اذهبي الى المحتوى
سُندس واستبرق

زَوْجاتٌ صَغـيرات | نِقاشٌ واستفتَـاء : )

زوجات صغيرات .  

27 اصوات

  1. 1. ?? ?????? ??? ?? ??? ??????? ??? ???????? ??? ?



المشاركات التي تم ترشيحها

puE76075.png

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

زَوْجاتٌ صَغـيرات

 

عندما تبلغ الفتاة سن الخامسة عشر أو السادسة عشر وعندما يطرق باب والديها لخطبتها يُسارعون بتخطيبها بعد سؤالهم عن خطيبها

وتحريّهم عنه ُ وعن أخلاقه بين عامـة الناس ، في هذا السن الخطبة أو الزواج هو عالمٌ وردي لمّـاع،

وعلاقة جميلة دافئة للقلب ، ولمساتهه حانية .

واغداقها بالتُحفّ والهدايـا ، والألبسة المتنوعة .

وعند العقد ، مُكالمات هاتفية رومانسية وكلمات متناغمة

وشعور بالحب عامر ، وباللقاء غامر .

فتسعد سعادة لا مثيل لها .

 

kCA76075.png

وبعد مرور سنين من الزواج ، وبعد النضوج الكامل - العقلي والجسدي -

تتسائل هل حقًا أنا كنت على استعداد للزواج من الناحية النفسية والعقلية !

كان أمكنني أن أتعلم أو أتريث حتى أستطيع كيفية المعاملة مع من حولي .

وكان يُمكنني أن أتفادى أخطاء كثيرة ان أحسنت التفكير والتصرف حينها

وكان .. وكان .. وكان .. وكان .... !

kCA76075.png

من المسؤول عن هذه المشاعر السلبية بعد الزواج ؟!

هل هم الوالدين ، أم الزوج ، أم الفتاة نفسهاأم المجتمع وتغيرات مفاهيمه ؟

لماذا اليوم الفتاة الغير مثتعلمة مُنتقصة من قبل مجتمعها أو حتى الغير العاملـة !

وكانت قبل عدة سنين شيئًا عاديًا وكم كانت الفتيات تتزوج بهذا السن تقليدًا واتباعًا ..؟

 

kCA76075.png

المُسارعة في تزويج الفتاة دون علمها عن المسؤولية التي تترقبها ،

أو حتى كيفية معاملة الزوج في الفراش او عندما تسوء أخلاقه وطباعه ..

وأثناء تفكيرها بهذا كله تُفاجئ بحملها وولادتها وعجزها عن التصرف أمام وليدها ..!

 

فتتخبط الحيرة في قلبها .. والفوضى في نفسها .. وتتراكم مسؤوليتها

ولم تتفرغ حتى لتطوير نفسها ومواهبها .. حتى تُسعد زوجها بنضجها ..

 

kCA76075.png

أيتها الزوجة الصغيرة .. هل أحسست ببهذه المشاعر السلبية ؟!

وهل إذا أنجبت بنتًا تزوجينها بهذا السن الذي تزوجت فيه حفاظًا عليها ؟

وما هو الحل الكامن في تزويج الفتيات صغيرات لكن ناضجات ؟

أيتها الأم هل أعددت ابنتك زوجة قبل أن تزوجيها أم لا زالت تلك المصطلحات صغيرة عليها !

kCA76075.png

أسعد بمشاركتكن ونقاشكن : )

فالحوار مفتوح أمام الجميع فتيات و\ زوجات ^_^

  • معجبة 5

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@~ أم العبادلة ~

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أترقب نِقاشك ِ - ابتسامة -

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته

 

موضوع مميز و مقدمة راااائعة

بارك الله فيك مشرفتي الغالية

تسجيل دخول :)

في انتظار ردود الاخريات

لانني اذا باشرت الكتابة لن اتوقف ^_^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكِ

يبدو موضوع شيق اللهم بارك : ))

لي عودة بعون الله انتظرونــــــــــــــــــــــــا ^_^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

موضوع جميل سندس الحبيبة جعله الله في ميزان حسناتك

ماذكرتيه احسست به فعلا فانا تزوجت في عمر 15 والنصف وبصراحة لم اكن اعرف لماذا تزوجت اصلا وطبعا حصلت مشاكل كثيرة ايام كتب الكتاب وكنت دائما المخطئة : )لكنه صبر على حماقاتي كثير لحد ما شيبت رأسه هههه

لكن الحمد لله الخطأ لا اكرره وهو رباني من جديد والآن اذا شاف مني شيء اقله تربية ايدك هههه

بالنسبة لي بنات هذا الزمان غير لأنهن ماشاء الله يعرفن لماذا يتزوجن وكل شيء وانا برأيي ان السن ليس المهم لكن النضج هو الأهم واذا كانت الفتاة مهيئة حتى ولو كانت صغيرة فلا مانع لكن ابنتي هالة مع ان عندها 14 لا تبدو عليها بالمرة ههه عكسي انا

الآن مضى على زواجي 16 ونصف وطبعا تعلمت الكثير مع زوجي الحبيب وانا بدوري سأعلم هالة من الآن كي لا يحدث معها مثل ما حدث معي فالرجال ليسوا مثل بعضهم

  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

موضوع رائع و كنت دائما أتساءل ماهو شعور الفتيات اللاتي يتزوجن في سن صغيرة

الاسئلة كثيرة سندوسة ما شاء الله : )

بالنسبة لي لم أتزوج في تلك السن الصغيرة و أقول الحمد لله لأني أتذكر حينها أني لا أعرف شيئا فكيف سأدخل الزواج و كم من الاخطاء و الحماقات سأرتكم و كم من العمر سأضيع و أنا أتعلم بصراحة النضوج الفكري خاصة مهم جدا لدخول الزواج و أنا عن نفسي لم أنضج فكريا إلا بعد العشرين أما من نضجت قبل ذلك فهيا لتزويجها : )

و النضج الفكري يعتمد طبعا على البيئة المحيطة و عقلية الفتاة و قدرتها على التعامل مع فترة المراهقة بحكمة ^^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته

 

موضوع مميز و مقدمة راااائعة

بارك الله فيك مشرفتي الغالية

تسجيل دخول :)

في انتظار ردود الاخريات

لانني اذا باشرت الكتابة لن اتوقف ^_^

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

الروعة تزدان بك ِ يا بسمة : )

وفيك بارك الرحمن ، لا أستغني عن مشاركتك ِ يا غالية

فـ أتحفينا بها : )

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكِ

يبدو موضوع شيق اللهم بارك : ))

لي عودة بعون الله انتظرونــــــــــــــــــــــــا ^_^

 

 

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

 

حيّاك الله عروستنا الجديدة : )

الموضوع سيزداد شوقًا بـ مشاركتك ِ وأترقب عودتك ِ .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

موضوع جميل سندس الحبيبة جعله الله في ميزان حسناتك

ماذكرتيه احسست به فعلا فانا تزوجت في عمر 15 والنصف وبصراحة لم اكن اعرف لماذا تزوجت اصلا وطبعا حصلت مشاكل كثيرة ايام كتب الكتاب وكنت دائما المخطئة : )لكنه صبر على حماقاتي كثير لحد ما شيبت رأسه هههه

لكن الحمد لله الخطأ لا اكرره وهو رباني من جديد والآن اذا شاف مني شيء اقله تربية ايدك هههه

بالنسبة لي بنات هذا الزمان غير لأنهن ماشاء الله يعرفن لماذا يتزوجن وكل شيء وانا برأيي ان السن ليس المهم لكن النضج هو الأهم واذا كانت الفتاة مهيئة حتى ولو كانت صغيرة فلا مانع لكن ابنتي هالة مع ان عندها 14 لا تبدو عليها بالمرة ههه عكسي انا

الآن مضى على زواجي 16 ونصف وطبعا تعلمت الكثير مع زوجي الحبيب وانا بدوري سأعلم هالة من الآن كي لا يحدث معها مثل ما حدث معي فالرجال ليسوا مثل بعضهم

 

جمّلك الله بطاعاته ورضوانه حواء الحبيبة ()

نعم ، أكيد ستشعرين بهذه المشاعر لأنك ستتنازلين كثيرًا

و الخطأ هو نسبي في هذه الفترة يتبع شخصية الزوج أكثرها

أما جيل اليوم فأراه غير مناسب للزواج بسن صغيرة لأن الرجال أصبح خلقها ضيق

وتريد من يفهم عليه سريعا ولا يشرح لها ، ومفهوم " تربية الزوجة " هذه الأيام لم تعد واردة في حسبان الرجال .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

موضوع رائع و كنت دائما أتساءل ماهو شعور الفتيات اللاتي يتزوجن في سن صغيرة

الاسئلة كثيرة سندوسة ما شاء الله : )

بالنسبة لي لم أتزوج في تلك السن الصغيرة و أقول الحمد لله لأني أتذكر حينها أني لا أعرف شيئا فكيف سأدخل الزواج و كم من الاخطاء و الحماقات سأرتكم و كم من العمر سأضيع و أنا أتعلم بصراحة النضوج الفكري خاصة مهم جدا لدخول الزواج و أنا عن نفسي لم أنضج فكريا إلا بعد العشرين أما من نضجت قبل ذلك فهيا لتزويجها : )

و النضج الفكري يعتمد طبعا على البيئة المحيطة و عقلية الفتاة و قدرتها على التعامل مع فترة المراهقة بحكمة ^^

 

الروعة تزدان بك ِ يا غالية ()

الشعور الذي تشعره الفتيات الصغيرات لا أستطيع وصفه من قدر السعادة التي تكون بها

وما كتبته فوق هو غيض من فيض ^^

لقد أثبتت الدراسات العلمية بأن القتاة تنضج فكريًا في سن 22

وأما الشاب فينضج فكريًا في 24

والفتاة يسبق تفكيرها تفكير الرجل بـ ست سنوات : )

البيئة المحيطة جدًا مهمة لنضج الفتاة في هذه المرحلة

لكن للأسف تعتيم الأسر المحافظة حول تلك الأمور يجعل نضج الفتاة دومًا متأخر

على عكس زمن الرسول صلى الله عليه وسلم وزمن الصحابة والسلف بحيث تقرأين عن الفتاة في سن الثالثة عشر وكأن عمرها أربعين

من علمها وفصاحة كلامها وحسن عشرتها .

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

^ــــ^

لم أتزوج في هذه السن

بل في هذه السن كنت ما زلت ألعب وأمرح :) ولم أكن أفهم أصلا ما معنى الزواج .. ربما بدأت أفهم أن الزواج شيء لا بد منه عندما بلغت 18 مثلا أو أكثر

وأذكر أني عندما كنت في المرحلة الإعدادية (وأصلا أنا دخلت المدرسة في سن صغيرة: يعني عندنا المفروض أن تدخل المدرسة بعدما يصبح عمرك 6 فأكثر أما أنا فدخلت المدرسة وأنا عمري 5 وأشهر قليلة فكان دائما زملائي في الصف يكبرونني بعام) .. المهم في المرحلة الإعدادية كان هناك بنت واحدة مخطوبة في المدرسة كلها وكان الجميع يتحاكون عنها وأنا كنت أنظر إليها -لأنها كانت ذات بنية جسدية قوية وضخمة أما أنا ومعظم البنات فكان حجمنا الجسمي صغير نونو : )- كنت أنظر إليها على أنها (طنط) وليست في مثل سننا وكنت أستغرب وأقول كيف ذلك!!

وقتها كنت أفكر في اللعب فقط .. ومعظم جيلي كان تفكيره طفولي وبريء

والزواج في السن الصغيرة هذه لم يكن شائعًا

أما اليوم فأصبح شائعًا جدًا وأصلا أنتِ حين تنظري للفتاة ربما تظنين أنها في العشرينات وعندما تسأليها تجديها 12 أو 14 >>> صراحة كنت أشعر وكأنني أصاب بصدمة كهربائية لأن بالفعل مظهرهم يدل على أنهم أكبر من هذه السن

 

ربما كما تقولين تشعر الفتاة بالسعادة الغامرة لكن هذا يكون في مرحلة الخطوبة فقط أما بعد الزواج فيحدث لها صدمة نفسية (أحكي عن تجربة قريبة جدًا جدًا مني) تُفاجأ بزوج وطبخ ومسؤولية ثم حمل ثم أولاد وتبدأ بالشعور فعلا أنها أهدرت أجمل أيام حياتها وأنها تحملت المسؤولية مبكرًا>> وهذه التي أحكي عنها أطيبت بحالة نفسية سيئة بعد ثاني ولادة لها حتى إنها لم تتمكن من المكوث في بيت زوجها واضطر الزوج إلى استبدال عش الزوجية وبناء منزل جديد بناء على نصائح الطبيبة المعالجة..

 

وعموما الحكم ليس عاما بل يختلف من مجتمع لآخر ومن طبقة اجتماعية إلى أخرى وهكذا

يعني مثلا البنت التي تكمل تعليمها الجامعي تختلف عن التي تكتفي بالثانوي فقط والمجتمع الحضري يختلف عن المجتمع الريفي

 

لكني أعتقد أن الأفضل أن كل شيء يأخذ مجراه الطبيعي

يعني البنت تتمتع بطفولتها ثم تتعلم وتكمل تعليمها ثم تأتي الخطوبة والزواج والأولاد وكل مرحلة تأخذ وقتها

 

والمفروض أن الأم تهيئ بناتها للزواج من كل النواحي

يعني مثلا من ناحية المسؤولية>> تعلمها كيفية الطبخ وترتيب المنزل وكيف تنظم أمورها وتدربها عمليًا على ذلك

ومن ناحية حقوق الزوج>> تعلمها كيف تتعامل معه

وهكذا تأخذ بيدها في تلك الأمور وتحضر لها كتب أو على النت

وأصلا بنات هذه الأيام ما شاء الله عليهم أصبحوا متفتحين (والله جيلنا كان قطط مغمضة) ههههه

يعني أنا مثلا لم أتعلم الطبخ بل لم أبدأ أطبخ إلا بعد 19 سنة ولم أطبخ فعليًا إلا بعد الزواج :)

 

 

لكن عندي وجهة نظر أخرى تخص جانب الرجل وهي أن الرجل يكون كبير في السن ويذهب ليتزوج بفتاة تصغره بأكثر من عشر سنوات ويريدها 14 ولا تزيد عن 16

وعندما تسأليه عن السبب يقول: عجينة طرية أشكلها على مزاجي >> وكأنه يريدها دمية لا شخصية لها

هذا ما يستفزني في مسألة زواج البنت الصغيرة

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

موضوع جميل

متابعه إن شاء الله

 

انا شايفه برضه الايام دى بنات بيتزوجوا صغار فى السن

وفى بحسهم عايزين يفرحوا بالهيصه والخطوبه فستان الفرح والله أعلم بعد كده بيحسوا بالمسؤلية وتقول ياريتنى كنت استنيت فى بيت ابويا شويه

بس فى بنات صغار فى السن بس بينفع يتجوزوا

لكن عندي وجهة نظر أخرى تخص جانب الرجل وهي أن الرجل يكون كبير في السن ويذهب ليتزوج بفتاة تصغره بأكثر من عشر سنوات ويريدها 14 ولا تزيد عن 16

وعندما تسأليه عن السبب يقول: عجينة طرية أشكلها على مزاجي >> وكأنه يريدها دمية لا شخصية لها

هذا ما يستفزني في مسألة زواج البنت الصغيرة

انا موافقاك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نعم .. تزوجت الحمدلله بعمر سبعة اشهر وبضع شهور .. ولم اشعر بمشاعر سلبيه للدرجه يعني .. لان الانسان يتعلم وسيظل يتعلم

 

وطبعا تفويت الزوج وصبر وحكمة الزوجه حتى وان كانت صغيره عامل مهم بتفادي المشكلات فى اول الحياة الزوجيه . التى تمر على المتزوجات صغيرات سواء او الاكبر سنا .

 

حتى وان الفتاة كانت نضجت فكريا .. الا ان فى الغالب تجهل التعامل مع الزوج وفهمه وو .. فالحكم هنا صراحه مش بالسن .. بالعكس انا اري الصغيره تكون ألين واسهل فى التغيير والتعلم .

طبعا اهمية البيئه وتربية الام ان تكون الفتاه مؤهله للزواج مهمه جدااااا ... سواء صغيره او كبيره .. لان اري من يتزوجن ببضع وعشرين كثير منهن يجهلن تماما امور البيت لانها كانت تهتم فقط بدراستها ..

فحين الصغيره ممكن تكون متمرسه اكثر في هذه الامور .. والله اعلم ^__^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

موضوع مهم شكر الله لكِ مشرفتى

 

لى عودة بالرد إن تيسر فلى رأى فى هذه المسألة

 

وربما ستكون هذه أول مشاركة لى بالساحة على ما أذكر طبعا

 

دمتى بود

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

كعادتِك سندوسسة نِقاش شيق وحـــآمي

 

 

فتحتي الجـــروح علينـــا : (

 

 

فأنا من المتزوجات في سن الــ15 بل وقبل تمامها

 

وطبعا حياتي مليييئة بالتصرفات والأخطاء والمشاعر السلبية , ولكن زوجي الغالي حفظه الله كان يتعامل معي وكأني طفلة عنده , يتحملني كثيرا , وينصحني , ويربيني على أخلاقه الجميلة

 

شيئا فشيئا , لكن ذلك أستغرق الكثيير ( لأنني عنييدة جداً ومدللة , ودموعي جاهزة ع طول ) ولا اتخلى عن أرائي بسهولة حتى لو كانت خاطئة وسيئة !!

 

حسيت إنني كنت حجنن زوجي بآرائي وفلسفتي ( كان لساني طويل ) التي كل ما أتذكرها الآن أحزن عليه وأحن عليه وأقول المسكين ماتزوج , بل قاعد يربي طفلة *ـــ*

 

من المسؤول عن هذه المشاعر السلبية بعد الزواج ؟!

 

 

أنا أقول لزوجي دائما انت السبب ؛ لماذا لا تأخذ زوجة ناضجة وفاهمة ومتعلمة : )

 

لكنني تعجبت من رده , يقول لي أنا أفضل أن أخذ صغيرة وأتحملها إلى أن أربيها , ولا أن آخذ فاهمة ومتعلمة , وتكون أرآنا مختلفة تماما فيصعب علينا التفاهم والعيش

 

 

لماذا اليوم الفتاة الغير مُتعلمة مُنتقصة من قبل مجتمعها أو حتى الغير العاملـة !

 

 

أرى أنه بسبب الأزواج وعدم صبرهن على الغير متعملمات أو العاملات , فالرجال الآن يريدون زوجة كاملة مكملة

 

الحمدلله على أزواجنا السابقين : )

 

 

وأثناء تفكيرها بهذا كله تُفاجئ بحملها وولادتها وعجزها عن التصرف أمام وليدها ..!

 

 

حقيقة من المواقف المأساوية لي في حياتي , الحمل المبكر ,, كل ما اتذكر ذلك أعتبر أن أهلي جنوا علي عندما زوجوني بهذا السن , فلا أدري ماهو الزواج ولا ماهي الأمومة

 

فبعد الأربعين وبعد ماعدت إلى بيتي , والله كنت كثيرا ما أتفرج في طفلي وأبكي , لا أعرف كيف أتصرف في أمور كثييرة , ولا أحد قريب مني جداً أستشيره في شيء

 

لكن زوجي يحاول أن يتصرف دائما عندما يكون في البيت يحمله عني طوال الوقت ( وأصبح يربي طفل آخر ) ههههه

 

 

وهل إذا أنجبت بنتًا تزوجينها بهذا السن الذي تزوجت فيه حفاظًا عليها ؟

 

 

حقيقة الآن لا ينفع الزواج المبكر جداً , وابنتي أبد لا أنوي أن أزوجها قبل العشرين , لكن اللي كاتبه الله بيصير

 

 

أيتها الأم هل أعددت ابنتك زوجة قبل أن تزوجيها أم لا زالت تلك المصطلحات صغيرة عليها !

 

أبنتي لم تتجاوز العاشرة بعد حتى أعدها : )

 

 

 

وأخيراً : أرى أن موضوع نجاح الزواج المبكر كله يعود على الزواج

 

 

 

فأنا والله أرى لو أن زوجي ليس بهذا القدر من الأخلاق والالتزام والثقاقة , لكنت في منزل والدي من الأشهر الأولى : )

 

فهو نِعم الزوج والأخ والصديق حفظه الله , وهذا هو عزائي في زواجي المبكر

 

 

فالحمدلله الحمدلله الحمدلله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

فى البداية سأقول رأيى كفتاة فتتحملونى : )

 

لا شك أن الشرع والحنيف وديننا العظيم قد رغب فى الزواج فى سن مبكر حماية للعباد وحرصًا على مصلحتهم وكذا أن الإسلام دين الفطرة الحنيف.

 

لكن الزواج مسؤلية كبيرة وتبعة عظيمة وعقد جليل وثيق فلا يحل لنا التهاون فأنا من وجهة نظرى لا أحبذ زواج الفتاة فى هذا السن الصغير فى زماننا هذا فعقول الناس اختلفت كثيرا عن زمان فكان الزوج سابقا يكفيه أن تكون زوجته من أصل طيب وماهرة فى عمل البيت وجميلة ولذلك كنا نجد فى الريف أن الزواج يكون فى هذا السن لا غضاضة فيه بل هو الأفضل لكن الآن الوضع اختلف تماما تماما فالجيل غير الجيل ومقومات الزواج اختلفت كثيرا مع أننى بدأت الحظ زواج الكثيرات فى هذا السن فى هذه الأيام لكن كيف لفتاة لا تفهم معنى الحياة ويزوجها أهلها لا شك أنهم يخطئون فى حقها جدا فالزواج ليس كما تظن الصغيرات أنه حياة كلها سعادة فالزواج مسؤلية وواجبات قبل الحقوق وتربية أطفال وحقوق لأهل الزوج وأقاربه وبالنسبة لشؤون البيت فليس هو إعداد طعام وترتيب البيت فحسب بل تنظيم وإدارة للوقت وإهتمام بمواعيد الزوج ومواعيد قدوم الضيوف وكل شيء يعنى البنت تكون مسؤلة عن كل شيء وإهتمام بنفسها ودينها وكل شيء أيضاً .

 

بل نجد أن الأسرة الواحدة لو بها بنات أكبر من أخريات بخمس سنين فقط أو أكثر قليلا فطريقة التفكير مختلفة تماما بينهما عندما كانت الكبيرة فى مثل هذا السن الذى تمر بها أختها الآن أنا مثلا لدى أختاى فى المرحلة الإعدادية فأنا من أكى لهن ثيابهن وأمشطهن وأطبق ملابسن وأرتب دولابهن بل أرتب سريرهن وأعلق ملابسهن على علاق الملابس وهكذا بل حتى الإهتمام بأحذيتهن لوقت قريب جدا علمتهن أن يعتنين بالأحذية التى تخصهن أكرمكن الله ومحور حياتهن يدور المذاكرة واللعب وإكسسوارات الشعر والمصروف اليومى فكيف لفتيات مثلهن نزوجهن خلال عامين أو حتى ثلاث وأربع؟؟؟ بل دائما أذكرهن بالصلاة والمذاكرة وكل شيء فأنا الريبوت المحرك لهن : ) حتى لدرجة أن أختى الكبيرة قالت لى ياليتنى أختك الصغيرة : )

 

الحياة اختلفت مفاهيمها فلم يعد الأزواج يحتملن الخطأ الصغير من الزوجات فكيف بمن سيربى من أول وجديد؟؟؟ وهذا حق من جهة أن تكون الزوجة عندها كفاءة فقال النبى أنكحوا الأكفاء والكفاءة مطلوبة فى كل شيء.

 

فمتى كانت الفتاة على قدر من دينها وحكيمة فى تصرفاتها متحملة للمسؤولية تعرف كيف تعامل زوجها وأهله وأهلها دون إخلال بين الأطراف وعندها علم تربى به أبناءها حتى لا تتصرف بجهل فهى عندئذ تصلح لأن تكون زوجة.

 

كما أقول من خلال المشاهدة أن الفتاة فى هذا السن إذا فكرت فى الزواج فإنها تفكر فيه تفكير عابر غير جدىّ من باب الغيرة من الأقران إذا تزوجت إحدى الزميلات أو القريبات وبعضهن بل الأغلب تريد حفلة خطوبة جميلة وحفلة زواج وفستان لا مثيل لها وملابس فاخرة وذهب وجوال بأحدث التقنيات وهكذا فتتزوج من أجل ذلك ثم بعد الزواج تستيقظ على الواقع!!!

 

هذا ما جادتت به ذاكرتى الآن : )

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بالنسبة للشباب الذين وصلوا الثلاثين ثم يتزوجوا فتاة فى السادسة عشر من عمرها ولا يريد أن يتزوج بفتاة تقاربه فى الأفكار ويقول أنه يريد زوجة يشكلها بيده فهذا أصلا لا يعرف معنى الزواج للأسف والله المستعان وبعض الأزواج هداهم الله ينزعج من أن زوجته تختلف معه فى الرأى ولا يريد سوى رأيه هدى الله جميع المسلمين لما يحب ويرضى.

 

وأيضا الفتاة فى هذا السن تكون أنهت المرحلة الإعدادية لتوها ولم تتعلم شيء أصلا فى بيت أهلها لكنى أنصح كل أم إذا أنهت بنتها المرحلة الإعدادية أن تبدأ تعلمها شؤون البيت ثم شيئا فشيئا تعلمها فنون الحياة وكل فتاة حسب فهمها ومقدار ما تعى وهكذا.

 

وكذلك من الخطأ الفادح نجد فتيات أنهين الجامعة ولا يعرفن شيء عن الحياة فمثلهن مثل الفتاة بنت الخمسة عشر عاما والله المستعان

 

لكنى لست مع رأى أن الفتاة الآن أصبحت واعية أكثر من زمان فهذا يُعتبر وعى نسبى نعم أصبحت مثقفة من نظيراتها زمان لكن فتاة زمان كانت أكثر عقلا وحكمة واتزانا وتصرفا فى الصعاب الفتيات الآن كثيرات منهن مدللات وأزواج زمان أيضا كانوا على قدر المسؤولية لكن الآن الوضع اختلف تماما الآن فالزوج يريد زوجته كاملة من كل النواحى والله المستعان

 

أسأل الله أن يرزق شباب المسلمين بزوجات صالحات وأن يرزق بنات المسلمين بالأزواج الصالحين

تم تعديل بواسطة آسفة على أحوال المسلمين
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله

تزوجت وعمري 22 عاما ، وكنت قد انهيت دراستي وتوظفت، يعني رحت وجيت وعاركت الحياة واحتكيت بالناس ، ورغم انني -والله شهيد على ما اقول- كنت واعية وناضجة وشخصيتي قوية وكان الجميع يشهدون لي بالحكمة وحسن التصرف والوعي والثقة .... الا انني ومع ذلك نادمة الان على تصرفات كثيرة صدرت مني لقد تعلمت بالخبرة و(من كيسي) الكثييييييييييييير , وكم تمنيت لو عاد بي الزمن الى الوراء كي اتجنب الكثير والكثير من الاخطاء التي وقعت بها ، ولكن هيهات

انا سعيدة في حياتي والحمد لله واموري كلها على ما يرام ، ولكني الان اتساءل كثيرا عندما اتذكر بعض المواقف التي حصلت معي : كيف فعلت ذلك؟ اين كان عقلي؟! لقد صدرت عني حماقات كثيرة وكان من حولي يرونها امورا طبيعية ولكني انا الان نادمة عليها اشد الندم .... في التعامل مع زوجي والتصرف وقت الخلاف وكيف احصل منه على ما اريد كيف اقنعه كيف وكيف الكثير الكثير الذي تعلمته بالخبرة فقط...

تزوجت في سن مناسبة ، وتعلمت وكنت دائما عقلي اكبر من سني (هكذا يقولون) ومع ذلك اعتبر نفسي مخطئة في كثير من التصرفات .... فكيف بالبنت الصغيرة التي لا تدرك من الحياة شيئا غير اللعب والشوكولاته واغاني طيور الجنة (مثل بناتي)؟

اتذكر نفسي وصديقاتي عندما كنت في سن 14 - 15 كيف كان تفكيري في زوج المستقبل ، كنت اتخيله وسيما جميلا (شاب حارة) ...لم اكن افكر في دينه او اخلاقه او حتى عمله ، لم يكن يهمني كيف سيطعمني واين سيسكنني وكيف سيعاملني ... كان هذا بعيدا جدا عن تفكيرنا ، وكنا (نغبط) زميلاتنا التي خطبت شاب (مطارد) من قبل الاحتلال ، كل مؤهلاته انه (طلع ملثم في مسيرة (بطل يعني) وهي الان تعاني ما تعاني معه ، فلا عمل ولا بيت ولا شيء ولا حتى بطولة او نضال . فكيف بالله عليكن سيكون حالي لو قدر الله لي وتزوجت على هذه المواصفات؟! لن تستمر سعادتي سوى اشهر قليلة ، وبعدها العناء الابدي الى ما شاء الله.

ما قصدت قوله اخواتي ان البنت في هذه السن لن تكون مؤهلة لمسؤوليات الزواج ، وان كانت امها قد اعدتها لذلك فهي لن تكون ناضجة بالقدر الذي يكفي كي تحسن اختيار شريك حياتها ، فافكارها ونظرتها للحياة وللزوج ستتغير بعد بضعة سنين. بالله عليكن ، من منكن تنظر الى الامور الان كما كانت تنظر اليها في سن 16 سنة؟

افكر كثيرا الان في موضوع تزويج بناتي ، بناتي الان اعمارهن (13 و 14) عاما . وهن متفوقات كثيرا في دروسهن، وانا كثيرا ما تساءل : ترى هل من الافضل تزويجهن بعد الثانوية العامة حتى اطمئن عليهن ، ام ارسلهن الى الجامعة كي يتممن تعليمهن؟ اخاف عليهن كثيرا من الجامعات والاختلاط وووو ، ولكني في نفس الوقت اخشى تزويجهن في هذه السن ومن دون ان يتممن تعليمهن فاندم وقت لا ينفع الندم ... ولكني في النهاية اقول : الزواج رزق من الله وعندما يأتي لن يستطيع احد منعه، فافوض امري الى الله واتوكل عليه وادعو دائما ان يختار لنا الله ما فيه خيرنا في الدنيا والاخرة.

اخواتي احاول ان اعد بناتي للحياة الزوجية منذ الان ، فهن يتحملن الكثير من مسؤولية العمل في البيت والعناية باخوتهن خاصة وانني اعمل ، فانا بحاجة الى مساعدتهن، وانتهز الفرص والمواقف كي اعلمهن بعض الامور : مثلا ارسل لحماتي دائما - مع ابنائي- من الحلويات والاطباق الغريبة التي نعدها في البيت ومن الفواكهة التي يحضرها والدهم، واقول لهن بان هذا واجب ووو ، كما انني ازور بيت سلفي رغم تقصيرهم واقول لهم بان هذه صلة رحم ، ابين لهن مقدار حبي لوالدهم واحترامي له وطاعتي له ، وابنتي الكبيرة تحب الجدال ، فانا دائما اقول لها بان هذا لا يصلح في الحياة المستقبلية ومع الزوج واهله .. ولكن هل هذا يكفي؟

اتمنى لو يتم اعداد دورة من قبل اخواتي في المنتدى للامهات في كيفية اعداد البنت في جميع المراحل العمرية من اجل الزواج. وخاصة التربية الجنسية، كيف وماذا اقول لها وكيف اخبرها وووو .

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

^ــــ^

لم أتزوج في هذه السن

بل في هذه السن كنت ما زلت ألعب وأمرح :) ولم أكن أفهم أصلا ما معنى الزواج .. ربما بدأت أفهم أن الزواج شيء لا بد منه عندما بلغت 18 مثلا أو أكثر

وأذكر أني عندما كنت في المرحلة الإعدادية (وأصلا أنا دخلت المدرسة في سن صغيرة: يعني عندنا المفروض أن تدخل المدرسة بعدما يصبح عمرك 6 فأكثر أما أنا فدخلت المدرسة وأنا عمري 5 وأشهر قليلة فكان دائما زملائي في الصف يكبرونني بعام) .. المهم في المرحلة الإعدادية كان هناك بنت واحدة مخطوبة في المدرسة كلها وكان الجميع يتحاكون عنها وأنا كنت أنظر إليها -لأنها كانت ذات بنية جسدية قوية وضخمة أما أنا ومعظم البنات فكان حجمنا الجسمي صغير نونو : )- كنت أنظر إليها على أنها (طنط) وليست في مثل سننا وكنت أستغرب وأقول كيف ذلك!!

وقتها كنت أفكر في اللعب فقط .. ومعظم جيلي كان تفكيره طفولي وبريء

والزواج في السن الصغيرة هذه لم يكن شائعًا

أما اليوم فأصبح شائعًا جدًا وأصلا أنتِ حين تنظري للفتاة ربما تظنين أنها في العشرينات وعندما تسأليها تجديها 12 أو 14 >>> صراحة كنت أشعر وكأنني أصاب بصدمة كهربائية لأن بالفعل مظهرهم يدل على أنهم أكبر من هذه السن

 

ربما كما تقولين تشعر الفتاة بالسعادة الغامرة لكن هذا يكون في مرحلة الخطوبة فقط أما بعد الزواج فيحدث لها صدمة نفسية (أحكي عن تجربة قريبة جدًا جدًا مني) تُفاجأ بزوج وطبخ ومسؤولية ثم حمل ثم أولاد وتبدأ بالشعور فعلا أنها أهدرت أجمل أيام حياتها وأنها تحملت المسؤولية مبكرًا>> وهذه التي أحكي عنها أطيبت بحالة نفسية سيئة بعد ثاني ولادة لها حتى إنها لم تتمكن من المكوث في بيت زوجها واضطر الزوج إلى استبدال عش الزوجية وبناء منزل جديد بناء على نصائح الطبيبة المعالجة..

 

وعموما الحكم ليس عاما بل يختلف من مجتمع لآخر ومن طبقة اجتماعية إلى أخرى وهكذا

يعني مثلا البنت التي تكمل تعليمها الجامعي تختلف عن التي تكتفي بالثانوي فقط والمجتمع الحضري يختلف عن المجتمع الريفي

 

لكني أعتقد أن الأفضل أن كل شيء يأخذ مجراه الطبيعي

يعني البنت تتمتع بطفولتها ثم تتعلم وتكمل تعليمها ثم تأتي الخطوبة والزواج والأولاد وكل مرحلة تأخذ وقتها

 

والمفروض أن الأم تهيئ بناتها للزواج من كل النواحي

يعني مثلا من ناحية المسؤولية>> تعلمها كيفية الطبخ وترتيب المنزل وكيف تنظم أمورها وتدربها عمليًا على ذلك

ومن ناحية حقوق الزوج>> تعلمها كيف تتعامل معه

وهكذا تأخذ بيدها في تلك الأمور وتحضر لها كتب أو على النت

وأصلا بنات هذه الأيام ما شاء الله عليهم أصبحوا متفتحين (والله جيلنا كان قطط مغمضة) ههههه

يعني أنا مثلا لم أتعلم الطبخ بل لم أبدأ أطبخ إلا بعد 19 سنة ولم أطبخ فعليًا إلا بعد الزواج :)

 

 

لكن عندي وجهة نظر أخرى تخص جانب الرجل وهي أن الرجل يكون كبير في السن ويذهب ليتزوج بفتاة تصغره بأكثر من عشر سنوات ويريدها 14 ولا تزيد عن 16

وعندما تسأليه عن السبب يقول: عجينة طرية أشكلها على مزاجي >> وكأنه يريدها دمية لا شخصية لها

هذا ما يستفزني في مسألة زواج البنت الصغيرة

 

^__^

تتأثرين كثيرًا من تجارب الاخرين يا سدرة : )

نعم قد ترين الفتيات كبُرن لكن ذلك فقط من حيث المظهر إذ تعتني بشكل خاص على المكياج

ونتف الحواجب والحديث بمواضيع أكبر منها كل ذلك جعلها أكبر لكن إذا أتيت لقلبها ( فإنها أصغر من ذلك بكثير ) فإنها لا تدري ما الذي تفعله بنفسها هو فقط اتباع للموضة والله المستعان !

أما ما حدث مع قريبتك فاللوم لا يقع على زوجها فقط بل على والديها والبيئة المحيطة بها والله المستعان وفي النهاية تكون ضحية لكل أولئك شيء صعب جدًا .

السير على المجرى الطبيعي شيء جميل لكنه أيضا غير كافي لتوعية الفتاة مسؤولية الزواج

وبالنسبة للرجل الذي يبحث عن فتاة أصغر منه بكثير ، فهو لا يقصد اهانة تلك الفتاة حتى هو لم يفكر بمشاعرها بل أراد من ذلك الاستقرار والهدوء وقلة الجدال ، وعدم التطلب الكثير وبرأيي هو رجل أناني أكثر مما هو مستفز، لكنه مخطئ بذلك فالفتاة صغيرة أكثر طلبا وكلاما من الناضجة أو التي تعرف ما الذي تريده بهذا الزواج !

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

موضوع جميل

متابعه إن شاء الله

 

انا شايفه برضه الايام دى بنات بيتزوجوا صغار فى السن

وفى بحسهم عايزين يفرحوا بالهيصه والخطوبه فستان الفرح والله أعلم بعد كده بيحسوا بالمسؤلية وتقول ياريتنى كنت استنيت فى بيت ابويا شويه

بس فى بنات صغار فى السن بس بينفع يتجوزوا

لكن عندي وجهة نظر أخرى تخص جانب الرجل وهي أن الرجل يكون كبير في السن ويذهب ليتزوج بفتاة تصغره بأكثر من عشر سنوات ويريدها 14 ولا تزيد عن 16

 

وعندما تسأليه عن السبب يقول: عجينة طرية أشكلها على مزاجي >> وكأنه يريدها دمية لا شخصية لها

 

هذا ما يستفزني في مسألة زواج البنت الصغيرة

انا موافقاك

 

 

جملك الله بطاعاته ورضوانه يا سارة ^^

لا شك أن الخطوبة والفرح والفستان عالم جميل لكل فتاة ، لا بل هو حلمها : )

قد شرحت نقطة زواج الرجل بالصغيرة في المشاركة السابقة ^^

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نعم .. تزوجت الحمدلله بعمر سبعة اشهر وبضع شهور .. ولم اشعر بمشاعر سلبيه للدرجه يعني .. لان الانسان يتعلم وسيظل يتعلم

 

وطبعا تفويت الزوج وصبر وحكمة الزوجه حتى وان كانت صغيره عامل مهم بتفادي المشكلات فى اول الحياة الزوجيه . التى تمر على المتزوجات صغيرات سواء او الاكبر سنا .

 

حتى وان الفتاة كانت نضجت فكريا .. الا ان فى الغالب تجهل التعامل مع الزوج وفهمه وو .. فالحكم هنا صراحه مش بالسن .. بالعكس انا اري الصغيره تكون ألين واسهل فى التغيير والتعلم .

طبعا اهمية البيئه وتربية الام ان تكون الفتاه مؤهله للزواج مهمه جدااااا ... سواء صغيره او كبيره .. لان اري من يتزوجن ببضع وعشرين كثير منهن يجهلن تماما امور البيت لانها كانت تهتم فقط بدراستها ..

فحين الصغيره ممكن تكون متمرسه اكثر في هذه الامور .. والله اعلم ^__^

 

انت تقصدي سبعة عشر وليس سبعة شهور صح : )

لا شك أن الفتاة الصغيرة لديها قابلية للتعلم السريع والتكيف مع الواقع الذي تعيش فيه

لكنها بذلك تُعطي فقط ألم تُفكري يومًا بأنك تريدين الآخذ شيئا لنفسك كالتعلم أو الراحة ، أو الذهاب لدور التحفيظ العامة أو أي مشاركات اجتماعية ؟

القاعدة ليست عامة لكن في منها كل ذلك يتبع تربية الأم لبناتها وكيفية اعدادها .

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

كعادتِك سندوسسة نِقاش شيق وحـــآمي

 

 

فتحتي الجـــروح علينـــا : (

 

 

فأنا من المتزوجات في سن الــ15 بل وقبل تمامها

 

وطبعا حياتي مليييئة بالتصرفات والأخطاء والمشاعر السلبية , ولكن زوجي الغالي حفظه الله كان يتعامل معي وكأني طفلة عنده , يتحملني كثيرا , وينصحني , ويربيني على أخلاقه الجميلة

 

شيئا فشيئا , لكن ذلك أستغرق الكثيير ( لأنني عنييدة جداً ومدللة , ودموعي جاهزة ع طول ) ولا اتخلى عن أرائي بسهولة حتى لو كانت خاطئة وسيئة !!

 

حسيت إنني كنت حجنن زوجي بآرائي وفلسفتي ( كان لساني طويل ) التي كل ما أتذكرها الآن أحزن عليه وأحن عليه وأقول المسكين ماتزوج , بل قاعد يربي طفلة *ـــ*

 

من المسؤول عن هذه المشاعر السلبية بعد الزواج ؟!

 

 

أنا أقول لزوجي دائما انت السبب ؛ لماذا لا تأخذ زوجة ناضجة وفاهمة ومتعلمة : )

 

لكنني تعجبت من رده , يقول لي أنا أفضل أن أخذ صغيرة وأتحملها إلى أن أربيها , ولا أن آخذ فاهمة ومتعلمة , وتكون أرآنا مختلفة تماما فيصعب علينا التفاهم والعيش

 

 

لماذا اليوم الفتاة الغير مُتعلمة مُنتقصة من قبل مجتمعها أو حتى الغير العاملـة !

 

 

أرى أنه بسبب الأزواج وعدم صبرهن على الغير متعملمات أو العاملات , فالرجال الآن يريدون زوجة كاملة مكملة

 

الحمدلله على أزواجنا السابقين : )

 

 

وأثناء تفكيرها بهذا كله تُفاجئ بحملها وولادتها وعجزها عن التصرف أمام وليدها ..!

 

 

حقيقة من المواقف المأساوية لي في حياتي , الحمل المبكر ,, كل ما اتذكر ذلك أعتبر أن أهلي جنوا علي عندما زوجوني بهذا السن , فلا أدري ماهو الزواج ولا ماهي الأمومة

 

فبعد الأربعين وبعد ماعدت إلى بيتي , والله كنت كثيرا ما أتفرج في طفلي وأبكي , لا أعرف كيف أتصرف في أمور كثييرة , ولا أحد قريب مني جداً أستشيره في شيء

 

لكن زوجي يحاول أن يتصرف دائما عندما يكون في البيت يحمله عني طوال الوقت ( وأصبح يربي طفل آخر ) ههههه

 

 

وهل إذا أنجبت بنتًا تزوجينها بهذا السن الذي تزوجت فيه حفاظًا عليها ؟

 

 

حقيقة الآن لا ينفع الزواج المبكر جداً , وابنتي أبد لا أنوي أن أزوجها قبل العشرين , لكن اللي كاتبه الله بيصير

 

 

أيتها الأم هل أعددت ابنتك زوجة قبل أن تزوجيها أم لا زالت تلك المصطلحات صغيرة عليها !

 

أبنتي لم تتجاوز العاشرة بعد حتى أعدها : )

 

 

 

وأخيراً : أرى أن موضوع نجاح الزواج المبكر كله يعود على الزواج

 

 

 

فأنا والله أرى لو أن زوجي ليس بهذا القدر من الأخلاق والالتزام والثقاقة , لكنت في منزل والدي من الأشهر الأولى : )

 

فهو نِعم الزوج والأخ والصديق حفظه الله , وهذا هو عزائي في زواجي المبكر

 

 

فالحمدلله الحمدلله الحمدلله

 

 

شيء طبيعي أن تشعري بذلك فحين تنضجين ستفكرين أنك كنت سخيفة أو طائشة أو ذات تصرفات طفولية كان بإمكانك الاستغناء عنها في مثل تلك المواقف .

والحمد الله أن رزقك الله بزوج بمثل أخلاقه العالية وقدرته على التحمل الكبير : )

لكن في المقابل هناك ازواج لا تصبر والله المستعان .

ونعم الرجال اليوم يبحثون عن فتاة مثالية في كل شيء متعلمة مثقفة عاملة مسؤولة عن بيت وهذا كله ضغط عليها ويرهق أعصابها والله المستعان وأيضصا ارى مثل ذلك التفكير خاطئا فقال الرسول صلى الله عليه وسلم " رفقا بالقوارير " ولكننا اليوم نرى أن المرأة تتحمل الشيء الكثير مما يؤثر على استقرار بيتها .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

فى البداية سأقول رأيى كفتاة فتتحملونى : )

 

لا شك أن الشرع والحنيف وديننا العظيم قد رغب فى الزواج فى سن مبكر حماية للعباد وحرصًا على مصلحتهم وكذا أن الإسلام دين الفطرة الحنيف.

 

لكن الزواج مسؤلية كبيرة وتبعة عظيمة وعقد جليل وثيق فلا يحل لنا التهاون فأنا من وجهة نظرى لا أحبذ زواج الفتاة فى هذا السن الصغير فى زماننا هذا فعقول الناس اختلفت كثيرا عن زمان فكان الزوج سابقا يكفيه أن تكون زوجته من أصل طيب وماهرة فى عمل البيت وجميلة ولذلك كنا نجد فى الريف أن الزواج يكون فى هذا السن لا غضاضة فيه بل هو الأفضل لكن الآن الوضع اختلف تماما تماما فالجيل غير الجيل ومقومات الزواج اختلفت كثيرا مع أننى بدأت الحظ زواج الكثيرات فى هذا السن فى هذه الأيام لكن كيف لفتاة لا تفهم معنى الحياة ويزوجها أهلها لا شك أنهم يخطئون فى حقها جدا فالزواج ليس كما تظن الصغيرات أنه حياة كلها سعادة فالزواج مسؤلية وواجبات قبل الحقوق وتربية أطفال وحقوق لأهل الزوج وأقاربه وبالنسبة لشؤون البيت فليس هو إعداد طعام وترتيب البيت فحسب بل تنظيم وإدارة للوقت وإهتمام بمواعيد الزوج ومواعيد قدوم الضيوف وكل شيء يعنى البنت تكون مسؤلة عن كل شيء وإهتمام بنفسها ودينها وكل شيء أيضاً .

 

بل نجد أن الأسرة الواحدة لو بها بنات أكبر من أخريات بخمس سنين فقط أو أكثر قليلا فطريقة التفكير مختلفة تماما بينهما عندما كانت الكبيرة فى مثل هذا السن الذى تمر بها أختها الآن أنا مثلا لدى أختاى فى المرحلة الإعدادية فأنا من أكى لهن ثيابهن وأمشطهن وأطبق ملابسن وأرتب دولابهن بل أرتب سريرهن وأعلق ملابسهن على علاق الملابس وهكذا بل حتى الإهتمام بأحذيتهن لوقت قريب جدا علمتهن أن يعتنين بالأحذية التى تخصهن أكرمكن الله ومحور حياتهن يدور المذاكرة واللعب وإكسسوارات الشعر والمصروف اليومى فكيف لفتيات مثلهن نزوجهن خلال عامين أو حتى ثلاث وأربع؟؟؟ بل دائما أذكرهن بالصلاة والمذاكرة وكل شيء فأنا الريبوت المحرك لهن : ) حتى لدرجة أن أختى الكبيرة قالت لى ياليتنى أختك الصغيرة : )

 

الحياة اختلفت مفاهيمها فلم يعد الأزواج يحتملن الخطأ الصغير من الزوجات فكيف بمن سيربى من أول وجديد؟؟؟ وهذا حق من جهة أن تكون الزوجة عندها كفاءة فقال النبى أنكحوا الأكفاء والكفاءة مطلوبة فى كل شيء.

 

فمتى كانت الفتاة على قدر من دينها وحكيمة فى تصرفاتها متحملة للمسؤولية تعرف كيف تعامل زوجها وأهله وأهلها دون إخلال بين الأطراف وعندها علم تربى به أبناءها حتى لا تتصرف بجهل فهى عندئذ تصلح لأن تكون زوجة.

 

كما أقول من خلال المشاهدة أن الفتاة فى هذا السن إذا فكرت فى الزواج فإنها تفكر فيه تفكير عابر غير جدىّ من باب الغيرة من الأقران إذا تزوجت إحدى الزميلات أو القريبات وبعضهن بل الأغلب تريد حفلة خطوبة جميلة وحفلة زواج وفستان لا مثيل لها وملابس فاخرة وذهب وجوال بأحدث التقنيات وهكذا فتتزوج من أجل ذلك ثم بعد الزواج تستيقظ على الواقع!!!

 

هذا ما جادتت به ذاكرتى الآن : )

بالنسبة للشباب الذين وصلوا الثلاثين ثم يتزوجوا فتاة فى السادسة عشر من عمرها ولا يريد أن يتزوج بفتاة تقاربه فى الأفكار ويقول أنه يريد زوجة يشكلها بيده فهذا أصلا لا يعرف معنى الزواج للأسف والله المستعان وبعض الأزواج هداهم الله ينزعج من أن زوجته تختلف معه فى الرأى ولا يريد سوى رأيه هدى الله جميع المسلمين لما يحب ويرضى.

 

وأيضا الفتاة فى هذا السن تكون أنهت المرحلة الإعدادية لتوها ولم تتعلم شيء أصلا فى بيت أهلها لكنى أنصح كل أم إذا أنهت بنتها المرحلة الإعدادية أن تبدأ تعلمها شؤون البيت ثم شيئا فشيئا تعلمها فنون الحياة وكل فتاة حسب فهمها ومقدار ما تعى وهكذا.

 

وكذلك من الخطأ الفادح نجد فتيات أنهين الجامعة ولا يعرفن شيء عن الحياة فمثلهن مثل الفتاة بنت الخمسة عشر عاما والله المستعان

 

لكنى لست مع رأى أن الفتاة الآن أصبحت واعية أكثر من زمان فهذا يُعتبر وعى نسبى نعم أصبحت مثقفة من نظيراتها زمان لكن فتاة زمان كانت أكثر عقلا وحكمة واتزانا وتصرفا فى الصعاب الفتيات الآن كثيرات منهن مدللات وأزواج زمان أيضا كانوا على قدر المسؤولية لكن الآن الوضع اختلف تماما الآن فالزوج يريد زوجته كاملة من كل النواحى والله المستعان

 

أسأل الله أن يرزق شباب المسلمين بزوجات صالحات وأن يرزق بنات المسلمين بالأزواج الصالحين

 

 

تفكير ناضج وأعجبني وأيضًا عادل : )

بورك فيك ِ يا حبيبة واسعدك وروقك الزوج الصالح .

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله

تزوجت وعمري 22 عاما ، وكنت قد انهيت دراستي وتوظفت، يعني رحت وجيت وعاركت الحياة واحتكيت بالناس ، ورغم انني -والله شهيد على ما اقول- كنت واعية وناضجة وشخصيتي قوية وكان الجميع يشهدون لي بالحكمة وحسن التصرف والوعي والثقة .... الا انني ومع ذلك نادمة الان على تصرفات كثيرة صدرت مني لقد تعلمت بالخبرة و(من كيسي) الكثييييييييييييير , وكم تمنيت لو عاد بي الزمن الى الوراء كي اتجنب الكثير والكثير من الاخطاء التي وقعت بها ، ولكن هيهات

انا سعيدة في حياتي والحمد لله واموري كلها على ما يرام ، ولكني الان اتساءل كثيرا عندما اتذكر بعض المواقف التي حصلت معي : كيف فعلت ذلك؟ اين كان عقلي؟! لقد صدرت عني حماقات كثيرة وكان من حولي يرونها امورا طبيعية ولكني انا الان نادمة عليها اشد الندم .... في التعامل مع زوجي والتصرف وقت الخلاف وكيف احصل منه على ما اريد كيف اقنعه كيف وكيف الكثير الكثير الذي تعلمته بالخبرة فقط...

تزوجت في سن مناسبة ، وتعلمت وكنت دائما عقلي اكبر من سني (هكذا يقولون) ومع ذلك اعتبر نفسي مخطئة في كثير من التصرفات .... فكيف بالبنت الصغيرة التي لا تدرك من الحياة شيئا غير اللعب والشوكولاته واغاني طيور الجنة (مثل بناتي)؟

اتذكر نفسي وصديقاتي عندما كنت في سن 14 - 15 كيف كان تفكيري في زوج المستقبل ، كنت اتخيله وسيما جميلا (شاب حارة) ...لم اكن افكر في دينه او اخلاقه او حتى عمله ، لم يكن يهمني كيف سيطعمني واين سيسكنني وكيف سيعاملني ... كان هذا بعيدا جدا عن تفكيرنا ، وكنا (نغبط) زميلاتنا التي خطبت شاب (مطارد) من قبل الاحتلال ، كل مؤهلاته انه (طلع ملثم في مسيرة (بطل يعني) وهي الان تعاني ما تعاني معه ، فلا عمل ولا بيت ولا شيء ولا حتى بطولة او نضال . فكيف بالله عليكن سيكون حالي لو قدر الله لي وتزوجت على هذه المواصفات؟! لن تستمر سعادتي سوى اشهر قليلة ، وبعدها العناء الابدي الى ما شاء الله.

ما قصدت قوله اخواتي ان البنت في هذه السن لن تكون مؤهلة لمسؤوليات الزواج ، وان كانت امها قد اعدتها لذلك فهي لن تكون ناضجة بالقدر الذي يكفي كي تحسن اختيار شريك حياتها ، فافكارها ونظرتها للحياة وللزوج ستتغير بعد بضعة سنين. بالله عليكن ، من منكن تنظر الى الامور الان كما كانت تنظر اليها في سن 16 سنة؟

افكر كثيرا الان في موضوع تزويج بناتي ، بناتي الان اعمارهن (13 و 14) عاما . وهن متفوقات كثيرا في دروسهن، وانا كثيرا ما تساءل : ترى هل من الافضل تزويجهن بعد الثانوية العامة حتى اطمئن عليهن ، ام ارسلهن الى الجامعة كي يتممن تعليمهن؟ اخاف عليهن كثيرا من الجامعات والاختلاط وووو ، ولكني في نفس الوقت اخشى تزويجهن في هذه السن ومن دون ان يتممن تعليمهن فاندم وقت لا ينفع الندم ... ولكني في النهاية اقول : الزواج رزق من الله وعندما يأتي لن يستطيع احد منعه، فافوض امري الى الله واتوكل عليه وادعو دائما ان يختار لنا الله ما فيه خيرنا في الدنيا والاخرة.

اخواتي احاول ان اعد بناتي للحياة الزوجية منذ الان ، فهن يتحملن الكثير من مسؤولية العمل في البيت والعناية باخوتهن خاصة وانني اعمل ، فانا بحاجة الى مساعدتهن، وانتهز الفرص والمواقف كي اعلمهن بعض الامور : مثلا ارسل لحماتي دائما - مع ابنائي- من الحلويات والاطباق الغريبة التي نعدها في البيت ومن الفواكهة التي يحضرها والدهم، واقول لهن بان هذا واجب ووو ، كما انني ازور بيت سلفي رغم تقصيرهم واقول لهم بان هذه صلة رحم ، ابين لهن مقدار حبي لوالدهم واحترامي له وطاعتي له ، وابنتي الكبيرة تحب الجدال ، فانا دائما اقول لها بان هذا لا يصلح في الحياة المستقبلية ومع الزوج واهله .. ولكن هل هذا يكفي؟

اتمنى لو يتم اعداد دورة من قبل اخواتي في المنتدى للامهات في كيفية اعداد البنت في جميع المراحل العمرية من اجل الزواج. وخاصة التربية الجنسية، كيف وماذا اقول لها وكيف اخبرها وووو .

 

صدقت بارك الله فيك ِ أم بشار ()

فالحياة أخذ وعطاء سبحان الله

وأتمنى أيضًا ان تتواجد هذه الدورات لكنها قليلة والله المستعان .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×