اذهبي الى المحتوى
  • اﻹهداءات

    قومي بتسجيل الدخول أوﻻً لإرسال إهداء
    عرض المزيد

المنتديات

  1. "أهل القرآن"

    1. 56607
      مشاركات
    2. ساحات تحفيظ القرآن الكريم

      ساحات مخصصة لحفظ القرآن الكريم وتسميعه.
      قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أهل القرآن هم أهل الله وخاصته" [صحيح الترغيب]

      109826
      مشاركات
    3. ساحة التجويد

      ساحة مُخصصة لتعليم أحكام تجويد القرآن الكريم وتلاوته على الوجه الصحيح

      9066
      مشاركات
  2. القسم العام

    1. الإعلانات "نشاطات منتدى أخوات طريق الإسلام"

      للإعلان عن مسابقات وحملات المنتدى و نشاطاته المختلفة

      المشرفات: المشرفات, مساعدات المشرفات
      284
      مشاركات
    2. الملتقى المفتوح

      لمناقشة المواضيع العامة التي لا تُناقش في بقية الساحات

      180338
      مشاركات
    3. شموخٌ رغم الجراح

      من رحم المعاناة يخرج جيل النصر، منتدى يعتني بشؤون أمتنا الإسلامية، وأخبار إخواننا حول العالم.

      المشرفات: مُقصرة دومًا
      56691
      مشاركات
    4. 259969
      مشاركات
    5. شكاوى واقتراحات

      لطرح شكاوى وملاحظات على المنتدى، ولطرح اقتراحات لتطويره

      23495
      مشاركات
  3. ميراث الأنبياء

    1. قبس من نور النبوة

      ساحة مخصصة لطرح أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و شروحاتها و الفوائد المستقاة منها

      المشرفات: سدرة المُنتهى 87
      8146
      مشاركات
    2. مجلس طالبات العلم

      قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهّل الله له طريقًا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضًا بما يصنع"

      32128
      مشاركات
    3. واحة اللغة والأدب

      ساحة لتدارس مختلف علوم اللغة العربية

      المشرفات: الوفاء و الإخلاص
      4158
      مشاركات
    4. أحاديث المنتدى الضعيفة والموضوعة والدعوات الخاطئة

      يتم نقل مواضيع المنتدى التي تشمل أحاديثَ ضعيفة أو موضوعة، وتلك التي تدعو إلى أمور غير شرعية، إلى هذا القسم

      3918
      مشاركات
    5. ساحة تحفيظ الأربعون النووية

      قسم خاص لحفظ أحاديث كتاب الأربعين النووية

      25482
      مشاركات
    6. ساحة تحفيظ رياض الصالحين

      قسم خاص لحفظ أحاديث رياض الصالحين

      المشرفات: ام جومانا وجنى
      1677
      مشاركات
  4. الملتقى الشرعي

    1. الساحة الرمضانية

      مواضيع تتعلق بشهر رمضان المبارك

      المشرفات: فريق التصحيح
      30242
      مشاركات
    2. الساحة العقدية والفقهية

      لطرح مواضيع العقيدة والفقه؛ خاصة تلك المتعلقة بالمرأة المسلمة.

      المشرفات: أرشيف الفتاوى
      52880
      مشاركات
    3. أرشيف فتاوى المنتدى الشرعية

      يتم هنا نقل وتجميع مواضيع المنتدى المحتوية على فتاوى شرعية

      المشرفات: أرشيف الفتاوى
      19524
      مشاركات
    4. 6677
      مشاركات
  5. قسم الاستشارات

    1. استشارات اجتماعية وإيمانية

      لطرح المشاكل الشخصية والأسرية والمتعلقة بالأمور الإيمانية

      المشرفات: إشراف ساحة الاستشارات
      40679
      مشاركات
    2. 47547
      مشاركات
  6. داعيات إلى الهدى

    1. زاد الداعية

      لمناقشة أمور الدعوة النسائية؛ من أفكار وأساليب، وعقبات ينبغي التغلب عليها.

      المشرفات: جمانة راجح
      21003
      مشاركات
    2. إصدارات ركن أخوات طريق الإسلام الدعوية

      إصدراتنا الدعوية من المجلات والمطويات والنشرات، الجاهزة للطباعة والتوزيع.

      776
      مشاركات
  7. البيت السعيد

    1. بَاْبُڪِ إِلَے اَلْجَنَّۃِ

      قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الوالد أوسط أبواب الجنة فأضع ذلك الباب أو احفظه." [صحيح ابن ماجه 2970]

      المشرفات: جمانة راجح
      6305
      مشاركات
    2. .❤. هو جنتكِ وناركِ .❤.

      لمناقشة أمور الحياة الزوجية

      97000
      مشاركات
    3. آمال المستقبل

      "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" قسم لمناقشة أمور تربية الأبناء

      36822
      مشاركات
  8. سير وقصص ومواعظ

    1. 31797
      مشاركات
    2. القصص القرآني

      "لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثًا يُفترى"

      4882
      مشاركات
    3. السيرة النبوية

      نفحات الطيب من سيرة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم

      16433
      مشاركات
    4. سيرة الصحابة والسلف الصالح

      ساحة لعرض سير الصحابة رضوان الله عليهم ، وسير سلفنا الصالح الذين جاء فيهم قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "خير أمتي قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم.."

      المشرفات: سدرة المُنتهى 87
      15474
      مشاركات
    5. على طريق التوبة

      يقول الله تعالى : { وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى } طه:82.

      المشرفات: أمل الأمّة
      29717
      مشاركات
  9. العلم والإيمان

    1. العبادة المنسية

      "وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ.." عبادة غفل عنها الناس

      31145
      مشاركات
    2. الساحة العلمية

      العلوم الكونية والتطبيقية وجديد العلم في كل المجالات

      المشرفات: ميرفت ابو القاسم
      12927
      مشاركات
  10. مملكتكِ الجميلة

    1. 41312
      مشاركات
    2. 33894
      مشاركات
    3. الطيّبات

      ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ))
      [البقرة : 172]

      91724
      مشاركات
  11. كمبيوتر وتقنيات

    1. صوتيات ومرئيات

      ساحة مخصصة للمواد الإسلامية السمعية والمرئية

      المشرفات: ام جومانا وجنى
      32192
      مشاركات
    2. جوالات واتصالات

      قسم خاص بما يتعلق بالجوالات من برامج وأجهزة

      13116
      مشاركات
    3. 34856
      مشاركات
    4. خربشة مبدعة

      ساحة التصاميم الرسومية

      المشرفات: محبة للجنان
      65591
      مشاركات
    5. وميضُ ضوء

      صور فوتوغرافية ملتقطة بواسطة كاميرات عضوات منتدياتنا

      6119
      مشاركات
    6. 8966
      مشاركات
    7. المصممة الداعية

      يداَ بيد نخطو بثبات لنكون مصممات داعيـــات

      4925
      مشاركات
  12. ورشة عمل المحاضرات المفرغة

    1. ورشة التفريغ

      هنا يتم تفريغ المحاضرات الصوتية (في قسم التفريغ) ثم تنسيقها وتدقيقها لغويا (في قسم التصحيح) ثم يتم تخريج آياتها وأحاديثها (في قسم التخريج)

      12909
      مشاركات
    2. المحاضرات المنقحة و المطويات الجاهزة

      هنا توضع المحاضرات المنقحة والجاهزة بعد تفريغها وتصحيحها وتخريجها

      508
      مشاركات
  13. IslamWay Sisters

    1. English forums   (35770 زيارات علي هذا الرابط)

      Several English forums

  14. المكررات

    1. المواضيع المكررة

      تقوم مشرفات المنتدى بنقل أي موضوع مكرر تم نشره سابقًا إلى هذه الساحة.

      101646
      مشاركات
  • أحدث المشاركات

    • مفاجأت و عروض الجمعة البيضاء🎁🏃‍♀️ وتخفيضات رأس السنة 🎁🏃‍♀️عروض حصريه من ساندرا ديرما🎁 
      🎁  وأحصل على خصومات هائلة 🌟 لفتره محدودة فقط
      🔥عروض مميزة 💥غير الهدايا المجانه🎁 والتوصيل المجاني 😍
      🎉🎉🎉🎉
      ⭐منتجات العناية المتكامله بالشعر⭐
      امبولات تونيديرما لإعادة وتقوية الشعر
      مصل تونيديرما المقوي لبصيلات الشعر
      شامبو تونيديرما ضد القشرة
      شامبو تونيديرما ضد تساقط الشعر ولتقليل التساقط 💯💯
      🎉🎉🎉
      ⭐ أفضل العروض والهدايا⭐
      🚚🎁والتوصيل متاح للعديد من الدول العربية🎁🚚
      *🤩سارع بالشراء قبل نفاذ الكميه *
      👇🏻🥰🎉😍👇🏻
      زوروا موقعنا
      منتجات العناية بالشعر
      https://sandraderma.com/ar/
      https://sandraderma.com/ar/collections/hair-care?fbclid=IwAR3-cxZ-Q7r1mIM8ECqxiguPcvAlBfDYju6qGbhjv2HQsmBxQAzSUaajVGo
    • {وَلَوْ تَرَى إِذْ وُقِفُوا عَلَى رَبِّهِمْ قَالَ أَلَيْسَ هَذَا بِالْحَقِّ قَالُوا بَلَى وَرَبِّنَا قَالَ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (30)}

      هم- إذن- قد خافوا وارتبكوا وطلبوا العودة للحياة الدنيا؛ لأن ما شاهدوه هول كبير، فما بالك إذا وقفوا على الله؟ إنه موقف مرعب. وإذا كان الحق قد حذف من قبل الجواب عندما أوقفهم على النار؛ فالأولى هنا أن يحذف الجواب، حتى يترك للخيال أن يذهب مذاهب شتى.. إنه ارتقاء في الهول.
        وهكذا نرى التبكيت لهم في قول الحق: {أَلَيْسَ هذا بالحق} إنهم يفاجأون بوجود إله يقول لهم بعد أن يشهدوا البعث ويقفوا على النار: {أَلَيْسَ هذا بالحق}؟ وسبحانه وتعالى لا يستفهم منهم ولكنه يقرر، وقد شاء أن يكون الإقرار منهم، فيقولون: (بلى) لأن الأمر لا يحتاج- إذن- إلى مكابرة. و(بلى) حرف يجعل النفي إثباتاً.
        ويطرح الحق هذه المسألة بالنفي حتى لا يظن ظان أن هناك تلقيناً للجواب. ويصدر حكم الحق: {فَذُوقُواْ العذاب بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ} وهكذا يذوقون العذاب الذي كانوا به يكذبون. وذوْق العذاب ليس من صفة القهر والجبروت؛ لأن الله لا يظلم مثقال ذرة، ولكن بسبب أنهم قدموا ما يوجب أن يعذبوا عليه.
       

        {قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِلِقَاءِ اللَّهِ حَتَّى إِذَا جَاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُوا يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ (31)}

      إن كل رأس مال يحتاج إلى عمل يزيده، لكن أن يكون العمل قد أضاع المال، فهذا يعني الخسارة مرتين: مرة لأن رأس المال لم يبق عند حده بل إنه قد فنى وذهب وضاع، وثانية لأن هناك جهداً من الإنسان قد ضاع وأضاع معه رأس المال.
      إذن فقد خسر الذين كذبوا بلقاء الله؛ لأنهم باعوا الآجل الطويل العمر بالعاجل القصير العمر. وكل إنسان منا يريد أن يثمّر عمله ويحاول أن يعطي قليلاً ليأخذ كثيراً.
      وعلى سبيل المثال نجد الفلاح يقتطع مقدار كيلتين من أرادب القمح التي في مخزنه ليبذرها في الأرض بعد أن تُحرث. وهذا يعني النقص القليل في مخزن هذا الفلاح، ولكنه نقص لزيادة قادمة؛ فعندما وضع البذور في الأرض المحروثة نجد الحق سبحانه وتعالى ينبتها له أضعافاً مضاعفة. والفلاح بذلك يبيع العاجل القليل من أجل أن يأخذ الآجل الكبير.
        وهذه أصول حركة العاقل الذي يزن خطواته، فإن أراد أن يزيد الثمار من حركته، فعليه أن يبذل الجهد. أما إن كانت الحركة لا تأتي له إلا بالقليل فلن يتحرك. ولأن العاقل لا يحب الخسارة نجده يوازن دائماً ويقارن بين ما يبذله من جهد والعائد الذي سيأتي إليه. أما الذين كفروا بلقاء الله فهم قد خسروا أنفسهم، لأنهم لم يوازنوا بين حياتين: حياة مظنونة، وحياة متيقنة؛ لأن مدة حياتنا الدنيا مظنونة غير متيقنة.
        إننا لا نعرف كم ستحيا فيها؛ فمتوسط عمر الإنسان على الأرض هو سبعون عاماً على سبيل المثال، ولكن أحداً لا يعرف كم عمره في الدنيا بالضبط، وله أجل محدود. إنه فان وذاهب وميّت، ولكن حياة الآخرة متيقنة لا أجل لها، إنها دائمة، ونعلم أن نعيم الدنيا بالنسبة للإنسان هو على قدر الأسباب الموجودة لديه، أما نعيم الآخرة فهو على قدر طلاقة قدره المسبب وهو الله، وعلى هذا تكون خسارة الذين كفروا كبيرة وفادحة ودامية؛ لأنهم لم يتاجروا مع الله. {قَدْ خَسِرَ الذين كَذَّبُواْ بِلِقَآءِ الله حتى إِذَا جَآءَتْهُمُ الساعة بَغْتَةً قَالُواْ ياحسرتنا على مَا فَرَّطْنَا فِيهَا} [الأنعام: 31].
        ونعلم أن (حتى) هي جسر بين أمرين؛ فالأمر الذي نريد أن نصل إليه هو غاية، كقول إنسان ما: (سرت حتى وصلت المنزل)، والمنزل هنا هو غاية السير.
      والذين كفروا، كان كفرهم وتكذيبهم موصلاً إلى الخسران، فمجيء الساعة بغتة ليس هو نهاية المطاف، ولكنه وصول إلى أول الخسران؛ لأن خسرانهم لا ينتهي من فور مجيء الساعة، ولكنه يبدأ لحظة مفاجأة الساعة لهم. فهم يفاجأون بوقوع ما كانوا يكذبون به. ويعلمون جيداً أن ما صنعوه في الدنيا لا يستوجب إلا العذاب.
        وهنا تبدأ الحسرة التي لا يقدرون على كتمانها، ولذلك يقولون: {ياحسرتنا على مَا فَرَّطْنَا فِيهَا}.. أي على تفريطنا وإسرافنا في أمرنا وذلك في أثناء وجودنا في الدنيا. وبذلك نعرف أن عدم التفريط في الدنيا والأخذ بالأسباب فيها أمر غير مذموم، ولكن التفريط في أثناء الحياة الدنيا هو الأمر المذموم؛ لأنه إضاعة للوقت وإفساد في الأرض.
      إنني أقول ذلك حتى لا يفهم أحد أن الاستمتاع في الدنيا أمر مذموم في حد ذاته، وحتى لا يفهم أحد أن الآخرة هي موضوع الدين؛ لأن الدنيا هي موضوع الدين أيضاً، والجزاء في الآخرة إنما يكون على ألوان السلوك المختلفة في الدنيا؛ فمن يحسن السلوك في الدنيا ينال ثواب الآخرة ومن يسيء ينال عقاب الآخرة. ولذلك لا يصح على الإطلاق أن نقارن الدين بالدنيا.
        إن علينا أن نعلم خطأ الذين يقولون: (دين ودنيا) فالدين ليس مقابلاً للدنيا. بل الدنيا هي موضوع الدين. أقول ذلك رداً على من يظنون أن سبب ارتقاء بعض البلاد في زماننا هو أن أصحابها أهملوا الدين وفتنوا بما في الدنيا من لذة ومتعة فعملوا على بناء الحضارات.
      نقول: إن الإقبال على الدين بروح من الفهم هو الذي يبني الحضارات ويُثاب المصلح في الدنيا يوم الجزاء، ولنا أن نعرف أن المقابل للدنيا هو الآخرة، والدين يشملهما معاً؛ يشمل الدنيا موضوعاً، والآخرة جزاءً. والذين يفتنون بالدنيا ولا يؤمنون بالآخرة هم الذين يقولون يوم القيامة: {ياحسرتنا على مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ على ظُهُورِهِمْ}. والأوزار المعنوية في الدنيا- وهي الذنوب- ستتجسم بحسيات وذلك حتى تكون الفضيحة علنية؛ فمن سرق غنمه يُبعث يوم القيامة وهو يحملها على ظهره، ومن سرق بقرة يُبعث يوم القيامة وهو يحملها على كتفه وهي تخور، وكذلك من سرق طنا من حديد عمارة سيُبعث يوم القيامة وهو يحمله على ظهره، وكذلك يفضحه الله يوم القيامة.
        وهذا يكون موقف أهل النار؛ لذلك يقول: {أَلاَ سَآءَ مَا يَزِرُونَ} ونعلم أنهم لا يحملون أوزاراً فقط بل يحملون من أوزار الذين اتخذهم قدوة له، فهذا وزر الإضلال ويعرفون- جميعاً أن حمل الوزر يتجسد في الإحساس بعبئه؛ فقد قادتهم هذه الأوزار إلى الجحيم، ونعلم أن نتيجة كل عمل هي الهدف منه، فمن عمل صالحاً سيجد صلاح عمله، ومن أساء فسيجد عمله السيء.
        إننا نرى الأمثلة العملية لذلك في حياتنا اليومية؛ فهذان شقيقان يعملان بالزراعة، وكل منهما يملك فدانين من الأرض مثلاً: الأول منهما يقوم مع طلوع الفجر ليعتني بأرضه ويحرثها ويحمل إليها السباخ ويعتني بمواقيت الري ويسعى إلى يوم الحصاد بجد واهتمام. والاخر يسهر الليل أمام شاشة التليفزيون، ولا يقوم من النوم إلا في منتصف النهار، ولا يخدم أرضه إلا بأقل القليل من الجهد.
      ثم يأتي يوم الحصاد فينال الأول ناتج تعبه من محصول وفير، وينال الآخر محصولاً قليلاً بالإضافة إلى الحسرة التي يتجرعها بسبب إهماله وكسله. إذن فالعاقل هو من يدرس ما تعطيه حركته في الحياة. ويختار نوعية الحركة في الحياة بما يضمن له سعادة الدنيا والآخرة، واطمئنان النفس في الدنيا والآخرة.
      إن من ينام ولا يذهب إلى عمله هو إنسان يحب نفسه، ومن قام في بكرة الفجر إلى عمله يحب نفسه أيضاً، ولكنّ هناك فارقاً بين حب أحمق عقباه الندم، وحب أعمق لمعنى الحياة وعقباه الجزاء الوافر.


      نداء الايمان

       
    • وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ ( 1 ) الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ ( 2 ) وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ ( 3 ) أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ ( 4 ) لِيَوْمٍ عَظِيمٍ ( 5 ) يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ( 6 ) .   ( وَيْلٌ ) كلمة عذاب، ووعيد ( لِلْمُطَفِّفِينَ )
      وفسر الله المطففين بقوله ( الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ ) أي: أخذوا منهم وفاء عما ثبت لهم قبلهم ( يَسْتَوْفُونَ ) يستوفونه كاملا من غير نقص.
        ( وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ ) أي: إذا أعطوا الناس حقهم، الذي للناس عليهم بكيل أو وزن، ( يُخْسِرُونَ ) أي: ينقصونهم ذلك، إما بمكيال وميزان ناقصين، أو بعدم ملء المكيال والميزان، أو نحو ذلك. فهذا سرقة [ لأموال ] الناس ، وعدم إنصاف [ لهم ] منهم.
      وإذا كان هذا الوعيد على الذين يبخسون الناس بالمكيال والميزان، فالذي يأخذ أموالهم قهرًا أو سرقة، أولى بهذا الوعيد من المطففين.
      ودلت الآية الكريمة، على أن الإنسان كما يأخذ من الناس الذي له، يجب عليه أن يعطيهم كل ما لهم من الأموال والمعاملات، بل يدخل في [ عموم هذا ] الحجج والمقالات، فإنه كما أن المتناظرين قد جرت العادة أن كل واحد [ منهما ] يحرص على ماله من الحجج، فيجب عليه أيضًا أن يبين ما لخصمه من الحجج [ التي لا يعلمها ] ، وأن ينظر في أدلة خصمه كما ينظر في أدلته هو، وفي هذا الموضع يعرف إنصاف الإنسان من تعصبه واعتسافه، وتواضعه من كبره، وعقله من سفهه، نسأل الله التوفيق لكل خير.
      ثم توعد تعالى المطففين، وتعجب من حالهم وإقامتهم على ما هم عليه، فقال: ( أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ) فالذي جرأهم على التطفيف عدم إيمانهم باليوم الآخر، وإلا فلو آمنوا به، وعرفوا أنهم يقومون بين يدى الله، يحاسبهم على القليل والكثير، لأقلعوا عن ذلك وتابوا منه.     كَلا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ ( 7 ) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ ( 8 ) كِتَابٌ مَرْقُومٌ ( 9 ) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ ( 10 ) الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ ( 11 ) وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلا كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ ( 12 ) إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ ( 13 ) كَلا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ( 14 ) كَلا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ ( 15 ) ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُو الْجَحِيمِ ( 16 ) ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ ( 17 ) .   يقول تعالى: ( كَلا إِنَّ كِتَابَ الْفُجَّارِ ) [ وهذا شامل لكل فاجر ] من أنواع الكفرة والمنافقين، والفاسقين ( لَفِي سِجِّينٍ )
      ثم فسر ذلك بقوله: ( وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ * كِتَابٌ مَرْقُومٌ ) أي: كتاب مذكور فيه أعمالهم الخبيثة، والسجين: المحل الضيق الضنك، و ( سجين ) ضد ( عليين ) الذي هو محل كتاب الأبرار، كما سيأتي.
      وقد قيل: إن ( سجين ) هو أسفل الأرض السابعة، مأوى الفجار ومستقرهم في معادهم.
      ( وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ ) ثم بين المكذبين بأنهم ( الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ ) أي: يوم الجزاء، يوم يدين الله فيه الناس بأعمالهم.
        ( وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلا كُلُّ مُعْتَدٍ ) على محارم الله، متعد من الحلال إلى الحرام.
      ( أَثِيمٍ ) أي كثير الإثم، فهذا الذي يحمله عدوانه على التكذيب، ويحمله [ عدوانه على التكذيب ويوجب له ] كبره رد الحق، ولهذا ( إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا ) الدالة على الحق، و [ على ] صدق ما جاءت به رسله، كذبها وعاندها، و ( قَالَ ) هذه ( أَسَاطِيرُ الأوَّلِينَ ) أي: من ترهات المتقدمين، وأخبار الأمم الغابرين، ليس من عند الله تكبرا وعنادا.
      وأما من أنصف، وكان مقصوده الحق المبين، فإنه لا يكذب بيوم الدين، لأن الله قد أقام عليه من الأدلة القاطعة، والبراهين الساطعة، ما يجعله حق اليقين، وصار لقلوبهم مثل الشمس للأبصار ، بخلاف من ران على قلبه كسبه، وغطته معاصيه، فإنه محجوب عن الحق، ولهذا جوزي على ذلك، بأن حجب عن الله، كما حجب قلبه في الدنيا عن آيات الله، ( ثُمَّ إِنَّهُمْ ) مع هذه العقوبة البليغة ( لَصَالُو الْجَحِيمِ ) ثم يقال لهم توبيخا وتقريعًا: ( هَذَا الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ ) فذكر لهم ثلاثة أنواع من العذاب: عذاب الجحيم، وعذاب التوبيخ، واللوم.
      وعذاب الحجاب من رب العالمين، المتضمن لسخطه وغضبه عليهم، وهو أعظم عليهم من عذاب النار، ودل مفهوم الآية، على أن المؤمنين يرون ربهم يوم القيامة وفي الجنة، ويتلذذون بالنظر إليه أعظم من سائر اللذات، ويبتهجون بخطابه، ويفرحون بقربه، كما ذكر الله ذلك في عدة آيات من القرآن، وتواتر فيه النقل عن رسول الله.
      وفي هذه الآيات، التحذير من الذنوب، فإنها ترين على القلب وتغطيه شيئا فشيئا، حتى ينطمس نوره، وتموت بصيرته، فتنقلب عليه الحقائق، فيرى الباطل حقًا، والحق باطلا وهذا من بعض عقوبات الذنوب.     كَلا إِنَّ كِتَابَ الأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ ( 18 ) وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّونَ ( 19 ) كِتَابٌ مَرْقُومٌ ( 20 ) يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ ( 21 ) إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ ( 22 ) عَلَى الأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ ( 23 ) تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ ( 24 ) يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ ( 25 ) خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ ( 26 ) وَمِزَاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ ( 27 ) . لما ذكر أن كتاب الفجار في أسفل الأمكنة وأضيقها، ذكر أن كتاب الأبرار في أعلاها وأوسعها، وأفسحها وأن كتابهم المرقوم ( يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ ) من الملائكة الكرام، وأرواح الأنبياء، والصديقين والشهداء، وينوه الله بذكرهم في الملأ الأعلى، و ( عليون ) اسم لأعلى الجنة، فلما ذكر كتابهم، ذكر أنهم في نعيم، وهو اسم جامع لنعيم القلب والروح والبدن، ( عَلَى الأرَائِكِ ) أي: [ على ] السرر المزينة بالفرش الحسان.
      ( يَنْظُرُونَ ) إلى ما أعد الله لهم من النعيم, وينظرون إلى وجه ربهم الكريم، ( تَعْرِفُ ) أيها الناظر إليهم ( فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ ) أي: بهاء النعيم ونضارته ورونقه، فإن توالي اللذة والسرور يكسب الوجه نورًا وحسنًا وبهجة.
      ( يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ ) وهو من أطيب ما يكون من الأشربة وألذها، ( مَخْتُومٍ )
      ذلك الشراب ( خِتَامُهُ مِسْكٌ ) يحتمل أن المراد مختوم عن أن يداخله شيء ينقص لذته، أو يفسد طعمه، وذلك الختام، الذي ختم به, مسك.
      ويحتمل أن المراد أنه [ الذي ] يكون في آخر الإناء، الذي يشربون منه الرحيق حثالة، وهي المسك الأذفر، فهذا الكدر منه، الذي جرت العادة في الدنيا أنه يراق, يكون في الجنة بهذه المثابة، ( وَفِي ذَلِكَ ) النعيم المقيم، الذي لا يعلم حسنه ومقداره إلا الله، ( فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ ) أي: يتسابقوا في المبادرة إليه بالأعمال الموصلة إليه، فهذا أولى ما بذلت فيه نفائس الأنفاس، وأحرى ما تزاحمت للوصول إليه فحول الرجال.
      ومزاج هذا الشراب من تسنيم، وهي عين يَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ صرفا، وهي أعلى أشربة الجنة على الإطلاق، فلذلك كانت خالصة للمقربين، الذين هم أعلى الخلق منزلة، وممزوجة لأصحاب اليمين أي: مخلوطة بالرحيق وغيره من الأشربة اللذيذة.     إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُوا مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ ( 29 ) وَإِذَا مَرُّوا بِهِمْ يَتَغَامَزُونَ ( 30 ) وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ انْقَلَبُوا فَكِهِينَ ( 31 ) وَإِذَا رَأَوْهُمْ قَالُوا إِنَّ هَؤُلاءِ لَضَالُّونَ ( 32 ) وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ ( 33 ) فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ ( 34 ) . لما ذكر تعالى جزاء المجرمين وجزاء المؤمنين و [ ذكر ] ما بينهما من التفاوت العظيم، أخبر أن المجرمين كانوا في الدنيا يسخرون بالمؤمنين، ويستهزئون بهم، ويضحكون منهم، ويتغامزون بهم عند مرورهم عليهم، احتقارا لهم وازدراء، ومع هذا تراهم مطمئنين، لا يخطر الخوف على بالهم، ( وَإِذَا انْقَلَبُوا إِلَى أَهْلِهِمُ ) صباحًا أو مساء ( انْقَلَبُوا فَكِهِينَ ) أي: مسرورين مغتبطين ، وهذا من أعظم ما يكون من الاغترار، أنهم جمعوا بين غاية الإساءة والأمن في الدنيا، حتى كأنهم قد جاءهم كتاب من الله وعهد، أنهم من أهل السعادة، وقد حكموا لأنفسهم أنهم أهل الهدى، وأن المؤمنين ضالون، افتراء على الله، وتجرأوا على القول عليه بلا علم.
      قال تعالى: ( وَمَا أُرْسِلُوا عَلَيْهِمْ حَافِظِينَ ) أي: وما أرسلوا وكلاء على المؤمنين ملزمين بحفظ أعمالهم، حتى يحرصوا على رميهم بالضلال، وما هذا منهم إلا تعنت وعناد وتلاعب، ليس له مستند ولا برهان، ولهذا كان جزاؤهم في الآخرة من جنس عملهم، قال تعالى: ( فَالْيَوْمَ ) أي: يوم القيامة، ( الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ ) حين يرونهم في غمرات العذاب يتقلبون، وقد ذهب عنهم ما كانوا يفترون، والمؤمنون في غاية الراحة والطمأنينة .     عَلَى الأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ ( 35 ) هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ( 36 ) .   ( عَلَى الأرَائِكِ ) وهي السرر المزينة، ( يَنْظُرُونَ ) إلى ما أعد الله لهم من النعيم، وينظرون إلى وجه ربهم الكريم.
      ( هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ ) أي: هل جوزوا من جنس عملهم؟
      فكما ضحكوا في الدنيا من المؤمنين ورموهم بالضلال، ضحك المؤمنون منهم في الآخرة، ورأوهم في العذاب والنكال، الذي هو عقوبة الغي والضلال.
      نعم، ثوبوا ما كانوا يفعلون، عدلا من الله وحكمة، والله عليم حكيم.  
    • إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ ( 1 ) وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ ( 2 ) وَإِذَا الْبِحَارُ فُجِّرَتْ ( 3 ) وَإِذَا الْقُبُورُ بُعْثِرَتْ ( 4 ) عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ وَأَخَّرَتْ ( 5 ) . أي: إذا انشقت السماء وانفطرت، وانتثرت نجومها، وزال جمالها، وفجرت البحار فصارت بحرا واحدا، وبعثرت القبور بأن أخرجت ما فيها من الأموات، وحشروا للموقف بين يدي الله للجزاء على الأعمال. فحينئذ ينكشف الغطاء، ويزول ما كان خفيا، وتعلم كل نفس ما معها من الأرباح والخسران، هنالك يعض الظالم على يديه إذا رأى أعماله باطلة، وميزانه قد خف، والمظالم قد تداعت إليه، والسيئات قد حضرت لديه، وأيقن بالشقاء الأبدي والعذاب السرمدي .
      و [ هنالك ] يفوز المتقون المقدمون لصالح الأعمال بالفوز العظيم، والنعيم المقيم والسلامة من عذاب الجحيم.     يَا أَيُّهَا الإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ ( 6 ) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ ( 7 ) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ ( 8 ) كَلا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ ( 9 ) وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ ( 10 ) كِرَامًا كَاتِبِينَ ( 11 ) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ ( 12 ) . يقول تعالى معاتبا للإنسان المقصر في حق ربه، المتجرئ على مساخطه : ( يَا أَيُّهَا الإنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ ) أتهاونا منك في حقوقه؟ أم احتقارا منك لعذابه؟ أم عدم إيمان منك بجزائه؟
      أليس هو ( الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ ) في أحسن تقويم؟ ( فَعَدَلَكَ ) وركبك تركيبا قويما معتدلا في أحسن الأشكال، وأجمل الهيئات، فهل يليق بك أن تكفر نعمة المنعم، أو تجحد إحسان المحسن؟
      إن هذا إلا من جهلك وظلمك وعنادك وغشمك، فاحمد الله أن لم يجعل صورتك صورة كلب أو حمار، أو نحوهما من الحيوانات؛ فلهذا قال تعالى: ( فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ )
      [ وقوله: ] ( كَلا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ ) أي: مع هذا الوعظ والتذكير، لا تزالون مستمرين على التكذيب بالجزاء.
      وأنتم لا بد أن تحاسبوا على ما عملتم، وقد أقام الله عليكم ملائكة كراما يكتبون أقوالكم وأفعالكم ويعلمون أفعالكم، ودخل في هذا أفعال القلوب، وأفعال الجوارح، فاللائق بكم أن تكرموهم وتجلوهم وتحترموهم.     إِنَّ الأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ ( 13 ) وَإِنَّ الْفُجَّارَ لَفِي جَحِيمٍ ( 14 ) يَصْلَوْنَهَا يَوْمَ الدِّينِ ( 15 ) وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ ( 16 ) وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ ( 17 ) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ ( 18 ) يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ ( 19 ) . المراد بالأبرار، القائمون بحقوق الله وحقوق عباده، الملازمون للبر، في أعمال القلوب وأعمال الجوارح، فهؤلاء جزاؤهم النعيم في القلب والروح والبدن، في دار الدنيا [ وفي دار ] البرزخ و [ في ] دار القرار.
      ( وَإِنَّ الْفُجَّارَ ) الذين قصروا في حقوق الله وحقوق عباده، الذين فجرت قلوبهم ففجرت أعمالهم ( لَفِي جَحِيمٍ ) أي: عذاب أليم، في دار الدنيا و [ دار ] البرزخ وفي دار القرار.
      ( يَصْلَوْنَهَا ) ويعذبون [ بها ] أشد العذاب ( يَوْمَ الدِّينِ ) أي: يوم الجزاء على الأعمال.
      ( وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ ) أي: بل هم ملازمون لها، لا يخرجون منها.
      ( وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ * ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ ) ففي هذا تهويل لذلك اليوم الشديد الذي يحير الأذهان.
      ( يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئًا ) ولو كانت لها قريبة [ أو حبيبة ] مصافية، فكل مشتغل بنفسه لا يطلب الفكاك لغيرها. ( وَالأمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ ) فهو الذي يفصل بين العباد، ويأخذ للمظلوم حقه من ظالمه [ والله أعلم ]  
    • 1- أهمية التثبُّت في نقل الأخبار.   2- خطورة عدم التثبُّت في نقل الأخبار.   3- بواعث وأسباب الوقوع في نشر الأخبار والشائعات بلا تثبُّت.   4- المنهج الشرعي في التعامل مع الأخبار والشائعات.       الهدف من الخطبة:   التذكير بخطورة هذه الآفة وبيان تساهُل كثير من الناس في نقل الأخبار والشائعات بدون تثبُّت، مع بيان الآثار المترتبة عليها، والمنهج الشرعي الصحيح في علاجها.       مقدمة ومدخل للموضوع:   فإن من أخطر الآفات التي يجب على المسلم الحذر منها؛ العجلة في إشاعة ونشر الأخبار الكاذبة وعدم التثبُّت؛ حتى صارت وسائل الإعلام تتسابق للحصول على السبق كما يقولون، وتسمع دائمًا عبارات: (نبأ عاجل، انفراد، سبق صحفي.. وغيرها من العناوين) وكلها من أجل جذب أسماع وأبصار الناس لتلقي وقبول هذه الشائعات والأخبار الكاذبة، والترويج لها.       ولو أنَّ الناس تأدَّبُوا بآداب القرآن، لوجدوا هذا الإرشاد القرآني البليغ بضرورة التثبُّت من نشر ونقل الأخبار والمعلومات التي يسمعونها؛ فقد قال سبحانه وتعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴾ [الحجرات: 6]؛ أي: إنه إذا جاءكم من ينقل الأخبار فتبيَّنوا منه، وتثبَّتوا من الخبر، ولا تستعجلوا في قبوله، فقد يكون كاذبًا فتقعون في الإثم والخسارة والمؤاخذة.       قال العلَّامة السعدي رحمه الله: من الآداب التي على أولي الألباب التأدُّب بها واستعمالها، أنه إذا أخبرهم فاسق بنبأ؛ أي: خبر، أن يتثبتوا في خبره، ولا يأخذوه مجردًا، فإن في ذلك خطرًا كبيرًا، ووقوعًا في الإثم.       جاء في سبب نزول هذه الآية: أن النبي صَلى الله عليه وسلم أرسل الوليد بن عقبة ليأتي بزكاة بني المصطلق، فخرج إليهم، فلما كان في منتصف الطريق خاف ورجع، وقد خرجوا له لاستقباله ومعهم الزكاة، فجاء إلى رسول الله صَلى الله عليه وسلم وقال: إنهم مُنِعوا الزكاة، فغضب رسول الله صَلى الله عليه وسلم، وحدَّث نفسه بغزوهم، فجاؤوا إليه وأخبروه بالحادثة؛ فأنزل الله تعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا ﴾ [الحجرات: 6]، وقال سبحانه وتعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾ [النساء: 94].       أيها المسلمون، عباد الله، إن هذه الآيات الكريمة ترسِم لنا منهجًا ربانيًّا عظيمًا في شأن تلقِّي الأخبار، فما أحوجنا أن نتعلَّمه! لا سيَّما في هذا الزمان الذي نرى فيه التسابُق على أشده لنقل الأخبار والأحداث ساعةً بساعةٍ؛ بل لحظةً بلحظةٍ، والكلُّ ينافس ويسابق لينال السبق، أو الانفراد كما يقولون، وما هي إلَّا دقائق معدودة في زمان الفضائيات ووسائل التواصُل الاجتماعي حتى تكون قد انتشرت هذه الشائعة، أو الخبر الكاذب في مشارق الأرض ومغاربها.       إن التثبُّت في نقل الأخبار لهو من صفات أصحاب العقول الحكيمة الرزينة، بخلاف العجلة فإنها من صفات أصحاب الرعونة والطيش والتسرُّع.       وكما قيل: التثبت فضيلة، والنقل من الناس بدون تثبُّت رذيلة، وقيل: إن التثبُّت دليلٌ على رجاحة العقل وسلامة التَّفكير، أما العجلة وعدم التثبُّت فدليل على نقص في العقل وخلل في التفكير.       وتأمَّل معي القصص القرآني والمنهج الرباني في التعامل مع الأخبار؛ فهذا سليمان عليه السلام يُعلِّمنا هذا الأدب العظيم في قصته مع الهدهد عندما جاءه بخبر ملكة سبأ: ﴿ فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ * إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ * وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ ﴾ [النمل: 22- 24]، فكان الردُّ من سليمان عليه السلام: ﴿ قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ ﴾ [النمل: 27]؛ أي: سنبحث في الأمر لعلك تكون قد كذبت، أو أخطأت، أو وهمت، لعَلَّ في الأمر التباسًا وغموضًا.       وأثنى الله تعالى على خليله إبراهيم عليه السلام لاتِّصافه بهذا الأدب؛ وذلك عندما تبرَّأ من والده الكافر بعدما تبيَّن له كفره وعناده، وأقام عليه الحجة والبيِّنة، ﴿ فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ ﴾ [التوبة: 114].       وتأمَّل معي أيضًا منهج النبي صلى الله عليه وسلم في التعامُل مع الأخبار والشائعات؛ فقد روى مسلم في صحيحه عن سليمان بن بريدة عن أبيه قال: جاء ماعز بن مالك إلى النبي صلى الله عليه وسلم؛ ليقيم عليه الحدَّ، وأنه وقع في الفاحشة، فيتبيَّن رسول الله صَلى الله عليه وسلم أمره ثلاث مرات، يسأل عنه أصحابه يقول لهم: أتعلمون بعقله بأسًا تنكرون منه شيئًا؟ فقالوا: ما نعلمه إلا وفيَّ العقل، من صالحينا فيما نرى، حتى أمر به بعد الثالثة فرجم.       في رواية: ".. فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أبه جنون؟))، فأُخبِر أنه ليس بمجنون، فقال: ((أشربَ خمرًا؟))، فقام رجل فاستنكهه فلم يجد منه ريح خمر، قال: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((أزنيتَ؟))، فقال: نعم، فأمَرَ به فرُجِم.       فهذا درس لنا في وجوب التثبُّت والتبيُّن قبل اتخاذ أيِّ قرارٍ قد يعود على المرء بالندامة نتيجة تهوُّره وعجلته.       وهذا أبوبكر الصديق رضي الله عنه الذي تخرَّج من هذه المدرسة النبويَّة الربانية؛ يُعلِّمنا درسًا عمليًّا في التثبُّت، وذلك بعد أن سمِعَ خبر وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، ففي صحيح البخاري أن الصِّدِّيق رضي الله عنه عندما جاءه خبر وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، كان في مكان من عوالي المدينة، فجاء إلى المدينة ووصل المسجد، ولم يُكلِّم أحدًا، ودخل إلى بيت عائشة ودخل حجرتها، ثم رأى النبيَّ صلى الله عليه وسلم مُسجًى وعليه بردة حبرة، فكشفها عن وجهه الشريف ثم قبَّله وقال: طِبْت حيًّا وميتًا.       مع أن خبر وفاة النبي صلى الله عليه وسلم كان كالشمس في الظهيرة، ليس دونها سحاب، وكان يوجد الصفوة من الصحابة وبمقدوره أن يتأكَّد منهم؛ ومع ذلك يُعلِّمنا رضي الله عنه التثبُّت والتبيُّن من صِحَّة الأخبار.       الوقفة الثانية: مع خطورة نشر الأخبار والشائعات وعدم التثبُّت:   إن نشر الإشاعات والأخبار بلا تثبُّت له عواقب وخيمة وآثار سيئة وخيمة، فكم من خبر وفاة انتشر بخبر كاذب؟! وكم من امرأة طُلِّقت بخبر كاذب؟! وكم من زواج فشل بخبر كاذبٍ؟!       وكم من شركة انحلَّت بخبر كاذب؟! وكم من حربٍ قامت بخبر كاذب؟! وكم من تجارةٍ كسدت بخبر كاذب؟!       وتأمَّل معي هذه الأمثلة من عواقب سرعة نشر الأخبار والشائعات بلا تثبت: لما هاجر الصحابة من مكة إلى الحبشة، وكانوا فيها في أمانٍ، أُشِيعَ أنَّ كفار قريش في مكة قد أسلموا، فرجع بعض الصحابة من الحبشة، وتكبَّدوا عناء الطريق، حتى وصلوا إلى مكة ووجدوا الخبر مكذوبًا، فمنهم من رجع إلى الحبشة، ومنهم مَنْ بقي يُقاسي ألوانًا من الأذى والتعذيب، وكل ذلك بسبب الإِشاعة.       وفي غزوة أُحُد لما أُشيع بين الناس أن الذي قُتِل هو رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان لهذه الإشاعة بالغ الأثر في صفوف المسلمين حينها، فقد توقَّف بعضُهم عن القتال، وألقوا السيوف من أيديهم، وتحطَّمت معنويَّاتهم بسبب هذه الإِشاعة، وبعضهم هرب إلى المدينة، وبعضهم ترك القتال، حتى ثبَّتهم الله تعالى بأنس بن النضر، فقال لهم: ما يجلسكم؟ قالوا: قُتِل رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فما تصنعون بالحياة بعده؟ قوموا فموتوا على ما مات عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم استقبل القوم فقاتل حتى قُتِل رضي الله عنه.       ومن أشهر هذه الإشاعات وأخبثها (حادثة الإفك) التي أشاعها ونشرها المنافقون بين الناس، والتي اتُّهِمَت فيها عائشة رضي الله عنها بالفاحشة، وهي الطاهرة العفيفة، والتي تربت في بيت الطُّهْر والعِفَّة والنقاء والحياء؛ وذلك عندما تخلَّفت عن الرحلة وجاء بها صفوان رضي الله عنه، وكادت أن تمر لولا أن أحد المنافقين تكلَّم بكلمة واحدة: والله ما نجا منها ولا نجت، ثم تناقلتها الألسُن، قال الله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾ [النور: 11]، ﴿ إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ ﴾ [النور: 15]، فخاض فيها بعض المسلمين، وتحدَّثوا فيها دون تثبُّت ولا تبيُّن؛ فشغلت المسلمين بالمدينة شهرًا كاملًا، وبَيْتُ النبوة في حزن وألم، والمجتمع الإسلامي في هَمٍّ وغَمٍّ، حتى جاء الوحي ببراءة عائشة رضي الله عنها.       نسأل الله العظيم أن يجعلنا من عباده الأبرار الذين يتثبَّتون في نقل الأخبار.         مع وقفتنا الثالثة: بواعث وأسباب الوقوع في نشر الأخبار والشائعات بلا تثبُّت:   1- قد تكون لشهوة وحظ النفس.   2- وقد تكون نتيجة الفراغ؛ فإن الفراغ يولِّد الشائعات، وقديمًا كانوا يسمون مَن يجلس فارغًا: (بـالعاطل، البطَّال).   3- وقد تكون لكشف أسرار الآخرين.   4- وقد تكون للدعاية والترويج لأمرٍ أو حدثٍ مُعيَّنٍ.   5- وقد تكون لجذب الانتباه وحبِّ الشهرة.       أما وقفتنا الرابعة: فمع المنهج الشرعي في التعامل مع الشائعات والأخبار:   عباد الله، إن الذي ينبغي على المسلم فعله عند سماع الأخبار والإشاعات:   أولًا: أن يتقي الله تعالى في نفسه وفي كل ما يقول، وأن يتذكَّر أنه مسؤول، وأن الله تعالى سيُحاسبه على كل كلمةٍ يقولها، قال الله تعالى: ﴿ وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ * يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ ﴾ [الانفطار: 10 - 12]، وقال سبحانه: ﴿ مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ﴾ [ق: 18]، وقال الله تعالى: ﴿ وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا ﴾ [الإسراء: 36].       قال الـمُفسِّرون: لا تقل: رأيتُ ولم ترَ، وسمعتُ ولم تسمع، وعلمتُ ولم تعلم، فإنَّ الله تعالى سائلك عن ذلك كله.       ثانيًا: أن يطلب الدليل من الناقل، وعدم العجلة في الحكم على الآخرين، وإحسان الظنِّ بهم، قال الله تعالى: ﴿ لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ ﴾ [النور: 13].       كان عمر يقول لمن قال له كلامًا من باب المزيد من التثبُّت: والله لأوجعنَّ ظهرك وبطنك أو لتأتينَّ بمن يشهد لك على هذا؛ للتثبُّت، ورُوي عن علي رضي الله عنه: أن رجلًا سعى إليه برجل فقال له: يا هذا، نحن نسأل عما قلت، فإن كنت صادقًا مقتناك، وإن كنت كاذبًا عاقبناك، وإن شئت أن نقيلك أقلناك، فقال: أقلني يا أمير المؤمنين.       ورُوي عن عمر بن عبدالعزيز رحمه الله: أنه دخل عليه رجل فذكر له عن رجل شيئًا، فقال له عمر: إن شئت نظرنا في أمرك، فإن كنت كاذبًا فأنت من أهل هذه الآية: ﴿ إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا ﴾ [الحجرات: 6]، وإن كنت صادقًا فأنت من أهل هذه الآية: ﴿ هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ ﴾ [القلم: 11]، وإن شئت عفونا عنك؟ فقال: العفو يا أمير المؤمنين، لا أعود إليه أبدًا.       ثالثًا: ألَّا يُحدِّث بكل ما يسمع، ولا ينشره؛ لأنه يفضي إلى الوقوع في الكذب؛ فالذي لا يتثبَّت لا بُدَّ وأن يقع في الكذب، فقد روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((كفى بالـمَرْءِ كذبًا أن يُحدِّث بكل ما سمِع))، وقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: ((بئس مطية الرجل زعموا))؛ أي: قول "زعموا كذا" أو "قالوا كذا"؛ فإذا سألته: هل سمعته منه؟ هل رأيته يفعله؟ يقول: لا؛ ولكن قالوا.       رابعًا: أفضل إجراء لوأْدِ الشائعة؛ هو عدم الخوض فيها؛ فإنه لو لم يتكلَّم كل واحد بمثل هذه الأخبار والشائعات لانطفأت وما كان لها أثرٌ، قال الله تعالى: ﴿ لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ ﴾ [النور: 12]، وقال تعالى: ﴿ وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا ﴾ [النور: 16].       خامسًا: الحذر من الوعيد الشديد في حق الكذب عمومًا، وفي حق نشر الإشاعات والأخبار الكاذبة على وجه الخصوص، ففي صحيح البخاري عن سَمُرة بن جندب رضي الله عنه، في حديث الرؤيا، وفيه قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((.... فانْطَلَقْنا، فأتَيْنا علَى رَجُلٍ مُسْتَلْقٍ لِقَفاهُ، وإذا آخَرُ قائِمٌ عليه بكَلُّوبٍ مِن حَدِيدٍ، وإذا هو يَأْتي أحَدَ شِقَّيْ وجْهِهِ فيُشَرْشِرُ شِدْقَهُ إلى قَفاهُ، ومَنْخِرَهُ إلى قَفاهُ، وعَيْنَهُ إلى قَفاهُ... ))، ثم قال: ((وأَمَّا الرَّجُلُ الذي أتَيْتَ عليه، يُشَرْشَرُ شِدْقُهُ إلى قَفَاهُ، ومَنْخِرُهُ إلى قَفَاهُ، وعَيْنُهُ إلى قَفَاهُ، فإنَّه الرَّجُلُ يَغْدُو مِن بَيْتِهِ، فَيَكْذِبُ الكَذْبَةَ تَبْلُغُ الآفَاقَ...)).       ونختم بهذه القصة التي ذكرها ابن كثير رحمه الله في: (البداية والنهاية، حوادث سنة ثلاثمائة وأربع):   قال: وفي نصف هذه السنة اشتهر ببغداد أن حيوانًا يُقال له: الزرنب، (وهذا تأليف -كما يقولون- ليس هناك حيوان بهذه الصفة يُقال له: الزرنب)، وأنه يطوف بالليل يأكل الأطفال، ويعدو على النيام، فيقطع يد الرجل، أو ثدي المرأة وهي نائمة، فماذا حصل للعامة نتيجة هذه الإشاعة؟       قال ابن كثير: فجعل الناس يضربون على أسطحتهم على النحاس من الهواوين؛ لإحداث الأصوات الكبيرة؛ لينفروا الوحش بزعمهم، قال: حتى كانت بغداد بالليل ترتج من شرقها وغربها، واصطنع الناس لأولادهم مكبات من السعف، واغتنمت اللصوص هذه الفوضى، فكثرت النقوب في الجدران، ودخلوا البيوت، وأخذت الأموال، وما هدأت الإشاعة إلا لما أمر الخليفة: بأن يؤخذ حيوان من كلاب الماء فيصلب على جسر بغداد ليسكن الناس، ففعل ذلك فسكن الناس.       نسأل الله العظيم أن يُصلِح أحوالنا، وأن يرزقنا التأني والصِّدْق في الأقوال والأفعال.   رمضان صالح العجرمي   شبكة الالوكة  
  • أكثر العضوات تفاعلاً

    لاتوجد مشارِكات لهذا الاسبوع

  • آخر تحديثات الحالة المزاجية

    • samra120 تشعر الآن ب غير مهتمة
    • Hannan Ali تشعر الآن ب سعيدة
  • إحصائيات الأقسام

    • إجمالي الموضوعات
      181347
    • إجمالي المشاركات
      2534031
  • إحصائيات العضوات

    • العضوات
      92812
    • أقصى تواجد
      1678

    أحدث العضوات
    اسعداسماء
    تاريخ الانضمام

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏فكرة انتهاء مهلة العمل والانتقال لدار الجزاء مهيبة جدًا ! لا توبة تُقْبَل ولا عمل يُصَحح . لو نطق أهل القبور لكانت موعظتهم : أنتم في دار العمل فأحسنوا العمل . نسأل الله حُسن الختام .

×