اذهبي الى المحتوى

بسمَة

العضوات
  • عدد المشاركات

    1532
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    7

كل مشاركات العضوة بسمَة

  1. بسمَة

    ~ دَورة نـور البيـان ~

    ~ دَورةُ نُـور البَيَـان ~ السَّلامُ عليكُنَّ ورحمة الله وبركاتُه .. بِسم اللهِ ، والحَمدُ للهِ ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على رسول الله .. وبعد : فقد يَسَّرَ اللهُ لي حُضورَ دَورةٍ في تعليم نُور البيان ، للشيخ : أحمد عطية . ومِن باب الفائِدة ونشر العِلم ، أنقلُها لَكُنَّ هُنا ، مع شرح الشيخ صوتًا وصُورة ( من دَورة سابقة ) . وأسألُ اللهَ- جلَّ وعلا- أن ينفعني وإيَّاكُنَّ بها ، وأن يَجزِيَ الشيخَ خيرَ الجزاءِ على هذه الدروة . * * * وطريقةُ نُور البيان هِيَ طريقةٌ لتعليم القراءة والكتابة ، بأسلوبٍ مُيَسَّرٍ ، وبكلماتٍ من القرآن الكريم . تُستخدَمُ هذه الطريقة مع الأطفال من عُمر ثلاث سنواتٍ ، كما تُستخدَمُ في تعليم الأُميِّين والأعاجِم ، ويُمكنُ تطبيقُها بدُور التَّحفيظ . وبتعلُّمِها يُمكنُ تهجِّي أيِّ كلمةٍ من كلماتٍ القُرآن الكريم ، وبالتالي قراءتُها بشكلٍ صحيح . * * * كُتبُ المَنهج : كتاب : فَتح الرَّحمن في تعليم كلمات القُرآن للأطفال والأُمِّيِّين والأعاجِم ودُور التَّحفيظ كتاب : الفَتح الرَّبانيُّ في تيسير تلاوة القُرآن وهُناك كتابٌ يُمكن للمُعلماتِ الاستعانةُ به والاستفادةُ منه ، وهو مُتعلِّقٌ بطُرق التَّدريس الخاصَّة بكُلِّ دَرسٍ بالتَّفصيل ، كتاب : مِنَّة الرَّحمَن في تعليم الأطفال القُرآن ( برنامج مُتكامل في كيفية تعليم الأطفال قراءة وتجويد القرآن الكريم ) بالإضافةِ إلى كتابٍ آخَر مُفيدٍ للمُعلِّمات والمُشرفاتِ على الدُّور، وهو كتاب : مِنَّة الرَّحمَن في الإشراف على دُور تحفيظ القُرآن * * * وهاكُن الشَّرح فيديو : ( مع بعض التَّغييرات التي تمت إضافتُها لطُرق التَّدريس ولا توجد في الفيديو ) = مُقدِّمَةُ الدَّورة [ 1 ] + [ 2 ] # شَـرُحُ كِتاب ( فَتْح الرَّحْمَن ) : = حُرُوفُ الهِجاءِ [ 1 ] + [ 2 ] = الفَتْحُ + الكَسْرُ + الضَّمُّ = المَـدُّ الطَّبيعِيُّ = المَـدُّ المُتَّصِلُ + المَـدُّ المُنفَصِلُ + مَـدُّ البَدَلِ = التَّنويـن = السُّكونُ + اللام القَمَرِيَّة = الشَّـدَّةُ مع الحَركاتِ والمُـدُودِ = اللامُ الشمسيَّة + المَـدُّ اللازم = الشَّـدَّةُ والتَّنوين # شَـرُحُ كِتاب ( الفَتْح الرَّبَّانِيّ ) : * أحكامُ النُّون السكنة والتَّنوين : 1- الإظهار 2- الإدغام 3- الإقلاب 4- الإخفاء = أحكام الميم الساكنة = المَد العارض واللين = كيفيَّةُ إنشاءِ دار نُور البيان وجَدول الحِصَص * * * وهُنا المادة جاهزة للطباعةِ ، في ملفين ، اختاري منهما ما يُناسِبُكِ : حمِّليه مِن ( هُنا ) أو ( هُنا ) .. ويشتملُ الملف على ( الخط العُثمانيّ ) ؛ والذي يلزم تحميلُه لتظهر كلماتُ القرآن بالملف وفي الطباعة بشكلٍ صحيح . وحمِّلي تهَجِّي الشيخ لبعض سُوَر القُرآن الكريم ، مِن هُنا : 1 + 2 + 3 أو هُنا : 1 + 2 + 3 ** أُختُكُنَّ : بسمَة ()
  2. السَّلامُ عليكُنَّ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه .. بِسْمِ الله ، والحَمدُ للهِ ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على رسول الله .. وبعـد ،، كانت القاعِـدةُ النُّورانِيَّةُ تُدَرَّسُ في الكتاتيب للأطفال في سِنٍّ مُبكِّرة ، فيتعلَّمون تهجِئةَ الحُرُوفِ بمَخارِجها الصحيحةِ مع الحَركاتِ . وهذه الطريقة مُناسِبةٌ للأعاجِم ، وهِيَ مُستخدَمةٌ في كثيرٍ مِن البلادِ الإسلامِيَّة . [ القاعِـدة النَّورانِيَّة ] تأليف : نور محمد حقَّاني تحقيق المُهندس : محمد فاروق الراعي = لتحميل كتاب القاعِـدة النُّورانِيَّة بصيغةِ PDF : اضغطي [ هُنا ] . = ولتحميله بصيغة PowerPoint : اضغطي [ هُنا ] . = لتحميل صُورةٍ تُوَضِّح مَخارج الحُرُوفِ : اضغطي [ هُنا ] . = لتحميل شرح القاعـدةِ النُّورانِيَّة : اضغطي [ هُنا ] . الشَّرحُ للأخت أم أسامة العمرية ، نقلتُه عنها ، ونسّقتُه في ملف Word ؛ ليَسهُلَ الرجوعُ إليه ، وفَهمُ الدُّرُوس . = لتحميل المادة الصوتيَّة للقاعِدة النُّورانيَّة في شكل برنامج ( ترديد ) : اضغطي [ هُنا ] . = ولتحميل الدُّروس الصَّوتية ، اضغطي هُنا : - الدَّرْسُ الأوَّل : حُرُوفُ الهِجَاءِ المُفْرَدَة - الدَّرْسُ الثَّاني : حُرُوفُ الهِجَاءِ المُرَكَّبَة - الدَّرْسُ الثَّالِث : الحُرُوفُ المُقَطَّعَة - الدَّرْسُ الرَّابِع : الحُرُوفُ المُتَحَرِّكَة (الحَرَكَات: فَتْحَة - كَسْرِة - ضَمَّة) - الدَّرْسُ الخَامِس : الحُرُوفُ المُنَوَّنَة (التَّنوين : فَتْحَتَان - كَسْرتَان - ضَمَّتَان) - الدَّرْسُ السَّادِس : تدريباتٌ على الحَرَكاتِ والتَّنوين - الدَّرْسُ السَّابِع : الألِفُ الصَّغيرة واليَاءُ الصَّغيرة والواو الصَّغيرة - الدَّرْسُ الثَّامِن : حُرُوفُ المَدِّ والِّلين - الدَّرْسُ التَّاسِع : تدريباتٌ على التَّنوين وأحرُفِ المَدِّ الثَّلاثَة وحَرْفَيْ الِّلين - الدَّرْسُ العاشِر : السُّكُون - الدَّرْسُ الحَادِي عَشَر : تدريباتٌ على السُّكُون - الدَّرْسُ الثَّاني عَشَر : الشَّدَّة - الدَّرْسُ الثَّالِث عَشَر : تدريباتٌ على الشَّدَّة - الدَّرْسُ الرَّابِع عَشَر : تدريباتٌ على الشَّدَّة والسُّكُون - الدَّرْسُ الخَامِس عَشَر : تدريباتٌ على الشَّدَّتين في كَلِمَة - الدَّرْسُ السَّادِس عَشَر : تدريباتٌ على الشَّدَّةِ والسُّكُونِ مع المَدِّ - الدَّرْسُ السَّابِع عَشَر والأخير : تدريباتٌ على ما سَبَق [ وليُنتَبَه إلى أنَّ هناك خطأ في قِراءةِ حرف الواو في الأشرطةِ ؛ وهو قِراءتُه مُفخَّمًا ، والصَّحيحُ أنَّه يُقرَأُ مُرَقَّقًا ] # لِسَماع الدَّرس : افتحي الكتابَ على الدُّرُوس بالترتيب ، وشغِّلي الشَّريطَ الخاصَّ بكُلِّ درسٍ ، وأثناءَ استماعِكِ له انظُري للحُرُوفِ ورَدِّدي خلفَه ( ستجدين القارئَ يقرأ الحَرفَ، ويتركُ عِدَّةَ ثوانٍ للمُستمِع ليُرَدِّدَ خلفَه ) . مُلاحَظَـة : القاعِـدةُ النُّورانِيَّةُ تُفهَمُ ، وتُطَبَّقُ ، ويُتَدَرَّبُ عليها ، ولا تُحفَظ . نفعني اللهُ وإيَّاكُنَّ بهذه القاعِـدة ، وجعلني وإيَّاكُنَّ مِن أهل القُرآن العامِلين به ، المُرتقينَ به في أعلى دَرجاتِ الجِنان ()
  3. بسمَة

    ~ جَـــدِّد حياتـك ~

    ~ جَـــــــدَّد حيـاتـك ~ ~~~~~~~~~~ أخى فى الله .. جدد حياتك . جدد حياتك بزيادة الإيمان ، والتقرب إلى الرحمن ، وتلاوة القرآن ، وعدم اتباع الشيطان . جددها بزيادة الطاعات ، والاستزادة من الحسنات ، ومحو الذنوب والسيئات. جددها باغتنام الساعات ، وعدم تضييع الأوقات ، والمحافظة على الصلوات ، وعدم التهاون بالعبادات . جددها بالقراءة والإطلاع ، وطَهِّر قلبك من الأحقاد والأطماع . أَلِّفْ كتاباً ، انشر علماً ، قَدِّم نصيحة ، اغرس نخلة ، أَمِط الأذى عن الطريق ، أَحْسِن للجار والصديق ، بِرّ والديك ، صِلْ الرحم ، احترم الكبير، واعطف على الصغير . جددها بالعلم والعمل ، واملأها بالإشراق والأمل ، لكن لا تنسَ دنو الأجل . ساعِد محتاجاً ، أَطعِم جائعاً ، عَلِّم جاهلاً. جدد حياتك بتبجيل العلماء واتباع آثارهم ، وعدم تتبع عثراتهم ، والتماس الأعذار لهم . جددها بحب الناس ، وادعوهم لاتباع الكتاب والسُّنَّة ، وكُنْ معهم فى كل مِحنة ، و لاتحسد صالحهم ، ولا تدعُ على فاسقهم ، بل كُنْ رحيماً بهم ، داعياً لهم بكل خير حتى يقول لك المَلَك: " آمين ، ولكَ بمِثل " . جدد حياتك فى بيتك ، وأبعِد النار عن أولادك وزوجك ، راقب أفعالهم ، وأعنهم على طاعة ربهم ، فأنتَ مُحَاسَبٌ أمام الله عز وجل عنهم ، يقول جل وعلا : (( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة عليها ملائكةٌ غِلاظٌ شِداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون )) [التحريم: 6]. جدد حياتك بالتوبة وخشية المَلِك العَلاَّم ، وطول الصمت وقلة الكلام . كُنْ حَسَنَ السيرة ، نقىّ السريرة ، صاحب أخلاق حميدة ، وآثارٍ مجيدة . كُنْ باسم المُحَيَّا ، ولا تكن عابس الوجه . كُنْ شُجاعاً لا تُرَوَّع ، صابراً لا تتزعزع . كُنْ خفيف الظل ، غير ثرثارٍ ولا مُمِل . كُنْ آمراً بالخير، ناهياً عن الشر . وأخيراً كُنْ متجدداً فى كل حين ، وعُدْ لرب العالمين ، وتمسك بسُّنَّة المصطفى الأمين صلى الله عليه وسلم ، فالخير كل الخير فى الاتباع ، والشر كل الشر فى الابتداع . ~~~~~~~~~~~~~~~~~ نعوذ بالله تعالى من العجز والكسل ، ونسأله الهداية والرشاد ، وغفران الذنب والأمن يوم المعاد . ~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ بقلمى </I>
  4. لقد فاتني خيرٌ كثيرٌ :"" دَخَلت سلمى دارَ التَّحفيظِ ، فإذا بها ترى صديقتَها سارة التي لم تُقابِلها مُنذُ فترةٍ . سلَّمَت عليها ، وجلَسَت مُمسِكةً بمُصحفِها ، تُراجِعُ حِفظَها . جاء دَوْرُ سارة لتقرأ على المُحَفِّظَة ، فتُراجِعُ حِفظَها ، وتُصَحِّحُ تِلاوتَها . وبدأت سارة في القِراءةِ ، والمُحَفِّظَة تُصَحِّحُ لها أخطاءَها برِفقٍ . المُحَفِّظَة : هذا الحَرفُ يُنطَقُ هكذا ... سارة : نعم ، أعرِفُ ذلك ، فوقَه فَتحة . المُحَفِّظَة : أقصِدُ أنَّه حَرفٌ مُفَخَّمٌ ، فلا تُرَقِّقيه . ثُمَّ تُكمِلُ قِراءِتها . المُحَفِّظَة : انتبِهي لهذا الخطأ . سارة : أنا مُعلِّمةُ لُغة عَربيَّة ، وأعرفُ ذلك . وهكذا المُحَفِّظَة تُصَحِّحُ لسارة أخطاءَها ، وسارة تُظهِرُ أنَّها مُتعلِّمةٌ وتعرفُ اللُّغةَ العَربيَّةَ والنَّحوَ جيِّدًا . وبعد أن تنتهِيَ سارة من قِراءَتها ، تجلسُ بجانِبِ سلمى . وبعد قليلٍ ، تنظرُ لها قائلةً : ما مُؤهِّلُ هذه المُحَفِّظَة ؟ سلمى : لا أعرِف . وهِيَ تقولُ في نَفسِها : سُؤالٌ غَريبٌ ! وهل تعلُّمُ القُرآنِ وتعليمُه يَحتاجُ لمُؤهِّلاتٍ عِلميَّةٍ وشهاداتٍ جامِعيَّةٍ ؟! أحسَّت المُحَفِّظَة بشيءٍ في نَفْسِ سارة تُريدُ أن تقولَه ، فسألتها : عن ماذا تسألين ؟ سارة : أسألُ عن مُؤهِّلِكِ . المُحَفِّظَة : لماذا تسألينَ هذا السُّؤال ؟! سارة : أظُنُّ أَنِّي رأيتُكِ مِن قبل بأحدِ الأماكنِ ، وَجهُكِ ليس غريبًا عليَّ . المُحَفِّظَة : لعلَّها أختي . ومِن خلال الحِوار بينهما ، ومَعرفتِها بمُؤهِّل المُحَفِّظَة ، تبيَّنَ لها أنَّها لم تَرَها مِن قبل . تضايَقَت المُحَفِّظَة مِن أسلوبِ سارة ، وتعليقاتِها الكثيرة ، وإظهارِها لعِلمِها رغم جَهلِها ، وأخفَت ذلك في نَفْسِها . ومَوقِفُ سارة لم يُفارِق تفكيرَ سلمى . استغرَبَت مِن فِعل صَديقتِها في دار التَّحفيظِ ، ولم تَستغرِب أُسلوبَها وطريقتِها . وأخَذَت تُحَدِّثُ نَفْسَها قائلةً : ليس معنى كَونِكِ مُعلِّمةً أنَّكِ تُجيدينَ مادَّتَكِ وتُتقنينها . وليس معنى حُصولِكِ على مُؤهِّلٍ عالٍ وشهادةٍ جامِعيَّةٍ أنَّكِ تُحسنينَ قِراءةَ القُرآن . إذا نَظرتِ لنَفسِكِ نظرةَ المُتعلِّمةِ الفاهِمةِ ، ولم تقبلي أن يُصَحِّحَ أحدٌ لَكِ أخطاءَكِ ، فلن تتعلَّمي أبدًا . العِلمُ يَحتاجُ لتواضُعٍ . وتَعلُّمُ القُرآن خاصَّةً يَحتاجُ لِمَن يُقبِلُ عليه بصِدقٍ وإخلاص ، يُعطيه قلبَه ورُوحَه ووَقتَه . لو استشعَر المُتعلِّمُ أنَّه مِن خير النَّاسِ حين يتعلَّمُ القُرآنَ ، لأقبَلَ عليه بحُبٍّ . هلًّا تأمَّلتِ قليلًا قولَ نبيِّكِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( خَيرُكم مَن تعلَّمَ القُرآنَ وعلَّمَه ) رواه البُخاريُّ ؟! إذا رَفعتِ نَفْسَكِ عاليًا ، ونَظرتِ لمُعلِّمتِكِ نظرةَ احتقارٍ واستصغار ، فلن تتعلَّمي منها ولا مِن غيرها . مَرَّت الأيَّام وسارة لا تذهَبُ لدار التَّحفيظِ . كانت المَرَّة الأولى والأخيرة التي ذَهَبَت فيها هِيَ التي التقَت فيها بصَديقتِها سلمى . وبعد فترةٍ التقَت سارة بسلمى في إحدى المُناسباتِ . سألتها سلمى عن سَبَبِ غِيابِها ، وعَدم مَجيئِها لدَار التَّحفيظِ . فأخبرتها بانشغالِها ببعض الأمور ، وأنَّها لا تَجِدُ وقتًا لحِفظِ القُرآن ، أو للذهاب لدار التَّحفيظِ . سلمى : تعرفين يا سارة ؟ لقد تعلَّمتُ أشياء كثيرة مُنذُ التحاقي بدَار التَّحفيظِ تعلَّمتُ كيف أقرأ القُرآنَ بشكلٍ صحيحٍ . ضَبطتُ كثيرًا مِن مَخارج الحُرُوفِ التي لم أكن أضبِطها . تعلَّمتُ كيف أتَهَجَّى أيَّ كلمةٍ تَمُرُّ بي في القُرآنِ ولا أستطيعُ قِراءَتها ، فأقرؤها بفضل اللهِ بسُهولةٍ . اكتسبتُ صداقاتٍ جديدةً ، وتعرَّفتُ على أخواتٍ أحببتُهُنَّ في اللهِ تعلَّمتُ مِنهُنَّ كثيرًا مِن أُمور دِيني ودُنيايَ . وجودي بينهُنَّ في مَجلِس ذِكرٍ تَحُفُّه الملائكةُ ، وتغشاه الرَّحمةُ ، وتنزلُ عليه السَّكينةُ ، يُنسيني الدُّنيا بما فيها . وأرجو مِن كُلِّ ذلك رِضا اللهِ سُبحانه ، وجَمْعَ الجِنان ()" يا سارة، لقد فاتَكِ خَيرٌ كثيرٌ حِين غِبتِ عن دار التَّحفيظِ ، حين انشغلتِ عن القُرآنِ بأمور دُنياكِ ، حِين لم تتعبَّدي للهِ تعالى بحِفظِكِ لكتابِهِ وتصحيحكِ لتِلاوتِهِ . لقد فاتَكِ خَيرٌ كثيرٌ حِين فرَّطتِ في صُحبةٍ ما ابتغَت مِن وراءِ صُحبتِها إلَّا وَجهَ اللهِ ، وما اجتمَعَت في ذاك المكانِ إلَّا لأجلِ اللهِ . لقد فاتَكِ خَيرٌ كثيرٌ . لم تتمالَك سارة نفسَها وهِيَ تسمعُ كلماتِ صَديقتِها سلمى ، فأخَذَت تبكي وتقولُ : لقد فاتني خَيرٌ كثيرٌ ، لقد فاتني خَيرٌ كثيرٌ :""" سلمى : لكنَّ الفُرصةَ ما زالَت أمامَكِ . جَدِّدي نِيَّتَكِ ، وأقبِلي بعَزمٍ وصِدقٍ . تواضَعي للعِلم تكسبيه . ضَعِي مُؤهِّلاتِكِ وشهاداتِكِ في كِفَّةٍ والقُرآنَ في كِفَّةٍ أُخرى ، وسترجَحُ كِفَّةُ القُرآنِ ، وستكونينَ بإذن اللهِ مِن أهلِهِ . أقبِلي لنتعلَّمَ القُرآنَ سَويًّا ، ونعيشَ بين آياتِهِ مُتأمِّلينَ ، ونمضِيَ بِهِ عامِلينَ ؛ لنلقاه لنا في الآخِرةِ شفيعًا ، ولنرتقِيَ بِهِ في الجِنان . وَدِّعي الكَسْلَ ، ولا تَدَّعِي الانشغالَ ، فانشغالُكِ بالقُرآنِ هو الفَلاحُ والنَّجاحُ . سارة : كَفَى يا سلمى ، لقد تَعِبَ قلبي :"/ كلماتُكِ آلَمتني ، وأدمَعَت عيني :""" سأُقبِلُ على القُرآنِ مُستعينةً باللهِ وسأتشبَّثُ بصُحبةِ الخَير التي رَزَقني اللهُ بها ولم أُعِرها اهتمامًا فانتظريني في دار التَّحفيظِ . كَتَبَهُ : بسمَة السَّاعة الثَّانية والرُّبع صباح الثلاثاء . 10 صفر 1436 هـ / 2 ديسمبر 2014 م
  5. (( وَاصبِر وَما صَبرُكَ إِلَّا بِاللهِ ))

    1. أم يُمنى

      أم يُمنى

      اللهم اجعلنا من الصابرين

      :)بقالك كتير مش باينه ( حمد الله ع السلامة بسوم الغالية )

  6. بسمَة

    مِسكينةٌ تلك القلوب :"(

    مِسكينةٌ تلك القلوب :"( أقبَلَت إليها مُسرِعَةً ، وأمسَكَت بيدِها قائِلَةً : تعالي لأُعرِّفَكِ على صديقتي ياسمين . فقالت في نفسِها : وأنا لا أملأُ عينيكِ ؟! كانت في زيارةٍ لأهلِها ، فقالت لها أُختُها المُقبِلَةُ على الزَّواجِ : أرأيتِ ما اشتريتُه بالأمس ؟ قالت : لا . فأحضرته لها . فقالت : جميل جميل ، أشياء سِعرُها مُرتفِعٌ لم أشترِ مِثلَها عند زواجي . وقَفَت تُراقِبُ أُمَّها مِن بعيدٍ وهِيَ ترعَى أخاها الرَّضيعَ ، وتُدلِّلُه ، وتتمنَّى أن لو كانت مكانَه . رأت زوجَها يتحدَّثُ كثيرًا عن أُمِّهِ وأخواتِهِ ، فقالت : ليتكَ تُحِبُّني كما تُحِبُّهُنَّ :" حَضَرَ ابنُها لزيارتِها مع زوجتِهِ ، فقالت له مُعاتِبَةً : لقد أخَذَتكَ زوجتُكَ مِنَّا . ليتنا نراكَ كما تراكَ هِيَ :"/ قالت : تعِبتُ في الحَمْلِ والوِلادةِ والرَّضاعةِ والتربيةِ ، ثُمَّ جاء وتزوَّجَها وأبعَدَها عَنَّا ، وما عُدنا نراها إلَّا قليلًا . سألَت المُعلِّمةُ سُؤالًا ، واختارتَ إحدى الطالباتِ لتُجيبَ عنه ، فقالت إحدى زميلاتِها في نفسِها : لا أدري ما الذي بينكِ وبينها ! دائمًا تختارينها لتُجيبَ على أسئلتِكِ ، وأين بقيَّةُ الفصل ؟! سألَتها : كم جُزءًا مِن القُرآنِ تحفظين ؟ قالت : عَشرة . فقالت : ليتني أستطيعُ حِفظَ جُزءٍ مِن هذه العَشرة . أعجبتها عَباءتُها ، فسألتها عن ثَمَنِها ، فأخبرتها . فقالت : سِعرُها مُرتفعٌ ، وخامتُها جَيَّدةٌ ، أفضل من عَباءاتي ذات الخامةِ الرَّديئةِ والسِّعر المُنخفِض . ذَهَبَت لحُضُورِ إحدى حفلاتِ الزَّواجِ ، فرأت إحدى قريباتِها قد تزيَّنَت ، فازدادت جَمالًا على جَمالِها . قالت في نفسِها : ليتني أمتلِكُ نِصفَ جَمالِكِ . جلَسَت صامِتةً مُتألِّمةً ، ولِسانُ حالِها يقولُ : آهٍ لو تعلمونَ بتلك النَّارِ التي تَحرقُ قلبي :"" ليتكم تمنحونني شيئًا مِن هذا الحَنانِ الذي تُوَزِّعُونَه بلا حِسابٍ . ليتكم تشعرونَ بهذا القلب الضَّعيفِ ، فلا تجرحونَه بتصرُّفاتِكم . ليتكم تُراعُونَ أحاسيسي ومَشاعِري ، فلا تُؤذُونَها بأفعالِكم . مِسكينٌ قلبي حِينَ يراكم هكذا ، فيَلزَمُ الصَّمتَ ، ويُؤثِرُ الكِتمانَ ، وينطوي على جِراحِهِ وآلامِهِ . رُوَيْدَكَ يا قلبي ، لا تلتفِت لهم ، لا تهتمّ بِهم ، لا تتأثَّر بأفعالِهم وكلامِهم . مِسكينةٌ تلك القلوبُ التي تَغارُ ، فتَحرقُها الغَيْرةُ ، ورُبَّما تُغيِّرُ مَجرَى حياتِها . رِفقًا بالقُلوبِ الضَّعيفةِ ؛ فـ ( إنَّ اللهَ رفيقٌ يُحِبُّ الرِّفقَ في الأمرِ كُلِّه ) مُتَّفقٌ عليه . ومُراعاةً للمَشاعِرِ والأحاسيس قال نبيُّنا صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( إذا كُنتُم ثلاثةً ، فلا يتناجى اثنانِ دُونَ الثالثِ حتى يختلِطوا بالناس ؛ فإنه يُحزِنُه ذلك ) صحَّحه الألبانيُّ . وحتى لا يَجرَحَ قُلُوبَ أصحابِهِ ، فإنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم ( كان إذا بَلَغَه عنِ الرَّجِلِ شيءٌ لم يقلْ : ما بالُ فلانٍ يقولُ ؟ ولكن يقولُ : ما بالُ أقوامٍ يقولونَ كذَا وكذَا ) صحيح الجامع . إذا رأيتَ الغَيْرةَ مِن أحدِهم ، فانظُر لِمَا فعلتَ مِن شيءٍ أثارَ غَيْرتَه . قد تكونُ الغَيْرةُ مذمومةً حِينَ تقتُلُ صاحِبَها ، فتملأُ فِكرَه ، وتشغلُ بالَه ، وتُلازِمُه في كُلِّ مكانٍ وزمانٍ ، ومع كُلِّ شخصٍ له عِلاقةٌ بِهِ . فالغَيْرةُ قد تُحوِّلُ صاحِبَها لحَاسِدٍ أو حاقِدٍ أو مُبغِضٍ لِمَن حولَه ، ورُبَّما قادته لأعمالٍ تخريبيَّةٍ وتدميريَّةٍ ، وقد تُوصِلُه للقتل . أمَّا الغَيْرةُ المَحمودةُ ، فهِيَ ما تكونُ بحُدودٍ ، وفي مَواقِف تستحقُّ ذلك . وأجملُها وأعظمُها : الغَيْرةُ على مَحارم اللهِ أن تُنتهَكَ . وأنتَ يا مَن تغارُ ، رِفقًا بنفسِكَ ، ليس كُلُّ مَوقفٍ أو كلمةٍ أو فِعلٍ يُثيرُ الغَيْرةَ . قد تكونُ الغَيْرةُ نتيجةَ أوهامٍ في نفسِكَ ، أو سُوءِ ظَنٍّ بمَن حولَكَ ، فانتبِه لذلك ، وكُن مُعتدِلًا في مشاعِرك ، مُتَّزِنًا في عواطِفِكَ . لا تتطلَّع إلى ما في يَدِ غَيركَ ، فقد يكونُ سببَ غَيْرتِكَ ، وارضَ بما قَسَمَ اللهُ لَكَ تسعَد في حياتِكَ بإذن الله . قلبُكَ بحاجةٍ إلى أن يَقترِبَ مِن رَبِّهِ سُبحانه أكثر ، وأن يُحَسِّنَ عِلاقتَه به ، فتقِلُّ غَيْرتُه على البَشَرِ ، وتُضبَطُ مَحَبَّتُه وتكونُ للهِ ، فلا يتأثَّر بأيِّ شيءٍ ، ولا يتغيَّر لأقلِّ شيءٍ . وفي الحَديثِ : ( إنَّ اللهَ تعالى يَغارُ ، وإنَّ المؤمِنَ يَغارُ ، وغَيرَةُ اللهِ أن يأتِيَ المُؤمِنُ ما حَرَّمَ اللهُ عليهِ ) صحيح الجامع . وَفَّقني اللهُ وإيَّاكَ لمَرضاتِهِ ، وجعلنا جميعًا من أهل جَنَّاتِهِ . والسَّلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه . كَتَبَه : بسمَة فَجر الأربعاء 11 رمضان 1435 هـ 9 يولية 2014 م
  7. ما زِلتَ مُتردِّدًا ؟! العالَمُ من حولِكَ يَمُوجُ بالفِتَن ، يمتلأ بالعَواصِف ، واليأسُ يُسيطِرُ على كثيرٍ من الأنفُس ، والإحباطُ يَغزو كثيرًا من القلوب ، وأنتَ ما زِلتَ مُتردِّدًا ؟! ما زِلتَ ساكنًا في مكانِكَ لا تُحَدِّدُ موقِفَكَ ، ولا تَتَّخِذُ قرارًا ؟! تتساءَلُ في خَوفٍ : كيف النَّجاة ؟! تُرَدِّدُ في هَمْسٍ : ما أصعَبَ الحَياة ! أَمَا أُخْبِرتَ أنَّ الطريقَ أمامكَ مُمَهَّدٌ ، ولكنَّ عينَكَ لا تراه ! أَمَا عَلِمتَ أنَّ السبيلَ مُيَسَّرٌ إن كُنتَ حقًّا تُريدُ النَّجاة ! لا تُفكِّر كثيرًا ، ولا تبحَث حولَك ، فأمامكَ كتابُ الله ، فيه الخَيرُ والسَّعادةُ ، لكنَّ الغُبارَ عَلاه ، فما عُدتَّ تراه :" أتُراكَ تشعرُ بلَذَّةِ الحَياةِ وأنتَ عنه بعيدٌ ! أتُراكَ تنجو وأنتَ لا تفتحه طِيلةَ العام ! أتُراكَ تسعَدُ وأنتَ لا تعرفُ ما يحويه ! لا تدَّعي الانشغالَ ، لا تُبرِّر هَجركَ ببُعْدِ الدار ، فكُلَّما ابتعدتَّ عنه زادكَ اللهُ بُعدًا . تلاوةُ القُرآن لم يُخَصُّ بها العُلماءُ والمُقرِئونَ ، فنبيُّكَ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - يقولُ : (( اقرأوا القُرآنَ )) رواه مُسلِم . فلم يَخُصُّ بدَعوتِهِ وحَثِّه على القِراءةِ رَجُلًا ولا امرأةً ، ولا كبيرًا ولا صغيرًا ، ولا عالِمًا ولا جاهِلًا ، ولا جِنْسًا ولا لَونًا . لكنَّ الخِطابَ للجميع . كُلُّ مُسلِمٍ بإمكانه أن يفتحَ المُصحفَ ، أن يقرأ منه . وإن كُنتَ أُمِّيًا لا تستطيعُ القِراءةَ ، فعِندكَ القنواتُ تُتلَى فيها الآياتُ ليلَ نهار . استمِع إليها ، وعِش بقلبِكَ معها () لا أُريدُكَ أن تقتصِرَ على القِراءةِ فقط ، بل أُريدُكَ أن تَتَّخِذَ قرارًا جادًّا بحِفظِ القُرآن . نعم ، ابدأ من الآن ، ولو حَفِظتَ كُلَّ يومٍ آيةً أو آيتين . ليس الأمرُ صعبًا . ليس الأمرُ مُعقَّدًا . ليس الطريقُ طويلًا . يقولُ رَبُّكَ سُبحانه : (( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِر )) القمر/17 . كم من السَّنواتِ مَرَّت عليكَ دُونَ أن تُحَقِّقَ فيها إنجازًا يُذكَر ! ما رأيُكَ لو كانت تلك السَّنواتِ مع كتاب اللهِ سُبحانه ؟! مع آياتِهِ وكلماتِهِ ؟! بالتأكيدِ سيكونُ لها طَعمٌ آخَر ، سيكونُ لها ذِكرَى طيِّبةٌ عندك ، ستكونُ في مِيزان حسناتِكَ . لا تجعَل سِنَّكَ يُعيقُكَ عن الإقبال على حِفظ القُرآن ، فغَيرُكَ خَتَمَه وهو في السِّتين ، وبعضُهم جَاوَزَها . لا تجعَل مُستواكَ التَّحصيليّ قَيْدًا يُقيِّدُكَ عن الخير ، فكم مِن مُعاقٍ إعاقةً ذِهنيَّةً حَفِظَ القُرآنَ وأتقنَه ! تأكَّد أنَّكَ تُؤجَرُ بنِيَّتِكَ ، فلا تحكُم على نَفسِكَ وأنتَ في مكانِكَ . أقبِل ، تعلَّم ، رَدِّد ، كَرِّر ، حاوِل ، لا تخَف من الفشل ، لا يُسيطِر عليكَ اليأس ، جَرِّب ولا تكُن مُتكاسِلًا ، ولا تُحَدِّد النتيجةَ قبل أن تسيرَ في الطريق . واصطحِب معكَ حُسنَ الظَّنِّ بالله ، واسأله سُبحانه التوفيقَ والسَّدادَ وأن يُيَسِّرَ لكَ حِفظَ كتابِهِ وإتقانَه . واعلَم أنَّ اللهَ لن يخذلك ، لن يُضيع جُهدَكَ ، وسيأجُرَكَ على سَعيكَ ونيَّتِكَ . فإن وُفِّقتَ فالحَمدُ للهِ ، وإن صَعُبَ عليكَ الأمرُ فأجرُكَ محفوظٌ بحُسن نيَّتِكَ . ويكفيكَ شرفًا أنَّكَ ابتغيتَ بسَعيكَ وَجهَ اللهِ ، وطلبتَ بحِفظِكَ رِضاهُ سُبحانه . ومِمَّا يَزيدُ في هِمَّتِكَ ويُقَوِّي عَزيمتَكَ : أن تعلَمَ أنَّ القُرآنَ يشفَعُ لصاحِبِهِ في الآخِرة ليَدخُلَ الجنَّةَ ، أن تعلَمَ أنَّ قارئَ القُرآن يُقالُ له : (( اقرأ وارتقِ ورَتِّل كما كُنتَ تُرتِّلُ في الدُّنيا ، فإنَّ منزلتَكَ عند آخِر آيةٍ تقرأ بها )) قال الألبانيُّ في صحيح الترمذيِّ : حسنٌ صحيح . انظُر لأصحابِ الباطِل كيف يُدافعونَ عن باطِلهم ، وماذا يفعلون لنَصره ولنشره واستمراره ، وكم يُسخِّرون جُهودَهم وأوقاتَهم وأموالَهم لذلك ، وهم في ذلك مأزورون . وأنتَ يا مُسلِم ، يا مَن تسيرُ على طريق الحَقِّ ، يا مَن رَضِيتَ باللهِ رَبًّا ، وبالإسلام دِينًا ، وبمُحمَّدٍ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - نبيًّا ، ماذا فعلتَ لنصر دِينِكَ ؟! ماذا قَدَّمتَ له ؟! أراكَ تكاسَلتَ وتأخَّرتَ . أَمَا فَكَّرتَ أن تنصُرَ دِينَكَ ولو بحِفظ كتاب الله تعالى ومعرفةِ حُدوده وأحكامه ، وتحويلها إلى واقعٍ عمليٍّ في حياتِكَ ؟! أَمَا علِمتَ أنَّ في إقبالِكَ على كتاب اللهِ إغاظَةٌ لأعداءِ دِينِكَ ؟! لا تَقُل : هكذا الناسُ ، ولستُ الوحيد . فأنتَ ستموتُ وَحدَكَ ، وستُبعَثُ وَحدكَ ، وستُحاسَبُ وَحدكَ ، ولن ينفعَكَ إلَّا عملُكَ ، ولن يبقى إلَّا ما قَدَّمتَ . فهلَّا أمسكتَ بكتاب رَبَّكَ ، ونفضتَ عنه الغُبارَ ، وتَلَوْتَ ، وحَفِظتَ ، وتعلَّمتَ ، وعلَّمتَ ، وطبَّقتَ ، وجعلتَ القُرآنَ نِبراسَ حياتِكَ ، ونُورًا يُضيءُ ظُلُماتِكَ ؛ ليكونَ سببَ هِدايتِكَ وشِفائِكَ ، وفي القبر يُؤنِسُكَ ، ويَشفَعُ لكَ في آخِرتِكَ ؟! ابدأ بنَفسِكَ ، وأقبِل على كتاب رَبِّكَ مُخلِصًا للهِ نِيَّتَكَ ، طالبًا بذلك رِضاهُ وجنَّتَه . واعلَم أنَّ اللهَ تعالى سيَحفظُكَ ، سيُوفِّقُكَ ، سيأجُرُكَ ، وأبدأ أبدًا لن يخذلك . وفَّقني اللهُ وإياكم لمَرضاتِهِ ، وجعلنا جميعًا من الفائزين بجَنَّاتِهِ () والسَّلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه . كتبه : بسمَة الثلاثاء / 7 مُحرَّم 1437 هـ 20 أكتوبر 2015 م
  8. بسمَة

    اشتقت ()

    السلام عليكن ورحمة الله وبركاته .. كيف حالكن حبيباتي في الله ؟ اشتقت لكن ولمنتدانا الجميل والغالي على قلبي ()" أسأل الله تعالى كما جمعنا هنا أن يجمعنا في الفردوس الأعلى ()()() لديّ طلب حبيباتي إن أمكن : أريد مصممة محترفة لتصميم شِبه شخصيّ ، على الخاص ، سواء كانت مشرفة أو عضوة تتواصل معي عن طريق مراسلة إحدى المشرفات . ولها أجر المساهمة في الخير إن شاء الله . أثق بجمالكنّ ، وأنتظر تواصلكنّ . أسعدكنّ ربي حبيباتي ()
  9. بسمَة

    اشتقت ()

    أسعدكما ربي ، وبارك فيكما () توقعتُ أن أجد بينكن مَن تُساعدني ، لكني لم أجد للأسف . جزاكن الله خيرًا ()
  10. بسمَة

    اشتقت ()

    حبيباتي () مفيش مصممة تصاميمها حلوة !
  11. https://akhawat.islamway.net/forum/index.php?showtopic=349654&hl= واللهُ في عون العبد ما كان العبدُ أخيه
    1. **راضية**

      **راضية**

      ممكن اعرف طلبك بالضبط لاعلم ان كان بامكاني مساعدتك000

    2. بسمَة

      بسمَة

      الله يسعدك حبيبتي ()

      معذرةً تأخرتُ في الرد .

      ساعدتني إحدى الأخوات وأنجزت التصميم .

      طتب اللهُ لكِ الأجرَ بنِيَّتِكَ .

    3. بسمَة

      بسمَة

      كتب اللهُ لكِ الأجر بنيَّتِكِ ()

  12. بسمَة

    اشتقت ()

    الله يسعدك حبيبتي () مش شرط محترفة جدًا ؛ لأن مفهوم الاحتراف يختلف من شخص لآخر ، المهم تكون تصاميمها جميلة . أنا أصلاً ما أعرف المحترفة من غيرها ، بس تعجبني التصاميم الجميلة ولو كانت بسيطة .
  13. بين الأمس واليَوم ، كما بين الظلام والنُّور ، كما بين الأرض والسَّماءِ ، كما بين كابُوسٍ مُزعِجٍ ورُؤيا جَميلة ، كما بين الجاهليَّةِ والإسلام . تخيَّلي أنَّكِ كُنتِ على الأرض تسيرين ، وفجأةً أصبحتِ في السَّماءِ تُحلِّقين ، وبين نُجُومِها تتربَّعين ، أخبِريني بأيِّ شيءٍ حِينها ستشعُرين ؟! هكذا كُنَّا ، وهكذا أصبحنا . البِدايَـــة : سَمَاعٌ للغِناء .. مُشاهَدةٌ للأفلام والمُسلسلات .. مُتابَعةٌ للمَسرحِيَّات . سَهَرٌ أمام التلفزيون .. فَرَحٌ بقُدُومِ العِيد ؛ لِكَثرةِ ما يُعرَضُ فيه مِن أفلامٍ ومَسرحِيَّات . انتظارٌ ليوم الخَميس ؛ لمُشاهَدَة الفيلم الذي يُعرَضُ فيه ، وإنْ كان مُكرَّرًا كثيرًا . شِراءٌ لأشرطةِ الغِناء .. وحُزنٌ لفواتِ حلقةٍ مِن بَرنامجٍ غِنائِيٍّ أو مُسلسل . تأخيرٌ للصَّلواتِ في كثيرٍ مِن الأحيان ؛ خَوفًا مِن انتهاء الحلقة مِن المُسلسل دُون مَعرفةِ ما توقَّفَت عِنده . وهكذا كانت الأعيُنُ عَمياء ، والآذانُ مُلَوَّثَة ، والقلوبُ مَطموسة . ما مِن مُوَجِّهٍ ، ولا ناصِحٍ ، ولا مُرشِدٍ .
  14. وعليك السلام ورحمة الله وبركاته .. آمين ، ربي يسعدك ()
  15. [ كُرَّاساتٌ + كُشوفاتٌ ] لدُور التَّحفيظ (": بِسْمِ اللهِ الواحدِ الأحد، الفَرد الصَّمْد، الذي لم يَلِد ولم يُولَد، ولم يَكُن له كُفُوًا أحد، خالِق الإنسان، ومُنزِل القُرآن، جعل مآل الطائِع الفِردَوْسَ والجِنان، ومآلَ العاصِي النِّيران. والحَمدُ للهِ على نِعَمِهِ التي تُحيطُ بنا مِن كُلِّ جانِبٍ، ولا نُعطيها حَقَّها شُكرًا. وبعد ،، فما أجملَ أن تُقدِّمَ شيئًا نافِعًا، يمتدُّ أثرُه، وترجو مِن اللهِ سُبحانه ثوابَه وأجرَه! وأجملُ ما يُمكنُ أن تُقدِّمَ عَملًا تخدمُ به دِينكَ، قُرآنَكَ، ولو كان يسيرًا، وتسأل رَبَّكَ سُبحانه أن يتقبَّله خالِصًا لوَجهِهِ. لذا كان هذا العَمل المُكَوَّن مِن : 1- كُرَّاسة مُتابعة حِفظٍ ومُراجَعَة للبنات (للفتيات) 2- كُرَّاسة مُتابعة حِفظٍ ومُراجَعَة للنِّساء 3- كشف مُتابعةِ المُعلِّمةِ لطالباتِها 4- كشف مُتابعةِ المُشرفات لدُور التَّحفيظ لتحميلها جميعًا ، اضغطي [ هُنا ] أو [ هُنا ] + 1- كُرَّاسة مُتابعة حِفظٍ ومُراجَعَة للبنين 2- كُرَّاسة مُتابعة حِفظٍ ومُراجَعَة للرِّجال 3- كشف مُتابعةِ المُعلِّم لطُلَّابِه 4- كشف مُتابعةِ المُشرفين لدُور التَّحفيظ لتحميلها جميعًا ، اضغطي [ هُنا ] أو [ هُنا ] وسبق إضافة استمارة لمُتابعةِ الحِفظ والمُراجعة للنِّساء [ هُنا ] ولتحميل نفس الاستمارة للرِّجال ، اضغطي [ هُنا ] أو [ هُنا ] أسألُ اللهَ جَلَّ وعلا أن يَجعلني وإيَّاكُنَّ من أهل القُرآن ، وأن يُوفِّقنا جميعًا لِمَا يُحِبُّ ويَرضَى () وجَزى اللهُ همستي الحبيبة خيرًا على تصميمها للأغلفة ()+ والسَّلامُ عليكُنَّ ورحمةُ الله وبركاتُه ..
  16. [ مَن أكون ؟ ] .. مُسابقة لأحبابنا الصِّغار () بِسْمِ اللهِ ، والحَمْدُ للهِ ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على رسول اللهِ .. وبعد ،، السَّلامُ عليكُنَّ ورحمة الله وبركاته .. حيَّاكُنَّ اللهُ يا حبيبات () هذه مُسابقة خفيفة للأطفال مِن إعدادي ، صمَّمتُها على شكل بِطاقاتٍ ، مُتضمِّنةً الإجاباتِ . وهِيَ عبارة عن أسئلةٍ مُنوَّعة ، يُمكنُ تقديمُها للصِّغارِ بدُور التَّحفيظِ أو المَدارس أو داخل البيت ، كنَوعٍ من التَّرفيه والتَّعريفِ ببعض الأشياءِ الجديدة . فأسألُ اللهَ تعالى أن ينفعَ بها ()" وهاكُن البِطاقات : وسَبَقَ : http://akhawat.islam...opic=330525&hl= http://akhawat.islam...opic=328415&hl= http://akhawat.islam...howtopic=332035 http://akhawat.islam...howtopic=332107
  17. [ مَن أنا ؟ ؟ ؟ ] ~ مُسابقة للأطفال (": بِسْمِ اللهِ ، والحَمْدُ للهِ ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على رسول اللهِ .. وبعد ،، السَّلامُ عليكُنَّ ورحمة الله وبركاته .. حيَّاكُنَّ اللهُ يا حبيبات () هذه مُسابقة خفيفة للأطفال مِن إعدادي ، صمَّمتُها على شكل بِطاقاتٍ ، مُتضمِّنةً الإجاباتِ . وهِيَ عبارة عن أسئلةٍ عن بَعض أعضاءِ الجِسْم . فأسألُ اللهَ تعالى أن ينفعَ بها ()" وهاكُن البِطاقات : وسَبَقَ : http://akhawat.islam...opic=330525&hl= http://akhawat.islam...opic=328415&hl= http://akhawat.islam...howtopic=332035
  18. كلمةٌ قد تُحرَمُ بها الخيرَ :" أتعلَمُ أنَّ الكلمةَ مُهِمَّةٌ جِدًّا ؟! أتعلَمُ أنَّه رغم صِغَرها وبساطتِها تُشكِّلُ جُزءًا كبيرًا مِن حياتِكَ ؟! أتعلَمُ أنَّ كلمةً واحدةً قد تسمو بِكَ إلى العلياء ، أو تهبِطُ إلى الأرض ؟! أتعلَمُ أنَّ الكلمةَ إمَّا أن تكونَ مَصدرَ سعادتِكَ وفلاحِكَ ، أو تكونَ مَصدرَ خُسرانِكَ وشقائِكَ ؟! أتعلَمُ أنَّكَ بكلمةٍ واحدةٍ قد تدخُلُ الجنَّةَ أو النَّارَ ؟! كثيرٌ مِنَّا ينطِقُ الكلماتِ ولا يدري إلى أين تسيرُ ، ولا أين تستقِرُّ . كثيرٌ مِنَّا يَظُنُّ الكلمةَ مُجرَّدَ أحرُفٍ مُرَكَّبةٍ تُقالُ ، فلا ينظُرُ ما وراءَها . كم مِن الكلماتِ تنطقُها ألسنتُنا ، ونحنُ في غفلةٍ عن نتائجِها ! ولو وقفنا قليلًا وتأمَّلنا بعضَ كلماتِنا وعِباراتِنا ، لرُبَّما انتابنا صَمتٌ طويلٌ ؛ خوفًا مِن تحريكِ أفواهِنا . رَجُلٌ تزوَّج ، فجاء أقاربُه وأصحابُه لتهنئته . دَعَوْا له أن يَرزُقَه اللهُ الولَد . قال : لو جاءني وَلَدٌ ، سأُلقي به في البالوعة . فحَرَمَهُ اللهُ الولَد ، ولم يُنجِب حتى الآن ، رغم مرور سنواتٍ طويلةٍ على زواجه . امرأةٌ رَزَقها اللهُ زوجًا صالحًا ، لكنَّه لا يُنجِب . طلبت الطلاقَ رغم تمسُّكِه بها . وقالت : أُريدُ أولادًا فقط . فتزوَّجت رَجُلًا آخَر ، وأنجبَت منه أولادًا ، لكنَّها لم تسعَد معه . كان مَوعِدُ حَيْضِها في أوَّل شهر ذِي الحِجَّةِ ، وكانت تتمنَّى صِيامَ هذه الأيَّام . فسألَت اللهَ عزَّ وجلَّ أن يتأخَّر حَيضُها ؛ لتصومَ هذه الأيَّام ويومَ عرفة ، وتُصلِّيَ العِيدَ . فتأخَّر مَوعِدُ حَيْضِها أُسبوعًا ، وصامت عشرَ ذِي الحِجَّة ، وصلَّت العِيدَ ، وجاءها الحَيْضُ ثاني أيَّام العِيدِ . جميلٌ أن نسألَ اللهَ تعالى ، لكنِ الأجملُ أن تكونَ مطالِبُنا عالية ، لا نطلُب القليلَ ، لا نرضى باليسير ، لا تكون هِمَّتُنا مُتدَنِّيَةً ، لكنْ لا نطلُب المُستحيلَ . إذا سألتَ اللهَ زوجةً ، فاسأله زوجةً صالحةً . إذا سألتَه ولدًا ، فاسأله ولدًا صالحًا . إذا سألتَه صاحِبًا ، فاسأله صاحِبًا صالحًا يُعينُكَ على الطاعةِ . إذا سألتَه مالًا ، فاسأله مالًا تستخدمُه في طاعته سُبحانه . إذا سألتَه مسكًنا ، فاسأله مسكنًا تُؤسِّسُه على الشَّرع . إذا سألتَه رِزْقًا ، فاسأله رِزْقًا حلالًا طيِّبًا . إذا سألتَه عملًا ، فاسأله عملًا حلالًا تخدمُ به دِينكَ . إذا سألتَه عِلمًا ، فاسأله عِلمًا نافِعًا . إذا سألته الجنَّة ، فاسأله الفِردوسَ الأعلى . كان أكثرَ دعاءِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( اللهم ربَّنا آتِنا في الدنيا حسنةً ، وفي الآخِرةِ حسنةً ، وقِنا عذابَ النارِ )) رواه البُخاريُّ . وقال صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( فإذا سألتم اللهَ فسلُوهُ الفردوسَ ، فإنَّهُ أوسطُ الجنةِ ، وأعلى الجنةِ ، وفوقَه عرشُ الرحمنِ ، ومنه تَفجَّرُ أنهارُ الجنةِ )) رواه البُخاريُّ . إذا رَفعتَ يديكَ إلى السَّماءِ ، ففكِّر قبل أن تدعُوَا ، وتخيَّر من الدُّعاءِ أطْيَبَهُ وأجْمَعَهُ . إذا قُلتَ ( اللَّهُمَّ ) ، فانظُر ماذا بعدَها . ولا تقُل : أُريدُ .... فقط . فقد تُحرَمُ الخَيرَ بكلمةٍ تقولُها . كَتَبَه / بسمَة جُمادَى الآخِرة 1436 هـ || مارس 2015 م
  19. السَّلامُ عليكُنَّ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه () بِسْمِ الله ، والحَمْدُ للهِ ، والصَّلاةُ على رَسُولِ اللهِ ، وبعد : فإنَّ تِلاوةَ كِتابِ اللهِ تعالى ، وحِفظَه ، وتدبُّرَ معانيه ، وتطبيقَ أحكامِهِ ، مِن أعظمِ العِباداتِ التي قد يفعلُها المُسلِمُ ويشغلُ بها وقتَه . مِن هذا المُنطلَق ، كانت هذه الاستمارة التي قُمتُ بإعدادِها ؛ ليُمكنكِ من خِلالها مُتابعة حِفظكِ ومُراجعتكِ . ~ لتحميل الاستمارة ~ مِن [ هُنا ] أو [ هُنا ] بداخل الملف استمارتان . واحدة مُرقَّمَة ، للدُّور التي تعمل يومين في الأسبوع . والثانية غير مُرَقَّمةٍ ، لمَن يعَمل أكثر من ذلك . ويُمكنُ طِباعتُها وتصويرُها بالعَددِ المطلوب ، أو بعَددِ شُهور السَّنةِ . كما تحتوي الاستمارة على خانةٍ فارغةٍ في آخِرها ؛ لكتابةِ رقم الصَّفحة . أسألُ اللهَ جَلَّ وعلا أن ينفعني وإيَّاكُنَّ بها ، وأن يجعلنا جميعًا مِن أهل القُرآن ، العامِلينَ به ، المُرتقينَ به في الجِنان . أُختُكُنَّ / بسمَة
  20. بسمَة

    .. لَسْتَ قَوِيًّا ..

    .. لَسْتَ قَوِيًّا .. بإمكانِكَ أن تَتَّهِمَه ، بيَدِكَ أن تَحبِسَه ، سَهْلٌ عليكَ أن تظلِمَه . يستسمِحُكَ فلا تَهتَمُّ به ، يستنجِدُ بمَن حولَه فتسخَرُ منه ، يَرفَعُ يَدَيْهِ بالدُّعاءِ فتستهزِئُ به . تراه ضعيفًا ، لا مالَ ولا سُلطان ، لا مُعينَ له ولا مُنقِذ . بجَاهِكَ تتكبَّرُ عليه ، بمالِكَ تأكُلُ حَقَّه ، بمنصِبِكَ تُهينُه وتُذِلُّه . أشغلَتكَ الدُّنيا وملأت قلبَكَ ، حُبُّها تملَّكَ عليكَ ، فنَسيتَ أنَّ لَكَ رَبًّا هو أكبرُ مِنكَ وأكبرُ مِن كُلِّ شيءٍ ومِن كُلِّ أحدٍ . افعَل ما تشاءُ ، اظلِم مَن تشاءُ ، استمتِع بدُنياكَ كما تشاءُ ، استغِلّ نُفُوذَكَ وسُلطانَكَ ومالَكَ وجاهَكَ فيما تشاءُ . لكنْ لا تَظُنّ نفسَكَ قويًّا ، ولا تَظُنّ أنَّ ما تملكُ حِصنًا لَكَ مِنَ المَخاطِر والشُّرور . إن كُنتَ قويًّا بما تملكُ مِن أشياء دُنيويَّة ، هِيَ نِعَمٌ مِن اللهِ لم تُحسِن استخدامَها ، فمَن ظلمتَه أقوَى مِنكَ . نعم ، أقوَى مِنكَ بحُسن ظَنِّهِ برَبِّه سُبحانه ، وبلُجُوئِهِ إليه واعتصامِهِ به . دَعْوَةٌ منه كفيلةٌ بأن تُسقِطَكَ ، وأن تُجَرِّدَكَ مِن كُلِّ ما تملك ، وأن تُحَوِّلَ ما أنتَ فيه مِن نِعَمٍ إلى نِقَمٍ عليكَ ؛ لأنَّ دَعوةَ المظلومِ مُستجابةٌ ، ودَعوةَ المُضطَرِّ لا تُرَدُّ . يقولُ اللهُ تعالى : (( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ )) النمل/62 . ويقولُ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم : (( اتَّقِ دعوةَ المظلومِ ، فإنَّها ليس بينَها وبينَ اللهِ حجابٌ )) مُتفقٌ عليه ، وفي روايةٍ : (( اتَّقوا دعوةَ المظلومِ ، فإنَّها تُحمَلُ على الغمامِ ، يقولُ اللهُ : وعِزَّتي وجَلالي لأنْصُرنَّكِ ولو بعدَ حِينٍ )) صحيح الجامع . لا تَظْلِمَنَّ إذا ما كُنتَ مُقتَدِرًا فالظُّلْمُ تَرْجِعُ عُقباهُ إلى النَّدَمِ تنامُ عيناكَ والمظلومُ مُنْتَبِهٌ يدعوا عليكَ وعَيْنُ اللهِ لَم تَنَمِ واللهُ يُمهِلُ ولا يُهْمِلُ ، يقولُ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يُملي للظَّالمِ ، فإذا أخَذَه لم يُفْلِتْه )) ثمَّ قرأ : (( وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ )) هود/102 . مُتفقٌ عليه . فليس اللهُ بغافلٍ عنكَ ، (( وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ )) إبراهيم/42 . إنْ كُنتَ تخشَى على نفسِكَ نارَ جَهنَّمَ ، وتُريدُ أن تَنجُوَ بها ، فبَادِر بالتَّحَلُّلِ مِن مَظالِمِ العِبادِ قبل أن يُباغِتَكَ المَوْتُ ، بل بادِر بتخليص نَفسِكَ مِن ظُلْمِها بالمَعاصي والذنوبِ ، فإنَّ اللهَ دَعاكَ إلى التَّوبةِ ، فقال سُبحانه : (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ )) التحريم/8 . كَتَبَهُ / بسمَة
  21. بسمَة

    عِظَمُ الجَزاءِ ()"

    السَّلامُ عليكُنَّ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه .. عِظَمُ الجَزاءِ ()" الحَمْدُ للهِ وَحدَه ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على مَن لا نبيَّ بعدَه . وبعد ، كُلُّنا يَرجُو من اللهِ الثَّواب ، ويلتمِسُ الأسبابَ التي تُوصِلُه لذلك . فذُنُوبُنا كثيرةٌ ، وأعمالُنا قليلة لا تُبلِّغُنا ، وأعمارُنا قصيرةٌ . قد تضعُفُ صِحَّتُنا عن الصِّيام ، وقد ننامُ الليلَ فلا نستطيعُ القيامَ ، وقد لا نملكُ مالًا به نتصدَّقُ ، ونخطُو خُطواتٍ بطيئةٍ نحو الخير قدر استطاعتِنا . فيَا مَن تُريدُ الثَّوابَ ، يا مَن تبحثُ عن الأجر ، يا مَن تتمنَّى مَحْوَ ذُنُوبِكَ ، يا مَن ترجُو تكفيرَ خَطاياكَ ، توقَّف قليلًا ، انظُر حولَكَ ، تفكَّر في حياتِكَ ، تأمَّل ما أنتَ فيه وما أصابَكَ . أتعلَمُ أنَّ كُلَّ ما تُريدُه قد يكونُ بين يديكَ وأنتَ لا تشعُر ؟! أتعلَمُ أنَّكَ قد تُعايشُه في كُلِّ لَحظةٍ وأنتَ له غيرُ مُنتبِه ؟! نعم ، لا تستغرِب . فقط أسألُكَ : هل أنتَ مُبتلَى ؟ ابتلاكَ اللهُ بزوجِكَ ؟ ابتلاكَ بابنِكَ ؟ ابتلاكَ بعَدم الإنجاب ؟ ابتلاكَ بمَرضٍ ؟ ابتلاكَ بفقد أحبابٍ وأصحابٍ ؟ فتِّش في حياتِكَ ، حتمًا ستَجِدُ ابتلاءً قد أصابَكَ . قد تتساءَلُ : كيف يكونُ الابتلاءُ مَصدرًا لِكُلِّ ما ذكرت ؟ سأُخبِرُكَ بذلك في عِدَّة نِقاطٍ ، فتأمَّل معي : 1- الابتلاءُ يكونُ بالشَّرِّ ، ويكونُ بالخير ، قال اللهُ تعالى : (( وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ )) الأنبياء/35 . فقد يكونُ المَرضُ ابتلاءً وقد تكونُ الصِّحةُ ابتلاءً ، وكذلك الفقرُ والغِنَى ، والشُّغلُ والفَراغ ، وهكذا . ولا تستغرِب كُونَ الخير ابتلاءً ، فإذا نظرتَ لِمَن مَنَّ اللهُ عليه بالمال ، ستَجِدُ هذا المالَ ابتلاءً ؛ لأنَّه قد يَستخدِمُه في الشَّرِّ ويُفسِدُ به . وكذلك مَن رَزَقه اللهُ الصِّحةَ ، قد يَستخدِمُها في مَعصيةِ الله ؛ فيَسرِق ، أو يَزني ، أو يَسُبُّ ويلعَنُ وينمُّ ويغتابُ ، أو يُشاهِدُ الحَرامَ ، ويسمعُ الحَرامَ ، ويسيرُ إلى الحَرام . 2- كُلُّ أمر المُؤمن خيرٌ ، يقولُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( عجبًا لأمرِ المُؤمنِ ، إنَّ أمرَه كُلَّه خيرٌ ، وليس ذاك لأحدٍ إلَّا للمُؤمنِ ، إن أصابته سَرَّاءُ شَكَرَ فكان خيرًا له ، وإن أصابته ضَرَّاءُ صَبَرَ فكان خيرًا له )) رواه مُسلِم . فشُكرُكَ في السَّرَّاءِ خيرٌ ، وصَبرُكَ على البلاءِ والضَّرَّاءِ خير . 3- بالشُّكر تزيدُ النِّعَم ، قال اللهُ تعالى : (( لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ )) إبراهيم/7 . لَئن شكرتُم اللهَ تعالى على نِعَمِهِ ، لَيَزيدنَّكم مِن فَضلِهِ . وتخيَّل لو سَلَبَ اللهُ منك كُلَّ النِّعَم وترك لكَ فقط النِّعَمَ التي شكرته عليها ، كم سيَبقَى معكَ من نعمة ؟! رُبَّما لن يبقى معكَ شيءٌ لأنَّكَ لا تشكُر رَبَّكَ سُبحانه على ما مَنَّ به عليكَ . 4- نِعَمُ اللهِ تعالى علينا كثيرةٌ ، لكنَّنا لا نرَى إلَّا النِّعَم التي تُوجَدُ عند غيرنا ولا تُوجَدُ عندنا . فلتعلَم أنَّ النِّعَم عند البَشر تتفاوت ، وما مَنَّ اللهُ بِهِ عليكَ قد لا تراه عند غيرك . واللهُ سُبحانه وتعالى لا يَظلِمُ أحدًا . 5- النِّعمةُ التي تستحِقُّ أن نغبِطَ غيرَنا عليها هِيَ نعمة الطَّاعةِ والاستقامةِ على الدِّين ، أمَّا ما سِواها مِن نِعَم الدُّنيا فهِيَ متاعٌ زائِلٌ . يقولُ اللهُ تعالى : (( قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ )) النساء/77 . ويقولُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( انظروا إلى مَن أسفلَ منكم ، ولا تنظروا إلى مَن هو فوقَكم ، فهو أجْدَرُ أن لا تزدروا نعمةَ اللهِ )) قال أبو معاويةَ : ( عليكم ) رواه مُسلِم . ففي العِباداتِ والطَّاعاتِ وأمُور الآخِرة ننظُرُ إلى مَن هو أعلى مِنَّا وأفضل وأكثر قُربًا من الله سُبحانه ، وفي أمور الدُّنيا ننظُرُ إلى مَن هو أسفل مِنَّا وأقلُّ حظًّا ومالًا ؛ حتى لا نحقِرَ ما عندنا مِن نِعَم ونستصغِرها ونسعى في طلب الدُّنيا . 6- أفضلُ نِعمةٍ مَنَّ اللهُ تعالى بها علينا نِعمةُ الإسلام ، فكم مِنَ الناس قد حُرِمُوا هذه النِّعمةِ ! وكم مِنَ الناس يعبدونَ الصُّلبان والأصنام ويعبدون بشرًا مِثلهم ويعبدون ما لا يَملِكُ لهم ضَرًّا ولا نَفعًا ! 7- كُلُّ مُؤمِنٍ مُبتلَى ، ومَن رأى ابتلاءاتِ غيره هان عليه ابتلاؤه وصَغُرَ في عينه ، وحَمِدَ اللهَ على ما هو فيه وسألَه العافيةَ . 8- حالُ الإنسان في الدُّنيا مُتقلِّبٌ ، ما بين غِنَى وفقر ، وصِحَّةٍ ومَرض ، وحُزنٍ وفَرح ، وشُغلٍ وفَراغ . فلا تحزَن لطُولِ البَلاءِ ، ولا تفرَح بكثرةِ النَّعماءِ وزيادة الرَّخاءِ . 9- يقولُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( أشدُّ الناسِ بلاءً الأنبياءُ ، ثم الأمثلُ فالأمثلُ ، يُبتلى الناسُ على قدْرِ دينِهم ، فمَن ثَخُنَ دينُه اشْتدَّ بلاؤُه ، ومَن ضَعُف دينُه ضَعُف بلاؤه ، وإنَّ الرجلَ لَيُصيبُه البلاءُ حتى يمشيَ في الناسِ ما عليه خطيئةٌ )) صحيح الجامع . استشعِر هذا الفضل وهذا الأجر يا مَن أراد اللهُ تطهيركَ مِن ذُنُوبِكَ بالابتلاءِ ، وتذكَّر أنَّه كُلَّما زاد إيمانُكَ وقَوِيَ كُلَّما زاد ابتلاؤكَ ، وأنَّه مهما كان ابتلاؤك فلن يُساوي شيئًا أمام ابتلاءاتِ الأنبياءِ عليهم السَّلامُ . 10- تأمَّل هذا الفضل الذي ذكره نبيُّكَ - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - في قوله : (( إنَّ عِظَمَ الجزاءِ مع عِظَمِ البلاءِ ؛ وإنَّ اللهَ تعالى إذا أحبَّ قومًا ابتلاهم ، فمَن رَضِيَ فله الرِّضَا ، ومَن سَخِطَ فله السُّخطُ )) صحيح الجامع . فكُلَّما زاد ابتلاؤك زاد أجرُكَ وثوابُكَ . هل يُصبِّرُكَ على ما أصابَكَ أن تعلَمَ أنَّ اللهَ تعالى يُحِبُّكَ ، وأراد بهذا الابتلاءِ أن يختبرِكَ ويرى مَدَى صبركَ ورضاكَ بقَدَرِه ؟! هل يُصبِّرُكَ أنَّ تعلمَ أنَّ ما أنتَ فيه من ابتلاءٍ دليلٌ على حُبِّ اللهِ تعالى لَكَ ؟! فإن رَضِيتَ وصبرتَ واحتسبتَ فلكَ الثَّوابُ والأجرُ ، وإن غَضِبتَ وسَخِطتَ ولم ترضَ فلكَ من الله العذابُ . 11- لا تشكُ ابتلاءَكَ للناس ، فإنَّهم ضِعافٌ قاصِرون ، لن ينفعوكَ بشيءٍ ، بل ارضَ بقضاءِ اللهِ تعالى ، واصبِر ، واسأله سُبحانه رَفْعَ البلاءِ وكشفَ الكُربةِ . 12- يقولُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( ما يُصيبُ المُسلِمَ مِن نَصَبٍ - تَعب - ولا وَصَبٍ - مرض - ، ولا هَمٍّ ولا حُزْنٍ ، ولا أذًى ولا غَمٍّ ، حتى الشَّوْكَةِ يُشاكُها ، إلَّا كَفَّرَ اللهُ بِها مِن خَطاياهُ )) مُتفقٌ عليه . فلا تغضَب إذا تعثَّرتَ في طريقٍ وكِدتَ تسقُطُ على الأرض ، ولا تحزَن إذا اصطدمتَ بشيءٍ سَبَّبَ لكَ ألمًا ، ولا تَسُبّ المرضَ ، واصبِري إذا آلَمَكِ الحَيْضُ ، فكُلُّه تكفيرٌ للخطايا . وكم نحنُ بحاجةٍ لِمَا يُخَفِّفُ عنَّا شيئًا من أوزارنا وذُنُوبنا . 13- اصبِر لِكُلِّ مُصيبةٍ وتَجَلَّدِ ... واعلَم بأنَّ المَرءَ غيرُ مُخلَّدِ وإذا ذكرتَ مُصيبةً تسلو بها .... فاذكُر مُصابَكَ بالنبيِّ مُحَمَّدِ يقولُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( إذا أصاب أحدَكم مُصيبةٌ ، فلْيذْكرْ مُصيبتَه بي ، فإنَّها من أعظمِ المصائبِ )) صحيح الجامع . ‹‹ ومن أعظم المصائب في الدنيا مَوتُ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ؛ لأنَّ المُصيبة به أعظم من كُلِّ مُصيبةٍ يُصابُ بها المُسلم ؛ لأنَّ بمَوته - صلَّى الله عليه وسلَّم - انقطع الوَحْيُ من السماء إلى يوم القيامة ، وانقطعت النُّبُوَّاتُ ، وكان مَوتُه أوَّلَ ظُهُور الشَّرِّ والفساد بارتدادِ الذين ارْتَدُّوا عن الدِّين من الأعراب ، فهو أوَّل انقطاع عُرَى الدِّين ونُقصانه ، وغير ذلك من الأمور التي لا تُحصَى . قال أنس بن مالكٍ رَضِيَ اللهُ عنه : ( ما نَفَضنا أيدينا من التُّراب من قبر الرسول - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - حتى أنكرنا قلوبنا ) رواه ابن ماجه ›› غذاء الألباب في شرح منظومة الآداب . 14- عِش بقلبِكَ لَحظاتٍ تأمُّليَّةٍ مع حديثِ نبيِّكَ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : (( يُؤتَى بأنعمِ أَهلِ الدُّنيا من أَهلِ النَّارِ يومَ القيامةِ ، فيُصبَغُ في النَّارِ صَبْغَةً - يُغْمَسُ غَمْسَةً - ثمَّ يُقالُ : يا ابنَ آدمَ ، هل رأيتَ خيرًا قطُّ ؟ هل مَرَّ بِكَ نعيمٌ قطُّ ؟ فيقولُ : لا واللهِ يا رَبِّ . ويُؤتَى بأشدِّ النَّاسِ بُؤسًا - شِدَّةً ومَشَقَّةً ومِحنةً - في الدُّنيا من أَهلِ الجنَّةِ ، فيُصبَغُ صَبْغَةً في الجنَّةِ ، فيُقالُ لهُ : يا ابنَ آدمَ ، هل رأيتَ بُؤسًا قطُّ ؟ هل مَرَّ بِكَ شدَّةٌ قطُّ ؟ فيقولُ : لا واللهِ يا رَبِّ ، ما مَرَّ بي بُؤسٌ قطُّ ولا رأيتُ شِدَّةً قطُّ )) رواه مُسلِم . فغَمْسَةٌ واحِدةٌ في الجَنَّةِ تُنسيك متاعِبَ الدُّنيا كُلَّها وآلامَها وأحزانَها وهُمومَها وغُمُومَها ومَصائِبَها ، ألَا يجعلُكَ ذلك تحمد اللهَ تعالى على ما أنتَ فيه ، وتسأله من فضله ؟! 15- وأخيرًا ، انظُر لِسَعَةِ فضل اللهِ سُبحانه ، وعظيم جزائِهِ ، وجميل ثوابه ، (( إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ )) الزمر/10 . فلم يُرتِّب اللهُ سُبحانه على الصَّبر أجرًا مُعيَّنًا ، وهذا مِمَّا يَدُلُّ على فضيلةِ الصَّبر . ‹‹ قال الأوزاعيُّ : ليس يُوزَنُ لهم ولا يُكالُ ، إنَّما يُغْرَفُ لهم غَرْفًا ›› تفسير ابن كثير . وإذا رأيتَ مُبتلَىً - أيًّا كان نَوْعُ ابتلائِهِ - فقُل : (( الحمدُ للهِ الذي عافَانِي مِمَّا ابْتلاكَ به ، وفَضَّلَنِي على كَثيرٍ مِمَّنْ خلق تَفضِيلًا )) صحيح الجامع . قُلها في نفسِكَ ولا ترفَع بها صوتِكَ أو تقولَها في وَجهِهِ ؛ كَيْ لا تُؤذِيَ مشاعِرَه . فمَن قال ذلك (( لَمْ يُصِبْهُ ذلكَ البلاءُ )) . رَزَقني اللهُ وإيَّاكم الصَّبرَ على البلاءِ والشُّكر على النَّعماءِ ، وجمعنا في أعالي الجِنان () كَتَبَه / بسمَة 1436 هـ | 2015 م
  22. بسمَة

    رحلة حياة ()

    بسم الله ، والحَمدُ لله ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على رسول الله .. وبعد ، أجملُ رِحلةٍ تلك التي تحيا بها رُوحُكَ ، ويرتوي بها قلبُكَ . إنَّها رِحلةٌ مع القُرآن () وما أدراكَ ما القُرآن ! كلامُ الرَّحمَن ، وشِفاءُ الأرواح والأبدان . يَزيدُ في القلب الإيمان ، ويُشعِرُ قارِئَه بالأمان . مَن تلاهُ فله بكُلِّ حَرفٍ منه حَسنةٌ ، والحَسنةُ بعَشر أمثالها ، واللهُ يُضاعِفُ لِمَن يشاءُ . فيَا لها من أجورٍ يسيرةٍ ! ويا لَهُ من فضلٍ وكرمٍ من ربِّنا سُبحانه ! كُلُّ الأعمال لا قيمةَ لها إلَّا ما ابتُغِيَ من ورائها وَجهُ الله . كُلُّ الأوقاتِ ضائعةٌ إلَّا ما كانت في طاعةِ الله . كُلُّ الصَّفقاتِ خاسرةٌ إلَّا ما كانت للهِ ومع كتابه . ومع القُرآن سنذهبُ في رِحلةٍ نروي بها قُلُوبنا الظَّمأى ، ونُغذِّي أرواحنا العَطشَى ، وننهلُ زادًا يُعينُنا بإذن الله على حِفظ كتابه ومُراجعته وإتقانه . سنتقدَّمُ بإذن الله خُطوةً على طريق الخير ، على طريق القُرآن ؛ علَّنا نكونُ من أهله الفائزين برِضا الرَّحمَن ، والسَّاكني الجِنان . بإمكانكم تحميل الرحلة من هُنا : http://www.muslmh.co...hlato-Hayah.pdf وَفَّقنا اللهُ وإيَّاكم لمَرضاتِه ، وجعلنا من أهل جنَّاتِه () أختُكم : بسمة
  23. السَّلامُ عليكُنَّ ورحمةُ اللهِ وبركاتُه .. - التبوُّلُ اللاإراديُّ - مِن منظورٍ شرعيٍّ وعِلمِيٍّ .. [ الأسباب + العِلاج ] مِن المُشكلاتِ السُّلوكيَّةِ في مرحلةِ الطفولةِ المُبكِّرة والمُتوسِّطة : مُشكلةُ التَّبوُّل اللاإراديّ . - بعضُ الأطباءِ يُسمُّونه التَّبوُّلَ الليليَّ ، والبعضُ يُسمِّيه سَلَسَ البَول . - وقد يكونُ تبوُّلًا لاإراديًّا حالَ استيقاظِ الشخص . - وحِين نتناولُ مِثلَ هذه المُشكلاتِ السُّلوكيَّة للأطفال ، لا بُدَّ أن نتناولَها مِن جانبٍ شرعيٍّ أوَّلًا مع الجانب العِلميِّ الذي لا يُغفَل . - التَّبوُّلُ اللاإراديُّ مِن عُمْر يومٍ إلى سنتين ليس مرضًا . ومِن عُمْر سنتين إلى سنتين ونِصف مِن المُفترَض أن يكونَ عند الطفل تحُّكمٌ في التَّبوُّل . أمَّا إذا زاد عن ثلاثِ سنواتٍ ونِصف ، فتكونُ عنده مُشكلةٌ اسمُها : التَّبوُّلُ اللاإراديُّ . ~~~~~~~~~~~~~~~ = أسبابُ مُشكلةِ التَّبوُّل اللاإراديِّ = هُناك : أسبابٌ عُضويَّة ، وأسبابٌ نفسيَّة ، وأسبابٌ اجتماعيَّة . أوَّلًا : الأسبابُ العُضويَّة : مِن أهمِّها : 1- تشوُّه الحالِب عند الطفل . 2- ضَعفُ عضلاتِ المثانةِ . 3- مرضُ بالكُلْيَتَيْن . 4- فقرُ الدم ( الأنيميا ) . 5- مرضٌ في العَصَب المُتحكِّم في البَول . ثانيًا : الأسبابُ النَّفسيَّة : منها : 1- الخَوفُ : مُجرَّد تهديد الطفل بالعِقاب أو رُؤيته لأفلام عُنفٍ أو إثارةٍ أو أفلام رُعبٍ ، أو سماع الطفل لحِكاياتٍ أو حَوادِث أو كيف مات فُلانٌ ، هذا مِن الخَلَل التربويِّ الذي نفعلُه مع أبنائِنا ، أن نحكِيَ تفاصِيلَ حادِثٍ أمامهم في أحداثِ سُوريا أو فلسطين ، ويأتي مشهدٌ مرَّةً ومرتين وثلاث ، سَحْلُ فُلانٍ ، أو ضَربُ فُلانٍ ، والدماءُ التي تسيلُ ، ونجلسُ نُشاهِدُ الأخبارَ مع أطفالنا الصِّغار . هذا خَلَلٌ كبيرٌ جِدًّا . لو تمعَّنَ الطفلُ ودَقَّقَ النظرَ في مِثل هذه المشاهِد ، قد يُصابُ بالتَّبوُّل اللاإراديِّ وهو لا يدري . 2- النُّكوص : وهو تدنِّي الطفل أو نُزُولُه من مرحلةٍ أعلى إلى مرحلةٍ أقلّ ؛ طلبًا للعَطفِ والحنان . كطِفلٍ كان هو الأول أو الأوحد في الأسرة ، ولَقِيَ من التدليل ما لَقِي ، وفجأةً حَمَلَت الأُمُّ ، ووَلَدَت له أخًا ، فاجتذَبَ الطفلُ الأصغرُ العَطفَ والحنانَ مِن الأبوين ، لا سِيَّما الأُمّ ، فأصبح الكبيرُ يُعاني من مُشكلةٍ ؛ وهِيَ مُشكلة عدم الاهتمام العاطفيّ به ، فأصبح يُحدِثُ بعضَ الأمور التي يُلفِتُ بها انتباه الوالدين ؛ ليَلقَى هذا الاهتمامَ وهذا العَطفَ والودَّ الذي كان يلقاه قبل ذلك ، فيُصابُ بالنُّكوص ، يتدنَّى في أفعاله وتصرُّفاته وأخلاقه ؛ طلبًا لعَطفِ وحنان وشفقةِ الأُمِّ والأبِ . وقد يكونُ عند كِبار السِّنِّ نفسُ هذه المُشكلةِ . وهذه المُشكلةُ عِلاجُها سُلُوكِيٌّ أكثرَ من العِلاج النَّفسيِّ وأفيَد منه ، ويأتي بنتيجةٍ بفضل اللهِ . 3- القلقُ الذي يعيشُه الطفلُ ؛ وهذا ناتِجٌ عن سببٍ اجتماعيٍّ ، وهو : كثرة المُشكلاتِ الزوجيَّة . ثالثًا : الأسبابُ الاجتماعيَّة : منها : 1- كثرةُ المُشكلاتِ الزوجيَّةِ . 2- العِقابُ بالضَّربِ المُؤلِم . 3- تعييرُ الطفل ، وهذا يتركُ أثرًا سيئًا جِدًّا في نفس الطفل ، يَجعلُ من الصعوبةِ جِدًّا أن يتخلَّصَ الطفلُ من هذه المُشكلةِ . 4- كثرةُ الضَّحِكِ بدرجةٍ يَفقِدُ فيها الإنسانُ التَّحكُمَ في عضلاتِ المثانةِ ، فيَبُولُ . إذا وُجِدَت هذه الأسبابُ أو بعضُها ، فهناك عِلاجٌ سُلُوكيٌّ . لو فشلنا في العِلاج السُّلُوكيِّ ، فلا بُدَّ أن يُعرَضَ الطفلُ أو المُتبوِّل اللاإراديّ على طبيب مُخٍّ وأعصابٍ أو على طبيبٍ مُتخَصِّصٍ في المَسالِكِ البَوليَّةِ . ~~~~~~~~~~~~~~~ = عِلاجُ مُشكلةِ التَّبوُّل اللاإراديِّ = هناك عِلاجُ عُضويٌّ ، وعِلاجٌ سُلُوكيٌّ . أوَّلًا : العِلاجُ العُضويُّ : عند الطبيب المُتخصِّص . ثانيًا : العِلاجُ السُّلُوكيُّ : مِن العِلاجاتِ السُّلُوكيَّةِ : 1- شُربُ مِعلقةِ عسلٍ كبيرةٍ قبل النَّوم ، وبعد الاستيقاظِ مُباشرةً . تُشرَب مساءً لتمتصَّ السوائل من جسد الطفل ، وصباحًا لزيادة المناعةِ في الجِسم . 2- عدمُ تناول سوائل قبل النَّوم بثلاثِ ساعاتٍ على الأقلِّ . 3- تقليلُ السوائل في الجِسم يستدعي أن يتناولَ الطفلُ كميَّاتٍ من الطعام البارد . وأيُّ طعامٍ يستدعي شُربَ كميَّاتٍ كبيرةً من السوائل أو من الماءِ بعده ، فهو طعامٌ حَارٌّ . ويشملُ الطعامُ الحَارُّ كُلَّ الطبيخ الأحمر ( الخضروات المطبوخة ) ، والتمر ، وكُلَّ الأطعمةِ التي تحوي " الحديد " ، والمِسقعة ، والطعميَّة ، والفُول ، والباذنجان ، والمُملَّحات ، وقِس على ذلك . 4- يُجنَّبُ الطفلُ أكلَ البُرتقال واليُوسفي قبل النَّوم ؛ لأنَّهما يُدِرَّان البَولَ . 5- يُجنَّبُ الطفلُ شرابَ العِرقسوس ، رغم فوائدة الجَمَّة . 6- تعمُّدُ تأخير إجابةِ الطفل حين يطلبُ التبوُّلَ الإراديَّ . ويكونُ ذلك لفتراتٍ قليلةٍ جِدًّا ، وتزيدُ بالتدريج ، وبطريقةٍ لا تُشعِر الطفلَ أنَّ الأُمَّ تُعالِجُه أو تتعمَّدُ إحداثَ ذلك . كأن تدخُلَ هِيَ الحَمَّام في اللحظةِ التي يطلبُ فيها ذلك ، وتُغلِقُ البابَ ، ولو لتغسِلَ يديها . وتبدأ الأُمُّ في تأخير دُخول الطفل للحَمَّام شيئًا فشيئًا ، حتى يَحدُثَ له إحكامٌ أو تقويةٌ لعضلاتِ المثانةِ . ولا تترك الطفلَ وقتًا طويلًا ؛ لأنَّ الإفراطَ في هذه الطريقةِ يُؤدِّي إلى العكس . 7- يَشربُ الطفلُ كُوبَ سحلبٍ باللبن كثير السُّكر قبل النَّوم بساعةٍ أو أقلّ . 8- أكلُ سَبْع تمراتٍ صباحًا ومساءً . 9- تقليلُ كميَّةِ السوائل في فترة المساءِ يستدعي أن يُشبَع الطفلُ بكميَّةِ سوائل مِن ساعةِ أن يستيقِظَ من النَّوم وحتى العصر تقريبًا . لأنَّنا لو منعنا كميَّةَ السوائل صباحًا ومساءً ، قد يُصابُ الطفلُ بالجَفافِ . لكنَّه سيشربُ كميَّاتِ ماءٍ كبيرة جِدًا في الفترة التي هو مُستيقِظٌ فيها ، بحيثُ يُعوِّضُ الفترةَ التي سنُقلِّلُ فيها كميَّةَ السوائل آخِر اليوم . والعِلاجُ السُّلُوكيُّ لطلب الطفل للماءِ ، يكونُ بإعطائِهِ كميَّةً قليلةً وعَدم مَلء الكُوب ، وبعد أن يشربَ نسألُه : أتُريدُ ثانيةً ؟ لم تشبَع بعد ؟ 10- دُخولُ الطفل للحَمَّام قبل النَّوم مُباشرةً . 11- إيقاظُ الطفل من النَّوم لدُخول الحَّمام بعد ساعةٍ من نومه في الشتاء ، ومن ساعةٍ ونِصف إلى ساعتين في الصيف . 12- الحِرصُ على تدفئةِ الطفل . فالبردُ قد يكونُ سببًا من أسباب التَّبوُّل اللاإراديِّ لأيِّ إنسانٍ مِنَّا ، كبيرٍ أو صغيرٍ ، سليمٍ أو مريض . إذا أمكن أن ينامَ الطفلُ ساعة قيلولة ، فهذا طيِّبٌ جِدًّا ؛ لأنَّ الطفلَ مع مجهوده الشَّاقِّ جِدًّا الذي يفعلُه طوالَ النَّهار ، ينام فلا يشعُرُ بشيءٍ . لكن الطفل الذي أخذ قِسطًا من الراحةِ يكونُ نومُه أخَفَّ من الأوَّل . وهذا الأمرُ عند الكبير والصغير . 13- نمنَعُ الطفلَ الخَوفَ ، والضَّربَ ، والمِزاحَ المُتعمَّد ( كإطفاءِ المِصباح وكأنَّ الكهرباءَ انقطعَت ) . الالتزامُ بهذه الأشياءِ - بفضل اللهِ تبارك وتعالى - عِلاجٌ لأيِّ إنسانٍ عنده مُشكلةُ التَّبوُّلُ اللاإراديّ . لو استخدمنا هذه الخُطواتِ بعد معرفتنا للأسباب ، ولم تأتي بنتيجةٍ ، نذهبُ لطبيبِ مُخٍّ وأعصاب ، لعلَّ هناك خللًا عصبيًّا . ~~~~~~~~~~~~~~~ إذا استيقَظَ الطفلُ يومًا دُونَ أن يتبوَّلَ لاإراديًّا ، ولو يومًا واحِدًا فقط ، تتَّصِلُ الأُمُّ بالأبِ وتمدحُ الطفلَ أمامه وتُشجِّعُه وتُثني عليه كثيرًا . فهذا من أقوى العوامِل - بفضل الله جلَّ وعلا - التي تجعلُ الطفلَ يتخلَّصُ من هذه المُشكلةِ . ~~~~~~~~~~~~~~~ وهُنا المُحاضرةُ صوتًا قسَّمتُها لثلاثةِ أجزاءٍ ، مع حَذفِ بعض الكلماتِ منها : [ 1 ] + [ 2 ] + [ 3 ] بإمكانِكُنَّ تحميلُها والاستماع إليها . وأنصحكُنَّ بالاستماع إليها كاملةً ، فهِيَ مُهِمَّةً جِدًّا لِكُلِّ مَن يُعاني مِن مُشكلة التَّبوُّل اللاإراديِّ ، أو يَعرف مَن يُعاني مِنها ، وتحوي الكثيرَ والكثيرَ من الفوائِد والنصائِح التي لم أذكُرها في الموضوع . ~~~~~~~~ فرَّغتُه من مُحاضرةٍ للشيخ الدكتور : وليد الشرقاوي الأستاذ التربويّ بجامعة بنها .

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏قال أبو بكر البلخي: ‏"شهر رجب شهر الزرع ‏وشهر شعبانَ شهر سقيِ الزرعِ.. ‏وشهر رمضانَ شهر حصادِ الزرع". ‏فمن لم يزرع في رجب، ‏ولم يسق في شعبان، ‏فكيف يحصد في رمضان؟! ‏اللهم بلِّغنا رمضان

×