اذهبي الى المحتوى
سُندس واستبرق

شَمْسُ الإيمان .. {<3}

المشاركات التي تم ترشيحها

p_647ho2jt1.png

 

شَمْسُ الإيمان .. {

 

وَقَفات موضوعي سَتكون :

 

icon22.gif المُقدمة .

icon22.gifالإيمان، تعريفه، شروطه أركانه.

icon22.gif حلاوة الإيمان ولذّته.

icon22.gif التدبر بآيات الكَون.

icon22.gifحلاوة تلاوة القرآن .

icon22.gif حلاوة اتباع النبي صلى الله عليه وسلم.

icon22.gifحلاوة الاجتماع، والصحبة في الله .

icon22.gif حلاوة صلاة الليل .

  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

المقدمة:

 

icon22.gifالإيمان كنور الشمس في ضياءه، مُشرقًا في أكوانه وصباحاته

مُنيرًا ساطعًا في قلب أصفياءه، وواضحيًا وجليّا يملء أرضه وسماواته.

 

icon22.gifالإيمان كالشمس باعث على الحياة، والهمة والاجتهاد، والعمل والسعيّ

للرقيّ والارتفاع.

 

icon22.gifالإيمان كالأطيار مُحلّقة تغدو خماصًا وتروح بطانًا، كتغريده الذي أطرب الأسماع

باحثة عن قوتها مرفرفة بأجنحنها باحثة عن الضوء الملازم للحياة حق التوكل على الله.

 

icon22.gifالإيمان كأريج الأزهار، وعبقه، وجمال لونه، وتويجه وارتفاع ميسمه وقلمه بهجة للناظرين إيّاه.

 

icon22.gifالإيمان كالأشجار بإخضرار أوراقه، ونضارة أغصانه، وجمال انبساطه.

 

icon22.gifالإيمان وضوء ووضاءة، وجمال ابتسامة، وركعة وسجدة، وتسبيحة وتهليلة،

وأنفة وعزة، وقلب هانئ، وشمسٌ منيرة .

  • معجبة 4

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

icon22.gifالإيمان، تعريفه، شروطه أركانه.

 

 

 

 

الإيمان كالشمس؛ نوره واضح جليّ، تراه في جوارح الإنسان وعبادته، وصدقه وإخلاصه؛ وتوجهه لربه وكثرة دعائه

وذكر الله لا ينفك عن لسانه فكما قال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذ ِكْراً كَثِيراً * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً } [الأحزاب:41-42] .

والإيمان كالشمس اشعاعاته كثيرة ومضيئة، ومسالكه كثيرة ووفيرة ومتعددة وكلها خير بإذنه تعالى؛

فكما قال رسول الله صلى عليه وسلم: الإيمانُ بضعٌ وستُّونَ شُعبةً أو بِضعٌ وسبعونَ شُعبةً فأرفَعُها لا إلهَ إلَّا اللهُ وأدناها إماطةُ الأذى عنِ الطَّريقِ والحياءُ شُعبةٌ مِن الإيمانِ) [حديث صحيح].

 

icon22.gifوقد قال الله عزّ وجلّ في كتابه الكريم:

 

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ [الحجرات : 15]،

آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ [البقرة: 285].

وجمَعَها النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - في إجابته على سُؤال جبرائيل عليه السلام عندما قال له: ما الإيمان؟ فقال: "الإيمان: أنْ تُؤمِن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخِر، وتؤمنَ بالقدَر خيره وشرِّه" [حديث صحيح متفق عليه]

 

icon22.gifالإيمانُ حقيقةٌ مركبة من معرفة ما جاء به الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - علمًا، والتصديق به عقدًا، والإقرار به نطقًا، والانقياد له محبة وخضوعًا، والعمل به باطنًا وظاهرًا، وتنفيذه والدعوة إليه بحسبِ الإمكان، وكماله في الحبِّ لله والعطاءِ لله والمنع لله"

فالإيمانُ قوةٌ ربانية، وطاقة نورانية محركة إذا استقرَّتْ في القلبِ ظهر أثرها حالاًّ على الجوارح؛ على أقوالِ الإنسانِ وأفعاله وحركاته وسكناته، فهو يصلحُ القلوبَ ويهيء النُّفوسَ ويصنعُ العجائبَ، وينشيء الإنسانَ خلقًا آخر. [ابن القيم].

 

icon22.gifتعريف الإيمان:

فمسمى الإيمان عند أهل السنة والجماعة؛ كما أجمع عليه أئمتهم وعلماؤهم، هو: (تصديق بالجنان، وقول باللسان، وعمل بالجوارح والأركان؛ يزيد بالطاعة، وينقص بالمعصية).

 

icon22.gifأركان الإيمان:

- الإيمان بالله

- الأيمان بالملائكة.

- الإيمان بالرسل.

- الإيمان بالكتب السماوية.

- الإيمان باليوم الآخر.

- الإيمان بالقدر خيره وشره.

 

- الإيمان نور يقذفه الله في قلوب عباد الله الأخيار، الذي اصطفاهم وحباهم بالنفع والإقدام والإصرار

وسيرهم يكون على نهج أكمل الخلق، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نبيّ رَفعه بالخير والعزم والإكرام.

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الوَقفَة الثالثة:

لِذّة وحلاوة الإيمان:

 

 

 

هل شعرت يومًا أن هُناك من يوقظك من نومك في السحر لتقبل على الله بوجل؟

هل شعرت يومًا أن بعد كل صلاة يجب أن تعقد أصابعك ذكرًا؟

هل شعرت يومًا أنه يجب عليك أن تُلّح بالدعاء دومًا؟

هل شعرت يومًا أن لسانك يلهج بذكره في كل وقت؟

هل شعرت يومًا أن هناك من يُضيء قلبك قناديلا تتوهج

حبًا وعزما وجهدًا تسير فيه نحو الله سير المحب طائعًا؟

 

 

icon22.gifفذاك هو سراج الإيمان بالشمس مُشتعلا.

صفائه كالسماء، ومشع كالشمس، وباسقًا كالنخل.

نعم هو الإيمان، كما في حديث الحارثة رضي الله عنه:

أصبحتُ مؤمنًا حقًا، فقال رسول الله الله صلى الله عليه وسلم:

" إن لكل حقّ حقيقة، فما حقيقة إيمانك؟ ". قال: عزفت نفسي عن الدنيا وأهلها،

وكأني أنظر إلى عرش ربي بارزًا

وإلى أهل الجنة يتزاورون فيها، وأهل النار يُعذّبون فيها، فقال:

" عبدٌ نوّر الله قلبه" [رواه الطبراني في الكبير، عذب الأمواه للكاتب سيد العفاني] .

 

icon22.gifفالإيمان فرحٌ بالله عز وجل وأنسه.

يقين به وإيمانًا بأسمائه وبصفاته جلّ وعلا

عبادة واتباعًا، خالصًا وصوابًا، كما أخبرنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

icon22.gifللإيمان لذة لا يعرفها سوى الطائعون، المقبلون على الله بوجل،

الساعون إليه بمحبة، العارفون به وبعظمته وبقدرته وبعلمه، وبحكمته،

وتصريف أموره سُبحانه وتعالى.

icon22.gifوالإيمان جنّة القلب ونعيمه، وطمأنينته وسكينته، وربيع في الروح يأنس لذكره، وجمال في النفس يتتبع مخلوقاته وتدبر آياته.

قال مالك بن دينار رحمه الله: "مساكين أهل الدنيا خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها ، قيل له وما أطيب ما فيها ، قال ، معرفة الله عز وجل ومحبته".

 

icon22.gifوفي قوله تعالى حين قال للذين آمنوا في كتابه الكريم: {وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ} [الحجرات]؛ فاٌلإيمان زينة القلب وبهجته، وفرحه، وأنسه، وجماله، وحبّه.ولا يشعر بلذاذته سوى الراشدون السالكون طريق الحق كما أخبرنا الله عز وجل في آياته.

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

جزاك الله خيرا يا غالية

موضوع قيم ونافع

أسأل الله أن يجعل قلوبنا عامرة بالإيمان ()

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

جزاك الله خيرا يا غالية

موضوع قيم ونافع

أسأل الله أن يجعل قلوبنا عامرة بالإيمان ()

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

وأنت من أهل الجزاء يا حبيبة ( )

آمين، آمين ، وأسأل الله أن لا يحرمك أجر المرور الجميل

أسعدك الرحمن وحفظك ِ .

 

بارك الله فيك حبيبتي

جميل جدا، جعله الله في ميزان حسناتك

متابعة ~

 

 

وفيكِ بارك الرحمن جوهرتي : )

جمّلك ِ الله بطاعاته ورضوانه

تُسعدني متابعتكِ، وبابتسامة سأحييك ِ

أسعدك الرحمن وحفظكِ .

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الوَقفة الرابعة:

icon22.gif التدبر بآيات الكَون.

 

بسم الله، والحمدلله، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم أمّا بعد؛

 

{الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [آل عمران: 191].

 

 

icon22.gif- يا أخت الإيمان، أرأيتِ الاء الرحمن، والجمال المُزدان، والأرض والأكوان، والحَبّ والريحان، والؤلؤ والمرجان، والشمسُ والقمر بحسبان، فكيف بربّ الأكوان، فله الحمدُ في كل الأزمان.

 

icon22.gif- يا أخت الإيمان فلنتأمل السماء، لزرقتها، وصفائها، وجمالها ورحبها وغمامها نتذكر قول الله عز وجل : {وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ} [الغاشية:18]؛ {وَالسَّمَاء بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ} [الذاريات: 47].

 

icon22.gif- يا أخت الإيمان؛ فلنتأمل الأرض وبسطها، ومنحدراتها، واختلاف تربتها، وزينتها، وبهجتها، نتذكر قول الله تعالى: {وَالأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ} [الذاريات:48]، ونتذكر قوله تعالى : {وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ} [الغاشية:20]

 

icon22.gif- يا أخت الإيمان؛ فلنتأمل الجبال وعلوها، وجمال ارتفاعها، ونصبها، وثبوتها، نتذكر قول الله تعالى : {وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ} [الذاريات:19]، ونتذكر قوله تعالى: {وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ} [فاطر:27].

 

icon22.gif - يا أخت الإيمان؛ فلنتأمل الشمس وسطوعها، وجمال ارتفاعها، ودوارنها حول الأرض

وأشعتها الذهبية، ودفئها، والحياة بطلوعها نتذكر قولالله عز وجل: {إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ} [التكوير:1]؛ ونتذكر قوله تعالى : {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ} [يس:38].

 

icon22.gif- يا أخت الإيمان؛ قلنتأمل القمر، ونوره، ودورانه حول الأرض،وأطواره، ولمعانه، وهلاله، وبدره، وانتهائه بالمحاق، وجماله في السماء، نتذكر قول الله عز وجل : {وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا} [نوح: 16]، " ونتذكر قوله تعالى: { وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ} [يس: 39]

 

icon22.gif- يا أخت الإيمان؛ فلنتأمل الزمان، بالليل والنهار، والشمس والقمر، والساعات والأيام، نتذكر قول الله عز وجل : {لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} [يس:40]؛ ونتذكر الله عز وجل: {الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ} [الرحمن:5].

 

icon22.gif - وحين نتأمل الماء ونزوله، وأصل الحياة، وانتفاع الكائنات به، وبه تزدان النبات، ويشرب الحيوان، وينتنفع به الإنسان، {وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ} [الأنبياء:30]

 

 

icon22.gif - حين ننظر للنبات واختلاف أنواعه، وإزهاره، واخضراره ونضارته، واستنخراج الثمر والعسل منه، نتذكر الله عز وجل: {سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ} [يس:36]، ونتذكر قوله تعالى: {فَإِذَا أَنزَلْنَا عَلَيْهَا الْمَاء اهْتَزَّتْ وَرَبَتْ وَأَنبَتَتْ مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ} [الحـج:5].

 

icon22.gifولم نذهب بعيدًا ألم يقل الله عز وجل: {وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ} [الذاريات:21]

{أَلَمْ نَجْعَل لَّهُ عَيْنَيْنِ، وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ، وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ} [البلد:8-10]

ألم يقل الله عز وجل: {وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ قَلِيلا مَّا تَشْكُرُونَ} [الملك:23]؛ وهي نعم عظيمة، ألفناها واعتدناها مع عظيم شأنها ولو أننا تدبرناها قليلا لوجدنا ما يُعجز أذهاننا، وملكات تدبرنا، والمُسلمة ترى هذه الآيات فما يفتر لسانها عن التسبيح والتهليل، فكيف بمن تتلو آياته الحكيم آناء الليل وأطراف النهار، فسترى أنه لا تخلو سورة، أو حتى آية من خلقه سبحانه وتعالى لنرى عظمته، تدبيره، حكمته، علمه، مشيئته سبحانه، {الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ} [آل عمران: 191].

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الوقفة الخامسة :

حلاوة تلاوة القرآن :

 

 

إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنزِيلا [الانسان:23]

القرآن حروف من نور، يتسلل لصميم قلبك، يُشع بروحك ضياءًا لم تألفيه

لكنكِ تلمستيه، جمالا ينير زوايا الفكر والعقل والتدبر

نسائم تُهدهد قلبك ورجاءًا من الله حُسن العمل والقَبول

نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء [النور:35]

 

لتلاوة القرآن حلاوة لا يعرفها سوى المؤمنون

الذي يواظبون على قراءته، ولهم فيه وِردًا ووَردًا يُزهر في قلوبهم

يَفتح الله به لهم مفاتيح التدبر والفهم، والتوقف عند معانيه، ومعرفة قصصه وسبب نزوله

يكفيك أنه يُحدثك عن زمن تتوق فيه لرؤية النبي محمد صلى الله عليه وسلم كأنك تراه

نسأل الله وإيّاكن رؤيته يوم القيامة والشُرب من حوضه، آمين

فهو ثبات على الحق والمنهج، وسير إلى دروب مُزهرة

حسناتُ كثيرة، وأجورُ وفيرة وكيف لا وقد قال الحبيب المُصطفى :

صلى الله عليه وسلم:{ : من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة والحسنة بعشر أمثالها ،

لا أقول الم حرف ، ولكن ألف حرف ، ولام حرف ، وميم حرف } . رواه الترمذي .

تألقي، وانثر عبير الألَق في جوارك بقلبك أولا وبلسانك وسمعك

فالحروف تُضيء كلّ هؤلاء، اقرأي وارتقي فلك بكل حرف فيه درجة في الجنة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

( يُقَالُ لِصَاحِبِ الْقُرْآنِ : اقْرَأْ وَارْتَقِ وَرَتِّلْ ، كَمَا كُنْتَ تُرَتِّلُ فِي الدُّنْيَا ،

فَإِنَّ مَنْزِلَكَ عِنْدَ آخِرِ آيَةٍ تَقْرَؤُهَا ).

اقرآي فلكِ في القراءة سمو وارتفاع، وأخلاق وجمال، ورفعة واحتواء

ومعرفة واكتشاف، وعلمًا وأسرار، وقصصا للأنبياء في أحقاب وأزمان .

اقرأي وارتق فحروف القرآن ضياء وجمال، وأنس واكتمال، وحديث بلا انتهاء .

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الوقفة السادسة:

حلاوة اتباع النبي صلى الله عليه وسلم :

 

تُشرق الأكوان بذكر الرسول صلى الله عليه وسلم ووصفه، فكيف برؤيته

وقد وصفته الربيع بنت معوذ حين سُألت عن وجه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فقالت:

لو رأيته لقلت: الشمس طالعة .

[إمتاع الأسماع فيما للنبي صلى الله عليه وسلم من

الأحوال والأموال والحفدة والمتاع، المقريزي 2/ 152 المصدر:الألوكة] .

وخرَّج البخاري من حديث عبد الرحمن بن كعب بن مالك، أن عبد الله بن كعب -

وكان قائد كعب من بنيه حين عمي - قال: سمعت كعب بن مالك يقول:

لما سلمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يبرق وجهه،

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سُرَّ استنار وجهه

كأنه قطعة قمر، وكنا نعرف ذلك منه. ][المصدر الألوكة].

 

ولقد مدحه عمه أبو طالب بقوله:

وأبيض يستسقي الغمام بوجهه ♦♦♦ ثمال اليتامى عصمة للأرامل

 

تفيض النفوس حُبًا وإجلالا بذكره، وصفاءًا بسيرته

وبذل النفوس باتباعه والسير على طريقه .

وسيرة النبي صلى الله عليه وسلم كالرياض فيه أبهى وأزهى الأزهار

وأنقاها رائحة، وأشذاها عبيرًا، وأصفاها عسلا، وأحلاها شهدًا

فتعالين نقطف الزهر والورد في اتباع النبي صلى الله علي وسلم :

الزهرة الأولى : الصلاة على النبي

من صلى علي صلاة واحدة صلى الله عليه بها عشراً " صحيح

 

الزهرة الثانية : صلوات النوافل

 

فقد أخرج الإمام مسلم في صحيحه عن أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت:

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم اثنتي

عشرة ركعة تطوعا غير فريضة إلا بنى الله له بيتا في الجنة.

 

الزهرة الثالثة: صيام أيام البيض

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث:

صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام" متفق عليه.

 

الزهرة الرابعة : الدعاء وجوامع الكلم :

علمنا النبي صلى الله عليه وسلم الدعاء وكيفيته

ومن حُسن بلاغته وفصاحته أجملها لنا في كثير منها

مثل : " اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار "

ومثلها كثير وهنا رابط جميل قد جمع الأدعية من القرءان والسنة .

الزهرة الخامسة : ذكر الله عز وجل

فعن عبد الله بن بسر رضي الله عنه، قال (لما شكا الرجل حاله قال: يا رسول الله!

إن شعائر الإسلام قد كثرت عليَّ فأخبرني بأمر أتشبَّثُ (أتمسك) به، قال: لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله) رواه الترمذي

 

الزهرة السادسة : أذكار الصباح والمساء

فهي حصن حصين، وحفظ متين .

 

الزهرة السابعة : أدعية في حياة المسلم

ويمكنك اتخاذ حصن المسلم إرشادًا لكِ .

 

 

هذا وأسأل الله لي ولكن أن يرزقنا شفاعته يو القيامة

فما كان خيرًا فمن الله وحده وما كان شرًا فمن نفسي والشيطان .

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

الوقفة السابعة

حلاوة قيام الليل

 

 

قال تعالى: أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ

هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ [الزمر: 9]،

وقال سبحانه: وَمِنَ اللَّيْلِ فَاسْجُدْ لَهُ وَسَبِّحْهُ لَيْلًا طَوِيلًا[الإنسان: 26].

 

 

غاب القمر عن الأنظار، فتهادت القلوب فرحًا بلقاء الله

في عتمات الليل راجيًة مناجاة الله، هي تلك القلوب

التي نفضت عنها غُبار النوم ودفء الفراش

وتسابقت للقاء الرحمن رغبًا ورهبًا، طمعًا ورجاءًا، وحُبًّا ومغفرة

مُلبيًة لنداء الله حين ينزل إلى سماء الدنيا حين قال :

(ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول:

من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له، حتى ينفجر الفجر) [متفق على صحته]

 

يا الله قد أقبلت قلوب المحبين إليك، قد دعت

قد سألت، قد تابت وأنابت ، قد رفعت أكف الدُعاء

مع حسن الظن بكِ، وبرجاءك وعفوك ورضاك

أنك أنتَ يا الله، الرحمن الرحيم، الحليم الكريم

العظيم .

سجدت قلوب المحبين قبل جوارحهم، قبل أكفهم

قبل جبينهم قد سجدت قلوبهم إليك

ترفرف في سماءك طلبًا لاستجابة دعواتهم وأمنياتهم

يا الله ... إذا كان الطير قد غرد

يا الله .... إذا الشجر حمد وهلل

يا الله ... وإذا القمر كبّر

يا الله ... وإذا الحجر قد لان واستغفر

 

فكيف بقلوب المؤمنين وقد ركعت، وسجدت، وحمدتـ وكبرت، وهلللت !

 

قيل للحسن البصري رحمه الله : ما بال المتهجدين بالليل من أحسن الناس وجوها ؟ فقال لأنهم خلو بالرحمن فألبسهم من نوره .

ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

((أفضل الصلاة بعد الصلاة المكتوبة: الصلاة في جوف الليل.

 

 

نسأل الله وإيّاكن أن نكون ممن قال الله فيهن أنهم قليل من الليل ما يهجعون آمين ،

.وهنا انتهت سلسلتي شمس الإيمان بحمد الله عز وجل .

وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

 

سلسلة قيّمة وطريقة الطرح مميزة جدااا

جزاك الله خيرا سندس الحبيبة ونفّع بكِ

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

@@المتفائلة (ريفيّة)

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

ربي يبارك فيك ِ يا غالية ( )

هذا من ذوقك سلمتِ لكلماتك الطيبة ()

وأنتِ من أهل الجزاء .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

جزاكِ الله خيرا ونفع بكِ

 

نسأل الله وإيّاكن أن نكون ممن قال الله فيهن أنهم قليل من الليل ما يهجعون آمين

اللهم آمين ()

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

جزاكِ الله خيرا ونفع بكِ

 

نسأل الله وإيّاكن أن نكون ممن قال الله فيهن أنهم قليل من الليل ما يهجعون آمين

اللهم آمين ()

 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

 

جزانا الله وإياك رضوانا واحسان ()

وتقبل الله منا ومنك طاعاته .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×