اذهبي الى المحتوى
أم أنس السلفية الجزائرية

دعوة لمواكبة قوافل العائدين الى الله

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرحمن الرحيم

*أخي الفاضل ...أخني الفاضلة :

يشرفني ويسعدني أن أقدم لكم دعوة لمواكبة قوافل العائدين إلى الله فهل جهزت نفسك للمضي قدما

*أم غرتك الدنيا

*ولعبت بك الحياة

لاوقت للتفكير فأبواب التوبة مفتوحة والموت آت على الأبواب

*إذا غرتك الدنيا فتذكر دائما الآخرة

*وإذا لعبت بك الحياة فتذكر دائما الممات

*وإذا أعجبتك كثرة المعاصي فتذكر دائما عذاب النار

*وإذا استعصت عليك الطاعة فتذكر دائما نعيم الجنة

فمهما طالت الدنيا فالموت آت لامحالة ...وسنطرق ابواب قبورنا فتفتح لنا ...فإما رياض من رياض الجنة ...أو حفرة من حفر النار

فتزود من دنياك تسلم في أخراك

قال الله تعالى:الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ

وقال الله تعالى:هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ

سبحان الذي سخر لك الارض ومافيها والسماء وكل مافي هذا الكون لعبادته فلا تعصه فوق ارضه وتحت سمائه

*أخي الصالح ...أختي الصالحة :

إسأل نفسك ...إسألي نفسكي :

هل تصبرين يانفس على النار ؟

نحن لانستطيع أن نصبر 05 دقائق في نار الدنيا فكيف نصبر على نار الآخرة وهي أعظم وأشد

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :ناركم هذه التي توقدون جزء واحد من سبعين جزءا من حر جهنم

ولن نلبث فيها ساعة أو ساعتين

قال الله تعالى : لابثين فيها أحقابا

وقد قدر علمائنا الكرام الحقب الواحد ب80 سنة .

والحديث عن النار وعذابها وأهلها طويل عظيم تقشعر له الأبدان وتدمي منه القلوب وتدمع له العيون وتدمي منه القلوب وتسود منه الوجوه فكيف بالعيش فيها .

اللهم قنا عذابك يوم تبعث عبادك

وكم يسرني ويفرحني الحديث عن الجنة

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى : أَعْدَدْتُ لِعِبَادِي الصَّالِحِينَ مَا لَا عَيْنٌ رَأَتْ وَلَا أُذُنٌ سَمِعَتْ وَلَا خَطَرَ عَلَى قَلْبِ بَشَرٍ ذُخْرًا بَلْهَ مَا أُطْلِعْتُمْ عَلَيْهِ ) ، ثُمَّ قَرَأَ ( فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) .

رواه البخاري ( 3072 ) ومسلم ( 2824 )

والله اللسان يعجز عن الحديث عنها فهي تتويج لمن صبر وصاير وتاب وأناب هي لمن أمن برب الأرباب وأمن بحبيبه المصطفى صلى الله عليه وسلم وتبع دينه فتجنب مانهاه وقام بما امره

اللهم اجعلنا من ورثت الفردوس الأعلى

*أخي ...أختي ...إني أحبكم في الله :

أليس الله هو من أوجدك وأنعم عليك بما لا تحصي ؟

هل تريد أن تكون اليوم سبب في فرح الله ؟

جاء في الحديث : لله أشد فرحاً بتوبة عبده من أحدكم براحلته التي عليها طعامه وشرابه، فأضلها في أرض فلاة، فاضطجع قد أيس منها، فبينما هو كذلك إذا هو بها قائمة على رأسه، فلما رآها أخذ بخطاها وقال من شدة الفرح: اللهم أنت عبدي وأنا ربك! أخطأ من شدة الفرح

لاتستغرب من فرحته فنحن نتعامل مع غفار لذنوب قابل توبة التائب إذا تاب واناب

يالها من كرامة عظيمة أن تكون سبب في فرح الله

الله أكبر ... الله أكبر ...الله أكبر

فكل واحد منا يحب أن يبادله من يحب نفس الشعور ...فكيف إذا كان حب الله

قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ

والله إن حب الله يكفي ولايهم بعد حبه حب أحد غيره

فإن أحبك الله فاطمئن لأن معك من لايهزم جنده ...والذي لايقهر سلطانه ...ذو الجبروت والكبرياء والعظمة ... معك الكريم الواسع المنان الملك العزيز القهار من لايذل من أطاعه ويذل من عصاه

قال الله تعالى : نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ

مابك ياأخي ...ياأختي ألم يلن قلبك فما عند الله أفضل وأبقى

*أخي ...أختي ...أتفكر في التوبة ولاكنك متردد:

لا...لا...لا تتردد ولاتأجل عمل اليوم إلى الغد فما يدريك أن الموت ليس على الأبواب

قال الله تعالى : كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ

 

*أخي ...اختي ...إستعيذوا بالله من الشيطان الرجيم

فهو أخطر وأشرس الأعداء على بني آدم

قال الله تعالى :إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ

فلقد منعه الكبر قديما ان يسجد لأدم وقد أمره الله بذلك

قال الله تعالى : وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اُسْجُدُوا لِآدَم فَسَجَدُوا إلَّا إبْلِيس أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنْ الْكَافِرِينَ

فهو كبر وتعاظم عنده أن يسجد لمن خلق الله

قال الله تعالى : قَالَ أَأَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا

 

فهو لايكل ولايمل من إفتراس أبناء أدم وإخراجهم من النور إلى الظلمات ليجعلهم حطبا لجهنم

قال الله تعالى : قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) ثُمَّ لَآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ

فهو من يزن فرق رأسك صباح مساء ويصغر المعصية في عينك وهي أعظم المعاصي حتى يسقطك فيها ثم يتركك وحدك تتخبط في مرارتها

فلقد وعده الله وعدا لت يتراجع عنه أبدا هو ومن تبعه من إنسان أو جان

قال الله تعالى : لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكَ وَمِمَّنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ

فلا تكن منهم رحمك الله

*أخي ...أختي ...لاتغرنك ذنوبك فمن يغفر الذنب العظيم إلى الرب العظيم :

فمهما كبرت وعظمت ذنوبك فلن أقول لك إلا كما قال الله تعالى لعباده في كتابه العزيز الحكيم

قال الله تعالى : قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

*ياأخي ...ياأختي ...سارعوا إلى مغفرة من ربكم :

ياعبد الله ...ياأمة الله ...تشجع وحرر نفسك من قيود المعاصي ومن شر نفسك ومن تسلط الشيطان ...حان الوقت لتقف بين يدي الله وتطلب الرحمة من أرحم الراحمين ...تذلل وسارع إلى طلب المغفرة من الغفار

قال الله تعالى : وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ

 

إذا تبت وانبت فانظر بما يعدك الله

قال الله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ

*أخي ...أختي ...لاتبخلوا على انفسكم بالجنة :

إنما الدنيا دار ممر وليس دار مقر ...فلا تغرنك الدنيا فمهما طالت فنحن ضيوف لديها ...فلا تبع الثمين بلا ثمن ...ولاتبخل على نفسك بجنة عرضها السموات والأرض

لايزال هناك أمل ...فتمسك به ...وكن من أوائل العائدين إلى الله ...قبل أن يحل علينا يوم لاتنفع فيه كلمة ياليت

فكن عاقلا ... اصبر قليلا ... لترتاح كثيرا

*يا أخي ... ياأختي ...عودوا إلى الحق :

جدد النية على التوبة ...وعد إلى الحق عودة كريمة ...قبل ان تتمنى الموت ولكن لاتستطيع

قال الله تعالى : وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ (77)لَقَدْ جِئْنَاكُم بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ

*أخي ... أختي :

أتمنى أن تجد كلماتي البسيطة عندكم قبولا لانفورا

أسئل الله أن يجعلنا ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تم تعديل بواسطة سُندس واستبرق
تعديل وتنسيق الموضوع حسب طلب اخت .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكي الله خيرا ونفع بك على هذه الموعظه المؤثره

اللهم لا تجعلنا محرمون ولا أشقياء

ملحوظه يا اختي الآيات القرآنيه والاحاديث لم تظهر

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@أم أنس السلفية الجزائرية

 

 

بارك الله فيك ونفع بكِ ()

بإمكانك مراسلتي لتعديل موضوعك.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنما الدنيا دار ممر وليس دار مقر ...فلا تغرنك الدنيا فمهما طالت فنحن ضيوف لديها ...فلا تبع الثمين بلا ثمن ...ولاتبخل على نفسك بجنة عرضها السموات والأرض

 

 

 

اللهم تب عليبنا لنتوب

نفع الله بما كتبتِ واجزل لك العطاااء اختي ام انس

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×