اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

السَّلام عليكم ورحمَه اللّـه وبَركاتُه

;***;

 

المقدِّمَـة

 

الحمد لله والصـــلاة والســـلام على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وبعد ..

 

فإنَّ المُتأَمِلَ في أحوالِ المسلمين اليوم يجدُ أنَّهم قد أخطأوا في فَهْمِ كَثيرٍ من آيات القرآن الكريم ، إمَّا لجهلِ بمعانيها ودلالاتها ، وإمَّا لهوى في أنفسهم .. فـ كانت النتيجة أن كثيراً من معاني القرآن أصبحت خافية وكثيراً من حقائقه أصبحت مشوشة مُحرَّفة على كثير من الناس ..

;***;

وقد تجرأ – بسبب ذلك – غير المسلمين لإثارة الشبهات ورصدوا لذلك أموالاً ، وأنشأوا فضائيات ليبتعد المسلمون أكثر عن كتابهم الكريم ، ولينزعوا من قلوبهم الإرادة لدفع الظلم وتحرير المقدسات .

وقد اخترت ثلاثين آية من كتاب الله ، أساءَ الناس فهْمَهَا لأوضح سبب هذا الفهم الخاطئ وآثاره ، ثم أوضحت الفهم الصحيح بإيجاز شديد وأسلوب سهلٍ.

 

والله من وراء القَصد

 

كتبه : د.علاء محرم

 

;***;

تم تعديل بواسطة ام جومانا وجنى
موضوع متميز جزاك الله خيرا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

;***;

 

1- السَّعْيُ بَيْنَ الصًّفَا وَالْمَرْوَةَ

 

· حكاية وَآيَـة : " إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا " [ البقرة:158]

 

· الفهم الخاطئ: روى البخاري ومسلم أنَّ عروة بن الزبير – رضي الله عنه – سأل عائشة – رضي الله عنها – عن هذه الآية ، وقد فَهِمَ منها أن السعي بين الصفا والمروة أمرٌ مباح وليس رُكناً في الحج أو العمرة ؛ لأن الله يقول: " فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا " .

;***;

· الفَهْم الصَّحيح : فقالت عائشة – رضي الله عنها - : لو كانت الآية على ما أوَّلتها عليه لكانت " فلا جناح عليه أن لا يتطوَّف بهما" .. ولكنها أُنزِلت في الأنصـــار ، فقد كانوا قبل الإسلام يُهلّون" لمناة" – صنم كان عند الصفا – وكان من أهلَّ لها يتحرَّجُ أن يَطوف بالصفا والمروة .. فلما أسلموا سألوا النبي – صلى الله عليه وسلم – عن ذلك فقالوا : يا رسول الله إنَّا كنا نتحرج أن نطوف بين الصفا والمروة .. فأنزل الله : " : " إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ" .

قالت عائشة : وقد سنَّ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الطواف بينهما ، فليس لأحد أن يتركه.

لذلك فالآية ساكتة عن الوجوب وعدمه ، وإنما تُعالج تحرُّجاً في نفوس الأنصار، والقصة تدل على وجوب معرفة سبب النزول لدقة الحكم وصحة الفهم .

 

;***;

· واجِب عملي : السعي بين الصفا والمروة من شعائر الحج والعمرة ، فما أجمل أن ندَّخر من أموالنا ونُفرِّغ من أوقاتنا ما يُمكِّننا من أداء الحج والعمرة ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

2- التَّهْلُكَة

 

;***;

· حكاية وَآيَـة : " وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ ولَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ " [ البقرة :195]

;***;

اَلْفَهْمُ اَلْخَاطِئ : غزا المسلمون القسطنطينية وكان قائدهم عبد الرحمن بن خالد بن الوليد ، وكان ضمن الجيش أبو أيوب الأنصاري – رضي الله عنه – واصطف جيش الروم مُلصقاً ظهره بحائط المدينة ، فـحمل رجل على العدو، فقال الناس : لا إله إلا الله يُلقِي بيديه إلى التهلكة .

;***;

 

اَلْفَهْمُ اِلصَّحِيحُ : فقال أبو أيوب – رضي الله عنه - : إنَّمَا نَزَلَت هذه الآية فينا معشرَ الأنصارِ ، لما نصر الله نبيه وأظهر الإسلام قلنا : هلمَّ نقيم في أموالنا ونصلحها ، فأنزل الله تعالى : " وَأَنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ " .. قال الرواي : فما زال أبو أيوب يجاهد حتى دُفِن في القسطنطينية .

فحقيقة التهلكة هي ترك الجهاد والإقامة على الأموال . ومازال هذا الفهم الخاطئ ينتقل في عقول المسلمين .. فإذا ما قام داعية للحق والخير سارع إليه أهل الباطل يلقون عليه التهم ويضيقون عليه وقد يسجنوه ، فإذا بالناس يتوجهون إليه باللوم : يا فلان إن الله تعالى قال : " وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ " !!

 

;***;

وَاجِبٌ عَمَلِي : اختر مَيْداناً من ميادين الجهـاد يسهُلُ عليك المشاركة فيه .. إما ببذل المال أو بالكلمة ( كالدعوة إلى الله والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، أو الإصلاح بين الناس ) ولا يكن همك الراحة والانشغال بنفسك .. فتلك هي التهلكة ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

3- أَنَّى شِئْتُمْ

;***;

 

· حكاية وَآيَـة : " نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ " [ البقرة : 223]

;***;

· اَلْفَهْمُ اَلْخَاطِئ : فهم البعض ومنهم ابن عمر – رضي الله عنه – جواز إتيـان الرجل زوجته في دُبُرِها ، وفهم من الآية إباحَة كل صور الاستمتاع بها.

 

;***;

 

· اَلْفَهْمُ اِلصَّحِيحُ : وقد أجمَعَ الصحابة على نقض هذا الرأي ووقف ابن عباس – رضي الله عنه – يصحح هذا الفهم فقال : كان الأنصـار في الجاهلية يقتدون بكثير من أفعـال اليهود لأنهم أهل كتاب .. وكان اليهود لا يأتون النساء إلا على حرف – أي على جانب – وذلك أستر ما تكون المرأة .. أما أهل قريش فكانوا يشرحون النساء شرحاً منكراً ويتلذذون منهن مقبلات ومدبرات ومستلقيات .. فلما قدم المهاجرون المدينة تزوج رجل منهم امرأة من الأنصار فذهب يصنع بها ذلك فأنكرت عليه .. وبلغ ذلك النبي – صلى الله عليه وسلم – فأنزل الله – عز وجل – الآيـة ..

- وعلى هذا فالصحيح أن الرجل يجوز أن يستمتع بزوجته أنَّى شاء من الأمام أو الخلف .. شرط أن يكون الجماع في الفرج فقط لأنه موضع الحرث.

;***;

 

· وَاجِبٌ عَمَلِي : أهمية بيان أحكام الزواج والمعاشرة لكل من أقدَمَ على الزواج .. وهذا الواجب يُقَصِّرُ فيه كثير من الآباء اليوم .. مما يؤدي إلى حدوث مُشكلات كثيرة بعد الزواج ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

4- الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا

;**;

· حكاية وَآيَـة : " وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ * لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوْا وَيُحِبُّونَ أَنْ يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا فَلَا تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ " [ آل عمران:187-188].

 

;***;

 

· اَلْفَهْمُ اَلْخَاطِئ : روى الشيخـان أن مروان بن الحكم – وكان والياً في المدينة لمعاوية – رضي الله عنه – أرسل إلى ابن عباس – رضي الله عنه – حاجبه وقال : قل له : لئن كان كل امرئ منّا فرحٌ بما أوتى وأحب أن يُحمد بما لم يفعل مُعذّباً ، لنُعَذَّبن أجمعون.

 

;***;

 

· اَلْفَهْمُ اِلصَّحِيحُ : فقال ابن عباس – رضي الله عنه - : مالكم وهذه الآية ؟ إن هذه الآية نزلت في أهل الكتاب ، ثم تلا الآية ، ثم قال : سألهم النبي – صلى الله عليه وسلم – عن شيء فكتموه ، وأخبروه بغيره وفرحوا بكتمانهم ما سألهم عنه ..

وعلى ذلك فالآية ليست في اليهود خاصة ولكن تنطبق على كل من فعل ذلك الفعل اليهودي في أي زمان ومكان ، تنطبق على كل من كتم الحق ، وكتم العلم هرباً من دفع ضريبته ولم يُبينه للناس ، وآثر على ذلك ثمناً قليلاً من العافية أو المنصب .. كذلك كل من أطلق فتاوى باطلة أو تصريحات ضالة ، تشمله الآية بوعدها ولو كان مسلماً.

 

 

;***;

وَاجِبٌ عَمَلِي : قل كلمة الحق ولا تخش في الله لومة لائم..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

5 - شَرِبُوا الْخَمْرَ مُتَأوِّلِين

;***;

 

· حكاية وَآيَـة : " لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا إِذَا مَا اتَّقَوْا وَآَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَآَمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَأَحْسَنُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ " [ المائــدة:93].

;***;

 

اِلْفَهْمُ اِلْخَاطِئ : أورد السيوطي في ( الدُّرِ المنثور) أن ناساً شربوا الخمر بالشام فقال لهم الوالي : شربتم الخمر؟ قالوا : نعم ، واستدلوا بآية المائدة السابقة..

فـ كتب فيهم إلى عمر – رضي الله عنه - ، فـ كتب عمر إليه : إن أتاكـ كتابي هذا نهاراً فلا تُنْظِرْ بهم إلى الليل وإن أتاكـ ليلاً فلا تُنْظِرْ بهم إلى النهار حتى تبعث إليَّ لا يفتنون عباد الله.

فلما قدموا على عمر – رضي الله عنه – سألهم : هل شربتم الخمر ؟ قالوا : نعم ، فقرأ عليهم : " إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ "[المائدة:90]، فقالوا: اقرأ الآية التي بعدها " لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا ".[ المائدة : 93 ].

;***;

 

 

اِلْفَهْمُ اَلصَّحِيحُ : فأوضح لهم عمر – رضي الله عنه – أنه لمَّا حرم الله الخمر ذهب بعض الصحابة للنبي – صلى الله عليه وسلم – وقالوا : كيف بأصحابنا وقد ماتوا يشربون الخمر ؟ فنزلت الآية ، فهي تنفي الإثم والجناح عن الذين كانوا يشربون الخمر وماتوا قبل تحريمها ، وليس الذين يشربون الخمر بعد التحريم .. ثم جلدهم ثمانين.

 

;***;

وَاجِبٌ عَمَلِي : كثير من الناس يتناولون الخمر والمخدرات هرباً من المشاكل ، أو مجارةً لأصدقاء السوء .. وهم بهذا يدمرون عقولهم ويضيعون أموالهم..

فـ الواجب تحذير الشباب من التدخين لأنه المدخل إلى هذه الموبقات ، ويجب مساعدة من وقع في هذا البلاء حتى يُقلِع..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

6- عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ

;***;

· حكاية وَآيَـة : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ". [ المائدة :105 ].

;***;

· اَلْفَهْمُ اَلْخَاطِئ :اعتبر بعض المقصرين والكسالى هذه الآية فتوى قرآنية تُبرِّرُ عدم القيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وأن يكتفي كل واحد بفعل الطاعات وترك المنكرات ، وهذا الفهم يؤدي إلى انتشار المنكر حتى يؤثر على هؤلاء الكسالى ويدخل إلى بيوتهم ويؤثر على التزامهم.

;***;

· اَلْفَهْمُ اِلصَّحِيحُ : " روى أحمد والترمذي : أن أبا بكر – رضي الله عنه – سأل النبي – صلى الله عليه وسلم – عن قوله – سبحانه وتعالى - : " لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ " قال: أين ذهبتم ؟ إنما هي لا يضركم من ضلَّ من الكفار إذا اهتديتم..

قال ابن المبارك هذه أوكَدُ آية في وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فإنه قال : " عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ " يعني عليكم أهل دينكم .. وقال حذيفة وابن المسيب: " إِذَا اهْتَدَيْتُمْ " أي إذا أمرتم بالمعروف ونهيتم عن المنكر.

;***;

· وَاجِبٌ عَمَلِي : يُستفاد من الآية وجوب الأخذ بأسباب الهداية مثل مجاهدة النفس ، ولزوم المساجد ، والتزام أوامر الدين ، ومصاحبة الصالحين والإقتداء بهم ..

ومن أهم هذه الأسباب : رعاية المسلمين وأمرهم بالمعروف ومساعدتهم عليه ونهيهم عن المنكر. فإذا أدَّى كل مؤمن واجبه على هذا النحو اتسعت دوائر الهداية لتشمل الجميع ..

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

· اَلْفَهْمُ اِلصَّحِيحُ : " روى أحمد والترمذي : أن أبا بكر – رضي الله عنه – سأل النبي – صلى الله عليه وسلم – عن قوله – سبحانه وتعالى - : " لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ " قال: أين ذهبتم ؟ إنما هي لا يضركم من ضلَّ من الكفار إذا اهتديتم..

قال ابن المبارك هذه أوكَدُ آية في وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فإنه قال : " عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ " يعني عليكم أهل دينكم .. وقال حذيفة وابن المسيب: " إِذَا اهْتَدَيْتُمْ " أي إذا أمرتم بالمعروف ونهيتم عن المنكر.

 

جزاك الله خير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكِ الله خيراً

ونفع الله بكِ

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

7- هَل رَأى النَّبِيُ رَبَّهُ ؟

 

;***;

· حكاية وَآيَـة : " وَلَقَدْ رَآَهُ نَزْلَةً أُخْرَى " [ النجم :13] ..، " وَلَقَدْ رَآَهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ " [ التكوير:23]

;***;

· اَلْفَهْمُ اَلْخَاطِئ :ظنَّ كثير من الناس وبعض الصحابة أن النبي – صلى الله عليه وسلم – رأى ربه رؤية عينية ليلة الإسراء والمعراج مستدلين بهذه الآيات ..

;***;

· اَلْفَهْمُ اِلصَّحِيحُ :قالت السيدة عائشة – رضي الله عنها - : " من زعم أن محمداً رأى ربه فقد أعظم على الله الفرية ، ثم تلت : " لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ " [الأنعام :103 ]، " وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ " [ الشورى : 51 ]..

وقالت أنا أول من سأل النبي – صلى الله عليه وسلم – في هذا فقال : إنما هو جبريل فقد رآه النبي – صلى الله عليه وسلم – على هيئته مرتين [ متفق عليه ] ..

وعندما سأل أبو ذر – رضي الله عنه – النبي – صلى الله عليه وسلم – هل رأيت ربك ؟ قال – صلى الله عليه وسلم - : " نورٌ أنَّى أراه " [ رواه مسلم ].

;***;

أما عبد الله بن عباس – رضي الله عنه – فيقول : إن النبي – صلى الله عليه وسلم – رأى ربه بفؤاده مرتين .. ففي رأيه أنها رؤية قلبية لا عينية ويستدل على ذلك بقوله – سبحانه وتعالى - : " مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى " [ النجم : 11 ].

 

ولقد نفى القرآن قدرة البشرية على رؤية الله في قوله – سبحانه وتعالى - : " لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ " [ الأنعام : 103].. ولكنه أثبتها للمؤمنين الطائعين يوم القيامة في قوله – سبحانه وتعالى - : " وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ " [ القيامة : 22-23]، وأثبتها لهم في الجنة " لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ " [ يونس :26].. فالحسنى هي الجنة والزيادة هي النظر إلى وجه الله الكريم .

;***;

* دُعَاء : اللهم إني أسألك الشوق إلى لقائك ..وأسألك لذة النظر إلى وجهك الكريم

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

8- الْحِسَابُ الْيَسيِرُ

;***;

· حكاية وَآيَـة : " أَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ * فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا * وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُورًا " [ الانشقاق ].

;***;

· اَلْفَهْمُ اَلْخَاطِئ :فهمت السيدة عائشة – رضي الله عنها – من الآية أن الجميع سيحاسبون أمام الله ويناقشون في كل صغيرة وكبيرة ، مع أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال : " من نوقش الحساب فقد عُذِّب " [ البخاري ].

;***;

· اَلْفَهْمُ اِلصَّحِيحُ :لكن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال لها : " إنما ذلك العرض .. وليس أحد يُحَاسَبُ يوم القيامة إلا عُذِّب " [ البخاري ]..

فهذه الآية تتحدث عن العرض ، وهو الوقوف في أرض المحشر للحساب ، فالكل سيُعرَضُون ويقفون هذا الموقف ، فأما من أراد الله له الخير والنجاة أعطاه كتابه بيمينه ، وحاسبه حساباً يسيراً سريعاً لا مناقشة فيه في التفاصيل ، وأما من كان شقياً فسوف يُحاسَبُ حساباً عسيراً مفصلاً ، ويناقش فيه مناقشة مُطوَّلة ، ومن نوقش الحساب هلك وعُذَّب .

 

;***;

· وَاجِبٌ عَمَلِي :لتيسير الحساب يوم القيامة .. عليك باتباع هذه النصائح :

1- إذا فعلت سيئة بادر بالتوبة وأتبعها بحسنة.

2- سارع برد المظالم والأمانات.

3- حاسب نفسك في كل ليلة .

4- قل في دعائك : " اللهم إني أسألك الفردوس الأعلى من الجنة دون سابقة عذاب ولا مناقشة حساب ".

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

9- ورُودُ جَهَنَّمَ

 

;***;

· حكاية وَآيَـة : " وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا " [ مريم : 71]

;***;

· اَلْفَهْمُ اَلْخَاطِئ :روى الأمام مسلم أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يجلس عند حفصة – رضي الله عنها – فقال : " لا يدخل النار – إن شاء الله – من أصحاب الشجرة أحد – وأصحاب الشجرة هم الذين بايعوا النبي – صلى الله عليه وسلم – على الموت تحت الشجرة في صلح الحديبية – فقالت حفصة : وأين قول الله – سبحانه وتعالى - : " وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا " . فظنت حفصة – رضي الله عنها – أن الورود معناه الدخول..

 

وتكمن خطورة هذا الفهم الخاطىء في أن الشيطان يروِّج له ، ويُفهِّم الناس أنهم سيعذبون سواء أصلحوا أم أفسدوا فلماذا يتعبون أنفسهم في الدنيا بالعبادة والمجاهدة ولا يطلقون العنان للشهوات مثل باقي المذنبين طالما أنهم سيشاركونهم نفس المصير؟! ـ

;***;

· اَلْفَهْمُ اِلصَّحِيحُ :أن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال لـ حفصة قال الله – سبحانه وتعالى - : " ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا " [ مريم :72] فبين النبي أن الورود معناه المرور على الصراط الذي يُنْصَبُ على جهنَّم فيمر عليه الناس بحسب أعمالهم فمنهم من يمر سالماً ، ومنهم من يُخدَشُ ثم يُرسَلُ ومنهم من يسقط في جهنم مع الكافرين.

;***;

· فَوَائِد : ما تثبت بِـه الأقدام :

 

1- نصرة المظلوم لقوله – صلى الله عليه وسلم - : " من سار مع مظلوم حتى يثبت له حقه ثَبَّت الله قدميه على الصراط يوم تزل الأقدام " .. وفي المقابل فإن الظلم سبب للسقوط " وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا " .

 

2- تقوى الله لقوله – سبحانه وتعالى - : " ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا "

 

3- لزوم المساجد .

 

4- الدعاء بتثبيت الأقدام على الصراط.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

10-" أُخْتُ هَارُونَ "

;***;

 

· حكاية وَآيَـة : " يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا " [ مريم : 27].

;***;

· اَلْفَهْمُ اَلْخَاطِئ :ذهب المغيرة بن شعبة – رضي الله عنه – إلى نجران والتقى بعض النصارى ، فأرادوا أن يثيروا أمامه الشبهات ضد القرآن ، وأن يشككوا في الصدق التاريخي لقصصه .. فقالوا له : أنتم تقرأون في سورة مريم " يَا أُخْتَ هَارُونَ " ومعلوم أن موسى – عليه السلام – أخو هارون – عليه السلام – قد وجد قبل عيسى – عليه السلام – بزمن طويل فكيف عاش هارون – عليه السلام – كل هذا الزمن ؟

;***;

· اَلْفَهْمُ اِلصَّحِيحُ : لكن المغيرة – رضي الله عنه – لمَّا عاد إلى المدينة ذهب إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – وسأله في هذا فقال له – صلى الله عليه وسلم - : " إنهم كانوا يسمُّون بأنبيائهم والصالحين قبلهم " [ رواه مسلم ].

هكذا أوضح النبي – صلى الله عليه وسلم – المذكور في الآية ليس هو شقيق موسى – عليه السلام – بل هو هارون آخر كان مُعاصِراً لمريم .[ تحفة الأحوذي]

;***;

 

· فَوَائِد : أهل الكتاب في كل زمان يلقون بالشبهات أمام المسلمين ، ويجب على كل من أصابته شبهة أن يذهب إلى العلماء ليوضِّحوا له الأمر ، ولا يتهاون بهذا الأمر لأن الشبهات تُضعفُ القلوب .. ودحض هذه الشبهات يجعلها باباً من أبواب اليقين ويحِّول سهام الشبهات إلى صدور من أطلقها.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

 

11 -تَحْرِيمُ اَلْخَمْرِ

 

;***;

· حكاية وَآيَـة : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " [ المائدة : 90 ] .

 

 

;***;

 

· اَلْفَهْمُ اَلْخَاطِئ : قال البعض أن كلمة " اجْتَنِبُوهُ " لا تدل على التحريم الجازم واستدلوا على ذلك بقول الله – سبحانه وتعالى - : " قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ " [ الأنعام : 145 ] فقصر المحرمات على هذه الأربع وليس منها الخمر.

;***;

· اَلْفَهْمُ اَلْصَحِيحُ : إذا تتبعنا كلمة " اجتناب " في القرآن سنجد أنها وردت مقترنة بالشِّرك ، وبكبائر المحرمات لا بصغائرها كما في قوله – سبحانه وتعالى - : " إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ ".. أما الآية التي استدل بها هؤلاء فهي في بيان المحرمات من المطعومات وليس المشروبات ، بل إن فيها وصف لتحريم لحم الخنزير بأنه " رِجْسٌ " وهو نفس الوصف الذي وصفت به الخمر " رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ " .

 

 

;***;

 

· فَائِدةٌ عَمَلِيَّة : التحايل على شرع الله دليل على فساد القلب وهو يجلب المزيد من العقوبات الإلهية .. كما في قصة أصحاب السبت الذين ابتلاهم الله بالفقر لفسقهم فلما تحايلوا على الشرع أصابهم عذاب شديد ومُسِخوا قردة وخنازير .

__________________

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

12- " أَخْوَفُ أَيَةٍ فِي الْقُرْآنِ "

 

;***;

· حكاية وَآيَـة :" لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا " [ النساء : 123 ].

;***;

· اَلْفَهْمُ اَلْخَاطِئ :لما نزلت هذه الآية شق ذلك على كثير من الصحابة ؛ فلقد فهم الصحابة منها أن كل من أذنب ذنباً في الدنيا سيُعذَِبُ به يوم القيامة ، وعلى هذا فلن ينجو أحد من المسلمين من النار حتى ولو كان أبا بكر الصديق – رضي الله عنه -

;***;

· اَلْفَهْمُ اِلصَّحِيحُ :فشكا الصحابة ذلك لرسول الله – صلى الله عليه وسلم - ، فقال " سددوا وقاربوا فإن في كل ما أصاب المسلم كفارة ، حتى الشوكة يُشاكها ، والنكبة يُنكبها" [ مسلم ].

وفي رواية لأحمد أن الشاكي كان أبا بكر – رضي الله عنه – فقال له النبي – صلى الله عليه وسلم - : " غفر الله لك يا أبا بكر ، ألست تنصب ، ألست تحزن ؟ ألست تصيبك الأدواء ؟ " .. قال : بلى ، قال : " فهو ما تجزون به ". [ المستدرك على الصحيحين ].

فأوضح لهم النبي – صلى الله عليه وسلم – أن المجازاة تكون على صورة كفارة وتتمثل في الحزن والمرض والهم والغم والتعب وغيرها من المصائب.

;***;

· فَوَائِد عَمَلِيَّة:

1- الذنوب التي يعملها الإنسان هي سبب ما يصيبه من همٍ وفقرٍ ومرض.

2- يجب ألا يتهاون الإنسان في عمل المعاصي لأن هذا سيعود عليه بالإيذاء في الدنيا قبل الآخرة.

3- وجوب المسارعة بالتوبة بعد الذَّنب.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

13- " فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ"

;***;

· حكاية وَآيَـة :" لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ" [ البقرة : 115].

;***;

· اَلْفَهْمُ اَلْخَاطِئ :ظن البعض أن هذه الآية دليل على عدم أهمية استقبال القبلة في الصلاة .

 

· اَلْفَهْمُ اِلصَّحِيحُ :يتضح عند معرفة سبب نزول الآية ، فهي تستخدم في موضعين :

الأول : في صلاة النافلة في السفر ، لما رواه ابن عمر – رضي الله عنه – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يصلي على راحلته تطوعاً أينما توجهت وهو في طريق الهجرة [ مسلم ] ، وعلى هذا يمكن للمسافر في القطار مثلاً أن يصلي النافلة دون الالتزام بالقبلة .

الثاني : فيمن اجتهد في تحديد القبلة ثم صلى في اتجاهها ثم تبين له خطأ ذلك عند طلوع الشمس مثلاً.

;***;

· فَوَائِد عَمَلِيَّة:

1- وهنا يتضح أن مدلول اللفظ لا يكفي لفهم الآيات بل لابد من معرفة أسباب النزول.

2- من المهم أن يتعلم المسلم كيف يحدد اتجاه القبلة في أي مكان يصل إليه .. وذلك بمتابعة ظل الشمس نهاراً وبترتيب النجوم ليلاً . فإذا أخذ بهذه الأسباب ثم أخطأ فلا جناح عليه .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

· فَوَائِد : أهل الكتاب في كل زمان يلقون بالشبهات أمام المسلمين ، ويجب على كل من أصابته شبهة أن يذهب إلى العلماء ليوضِّحوا له الأمر ، ولا يتهاون بهذا الأمر لأن الشبهات تُضعفُ القلوب .. ودحض هذه الشبهات يجعلها باباً من أبواب اليقين ويحِّول سهام الشبهات إلى صدور من أطلقها.

 

جزاك الله خير ونفع بك

جميل بارك الله فيك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

14 - " أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً "

;***;

· حكاية وَآيَـة :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " [ آل عمران : 130 ].

;***;

· اَلْفَهْمُ اَلْخَاطِئ :يظن البعض أن الآية تدل على أن الرِّبا ليس حراماً إلا إذا كان أضعافاً مضاعفة تتجاوز الثلث أو النصف أما إذا كان الرِّبا قليلاً لا يتجاوز العشرة أو الخمسة عشرة بالمائة فإنه مُبَاح !!!

;***;

· اَلْفَهْمُ اَلْصَحِيحُ : إن منهج القرآن في علاج هذا المرض المزمن هو منهج التدرج .. " تماماً كما في تحريم الخمر " فلم يُحرِّمه إلا في المرحلة الرابعة .. وإليك النصوص التشريعية في الرِّبا على حساب تسلسلها التاريخي:

 

الأولى : في قوله تعالى : " وَمَا آَتَيْتُمْ مِنْ رِبًا لِيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ النَّاسِ فَلَا يَرْبُو عِنْدَ اللَّهِ وَمَا آَتَيْتُمْ مِنْ زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ " [ الروم : 39 ].

الثانية : " فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ طَيِّبَاتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَبِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ كَثِيرًا * وَأَخْذِهِمُ الرِّبَا وَقَدْ نُهُوا عَنْهُ وَأَكْلِهِمْ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ مِنْهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا " [ النساء : 161-162 ].

الثالثة : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا الرِّبَا أَضْعَافًا مُضَاعَفَةً وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " [ آل عمران : 130 ].

الرابعة : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ " [ البقرة : 278-279 ].

;***;

وعلى هذا فالآية المذكورة هي المرحلة الثالثة من مراحل تحريم الربا .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله كل خير متابعة لجميع مواضيعك المميز

اسعدك الله حيث ما كنت

وجمعنا و اياك في الفردوس الاعلى من الجنة

وجعل تعبك هذا صدقة جارية لك :)

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جملكنّ ربّ يطاعته ياحبيبات ()

أسعدني مروركنّ بارك الله فيكن ورفع قدركنّ في الدارين

@@عاشقة الجنة 22

اللهم آميـــن آميــــن

جزاكِ الله خيراُ ياغالية ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

  • محتوي مشابه

    • بواسطة مُقصرة دومًا
      الهداية والثبات عليها والفرح بها جنة الدنيا التي من دخلها دخل جنة الآخرة .



      تكون الهداية ومعها إرشاد الله عبده لطريق الفلاح فإذا انقاد وثبت وفرح القلب بهداية الله رزقه الله المزيد وثبته ووضعه على طريق التوفيق؛ والذي لم ينقد ولم يفرح قلبه بالهداية بل ثقلت عليه ثم أضاع الفرصة تلو الأخرى وباع دبنه بدنياه فلا يلومن إلا نفسه.



      {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ * إِنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ} [التوبة:115ـ 116]



      قال السعدي في تفسيره: يعني أن اللّه تعالى إذا منَّ على قوم بالهداية، وأمرهم بسلوك الصراط المستقيم، فإنه تعالى يتمم عليهم إحسانه، ويبين لهم جميع ما يحتاجون إليه، وتدعو إليه ضرورتهم، فلا يتركهم ضالين، جاهلين بأمور دينهم، ففي هذا دليل على كمال رحمته، وأن شريعته وافية بجميع ما يحتاجه العباد، في أصول الدين وفروعه.



      ويحتمل أن المراد بذلك {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ} فإذا بين لهم ما يتقون فلم ينقادوا له، عاقبهم بالإضلال جزاء لهم على ردهم الحق المبين، والأول أولى.



      {إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} فلكمال علمه وعمومه علمكم ما لم تكونوا تعلمون، وبين لكم ما به تنتفعون.



      {إِنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ} أي: هو المالك لذلك، المدبر لعباده بالإحياء والإماتة وأنواع التدابير الإلهية، فإذا كان لا يخل بتدبيره القدري فكيف يخل بتدبيره الديني المتعلق بإلهيته، ويترك عباده سدى مهملين، أو يدعهم ضالين جاهلين، وهو أعظم توليه لعباده؟".



      فلهذا قال: {وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ} أي: ولي يتولاكم بجلب المنافع لكم، أو {نَصِيرٍ} يدفع عنكم المضار.


       
       



    • بواسطة امانى يسرى محمد
      (فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الْخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ (31))سورة ص "المراد بالخير الخيل"



      الحِجاب الشَّمس ؛ أيْ فاتَتْهُ صلاة العَصْر، قال تعالى:



      (رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ (32)&



      هكذا فعل سيدنا سليمان حين شغلته الخيل عن ذكر ربه قام بذبحها قاصدا أن يمحو كل ما ينسيه ذكر الله حتى لو كانت خيرا !



      يقول الله تعالى: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ )



      رغم أنه حق عليك أن تعطي وقتا لتجارتك و لذريتك و لتعمير الأرض لكن ينهى الله سبحانه وتعالى عباده مناديا إياهم بوصف الإيمان، ينهاهم أن تشغلهم الأموال والأولاد عن ذكر الله من صلاة و تلاوة قرآن و تسبيح و إستحضار لعظمته و قدرته جل وعلى، حتى لا يكونوا من الخاسرين النادمين.



      فماذا إن كان ما يشغلك عن ذكر الله لا هو بخير ولا هو في أمر مالك أو أهلك؟ كيف إن كان عملا لا يقربك من الله سبحانه وتعالى شبرا واحدا؟



      فالتقرب إلى الله بترك المحرمات أولا ثم ترك فضول المباحات زيادة في الورع وتقوى الله .



      إبتعد عن كل ما يلهيك عن ذكر الله وكل مسببات الغفلة محتسبا الأجر مخلصا له وحده سبحانه.. و كما أبدل الله سيدنا سليمان بريح يصرفها كيف يشاء ..سيبدلك الله بخير مما تركت لأجله جل وعلا!


       

      امسح كل ما يعيقك عن الله، ولو كان من أحب الأشياء إليك" ردوها عليّ فطفق مسحًا بالسوق والأعناق " / مها العنزي


       




    • بواسطة امانى يسرى محمد
      قال الإمام أحمد بن حنبل حدثنا الأسود بن عامر شاذان، حدثنا أبو بكر - هو ابن عياش - عن عاصم -هو ابن أبي النجود - عن أبي وائل، عن عبد الله -هو ابن مسعود رضي الله عنه - قال خَطَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم خطًا بيده، ثم قال "هذا سَبِيل الله مستقيما". وخط على يمينه وشماله، ثم قال "هذه السُّبُل ليس منها سبيل إلا عليه شيطان يدعو إليه". ثم قرأ ( وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ).


       
       

      ( هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً) جاء الصراط مفرداً، ونستنبط من قوله تعالى :(وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ)السبل جاءت جمع، فماذا نستنبط من أن كلمة صراطي مستقيماً جاءت مفردةً، وأن السبل جاءت جمعاً، نستنبط أن الباطل يتعدد، وأن الحق لا يتعدد، الحق واحد.



      يعني من نقطتين لا تستطيع أن ترسم إلا خطاً مستقيماً واحداً، لو رسمت خطاً آخر يأتي فوق الأول، خطاً ثالث يأتي فوق الثاني، فبين نقطتين ليس في إمكانك أن ترسم إلا خطاً واحداً.



      لذلك الحق لا يتعدد، لو أننا على حق لاجتمعنا، لو أن فلان وفلان وفلان أو أن الجماعة الفلانيه والجماعة الفلانيه والجماعة الفلانيه والفئة الفلانيه، والفئة الفلانيه، لو أنهم على حق لاجتمعوا، فإذا تفرقوا منهم من هم على باطل، لأن الحق لا يتعدد.


       
       

      (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً ) لذلك ربنا عز وجل قال(وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً)(سورة آل عمران: 103 ) ما الذي يجمعنا، كلكم يعلم ويرى ويسمع، رغم الماضي واحد، والمستقبل الواحد والآلام الواحدة، والآمال الواحدة، واللغة الواحدة، و، و، ويقتتلون.



      ما الذي يجمع إذاً ؟ أن نكون جميعاً على حق، فإذا كان بعضنا على حق وبعضنا على باطل لا نجتمع.(وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ)(وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً)إذاً الذي يجمعنا حقيقةً، يجمعنا قلباً وقالباً، هو أن نلتزم الحق جميعاً، فالحق يجمع، كيف أن خيط السبحة يجمع حباتها المتناثرة ؟ هذا الخيط يجمع، لولا هذا الخيط لما اجتمعت هذه الحبات.(وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ) ومعنى مستقيم، بمعنى الآخر، الخط المستقيم أقصر خط بين نقطتين، المنحني أطول، المنكسر أطول المتعرج أطول، المستقيم لا يتعدد، والمستقيم أقصر خط إلى الله عز وجل.(وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ) هذا يذكرنا بأن الله سبحانه وتعالى، وحد كلمة النور وجمع كلمة الظلمات،(اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ)(سورة البقرة: 257 )الباطل متعدد، إذاً ظلمات فوقها فوق بعض، الحق واحد، إلى النور، النور مفرد والصراط المستقيم مفرد.


       
       

      (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ)



      سبيل الله هو الوحيد إلى الجنة، فإذا اتبعت سبيلاً آخراً باطلاً، صرفك عن طريق الحق إلى طريق الباطل، وطريق الباطل إلى جهنم.(ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ)



      ثم يقول الله عز وجل: في الآية الواحدة والستين بعد المائة.



      (قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)


       

      لفضيلة الدكتور محمد راتب النابلسي


منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×