اذهبي الى المحتوى
خطابية

أخيتي لا تنسي أنك داعية

المشاركات التي تم ترشيحها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

قال الله تعالى : { كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ } [ آل عمران110]

 

و قال صلى الله عليه و سلم : (( لأن يهدي الله بك رجلا واحدا ، خير لك من أن يكون لك حمر النعم )) [ صحيح البخاري ]

 

أختي الحبيبة : أختي الداعية إلي الله عز وجل , لا تقولي أنـا ؟! أنا لستُ داعية ! أنا صغيرة على هذه الكلمة العظيمة , لا تقولي : أنا ما زالت في بداية الطريق كيف تقولون عنيّ داعية ؟!

 

أختي الحبيبة : عُذراً فـأنتِ داعية سواء بـرضا منكِ أو لا ! تـمهليّ و لا تغضبيّ , إسمعيني إلى النهاية ثم اسألي نفسك : هـل أنا فعلاً داعية ؟!

أختي الحبيبة يا مَـن تسيرين على خطى و هديّ نبينا محمد صلى الله عليه و سلم , يا مَـن تطيعين الله عز وجل و تفعلي ما يأمرك به و تنهتي عن كل ما هو منهيّ عنه !

 

أختي الحبيبة يـا مَـن تُحافظين على الصلوات , يـا مَـن تلبسين الحجاب الشرعي الذي أمركِ الله به !

يا مَـن تحرصين على أن لا يظهر أي شئ منكِ أمام أي رجل أجنبيّ ..... إليكِ أوجه هذه الـــرسالة :

 

أُخــتاه !! هل سألتِ نفسك الآن ؟! هل أيقنتِ إنكِ داعية كما قلت ؟

 

إذن أصغيّ إليّ جيداً حبيبتي في الله :

 

أختي مُنذ و أن لبستِ الحجاب و حافظتِ على دينك فـاعلمي إنكِ داعية !

 

هل تتذكري ذلك اليوم :

- عندما كنتِ تسيرين بالطريق و أوقفتك فتاة " مُتبرجة - لأهية " و قالت لكِ كيف النجاة ؟ هل مر عليكِ موقف كهذا ؟!

 

- عندما أتصل بكِ أفراد عائلتك و قالوا لكِ اسألي لنا عن الحُكم في المسألة الفُلانية , هل تتذكري ؟!

 

هل تتذكري تلك الفتاة التي سألتك عن السعادة و الدموع تملأ عينيها و كانت تعتقد أن السعادة في اللهو و الجريّ وراء مُتع الدُنيا الفانية ! و أنتِ نصحتيها و ذكرتيها بالله و قلتِ لها كلمات بعد الأستعانة بالله و التوكل عليه دون كَـبر و لا رياء بل كانت كلمات _ نحسبها صادقة _ خرجت من القلب ! و لعلها تكون أحدثت اثـــــــــــراً !!

 

حبيبتي في الله : هل رأيتي حال المرضى _ عفانا الله و إياكن _ ؟ منهم من يأخذ الدواء و يكون الدواء مفعوله سريع و يتعافى بإذن الله , و منهم من يؤثر فيه الدواء بعد ساعات أو أيام فيتعافى من مرضه بفضل الله , و منهم من لا يؤثر الدواء فيه و يموت !!

 

هل تدبرتِ هذا لمثال ؟! فالدواء هو أنتِ أختي الداعية , و إن هذا المريض هو المستمع لكِ ! فـاحرصي أن تكوني مثل الدواء الأول و الثاني و أحذري أن يضيع منكِ " المريض " !

 

فقولي مًـستعينه بالله كلمات تترك اثـراً ! لعل مفعولها يكون بعد يوم أو يومين أو شهر أو عام و أكــــثر !

 

و من هُـنا أوجه بعض النصائح البسيطة لـ أختي الداعية /

 

1 - أحذري أن تمتنعي عن قول ايّ كلمة لعلها تُحدث أثراً و تقولي لا يوجد أمــل !!

2 - أحذري أن تُـفرطي في أيّ شئ من دينك و لو كان مثقال ذرة ! هل تفهميني ؟ لا تقولي هذا شئ بسيط و لن ينتبه احداً منه ! أتقي الله ... فأنتِ قدوة لغيرك !

3 - إيــاكِ من الاستعجال و القنوط من المدعو ! فـ القلوب بيد الله وحده و لعل الله يُـحدث بعد ذلك امــراً !

4- لا تنسي ابداً إنكِ داعية , و أُخاطب بهذه الرسالة كل الأخوات هُـنا ! نعم أنتِ داعية و قدوة لغيرك , على الأقل بحجابك فلا تنسي إنك داعــية .

 

النصيحة الأخيرة حبيبتي في الله لا تنسي الإخلاص ! فلا تصيعي ما قلتِ بـ غرور و كَــبر و رياء !! فـ الإخلاص الإخلاص !

 

حبيبتي في الله أصبري و أحتسبي و أثبتي على ما أنتِ عليه , و إن خالفك عليه كل الناس فيكفيكِ طاعة رب العباد !

 

هـــل صدقتِ الآن إنكِ داعـــية ؟؟؟!

 

من إيميلي :biggrin:

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

مشاركة جميلة ، تشحذ الهمم خطابية ، ..

 

" الداعية " يالها من مهنة عظيمة ، وأي مهنة وأشرف مهنة امتهنها الرسل ومن بعدهم العلماء ومن سار على نفس الدرب ،، ..

 

أحب أن أضيف إلى ما تفضلتي به ، كإضافة أو تعليق ، في البند رقم 3 :

 

3 - إيــاكِ من الاستعجال و القنوط من المدعو ! فـ القلوب بيد الله وحده و لعل الله يُـحدث بعد ذلك امــراً !

 

لقد تعلمنا أن الداعية عليه إلقاء البذرة وغرسها ورعايتها ، وليس عليه أن ينتظر النتيجة لأنه بأمر قد تنبت أو لا لكنه يحسن الظن بربه ،،، إذن نستخلص من هذا القول إن على الداعية أن يعمل جاهدة ساعيا بإخلاص النية لله أن يبلغ ما من الله عليه به من علم صحيح ، ولاينتظر من الآخرين القبول أو الرفض طالما أدي ذلك بطريقة صحيحة تحمل بين طياتها الترغيب والترهيب كل حسب ميوله ولقد قال الله في كتابه " لست عليهم بوكيل " وغيره من الآيات التي توضح أن على الرسول صلى الله عليه وسلم البلاغ وليس عليه النتيجة فأمرها إلى الله ، ولنا في سيرته العطرة العبرة والفوائد ..، وهذا يحتاج بعد التوكل على الله أن نعرف أصناف الناس ونخاطب كل ما يناسبه ،، وهذه أيضا من سنن من سبقوا في هذا المجال ، يحضرني قول ربي سبحانه في أمر موسى عليه السلام وفرعون إذ قال " وقولا له قولا لينا .." رغم فظاظة وفظاعة ما اقترفه فرعون أجارنا الله من عمله ..

 

كذلك على الداعية أن يستزيد كل يوم وكل وقت بعلم ينفعه يتحصن به من الفتن وما قد يواجهه من جديد يطرح على الساحات ، كذلك أن يلتمس طرق جديدة وأساليب متنوعة في الدعوة ..

 

وفقك الله واستعملك في الدعوة ويسر لكِ أمرها .

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاكِ الله خيراً يا غالية على هذا النقل القيم

جعله الله في ميزان حسناتك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

سعيدة بك أخيتي :)

 

سدد الله خطاك

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

جزاك الله خير.

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،

 

جزاك الله خيرا اختي خطابية و على فكرة اسمك يعجني كثيييييييييييييييييير

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،

 

بارك الله فيكِ وجزاكِ الله خيرا أختى الحبيبه

شارك هذه المشاركه


رابط المشاركه
شارك

إنشاء حساب جديد أو تسجيل دخول لتتمكني من إضافة تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

إنشاء حساب جديد

سجلي حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهوله .

سجلي حساب جديد

تسجيل دخول

هل تمتلكين حسابًا بالفعل ؟ سجلي دخولك من هنا.

سجلي دخولك الان

  • من يتصفحن الموضوع الآن   0 عضوات متواجدات الآن

    لا توجد عضوات مسجلات يتصفحن هذه الصفحة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×