اذهبي الى المحتوى
طواقة للتوبة

الدعاء و الصدقة لوالدي المتوفي

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اختواتي الفاضلات اريد أن اسالكن : انا والدي متوفي منذ عمري اربعة سنوات ولم اذكر منه شي حيث كانت امي صغيرة في السن وهو كان رجل كبير ، المهم لا اريد الاطالة عليكن انا الان في احيانا كثيرة انساه ولا ادعو له ولم اقام في اي يوم بالصدقة عليه . فهل سيحاسبي الله على ذلك ؟؟؟؟

ارجو منكم الرد وبارك الله فيكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

أهلا بكِ أخيتي الكريمه : )

 

فأحسن الله عزاءك في أبيك، ونسأل الله أن يغفر له ويعفو عنه، واعلمي أنّ الإنسان إذا كان حريصاً على برّ والديه مجتهداً في طلب مرضاتهما ابتغاء وجه الله، فإنّه بعد ذلك إذا بدر منه شيء من التقصير في حقّهما، فإنّ ذلك مظنّة العفو من الله. قال تعالى: رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُورًا { الإسراء:25}

 

 

.قال القرطبي: وقال ابن جبير: يريد البادرة التي تبدر كالفلتة والزلة تكون من الرجل إلى أبويه أو أحدهما لا يريد بذلك بأسا، قال الله تعالى: إن تكونوا صالحين، أي صادقين في نية البر بالوالدين، فإن الله يغفر البادرة وقوله: فإنه كان للأوابين غفورا: وعد بالغفران مع شرط الصلاح والأوبة بعد الأوبة. الجامع لأحكام القرآن -10 / 246.

 

 

وأمّا ما يمكنك أن تفعله لأبيك بعد موته، فقضاء ديونه إن كان عليه ديون ـ سواء كان دين آدمي أو دينا لله تعالى ـ كما لو كان عليه صيام واجب لم يصمه، أو زكاة وجبت عليه ولم يدفعها، أو كان مستطيعا للحج ولم يحج، فما عليه من ديون أو كفارات تقضى من تركته قبل تقسيمها، وكذا يحج عنه إن كان قدر على الحج ولم يحج.وأمّا ما ينفعه في قبره ولا ينقطع عنه فهو الدعاء له والصدقة الجارية عنه،

 

 

 

.فعن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له، رواه مسلم،

 

ومعني الحديث ... (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث)، يعني ينقطع عمله الذي يجري عليه بعد الموت إلا من هذه الثلاث: (صدقة جارية) قد وقف لها هو، وقف مسجد يصلى فيه، أو عمارة تؤجر، ويتصدق بأجرتها، أو أرضٍ زراعية يتصدق بما يحصل منها، أو ما أشبه ذلك. فهذه صدقة جارية يجري عليه أجرها بعد وفاته، ما دامت تنتفع بها الناس، (أو علم ينتفع به)، إما كتب ألفها، وانتفع بها الناس، أو اشتراها، ووقفها وانتفع بها الناس من كتب الإسلامية النافعة، أو نشره بين الناس وانتفع به المسلمون وتعلموا منه، وتعلم بقية الناس من تلاميذه، فهذا علم ينفعه، فإن العلم الذي مع تلاميذه، ونشره بين الناس ينفعه الله به أيضاً كما ينفعهم أيضاً،

 

وهكذا الولد الصالح الذي يدعو له تنفعه دعوة ولده الصالح، كما تنفع دعوة المسلمين أيضاً، وإذا دعا له إخوانه، أو تصدقوا عنه نفعه ذلك.

 

فبر الوالدين لا ينقطع بموتهما او بموت احدهما وإليك هذه الفتوي

 

http://fatwa.islamwe...FatwaId&Id=7893

 

 

ما هو المطلوب مني تجاه والدي بعد وفاته وماذا يستحب من أعمال يستفيد منها والدي ؟

 

 

الإجابــةالحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:فقد روى أبو داود في سننه عن أبي أسيد مالك بن ربيعة الساعدي قال: بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ جاءه رجل من بني سلمة فقال: يا رسول الله: هل بقي علي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما؟ قال: "نعم، الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما، وإكرام صديقهما".فالذي تقوم به تجاه والدك المتوفى هو الدعاء له، والاستغفار له. قال تعالى: (وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً) [الإسراء: 24]

 

.وقال صلى الله عليه وسلم: "إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: وذكر منها: ولد صالح يدعو له" رواه مسلم.وإن أوصى بشيء أو عهد عهداً، فعليك بتنفيذ وصيته، والوفاء بعهده، وأن تصل رحمك لا سيما من جهته، وإن كان له أصدقاء فتكرمهم.قال صلى الله عليه وسلم: "إن من أبر البر أن يصل الرجل أهل وُدِّ أبيه بعد أن يولي" رواه مسلم، وتتصدق بنية أن ثواب هذه الصدقة له، فكل ذلك يصل إليه من غير خلاف بين أهل العلم.وأما غير ذلك من الطاعات كقراءة القرآن، ونحو ذلك فقد وقع فيه الخلاف بين أهل العلم: هل يصل ثوابه إلى المتوفى أم لا؟ والتحقيق أن من عمل عملاً ملك ثوابه، ومن ملك شيئاً فله أن يهبه ما لم يقم بالموهوب مانع، ولا مانع إلا الكفر. والله أعلم.

 

مركز الفتاوي اسلام ويب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

رحمه الله رحمة واسعة وجعل الجنة مثواه

 

بارك الله فيك ِ ابنتنا الحبيبة ..قليل دائم خير من كثير متقطع

 

كلما جلست ِ بين يدى ربك تذكرى أبيك ِ بالدعاء له

 

ولجميع موتى المسلمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكن وجزاكن الف خير و اللهم اغفر لي ولكم و لوالدينا رب اجعنا واياكن من اصحاب الجنة

وفقكن الله وسدد خطاكن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×