اذهبي الى المحتوى
امانى يسرى محمد

البشارة لأولياء الله ومضامينها التربوية

المشاركات التي تم ترشيحها

قال تعالى: ﴿ أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [يونس: 62 - 64].


أ- البشارات التي تضمنتها الآية المشار إليها:
نستخلص مجموعة من المبشرات من كلام الشيخ السعدي رحمه الله تعالى عند تفسير هذه الآية؛ وهي:
أولًا: أما البشارة لأولياء الله في الدنيا: فهي الثناء الحسن، والمودة في قلوب المؤمنين، والرؤيا الصالحة، وما يراه العبد من لطف الله تعالى به، وتيسيره لأحسن الأعمال والأخلاق، وصرفه عن مساوئ الأخلاق.


ثانيًا: وأما البشارة لهم في الآخرة: فأولها البشارة عند قبض أرواحهـم؛ كما قال تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ [فصلت: 30]، وفي القبر ما يبشَّر به من رضا الله تعالى والنعيم المقيم، وفي الآخرة: تمام البشرى بدخول جنات النعيم، والنجاة من العذاب الأليم.


ثالثًا: أن ما وعد الله به حقٌّ وصدق وواقع لا محالة؛ قال تعالى: ﴿ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ [يونس: 64]، ولا يمكن تغييره ولا تبديله؛ لأن الله جل وعلا هو الصادق في قوله الذي لا يقدر أحد أن يخالفه فيما قدَّره وقضاه.


رابعًا: ومن البشرى: أن ما يحصل عليه الإنسان لا شك أنه هو الفوز العظيم؛ كما أخبر بذلك الله تعالى فقال: ﴿ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [يونس: 64]؛ لأنه اشتمل على النجاة من كل محذور، والظفر بكل مطلوب محبوب، وحَصَرَ الفوز فيه؛ لأنه لا فوز لغير أهل الإيمان والتقوى.


خامسًا: وفي إطار البشارة الواردة في هذه الآية الكريمة نقرأ من التفسير الوسيط: "والمعنى: أن أوليـاء الله الذين صدق إيمانهم، وحسُن عملهـم، لا خوف عليهم من أهـوال المـوقف، وعـذاب الآخرة، ولا هم يحزنون عـلى ما تركوا وراءهم من الدنيا؛ لأن مقصدهم الأسمى رضا الله سبحانه، فمتى فعلوا ما يؤدي إلى ذلك هان كل ما سواه".


ب- المضامين التربوية التي من خلالها يمكن أن تتحقق هذه البشارات بإذن الله تعالى:
أولًا: الحرص التام على تقوى الله تعالى، فكل من كان تقيًّا، كان لله تعالى وليًّا؛ [انظر بتوسع: ابن كثير عند تفسير الآية موضوع البحث].


ثانيًا: التعرف على صفات أولياء الله الصالحين؛ ومن ذلك ما قاله الصحابي الجليل ابن عباس: "أولياء الله تعالى الـذين إذا رُؤوا، ذُكِـر الله تعالى"؛ [انظر: ابن كثير عند تفسير الآية موضوع البحث].


ويقول ابن عاشور رحمه الله عند تفسير هذه الآية: "إن أولياء الله المراد بهم: أولئك المؤمنون الصادقون، الذين صلحت أعمـالهم، وحسنت بالله تعالى صلتُهم؛ فصاروا يقولون ويفعلون كل ما يحبه، ويجتنبون كل ما يكرهه".


هذا، وبعد التعرف على صفات أولياء الصالحين، يجب على المسلم أن يقتديَ بهم ويتشبه بهم، وقد ذكرتُ توجيهـًا تربويًّا مهمًّا مستنبطًا مـن قولـه تعـالى: ﴿ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ [الأنعام: 84] في كتابي: (الـذرية في القرآن الكـريم، ص: 66)، وهـو: الاقتداء بعباد الله الصالحين، ثم قلت مـا نصه: "لقد وجَّه الله تعالى رسوله الكريم محمدًا صلى الله عليه وسلم إلى الاقتداء بمن سبقه من الأنبياء عليهم السلام؛ فقال تعالى: ﴿ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ ﴾ [الأنعام: 90]".

ويقول الشيخ السعدي رحمه الله تعالى في تفسيره: "فقد امتثل الرسول صلى الله عليه وسلم فاهتدى بهدي الرسل قبله، وجمع كلَّ كمال فيهم، فاجتمعت لديه فضائل وخصائص فاق بها جميع العالمين، وكان سيد المرسلين وإمام المتقين، صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين".

فكما وجَّه الله نبيه سيدنا محمدًا صلى الله عليه وسلم إلى الاقتداء بمن قبله من الأنبياء عليهم السلام، وجَّه أمته إلى الاقتداء به صلى الله عليه وسلم؛ فقال تعالى: ﴿ لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا ﴾ [الأحزاب: 21].

ولأهمية الاقتداء بالصالحين؛ فقد أمرنا الله تعالى بطلب ذلك في آية عظيمة من سورة الفاتحة، وهي تتكرر معنا في اليوم ما لا يقل عن سبع عشرة مرة - من غير الرواتب والنوافل - وهذه الآية هي قوله تعالى: ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾ [الفاتحة: 6، 7].

ويوضح ابن كثير رحمه الله أن قول الله تعالى: ﴿ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ ﴾ هم المذكورون في سورة النساء عند قوله تعالى: ﴿ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا ﴾ [النساء: 69]، وفسَّرها ابن عباس رضي الله عنهما بأنها: "صراط الذين أنعمت عليهم بطاعتك وعبادتك؛ من ملائكتك، وأنبيائك، والصديقين، والشهداء، والصالحين".

ويضيف الشيخ أبو بكر الجزائري رحمه الله في تفسيره: "أن صراط المنعم عليهم، يشمل كل من أنعم الله عليهم بالإيمان به تعالى، ومعرفته، ومعرفة محابِّه، ومساخطه، والتوفيق لفعل المحاب وترك المكاره".

ولعل الشاعر الذي يقول:

فتشبَّهوا بهم إن لم تكونوا مثلهم *** إن التشـبه بالكـرام فـلاحُ

قد أدرك أهمية القدوة الحسنة والتشبه بالصالحين، حتى لو لم يصل إلى مثل حالهم تمامًا، فيكفي التشبه بأحوالهم؛ لعل الله تعالى أن يجعله مثلهم بنيَّتِهِ، ورغبته في اللحاق بهم.

وبقول الشاعر المشار إليه، يحضرني حديث الرسول صلى الله عليه وسلم المتفق على صحته، وهو كما رواه مسلـم في صحيحـه عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: ((جـاء رجلٌ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلـم فقال: يا رسول الله، متى الساعة؟ قال: وما أعددتَ للساعة؟ قال: حب الله ورسوله، قال: فإنك مع من أحببتَ، قال أنس: فما فرِحنا - بعد الإسلام - فرحًا أشد من قول النبي صلى الله عليه وسلم: فإنك مع من أحببت، قـال أنس: فأنا أحب الله ورسوله، وأبا بكرٍ وعمر، فأرجو أن أكون معهم، وإن لم أعمل بأعمالهـم))[1].

وإنني أطالب الوالدين بقوة: بأهمية التأسي بأحوال الصالحين في تربية أولادهم، وفي مقدمتهم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام؛ لأن الآية الكريمة المشار إليها قررت مبدأً قرآنيًّا تربويًّا عظيمًا؛ وهو: ﴿ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ ﴾؛ أي: من يتأسى بحال هؤلاء الكوكبة النيرة من الأنبياء في حسن تربيتهم لأولادهم، وفي صبرهم على طاعة الله تعالى - سيجعل الله له ذرية صالحة مباركة، تقر بهم عينه، ويثلج بهم صدره.

ثالثًا: وإذا كان أولياء الله هم المؤمنون المتقون، فبحسب إيمان العبد وتقواه تكون ولايته لله تعالى، فمن كان أكمل إيمانًا وتقوى،كان أكمل ولاية لله، فالناس متفاضلون في ولاية الله عز وجل بحسب تفاضلهم في الإِيمان والتقوى[2].


والحمد لله رب العالمين.

[1] صحيح مسلم، حديث رقم: 6713، كتاب: البـر والصلة، باب: المرء مع من أحب.

[2] التفسير الوسيط.




د. عبدالرحمن بن سعيد الحازمي

شبكة الألوكة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×