اذهبي الى المحتوى

المشاركات التي تم ترشيحها

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

خاطرة

 

 

 

 

 

حلب... عذرا!!!

 

 

 

 

 

 

 

 

هل يحق لي أن أفضفض بكلمات لم تعد لي ترجمانا؟

 

هل يحق لي أن أكتب بقلم لم يعد لي مطواعا؟

 

أخبروني؟...

 

 

ضاعت الكلمات ، وتاهت الحروف وعجزت الأقلام عن البوح، والكلام، والتعبير، ... مهما ألفنا وصغنا، ومهما تحدثنا وقلنا...فلن نرضي أنفسنا لأنها باتت كومة من الحزن يبسا

 

أخبروني...أبعد كل هذا العجز قدرة وقوة؟ !!

 

 

لولا لطف ربي القائل في محكم تنزيله:

 

"وقال ربكم ادعوني أستجب لكم"

 

لمتّ قبل الموت كمدا وقهرا

 

 

لكن إيماني بموعود ربي ما فتئ يظللني بأن: مع العسر يسرا وأن مع الصبر فرجا، وأن للظلام فجرا، وللآهات والأحزان متنفسا

 

 

وأن لحلب ربا حكيما سميعا مجيبا، حرّم الظلم على نفسه وجعله بين العباد محرّما ، ناظرإلى عبث العابثين وظلم الظالمين ، ممهلا غير مهمل حتى إن أخذ كان أخذه الأخذ العادل الشديد الذي لايفلت منه المعتد الظلوم

 

 

ما عدت أخشى من الموت قهرا، لأن الدعاء وبالدعاء ينجلي الصبح فصبرا صبرا

 

 

أمّتي تتكالب عليك الأمم صفا صفا

 

وليس لك والله إلا الله فعودي إليه تائبة، وارجعي إلى كتابه، وتأسي بسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ثم لا تسألي كيف ومتى يأتي الفجر الفرج

 

 

فقط عودي لربك يأتيك النصر من السماء تترا متذللا متبسما

 

 

 

 

 

امة من اماء الله

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

خاطره رائعه يا معلمتي

والله المستعان على ما تعانيه امة الاسلام

فك الله الكرب عن اهل حلب وسوريا

وازاح الغمه عن امة الاسلام

وردنا اليه ردا جميلا

 

لكن إيماني بموعود ربي ما فتئ يظللني بأن: مع العسر يسرا وأن مع الصبر فرجا، وأن للظلام فجرا، وللآهات والأحزان متنفس

تم تعديل بواسطة ♡رضاك ربي♡

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وأن لحلب ربا حكيما سميعا مجيبا، حرّم الظلم على نفسه وجعله بين العباد محرّما ، ناظرإلى عبث العابثين وظلم الظالمين ، ممهلا غير مهمل حتى إن أخذ كان أخذه الأخذ العادل الشديد الذي لايفلت منه المعتد الظلوم

 

رائعة اللهم بارك

 

بوركت يا حبيبة ونفع بك

 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

أبكيتنا ياحبيبة ولم تكد تجف أعيننا

 

 

وأن لحلب ربا حكيما سميعا مجيبا، حرّم الظلم على نفسه وجعله بين العباد محرّما

 

لحلب ولكل البلدان المنكوبة ربا ... نعم .... لكنه أتم دينه على الأرض وأقام الحُجة علينا

 

حرّم الظلم على نفسه وجعله بين العباد محرّما .... فما بالِك وأغلب الظلم الواقع على العباد من بنى جلدتهم

 

شوية حُكام يدفعون الشعوب ( البشر ) لإرضاء المنظومة القمعية العالمية والحفاظ على كراسيهم

 

أخذهم الله جميعا بكراسيهم أخذ عزيزٍ مقتدر

تم تعديل بواسطة أم يُمنى
  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

بورك فيك يا حبيبة

صدقًا نحن موعودون بإيماننا أن القادم أجمل.

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

حسبنا الله ونعم الوكيل

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاكنّ الله خيرا حبيباتي على المرور الجميل

نصر الله الإسلام والمسلمين في كل بقاع المعمور ورفع تعالى راية الإسلام خفاقة عالية

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×