Block

Block

حديقة المسلمة

 
قال الرسول صلى الله عليه وسلم؛
« من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) »
رواه البخاري ( 1901 ) ، ومسلم (760)

Block

عدد المتصلات حالياً

 
توجد حاليًا 14 ضيفة/ضيفات

Block

صندوق البحث

 


story

إني لم أخلق لهذا

Test

لما حدّث النبي صلى الله عليه وسلم بهذا الحديث فقال: "بينما رجل يسوق بقرةً له، قد حمل عليها، التفتت إليه البقرة فقالت: إني لم أخلق لهذا، ولكني إنما خلقت للحرث"، قال الناس: سبحان الله! -تعجبا وفزعا- أبقرة تكلَّم؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فإني أومن به، وأبو بكر وعمر»([1]). هذه القصة المختصرة تنطوي على دروس إيمانية وتربوية، والذي يعنيني مسألة تتعلق بالجانب التربوي.



Test

إن البقرة التي خلقت للحرث والدرّ والنسل، لما عوملت بخلاف ما خُلقت له، أنطقها الله، وأوحى إلى رسوله أن يبلّغ هذه الرسالة؛ ليستفيد منها المكلَّفون العقلاء، بل ليكونوا أوعى لها من البهيمة؛ ليقول كلٌ منهم بلسان حاله ومقاله، حين تدعوه نفسُه أو الشيطان إلى خلاف الغاية التي خُلق لأجلها: إني لم أُخلَق لهذا! ومما يدخل تحت هذا المعنى: أهمية معرفة الإنسان للمواهب والقدرات التي منّ الله عليه بها؛ ليفعّلها في المجال الذي يناسبه؛ فالناس ليسوا على درجة واحدة في المواهب والقدرات والطاقات، والكمال البشري لم يجتمع ـ في غير الأنبياء ـ إلا لقلة من الناس، فمعرفة الإنسان لما يتقنه ويحسنه مهم جداً في تحديد المجال الذي ينطلق فيه؛ فيبدع وينفع أمته؛ إذْ ليس القصد هو العمل فحسب، بل الإبداع والإتقان، حتى إذا ما عُرض على الإنسان عملٌ لا يحسنه ـ وإن كان العملُ في نفسه فاضلاً ـ اعتذر، ولسانه حاله يقول: {قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُم}[البقرة: 60]، ويتذكر القاعدة النبوية المحكمة: "اعملوا؛ فكل ميسر لما خلق له"([2]). ومن نظر في سير الصحابة رضوان الله عليهم أدرك استيعابهم لهذا المعنى بوضوح. ومن جميل تعليقات ابن عبدالبر ـ رحمه الله ـ على حديث: "من أنفق زوجين في سبيل الله نودي في الجنة: يا عبد الله! هذا خير، فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان"، قال أبو بكر الصديق: يا رسول الله! ما على أحد يُدعى من تلك الأبواب من ضرورة، فهل يُدعى أحد من تلك الأبواب كلها؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "نعم، وأرجو أن تكون منهم"([3])، قال ـ رحمه الله ـ: "وفيه: أن أعمال البر لا يُفتح - في الأغلب - للإنسان الواحد في جميعها، وأن من فُتح له في شيء منها حُرِم غيرها في الأغلب، وأنه قد تُفتح في جميعها للقليل من الناس، وأن أبا بكر الصديق رضي الله عنه من ذلك القليل"([4]). إن في الساحة طاقاتٍ كثيرةً خسرتها الأمة؛ بسبب تقحّمها لما لا تحسنه، وتركها ما تتقنه، وفيها أيضاً طاقاتٍ يراد جذبها من المجال الذي أبدعت فيه ـ وإن كان مفضولاً ـ إلى مجال لا تُحسنه كثيراً! هذا شاب مبدعٌ في العلم، وآتاه الله فهماً، وقدرةً على الحفظ، وسلك طريقَه في العلم، فيأتيه من يأتيه ليقنعه بالانخراط في العمل الخيري، وكأنه - وهو في طريق الطلب - في طريق مفضول، أو عمل مرجوح! ومن الشباب من يجتهد في طلب العلم، لكنه لا ينجح ولا يتقدم، ويعلمُ مَنْ حوله أنه لم يُخلق لهذا، فليس من الحكمة في شيء أن يُطالَب هذا الرجل وأمثالُه بأكثر مما بذل، فينبغي توجيهه إلى ما يحسنه من الأعمال؛ فالأمة بحاجة إلى طاقات في العمل الخيري، والإغاثي، والاجتماعي، والدعوي. وبالجملة: فإننا لن نستطيع تحقيق ما دلّ عليه هذا الأثر: "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه"([5])، إلا إذا عرفنا مواهبنا وطاقتنا التي نستطيع بها خدمة أمَّتنا، أما تضييع الوقت في غير ما نحسن؛ فهو لن يفوت علينا الإتقان فحسب، بل سيورث فوضى في العمل العلمي والدعوي والخيري. والله المستعان

([1]) البخاري ح(2324)، مسلم ح(2388). ([2]) البخاري ح(7112)، مسلم ح(2648). ([3]) البخاري في مواضع، منها: ح(3466)، مسلم ح(1027). ([4]) التمهيد(7/185). ([5]) أخرجه أبو يعلى(7/349) ح(4386) وفي سنده ضعف، لكن معناه صحيح.

د. عمر بن عبد الله المقبل

أرسلت في 16-3-1439 هـ بواسطة المشرفة

  Block

روابط ذات صلة

 
· زيادة حول منوعات
· الأخبار بواسطة المشرفة


أكثر مقال قراءة عن منوعات:
16طريقة تجلب بها البركة لمنزلك

Block

تقييم المقال

 
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
سيئ


Block
المواضيع المرتبطة

منوعات

"تسجيل الدخول" | دخول/تسجيل عضوة | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل


المعلومات الواردة في هذه الصفحة لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبتها أو قائلتها
جميع الحقوق محفوظة لموقع طريق الإسلام
يحق لك أختي المسلمة الاستفادة من محتويات الموقع في الاستخدام الشخصي غير التجاري