اذهبي الى المحتوى
امانى يسرى محمد

في أحلك الظروف.. الفرج مع الكرب سنة كونية

المشاركات التي تم ترشيحها

 
 
في أحلك الظروف يجب أن تنظر من زاوية أخرى شديدة الاتساع متفائلة جدًّا، تخيل معي لحظة والنبي صلى الله عليه وسلم في المدينة ومعه المهاجرون والأنصار رضي الله عنهم، وهم محاصرون من قِبَلِ ألد أعدائهم، يأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه بحفر الخندق ليكون سببًا في حفظ الله لهم من أعدائهم؛ يقول البراء رضي الله عنه: ((لما أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نحفر الخندق، عرض لنا فيه حجر لا يأخذ فيه المعول، فاشتكينا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فألقى ثوبه، وأخذ المعول وقال: بسم الله، فضرب ضربةً فكسر ثلث الصخرة، قال: الله أكبر، أُعطيتُ مفاتح الشام، والله إني لأبصر قصورها الحمر الآن من مكاني هذا، قال: ثم ضرب أخرى وقال: بسم الله، وكسر ثلثًا آخر، وقال: الله أكبر، أُعطيتُ مفاتح فارس، والله إني لأبصر قصر المدائن الأبيض الآن، ثم ضرب الثالثة، وقال: بسم الله، فقطع الحجر، قال: الله أكبر، أُعطيتُ مفاتح اليمن، والله إني لأبصر باب صنعاء))[1]، وما هي إلا سنوات وفُتحت الشام والعراق وفارس واليمن.

الله أكبر، لم يكن هذا الحدث عاديًّا؛ إنه لتعليم الأمة أن تتربى على التفاؤل، وأن الأحداث المؤلمة ستنتهي، ويأتي بعدها الخير الكثير ما دمت متفائلًا، تظن بخالق الكون وما يجري فيه ظنًّا حسنًا.

وفي صلح الحديبية لما فرغ من قضية الكتاب الذي كانت وقعته شديدة على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى إنه لما قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((قوموا فانحروا ثم احلقوا، قال الراوي: فوالله ما قام منهم رجل حتى قال ذلك ثلاث مرات، فلما لم يقم منهم أحد -لشعورهم والله أعلم بأنه غبنوا - قال الراوي: فقام صلى الله عليه وسلم فدخل على أم سلمة، فذكر لها ما لقي من الناس، فقالت أم سلمة: يا نبي الله، أتحب ذلك؟ اخرج، ثم لا تكلم أحدًا منهم كلمةً، حتى تنحر بدنك، وتدعو حالقك فيحلقك، فخرج فلم يكلم أحدًا منهم حتى فعل ذلك؛ نحر بدنه، ودعا حالقه فحلقه، فلما رأَوا ذلك قاموا، فنحروا وجعل بعضهم يحلق بعضًا، حتى كاد بعضهم يقتل بعضًا غمًّا... ثم رجع إلى المدينة، وفي مرجعه أنزل الله عليه: ﴿ إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا * لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا * وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا ﴾ [الفتح: 1 - 3]، فقال عمر: أوَفتحٌ هو يا رسول الله؟ (فكأن الأمور والأحداث حوله لا تشير بذلك)، قال صلى الله عليه وسلم: نعم، فقال الصحابة: هنيئًا لك يا رسول الله، فما لنا؟ فأنزل الله عز وجل: ﴿ هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الفتح: 4][2]))، الله أكبر... تبين بعد ذلك أن الفتح المذكور هو صلح الحديبية؛ إذ اتسعت بعده دائرة الدعوة لدين الله عز وجل، ودخل الناس في دين الله أفواجًا؛ فلذا سماه الله فتحًا مبينًا؛ أي: ظاهرًا جليًّا؛ ولهذا عندما يقدر الله أمرًا من الأمور الكونية أو الشرعية يجب على المؤمن أن يجزم بأن تقدير الله هو الخير بعينه[3]، وليس خيرًا فقط بل هو خير كثير.

بل أعظم من ذلك دلت السورة والقصة على أنه في حالة الصعوبات والابتلاءات لا يترك الله المؤمنين وحدهم، بل يثبتهم وينزل عليهم السكينة والطمأنينة والنصر والفتح والخير، حتى لو كان ظاهر الحال غير ذلك.


لكن يا تُرى ماذا يريد الله من الأمة حين يبتليها؟

إنه يريد الانكسار وشدة التضرع إليه ودعاءه والالتجاء إليه، قف معي على هذا المشهد في غزوة بدر وعدد المشركين وقوتهم المادية الظاهرة أضعاف ما عليه المسلمون، وحينما يحمى الوطيس يقف بأبي وأمي صلى الله عليه وسلم كما يروي ابن عباس رضي الله عنهما قال: ((حدثني عمر بن الخطاب، قال: لما كان يوم بدر نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المشركين وهم ألف، وأصحابه ثلاثمائة وتسعة عشر رجلًا، فاستقبل نبي الله صلى الله عليه وسلم القبلة، ثم مد يديه، فجعل يهتف بربه: اللهم أنجز لي ما وعدتني، اللهم آتِ ما وعدتني، اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تُعبَد في الأرض، فما زال يهتف بربه مادًّا يديه مستقبل القبلة، حتى سقط رداؤه عن منكبيه، فأتاه أبو بكر فأخذ رداءه، فألقاه على منكبيه، ثم التزمه من ورائه، وقال: يا نبي الله، كفاك مناشدتك ربك؛ فإنه سينجز لك ما وعدك؛ فأنزل الله عز وجل: ﴿ إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُرْدِفِينَ ﴾ [الأنفال: 9]، فأمده الله بالملائكة))[4].


فتأمل: قوله: ((مادًّا يديه مستقبل القبلة حتى سقط رداؤه عن منكبيه))؛ أي: والله أنجز الله وعده لنبيه صلى الله عليه وسلم، ونصر عبده، وهزم جموع المشركين وحده.


يريد الله أن نعود إليه ونكثر من استغفاره؛ ﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ﴾ [الأنفال: 33]، يريد الله أن يتوب علينا؛ ﴿ وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا ﴾ [النساء: 27].


فيا أيها المبارك، لتكن دائم الارتباط بالله تعالى، خصص جزءًا من وقتك لمناجاة خالقك واستغفاره، والتزم طاعته، وتوج ذلك بصدقات مخفية، حفظنا الله وإياك من كل سوء ومكروه، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد، وعلى وآله وصحبه وسلم.



[1] أخرجه النسائي (8807)، وأحمد (18694)، وغيرهما، وضعَّف إسناده محققو طبعة الرسالة (30/ 626).

[2] أخرجه البخاري في صحيحه (2731)، وانظر حديث أنس بن مالك: أخرجه البخاري في صحيحه (4172)، ومسلم في صحيحه (1786).

[3] تفسير السعدي (ص: 791).

[4] أخرجه مسلم في صحيحه (1763).


د. صغير بن محمد الصغير
شبكة الالوكة


 

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×