Block

Block

حديقة المسلمة

 
قال الرسول صلى الله عليه وسلم؛
« من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) »
رواه البخاري ( 1901 ) ، ومسلم (760)

Block

عدد المتصلات حالياً

 
توجد حاليًا 18 ضيفة/ضيفات

Block

صندوق البحث

 


أخوات طريق الإسلام: منوعات

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختاري موضوعا جديدا ]

story

فضل شهر رمضان المبارك

Test

شهر رمضان، شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر العتق والغفران، شهر الصدقات والإحسان، شهر تفتح فيه أبواب الجنات، وتضاعف فيه الحسنات، وتقال فيه العثرات، شهر تجاب فيه الدعوات، وترفع فيه الدرجات، وتغفر فيه السيئات إننا الآن في شهر عظيم مبارك، ألا وهو شهر رمضان، شهر الصيام والقيام وتلاوة القرآن، شهر العتق والغفران، شهر الصدقات والإحسان، شهر تفتح فيه أبواب الجنات، وتضاعف فيه الحسنات، وتقال فيه العثرات، شهر تجاب فيه الدعوات، وترفع فيه الدرجات، وتغفر فيه السيئات، شهر يجود الله فيه سبحانه على عباده بأنواع الكرامات، ويجزل فيه لأوليائه العطيات، شهر جعل الله صيامه أحد أركان الإسلام، فصامه المصطفى ﷺ وأمر الناس بصيامه، وأخبر عليه الصلاة والسلام أن من صامه إيمانًا واحتسابًا غفر الله له ما تقدم من ذنبه، ومن قامه إيمانًا واحتسابًا غفر الله له ما تقدم من ذنبه، شهر فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم، فاستقبلوه بالفرح والسرور والعزيمة الصادقة على صيامه وقيامه والمسابقة فيه إلى الخيرات والمبادرة فيه إلى التوبة النصوح من سائر الذنوب والسيئات والتناصح والتعاون على البر والتقوى، والتواصي بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى كل خير لتفوزوا بالكرامة والأجر العظيم.

أرسلت بواسطة المشرفة في 28-8-1440 هـ (20 قراءة)
(اقرئي المزيد ... | تعليقات? | التقييم: 0)

story

الخبيئة الصالحة .. زورق النجاة

Test

زورق من ركبه نجا , وعبادة من اعتادها طهر قلبه وهذب نفسه وعودها الإخلاص , إنها العبادة في السر والطاعة في الخفاء , حيث لا يعرفك أحد ولا يعلم بك أحد , غير الله سبحانه , فأنت عندئذ تقدم العبادة له وحده غير عابىء بنظر الناس إليك وغير منتظر لأجر منهم مهما قل أو كثر .. وهي وسيلة لا يستطيعها المنافقون أبدًا, وكذلك لا يستطيعها الكذابون؛ لأن كلاً منهما بنى أعماله على رؤية الناس له, وإنما هي أعمال الصالحين فقط.

أرسلت بواسطة المشرفة في 20-8-1440 هـ (30 قراءة)
(اقرئي المزيد ... | تعليقات? | التقييم: 1)

story

هل تحب الله فعلا؟

Test

لا تستعجل الجواب يا أخي، حتى تعرض نفسك على هذه النقاط والموازين الجادة أولًا، فلكل شيء علامات: إن المحب يعظِّم محبوبه في قلبه، فهل تشعر بعظمة الله تعالى في قلبك؟ إن المحب مطيع لمن أحب، ونفسُه لا تطاوعه في مخالفة أمره، فهل أنت مطيع لله، منقاد لأمره - سبحانه وتعالى؟ إن المحب يلهج بذكر محبوبه دائمًا وأبدًا، فهل تذكر الله - تعالى - في قلبك، وبلسانك، وجوارحك؟

أرسلت بواسطة المشرفة في 25-7-1440 هـ (78 قراءة)
(اقرئي المزيد ... | تعليقات? | التقييم: 0)

story

مفهوم محبة النبي صلى الله عليه وسلم

Test

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: نعلم أن محبة الرسول صلى الله عليه وسلم أصل من أصول الإيمان، والأحاديث في ذلك كثيرة جداً، ولكن لا بد من التنبيه على أمر هام يخطئ في فهمه كثير من الناس، وهو مفهوم محبة النبي صلى الله عليه وسلم هل هي مجرد ذكره باللسان؟ وإقامة المواليد والخرافات؟ أم أن هناك شيئاً آخر. إن مفهوم محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- تقتضي تحقيق المتابعة له، وموافقته في حب ما يحب وبغض ما يبغض، فمن أحب الرسول -صلى الله عليه وسلم- محبة صادقة من قلبه، أوجب له ذلك أن يحب ما يحبه الرسول ويكره ما يكرهه، وأن يعمل بجوارحه بمقتضى هذا الحب والبغض، فإن عمل بجوارحه شيئاً يخالف ذلك؛ بأن ارتكب بعض ما يكرهه الرسول، أو ترك ما يحبه مع وجوبه والقدرة عليه، دل ذلك على نقص محبته الواجبة عليه، فجميع المعاصي إنما تنشأ في تقديم هوى النفس على محبة الله ورسوله، وبهذا وصف الله المشركين في كتابه، فقال:{فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}[القصص: 50]. أخي! كيف تعرف هل تحب الرسول صلى الله عليه وسلم أم أنك لا تحبه؟

أرسلت بواسطة المشرفة في 15-3-1440 هـ (159 قراءة)
(اقرئي المزيد ... | تعليقات? | التقييم: 0)

story

غداً سأحتفل بمولد النبي صلى الله عليه وسلم

Test

وُلِد الهُدى فالكائنات ضياءُ * وفَمُ الزمانِ تبسُّمٌ وسناءُ يا خيرَ من جاء الوجودَ تحيةً * من مُرْسَلِين إلى الهدى بك جاؤوا يومٌ يَتِيهُ على الزمان صباحُهُ * ومساؤه بِمُحمَّدٍ وضَّاءُ سألت نفسي سؤالاً: لماذا لا أحتفل بمولد النبي صلى الله عليه وسلم؟ أيعقل أن كل المحتفلين به على خطأ؟! لماذا لا نعلن حُبَّنا للرسول صلى الله عليه وسلم مثلهم؟! ونثبت لهم أننا نحبه. فهم يتهموننا أننا لا نحبه!! أستغفر الله .. معاذ الله .. أن يتهم مسلمٌ مسلماً أنه لا يحب النبي صلى الله عليه وسلم؟! فكَّرت وقدَّرت.. ثم قرَّرت أن أحتفل رغم كون الفكرة لم تَحْظَ بقناعتي حتى الآن، لكني سأحتفل. ولماذا لا أحتفل بمولد النبي صلى الله عليه وسلم؟ دعونا نحتفل! فقد يكون الحق والصواب مع المحتفلين؟ لديَّ عقلٌ وإدراك، وقد درست الشريعة وعرفت بعضاً من أحكامها، و لا أدعي إحاطتي بعلومها. ولكن بما لدي من بصيص علم - ولاسيما القواعد الكلية والمبادئ العامة للشريعة - سأجرب أن أحتفل. يا تُرى كيف سيكون احتفالي؟! سأحاول وأنا أحتفل بالمولد ألَّا أرتكب منكرًا وألَّا أغشى زُوْرًا. غداً هو يوم الثاني عشر من ربيع الأول، وسأبدأ فيه احتفالي أولاً بقراءة كتب السيرة النبوية والشمائل المحمدية صلى الله عليه وسلم. ولكني لن أتغنى بقصيدة البُرْدَة للبُوْصِيْري, فقد درستُ العقيدة وعلمت بأن فيها ما يناقض التوحيد والعقيدة والعياذ بالله.

أرسلت بواسطة المشرفة في 10-3-1440 هـ (338 قراءة)
(اقرئي المزيد ... | تعليقات? | التقييم: 0)

Block

استبيان

 
هل عقدتِ العزم على استقبال رمضان بالتوبة الصادقة من جميع الذنوب؟

نعم
ليس بعد
لا



نتائج
تصويتات

تصويتات: 3
تعليقات: 0

Block Block


المعلومات الواردة في هذه الصفحة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبتها أو قائلتها
جميع الحقوق محفوظة لموقع طريق الإسلام
يحق لك أختي المسلمة الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري