اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

حياك الله أمنيات الحبيبة

أتمنى أن تفيدك هذه الفتوى :

 

 

سماحة الشيخ: ما هي الشروط التي يجب أن تتوفر في الداعية إذا أراد أن يدعو إلى الله عز وجل، وهل يدعو الإنسان بأقل قدر من العلم, أم يجب أن يتعلم بعض العلوم الشرعية، وما هي هذه العلوم -سماحة الشيخ-؟ مأجورين.

 

 

 

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله, وصلى الله وسلم على رسول الله, وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه, أما بعد: فإن الداعي إلى الله لا بد أن يكون على بصيرة؛ لأن الله يقول-جل وعلا-: قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ(يوسف: من الآية108)، لا بد أن يكون عنده علم من القرآن العظيم والسنة المطهرة, فإذا كان عنده علم وبصيرة من الأدلة القرآنية, والأدلة الحديثية عن الرسول- صلى الله عليه وسلم-, فإنه يدعو إلى الله حسب علمه، سواء كان متخرج من كليات الشريعة, أو كليات الدعوة, أو كليات الحديث، أو كليات القرآن, أو درس في المساجد على العلماء، فالمقصود إذا كان عنده علم بالقرآن والسنة فإنه يدعو إلى الله ويعلم الناس دينهم, ويرشدهم إلى توحيد الله وعبادته, ويعلمهم ما أوجب الله عليهم, ويحذرهم ما حرم الله عليهم, ويرغب ويرهب كما شرع الله، وإذا كان ما عنده علم فليس له الكلام فيما لا يعلم, لكن الإنسان إذا كان عنده علم في بعض الأشياء دعا إليها, مثلما يدعو المؤمن إخوانه إلى الصلاة وإن كان عامي؛ لأن الصلاة معلومة يدعوهم إلى الصلاة, والمحافظة عليها في الجماعة, يدعوهم إلى بر الوالدين هذه هي معروفة, يدعوهم إلى أداء الزكاة هذا شيء معروف، يدعوهم إلى صيام رمضان هذا شيء معروف، حتى ولو العامي، يجتهد مع أهله ومع إخوانه في العناية بهذه الأمور، كذلك يحذر من الزنا, من الغيبة, من الربا، من عقوق الوالدين, من شرب الخمر، هذه أمور معلومة، لكن الأشياء التي قد تخفى تحتاج إلى علم, فلا يتكلم فيها إلا صاحب العلم, أما الأمور الواضحة المعروفة من الدين بالضرورة هذه يتكلم فيها عالم وغير العالم، فالإنسان في أهل بيته ومع جيرانه ينصحهم في أمور الظاهرة بتحريم ما حرم الله، الحث على أداء الصلاة في الجماعة، الحث على بر الوالدين، على صلة الرحم، هذه أمور معلومة بحمد الله، لكن ليس للداعي إلى الله أن يتكلم فيما لا يعلم، بل يجب أن يتحرى ما دل عليه القرآن والسنة حتى يكون في دعوته على بصيرة كما قال الله- سبحانه-: قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ (يوسف: من الآية108)، والله يقول-جل وعلا-: قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ(لأعراف:33)، فجعل القول عليه بغير علم في القمة، فوق الشرك لعظم خطره، وأخبر-سبحانه-أن الشيطان يأمر بذلك، فقال عن الشيطان: إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ(البقرة:169), فالشيطان يدعو الناس إلى الكلام بغير علم، والدعوة بالجهل وهذا منكر عظيم، فالداعي إلى الله يجب أن يتثبت, ويجب أن يتعلم حتى يكون على بينة, وعلى بصيرة مما يدعو إليه, وفيما ينهى عنه، لكن الأمور الظاهرة المعروفة من الدين بالضرورة هذه يدعو إليها العالم وغير العالم مثلما تقدم، كالتحريم من الزنا، التحريم من العقوق، التحريم من قطيعة الرحم، التحريم من الربا، هذا أمور معلوم كذلك يدعو إلى الصلاة في الجماعة، يدعو إخوانه, وجيرانه, وأهل بيته، يحذرهم من الغيبة, والنميمة كل هذه أمور معروفة.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×