اذهبي الى المحتوى
امانى يسرى محمد

ما حكمة الله في انتكاسات العبد بعد الاستقامة؟!

المشاركات التي تم ترشيحها

52872.png.gif

 

لا نستطيع الجزم بحكمة السقوط والانتكاس، لكننا نستشرفها.

- فلعل السقوط بسبب ذنب سابق لم تتبعه توبة

(إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا)،

وأشد ذلك خطورة ذنوب الخلوات.

- وقد يكون سببه أن ينزع الله من قلب العبد كِبرا أو عُجْبا تسرَّب إلى قلب العبد، فيتعود التواضع وعدم الغرور ولا يرجع ثانية إلى ما يضر قلبه ، وفي الحديث:

«لو لم تكونوا تذنبون لخفت عليكم ما هوأكبر من ذلك: العُجْب الُعجْب» .

- وقد يكون سببه أن الله يريد أن ينهمر مدده على عبده لِما رآى من انكساره.

قال ابن القيم: "المدد من الله بحسب ضعفه وانكساره وانطراحه بين يدي ربه عز وجل، فيحصل له من ذلك ما يوجب له قربا من ربه، فإن العبد أقرب ما يكون من ربه إذا انكسر قلبه، ورحمة ربه عندئذ قريبة منه".

purple_spring_flower_border_sjpg15310.jpg

 

 

- وقد يكون سببه أن كمال العبودية قد لا يحصل إلا بما يتعلق بالذنب من عبادات قلبية، فإِذا اتصل بالذنب معاني التوبة والإنابة والخضوع والذل والانكسار ودوام الافتقار كان من النعم باعتبار غايته وما يعقبه.

روى مسلم في صحيحه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

(والذي نفسي بيده لا يقضي الله للمؤمن قضاء إلا كان خيراً له، وليس ذلك إلا للمؤمن).

قال ابن القيم:

"فسألت شيخنا: هل يدخل في ذلك قضاء الذنب؟ فقال: نعم بشرطه. قال: فأجمل في لفظه (بشرطه) ما يترتب على الذنب من الآثار المحبوبة لله من التوبة والانكسار والندم والخضوع والذل والبكاء وغير ذلك".

ومما ذكره رحمه الله في الحكمة من الذنب:

"ظهور آثار أسماء الله الحسنى: كالعفو والغفور والتواب والحليم، لمن جاء تائباً نادماً، والمنتقم والعدل وذي البطش الشديد لمن أصر، فهو سبحانه يريد أن يُري عبده تفرده بالكمال ونقص العبد وحاجته إليه، فلله كم في تقدير الذنب من حكمة، وكم فيه مع تحقيق التوبة للعبد من مصلحة ورحمة".

 

 

خالد ابوشادى

 

 

hwaml.com_1399759353_917.jpg

  • معجبة 3

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×