اذهبي الى المحتوى
منى قلبي رضا ربي

التزمت فهاجمني الملتزمون .

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

تحية طيبة عزيزاتي و بعد:

والله لم اعد اتعجب من الناس العاديين ، بل عجبي من بعض الملتزمين الذين صاروا حجر عثرة ولا حول و لا قوة الا بالله بسبب سوء الظن -الا من رحم ربي- .

السبب اني مؤخرا قررت الالتزام اكثر فبدات بحذف صداقات الاخوة في الفيسبوك ( وما كنت اضفتهم الا لثقتي بأخلاقهم و ذلك في مجال العمل و التطوع لا غير) ... فتفهموا ذلك ولم اجد معهم اي اشكال وصار نقاشنا للعمل فقط في المجموعات العامة ...فانا اريد الانضباط و قد كرهت نفسي الخلطة على الشباب في غير حاجة شرعية خصوصا في الرسائل على الخاص ، ولست اتهم احدا حاشى لله لكنه زيادة في التعفف مني و سدا للذريعة ، و قربة الى الله تعالى اريد بها وجهه عز و جل .

ثم تفاجات ان من الملتزمين من دفعهم طلب العلم الى مراسلتي على الخاص ...توقعت انهم اكثر تفهما من غيرهم لكن هيهات ....حاولت تفادي الرسائل لأن طلب العلم يحتاج الى ساعة على الاقل من الرسائل المتبادلة بيني و بينه لعدة ايام او شهور -فلم اشعر بالراحة - فراسلت أخا ملتزما هو صديق لطالب العلم ليساعدني في تدريسه هذا العلم الشرعي ، و اضفت طالب العلم الى مجموعتي العلمية لأضع الدروس و نتناقش جميعا على الملأ و هذا هو الصحيح .....فتفاجات برسالة لوم ووجدت منه هجوما اتهمني اني أسأت الظن بأخلاقه، و سانده في ذلك صاحبه الملتزم ايضا .... ورفض المواصلة .

لماذا السرعة في سوء الظن و السرعة في الهجوم و الاتهام و لماذا أصلا مخالطة النساء و هناك من رجال العلم من يفيد و يزيد .و ما النقص في الانضمام الى مجموعة علنية كلها تطلب العلم وفيها اساتذة متمكنين .

-ثم لماذا الخاص و الرسائل مع امرأة و لو كان لها زوجا يراقبها لخافت منه و اعتذرت على الرسائل لأن زوجها امامها ...ساعتها كان سيعذرها و يعجب بقوة شكيمة زوجها .

اما التي تخاف الله ....المطلع على كل صغيرة و كبيرة .....تتهم و تهاجم

- رجوت ان يتعلم هذا الاخ علما شرعيا عظيما قل طالبه ، لكن بالطريقة السليمة الشرعية ...لكن سوء الفهم حال دون ذلك ...فلاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

بارك الله فيك أختي الحبيبة

 

نصيحتي : لا خاص ولا عام مع الشباب ولو كانوا طلاب علم

ولا تلتفتي ولا تحاولي التبرير ولا الاعتذار ولا نقاش المسألة

وطالما الأمر فيسبوك فالبلوك حل متميز بسيط وسهل جدا بلا كلمة زائدة

ودعك من تانيب الضمير والتفكير

وأكرر لك أختي لا خاص ولا عام

طلبة العلم في كل مكان من أراد من الرجال طلب العلم فليبحث عنهم ولا أظنك تظنين أنك تقدمين ما لا يقدمه الرجال

فانتبهي ! قد يحتاج النساء للرجال العلماء في طلب العلم أما النساء

فلم تر عيناي امرأة عندها ما ليس عند الرجال!! فهذا عبث ومدخل شيطان التويتر والفيسبوك مليء بصفحات طلبة علم آية في العلم ألم يجد هؤلاء إلا النساء يطلبوا منهنّ العلم! عجبا

 

فاحفظي نفسك وأخواتك وقلبك ولا تجولي فكرك أصلا لماذا كان رد فعلهم كذا ولماذاحدث كذا

واجعلي المجموعات نسائية فقط ومن غضب من هؤلاء بلوك بلا كلمة من تبرير أو شرح للموقف

 

 

 

تم الرد من قِبل الاستاذه ساره بنت محمد

جزاها الله عنا خير الجزاء ()*

  • معجبة 4

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك غاليتي

واعذريني فأنا لا أصدق مقولة طلب العلم المختلط هذا

الله عزوجل كفى كلا الجانبين

فالرجال لهم من يعلمهم

والنساء لهن من تعلمهن

أما جروبات مختلطة لطلب العلم فهذا أمر عجيب

أعلم أخلاقك ..واعلم أنك تحسنين الظن في أخلاقهم

ولكن سامحيني حبيبتي فالشيطان يجرى من ابن آدم مجرى الدم

وكل مصيبة إنما تبدأ بـ " السلام عليكم أختي " و" السلام عليك أخي "

أتظنين أن الشيطان يأتي لك أو له ليزين له المعصية مباشرة ..أبدا حبيبتي

بل هو يأتي لكك بخطوات بسيطة لا تكادين تشعرين بها حتى تستيقظي فجأة على كارثة لا قدر الله

فهي خطوات شيطانيه قال تعالى " ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين "

ولا تقولي أنا واثقة في نفسي ..فلا أحد يأمن على نفسه الفتنة

ونبي الله إبراهيم عليه السلام الذي حطم الأصنام بيده خاف على نفسه وقال " واجنبني وبني أن نعبد الأصنام "

نصيحتي اخرجي من هذه الجروبات كلها ...وقد كفينا بجروبات طالبات العلم الغير مختلطة والحمد لله

وكما ترين من كنت تظنينهم ملتزمون هم أول من هاجموك ...

فانفذي بجلدك غاليتي ...ومن ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه

بارك الله فيك وجزاك خيرا

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

كما قالت الأخوات جزاهنّ الله خيراً

سبحان الله . !

هل لا يوجد سبيل لطلب العلم غير الاختلاط . الذي هو محرّم أصلاً .

وكأننا ملائكة نطلب العلم على الفيس بوك لا نريد إلا الإخلاص و الصدق وووو وغيرها من الشعارات الرقراقة ظاهرياً لكن باطنها لا يعلم به إلا الله !

انصرفي يا غالية تماماَ تماماَ على هذه الخدع التافهة و الشبهات الساذجة , هو مسلسل يتكرر و خطوات للشيطان يدخل بها

أي طلب علم هذا على الفيسبوك على الخاص ؟

وكأنه لا يوجد شيوخ عديدون لهم من العلم ما يحملون ,

وكأنه لا يوجد مساجد تعمر بالدروس الدينية بفضل الله

وكأنه لا يوجد معاهد شرعية منتشرة و متوفرة و متاحة بفضل الله

وكأننا نعلم من العلم ما لم يعرفه بن القيم و بن تيمية ..

سبحان الله , يا غالية ما نحن إلا عباد لله , ضعفاء نفوسنا ضعيفة , وإيماننا لا يعلم به إلا الله , يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية

والعبد المؤمن الصادق مع الله لا يبرر لذنوبه ولا يخضع لأهواء نفسه وشيطان بمبرر " النية السليمة "

ألم يعلم من يبرر لنفسه بعمل فاسد ونية صالحة بزعمه ألم يدر قول النبيّ صلّ الله عليه وسلّم ..

" أَلا وإِنَّ فِي الجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ وإذَا فَسَدَت فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ أَلا وَهيَ القَلْبُ "

فإذا صلح القلب وصلحت النية كما هي الزعم لصلحت باقي الجوارح وصارت لا تفعل المعاصي .

 

تذكري قول الله عز وجل

" وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ "

من الراشدون ؟

الإيمان محبب إلى قلوبهم , يبغضون المعصية ويكرهون الكفر , يكرهون الانتكاس , يكرهون كل ما يبعدهم عن الله ...

خائفين على إيمانهم وخائفين من الفتن و يخشون من انقلاب حالهم وتقلب قلوبهم وزيغ أفئدتهم

 

احذري يا غالية من الدعاوي الباطلة و الشبهات الساذجة

من أراد أن يطلب العلم فليطلبه في المسجد , في المعهد الشرعي , من الشيوخ ..

وإذا أراد من الانترنت فيوجد من دروس الشيوخ و دررهم ما تعمر به بفضل الله ومنته كثير من المواقع مثل " طريق الإسلام , الطريق إلى الله "

لكن لا أعلم عن علم شرعي يدرس في الفيس بوك ! , وبالاختلاط ! .

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بسم الله الرحمن الرحيم

 

كتبت سارة بنت محمد

http://ar.islamway.n...

 

بسم الله، والصلاة والسلام، على رسول الله.

وبعد،

أعيروني أسماعكم؛ أي معاشر طلبة العلم، وطالباته

 

كم من رسالة أتتني من زوجة شيخ أو طالب علم تشكي (ميوعة) طالبات العلم في مراسلة زوجها!

 

وكم من أخت طالبة علم راسلتني تبكي كلماتها دمًا، وتتعجب من ثقتها في طلاب العلم، وجرأتهم في التواصل معها، يزعمون المدارسة، والأمر واضح الانحراف!

 

أتكلم اليوم، وأنكأ جرحًا، حاولت تأجيله أكثر من مرة، ولكن فاض الكيل!

 

نعم جميعنا بشر، ولكن طلبة العلم وطالباته أولى الناس بالخضوع لشرع الله، وتطبيقه، والعمل به، والأمر بفضل الله لا أظنه عامًا ففينا ممن رحم الله؛ من يتقي الله، ويتجنب مواضع الفتن، ويتورع عنها، وفينا من ليس منا، يخادعون الله، وهو خادعهم، وما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون.

 

وليس كلامي موجهًا لمن يتقي الله؛ إلا من باب: أن انتبهوا لمن حولكم، واسعوا في سد هذا الخلل.

وليس كلامي -أيضًا- موجهًا للمنافقين؛ الذين يندسون بين طلبة العلم، ليشوهوا هذا الصرح، فإن الله غالب على أمره، ولو كره هؤلاء، والله حسبنا ونعم الوكيل.

 

لكن كلامي لمن ضعف أمام نفسه، وهو بشر، فاسمع وأنصت، رحمنا الله وإياك.

 

هل تظن -أي طالب العلم المحترم- أن مبارزة ربك بكلمات الإعجاب للنساء على مواقع التواصل؛ والتودد لهن؛ يعد من الأفعال التي تليق بك؟! وأنت تعلم أنك ترفض أن ترد زوجتك على الهاتف العام إلا أن تسمع صوت امرأة، وإلا لو كان رجلًا لأنهت المكالمة بفورها، ولا تخجل من ذلك، ولا تخجل أنت أن تقول للجميع: "نعم! زوجتي تفعل ذلك!"

 

ولكن حين تقول لك أختك في الله: "لا أحادث الرجال"، تُسْمعها محاضرة في احترام الآخرين، وسوء الظن بالأفاضل المحترمين، فبأي مكيال تكيل؛ إلا مكيال المطفيين.

 

هل هذا القرآن في جوفك لا يعصمك من الانزلاق لوحل الفتنة بالنساء؟!

 

هل تظن -أي طالب العلم المحترم- أن عدم قدرتك على الزواج؛ أو عدم اكتفائك بزوجة واحدة؛ أو أن تقصير زوجتك معك؛ مبررًا لكي تعصي الله فيه؟!

 

لا والله!

 

ما رَخَّص النبي للشاب أن يزني؛ حين أتاه يستأذن في الزنا، ولا قال يا معاشر الشباب من لم يستطع الزواج فعليه بالحرام! بل قال: «فعلَيهِ بالصَّومِ، فإنَّهُ لَهُ وِجاءٌ» (صحيح أبي داود؛ برقم:2046).

 

فإلى أي وحل تسعى عافانا الله وإياك؟!

 

وأنتِ أختي طالبة العلم؛ من الذي جعلك تتوهمين مصالح في مراسلاتك مع طلبة العلم؛ الذين لا تعرفين عنهم أي شيء من خلال مواقع التواصل؟! لا سيما وأنت شابة غريرة، لا زوج لك، ولا معرفة لك بالدنيا والرجال؟!

 

امرأة ضعيفة، تظن أنها حازت علمًا بقراءة متن، أو اثنين، وأنها ستنشره بين طلاب العلم، أو أنها ستتعلم من طالب علم، يضع كنية على غرار الصارم المسلول، ويكتب في تعريف نفسه طالب علم!

 

أي حماقة تلك يا أخية؟!

 

هي والله الشهوة والهوى لا غير، فالعلم لا يُطلب هكذا، ولا يُبذل هكذا!

 

وأي علم هذا الذي يقتل الحياء! فتعلق امرأة على رجل تعليقًا (مائعًا)، لا ترضين أن تجدي مثله عند زوجك، ولا يرضى هو -إن كان رجلًا يفهم معنى الرجولة حقًا- أن يصدر من أمه، ولا أخته، ولا زوجته لرجل؟!

 

نعم يا إخواني؛ هذه أسماء سميتموها، فكفى عبثًا، وإراقة لعبير الإيمان من القلوب.

 

أي رجولة يجدها طالب العلم؛ حين يعقد مجلسًا للنساء، وهو يعلم من نفسه أنه مفتون، وغرضه غرض ذئب خبيث؟! ويبرر ذلك بأنه إنما يبحث عن زوجة، وهل تؤتى البيوت من ظهورها يا قوم؟!

 

أي رجولة في طالب علم؛ يكتب في صفحته أنه امرأة؛ ليضيف النساء، ويعلق عندهن، يزعم أنه يفيدهن بالعلم الشرعي، تفتن نفسك يا خائب؟! تبيع دينك وعلمك ببخس الأثمان؟!

 

أي رجولة في طالب علم؛ يسهر الليل عوضًا عن القيام، والجهد في الطلب، يتواصل مع النساء، وكأنه لا يعلم أن الله يرى؟!

 

أي رجولة؛ في أن تستخفي من زوجتك بفعلتك القبيحة، والله يراك ومطلع على قلبك؟!

 

ألا تخشى يوم القيامة؟! يوم الحسرة والندامة؟!

 

اتقوا الله يا عباد الله، واستعينوا به على قلوبكم، وأعمالكم، فأنتم على ثغر، وأفيقوا قبل أن يحدث ما لا يُحمد عقباه، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

تم تعديل بواسطة آلآء الله
  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم و رحمة الله ، و جزاكن الله خيرا على كلامكن الموزون ذهبا خالصا ، وذاك ما اتخذته من البداية منهجا و الحمد لله .

تماما كما قلت مادام اهل العلم من الرجال لازالوا على قيد الحياة و منهم كثير في المساجد و الجامعات و على الانترنت فلا حجة لأي رجل في طلب العلم من امرأة مهما بلغت فيه من الدرجات .....و كذلك الأمر بالنسبة للمرأة فلها طلب العلم من المعلمة المتفقهة من النساء و اجتناب مخالطة الرجال ....

الحمد لله الذي هداني سواء السبيل ورزقني العفة و إياكن .....حتى ان مشكلة الأخ -فلا أسيء به الظن - حلت تماما فلم يجرؤ على قول كلمة بعد ما علمه من التزامي

أما جزئية المناقشة العلمية على الصفحة العامة ، فليس الأمر كما تخيلتموه اخواتي ، اولا العلم المقصود هو علم المواريث و قد قل طالبه و المتفقه فيه في أيامنا هذه ، وهو علم دقيق بل فتوى لابد من الحرص على عدم الخطا فيها ، ولا يصح أخذها من الكتب دون مناقشة اهل العلم لكن وفق الشرع لا محالة ، و قد آتاني الله من فضله فهما و تمكنا طيبا احمد الله تعالى عليه ...و نحن في مجموعة على الفيس بوك علنية انضم اليها عدد من الأساتذة الفضلاء و المتمكنين علما و خلقا فقد لمست هذا فيهم منذ سنتين ، فكثير من المسائل و الأسئلة تطرح و نجيب عليها و نستفيد من خبرة بعض دون تجاوز ولو يسير ، ولو رأيت منهم شيئا لتركتها و لا أبالي.

وقد جئت الآن الى جزئية هامة لم احد فيها عن الطريق المستقيم - عافانا الله - أن أبلغ علما فهمت قواعده ، فكيف-حفظكن الله- اكتم علما كالمواريث وهو أول علم ينزع من الأمة و قد ظهرت بوادر ذلك، ولو كان غيره من العلوم لما حملت همها لكثرة علمائها .

لا و الله لا يجوز لي ان أكتم جوابا أعرفه عن سؤال يستفيد منه الكثيرون على صفحة عامة ، و لا اكتم حل مسألة أشكلت على البعض ، فمن يجيرني من عذاب ربي يوم ألقاه وقد ألجمت فمي عن علم أعرفه وليس في تبليغه خدش للحياء و لا حرج و لا فتنة ولا كلفة سوى كلمات جلها من الكتاب و السنة و أعداد يلفها الالتزام لفا .

فكله من وراء حجاب ( حجاب النظر و حجاب الالتزام) ...

-اتحدث عن مجموعتي ولا اعمم على المجموعات الاخرى فانا اعرف ما يكون فيها من تجاوز ولست ممن يتهاون في ذلك حفظنا الله جميعا-

و لا تستقل الأخوات الفضليات بعلم بعض النساء ،فمن الرجال من قل علمه ، ومن النساء من تفقهت -وهن قليلات و أصل العلم عند الرجال أكيد بل مؤكد - وقد لمست هذا في حياتي العملية سابقا رأيت من الأغلاط في الفتوى في الفرائض من رجال متخصصين ما لا يتقبله قلب تقي ، وصححت منها الكثير و انا امرأة ... فعذرا منكن ، فقد اجتنبت بهذه المجموعة سؤال مشايخنا مباشرة وهم كثيرون في المساجد، اجتنابا لمخالطة الرجال مباشرة و تركت حتى العمل و انا بحاجة اليه اجتنابا لمخالطة الرجال و مكثت في البيت اتعلم و أعلم من خلال تلك المجموعة الطيبة او صفحتي الشخصية .

أرجو ان يفهم الأمر على حقيقته فلست من المتساهلات ولا الغافلات عن خطوات الشيطان - ولا المنخدعات بزخرف القول (هذا أصلا ان وجد فلا مجال له مع أمثالي فقد تحصنت بالحصن الحصين

و الله ولينا و هو المستعان ، أسأل الله تعالى ان يجنبنا كثيرا من الظن الذي عانينا ويلاته ، و يحصنا بحصنه المتين من كيد الشيطان و أعوانه. و يرزقنا العلم النافع لنا و لغيرنا بما يرضيه عز وجل .

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

لا خاص و لااااا عام ................ لا ازيد على ماقلنه الاخوات لكن اردت التاكيد عليك اختي بارك الله فيه

انهي كل الرسائل مع الرجال الاجانب

هناك بفضل الله الكثير من الغرف الصوتية و الدروس في المساجد و النت و غيرها

(بارك الله فيك)

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×