Block

Block

حديقة المسلمة

 
قال الرسول صلى الله عليه وسلم؛
« من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) »
رواه البخاري ( 1901 ) ، ومسلم (760)

Block

عدد المتصلات حالياً

 
توجد حاليًا 629 ضيفة/ضيفات

Block

صندوق البحث

 


story

من يرفع الظلم عن المرأة الغربية؟

 د. محمد بن عبدالله الهبدان 
21/2/1429 هـ 
 
قرأت هذا الخبر في بعض الصحف وفيه : (طالبت الأمم المتحدة إلغاء القيود المفروضة على قيادة النساء السعوديات للسيارات ، وفتح باب توليها لقيادات سياسية وأعمال أخرى إلى جانب الرجل .
وذكر تقرير لجنة الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز أن مبدأ الوصاية الذي تخضع له المرأة يساهم في هيمنة الرجل مع اعتماد قواعد محددة مترسخة ومتأصلة ثقافيا وتمييزية حيال المرأة مشددة على ضرورة أن تدرج المملكة في قوانينها مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة.)
 
فتعجبت من هؤلاء ..كيف يطالبون برفع الظلم ـ في نظرهم ـ عن المرأة السعودية ، ونساؤهم غرقى في بحور من الظلم !!
 
يتحدث الدكتور (سايمونز مور) عن وضع المرأة في الغرب فيؤكد على أن العلاقة الشائنة مع المرأة لم يتولد معها غير الخراب الاجتماعي.
 


ويقول: تؤكد آخر الإحصائيات عن أحوال المرأة في العالم الغربي بأنها تعيش أتعس فترات حياتها المعنوية، رغم البهرجة المحاطة بحياة المرأة الغربية التي يعتقد البعض أنها نالت حريتها، والمقصود من ذلك هو النجاح الذي حققه الرجل في دفعها إلى مهاوي ممارسة الجنس معه دون عقد زواج يتوّج مشاعرها ببناء أسرة فاضلة.
 
ويضيف أن هناك اعترافا اجتماعيّا عامّا بأن المرأة الغربية ليست هي المرأة النموذجية ولا تصلح أن تكون كذلك، وهي تعيش حالة انفلات مع الرجال .
 
والحقائق والأرقام تكشف الواقع المؤلم لحال المرأة الغربية المظلومة
 
ففي  بريطانيا :
ـ أكثر من 50% من القتيلات كن ضحايا الزوج أو الشريك.
- 50 ألف باحثة بريطانية تقدمت باحتجاجات شديدة على التمييز ضد المرأة في بريطانيا.
 
وفي إسبانيا :
-        سجلت الشرطة في أسبانيا أكثر من 500 ألف بلاغ اعتداء جسدي على المرأة في عام واحد وأكثر من حالة قتل واحدة كل يوم.
 
 
وفي أمريكا:
-        يُغتصب يوميا في أمريكا 1900 فتاة ، 20% منهن يغتصبن من قِبَل آبائهن.
- 80% من المتزوجات منذ 15 عشرة سنة أصبحن مطلقات في سنة 1982م.
- 8 ملايين امرأة في أمريكا يعشن وحيدات مع أطفالهن دون أي مساعدات خارجية في سنة 1984م.
 
 
الأرقام السابقة تُظهر بوضوح أن المرأة المهانة ليست امرأة مسلمة -سواء كانت في هذه البلاد أو غيرها- ، وإنما الابتذال الحقيقي والإهانة في جعل المرأة سلعة كسائر السلع، والعدوان عليها بشتى أشكال التعسف والاضطهاد! – كما هو حال نساء الغرب- .
 
ولذا نحن نطالب الأمم المتحدة ـ إن كانوا صادقين ـ برفع الظلم الحاصل على المرأة الغربية وذلك من خلال ما يلي من الأمور التي أقصد بها التمثيل لا الحصر :
 
أولاً : ترك حقها للعودة إلى المنزل :
ـ ففي مجلةِ ماري كير بفرنسا أجري استفتاء عام 1990م، على مليونين ونصف من الفتيات، أبدى 90% منهنَّ الرغبة في العودة إلى البيت، لتجنب التوتر الدائم في العمل، ولعدم استطاعتهنَّ رؤية أزواجهن وأطفالهن إلاَّ عند تناول العشاء .[1]
ـ 87% من العاملات من 85 مليون امرأة يفضلن البقاء في المنزل من نساء أوربا وأمريكا واليابان وكندا.[2]
 
ثانياً : العدل بين الرجل والمرأة :
ويكون هذا في شتى مجالات الحياة فيوضع للمرأة ما يناسبها وللرجل ما يناسبه ، وفرق أن نطالب بالمساواة وبين أن نطالب بالعدل بينهما ، فـ 87% قلن : لو عادت عجلة التاريخ للوراء لاعتبرنا المطالبة بالمساواة مؤامرة اجتماعية ضد الولايات المتحدة وقاومنا اللواتي يرفعن شعاراتها! [3]
 
ثالثاً : منع وسائل الإعلام من استخدام المرأة للدعاية وفي الأفلام :
ففي مجال الأفلام تستخدم المرأة استغلالا تجاوز كل الحدود الشرعية والإنسانية في عرض المرأة عرضا فاتنا صارخاً ، والمجلات الهابطة لا يمشي سوقها إلا إذا ملئت المجلة بصور النساء الجميلات ..ففتاة الغلاف تختار بعناية لجذب الزبائن ..وهناك في الغرب ..فئات كثيرة من التجار يضعون في محلاتهم التجارية نساء جميلات تقف عند أبواب متجارهم لجذب الزبائن والتأثير عليهم  والتلطف معهم حتى يدخل المحل .
 
وهكذا فالمرأة تبتز بشكل بشع في المجتمعات الغربية .(  وحسب بحث الماجستير للباحثة جيهان البيطار (حول أخلاقيات الإعلان) فقد جاء فيها :
 
ـ 93% تستخدم السيدات
 
ـ 73% منها يتم تقديمها من خلال حركة المرأة
 
ـ أكثر من النصف يحتوي إثارة في المضمون [4]
 
وأخيرا .. نقول لدعاة التغريب في العالم الإسلامي: لماذا لم نسمع لكم كلمة في المطالبة برفع الظلم عن المرأة الغربية ؟!! ولماذا لم نقرأ لهم مقالاً يهاجمون فيه تلك الدول والحكومات التي تضطهد المرأة ؟!!
 
القضية واضحة كوضوح الشمس في رابعة النهار.. ولكن فسيكيفكم الله وهو السميع العليم .
 
 
الهوامش:
[1]  ـ انظر : مقال بعنوان (أرقام وحقائق في عمل المرأة ) للكاتب نفسه .
[2]  ـ انظر : مقال الدكتور فؤاد آل عبدالكريم ( عمل المرأة ..رؤية شرعية ) وهو منشور في موقع نور الإسلام
[3]  ـ انظر : مقال الدكتور فؤاد آل عبدالكريم ( عمل المرأة ..رؤية شرعية ) وهو منشور في موقع نور الإسلام
[4]  مجلة البيان عدد ربيع الآخر 1420هـ

أرسلت في 29-2-1429 هـ بواسطة المشرفة

  Block

روابط ذات صلة

 
· زيادة حول المرأة بين الإسلام والغرب
· الأخبار بواسطة المشرفة


أكثر مقال قراءة عن المرأة بين الإسلام والغرب:
حقيقة المذيعة الأمريكية Oprah Winfrey

Block

تقييم المقال

 
المعدل: 4.34
تصويتات: 50


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
سيئ


Block
المواضيع المرتبطة

المرأة بين الإسلام والغرب

"تسجيل الدخول" | دخول/تسجيل عضوة | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل


المعلومات الواردة في هذه الصفحة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبتها أو قائلتها
جميع الحقوق محفوظة لموقع طريق الإسلام
يحق لك أختي المسلمة الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري