اذهبي الى المحتوى
مسلمة مجاهدة

يا من تسأل عن العِفَّة!

المشاركات التي تم ترشيحها

Nky28982.png

شابٌ توهّجت نار الشهوة في قلبه وجسده.. فظل يتربّص بفريسةٍ حتى وجدها وفضَّ شهوته!

 

فتاةٌ أطلقت لنفسها العنان.. فتساهلت وتمادت حتى أضحت رخيصة اللحم مثلومة العِرض!

 

لو سأل... أو سألت... أين طريق العِفَّة؟

 

لقلنا: أجابكم الراغب الأصفهاني عن أساس العِفَّة وتمامها فقال:

 

"وأسها يتعلّق: بضبط القلب عن التطلُّع للشهوات البدنية، وعن اعتقاد ما يكون جالبًا للبغي والعدوان.

 

وتمامها يتعلّق: بحفظ الجوارح، فمن عدم عِفَّة القلب يكون منه التمني وسوء الظنِّ، اللذان هما أسُّ كلِّ رذيلة، لأن من تمنى ما في يد غيره حسده، وإذا حسده عاداه، وإذا عاداه نازعه، وإذا نازعه ربما قتله.

 

ومن أساء الظنَّ عادى وبغى وتعدّى، ولذلك نهى الله سبحانه عنهما جميعًا فقال: {وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ} [النساء من الآية:32]، وقال: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْم} [الحجرات من الآية:12] فأمر فيهما بقطع شجرتين يتفرّع عنهما جلُّ الرذائل والمآثم.

 

 

 

9CJ28982.png

 

ولا يكون الإنسان تامَّ العِفَّة؛ حتى يكون عفيف اليد، واللسان، والسمع، والبصر.

 

فمن عدمها في اللسان: السخرية، والتجسس، والغيبة، والهمز، والنَّمِيمَة، والتنابز بالألقاب.

 

ومن عدمها في البصر: مدُّ العين إلى المحارم، وزينة الحياة الدنيا المُولِّدة للشهوات الرديئة.

 

ومن عدمها في السمع: الإصغاء إلى المسموعات القبيحة.

 

وعماد عِفَّة الجوارح كلِّها، ألا يُطلِقها صاحبها في شيء مما يختص بكلِّ واحد منهما، إلا فيما يسوغه العقل والشرع دون الشهوة والهوى" (الذريعة إلى مكارم الشريعة، ص: [318]).

 

 

 

 

أبو الهيثم محمد درويش

 

 

 

 

H6c28982.png

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

بارك الله فيكِ يا حبيبة

نسأل الله أن يعف جميع شبابنا وفتياتنا.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بارك الله فيكِ حـبـيـبـتى ونفع بكِ

 

ورزق أولادنا وبناتنا تمام العفه وتمام الدين وحُسـن الخلق

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خير يا حبيبة

كلمات دُرر

وقد كان دعاء نبينا وحبيبنا عليه الصلاة والسلام

(اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى).

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×