والأصحاب .. أين المصابيح والنوافذ والأبواب ؟؟

أين أمي وأبي وإخوتي بل أين قبيلتي ؟! لماذا لا يأتوني ..لِمَ لا يُخرجوني ..لِمّ يتركوني ؟؟

أبعد كل هذا وهو قليل من كثير ..أما زلنا مصرّين على العصيان ؟! ونجاهر بالذنوب والنكران !

رحماك ربي إذا سكنا هذه الدار وآنس يا ربِّ وحشتنا وغربتنا .. رحماك ربي

 

 

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

\

 

( الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم )

 

هي وصية من نبي الهدى والرحمة .. خير من وطئت قدمه الثرى صلى الله عليه وسلم

فيا تارك الصلاة .. ومضيّع الجماعات .. ومؤخرها عن الأوقات .

أما علمت بأنك يا محروم قد حرمت نفسك الخير والصلاح والفلاح

كيف بربك تسمع نداء حي على الصلاة مَثنى يتبعه نداء حي على الفلاح مَثنى ولا تجب !؟

إن كان صحابي كفيف لا أحد يقوده إلى المسجد لم يُرخص له لأنه يسمع النداء فأجاب .

وهناك ممن لا أقدام له ولا يبصر ولا يسمع ولا يتكلم مع ما يحفهم من مكاره

إلاَّ أنهم أجابوا بشوق هذا النداء .. محافظين ومسابقين غيرهم من أهل العافية .

لماذا الدنيا أمرها عَظٌم حتى ضيعنا صلواتنا وأخرناها عن أوقاتها ؟؟

ما الشيء الذي أعظم من الصلاة حتى تهاونا في أمرها وعقاب تاركها والمتكاسل عنها والمرائي فيها ؟

إن كان من شيء أو عمل أعظم من صلاتك قد شغلك ، فتذكر جيداً ::

/

( إنَّ أوَّلَ ما يُحاسَبُ بهِ العبدُ يومَ القيامةِ من عمَلِهِ الصلاةُ ، فإنْ صلُحَتْ فقدْ أفلَحَ وأنْجَحَ ، وإنْ فسَدَتْ فقدْ خابَ وخَسِرَ ، وإنِ انْتقَصَ من فريضةٍ قال الربُّ : انظُرُوا هل لعبدِي من تَطُوُّعٍ ؟ فيُكْمِلُ بِها ما انْتقَصَ من الفريضةِ ، ثمَّ يكونُ سائِرُ عمَلِهِ على ذلِكَ )

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2020

خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

أخية أي شيء أغلى من صلاتك حتى أضعتِها وأخرتِها ..أ اللقاء بفلانة وحفلة تلك وسهر على مباحات أو منكرات حتى ضاعت الفرائض والواجبات ..!

لنتذكر والكلام لنفسي المقصرة لو أننا كنا من المحافظين والدائمين على صلاتنا لصَلُحت أحوالنا وسَعُدت في الدارين بإذن الله جل وعلا .. فـ لنُرِ الله من أنفسنا خيراً في محافظتنا على الصلاة في أوقاتها بخشوع وخضوع ولنجعلها في كل وقت صلاة مودع .

 

اجعلها واجعليها صلاة مودع ستسعدون بإذن الله ..أطال الله أعمار الجميع على طاعته.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

القمر حين يتسق ويكون بدراً تزدان به السماء في الليلة الظلماء !!

أو تأملتوه ؟ ماذا يعني لكم ؟؟ وبأي شيء يذكركم ؟ أما تاقت أنفسكم وذرفت عيونكم حين رؤيته ؟

هي دعوة أن تأملوه مراراً وتكراراً وأرسلوا هذا التَّوق محملاً بدعواتٍ أن تكونوا من أول زمرة ...

أن نكون من أول أي زمرة ؟؟!

أول زمرة .. نسأل الله من فضله .. نسأل الله من فضله ،، هَاكُمُ :

/

( أوَّلُ زُمرةٍ تدخلُ الجنَّةَ مِن أمَّتي، علَى صورةِ القمرِ ليلةَ البدرِ. ثمَّ الَّذينَ يلونَهُم علَى أشدِّ نجمٍ، في السَّماءِ، إضاءةً. ثمَّ هم بعدَ ذلِكَ مَنازلُ. لا يَتغوَّطونَ ولا يبولونَ ولا يَمتَخِطونَ ولا يبزُقونَ. أمشاطُهُمُ الذَّهبُ. ومجاِمرُهُمُ الألوَّةُ. ورشحُهُمُ المسكُ. أخلاقُهُم علَى خُلُقِ رجلٍ واحدٍ، علَى طولِ أبيهم آدمَ، ستُّونَ ذراعًا. قالَ ابنُ أبي شيبةَ: علَى خُلُقِ رجلٍ، وقالَ أبو كُرَيْبٍ: علَى خَلْقِ رجلٍ. وقالَ ابنُ أبي شيبةَ: علَى صورةِ أبيهِم .)

 

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2834

خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

\

اللهم إني اسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العُلى

أن تجعلنا من أول زمرة تدخل جنتك برحمتك يا أرحم الراحمين ويا أكرم الأكرمين ..يارب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما شكرناه حق شكره .. ولا أدينا حق نعمته .. وما عبدناه حق عبادته ..

كم أنعم وجحدنا .. كم تفضل ونكرنا .. كم أعطى وأعرضنا ..كم وكم .

إلهي نستجير بك أن تأخذنا على حين غفلة منا ..ونستجير بك أن يكون إنعامك لنا أن نجعله نقمة علينا .

فيا أصحاب النعم وكلنا في نعم نتقلب بها ليلاً ونهاراً .. إليكُمُ هذا الحديث الذي تذرف له العيون وتفكروا :

 

( إنَّ أوَّلَ ما يُسأَلُ عنهُ العبدُ يومَ القيامةِ من النَّعيمِ أنْ يُقالَ لهُ : ألمْ نُصِحَّ لكَ جِسمَكَ ، و نُرْوِيكَ من الماءِ البارِدِ ؟ )

 

الراوي: أبو هريرة و حب بن بشران المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2022

خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

فبربكم حين شربنا الماء البارد وارتوت به عروقنا ... هل استشعرنا من أعماقنا هذه النعمة ؟!

 

هل أدينا شُكرها ؟

هل أدينا شُكرها ؟

حقّاً ما عندي ما أقوله .. على تقصيرنا في شُكر ربنا على نعمه العظيمة والآءه الجسيمة

 

رحماك ربي " رحماك ربي ..

اللهم اجعلنا ممن قُلت فيهم : ( وقليلٌ من عبادي الشكور )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

( يومًا ثقيلًا) والمقصود به يوم القيامة ..

(قولاً ثقيلاً) والمقصود به القرآن

فمن أراد أن ينجو من اليوم الثقيل فليتمسك بالقول الثقيل

^

أعجبتني لأحد الدعاة وفقه الله

 

اي وربي من أراد النجاة والسعادة ففي كتاب الله السعادة والنجاة .

والتمسك به وسنة رسولنا صلى الله عليه وسلم في زمن ضجَّ بالفتن والشهوات والشبهات عصمة لمن أراد الاعتصام والنجاة .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

( من كان آخرُ كلامِه لا إله إلا اللهُ ، دخل الجنَّةَ )

 

الراوي: معاذ بن جبل المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6479

خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

لنسأل الله أنفسنا سؤالاً حُقّ أن نسأله إياها !

هل يا ترى سنقول لا إله إلا الله ونوفق لها عند الموت ؟!

الأمر كله بعلم الله عز وجل وتوفيق منه وفضل

لكنه من وفِق لطاعة الله ومرضاته وأحسن في خلواته وفِق لها بإذن الله

فمن عاش على شيء وتعوَّد عليه مات عليه وبُعث عليه بإذن الله جل وعلا .

ومن أصلح حاله مع الله كما الظاهر في الخلوات لم يخذله الله تعالى عند الممات .

 

اللهم اسألك بأسمائك الحُسنى وصفاتك العلى

أن تجعل آخر كلامنا من الدنيا لا إله إلاّ الله وتوفقنا لقولها إذا اشتدت السكرات .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

قد تكون المصائب والبلايا موجعة ومؤلمة

لكن أيناهمُ الصابرون والمحتسبون ؟

ألم يقل ربنا عز وجل في محكم كتابه :

( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب )

 

فأي شيء بعد هذا ؟؟ وأيُّ مصابٍ سيصهرنا في بوتقته عن أن نرضى ونصبر !!!

أمصائب مهما بلغت ذروة ألمها أعظم أم ما أوكل ربنا لنفسه من مجازاة الصابرين بغير حساب

دلالة على عظم الجزاء والأجر والمثوبة .. تفكروا وتأملوها فما عند الله خير وأبقى "

لِم نزهد بهذا الأجر العظيم والباقي فيما لو قارناه ولا وجه للمقارنة بمصائب فانية ستزول بموتنا ؟

فالكيس من يجعل مصائبه نهراً من الأجور بصبره واحتسابه وإيمانه بقدر الله خيره وشره .

من أعماقنا اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت

ولك الحمد بعد الرضا ولك الحمد ما شئت من شيءٍ بعد .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

( إنَّي أرى ما لا ترونَ ، وأسمعُ ما لا تسمعونَ ، أطَّتِ السماءُ ، وحُقَّ لها أنْ تَئِطَّ ،

ما فيها موضعُ أربعِ أصابِعَ ، إلَّا وملَكٌ واضعٌ جبهَتَهُ للهِ تعالى ساجدًا ،

واللهِ لو تعلمونَ ما أعلَمُ ، لضَحِكتُم قليلًا ، ولبكيتُم كثيرًا ، وما تلذذتُم بالنساءِ على الفُرُشِ ، ولخرجْتُمْ إلى الصُعُداتِ تَجْأرونَ إلى اللهِ )

 

الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2449

خلاصة حكم المحدث: حسن

 

\

رحماك يـــا الله

لو عظمناك حق التعظيم لكنا ضحكنا قليلاً ولبكينا كثيراً

لو أننا ما غفلنا عن أخذك للعصاة وانتقامك منهم لكنا ضحكنا قليلاً ولبكينا كثيراً

لو أننا استشعرنا الخوف منك حق الخوف وتذكرنا أهوال شدائد لضحكنا قليلاً وبكينا كثيراً

كم نضحك .. كم نتجرأ .. كم نغفل ..كم نعصي .. كم نأمن .. كم نؤمل .. كم نتمادى ..كم نتناسى .. ؟

نسينا أن من يخاف في دنياه يأمن في آخرته بإذن الله تعالى .. أن من يخاف يقترب من النجاة .

إلهي يا من نفسي بيده ارحمني والمسلمين واجعلني ممن يخافك ويتقيك في السر والعلن

ووفقني لطاعتك ومرضاتك والفوز بفردوس جنانك ووالدي والمسلمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

( قالَ اللَّهُ تعالى : يا ابنَ آدمَ إنَّكَ ما دعَوتَني ورجَوتَني غفَرتُ لَكَ على ما كانَ فيكَ ولا أُبالي ، يا ابنَ آدمَ لو بلغَت ذنوبُكَ عَنانَ السَّماءِ ثمَّ استغفرتَني غفرتُ لَكَ ولا أبالي ، يا ابنَ آدمَ إنَّكَ لو أتيتَني بقِرابِ الأرضِ خطايا ثمَّ لقيتَني لا تشرِكُ بي شيئًا لأتيتُكَ بقرابِها مغفرةً )

 

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 127

خلاصة حكم المحدث: حسن

 

 

يـــــا الله

ابشروا أيها المذنبون .. أيها العاصون ..أيها التائبون العائدون

أبعد هذا النداء من رب كريم رحيم لطيف لا نُقْبل عليه ؟

أقبلوا فهو الذي بيده مقاليد السماوات والأرض ويدعوك مع غناه عنا وفقرنا إليه

لا نجعل طول الأمل والتسويف يمنعانا من تلبية النداء

 

يــــا الله

 

كم تتفطر الأفئدة لرحمتك وحلمك بمن عصاك مع أن أخذه لا يعجزك

كم تذرف المقل وتقشعر الجلود وتطمئن النفوس لفيض كرمك وعظيم لطفك ومغفرتك

 

 

يــــا الله

إنَّا نعوذ بك أن نشرك بك شيئاً ونحن نعلم ونستغفرك لما لا نعلم

اللهم اغفر ذنوبنا كلها دقها وجُلها أولها وآخرها ، علانيتها وسرها

اللهم توفنا وأنت راضٍ عنا واغسلنا من خطايانا بالماء والثلج والبرد

 

يــــارب

 

تشفق الدواب خوفاً ووجلاً من ربها فما بالنا نحن ؟

 

تأملوا وتفكروا :

 

( و ما من دابةٍ إلَّا و هيَ مُصيخةٌ يومَ الجمُعةِ من حينِ تُصبحُ ، حتَّى تطلعَ الشَّمسُ ، شفَقًا من السَّاعةِ ، إلَّا الإنسَ و الجنَّ )

 

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 697

خلاصة حكم المحدث: حسن

 

 

مُصيخة : أي مُصغية

 

سبحان الله كيف أشفقت وهي التي تُسبّح ربها

أشفقت وهي التي لم تقترف الذنوب

فما بالنا لا نشفق ونحن أحوج للخوف !

فقد أغرقتنا الذنوب والخطايا التي إن لم يرحمنا ربنا لنكونن من الخاسرين الهالكين

 

رحماك ربي لا تؤاخذنا بخطايانا وجهلنا واغفر لنا وارحمنا

واجعلنا من المعتبرين المتفكرين في خلقك وآياتك



    •  

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×