اذهبي الى المحتوى
همسة أمل ~

✿ أشعر_بالراحة_بفضل_الرحمن ✿

المشاركات التي تم ترشيحها

SAR75143.png

 

 

بسم الله

بإذن الله هنبدأ دورة مكتوبة عن الوسواس والاكتئاب

هطرح لكم فيها نوع من العلاج الذاتي للوسواس المتعلق بالدين والطهارة والوسواس الجنسي ..وتحت الكلام ده الخوف والقلق المرضي ، وللاكتئاب وضمنه الحزن العارض والخنقة إياها دي =D

الدورة بالعامية

مش هقدر أنزلها في أي مكان غير الفيسبوك

الدورة للي مش قادرة تروح لطبيب نفسي لأي سبب وهتستفيد منها الي بتاخد علاج دوائي أو معرفي.

أنا مش طبيبة نفسية ولا معالجة نفسية ولا إرشاد نفسي ولا الي هعمله له علاقة بعلم النفس ولا بالطب النفسي

الي هعمله هو شيء مستخرج بكامله من ديننا ومن العلوم الي اتعلمتها من ديننا

أيوة أنا قرأت حاجات في أساسها مش ديني وعادة العلوم بتتقاطع مع بعضها ...وعلوم الشريعة من أكثر العلوم التي اعتنت بالنفس فاعتمادي بالأساس على الي تعلمته من علوم الشريعة من عقيدة وأخلاق وأعمال قلوب وأمراض القلوب وفقه النفس ومدرسة ابن القيم النفسية ! أيوة متستغربوش ابن القيم مدرسة نفسية حقيقية

متستغربوش ومتسبقوش برفض ولا موافقة

فقط متابعة.

سيرتي الذاتية الي تؤهلني أني أتكلم في هذا الأمر هو خبرة 8 سنوات في الاستشارات ...المتاح منه موجود على الأسك الي فتحته من 6 شهور فقط!

اتعاملت مع حالات وسواس واكتئاب وبفضل الله فيه منهم محققين إنجازات ممتازة بدون أي علاج دوائي أو إرشاد نفسي ...لكن للأسف أنا فرد والأعداد كثير والي بقدر أستمر معاه قليل !

مش متفرغة للعمل ده وبحاول فيه قدر استطاعتي ويمكن السبب الرئيسي أن أكتب الموضوع ده أني مش قادرة أتفرغ له ...وحابة الحالات يكون معاها شبكة تصطاد بيها مش مجرد أني أعطيها سمكة

 

ـ أ. سارة بنت محمد حسن

 

xvs75143.png

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

xvs75143.png

 

 

أسئلة شائعة

1- هل المسلم لا يمرض نفسيا؟

= المسلم يمرض نفسيا ويمرض جسديا.

 

2- إذن الإيمان لا علاقة له بالمرض النفسي؟

= هذا يحتاج إلى توضيحات مهمة جدا أضعها في نقاط.

 

* الإيمان بمعنى أن المسلم لا يمرض نفسيا ..مقابل أن الكافر يمرض نفسيا = هذا خطأ

المسلم والمؤمن يصاب بالمرض النفسي كما يصاب به الكافر.

 

* الإيمان عامل مقاوم للمرض النفسي وعامل معالج للمرض النفسي وهذا هو محور العلاج الذاتي الذي نتناوله هنا بإذن الله سيأتي تفصيل كل ذلك.

 

* نحن عندنا سوء فهم لعلاقة الإيمان بالمرض النفسي نابع من خلل في فهم الإيمان وخلل في فهم الابتلاء وخلل في فهم المرض النفسي وسأتي توضيح كل ذلك فإن جزء كبير من العلاج هو تصحيح هذه المفاهيم الي تجيب اكتئاب =D

.

3- هل المرض النفسي عقوبة؟

= نفس الخلل في مفهوم الابتلاء ومفهوم المرض النفسي ومفهوم الإيمان

هل المرض العضوي عقوبة؟

.

البلاء عامة إما لتنقية المؤمن من الشوائب والذنوب أو تربيته أو وسيلة لتكفير الذنب الذي لم تتب منه أو رفع درجات لدرجة لن يبلغها عملك!

أما للكافر فهو عذاب

فإذا فهمنا أن المسلم المؤمن يمرض نفسيا وبدنيا فنفهم أن المرض النفسي من جملة البلاءات التي خلقها الله في الدنيا اختبارا وامتحانا وتنقية وتربية ورفع درجة

إذن

أنت مؤمنة؟ أنت مؤمن؟ هذا من جملة البلاءات وعلينا فيها أعمال قلوب مثل ما علينا مع أي بلاء أعمال قلوب وجوارح من صبر واحتساب ..الخ وسيأتي بإذن الله

.

يتبع بإذن الله

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جميل جدا اللهم بارك

جزاك الله والاستاذة سارة محمد خير الجزاء

في المتابعة بمشيئة الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جميل جدا اللهم بارك

جزاك الله والاستاذة سارة محمد خير الجزاء

في المتابعة بمشيئة الله

 

جملك الله برضوانه إشراقة الغالية ()

هي فعلا حلقات ماتعة مفيدة اللهم بارك

تسعدني متابعتك

و إياك يا حبيبة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

xvs75143.png

 

 

 

أسئلة شائعة

 

4- مفهوم أن الكافر يمرض نفسيا لأنه سيحيا معيشة ضنكا فكيف يمرض المؤمن نفسيا وقد وعده الله بالحياة الطيبة والسعادة في الدنيا (يشير السؤال إلى آية سورة طه وآية سورة النحل).

 

= هذا الجزم والحصر هو فهم خاطئ للآيتين أصلا

وأسطورة تتناقلها الألسن كنوع من الوعظ للحث على العمل الصالح وإظهار فضل أهل الإيمان على أهل الكفر والعصيان

وهي من الأساطير التي تؤدي للانتكاس والالحاد ..والمرض النفسي!.

 

 

أ- فهم الآية بشكل صحيح

**آية سورة طه "ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى"

تفسير الطبري:

http://quran.ksu.edu...ra16-aya97.html

 

ملخص:

ذكر أقوالا تفسيرا للحياة الطيبة

= الرزق الحلال (طبعا ممكن يكون قليل لكن الحلال طيب مش خبيث)

= القناعة

= توفيقه للطاعات

= الجنة

= حلاوة الطاعة (سيأتي تفصيلها)

= السعادة (إن صحت نسبتها لابن عباس فليست مقيدة بدنيا ولا آخرة9

= الرضا بالقدر - معرفة الله - تدبير الله له ..الخ

ورجح الطبري أنها القناعة

الخلاصة : ليس في الآية وعدا لأهل الإيمان بالخصوص بعدم الابتلاء في الدنيا ولا أنهم السعداء في الدنيا بالمعنى الدنيوي ولا أنهم يحصلون على سعادة الدنيا بأسباب الآخرة.

 

 

ب- ذكر ابتلاء أهل الإيمان

= قصة الغلام والراهب المشهورة...أهل الإيمان كلهم قتلوا !

= قول النبي أنه يوعك كما يوعك الرجلين من المؤمنين رفعة وزيادة له

= قول النبي :"ما يصيب المؤمن من هم ولا وصب ولا حزن ولا أذى حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها خطاياه"

= قول النبي :"من يرد الله به خيرا يصب منه" ! وهو في البخاري

= قول النبي :"إن عظم الجزاء مع عظم البلاء"

وغير ذلك كثير

والمتأمل في سير الأنبياء والصحابة والصالحين يجد أن عيشتهم فيها هموم وأحزان وبلايا كثيرة

والمرض النفسي من جملة البلاء.

 

 

جـ - بيان أن البلاء لا يعني غضب الرب

إذا فهمنا أن البلاء تكفير سيئات أو رفعة درجات نفهم جيدا أن المبتلى ليس مغضوبا عليه

بل المخوف جدا أن يكون الإنسان عاص متبجح لا يتوب ولا يتفكر في حاله ...أو أن يكون كافرا والله يمد له من العطايا والدنيا فهذا استدراج نعوذ بالله منه

فلا تغتر من أحوال الدنيا فإنها خلقت اختبارا وبلاء

ولا تغتر برفعة الكفر والباطل والحرام بدرجاته ولا تستدل على صحة الشيء بنتيجة براقة ولا تستدل على سوء نفسك أو من حولك بنتيجة سيئة

فرب أشعث أغبر لو أقسم على الله لأبره

ويأتي النبي يوم القيامة ومعه الرجل والرجلين ويأتي ليس معه أحد

وبعث النار من كل ألف 999!

وأمة محمد في الناس كالشعرة البيضاء في الثور الأسود أو كالشعرة السوداء في الثور الأبيض!.

 

فافهم معنى البلاء ومعنى الدنيا ومعنى المرض والصحة والألم.

 

إذن :

- الضيق والكرب لا يعني أن المصاب بذلك ليس مؤمنا وأنه كافر أو مغضوب عليه

- لم يعدنا الله عز وجل بالجزاء في الدنيا بل الوعد للمؤمن بالجزاء في الآخرة

- ما نصاب به من بلايا هو رفعة درجات أو تكفير سيئات ..وكل ذلك خير للمؤمن

- البلاء لا يعني غضب الرب سبحانه بالضرورة بل قد يعني حبه للعبد وتربيته له أو اختباره ...وغير ذلك.

 

لا شك أن للعمل الصالح لذة...لكن هل كل عمل صالح لم يشعر صاحبه باللذة يعني أن عمله مدخول؟

أسطورة وخرافة...يتبع بإذن الله


     

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

xvs75143.png

 

أسئلة شائعة

 

5- هل العمل الصالح إن لم نشعر بلذته فنحن غير مؤمنين؟ والعمل محبط؟ ولم يقبل؟

مريض الاكتئاب لا يشعر بلذة! مريض الوسوسة لا يشم رائحة لذة الطاعة!.

 

خطأ كبير

العمل الصالح محبوب لله تعالى

اللذة رزق من الله مثلها مثل بعض الكرامات

هل تعلم أن ابن تيمية ذكر أن الكرامات تقل عند الأشد إيمانا ولهذا كانت أقل في الصحابة ؟!

لماذا؟

لأنهم يستغنون بنور الإيمان

القصد أن اللذة والكرامة ليست من علامات الإيمان أو علامات عدم الإيمان

إنما هي أرزاق كالمال والصحة تثبت البعض وقد تفسد البعض والله أعلم بنا منا .

لا تنتظري لذة الطاعة ولا تجعليها مقياسا على إيمانك والقبول وعدمه

اعملي الطاعة واستبشري واستحضري فضل الله عليك أن وفقك للطاعة أصلا وأتبعي الطاعة بحمد الله عليها وسؤاله العون.

واعلمي أن الفتور هو طبيعة المؤمن أصلا لأن الذي لا يفتر عن عبادة الرحمن هم الملائكة ^_^

أما الإنسان فهو يفتر

ولكل عامل شرة ولكل شرة فترة كما قال النبي ..فاشترط أن تكون الفترة إلى سنته : يعني تحافظي على الواجب وتتركي المحرم وتأتي ما استطعتي من عمل صالح فإذا عادت الشرة انطلقتي وهكذا ...مع الاستمرار والصبر تزيد الشرات وتقل الفترات

وكما قال ابن القيم :"لابد من سنة النوم ورقاد الغفلة ولكن كن خفيف النوم فإن الحراس ينادون : دنا الصباح !"

يعني عادي افتري...بس خفي نومك

متخليش الفتور يضغط عليك فيزيد..أنت طبيعية خدي نفسك استراحة محارب وبعدين قومي كملي

يتبع بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

xvs75143.png

 

 

أسئلة شائعة

 

 

6- هل الشيطان له علاقة بالمرض النفسي؟

 

نعم جزما بالتأكيد فور شور =D

متقوليليش أصل السيروتونين والأبحاث الجينية بتقول ... حبيبتي العين بتؤثر في الجسم بمرض عضوي والشيطان بيأثر في الجسم بمرض عضوي

أه والله

شوفي كدة:

قال تعالى :"وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب وعذاب"

كلنا عارفين أنه كان مريض في جسده .

وحديث العثرة المشهور لما تعثرت دابة النبي وكان أحد الصحابة رديفه فقال تعس الشيطان فنهاه النبي وقال له قل بسم الله فإنك إن فعلت تصاغر حتى يكون مثل الذبابة.

يعني الشيطان كان سبب عثرة الدابة .

 

 

وأصلا أصلا أصلا شغلة الشيطان : الوسوسة

وحديث نفسك وطريقة إدارته هو أول أول أسباب الاكتئاب والوسواس القهري.

 

 

ازاي بقى والسيروتونين ووو

أنا مش بنكر أنه فيه أثر على الجسم للمرض النفسي وأن بعض الناس بتصاب بالمرض النفسي أكثر من البعض أصلا سيأتي أسباب المرض النفسي في السؤال التالي إن شاء الله

لكن حضرة الطبيب..حضرة المعالج!

قف عند حدك

أنت حدك تحليل وشوية تجارب...أما الغيب فلا تجزم بما يناقض الشرع

ولا تقل بمادية بحتة ..كيف يؤثر الشيطان في المرض النفسي والعضوي؟

فإنك وأنا وكلنا لا نعرف أصلا كيف يوسوس الشيطان ولا كيف لا نراه وهو مخلوق من نار! ولا كيف يتمثل في شكل بشر! .

ثم يا سادة كم من مريض تناول الدواء فلم يشفى!

وكم من مريض اغتسل القرآن أو رقى نفسه أو رقاه صالح فشفي !

والعكس كذلك

بل من المرضى من يشفى بالإيحاء! وبغير دواء! ومنهم من يشفى بدواء لمرض آخر!!

الأمور ليست مادية بحتة هكذا وحسب

الأمر أكبر من ذلك

وحتى المنصفين من الأطباء يعرفون أنه السعادة والرضا والحب والوسواس والمشاعر كلها تغير وتؤثر وتتأثر بكيمياء المخ لا شك

وبدون طبيب أصلا نحن نعرف أن مريض الجسد يتأثر مرضه بالحالة النفسية ونفسيته بحالته الجسدية

لكن يجزمون أن الأمر ليس كما يتم في رجل آلي ولا جهاز كمبيوتر...ولاتزال الدراسات عاجزة وكثير منها ظني وتخرصات وقائم على احتمالات وتنظيرات .

 

 

الخلاصة:

الشيطان يؤثر في المرض النفسي

يتبع بإذن الله.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

xvs75143.png

 

 

 

أسئلة شائعة.

 

لماذا لم تكن الامراض النفسية متفشية في الصحابة كما نرى أحوالنا اليوم؟.

= هذا يحتاج إلى فهم المرض النفسي وفهم الإيمان

 

أولا لنفهم المرض النفسي

خلاص احنا جزمنا واتفقنا أن الشيطان له دور

أيه بقى المرض النفسي وسببه عشان نفهم ليه فيه فرق بينا وبين الصحابة؟

المرض النفسي عضوي/ مجتمعي/ نفسي

واحد بيغلب اه لكن اسباب المرض النفسي بتنتج عن تفاعل بين الثلاثة

وفيه انواع من المرض النفسي سببها عضوي فقط على سبيل تغليب السبب المباشر لكن مش كل مرض نفسي سببه عضوي فقط . خشونة العيشة والمجتمع والتربية والتعامل مع المتغيرات يعني اضرب لك مثال

اهل غزة الضرب شغال ...كيف نفسيتهم؟ بمب وحديد..الغالب فيهم

لذلك عوامل : منها خشونة العيش مع عزة النفس والشعور بأنها قضية عامة محط اهتمام المسلمين الحقيقيين وعوامل كثير جدا لمن تأمل !

بخلاف المجتمعات الأخرى

الايمان وطبيعة المجتمع من العوامل المؤثرة

خشونة العيش والتربية ووضع مجتمعهم

الصحابة لو اصابهم حزن او قلق او ابتلاء...يفزع للصلاة

طب احنا؟ نهرب من الصلاة ونسرح في الصلاة ...جعلت قرة عيونهم في الصلاة واحنا نفتر ونتعب من الصلاة فطبيعي مقاومتهم أعلى من مقاومتنا

وضيفي لده طبيعة العيشة والعزة والأنفة ..وأعمال قلوب وأخلاقيات كثيرة تعتبر عوامل أصلا وقائية من المرض النفسي

طبيعي نفس زي نفوسنا اضعف واكثر عرضة للمرض النفسي بكل العادات والسلوكيات المضطربة والمجتمع المقهور

بلاش طيب .

دي الفلاحة الي بتنزل الحقل وتعمل وتشيل وتحط اكتئاب الحمل عندها غير اكتئاب الحمل عند الي زينا من اهل المدن

دي واحدة شايفة خضرة واكلها صحي وخشونة العيشة غيرنا بتخلي النفسية اقوى...وممكن تتعب نفسيا..اه..بس نسبة ده بالنسبة لاهل المدن ايه؟

وهكذا

يبقى فرق المجتمع فرق السمو الروحي والايمان المختلف ..احنا يابنتي مش متحملين حد يقولنا ان المرض النفسي متعلق بالايمان ونفزع وندافع ونعترض باعتبار أنها تهمة لنا ...وده غلط .

 

اصلا مفهوم الايمان مختل فاكرين الايمان كتلة واحدة يا مؤمنين زي الملايكة يا كفرة زي ابو لهب...غلط

الايمان درجااااات وكلنا احنا المسلمين المؤمنين الموحدين عندنا خلل في الايمان في واجبات الايمان في كمالات الايمان...كل واحد عنده خلل بمقدار ..مش كفر لكن نوع نقصان وضعف وده هو مدخل أي مرض نفسي أصلا وده السؤال الجاي إن شاء الله

وطبيعة الايمان مختلفة كمان طبعا وده يخلينا اكثر عرضة للمرض النفسي....وتصحيخ المفاهيم الدينية من اهم اساليب الوقاية والعلاج ...تقوية القلب بالله وعمله الصحيح سبب من اسباب العلاج النفسي...بس ده له طريقة الي هي هنستخدمها بإذن الله

الموضوع مش أني أقول نصلي زيادة فالوسواس يروح لا

محتاجين نفهم علاقة "طبيعة الإيمان" بالمرض النفسي وأصلا قبلها نفهم يعني أيه إيمان أصلا

 

يتبع بإذن الله

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

موضوع قيم ومهم

 

متابعة بإذن الله

 

تسعدني متابعتك خالتي الحبيبة

أسأل الله أن ينفعنا به

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

xvs75143.png

 

أسئلة شائعة

.

8-

الإيمان والمرض النفسي

= ايه هو الإيمان؟

الإيمان قول وعمل

قول قلب - عمل قلب - قول لسان- عمل جوارح

 

قول القلب = التصديق

بيجي الشيطان يشكك في قول قلبك

يقولك أنت مش مصدقة أنت مش مؤمنة

كلنا بنمر بالمرحلة دي في لحظة من اللحظات

فيه ناس بتقع في الوسواس القهري ويزيد ويجننها

وناس بيجيلها اكتئاب

وناس بتكبر دماغها وتقولك أيه الهبل ده ...دول هم الي بيعدوا القنطرة =D

الصحابة الي راحوا للنبي وشكوله أنهم يجدوا ما يتعاظم عليه قولهم

قال لهم :"أوقد وجدتموه؟ هذا محض إيمان أو هذا صريح الإيمان".

 

القنطرة الي بعدها

يجيلك في عمل قلبك

أنت مرائية أنت منافقة أنت حسودة أنت متكبرة أنت كل التهم الي تجيب اكتئاب ووسواس =D

ناس يجيلها وسوسة لدرجة أنها تسيب العمل

ناس يجيلها اكتئاب

ناس تقولك لا أيه الهبل ده ...دول الي بيعدوا القنطرة دي =D

لاحظي أنا لسة مش بشرح العلاج ^_^ هيجي بإذن الله.

 

 

يجيلك الشيطان في قول اللسان وعمل الجوارج

مغسلتيش رجلك كويس في الوضوء

النجاسة

أبواب الطهارة كلها بقى

العمل ده باطل / غير صحيح ...عيدي !

وهكذا

ناس يجيلها اكتئاب وناس يجيلها وسوسة ويسيبوا العمل

وناس تقولك أيه الهبل ده ...دول الي بيعدوا القنطرة =D

يبقى أدي أول تعلق بين الإيمان والمرض النفسي

 

 

========

علاقة ثانية

عمرك في حياتك شفتي واحدة موسوسة عايشة مع ربنا بالحب والرجاااااء وعندها خشية وحياء يمنعوها من المعصية لكن مغلبة جانب الرجاء والمحبة؟؟

الجواب لا ^_^

الغالب الموسوسة بتكون من الي عندها خلل في الرجاء والمحبة

بتكون مغلبة جانب الخوف لدرجة أنها ..بتوسوس أو تكتئب أو كلاهما

.

فده علاقة تانية وهي هنسميها علاقة طبيعة إيمانك بالمرض النفسي

يدخل فيها طبيعة الأعمال الصالحة الي بتعمليها

الي طبيعة إيمانه في الأعمال أنه يساعد الناس ويجري على حوائجهم غير الي طبيعته بيصوم كثير غير الي طبيعته بيصلي كثير غير الي طبيعته بيطلب العلم كثير

كل واحد فيهم أكثر عرضة لإصابة غير التاني وأكثر مقاومة لمرض معين أكثر من التاني

يبقى المرض النفسي متعلق بالإيمان مش بالمفهوم الغلط أنه المؤمن لا يمرض أو أن الي بيمرض نفسيا ضعيف الإيمان

لا خالص لكن من ناحية مداخل الشيطان من قول القلب وعمله وأعمال الجوارح

ومن ناحية تأثير طبيعة الإيمان الي أنت بتختاريه في نفسيتك

يعني طبيعي الي بيساعد الناس بيكون عنده مقاومة أكبر للاكتئاب

وأن فيه ناس لما بتصوم ممكن يجيلها وسواس قهري بسبب تأثير الصوم في الجسم ونقص المعادن والموصلات العصبية بسبب الصوم ومتقوليليش صوموا تصحوا هو حديث ضعيف ..والصوم بيضعف البدن عادي يعني... وسيأتي في الوسواس الجنسي للنساء بالذات أنه الموضوع ده مشكل بخلاف الصوم للشباب الي عندهم شهوة زيادة

.

========

كمان علاقة

تأملي في الجملة دي كدة من فضلك

الي بيكظم غيظه بعمل قلب صحيح مش هيجيله كبت ولا حالة نفسية ... لكن الي بيكتم غيظه بطريقة غير الي رسمها الشرع قلبا وقالبا هيجيله كبت وانفجار ومرض نفسي

الي بيصبر على حزن معين بعمل قلب صخيح ومفهوم اابتلاء والدنيا والقدر عنده مظبوط مش هيجيله مرض نفسي ولا هيمر بحالة عدم اتزان الا بمقدار الخلل عنده في المفاهيم الشرعية..وطبعا في الواقع احنا عندنا خلل كثير ..عادي طبيعي نهتم بتصجيح الخلل بس بدون ياس من رحمة ربنا

.والي هيجزع وينهار ويجيله انهيار عصبي او عدم اتزان او اي حاجة نتيجة حزن او ابنلاء مش معناه انه كافر لكن الدنيا مش ابيض واسود...مش كفر وايمان بس ....

الايمان درجااااات ومفاهيم... الايمان الوان وانواع بعدد اعمال القلب والجوارح وحتى التصديق واليقين درجااات..وكل انسان له نصيب من الايمان وطبيعة ايمان بقدر الغالب عليه من العمل القلبي او عمل الجوارح وطبيعة ذلك وتاثيره

التوبة والشعور بالندم وتأنيب الضمير لما يكون صح بيؤدي للعمل الصالح والحماسة ...لكن لما يكون جلد ذات وسوط الشيطان (سوط = كرباج) الي بيضربك بيه عشان يحطمك عن العمل تماما

وهكذا كثير أعمال قلوب بنسيء فيها

زي أعمال الجوارج كثير من فخ الشيطان أنه يفتح لك أبواب الخييييير فتعجزي عنها كلها

وابن القيم له في آخر كتاب الروح شيء ولا الخيااااااااال أهم جزئية فيه أنه بين أن وسوسة الملك تزيد من عملك ويأنس قلبك لكن وسوسة الشيطان يقعدك عن العمل

.

فنفهم أنه أحيانا بنظن أننا بنأتي بعمل القلب صح ...واحنا غلط فيتسبب في مرض نفسي واحنا فاكرين أننا محسنين وبنعمل العمل الصالح فإزاااي جالنا المرض؟

العاقل يرمي الغلط على نفسه

الي مش عاقل يقولك الدين بيجيب مرض نفسي

.

=========

 

علاقة كمان متعلقة بالسابقة

القفز على مراتب الترقي في الإيمان ممكن يسبب مرض نفسي!

يعني مثلا ...فيه حق لي عند حد ...حقي شرعا أني أخده ...فيه مرتبة أنه أعفو ...مرتبة أني أحسن للي ظلمني (طبعا الكلام على ظلم شخصي وحاجات دنيوية مثلا )

يجي حد يلح عليك أو نفسك تلح عليك أنك تعملي الأعلى ...بس مستواك = أنك تاخدي حقك

فلما تعملي الي أعلى منك ...يجي الاكتئاب والوسواس!

مثال تاني

مستواك تصلي ركعتين قيام

تقومي أنت تدبي 20 ركعة!

متقدريش تكملي

فيجيلك اكتئاب أو وسواس (دي أمثلة تدل على طريقة حياتك أصلا ) ...أيه العلاقة؟ لأن حضرتك عرضتي نفسك لإحباط مستمر وتأنيب وجلد ذات

النفس محتاجة تربية وللأسف الموضوع ده محدش بياخد باله منه ومنه بيحصل الانتكاس والاكتئاب والوسوسة للي ميلقيش حد يصلح له طريقه حقيقة

يتبع بإذن الرحمن

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

xvs75143.png

أسئلة شائعة !

 

= احنا قلنا أن المرض النفسي مش ناتج عن كفر ولا أن المؤمن لا يمرض نفسيا في مقابل أن الكافر هو الي بيمرض نفسيا ..وقلنا أن الإيمان متعلق كعامل مقاوم وكعامل معالج للمرض النفسي

طب سؤال هل المرض النفسي ناتج عن "نقص إيمان" بمعنى أن المريض نفسيا أقل إيمانا جزما من الي مش مريض نفسيا؟؟

وهل المرض النفسي بيسبب أن الإيمان ينقص؟.

 

 

جواب:

 

* هو الي قرأ بعناية المفروض يكون عنده إجابة بس خلينا نعيد كنوع من المراجعة السريعة:

1- قسمة كافر بيمرض ومؤمن لا يمرض = غلط

وقسمة عالي الإيمان لا يمرض وناقص الإيمان لا يمرض = غلط.

ممكن يكون الإنسان عالي الإيمان ويمرض

واحنا قلنا الصحابة مكنش متفشي فيهم المرض النفسي زينا للفرق الشاسع في طبيعة المجتمع وبيعة الإيمان والظروف وطريقة التعامل مع المرض النفسي

لكن كان بعضهم عنده وسواس مثلا.

لأن طبيعة الإيمان بتفرق

والمقصود بطبيعة الإيمان زي ما شرحنا في حلقة رقم 7 أن الإيمان أعمال كثير ظاهرة وباطنة واعتقادات كثير ظاهرة وباطنة ..فلو طبيعة إيمانك تميل للخوف مثلا أكثر من الرجاء ده ممكن يكون سبب من أسباب الوسواس القهري في الطهارة مثلا ...

وقلنا أن الي إيمانه مثلا معتمد أكثر على التعاون مع الناس وخدمتهم (ماهو ده عمل صالح من الإيمان) بيكون نوعية عمله الإيماني ده نوع مقاومة عالية للوسواس والاكتئاب

وأنه ممكن الصيام لبعض الناس يسبب وسوسة! رغم أن عمل إيماني

وهكذا.

 

الأسباب كثير بس الي عاوزة أوصلهولك أن أنت ممكن تكوني بتعملي أعمال كثير من أعمال الإيمان وتصابي بالوسواس ...ومن العلاج (مش كل العلاج بس من العلاج ) في الحالات دي أنك تضبطي العمل الإيماني وده الي هنقوله في وسائل العلاج بإذن الله

وده غير اللبس في مفاهيم شرعية كثير محتاجين نصححها .

 

ثم كون الشيطان له علاقة بالمرض النفسي فده يخليك تفهمي أن المرض النفسي مش للي عندهم نقص إيمان وبس

لهذا قال النبي للموسوسين في إيمانهم لما اشتكوله إنا نجد في صدورنا ما يتعاظم علينا قوله ..فقال لهم : أوقد وجدتموه حقا هذا محض إيمان أو هذا صريح إيمان .

 

 

=طيب

ننتقل للسؤال المهم :

هل المرض النفسي بيقلل الإيمان؟

طيب خلينا نقول : هل المرض العضوي بيقلل الإيمان؟

الجواب

بيقلله للناس وبيكون زيادة لناس

بيقلله للي يتسخط ويبعد

وبيزود الإيمان للي يحتسب ويصبر ويرضى وياخد بأسباب الشفاء ويدعي ويتأمل حكمة ربنا ويرجو ثواب الله ويحاول يعمل الي يقدر عليه من عبادات ويستغفر الله مما عجز عنه ..وهكذا .

 

 

يتبع بإذن الله بوسائل العلاج المقترحة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

برافو عليكِ هموسة

 

موضوع قوى جدا بأسلوب بسيط وسهل

 

بس حضرتك برجلتينى .... عشت فى الدور النفسى

 

عز ما انا مندمجة فى الموضوع الشيق لاقيت هذا الخطأ

<p>[color=#FF6699"strong class="bbc"span style="font-family: tahoma"النفس محتاجة تربية وللأسف الموضوع ده محدش بياخد باله منه ومنه بيحصل الانتكاس والاكتئاب والوسوسة للي ميلقيش حد يصلح له طريقه حقيقة/span/strong/span/span/span

span style="color: #333333"span style="font-family: Droid Arabic kufi", sans][font=Droid Arabic kufi", sans"span style="color: #FF6699"strong class="bbc"span style="font-family: tahoma"النفس محتاجة تربية وللأسف الموضوع ده محدش بياخد باله منه ومنه بيحصل الانتكاس والاكتئاب والوسوسة للي ميلقيش حد يصلح له طريقه حقيقة/span/strong/span/span/span

span style="color: #333333"span style="font-family: Droid Arabic kufi", sans]يتبع بإذن الرحمن[/font][/color]

<span style="color: #333333">

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

ما عرفش إيه اللخبطة اللى حصلت فى الرد

 

المهم فى إعادة فى الرد 15 لو ممكن محوها

 

بارك الله فيكِ حبيبتى

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×