اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

جزاكن الله خيراً أخواتي ~ أم العبادلة ~ و أنين روح

 

سبحان الله في هذه الأمور أجد أن الاستخارة والاستعانة بالله هي الحل فعلا

فكل شيء بعلم الله وتقديره بيده الخير سبحانه

 

يسر الله أمور جميع الأخوات و رزقنا الله أزواج صالحين وذرية صالحة تقر بها أعيننا

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

اللهم آمين لجميع الدعوات

 

@@أمة الرحمن الرحمن

ومن قال أن تتنازلي يا غالية عن من ترضين دينه وخلقه؟

فقط كوني واقعية ولا تطلبي شيء مبالغ فيه

وكل هذا يعتمد على شخصيتك ومدى التزامك وعلمك

مع الاستخارة في كل شخص يتقدم إليكِ

 

احدى رفيقاتي ذات علم وتعمل بهمة في المجال الدعوي

تقدم لها شخص ذو خلق ودين ويحضر دروس لكنه لا يعمل في مجال الدعوة

هنا الاخت رفضته لانه ليس نشيط بالدعوة وليس من حقها رفضه، لكن اخوانها قالوا ان الاخ ليس فيه ما يعيبه ولا يجوز لها رفضه

فوافقت على مضض، ثم تزوجته وقالت سبحان الله، ذلك الشخص الذي لم تشعر بقيمته وقتها، وجدت فيه من الاخلاق التي من النادر ان تجدها في الملتزمين.

 

واخت اخرى جائها انسان طيب ذو خلق ويسعى للالتزام وحينما جلسا بالرؤية الشرعية لم تجد فيه من الحماس للارتقاء بعلمه ودينه بل كان تفكيره منصب على الزواج من فتاة ملتزمة لبناء بيت ملتزم

هنا رفضته الاخت لان دينه لم يكن بالمستوى التي تسعى له ولم يكن لديه الطموح لطلب العلم وقد رزقها الله بمن كانت تحلم به بالصبر والدعاء

 

الخلاصة انظري لنفسك وما انت عليه وابحثي عن من يناسبك شرط الا تبالغي وتطلبي ما لا تقومي أنت به

اختى @أم العبادله @

كيف افرق بين القصتين التى ذكرتيهما

حقيقة لااستطيع ان افرق بينهما

فالاولى لم ترضى به وقدر الله وكان زوجها

والثانيه لم ترضى به وقدر الله ولم يكن زوجها

فالاولى لم يرضيها ايضا ولم يكن مثلها فى الهمه فى الدعوه ولكنها بعد ذلك اكتشفت مافيه من خير

والاخرى ايضا لم يرضيها امره فرفضته

فالله اعلم

ماافهمه من تلك القصتين ان لا عليا سوى الاستخاره وما اراده الله سيكون

ام ماذا تقصدين @ام العبادله @ ؟؟ اريد توضيحا اكثر

فهل انا لو انسانه احاول ان اكون من طلبة العلم وذو همه فى الدعوه فكيف يكون معيار اختيارزوجى ؟؟

الكثير ممن انتقدوا رايتى كان وجهة نظرهم ان الكثير من طلبة العلم حالهم ماالله به عليم ظاهرا خلاف الباطن وانه قد يكون من لاترضيه ظاهريا فى الالتزام افضل عند الله من ذلك الذى تتمنيه زوجا

اذا فماذا العمل !!

اما اانا فظنى ااننى اخذ بالاسباب واشترط ذلك واخذ بالظواهر اي نعم !!وهذا مابيدى والله يعلم الباطن

لانى على علم اننا فى فتن والاخت بعد الزواج تتعرض لامور كثيرها تجعلها يتغير حالها وتفتر فتحتاج لمن يثبتها ويعينها

فوجدت ان الحل هو ذلك

وان اصبر على له ذلك متوكلة على الله مهما بلغ بيا الجهد حتى اجد ذلك الشخص

فهل انا على صواب ا فى نظرتى !!

ان ذو الهمه العاليه المتدين من ارضاه دينا وخلقا هوه( طالب العلم ذو همه فى الدعوه)

شاروكنى الراى اخوات :D

تم تعديل بواسطة أمة الرحمن الرحمن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أختي أمة الرحمن الرحمن

 

أظن أن الأمر أسهل طالما أنها لازالت في مرحلة الاختيار بين الموافقة والرفض

فلتسأل عن حاله كثيرا ولا تستعجل الأمر وتسخير الله تعالى

 

أما المشكلة تكمن اذا كانت وافقت وتم العقد واستمرت فترة طويلة معه وفي أثناء ذلك تأتيها أفكار و تتردد و تبدأ تراجع قرارها وتفكر في الانفصال

 

لذلك تريثن حبيباتي ولا تستعجلن فإن الرفض قبل العقد أهون و أيسر :(

والله المستعان

ونصيحتي اتركن الأمور العاطفية جانبا في مرحلة الأختيار حتى لا تؤثرعلى قرارك

تم تعديل بواسطة شامية الهوى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@أمة الرحمن الرحمن

 

الموقف الأول اشترطت الأخت الدعوة والمفترض ان يكون الشرط الخلق والدين فقط

 

الموقف الثاني لم ترضى الاخت عن دينه لانه كان انسان بسيط يعرف بعض مما عليه ومكتفي بذلك وكلما تعلم شيء جديد يحاول تطبيقه، وهي عكسه لانها على علم اكثر منه وتعرف ان هناك امور واجبة عليها ويجب السعي لتعلمها مثل ان تدرس احكام الطهارة والصلاة، لا ان تسير في طريقها ثم تكتشف ان ما تفعله صواب أم خطأ

فهنا هي كانت واقعية في رفضها لانها غير راضية عن دينه وهي تحتاج لمن يكون مثلها ساعي للتعلم وليس جالس في مكانه يلتقط ما يرسل اليه قدرا من علم

 

فهمتيني؟

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم

 

عذرا على تدخلي في الحوار لكني ولما كنت قد مررت بفترة قريبة من تلك التي تمرين بها، آثرت أن أنقل لك خلاصة ما توصلت إليه في النهاية:

 

لا تظني أن ثغور الإسلام هي في العلم الشرعي فقط، أنت بالفعل على ثغر عظيم من ثغور الإسلام، فانت منتقبة، وبالتالي فأنت -في نظر من حولك- تمثلين الإسلام، فلا تصل رسالة من خلالك أن الإسلام دين لا يشجع على النجاح، وأن المرأة إما ان تكون ملتزمة، وإما ان تنجح في تخصصها.

 

لا تبتعدي عن تخصصك، قد لا تجدين عملا يناسبك في الوقت الحالي لكن حين تأتي الفرصة يجب أن تكوني مستعدة لاقتناصها، لا أن عبدئي في البحث عن ما ينقصك من كورسات ودراسات واسترجاع للمعلومات السابقة.

 

فهمت من كلامك أنك درستي لغات أجنبية، فقد تجدين فرصة في التدريس أو العمل كمترجمة من المنزل مع أحد مكاتب الترجمة او الشركات. انظري ما يحتاجه هذا الأمر من كورسات أو درجة ماجستير واشرعي الآن في الحصول عليها.

 

عودتك إلى الدراسة وتفوقك من جديد في تخصصك سوف يرفع من معنوياتك ويكف عنك كلام الناس ويمنحك راحة البال بإذن الله.

 

بخصوص كلامك عن استخدام اللغات في الدعوة إلى الله فأذكر لك ما سمعته من أحد أقربائي في وقت من الأوقات. قال لي: ( ولو أرادو الخروج لعدو له عدة ) بمعنى انظري أي اللغات تتقنين وابدئي بالاتفاق مع أحد المواقع على ان تترجمي لهم الموقع والدروس الدينية وربما بعض الكتب. موقع الشيخ الحويني به الآن قسم اللغة الإنجليزية والفرنسية اللهم بارك. انظري ما يحتاجه الأمر من كورسات وابدئي متوكلة على الله.

 

بالنسبة للزواج، فكقاعدة أساسية: لا تندمي أبدا على قرار اتخذتيه بعد استخارة الله عز وجل حتى وإن شعرت أنه كان خطئا، فأنت قد أوكلت أمرك إلى الله بصلاة الإستخارة وهو أعلم بما يصلح لك.

ولعل الله الذي أرسل أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب بالليل إلى ابنة راعية الضأن ليتزوجها ابنه عاصم أن يرسل لك من تقر به عيناك ويعينك على أمر دينك ودنيا.

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

نسيت أن أضيف ان عليك البحث عن الصحبة الصالحة، ويا حبذا في مجال تخصصك ، من باب (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ)

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أختى @أم العبادله @

اى نعم فهمت

جزاك الله خيرا وضحت لى الامور

اللهم ارزقنا حسن الاختيار

اللهم ألهمنا رشدنا وأعنا من شر انفسنا

ربنا يرزق بنات وشباب المسلمين بالازواج الصالحين والزوجات الصالحات

سؤال

هل القول فى الدعاء *عاجلا غير اجل *

يجوز ام لايجوز

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكن جميعا أخواتى الحبيبات ...أخشى نسيان أحد من الشكر

 

وجزاكن كل خير على هذا النقاش الرااااااااائع ..والمفيد وبإذن الله

 

يثقل به موازين حسناتكن ..وكفى بها نعمة أن يستعملنا لنفع بعضنا بعضا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×