اذهبي الى المحتوى
امانى يسرى محمد

من أسباب رفع البلاء

المشاركات التي تم ترشيحها

من أسباب رفع البلاء[1]

 لقد جرت سنة الله تعالى في العباد أن يبتليَهم بصنوف الابتلاءات، إما في البدن، أو المال، أو الأولاد، أو غير ذلك، ولذلك حِكَمٌ وغايات كثيرة؛ منها ما أخبر عنه سبحانه وتعالى في قوله الكريم:
﴿ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ﴾ [البقرة: 155 - 157].


فذكر سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة أنه من حِكَمِ الابتلاء وغاياته: إظهار قوة الإيمان، هذه القوة التي تتجلى في قيمة الصبر والاحتساب؛ إذ المؤمن بصبره على البلاء يكون قد حقق ركنًا عظيمًا من أركان الإيمان؛ ألا وهو: الإيمان بالقدر خيره وشره؛ فقد قال عليه الصلاة والسلام لِما سأله جبريل عن الإيمان فقال
: ((أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره))[2]، فذكر صلى الله عليه وسلم من جملة أركان الإيمان، الإيمان بالقدر خيره وشره، ومعنى الإيمان بالقدر: اعتقاد المؤمن أن ما يقع في الكون من خير أو شر إنما يقع وفق إرادة الله تعالى ومشيئته.


وهذا الاعتقاد هو الذي يقوي في المؤمن العزيمة على مواجهة البلاء، فلا يجزع ولا يفزع إذا حلَّ به بلاء؛ لعلمه أن الله تعالى لا يقدر إلا ما فيه الخير للعباد، ولعلمه كذلك أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه، ولعلمه كذلك أن الذي بيده كشف الضر ودفع البلاء هو الله تعالى؛ مستحضرًا في ذلك قول الله تعالى:
﴿ وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [يونس: 107]، ومستحضرًا قول النبي عليه الصلاة والسلام: ((واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام وجفت الصحف))[3].


هذا، وقد وجَّهنا الشرع الحنيف لجملة من الأسباب المعنوية التي يدفع بها البلاء؛ ومنها: الدعاء والتضرع لله تعالى، فما خاب عبدٌ تضرع وتوجه إلى الله، بل إنه من الغايات العظيمة لنزول البلاء استخراج عبادة الدعاء؛ فهذا أيوب عليه السلام لما أصابه الضر، توجه بالدعاء إلى الله تعالى بأن يكشف عنه ما نزل به من بلاء، فاستجاب الله له، ولم يخيب رجاءه؛ فقال تعالى:
﴿ وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ ﴾ [الأنبياء: 83، 84].


فالدعاء أحبتي في الله هو عدة المؤمنين عند نزول البلاء، وهو زادُهُم عند حلول الشدائد ونزول الخطوب؛ وفي الحديث عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
((لا يغني حذر من قدر، والدعاء ينفع مما نزل، ومما لم ينزل، وإن البلاء لينزل، فيتلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة))[4].


فاللهم إنا نضرع إليك أن تكشف عنا البلاء، وتدفع عنا الوباء، وتعصمنا من كل شر وداء، بفضلك وجودك يا كريم.


[1] الدخلاوي علال.

[2] صحيح مسلم، كتاب الطهارة.

[3] سنن الترمذي: (2516).

[4] المستدرك على الصحيحين، كتاب: الدعاء، والتكبير والتهليل، والتسبيح والذكر، وقد ضعفه الألباني في ضعيف الترغيب والسلسلة الضعيفة.


شبكة الالوكة

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×