اذهبي الى المحتوى
  • اﻹهداءات

    قومي بتسجيل الدخول أوﻻً لإرسال إهداء
    عرض المزيد

المنتديات

  1. "أهل القرآن"

    1. 55992
      مشاركات
    2. ساحات تحفيظ القرآن الكريم

      ساحات مخصصة لحفظ القرآن الكريم وتسميعه.
      قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أهل القرآن هم أهل الله وخاصته" [صحيح الترغيب]

      109824
      مشاركات
    3. ساحة التجويد

      ساحة مُخصصة لتعليم أحكام تجويد القرآن الكريم وتلاوته على الوجه الصحيح

      9066
      مشاركات
  2. القسم العام

    1. الإعلانات "نشاطات منتدى أخوات طريق الإسلام"

      للإعلان عن مسابقات وحملات المنتدى و نشاطاته المختلفة

      المشرفات: المشرفات, مساعدات المشرفات
      284
      مشاركات
    2. الملتقى المفتوح

      لمناقشة المواضيع العامة التي لا تُناقش في بقية الساحات

      180243
      مشاركات
    3. شموخٌ رغم الجراح

      من رحم المعاناة يخرج جيل النصر، منتدى يعتني بشؤون أمتنا الإسلامية، وأخبار إخواننا حول العالم.

      المشرفات: مُقصرة دومًا
      56689
      مشاركات
    4. 259958
      مشاركات
    5. شكاوى واقتراحات

      لطرح شكاوى وملاحظات على المنتدى، ولطرح اقتراحات لتطويره

      23495
      مشاركات
  3. ميراث الأنبياء

    1. قبس من نور النبوة

      ساحة مخصصة لطرح أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و شروحاتها و الفوائد المستقاة منها

      المشرفات: سدرة المُنتهى 87
      8094
      مشاركات
    2. مجلس طالبات العلم

      قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهّل الله له طريقًا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضًا بما يصنع"

      32123
      مشاركات
    3. واحة اللغة والأدب

      ساحة لتدارس مختلف علوم اللغة العربية

      المشرفات: الوفاء و الإخلاص
      4158
      مشاركات
    4. أحاديث المنتدى الضعيفة والموضوعة والدعوات الخاطئة

      يتم نقل مواضيع المنتدى التي تشمل أحاديثَ ضعيفة أو موضوعة، وتلك التي تدعو إلى أمور غير شرعية، إلى هذا القسم

      3918
      مشاركات
    5. ساحة تحفيظ الأربعون النووية

      قسم خاص لحفظ أحاديث كتاب الأربعين النووية

      25481
      مشاركات
    6. ساحة تحفيظ رياض الصالحين

      قسم خاص لحفظ أحاديث رياض الصالحين

      المشرفات: ام جومانا وجنى
      1677
      مشاركات
  4. الملتقى الشرعي

    1. الساحة الرمضانية

      مواضيع تتعلق بشهر رمضان المبارك

      المشرفات: فريق التصحيح
      30228
      مشاركات
    2. الساحة العقدية والفقهية

      لطرح مواضيع العقيدة والفقه؛ خاصة تلك المتعلقة بالمرأة المسلمة.

      المشرفات: أرشيف الفتاوى
      52818
      مشاركات
    3. أرشيف فتاوى المنتدى الشرعية

      يتم هنا نقل وتجميع مواضيع المنتدى المحتوية على فتاوى شرعية

      المشرفات: أرشيف الفتاوى
      19523
      مشاركات
    4. 6676
      مشاركات
  5. قسم الاستشارات

    1. استشارات اجتماعية وإيمانية

      لطرح المشاكل الشخصية والأسرية والمتعلقة بالأمور الإيمانية

      المشرفات: إشراف ساحة الاستشارات
      40676
      مشاركات
    2. 47505
      مشاركات
  6. داعيات إلى الهدى

    1. زاد الداعية

      لمناقشة أمور الدعوة النسائية؛ من أفكار وأساليب، وعقبات ينبغي التغلب عليها.

      المشرفات: جمانة راجح
      21002
      مشاركات
    2. إصدارات ركن أخوات طريق الإسلام الدعوية

      إصدراتنا الدعوية من المجلات والمطويات والنشرات، الجاهزة للطباعة والتوزيع.

      776
      مشاركات
  7. البيت السعيد

    1. بَاْبُڪِ إِلَے اَلْجَنَّۃِ

      قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الوالد أوسط أبواب الجنة فأضع ذلك الباب أو احفظه." [صحيح ابن ماجه 2970]

      المشرفات: جمانة راجح
      6305
      مشاركات
    2. .❤. هو جنتكِ وناركِ .❤.

      لمناقشة أمور الحياة الزوجية

      96996
      مشاركات
    3. آمال المستقبل

      "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" قسم لمناقشة أمور تربية الأبناء

      36816
      مشاركات
  8. سير وقصص ومواعظ

    1. 31796
      مشاركات
    2. القصص القرآني

      "لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثًا يُفترى"

      4882
      مشاركات
    3. السيرة النبوية

      نفحات الطيب من سيرة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم

      16433
      مشاركات
    4. سيرة الصحابة والسلف الصالح

      ساحة لعرض سير الصحابة رضوان الله عليهم ، وسير سلفنا الصالح الذين جاء فيهم قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "خير أمتي قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم.."

      المشرفات: سدرة المُنتهى 87
      15474
      مشاركات
    5. على طريق التوبة

      يقول الله تعالى : { وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى } طه:82.

      المشرفات: أمل الأمّة
      29717
      مشاركات
  9. العلم والإيمان

    1. العبادة المنسية

      "وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ.." عبادة غفل عنها الناس

      31145
      مشاركات
    2. الساحة العلمية

      العلوم الكونية والتطبيقية وجديد العلم في كل المجالات

      المشرفات: ميرفت ابو القاسم
      12927
      مشاركات
  10. إن من البيان لسحرًا

    1. قلمٌ نابضٌ

      ساحة لصاحبات الأقلام المبدعة المتذوقة للشعر العربي وأدبه

      المشرفات: الوفاء و الإخلاص
      50484
      مشاركات
  11. مملكتكِ الجميلة

    1. 41306
      مشاركات
    2. 33849
      مشاركات
    3. الطيّبات

      ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ))
      [البقرة : 172]

      91680
      مشاركات
  12. كمبيوتر وتقنيات

    1. صوتيات ومرئيات

      ساحة مخصصة للمواد الإسلامية السمعية والمرئية

      المشرفات: ام جومانا وجنى
      32175
      مشاركات
    2. جوالات واتصالات

      قسم خاص بما يتعلق بالجوالات من برامج وأجهزة

      13122
      مشاركات
    3. 34852
      مشاركات
    4. خربشة مبدعة

      ساحة التصاميم الرسومية

      المشرفات: محبة للجنان
      65591
      مشاركات
    5. وميضُ ضوء

      صور فوتوغرافية ملتقطة بواسطة كاميرات عضوات منتدياتنا

      6119
      مشاركات
    6. 8966
      مشاركات
    7. المصممة الداعية

      يداَ بيد نخطو بثبات لنكون مصممات داعيـــات

      4925
      مشاركات
  13. ورشة عمل المحاضرات المفرغة

    1. ورشة التفريغ

      هنا يتم تفريغ المحاضرات الصوتية (في قسم التفريغ) ثم تنسيقها وتدقيقها لغويا (في قسم التصحيح) ثم يتم تخريج آياتها وأحاديثها (في قسم التخريج)

      12909
      مشاركات
    2. المحاضرات المنقحة و المطويات الجاهزة

      هنا توضع المحاضرات المنقحة والجاهزة بعد تفريغها وتصحيحها وتخريجها

      508
      مشاركات
  14. le forum francais

    1. le forum francais

      Que vous soyez musulmane ou non, cet espace vous est dédié

      المشرفات: سلماء
      7177
      مشاركات
  15. IslamWay Sisters

    1. English forums   (35563 زيارات علي هذا الرابط)

      Several English forums

  16. المكررات

    1. المواضيع المكررة

      تقوم مشرفات المنتدى بنقل أي موضوع مكرر تم نشره سابقًا إلى هذه الساحة.

      101646
      مشاركات
  • أحدث المشاركات

    • 1- التحذير من الشرك:[البخاري ومسلم: 127 ، 139] عن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من لقي الله ، لا يشرك به شيئا، دخل الجنة، ومن لقيه، يشرك به، دخل النار ".   2- أَطِع أبا القاسم:[البخاري: 6766] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كل أمتي يدخلون الجنة إلا من أبى، قالوا : يا رسول الله، ومن يأبى؟ قال : من أطاعني دخل الجنة، ومن عصاني فقد أبى "   3- نَفْعُ المسلمين:[ مسلم: 4083] عن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل " .   4- التَّحلُل من مظالم العباد:[ البخاري: 6082 ] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من كانت عنده مظلمة لأخيه فليتحلله منها، فإنه ليس ثم دينار ولا درهم من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته، فإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات أخيه، فطرحت عليه ".   5- من حقوق المسلم على المسلم:[ مسلم: 4657] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تحاسدوا، ولا تناجشوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، ولا يبع بعضكم على بيع بعض، وكونوا عباد الله إخوانا المسلم أخو المسلم لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يحقره التقوى هاهنا، ويشير إلى صدره ثلاث مرات، بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم، حرام دمه، وماله، وعرضه ". ** النجش: الزيادة في ثمن السلعة وهو لا يريد شراءها من أجل نفع البائع والإضرار بالمشتري. ** لا تدابروا، أي: لا يعرض بعضكم عن بعض.   6- أكذبُ الحديث:[متفق عليه: 5653 ، 4653] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث ".   7- ذمُ الظلم والشُّح:[ مسلم:4682] عن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اتقوا الظلم ، فإن الظلم ظلمات يوم القيامة، واتقوا الشح، فإن الشح أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءهم واستحلوا محارمهم " . ** الشح: شدة الحرص على المال وتحصيله .   8- الإيصاء بالسلام:[ مسلم:84] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم، أفشوا السلام بينكم ".   9- امتثال السمع والطاعة:[متفق عليه: 6640 ، 3429] عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " على المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره، إلا أن يؤمر بمعصية، فإن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة ".   10- التحذير من الموبقات:[متفق عليه:2574 ، 132] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: يا رسول الله، وما هن ؟ قال : الشرك بالله، والسحر، وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، وأكل الربا، وأكل مال اليتيم، والتولي يوم الزحف، وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات ". ** الموبقات ، أي: المهلكات.   11- حُرمة الأموات:[ البخاري: 6064] عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : قال النبي صلى الله عليه وسلم: " لا تسبوا الأموات، فإنهم قد أفضوا إلى ما قدموا ".   12- النهي عن التفرق:[ متفق عليه: 5729 ، 102] عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ويحكم، أو قال : ويلكم، لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض ".   13- أدبُ المناجاة:[ متفق عليه: 5845 ، 4061] عن عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إذا كنتم ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون صاحبهما، فإن ذلك يحزنه ". ** المناجاة: التحدث سرا.   14- حُرمة الطريق وحقوقه:[متفق عليه: 5790 ، 3967] عن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إياكم والجلوس بالطرقات "، فقالوا : يا رسول الله، ما لنا من مجالسنا بد نتحدث فيها، فقال : " إذ أبيتم إلا المجلس، فأعطوا الطريق حقه "، قالوا : وما حق الطريق يا رسول الله ؟ قال : " غض البصر، وكف الأذى، ورد السلام، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر ".   15- جزاءُ إنظار المعسر:[ متفق عليه: 3246 ، 2930] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كان الرجل يداين الناس فكان، يقول لفتاه: إذا أتيت معسرا فتجاوز عنه لعل الله أن يتجاوز عنا. قال : فلقي الله فتجاوز عنه ".   16- ثمرات الإيمان:[متفق عليه: 5700 ، 71] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذ جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت ".   17- قيمة التواضع:[ مسلم: 5114] عن عياض بن حمار ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن الله أوحى إلي أن تواضعوا حتى لا يفخر أحد على أحد، ولا يبغ أحد على أحد".   18- هَوانُ الدنيا:[ البخاري: 5966] عن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال : أخذ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بمنكبي، فقال : " كن في الدنيا كأنك غريب ، أو عابر سبيل "، وكان ابن عمر يقول : "إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك".   19- بركة الصدقة:[ مسلم: 4696] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله ".   20- فضلُ الإنفاق في سبيل الله:[متفق عليه: 1357 ، 1684] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما : اللهم أعط منفقا خلفا، ويقول الآخر : اللهم أعط ممسكا تلفا ".   21- حقيقةُ المؤمن:[ مسلم: 4832] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير ، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء فلا تقل : لو أني فعلت كان كذا وكذا، ولكن قل : قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان ".   22- من ثمراتِ صلةِ الرحم:[متفق عليه: 1936 ، 4645] عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من سره أن يبسط له في رزقه، و ينسأ له في أثره، فليصل رحمه ".   23- فضل الدعوة:[مسلم:4838] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا".   24- ذم الغضب:[ البخاري: 5680] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن رجلا قال للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أوصني، قال : " لا تغضب " فردد مرارا، قال : " لا تغضب ".   25- ثمرات المبادرة بالأعمال:[مسلم:4874] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه، ومن سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة، وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة، وذكرهم الله فيمن عنده، ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه ".   26- جِمَاُع الوَصَايا:[ الترمذي: 2453 ]. عن ابن عباس ـ رضي الله عنه ـ قال : كنت خلف رسول الله يوما، فقال : "يا غلام إني أعلمك كلمات : احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألت فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله، واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رفعت الأقلام، وجفت الصحف ".   27- التربية النبوية:[متفق عليه: 5795 ، 3855] عن البراء بن عازب ـ رضي الله عنهما ـ قال : " أمرنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بسبع : بعيادة المريض، واتباع الجنائز، وتشميت العاطس، ونصر الضعيف، وعون المظلوم، وإفشاء السلام، وإبرار المقسم، ونهى عن الشرب في الفضة، ونهانا عن تختم الذهب، وعن ركوب المياثر، وعن لبس الحرير، والديباج، والقسي، والإستبرق " ** إبرار المقسم، أي: فعل ما أقسم عليه ليكون بارا في قسمه.   28- العمل خير من السؤال:[متفق عليه: 2212 ، 1735]. عن الزبير بن العوام ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لأن يحتزم أحدكم حزمة من حطب ، فيحملها على ظهره فيبيعها، خير له من أن يسأل رجلا يعطيه أو يمنعه "   29- خطورة الكذب على رسول الله[ متفق عليه: 1216 ، 5] عن المغيرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إن كذبا علي ليس ككذب على أحد، من كذب علي متعمدا ، فليتبوأ مقعده من النار".   30- منهج المسلم:[متفق عليه: 1114 ، 1188] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: " أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت: صوم ثلاثة أيام من كل شهر، وصلاة الضحى، ونوم على وتر ".   31- المسؤولية العظمى:[ متفق عليه: 2244 ، 3414] عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " كلكم راع ومسؤول عن رعيته، فالإمام راع وهو مسؤول عن رعيته، والرجل في أهله راع وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة في بيت زوجها راعية وهي مسؤولة عن رعيتها، والخادم في مال سيده راع وهو مسؤول عن رعيته ".   32- تحذير:[متفق عليه: 4859 ، 4044] عن عقبة بن عامر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إياكم والدخول على النساء "، فقال رجل من الأنصار : يا رسول الله، أفرأيت الحمو؟ قال : "الحمو: الموت ". ** الحمو: قريب الزوج غير أبيه أو ابنه.   33- سفر المرأة:[ متفق عليه: 1937 ، 2399] عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال : سمعت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يخطب يقول : " لا يخلون رجل بامرأة، إلا ومعها ذو محرم، ولا تسافر المرأة، إلا مع ذي محرم ".   34- إرشادٌ وتوجيه:[ متفق عليه: 4727 ، 2669] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تنكح المرأة لأربع : لمالها، ولحسبها، وجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك".   35- من وصايا السفر:[متفق عليه: 2796 ، 3561] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " السفر قطعة من العذاب يمنع أحدكم نومه، وطعامه، وشرابه، فإذا قضى أحدكم نهمته، فليعجل إلى أهله ". ** نهمته: حاجته.   36- خطرُ اللِسَان:[متفق عليه: 6025 ، 5309] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن العبد ليتكلم بالكلمة ما يتبين فيها، يزل بها في النار أبعد مما بين المشرق والمغرب".   37- حال المؤمن:[ مسلم: 5323] عن صهيب ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عجبا لأمر المؤمن ، إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر، فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر، فكان خيرا له ".   38- تقدير النِّعم:[ مسلم: 5269] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " انظروا إلى من أسفل منكم ، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله". قال أبو معاوية: عليكم.   39- وصيةٌ ثمينة:[ مسلم: 374] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا، ويرفع به الدرجات؟" قالوا : بلى يا رسول الله، قال : "إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فذلكم الرباط ".   40- ثوابُ الصدق:[ متفق عليه: 5685 ، 4728] عن عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عليكم بالصدق ، فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا، وإياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا ".   41- وجوبُ العدل بين الأولاد:[ متفق عليه: 2411 ، 3063] عن النعمان بن بشير ـ رضي الله عنه ـ قال : " تصدق علي أبي ببعض ماله، فقالت أمي عمرة بنت رواحة : لا أرضى حتى تشهد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فانطلق أبي إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ليشهده على صدقتي، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : "أفعلت هذا بولدك كلهم؟" قال : لا، قال : "اتقوا الله واعدلوا في أولادكم " فرجع أبي فرد تلك الصدقة.   42- من مظاهر الإيمان:[ متفق عليه: 3351 ، 1695] عن عدي بن حاتم ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اتقوا النار ولو بشقة تمرة، فمن لم يجد شقة تمرة فبكلمة طيبة".   43- توضيح وإرشاد:[ متفق عليه: 1344، 1722] عن حكيم بن حزام ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول ، وخير الصدقة عن ظهر غنى، ومن يستعفف يعفه الله، ومن يستغن يغنه الله ".   44- فضلُ التفقه بالدين:[ متفق عليه: 70 ، 1728] عن معاوية بن أبي سفيان ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين، وإنما أنا قاسم ويعطي الله ".   45- الحلف في البيع:[رواه مسلم: 3023] عن أبي قتادة الأنصاري ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله: " إياكم وكثرة الحلف في البيع، فإنه ينفق ثم يمحق ". ** ينفق ثم يمحق، أي: ينفق السلعة ثم يمحق بركتها.   46- شُكرُ النِّعَم:[ مسلم: 4922] عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة، فيحمده عليها أو يشرب الشربة فيحمده عليها ".   47- من آداب الأكل:[متفق عليه: 4984 ، 3774] عن عمر بن أبي سلمة ـ رضي الله عنه ـ قال: كنت غلاما في حجر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكانت يدي تطيش في الصحفة، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم:" يا غلام، سم الله، وكل بيمينك، وكل مما يليك"، فما زالت تلك طعمتي بعد ".   48- الوصية بالجار:[ مسلم: 4766] عن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: " إن خليلي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أوصاني: إذا طبخت مرقا فأكثر ماءه، ثم انظر أهل بيت من جيرانك، فأصبهم منها بمعروف ".   50- التيسير والتأليف:[ متفق عليه: 5689 ، 3270] عن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يسروا ولا تعسروا، وسكنوا ولا تنفروا ".   51- وصايا قيمة:[ متفق عليه: 151، 399] عن أبي قتادة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا شرب أحدكم فلا يتنفس في الإناء ، وإذا أتى الخلاء فلا يمس ذكره بيمينه، ولا يتمسح بيمينه ".   52- الرأفة بالحيوان:[ مسلم: 3622] عن شداد بن أوس ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: " إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، وليحد أحدكم شفرته، فليرح ذبيحته ".   53- التثاؤب وأدبه:[ مسلم: 5315] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " التثاؤب من الشيطان، فإذا تثاءب أحدكم فليكظم ما استطاع". ** يكظم، أي: وذلك بتطبيق الأسنان وضم الشفتين ، فإن لم يندفع كظمه بيده .   54- تشميت العاطس:[مسلم: 5313] عن أبي موسى ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا عطس أحدكم فحمد الله، فشمتوه، فإن لم يحمد الله فلا تشمتوه ". **شمتوه، أي: تقول له: يرحمك الله.   55- من شروط البيع:[مسلم: 2827] عن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنهما ـ قال: كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول : " إذا ابتعت طعاما فلا تبعه حتى تستوفيه " ** تستوفيه: أي تقبضه.   56- من أحكام بيع الثمار:[ متفق عليه: 2055 ، 2835] عن عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ نهى عن بيع الثمار حتى يبدو صلاحها ، نهى البائع والمبتاع.   57- الحث على كثرة السجود:[مسلم: 758] عن ثوبان مولى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: سألت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن عمل أعمله يدخلني الله به الجنة ، فقال " عليك بكثرة السجود لله، فإنك لا تسجد لله سجدة، إلا رفعك الله بها درجة، وحط عنك بها خطيئة ". ** كثرة السجود، أي: السجود في الصلاة وإطالته.   58- القصدُ في العمل:[ متفق عليه: 42 ، 1314] عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ دخل عليها وعندها امرأة، قال : "من هذه؟" قالت : فلانة تذكر من صلاتها، قال : "مه، عليكم بما تطيقون ، فوالله لا يمل الله حتى تملوا " . وكان أحب الدين إليه ما داوم عليه صاحبه . ** مه: اسم فعل بمعنى اكفف.   59- لزوم السكينة:[ متفق عليه: 863 ، 951] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها تسعون، وأتوها تمشون، عليكم السكينة، فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا ".   60- فضل تسوية الصفوف:[ متفق عليه: 685، 622] عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " سووا صفوفكم، فإن تسوية الصفوف من إقامة الصلاة ".   61- عمارة البيوت بالطاعات:[ متفق عليه: 417، 1302] عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " اجعلوا في بيوتكم من صلاتكم، ولا تتخذوها قبورا". ** والمقصود بذلك صلاة النافلة.   62- أفضل الأعمال:[ متفق عليه: 7006، 123] عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أن رجلا سأل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أي الأعمال أفضل؟، قال : " الصلاة لوقتها ، وبر الوالدين، ثم الجهاد في سبيل الله ".   63- الحث على دوام العمل الصالح:[متفق عليه: 1091 ، 1972] عن عبد الله بن عمرو ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يا عبد الله: لا تكن مثل فلان، كان يقوم الليل، فترك قيام الليل ".   64- من أعمال الجمعة:[متفق عليه: 865 ، 1424] عن سلمان الفارسي ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من اغتسل يوم الجمعة وتطهر بما استطاع من طهر، ثم ادهن أو مس من طيب، ثم راح فلم يفرق بين اثنين فصلى ما كتب له، ثم إذا خرج الإمام أنصت غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى ".   65- مكانة صلاة العصر:[ مسلم: 1378] عن أبي بصرة الغفاري ـ رضي الله عنه ـ قال : صلى بنا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ العصر بالمخمص ، فقال : " إن هذه الصلاة عرضت على من كان قبلكم فضيعوها، فمن حافظ عليها كان له أجره مرتين، ولا صلاة بعدها حتى يطلع الشاهد "، والشاهد النجم .   66- أعمال الجنائز وثوابها:[ متفق عليه: 1274 ، 1576] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"من شهد الجنازة حتى يصلي فله قيراط، ومن شهد حتى تدفن كان له قيراطان" قيل: وما القيراطان؟، قال: "مثل الجبلين العظيمين".   67- زينةُ الرجال:[ متفق عليه: 5471، 387] عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خالفوا المشركين، وفروا اللحى، وأحفوا الشوارب". [ متفق عليه: 5471، 387] ** أحفوا : المقصود قص الشارب والمبالغة في تخفيفه دون إزالته.   68- أدب الاستئذان:[ البخاري: 5805] عن أبي موسى ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا استأذن أحدكم ثلاثا، فلم يؤذن له، فليرجع ".   69- التعامل مع الأهل:[متفق عليه:4871 ، 3566] عن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنهما ـ قال: " نهى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يطرق الرجل أهله ليلا يتخونهم، أو يلتمس عثراتهم " .   70- ذم الحلف بغير الله:[متفق عليه: 3575 ، 3114] عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ألا من كان حالفا فلا يحلف إلا بالله " فكانت قريش تحلف بآبائها، فقال : " لا تحلفوا بآبائكم".   71- كراهة تمني القتال:[متفق عليه: 2760 ، 3282] عن عبد الله بن أبي أوفى ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أيها الناس: لا تتمنوا لقاء العدو، وسلوا الله العافية، فإذا لقيتموهم فاصبروا، واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف ".   72- تلقين الميت:[مسلم: 1530] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لقنوا موتاكم لا إله إلا الله ".   73- لا يَتمنَّ المؤمنُ الموت:[متفق عليه: 5268 ، 4847] عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لا يتمنين أحدكم الموت من ضر أصابه، فإن كان لا بد فاعلا فليقل، اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي".   74- احفَظْ لِسَانَك:[مسلم: 6] عن أبى هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كفى بالمرء كذبا، أن يحدث بكل ما سمع ".   75- حق الأم:[متفق عليه: 5543 ، 4628] عن أبى هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: جاء رجل إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال : يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال:"أمك " قال : ثم من؟ قال : " ثم أمك " قال : ثم من؟ قال: " ثم أمك " قال : ثم من؟ قال : " ثم أبوك ".   76- بركة الحياء:[متفق عليه: 5681 ، 56] عن عمران بن حصين ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " الحياء لا يأتي إلا بخير ".   77- دعوةٌ للتوبة:[مسلم: 4960] عن أبي موسى ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إن الله ـ عز و جل ـ يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، حتى تطلع الشمس من مغربها ".   78- أَرْجَى الدُّعاء:[مسلم: 749] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، فأكثروا الدعاء ".   79- العزم في المسألة:[متفق عليه: 5892 ، 4844] عن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا دعا أحدكم، فليعزم في الدعاء، ولا يقل اللهم إن شئت فأعطني فإن الله لا مستكره له ".   80- الدعاءُ للمؤمنين:[ مسلم: 4920] عن أبي الدرداء ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من دعا لأخيه بظهر الغيب قال : الملك الموكل به: آمين ولك بمثل".   81- من أدب الدعاء:[مسلم:5334] عن جابر بن عبد الله ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "... لا تدعوا على أنفسكم ، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على أموالكم ،لا توافقوا من الله ساعة، يسأل فيها عطاء، فيستجيب لكم".   82- عُلُوُّ الهمة:[رواه البخاري: 6900] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا سألتم الله؟، فسلوه الفردوس فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة ".   83- دعوة المظلوم:[ متفق عليه: 2281، 30] عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعث معاذا إلى اليمن ، فقال : " اتق دعوة المظلوم ، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب ".   84- من جوامع الدعاء:[ مسلم: 4872] عن طارق بن أشيم ـ رضي الله عنه ـ أنه سمع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وقد أتاه رجل فقال : يا رسول الله، كيف أقول حين أسأل ربي ؟ قال : " قل: اللهم اغفر لي، وارحمني، وعافني، وارزقني، ويجمع أصابعه إلا الإبهام، فإن هؤلاء تجمع لك دنياك وآخرتك ".   85- فضل الدعاء قبل النوم:[البخاري: 241] عن البراء بن عازب ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة، ثم اضطجع على شقك الأيمن، ثم قل : اللهم أسلمت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت، فإن مت من ليلتك فأنت على الفطرة، واجعلهن آخر ما تتكلم به " قال : فرددتها على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فلما بلغت: اللهم آمنت بكتابك الذي أنزلت، قلت : ورسولك، قال : "لا، ونبيك الذي أرسلت".   86- من أدعية الصلاة:[ متفق عليه: 794 ، 4883] عن أبي بكر الصديق ـ رضي الله عنه ـ أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم: "علمني دعاء أدعو به في صلاتي" قال : " قل، اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم ".   87- تكرار التوبة:[ مسلم: 4878] وعن الأغر بن يسار المزني ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يا أيها الناس: توبوا إلى الله، فإني أتوب في اليوم إليه مائة مرة " .   88- حفظ الدين والبدن:[ مسلم: 4889] عن خولة بنت حكيم ـ رضي الله عنها ـ أنها سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: " إذا نزل أحدكم منزلا، فليقل: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، فإنه لا يضره شيء حتى يرتحل منه ".   89- دعاء المصيبة:[مسلم: 1531] عن أم سلمة ـلـ قالت : سمعت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول : " ما من مسلم تصيبه مصيبة ، فيقول ما أمره الله : إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي، وأخلف لي خيرا منها، إلا أخلف الله له خيرا منها".   90- عوِّذ نفسك منها:[متفق عليه: 6156 ، 4887] عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " تعوذوا بالله من جهد البلاء ، ودرك الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء". ** جهد البلاء، أي: البلاء والشدة والمشقة. ** درك الشقاء: أن يدركه شيء يوقعه في الشقاء.   91- من كنوز الجنة:[ متفق عليه: 6150 ، 4880] عن أبي موسـى ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا عبد الله بن قيس، ألا أعلمك كلمة هي من كنوز الجنة : لا حول ولا قوة إلا بالله ".   92- لا يخيب قائلهن:[ مسلم: 942] عن كعب بن عجرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " معقبات ، لا يخيب قائلهن، أو فاعلهن، دبر كل صلاة مكتوبة: ثلاث وثلاثون تسبيحة، وثلاث وثلاثون تحميدة، وأربع وثلاثون تكبيرة ".   93- أحبُّ الكلام إلى الله:[ مسلم: 4918] عن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال قلت : يا رسول الله، أخبرني بأحب الكلام إلى الله، فقال : " إن أحب الكلام إلى الله: سبحان الله وبحمده ".   94- الحثُّ على تعاهُدِ القران:[متفق عليه: 4672 ، 1323] عن أبي موسى ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تعاهدوا هذا القرآن ، فوالذي نفس محمد بيده، لهو أشد تفلتا من الإبل في عقلها ".   95- من فضائل الأعمال:[ متفق عليه: 7001 ، 1365] عن سالم ، عن أبيه، عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " لا حسد إلا في اثنتين، رجل آتاه الله القرآن، فهو يقوم به، آناء الليل، وآناء النهار، ورجل آتاه الله مالا، فهو ينفقه، آناء الليل، وآناء النهار ".   96- الوصية بالقرآن الكريم:[ مسلم:1343] عن أبي أمامة الباهلي ـ رضي الله عنه ـ قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ يقول: " اقرؤوا القرآن، فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه ، اقرؤوا الزهراوين: البقرة، وسورة آل عمران فإنهما تأتيان يوم القيامة، كأنهما غمامتان، أو كأنهما غيايتان، أو كأنهما فرقان من طير صواف تحاجان عن أصحابهما، اقرؤوا سورة البقرة فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة " ، قال معاوية : بلغني أن البطلة: السحرة ".   97- فضل سورة البقرة:[مسلم: 1306] عن أبى هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تجعلوا بيوتكم مقابر ، إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة ".   98- آيتان عظيمتان:[متفق عليه: 4651 ، 1347] عن أبي مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه ".   99- بذلُ المعروف:[ مسلم: 4767] عن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق " .   100- اشفعوا تؤجروا:[متفق عليه: 5597 ، 4768] عن أبي موسى ـ رضي الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه كان إذا أتاه السائل أو صاحب الحاجة قال : " اشفعوا فلتؤجروا "   الكلم الطيب حول الالكلم الطيالكل
    • {يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ ۖ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ ۖ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ○ وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} [الزخرف :٧١ - ٧٢] قالَ اللَّهُ تَبارَكَ وتَعالَى: أعْدَدْتُ لِعِبادِي الصَّالِحِينَ، ما لا عَيْنٌ رَأَتْ، ولا أُذُنٌ سَمِعَتْ، ولا خَطَرَ علَى قَلْبِ بَشَرٍ. قالَ أبو هُرَيْرَةَ: اقْرَؤُوا إنْ شِئْتُمْ: {فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ} [السجدة: 17]. قال أبو مُعاويةَ، عن الأعمَشِ، عن أبي صالِحٍ: قرَأ أبو هُريرةَ: (قُرَّاتِ أعْيُنٍ). الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 4779 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] [وقوله: قال أبو معاوية... معلق] التخريج : أخرجه البخاري (4779)، ومسلم (2824)   هذا الحَديثُ مِن الأحاديثِ القُدُسيَّةِ التي يَرويها النَّبِيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن رَبِّ العزَّةِ تَبارَك وتعالَى، وفيه يقولُ: «قال اللهُ تبارَك وتعالَى: أعدَدْتُ»، أي: خلقْتُ وهيَّأْتُ في الجنَّةِ للعِبادِ الذين يَعمَلون الصَّالحاتِ، ويَسْعَون في الخيرِ، والإضافَةُ في قوله: «لعبادِي» للتَّشريفِ، أي: المخْلصِينَ منهم بتِلك الأعمالِ، فقد خلق اللهُ سُبحانه وأعَدَّ لهمْ ما لم تَرَه عيْنٌ، ولم تَسمعْ به وبوصْفِه أُذنٌ في الدُّنيا، وتَنكيرُ «عيْن» و«أُذُن» في سِياقِ النَّفيِ يُفيدُ الشُّمولَ، أي: يكونُ في الجنَّةِ ما لمْ تَرَه أيُّ عيْنٍ مِن الأعيُنِ، ولم تَسمَعْ به وبِوصفِه أيُّ أُذنٍ مِن الآذَانِ، «ولا خَطَر على قلْبِ بشَرٍ»، أي: ولمْ يَمُرَّ على عقْلِ أحدٍ ما يُشبِهُه أو يَتصوَّرُه مِن النَّعيمِ، فكلُّ شَيءٍ تخيَّله عقْلٌ أو قلبٌ مِن نَعيمِ الجنَّةِ؛ ففِيها أفضلُ ممَّا تخيَّله، واستشهد أبو هُرَيرةَ رَضِيَ اللهُ عنه بقَولِ اللهِ تعالى: {فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ} [السجدة: 17]، أي: هذا مِصدَاقُ ما قاله مِن كتابِ اللهِ الذي أخبَرَ أنَّه لا يَعلَمُ أحدٌ ولا يَتصوَّرُ ما خبَّأه اللهُ عن النَّاسِ مِن النَّعيمِ الذي تقَرُّ به العينُ، أي: تَهْدأُ وتَسعَدُ وتفرَحُ به يومَ القيامةِ عندَ اللهِ تعالَى، فهو جزاءٌ لا يحيطُ به إلَّا اللهُ لعِظَمِه.
      وفي الحَديثِ: الحَثُّ على عَمَلِ الطَّاعاتِ وتَرْكِ المنكَراتِ؛ للفَوزِ بما أعَدَّه اللهُ لعبادِه الصَّالحين.
      وفيه: بيانُ سَعةِ فَضلِ اللهِ سُبحانَه وأنَّه يخلُقُ ما يشاءُ ممَّا لا يُحيطُ به البَشَرُ. الدرر السنية ’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’’ {يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ ۖ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ ۖ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ○ وَتِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} [الزخرف :٧١ - ٧٢]     ﴿ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الأعْيُن ﴾جمعت الآية جميع الملذات والمطايب والمحبوبات في لفظين .  كلّ لذة يعقبها انقطاع هي لذة ناقصة... جاهد نفسك لتفوز باللذات التي لا تنقطع ﴿وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذّ الأعينُ وأنتم فيها خالدون﴾.
      كل يوم نسمع خبر وفاة ، وكلنا راحلون .. كيف هي أعمالنا ونحن في زمن الفتن ؟ وإلى أين ستكون النهاية ؟
        أتخاف من الرحيل ؟ تخيل الجنة ... دار بلا جنائز .. بسمات بلا دموع .. وجوه بلا أحزان .. قلوب بلا أوجاع ..كل جميل فاتك هنا وكل شيء تخيلته ، سيدهشك نعيم الجنة بما فوق الخيال .. مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على بال بشر (فيها ماتشتهيه الأنفس وتلذ الأعين) مصدر الشهوة هي النفس والعين ، فمن ألجمها بالتقوى فقد نال نعيم الجنة ..
      دخول الجنة ليس بما نأمل ونتمنّى بل بالأفعال (بما كنتم تعملون) كما هناك الجنة لمن استقام على أمر الله ، فهناك النار لمن عاش الدنيا على هواه .تأمل نداء أهل النار (ونادوا يامالك ليقض علينا ربك) هو نداء الحسره حتى صارت المنايا غاية الأماني !! لقد قالوا (ربك) فليس لديهم الجرأة أن يقولوا (ربنا) وقد عصوه .. فيجيبهم مالك (إنكم ماكثون) لنتقي الله ونصلح أعمالنا قبل فوات الأوان ، فمن أصلح بدّل الله سيئاته حسنات ..اللهم رضاك والجنة حصاد التدبر    
    • سورة التكوير  (الأثر الإيماني والسلوكي)     الآيات:   ﴿إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ [1] وَإِذَا النُّجُومُ انْكَدَرَتْ [2] وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ[3] وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ [4] وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ [5] وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ [6] وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ [7] وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ [8] بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ [9] وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ [10] وَإِذَا السَّمَاءُ كُشِطَتْ [11] وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ [12] وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ [13] عَلِمَتْ نَفْسٌ مَا أَحْضَرَتْ [14]﴾     الأثر الإيماني :   •تصوير القيامة بإنفراط الكون بعد إحكامه في إثنى عشر حدثا من الأحداث العظام التى أقسم الله بها ستة أحداث منها في الدنيا وستة في الآخرة وكلها معتبرة شرطا لجواب واحد وهو علمت نفس ما أحضرت من خير وشر لتجزي به • تقرير عقيدة البعث والجزاء التي أنكرها العرب المشركين وبالغوا في إنكارها مبالغة شديدة و عليها مدار إصلاح الفرد والجماعة وبدونها لا يتم إصلاح ولا تهذيب ولا تطهير لذا عُنِيَ القرآن بها عناية فائقة •الإيمان بعظمة الله وعظمة يوم القيامه فما اعتدنا عليه من أمور الدنيا سيتغير فيوم القيامة يوم مختلف في الشكل والوصف     الأثر السلوكي:   •الإستعداد ليوم القيامة بالعمل الصالح والتوبة حيث ستشاهد كل نفس عملها ومالها.. وماعليها..وترى سعيها.. ولاتملك تغيير شيئٍ مما أحضرت.. فمسرور ومدحور.. لذا على العبد أن يحاسب نفسه قبل يوم الحساب في جميع أموره حتي يلقى الله وصحيفته مليئة بالحسنات • الإكثار من سؤال الله الجنة وما يقرب إليها من قول وعمل والاستعاذة به من النار وما يقرب إليها من قول وعمل. • يجب على الإنسان أن يتعظ ويؤمن بما في هذه الآيات كأنه يراها رأي العين فخبر الله لايكذب لأنه خبر صدق..وعلينا أن نستعد لذلك اليوم ونجتهد في عمل الحسنات والقيام بالواجب فهي التي تصيرنا إلى الجنة..واجتناب السيئات وكل مايوجب اللوم وترك المنهيات التي تصيرنا إلى النار.. فلن يَبْقَ إلا وجه الله الكريم .. •الخوف من الله والرجوع اليه ومراقبة النفس فقد علمت كل نفس ما أحضرت حتى وإن كانت تظن أنها نسيت ما قدمت فقد أحصاه الله وستشهد عليها الجوارح     الآيات :   ﴿فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ [15] الْجَوَارِ الْكُنَّسِ [16] وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ [17] وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ (18) إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19) ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ [20] مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ [21] وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ [22] وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ [23] وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ (24) وَ مَا هُوَ بِقَول شَيطَانٍ رَجِيمٍ (25) فأَيْنَ تَذْهَبُونَ [26] إِن هُو إِلا ذِكرٌ للعَالمِين (27) لِمَن شَاءَ مِنكُم أَن يَستَقِيم (28) وَ مَا تَشَاءونَ إِلا أَن يَشَاءَ الله رَبُّ العَالَمِين (29)﴾     الأثر الإيماني:   •أقسم الله تعالى بالنجوم المختفية أنوارها نهارًا، الجارية والمستترة في أبراجها، والليل إذا أقبل بظلامه، والصبح إذا ظهر ضياؤه وجواب القسم إثبات صدق رسالة محمد صلى الله عليه وسلم وما أنزل عليه من الوحي •إن من أفضل الملائكة عند الله جبريل عليه السلام،وهو كريم على الله عز وجل صاحب مكانة رفيعة، تطيعه الملائكة،مؤتمن على الوحي،حافظ لمايؤدي،صادق فيما يبلغ • من أراد الهداية فعليه بالقرآن فإنه نجاة ونور وفوز وفلاح في الدنيا والآخرة ، لمن شاء الله له الهداية     •الأثر السلوكي:   • وجوب اتباع الرسالة المحمدية وأنها ناسخة لجميع الرسالات سالمة من التحريف والتبديل فقد تكفل الله بحفظها • وجوب الإيمان بالملائكة و أنهم خلق من خلق الله خلقهم الله من نور لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون . • الاجتهاد في تبليغ هذا الدين بجميع الوسائل وما أسهلها عبر شبكة الانترنت التي تسهل الوصول إلى القاصي والداني • نجعل تلاوة القرآن أولى أولويات الحياة ،نخصص وردا للتلاوة كل يوم مع قراءة تفسير ماأشكل علينا ، وتدبر المعاني واستشعار القلب لعظمة وحلاوة كلام الله عزوجل ، ونتخذه لنا منهجا ،ونتخذه شفاء للقلوب والأبدان حتى لا نكون ممن جعل القران مهجورا .     الحديث:   •قال رسول الله واصفا جبريل : ” رَأَيْتُهُ مُنْهَبِطًا مِنَ السَّمَاءِ سَادًّا عِظَمُ خَلْقِهِ مَا بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ ” رواه مسلم • من خطبة خطبها النبي صلى الله عليه وسلم :” وأنا تارك فيكم ثقلين : أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور ، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به . ” (صحيح مسلم)   موقع بصائر   ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,     لطائف وفوائد من سورة التكوير:
      الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد
      فهذه خلاصات لبعض اللطائف التدبرية من سورة التكوير قدمتها في بعض الفضائية سائلا الله أن ينفع بها ، وكتبه/جمال القرش الرياض 1/12/ 1437هـ
      س1/ اذكر حديثا يصف سورة التكوير
      عن ابن عمر يقول قال رسول  (( من سره أن ينظر إلى يوم القيامة كأنه رأي عين فليقرأ: إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ: إذا السماء انفطرت: إذا السماء انشقت )) رواه أحمد، وصححه الألباني في السلسلة، الصحيحة/ 1081
      س2/ ما المحور العام لسورة التكوير ؟
      عظمة القرآن الكريم
      س3/ اذكر أبرز خصائص السورة :
      1. السور مكية ، ودلائل ذلك أنها اشتملت على ما يلي :
      · الدعوة إلى التوحيد وعبادة الله
      · ذكر القيامة والجنة والنار
      · مجادلة المشركين. والرد على افترائهم على الرسول 
      · قوة الألفاظ مع قصر الفواصل وإيجاز العبارة
      س4/ ما وجه الرابط بين سورة التكوير بما قبلها في سورة عبس ؟
      لما ذكر الله آخر سورة عبس حال الكافر الجاحد لما في القرآن حيث قال سبحانه: ووجوه يومئذ عليها غبرة، جاءت سورة التكوير لتقرر، صورًا من أهوال هذا اليوم ثم بيان شرف القرآن وعظمته، قال تعالى : إذا الشمس كورت وإذا النجوم انكدرت.
      س5/ ما أبرز الوحدات الموضوعية في السورة ؟
      أولاً: صور من أهوال يوم القيامة إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ (1)
      ثانيًا: شرف القرآن الكريم فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ (15)
      ثالثًا: فضل الرسول × + وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ
      رابعًًا: القرآن ذِكرٌ للجن والإنس فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ (26)
      س6/ ما وجه مناسبة أول السورة بآخرها ؟
      التكوير: أهوال هذا اليوم للتخويف، ثم بيان فضل القرآن وعظمته وشرفه فلا أقسم بالخنس إلى إنه لقول رسول كريم. وفي نهاية التكوير: فأين تذهبون إن هو إذا ذكر للعالمين، أي أينما ذهبتم فلن تجدوا خيرا ولا أنفع لكم من القرآن
      س7// جمعت السورة بين شرف المنزَّل وشرف المنزَّل عليه بين ذلك .
      بعد أن ذكر الله تعالى شرف المنزَّل وهو القرآن وأدلة صدق القرآن قال تعالى فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس ... إلى قوله إنه لقول رسول كريم ناسب ذلك أن يذكر شرف المنزَّل عليه وهو النبي  بتنزيه عن ما يقولون وببان صدقه وأمانته قال تعالى : وما صاحبكم بمجنون
      س8/ لماذا يوجه السؤال للموءودة مع أنه لا ذنب لها، إنما يسأل من قتلها ؟
      ج: اهانة لهؤلاء المشركون فهم أقل من أن يسألوا ويخاطبوا لأنهم لا وزن لهم ولا قدرا
      س9/ اذكر بعض الفوائد العملية للسورة الكريمة
      · إنذارا وتخويفا للعباد كي يستعدوا لذلك اليوم بالعمل الصالح
      · تحريم وأد البنات خشية الفقر أو العار
      · إحصاء الله لأعمال العباد وكتابتها سبحانه
      · دليل أن للعبد مشيئة ، لكنها مقيدة بمشيئة الله
      س10/ استدل من السورة على مايلي
      · أمانة النبي  في تبليغ الوحي :ج/ وما هو على الغيب بضنين
      · أنكم لن تجدوا أبين من سبيل القرآن ج: فأين تذهبون إن هو إذا ذكر للعالمين
      · للعبد مشيئة ، لكنها مقيدة بمشيئة الله ج: لمن شاء.....إلى قوله وما تشاءون إلا أن يشاء)
      · إحصاء الله لأعمال العباد ج: قوله تعالى : ( علمت نفس ما أحضرت)
      · فضيلة جبريل  ومكانته على باقي الملائكة. ج: إنه لقول رسول كريم ذي قوة عند ذي العرش مكين مطاع ثم أمين.
      س11/ استخرج من السورة أول موضوعين للوقف التام والكافي
      أ/ ما أحضرت: تام لأنه نهاية الشرط
      ب/ ثم أمين «تام» لأنه نهاية القسم .
      ج/ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ : كاف للابتداء بعده بالنفي مع اتصال المعنى.
      د/ شَيْطَانٍ رَجِيمٍ : كاف للابتداء بعده بالاستفهام مع اتصال المعنى.
      س12/ استخرج من السورة خمسة نعوت لشيء واحد.
      لقول رسول كريم نعت أول لرسول ذِي نعت ثان لـ « رَسُولٍ» مجرور مَكِينٍ نعت ثالث، مُطَاعٍ نعت رابع، أَمِينٍ نعت خامس.     ملتقى اهل التفسير  
    • "عبس وتولى"فيها تدكير لنا أن هؤلاء المغمورين الذين لانعرفهم ولا نأبه لهم فيهم من له عند الله شأن قد لانبلغه " لو أقسم على الله لأبره "عبد الله المبرد/ محمد الربيعة

       { عَبَسَ وَتَوَلّى * أَن جَاءهُ الأَعْمَى{إذا كنا قد نهينا عن العبوس في وجه الأعمى وهو ﻻ يرى فكيف بمن يرى.!؟/

       ( عبس وتولى ) سيدالخلق يعاتبه ربه سبحانه على الملأ حتى يوم القيامهأيهاالمسؤول لماذا تخاف من النقد الهادف لتحسين وضعك ووضع عملك؟ / ناصر القحطاني

              } وما يدريك لعله يزكى { كم يأخذنا الظن كثيرا، ونبني عليه أحكاما خاطئة، ظالمة، مجحفة وننسى أن هنالك جوهر يكذب المظهر أحيانا كثيرة ! / مها العنزي

      من أي شيء خلقه { عندما يزداد نفوذ وسلطان.. وسطوة وعنفوان .. جميل أن يتذكر اﻹنسان أصله اﻷول ! ليعرف قدره جيدا وقدرت الله عليه/ مها العنزي

      ﴿ مِنْ نُطفَةٍ خلقَهُ فَقدَّره ۞ ثُمَّ السَّبِيل يسَّرَه ۞ ثُمَّ أمَاتهُ فَأقبرَه ﴾ ثلاثة آيات تختصر الحياة / أبرار بنت فهد القاسم

      فاكهة وأبا.متاعا لكم ولأنعامكم .فإذا جاءت الصاخة"لو تبصر الإنسان في متعة الدنيا وزوالها وأن مآله إلى الآخرة لما ركن لمتعة الدنيا الفانية/ محمد الربيعة

      "يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه" فارقهم بالدموع والأحزان وحين لقيهم بعد مدة طويلة طويلة هرب منهم. ياله من يوم / عبد الله بلقاسم


      حصاد التدبر
      ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
        سورة عبس

          🖋الآيات :

      عَبَسَ وَتَوَلَّىٰ (1) أَن جَاءَهُ الْأَعْمَىٰ (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّىٰ (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَىٰ (4) أَمَّا مَنِ اسْتَغْنَىٰ(5) فَأَنتَ لَهُ تَصَدَّىٰ (6) وَمَا عَلَيْكَ أَلَّا يَزَّكَّىٰ (7) وَأَمَّا مَن جَاءَكَ يَسْعَىٰ (8) وَهُوَ يَخْشَىٰ(9) فَأَنتَ عَنْهُ تَلَهَّىٰ (10)


      الأثر الإيماني :

      • لا ينبغي أن يكون مقياس الناس مراكزهم ولا منظرهم وهيئتهم بل المقياس هو تقواهم وقربهم من الله
      • لنا في رسول الله أسوة حسنة فلنسر على الطريق والصراط المستقيم لنعيش حياة السعداء في الدنيا والآخرة .
      • بيان مقام النبي صلى الله عليه وسلم وهوأشرف مقام ودل ذلك على أسلوب عتاب الله تعالى له حيث خاطبه في أسلوب شخص غائب حتى لا يواجهه بالخطاب فيؤلمه
      • وصف الله عز وجل ابن أم مكتوم بالأعمى ولم يذكر اسمه ترقيقاً لقلب النبي صلى الله عليه وسلم..
      • استحالة كتمان الرسول صلى الله عليه وسلم لشيء من الوحي فقد قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها..لوكان للرسول أن يكتم شيئاً من وحي الله لكتم عتاب الله تعالى له في عبس وتولى..


      الأثر السلوكي :

      • الإسترشاد بعتاب الله نبيه ﷺ وأنه بشر يخطأ
      •الاهتمام بطالب العلم والمسترشد
      • يجب علينا الصبر في الدعوة وعلينا أن نبلغ ماجاء به الرسول ولا نلقي بالا بالعواقب ونعلم أن الهداية من عند الله تعالى
      •عدم اللمز أو الهمز بالاشخاص الذين ابتلاهم الله عزوجل هذه الآيات موعظة وتبصرة وتأصيلاً لرحمة المعاقين وذوي الإحتياجات الخاصة في نفوسنا.. فلا نعبس في وجه فقير قط..ونجعل الفقراء والضعفاء وأصحاب العاهات في مجالسنا أمراء..


      الحديث :

      • قال قتادة : وأخبرني أنس ابن مالك قال : رأيت ابن أم مكتوم يوم القادسية وعليه درع ، ومعه راية سوداء سنده صحيح .
      • فقد كان إذا جاء الرسول ابن أم مكتوم يوسع له في الجلس ويجلسه إلى جنبه ويقول له ( مرحبا بالذي عاتبني ربي من أجله) وولاه على المدينة مرات عندما كان يخرج صلى الله عليه وسلم للغزو..وكان مؤذناً له في رمضان..
      • عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : رأيتُ ابنَ أمِّ مكتومٍ يومَ القادسيةِ وعليه دِرعٌ وبيدِه رايةٌ..  

      🖋الآيات :

      كَلَّا إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ (11) فَمَن شَاءَ ذَكَرَهُ (12) فِي صُحُفٍ مُّكَرَّمَةٍ(13) مَّرْفُوعَةٍ مُّطَهَّرَةٍ (14) بِأَيْدِي سَفَرَةٍ (15) كِرَامٍ بَرَرَةٍ (16) قُتِلَ الْإِنسَانُ مَا أَكْفَرَهُ (17) مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ (18) مِن نُّطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ (19) ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ(20) ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ (21) ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنشَرَهُ
      (22) كَلَّا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ


      الأثر الإيماني :

      • عظمة القرآن الكريم، وأثره على الإنسان في الدنيا والآخرة.
      •أعظم ما رحم الله به هذه الأمة هو القرآن
      • الملائكة حملة الوحي خلقهم كريم وأخلاقهم طاهرة وأفعالهم بارة بما يتناسب مع عظمة كلام الله وجلال معانيه وجمال آياته


      الأثر السلوكي :

      • ينبغي لحامل القرآن أن يكون في أقواله وأفعاله متبعا سبيل الرشاد.
      • لنحسن علاقتنا مع كتاب الله بأداء حقه بتعلمه وتعليمه والعمل به لعل الله يرحمنا
      • أن نكرم هذا القرآن الذي بين أيدينا، فلا يوضع في مقام، أو في مكان يمتهن فيه
      • على حامل القرآن ومن يتعلمه ، ويقرؤه ، ويتدبره ، أن يتحلى بجميل الأخلاق وطيب الأقوال وصالح الأفعال بما يتناسب مع شرف ما يحمله من آيات الله ومايبلغه للناس من رسائل الوحي .


      الحديث :

      • رَوَى الْإِمَامُ أَحْمَدُ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللّهُ عَنْهَا قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللّه صلى الله عليه وسلم:”الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَهُوَ مَاهِرٌ بِهِ، مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ، وَالْذِي يَشقْرَؤُهُ وَهُوَ عَلَيْهِ شَاقٌّ
      لَهُ أَجْرَانِ” أَخْرَجَهُ الْجَمَاعَةُ
      • دخلنا على عائشة فقلنا : ياأم المؤمنين ! ماكان خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قالت : كان خلقه القرآن .
      ( صحيح الأدب المفرد )


      🖋الآيات :

      (23) فَلْيَنظُرِ الْإِنسَانُ إِلَىٰ طَعَامِهِ (24) أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبًّا (25) ثُمَّ شَقَقْنَا الْأَرْضَ شَقًّا (26) فَأَنبَتْنَا فِيهَا حَبًّا (27) وَعِنَبًا وَقَضْبًا (28) وَزَيْتُونًا وَنَخْلًا(29) وَحَدَائِقَ غُلْبًا (30) وَفَاكِهَةً وَأَبًّا (31) مَّتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ (32)


      الأثر الإيماني :

      • فضل ونعم الله سبحانه وتعالى كثيره على الإنسان وتظهر لنا في أبسط الأشياء التي نأكلها كل يوم ومراحل وجودها ووصولها إلى الإنسان


      الأثر السلوكي :

      • وجوب شكر الله وحمده حمدا كثيرا على هذه النعم الكثيره ويجب حفظها وعدم اهدارها والاسراف بها
      •يجب على العبد أن يحمد الله أن رزقه طعاماً من غير حول منه ولا قوة ومن شكره لهذه النعمة أن يحرص على أكل الحلال والطيبات من الرزق


      الحديث :

      • عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( ما أنعم الله على عبد نعمة فقال الحمد لله إلا كان الذي أعطاه أفضل مما أخذ )
      • عنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كُلُوا الزَّيْتَ وَادَّهِنُوا بِهِ فَإِنَّهُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ


      🖋الآيات :

      فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ (33) يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ (34) وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ (35) وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ(36) لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ (37) وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ (38) ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ (39) وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ (40)تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ (41) أُولَٰئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ (42)


      الأثر الإيماني :

      •انقسام الناس يومئذٍ إلى: أهل السعادة، وأهل الشقاء
      • شدة أهوال يوم القيامة حتى أن كل إنسان مشغول بنفسه
      بل ويفر من أقرب قريب ولو كان والديه حتى الأنبياء كلهم يقولون نفسي نفسي من شدة الكرب في ذلك اليوم


      الأثر السلوكي :

      • المسارعة إلى فعل الطاعات للفوز بالجنة
      • سؤال الله النّجاة من فزع وأهوال يوم القيامة
      • الاستعداد لهذا اليوم ومجاهدة النفس والعمل على ان نكون من السبعة الذين يظلهم الله في ذلك اليوم ..
      • مناصحة الأهل والأحباب وعدم مسايرتهم بما لا يرضي الله ، وإخبارهم بعدم نفع بعضهم البعض في يوم تذهل كل مرضعة عما ارضعت .


      الحديث :

      • عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ” سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، إمام عادل وشاب نشأ في عبادة الله ، ورجل قلبه معلق بالمساجد ، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ، ورجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله . ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه ” متفق عليه
      • روي في الصحيح عن عائشه رضى الله عنها قالت :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تحشرون حفاة عراة غرلا قالت عائشة فقلت يا رسول الله الرجال والنساء ينظر بعضهم إلى بعض فقال: الأمر أشد من أن يهمهم ذاك .

      موقع بصائر  
    • علمتني سورة الحاقة   💐أن الإيمان باليوم الآخر من أسس التوحيد ، وبدونه يعيش الإنسان بلا هدف . 💐 عليَ ترك معاصي الخلوات فالله لاتخفى عليه خافية. 💐أن المال والسلطان لا يغنيان عن العبد شيئًا إذا نزل به عذاب الله. 💐 أن الله يمهل و لا يهمل. 💐عندما يشتد الكرب يجيء النصر. 💐 هوان أمر الدنيا و حقارتها. 💐  اليقين بلقاء الله من أعظم الاسباب المعينة للعمل و الصبر في الدنيا و الفوز و الفلاح في الاخرة. 💐الحذر من الاستدراج بالنعمة، و تقوى الله في السر و العلن. 💐أن الملك لله الواحد القهار . 💐مصارع الأقوام السابقين عظة وعبرة لأولي الالباب. 💐يوم القيامة آت لا ريب فيه فلا بد من الاستعداد له . 💐أن ما تحرص كل الحرص على إخفائه حتى عن أقرب الناس يعرض على الملأ يوم القيامة فالله الله في الخلوات. 💐أن فرحة الفوز بيمن الكتاب لا تعادلها أفراح الدنيا بأسرها ،إنه الفوز بالنعيم المقيم الذي لا يزول ولا يحول فأي فرح هذا !! وأي دنيا دنية تجذبنا إليها !! 💐أن الغفور الرحيم الودد جل جلاله عزيز قوي متين  شديد العذاب. 💐أن على الانسان أن لا يغتر بجاهه وسلطانه فإنها تسقط في الآخرة ولا يجد الإنسان  إلا ما قدم. 💐على الإنسان أن يحرص على القرب من الله بجميع أنواع الطاعات . 💐 أن تذكر عقوبة الاخره تحفز الانسان لترك المعاصي والذنوب. 💐الإكثار من تسبيح الله سبحانه جل جلاله. 💐أن كتابي الذي سوف يعرض عليَ يوم القيامة أنا من قام بتأليفه فيجب أن أحسن التأليف وأملأه بالتسبيح وأطلب من الله العظيم المعونة والتسديد وأدعو الله أن أكون من أهل اليمين واياكم. 💐 أن الصدقة واطعام المساكين منجاة يوم القيامة فهو ماندخره لأنفسنا من أموالنا والباقي لوارثه. 💐تنوع ما يرسله الله علي الكفار والعصاة من العذاب دلالة علي كمال قدرته وكمال عدله. 💐اطعام الفقير والحث عليه من أسباب النجاة من عذاب النار. 💐أن الإنسان لن ينفعه مال أو سلطان إنما ينفعه عمله الصالح وطاعة الله ورسوله. 💐من أهم مبادئ سورةالحاقة الإيمان، لأنه أساس العقيدة وحياة الانسان . 💐تنزيه القرآن الكريم وتعظيمه. 💐التكرار والقصة من أساليب التربية المفيدة المؤثرة. 💐الصدق منجاة . الكذب سبب كل بلية . 💐من علامة السعادة أخذ الكتاب باليمين . 💐القرآن الكريم موعظة للمتقين . 💐 أعظم ثمرات العمل الصالح في الآخرة  (كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية). 💐دموع خشيةٍ في الدنيا تجلبُ دموع فرحٍ في الآخرة. 💐 اجتهد وجاهد نفسك كن في الدنيا وكأنك عابر سبيل وفي الآخرة تفوز بالنعيم . 💐 كلام الله نورٌ يضيء للمؤمنين الصادقين دروبهم ويزيل عنهم شكوكهم ويوصلهم لمرتبة [التقوى] . 💐قف : واذكر فرطاتك, خلواتك, كلها أحصاها الله !ثم تطهّر منها اليوم بالتوبة . 💐أن معصية الرسل موجبة للعذاب الدنيوي والآخروي. 💐 كيفية الإنقلاب الكوني لنهاية الحياة الأولى وبداية الحياة الآخرة، إنه أمر عظيم. 💐 العرض على الله عز وجل للحساب ثم الجزاء. 💐 الدنيا مزرعة الآخرة فمن عمل في دنياه خيراً أوشراً نال ثمار عمله.. 💐 كلنا خطآء.. وخير الخطائين التوابون..فإن قُدِّر علينا مقارفة السيئات جهلاً فلنتب منها فوراً فلا تُكْتب علينا. 💐 المال الذي نجمعه ثم نمنع منه الحقوق المالية كالزكاة لمستحقيها..هو جريمة عظيمة..نبيع به أنفسنا ولايغني عنا شيئاً يوم القيامة.. 💐 يعطي المؤمن كتابه بيمينه ويلقى الإكرام والإنعام ..ويعطى الكافر كتابه بشماله ويلقى الذل والهوان.. 💐 للنجاح والفوز لذة وله نشوة..فإذا أردنا إكسير النجاح الذي لا ينضب في الحياتين فلنقف طويلاً مع قوله تعالى ( إني ظننت أني ملاق حسابيه).. 💐 عرفت سر التعبير عن العيشة بأنها راضية..فكأنها رضيت بهم كما رضوا بها. 💐القسم البليغ بصدق الرسول وصدق ماجاء به من الله.. 💐لله تعالى أن يحلف بما شاء من مخلوقاته لحكم عالية..وليس للعبد أن يحلف بغير الرب تعالى.. 💐 تقرير الوحي وإثبات النبوة المحمدية..الذي لايكذب على الناس..لايكذب على الله. 💐 تمجيد القرآن فهو رحمة للمؤمنين..وحسرة على الكافرين. 💐مشروعية التسبيح ..وتنزيه الرب عز وجل عن النقائص. 💐أن سورة الحاقة مقصودها تنزيه الخالق ببعث الخلائق لإحقاق الحق وإزهاق الباطل بالكشف التام لشمول العلم للكليات والجزئيات وكمال القدرة على العلويات والسفليات، وإظهار العدل بين سائر المخلوقات، ليميز المسلم من المجرم بالملذذ والمؤلم. 💐 فضل إطعام الطعام والحض عليه وحسرة للكافر، والأمر بتسبيح الرّكوع في قوله: {فسبِّحْ بِاسْمِ ربِّك الْعظِيمِ}. 💐عظم الأجر في الآخرة لمن اجتهد في الدنياء ولم  تغرة بالملذات وطول الأمل وكان همه حصيله عمله. 💐أن قصص الأولين عبرة لنا وتذكرة . 💐أن تأمل أحداث القيامة ومابعدها يزيد القلب خوف من الله ورجاء في ثوابه . 💐أن الفوز الحقيقي والفرح يكون يوم أستلم كتابي بيميني ، جعلنا الله منهم. 💐أن الإيمان بالله عزوجل هو أساس العمل الصالح . 💐  أن علم الله عز و جل أحاط بكل شيْ  أبصرناه ومالا نبصره ، مما يولد تعظيمه سبحانه .   💐💐💐💐     علمتني سورة المعارج     💐أن الضلال قد يصل بالعبد إلى أن يتحدى الحق بشتى الطرق حتى أنه. قديستعجل العذاب اللهم إنا نعوذ بك أن نضل بعد إذ هديتنا.  💐أن مابين السماء والأرض خلقا لله وعوالم لا تراها أعيننا فسبحان من له مافي السموات والأرض وما بينهما. 💐الصلاة الخاشعة تقي من الجزع واليأس . 💐حفظ النفس عن الشهوات المحرمه. 💐الوفاء بالعهد  وعدم خيانة الأمانة. 💐التذكير بحال الخروج من القبور في ذلة وسرعة. 💐 أن الصبر هو من أجمل الأخلاق . 💐جميع العلاقات في الدنيا لا قيمه لها يوم القيامه إلا علاقتك بربك الكريم . 💐 مقياس الإيمان هو المحافظه على الصلاه والزكاه والخشية من الله وألامانه والصدق . 💐 أن عذاب الله شديد وأهوال يوم القيامه شديدة. 💐 أن يوم القيامة يوم طويل  ييسره الله على المؤمنين: بصيام الهواجر وقيام الليل وصدقة السر وبإيمان صادق  يخالط بشاشة القلب. 💐 أن الإنسان بطبعه هلوع وعلى قدر إيمانه يزداد سكينة و رضا أو يخف. 💐أن الصلاة الصلاة هي المرتكز في حياة المؤمن ركز عليها خشوعا وخضوعاومحافظة وانطلق منها لباقي العمل. 💐الصبر الجميل الذي يحتسب فيه الأجر من الله ولا يشكي لغيره . 💐أن الخوف من الله دافع للعمل الصالح. 💐*( في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة )* يا الله ما أطولها من يوم يومنا الدنيوي 24 ساعة وأحيانا نستثقل طول ليلها أو نهارها فكيف بذاك اليوم؟!!! 💐هنيئاً والله لمن كان مع الزمرة الأولى في دخول الجنان.. أو من نال دخولهاكرماً من المنّان بلا حساب. 💐 طبائع البشر متناقضة فتراه يتسرع إلى مشتهاه وهو  مفرط في الهلع والجزع فإن مسه خير شحت به نفسه والجزع  وإن نزل به شر اشتد له قلقه ثم استثنى من ذلك الذين جمعوا مع الإيمان صالح الأعمال   “اللهم اجعلنا منهم وإياكم” 💐 قول “اللهم إني أعوذ بك من تحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك” 💐 أن عذاب الله واقع على الكافر والمشرك بالله إن يكن في الدنيا فهو في الآخرة لا محال واقع به . 💐 أن الوفاء بالعهود والأمانة من أهم صفات المؤمنين التي لا بد أن تلازمه في كل حال. 💐 أنه لابد أن يلازم قلب المؤمن  خشية الله والإشفاق من العذاب مهما عمل من الصالحات فهذه سمة المؤمن الحق. 💐أن الصبر الجميل لاجزع فيه ولا شكوى ، وهو خلق الأنبياء ، 💐أن عرى المحبة في الدنيا لافائدة منها يوم القيامة إلا ماكان خالصا لوجه الله . 💐أن أكثر من الاستعاذة من النار ومن أهلها . 💐أن أحرص على إقام الصلاة بشروطها وأركانها وواجباتها ومستحباتها ، فهي عماد الدين . 💐 سؤال الله الرحمة والعافية فإن عذاب الله لايطاق. 💐عظيم منزلة الوالدين عند الله..لأن المجرم تمنى أن يفتدي نفسه من العذاب بأقرب الناس إليه  إلا أبويه مخافة زيادة غضب الله عليه. 💐 الصبر على الطاعة وعلى البلاء فلا أسخط  ولاأجزع لأنها من شر صفات الإنسان. 💐أن لا أبطر عند النعمة بل أشكر..ولا أمنع حق الفقير والمسكين..ولاأجمع المال واشتغل به فيسلبني الإيمان والعياذ بالله.. 💐عرفت الدواء لهذا الداء الذي لافلاح معه ولا نجاح..فقد انحصر العلاج في ثماني مركبات دوائية.. 💐أن لاأطمع في دخول الجنة بدون عمل..وأن أطهر روحي من قذر الشرك والمعاصي لأن سلعة الله غالية.. 💐 استدللت بالنشأة الأولى على إمكان الثانية. 💐 علمت أن حياة أهل الكفر مهما تراءى للناظرين  أنها حياة سعيدة، فهي في الحقيقة  باطل ولهو ولعب. قال الشيخ ابن باز ⁩ رحمه ‏الله تعالى :- ✹ قَالَ ابنُ القَيِّم – رَحِمَهُ اللَّه :- « جِمَاعُ أمرَاضِ القَلبِ هِي أمرَاضُ الشُّبهاتِ وَالشَّهواتِ وَالقُرَآنُ شِفَاءٌ للنَوعَين »   موقع بصائر      
  • أكثر العضوات تفاعلاً

  • آخر تحديثات الحالة المزاجية

    • Hannan Ali تشعر الآن ب غير مهتمة
  • إحصائيات الأقسام

    • إجمالي الموضوعات
      180849
    • إجمالي المشاركات
      2532985
  • إحصائيات العضوات

    • العضوات
      92431
    • أقصى تواجد
      1252

    أحدث العضوات
    imanelnajar
    تاريخ الانضمام

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×