اذهبي الى المحتوى
  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة امة من اماء الله
      بسم الله الرحمن الرحيم


       
       
       
       

      خلاصة السيرة النبوية لإبن هشام


       
       

      دروس ونصوص (3)


       
       

      وِِلاَدَةُ رسول الله صلى الله عليه وسلم وَرَضَاعَتُهُ


       
       
       

      أ.د. الشاهد البوشيخي


       
       
       
       
       

      أ- قال ابن إسحاق : وُلِدَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم يَوْمَ الاثنين، لا ثْنَتَيْ عَشْرَةَ لَيْلَةً خَلَتْ من شهر ربيع الأول، عامَ الفيل(1) …


       

      فَلَمَّا وَضَعَتْهُ أُمُّه صلى الله عليه وسلم أَرْسَلَتْ الى جَدِّه عبدِ المُطَّلب أَنْ قَدْ وُلِدَ لك غُلام، فَأْتِهِ فَانْظُرْ إليه، فأَتاهُ فنظر اليه، وحَدَّثَتْه بما رأتْ حين حَمَلَتْ به، وما قيل لها فيه، وما أُمِرَتْ به أن تُسَمِّيَهُ (2).


       

      فَيَزْعُمون أنَّ عبدَ المُطَّلب أخذه، فدخل به الكعبةَ؛ فقام يَدْعُو الله، وَيَشْكُرُ لَهُ ما أعطاه، ثُمَّ خرج به الى أمِّه فدفعه اليها.


       

      والْتَمَسَ لرسول الله صلى الله عليه وسلم الرُّضَعَاءُ؛ …فاسْتَرْضَعَ له امرأةً من بني سَعْدِ بن بَكْر، يقال لها : حَلِيمَةُ، ابنةُ أَبِي ذُؤَيْبٍ… عبدِ الله بن الحارث… بنِ سَعْد بن بَكْر بن هَوَازِن.


       

      واسمُ أبيه الذي أرْضَعَهُ صلي الله عليه وسلم: الحارثُ بنُ عبد العُزَّى…بن سعد بن بكر بن هَوازِن.


       

      وإخوتُه من الرضاعة: عبد الله بن الحارث، وأُنَيْسَةُ..وحُذافةُ..وهي الشَّيْمَاءُ..وهُمْ لحليمةَ بهتِ أبي ذُؤَيْبٍ…


       

      ويذكرون أنَّ الشَّيماءَ كانت تحضُنُهُ مع أُمها…ج1/157-161]


       
       
       
       

      ب- مما يستفاد من النص :


       
       

      1- اختيار الزمن الصالح للعمل الصالح، والاعمال تَشْرُفُ أو تزداد شرفا بالأزمنةِ والأمكنةِ التي أُنجزت فيها، كما أنَّ الأزمنةَ والأمكنة َتَشْرُفُ أو تزداد شرفا بسبب الأعمال. ولكلِّ ذلك شواهدُ معلومةٌ ، ومنها هذا اليوم المبارك: يوم الاثنين؛ فهو يومٌ تُفتحُ فيه أبوابُ الجنَّة، وتُعرضُ فيه الاعمال كيوم الخميس >فيغفر الله لكل امرئٍ لا يُشركُ بالله شيئاً إلا امرأً كانت بينه وبين أخيه شَحْنَاءُ، فيقول: >اتركوا هذين حتى يصْطَلِحَا)حين اشْتدَّتِ الضُّحى من يومِ الإثنين، 12 ربيع الأول سنة 11 هـ، وقد تمَّ له ثلاثٌ وستون سنة

       

      فاللهم صلِّ عليه وسلِّمْ عدَدَ خلقِكَ ورِضَاءَ نَفسِكَ وزِنَةَ عرشِكَ ومدادَ كلماتِكَ.


       
       

      2- الإسراع بتبشيرِ المُحبِّ بما يحبُّ تعجيلاً لإدخالِ السرور عليه :فلما وضعتْ..أرسلتْ إلى جده…) وهو خُلُقٌ كريم أقرَّهُ الإسلام. قال تعالى في سورة يوسف عليه السلام:> فلمَّا أَن جاءَ البشيرُ ألقاهُ على وجهِهِ، فارتَدَّ بصيراً
       
       

      3- التَّعجيلُ بشكرِ النِّعمِ، وإنما النِّعمُ كلُّها من الله:> ومابكم من نعمةٍ فمن اللهِ
       
       

      4- تأكيدُ المُستفادِ الثالث في الحلقة الأولى؛ وهو أنَّ صُلْبَ جهلِ الجاهليةِ القرشيَّةِ الشِّركُ بالله تعالى، لاإنكارُ وُجُودِهِ (..فقام يدعو الله ويشكرله…).


       
       

      5- اِلتماس الأصلح الأنفع للرضيع غِذاءً وهواءً، لَبَناً ولساناً، من حُسنِ الرِّعايةِ والنُّصْحِ له حالاً ومآلاً. وقد كانت باديةُ بني سعدِ أنقى وأصحُّ هواءً من مكَّةَ، وأصحُ وأفصحُ لساناً وبياناً، فكان بذلك صلى الله عليه وآله وسلم صَحِيحاً فصيحاً بل>أفصحُ العربِ

       

      6- حُبُّهُ صلى الله عليه وآله وسلم جعلَ أُمَّتَهُ تُسمِّي بالنِّسبةِ إلى كثيرمما يتَّصلُ به، ومن دلك التَّسميَّةُ ب” السَّعدِيَّةِ ” نسبة إلى بني سعد حيثُ أرضع.


       

      جـ -هوامش:


       

      1/>ويوافق ذلك ..شهر ابريل سنة571معليهم طيراً أبابيلَ، ترميهِم بحِجارةٍ من سجِّيلٍ، فجعلَهم كعصفٍ ماكولٍ
       

      2/قال بن اسحاق:> ويزعمون -فيما يتحدث الناس والله اعلم- أن آمنةَبنتَ وهبٍ أُمُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كانت تحدِّثُ أنها أُتِيَتْ، حين حملت برسول الله صلى الله عليه وسلم، فقيل لها: إنكِ قد حملت بسيد هذه الأمَّةِ، فاذا وقع في الارض فقولي: أُعيذُه بالواحد، من شر كل حاسدٍ، ثم سمِّيه محمدا. ورأت حين حملت به أنه خرج منها نورٌ رأت به قُصورَ بُصْرَى، من أرضِ الشام

       

      ( السيرة النبوية لابن هشام1/157-158)





    • بواسطة امة من اماء الله
      بسم الله الرحمن الرحيم


       
       
       




       
       
       
       
       
       

      الحمد لله،والصلاة والسلام على الحبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم


       
       
       
       




       
       
       

      حبيباتي:


       
       
       

      .أحب بادئ ذي بدء، أن أنوه بمشاركة الحبيبات في مسابقتنا القيّمة، وأقول لهن



      :جزاكن الله خيرا على هذا التفاعل الطيب، وهذا الاهتمام الواضح، وأسأله تعالى أن يجعله في موازين حسناتكن


       

      .وأعتب على الحبيبتين اللتين لم يجيبا على الشق الثاني من المسابقة، والذي يكمل البناء التصوري للنشاط


       
       

      .كما أحب أن أقول للحبيبات اللواتي أمّلنالمشاركة، لكن لم يقدّر لهن ذلك:



      نلتقي إن شاء الله في نشاط آخر قريبا بحول الله تعالى وقوته


       

      .وللجميع: بكنّ ومعكنّ، نرتقي ونسمو بكل فكرة هادفة


       
       




       
       
       

      .وبكثير من الود، وجميل التهنئة، أضع اليوم أسماء الفائزات في نشاطنا سائلة الله تعالى أن يكون قد لفت انتباه الكثيرات إلى ضرورة التعرف على الحبيب صلى الله عليه وسلم، ودراسة سيرته صلى الله عليه وسلم العطرة:


       

      الفائزة الأولى:


       
       




       
       
       




       
       
       

      الفائزة الثانية:


       
       




       




       
       
       




       
       

      الفائزة الثالثة:


       




       




       
       
       




       
       
       

      وللحبيبتين:


       
       




       




       
       
       




       
       

      .وأخيرا لاآخرا، جزى الله خيرا الحبيبة مودة ورحمة على ريشتها التي تحمل الكثير من جمالية التعبير


       
       
       




       
       
       
       





    • بواسطة مريم فوزي
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


       

      لما علا صوت الأذان باسم النبي
      سالت دموعي من حنيني للنبي
      نفسي أجيلك يا رسول الله وأبوح
      عندك بأسراري الكتيرة والجروح



      ،



      آسف لكل صلاة
      ضاعت وأنا
      مشغول وتايه في الحياة



      ،



      آسف على القرآن
      لما بقى لرمضان



      ،



      تعب النبي علشان يبلَّغ دعوت



      ياما اتأذى وأبدًا ما لانت همته



      بقى هو ده رد الجميل من أمته



      هتقوله إيه ياللي زعمت محبّته



      ءاسف رسـول الله -صلى الله عليه وسلم- :"((((((


       
       

      أكثــر من راااائعة، رزقنا الله وإياكم حسن اتباعه -صلى الله عليه وسلم-:


       


      http://www.4shared.c...eB9T1/___.html?

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×