اذهبي الى المحتوى
(أم *سارة*)

بعض الحنان يا أبي(بقلمي)

المشاركات التي تم ترشيحها

💐السلام عليكم ورحمة الله وبركاته💐

لقد كتبت عدة مقالات  ونشرتها على الموقع الرئيسئ لطريق الإسلام وبعد عودتي بعد غياب لمنتداي الحبيب وأخواتي الحبيبات في الله أحب أن أنقل هنا بعضًا من هذه المقالات وأبدأ بهذا المقال أتمنى أن يحوز إعجابكم وخاصة أنه من الواقع

بسم الله الرحمن الرحيم

كم يمزق قلبي وتبكي عيني عندما أرى طفلاً يجري مسرعًا؛ ليرتمي في أحضان رجل ليس له أي دور في حياته إلا أنه يحنُّ عليه.. في حين أنه إذا رأى أباه انزوى بعيدًا عنه، وإذا غاب وعاد لا يرتمي في أحضانه شوقًا له..!  بينما إذا غاب ذاك الرجل الآخر يهرول إليه يسأله بشوق.. "كنت فين يا عمو؟!" كل هذا لأنه لم يجد في أبيه الحنان الذي يجده من ذاك الرجل..! أيها الأب يا من تعاند أبوتك، يا من تقتل فطرة الله في صدرك، ابنك لا يريد سوى حنانك.. أيها الأب لو بينك وبين زوجتك خلاف فهذا ليس سبب في أن تحرم ولدك من الحنان الأبوي.. أيها الأب لا تعاند المشاعر الأبوية فأنت القوّام المدافع عنهم والحامي لهم من قسوة الأيام..  رجاءً لا تتخلى عن أبوتك لمجرد العناد، انظر بعين الأب لطفل لا يريد سوى الحنان.. كم من أزواج يهفو قلبهم ليكونوا آباء..  كم من بيوت تتمنى صرخة طفل وضحكته لتدب فيها الحياة... أعطاك الله النعمة فلا تتبطر عليها وخذ طفلك في حضنٍ طالما تمناه.. طفل لا يريد سوى الحنان ... اقتدِ أيها الأب بالحبيب -يرحمك الله-.. جاء الأقرع بن حابس إلى رسول الله فرآه يقبّل الحسن بن علي، فقال الأقرع: "أتقبّلون صبيانكم؟! فقال رسول الله: «نعم»، فقال الأقرع: إن لي عشرةً من الولد ما قبلت واحدًا منهم قط، فقال له رسول الله: «من لا يرحم لا يرحم»" (صحيح البخاري:5997). وبلغ من عناية الرسول بأطفاله أن ألقى لهم باله حتى أثناء تأديته للعبادة، يقول أبو قتادة: "كان رسول الله يصلي وهو حامل أمامة بنت ابنته زينب، فإذا ركع وضعها وإذا قام حملها، وكان إذا سمع بكاء الصبي وهو في صلاته تجوّز فيها مخالفة الشفقة من أمه". 

رابط المادة: http://iswy.co/e13km1

 

  • معجبة 2

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

موضوعك أبكاني يا غاليه ولن يشعر بجمال أحرفك وقيمة الحنان حقا إلا من فقده 

وما أجمل العنوان " بعض الحنان يا أبي "

عودا حميدا ما شاء الله عليكي لا تحرمينا عطائك  بشوق انتظر باقي مقالاتك 

💐🍀

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
10 ساعة مضت, قالت ~أمة الرحمن~:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

موضوعك أبكاني يا غاليه ولن يشعر بجمال أحرفك وقيمة الحنان حقا إلا من فقده 

وما أجمل العنوان " بعض الحنان يا أبي "

عودا حميدا ما شاء الله عليكي لا تحرمينا عطائك  بشوق انتظر باقي مقالاتك 

💐🍀

لا أبكى الله لك عينا أبدا يا غالية إلا من خشيته

كلماتك الجميلة أسعدتني كثيرا جزاك الله خير الجزاء على مرورك العطر وكلماتك الطيبة🌹

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
10 ساعة مضت, قالت جوهرة بحيائي:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الله المستعان ()

 

بارك الله فيك يا غالية 🌹

وبارك فيك حبيبتي

جزاك الله خيرا على مرورك الطيب

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كلمات مؤثرة جدا يا حبيبة

جزاك الله خيرا ونفع بك وبما تقدمين🌹

  • معجبة 1

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
2 ساعة مضت, قالت الوفاء و الإخلاص:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

كلمات مؤثرة جدا يا حبيبة

جزاك الله خيرا ونفع بك وبما تقدمين🌹

وجزاك خير الجزاء ياحبيبة

أسعدني مرورك العطر ودعواتك الطيبة رب ما يحرمني منكم أبدا🌹

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحم الله وبركاته 

بارك الله فيكِ يا غالية وفي قلمك. 

وإني لأعجب من هذه القسوة من أين تأتي !

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك
8 ساعة مضت, قالت سُندس واستبرق:

وعليكم السلام ورحم الله وبركاته 

بارك الله فيكِ يا غالية وفي قلمك. 

وإني لأعجب من هذه القسوة من أين تأتي !

وبارك فيك وفي مرورك العطر

لا تعجبين فهناك أكثر من ذلك في هذا الأب رب يصلح حاله وحال ذريته آمين

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×