اذهبي الى المحتوى
أم معاذ وعائشة

يا صاحب الرسالة

المشاركات التي تم ترشيحها

 

 

 

 

*(لحمك ودمك)*

 

كان الحسن البصري يقول: 

يا ابن آدم!! دينك دينك فإنه هو لحمك ودمك، إن يسلم لك دينك يسلم لك لحمك ودمك، وإن تكن الأخرى فنعوذ بالله، فإنها نار لا تطفىء ، وجرح لا يبرأ ، وعذاب لا ينفد أبدا، ونفس لا تموت»

 

 

*أختي في الدعوة ..*

ماذا تفعلي لو أصابك جرح قاطع أدى إلى نزف مستمر؟! هل تتألمي؟! وبعد الألم ماذا يكون إن لم يكن استدعاء الطبيب والهرولة إلى المستشفى قبل أن يؤدي الجرح -ولو كان صغيرا- إلى موتك!! 

 

فهل جسدك أغلى عليك من دينك؟!

هل إذا جُرِح دينك بتضييع حدوده وانتهاك حرماته تُسرِعي لإغاثته بالعمل له والبذل في سبيله، وتتردَّدي على مشافي الدعوة بدلا من التردد على مآتم الأحزان في الزوايا والأركان ؟! 

 

هل تنصري دينك بحركة تؤيِّدها وسعي حثيث يضمِّد جراحه ، وإذا فعلتي فهل يكون هذا بروح مضطرمة وعزيمة متقدة أم بتثاقل وبرود!! 

 

 

 نفس ما نطق به الحسن البصري في القرن الثاني الهجري نطق به المودودي في القرن الرابع عشر الهجري، فكلاهما خرج من مشكاة واحدة لأن نسب الإيمان واحد،

 

 

فقال في تذكرته القيِّمة: 

«إنه من الواجب أن تكون في قلوبكم نار مُتَّقدة تكون في ضرامها على الأقل!!! مثل النار التي تتقد في قلب أحدكم عندما يجد ابنا له مريضا ولا تدعه حتى تجره إلى الطبيب، أو عندما لا يجد في بيته شيئا يسد به رمق حياة أولاده فتقلقه وتضطره إلى بذل الجهد والسعي. 

 

وهذه العاطفة ما لم تكن راسخة في أذهانكم ملتحمة مع أرواحكم ودمائكم آخذة عليكم ألبابكم وأفكاركم، فإنكم لا تقدرون أن تحرِّكوا ساكنا بمجرد أقوالكم

 

وهذا لأن شأن الدعوة شأن العلم، لا يعطيك بعضه حتى تعطيه كُلَّك، وبغير هذا لا يكون نتاج ولا حصاد ثمار

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكِ الله خير يا حبيبة

كلمات في غاية الروعة

متى عز علينا ديننا كما تعز علينا أنفسنا وأجسادنا إرتقينا وعلت هممنا

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×