Block

Block

حديقة المسلمة

 
قال الرسول صلى الله عليه وسلم؛
« من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) »
رواه البخاري ( 1901 ) ، ومسلم (760)

Block

عدد المتصلات حالياً

 
توجد حاليًا 79 ضيفة/ضيفات

Block

صندوق البحث

 


story

فصبرا يا كل داعية

بكلمات فقط ,, *
ترتفع الهمة
وتتفجر ينابيع العطاء
و تشرق منارات الهدى
و تبتسم الثغور
بل و تعلن عن مولد مزدهر
وعن نشاط سيزيد
و بأمواج خير قادمة



أتعلمون ما هي تلك الكلمات ؟
هي كلمات الشكر و الثناء ,
و كلمات النقد الهادف ,
وكلمات الاقتراح المثمر ,
إنها !!

][ كلمات التشجيع و الدعم المعنوي ][



نعم أحوج ما يكون لهذه الكلمات هي تلك الداعية
لا تظنوا أنها ليست بحاجة لها !!
لا وربي بل هي أشد حاجة من غيرها !!

ما قال الحبيب عليه السلام في حديثه ,
من لا يشكر الناس لا يشكر الله رواه الترمذي
إلا لأنه متيقن بعظمة ما تلامسه كلمات الشكر في داخل القلب
فلما تبخلون بها ؟

بل و لما تقابلونا بإساءات ظن و ظلم وبهتــان ؟؟

أحبتي :
تلك الداعية بذلت في نشر العلم و الخير و الوقت و المال و الصحة الشيء الكثير ,
ساهرة قائمة لليل ,
ساعية لحفظ كتاب الله ,
كاتبته لمقال ,
أو مصممة لبطاقة وعظية ,
أو ناشرة مذكرة بالله ,
.
.
.

حتى إذا وهنت بعد يوم كانت فيه
بصمات و إشراقات
و دوامات و آهات
و قد غفت عينها بدأت في حوار مع نفسها !!
و محاسبة في أمور قصرت بحقها !!
و حاملة لهم غيرها ,
و مفكرة فيما ستقدمه في الأيام القادمة ؟

بدأت قائلة لنفسها
لا بد أن أحفظ من كتاب ربي الكثير ,
ولا بد أن أتعلم من العلم الشرعي الأكثر ,
لا بد أن أتفنن في وسائل الدعوة ,
و لا بد أن أسد الثغرات ,
و أشد على أيدي المبدعات ,
و أبحث عن الغافلات لأدعوهن للركب بقوافل العائدات ,
نعم لا بد أن أتجاهل كلمات المثبطات !
و لا بد أن أقابل السيئات بالحسنات !
و لا بد أن أبتسم و أتفاءل و أن أتخطى العثرات !
و أتجاوز عن الإهانات !
.
.
.
.

و في زحمة الهم الدعوي
و بين أمواج الهم النفسي
وبين صفحات الذكريات المؤلمة و الرائعة

أدعوا كل داعية بان ,,
تصبر نفسها بقول الله عز وجل للحبيب عليه السلام
مصبراً له في ما لاقاه في مسير نشر رسالة الإسلام
{وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ} (97) سورة الحجر

ويرشده للعلاج مباشرة ً
{فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ} (98) سورة الحجر

فصبراً يا كل داعية ,
فليس الطريق ممهداً بالورد ,
فو الله أشواك و آلام !!
تذكري دوما ما لاقاه الحبيب عليه السلام وصحابته
و التابعين و كل من سلك هذا الطريق !
لكنهم صبروا
وظفروا ,
و من تعلق قلبه بملك الملوك لن يهمه رضى أحد !!
وسيدافع ويصبر لآن المآل الجنة
دار السعادة والراحة دار القرار والآمان ..
نعيمها لا يدرك .
يتبعه نعيم لذة النظر إلى وجه الله جل و علا
والجمع مع محمد عليه السلام ؟؟
فأي نعيم بعد هذا ؟؟

فاصبري يا غالية
ما هؤلاء إلا بلاء من لك ,
حتى يمتحن الله قلبك ,
وحتى ترتفع حسناتك ,
وما هؤلاء إلا أناس اشتروا الدنيا و ملذاتها و شهواتها على الآخرة !
و ما هؤلاء إلا أناس غفلوا عن حكم الغيبة و البهتان !
وما هؤلاء إلا أناس تكتب في صحائفهم المزيد من السيئات !!
و ستقفين و إياهم في يوم العرض الأكبر يسأل كل منهم عن إساءتهم المستمرة لك !

فاصبري و اصبري و اصبري
لا تتوقفي
ولا تهني
ولا تحزني
و اعفي و اصفحي

و اجعلي قول الله عز وجل
{ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } (22) سورة النــور

و كرري داعمة لنفسك بلى و الله عفوت عنهم رغبة في رحمتك !

و الحمد لله رب العالمين .




----------------------



* خاطرة لكل من جرحت و ظلمت و أهينت لأجل الدعوة إلى الله من أغلى من سكن قلبها !!


المصدر : قافلة الداعيات

أرسلت في 8-7-1426 هـ بواسطة المشرفة

  Block

روابط ذات صلة

 
· زيادة حول أمور الدعوة النسائية
· الأخبار بواسطة المشرفة


أكثر مقال قراءة عن أمور الدعوة النسائية:
امرأة سعودية تسلم على يدها سبع نساء

Block

تقييم المقال

 
المعدل: 4.5
تصويتات: 46


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
سيئ


Block
المواضيع المرتبطة

أمور الدعوة النسائية

"تسجيل الدخول" | دخول/تسجيل عضوة | 2 تعليقات | البحث في النقاشات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل

Re: فصبرا يا كل داعية (التقييم: 1)
بواسطة nasayem في 17-7-1426 هـ
(معلومات المستخدمة | أرسلي رسالة)
قال الله تعالى :
" ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين ".

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من دلَّ على خير فله مِثلُ أجر فاعله " رواه مسلم.

الحمد لله الذي شرع الشرائع وأنزل الكتب , والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين , الذي بلغ الرسالة وأدى الأمانة وجاهد في الله حق جهاده.
فإن الدعوة إلى الله من أوجب الواجبات وأهم المهمات وأعظم القُربات . وتبرئة للذمة . ولما في هذه العبادة من الثواب العظيم والأجر الجزيل قام بها خيارُ الأمة , حتى أشرقت الأرض بنورها , فذلت لهم الرقاب ودانت لهم البلاد.. هاهي أبواب الخير مُشرعة : فمن أمر بمعروف فهو داعية , ومن نهى عن منكر فهو داعية , ومن أهدى شريطاً فهو داعية , ومن تبسم في وجه أخيه المسلم فهو داعية. فهو عقد متكامل إذا أخذت منه جوهرة وطعمتها بالإخلاص نالك الأجر والمثوبة .

أيها الحبيب الداعي:
ليس عليك وحشة فأنت تسير على الخُطا وتقتفي الأثر في طريق غير موحشة , لأن أقدام الأنبياء والصالحين وطأته وتغبرت في طرقه.. فصبراً إن الله معك وليس عليك فيها وحشة.


جعلنا الله وإياكم ممن سار على الهدى واقتفى الأثر حتى نحط رحالنا برحمة الله وعفوه في جنات عدن تجري من تحتها الأنهار.



السلام عليكم (التقييم: 1)
بواسطة الجلباب الساتر ([email protected]) في 23-7-1426 هـ
(معلومات المستخدمة | أرسلي رسالة)
موضوع جميل وهادف جزاكي الله خير الجزاء




المعلومات الواردة في هذه الصفحة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبتها أو قائلتها
جميع الحقوق محفوظة لموقع طريق الإسلام
يحق لك أختي المسلمة الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري