Block

Block

حديقة المسلمة

 
قال الرسول صلى الله عليه وسلم؛
« من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) »
رواه البخاري ( 1901 ) ، ومسلم (760)

Block

عدد المتصلات حالياً

 
توجد حاليًا 382 ضيفة/ضيفات

Block

صندوق البحث

 


story

آية نحملها على غير معناها

أرسلت إلينا إحدى الأخوات المقال التالي:

قال تعالى: "إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ" (القصص:56)

في تفسير هذه الآية، جاء في كتاب التّفسير في صحيح البخاريّ أنّه لمّا حضرت أبا طالب الوفاة، جاءه رسول الله صلى الله عليه وسلّم، فوجد عنده أبا جهل وعبد الله بن أبي أميّة بن المغيرة، فقال (أي عمّ، قل لا إله إلا الله، كلمة أحاجّ لك بها عند الله) فقال أبو جهل وعبدالله بن أبي أميّة: أترغب عن ملّة عبد المطلّب؟! فلم يزل رسول الله صلى الله عليه وسلّم يعرضها عليه، ويعيدانه بتلك المقالة، حتّى قال أبو طالب آخر ما كلّمهم: على ملّة عبد المطلّب، وأبى أن يقول لا إله إلا الله، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (لأستغفرنّ لك ما لم أنْهَ عنك) فأنزل الله: "مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ" (التوبة:113) 
 وأنزل الله في أبي طالب، فقال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إنّك لا تهدي من أحببت ولكنّ الله يهدي من يشاء))

من هنا تتضح لنا المدّة الزمنيّة التي يجب أن نستمرّ فيها بالدّعوة إلى الله عزّ وجلّ؛ وهي حتّى فنائنا أو فناء من ندعو ولا يكون يأسنا من مرّة أو مرّتين لا يستجاب فيها إلى دعوة الخير، ونقول إنّك لا تهدي من أحببت يأساً من استجابة المدعو. بل علينا الاقتداء بحبيبنا ورسولنا صلى الله عليه وسلم والاستمرار في الدّعوة إلى الله حتى آخر نفَس لنا على هذه الأرض الفانية.
وتذكري أختي أنّك أنت المستفيدة الأولى من حمل دعوتنا والجزاء والأجر أنت تعرفينه جيداً، فليكن حافزك إلى الارتقاء والعمل. ولا تنسي أن أمّة الإسلام مستهدفة من جميع الأطراف والجهات فكوني لها أختاه وشمّري فلم يعد لدينا وقت للتسويف والمماطلة وقصور الهمّة.

أرسلت في 22-6-1424 هـ بواسطة Webmaster

  Block

روابط ذات صلة

 
· زيادة حول أمور الدعوة النسائية
· الأخبار بواسطة Webmaster


أكثر مقال قراءة عن أمور الدعوة النسائية:
امرأة سعودية تسلم على يدها سبع نساء

Block

تقييم المقال

 
المعدل: 4.37
تصويتات: 72


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
سيئ


Block
"تسجيل الدخول" | دخول/تسجيل عضوة | 1 تعليق | البحث في النقاشات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل

Re: آية نحملها على غير معناها (التقييم: 1)
بواسطة sabahss في 23-12-1425 هـ
(معلومات المستخدمة | أرسلي رسالة)
السلام عليك اختى
لقد قرات ما جاء فى مقالتك لكن اود التنبيه اننى اوفقك فى كل ما ورد لكن هناك بعض الاشخاص عندما اجلس معهم وابدا فى خثهم متلا على الصلاه كمتال فقط اواجه منهم تعليقات قد تضرهم وتضرنى لانى انا من فتحت معهم الموضوع يستهزءون بكل شى مما يجعلنى اسمع منهم كلمات غير لائقه فى حق الدين ولا حق المسلمين
مادا الحل
السلام عليكم




المعلومات الواردة في هذه الصفحة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبتها أو قائلتها
جميع الحقوق محفوظة لموقع طريق الإسلام
يحق لك أختي المسلمة الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري