Block

Block

حديقة المسلمة

 
قال الرسول صلى الله عليه وسلم؛
« من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) »
رواه البخاري ( 1901 ) ، ومسلم (760)

Block

عدد المتصلات حالياً

 
توجد حاليًا 23 ضيفة/ضيفات

Block

صندوق البحث

 


story

ثقافة الحجاب

Test

لاشك أن سلوكيات الإنسان تعد الصورة الظاهرة المدركة بالبصر لما يتحلى به الفرد من أخلاق في باطنه، وآداب الظواهر عنوان آداب البواطن ، وحركات الجوارح ثمرات الخواطر ، والأعمال نتيجة الأخلاق، والآداب رشح المعارف ، وسرائر القلوب هي مفارس الأفعال ومنابعها. ولا عليك اليوم أن تتصحف سلوكيات بعض النساء حولك لترى بأم عينك ، وتدرك ببصيرتك مستوى السلوك لديهن العاكس للقيم والأخلاق التي يؤمن بها، لقد دفعني لكتابة هذا المقال التغير السريع المشهود في محلات بيع ( العبايات ) حتى إن أصحاب المحلات التجارية تسابقوا لاهثين لإشباع رغبات السيدات زعموا، فقد وصل حديثا آخرصيحات الموضة من دور الأزياء العالمية للمحجبة الخليجية، وخُصص على بعض القنوات برامج لعرض هذه الصيحات والصرخات، فأصبحت ترى الشيفون الحريري الأسود المبطن بالشالكي ذي الألوان الساحرة، وإن شاءت السيدة فهناك مايتماشى مع الماركات العالمية المطرزة على الخلف والأمام والمزينة للأكمام، وكأن الحجاب صار فستان سهرة تلبسه المرأة لحضور الولائم والاحتفالات، وتنافست النساء لاقتناء هذه الخرق المسماة بالحجاب، إن مما يؤسف انتشار هذه الثقافة عند نساء أربأ بهن أن يتعمدن مخالفة الشرع المطهر، وأن يتخذن من العبادة موضة تتماشى مع أهواء المصممين من الشرقيين والغربيين.




Test

إن النصوص الشرعية تعطي مفهوم الحجاب عند المسلمة الذي يعكس خلق الحياء والعفة، ألم يقل الله في كتابه في آية الحجاب ):يأيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلايؤذين ) وتأمل الخطاب الموجه لفضليات النساء وخيارهن زوجات النبي وبناته ونساء المؤمنين، وماأجمل أن يتحد المظهر بين هذه الثلة المباركة التي أولها أمهات المؤمنين وفي آخرها نساء صالحات يمثلن القيم الإسلامية ويترجمن النصوص الشرعية، لقد علل المولى الأمر بالإدناء (أن يعرفن) بالصفة لا بالشخص أنهن عفيفات، فتكون النتيجة السلامة من أذية الفساق، وتطاول الجهلة، لأن لباسها الوقور المحتشم فرض احترامها على فساق الناس فضلا عن أخيارهم، كما ذكر ذلك جمهور المفسرين،بل قد نهى الله المؤمنات أن يضربن الأرض بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن، فكيف بما هو أعظم من صوت الخلخال من الزينة بالمساحيق التجميلية على الوجه، وإظهار خصلات الشعر من الأمام بل في كثير من الأحيان تنزل الطرحة على الأكتاف، بعد قضاء الساعات في تصفيف الشعر؛ ليغدو حجاب الشعر وشاحا يزين الأكتاف، ولا يغيب عن الذهن مايعرف في أوساط الفتيات على وجه الخصوص من لثمة السوق ومكياجه، وكأن الحجاب لم يفرض لحجب الزينة بل غدا عنصرا لإظهارها، إن الذين يتمردون على الحجاب الشرعي لا التقليدي والمجتمعي قد تأثروا بأحاسيسهم ومشاعرهم التي تسيرها شهواتهم وأهواؤهم، وأعرضوا صفحا عن النصوص الشرعية، وأخشى أن يكتوي المجتمع عامة بقلة دين وعقل بعض نسائه ورجاله، وفي مسند أحمد ( إن الله لايعذب العامة بعمل الخاصة حتى تكون العامة تستطيع أن تغير على الخاصة، فإذا لم تغير العامة على الخاصة، عذب الله العامة والخاصة) وفي كتاب الله ( واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة) إن علينا أن نربي الأجيال على أن الحجاب عبادة شرعية لا عادة مجتمعية تتغير بتغير الأزمنة أو الأمكنة، حتى لا يدعوها الشرخ الثقافي إلى التخلص من الحجاب قبل مغادرة أرض الوطن بكل جوع تبرجي، وعلينا أن ندرس الأجيال تصريحات القسيسين اللاهوتيين " دنلوب " وكرومر"، وكتب جرجي نقولا باز، وتحركات الأميرة نازلي. وعلينا أن نذكر للفتيات النماذج المشرقة من سلف الأمة وخلفها اللاتي ضربن أروع الأمثلة في العفة والستر، ألم تقل الزهراء فاطمة بنت محمد لخالتها أسماء : ( يا أسماء إني قد استقبحت ما يصنع النساء أن يطرح على المرأة الثوب فيصفها ) فقالت أسماء : ياابنة رسول الله ألا أريك شيئا رأيته بالحبشة ؟ فدعت بجرائد رطبة، فحنتها، ثم طرحت عليها ثوبا، فاستحستنه فاطمة وأوصت به إن هي ماتت، فكيف لو رأت بنت رسول الله ما أحدثته النساء اللاتي يعدون في زمرة الأحياء اليوم، بل مازال يستوقفني طلب المرأة السوداء التي كانت تصرع، فطلبت من رسول الله أن يدعو لها، فقال : " إن شئت صبرت ولك الجنة، وإن شئت دعوت الله أن يعافيك " فقالت : " اصبر، ولكني أتكشف، فادع الله أن لا أتكشف" لقد أقلقها تكشفها وقت صرعها وحال عذرها، فمابال صحيحات الأبدان اليوم؟ إننا مطالبون جميعا بنهضة مجتمعاتنا وأوطاننا والترقي بها في سلم الحضارة لا الرجوع بها إلى حالة البداوة والتخلف، والسفور قمة التخلف والرجعية كما ذكر ذلك العدل سبحانه فقال ( ولاتبرجن تبرج الجاهلية الأولى) فكل نزعة احتشام و تستر وليدة التقدم المدني، وكل خلل في كمال الستر عنوان الجاهلية والرجعية. ونحن اليوم ننادي بربط حزام الأمان للحفاظ على حياة الأفراد، أفلا ننادي بالاحتشام للحفاظ على أعراض الأسر، والاحتفاظ بمابقي من الحياء والستر للمجتمعات، وأن نحرر النساء من التخبط العشوائي في تعيين منزلة النصف الكامل من كيان العالم الإنساني في التمدن إلى استقراءٍ لنصوص الكتاب والسنة لنرسم التمدن المجتمعي وفق الوحي الإلهي. د. نوال بنت عبدالعزيز العيد .

ا


أرسلت في 25-9-1438 هـ بواسطة المشرفة

  Block

روابط ذات صلة

 
· زيادة حول حجاب المسلمة
· الأخبار بواسطة المشرفة


أكثر مقال قراءة عن حجاب المسلمة:
همسات في آذان المحجبات

Block

تقييم المقال

 
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
سيئ


Block
المواضيع المرتبطة

حجاب المسلمة

"تسجيل الدخول" | دخول/تسجيل عضوة | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل


المعلومات الواردة في هذه الصفحة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبتها أو قائلتها
جميع الحقوق محفوظة لموقع طريق الإسلام
يحق لك أختي المسلمة الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري