اذهبي الى المحتوى
  • اﻹهداءات

    قومي بتسجيل الدخول أوﻻً لإرسال إهداء
    عرض المزيد

المنتديات

  1. "أهل القرآن"

    1. 56077
      مشاركات
    2. ساحات تحفيظ القرآن الكريم

      ساحات مخصصة لحفظ القرآن الكريم وتسميعه.
      قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أهل القرآن هم أهل الله وخاصته" [صحيح الترغيب]

      109824
      مشاركات
    3. ساحة التجويد

      ساحة مُخصصة لتعليم أحكام تجويد القرآن الكريم وتلاوته على الوجه الصحيح

      9066
      مشاركات
  2. القسم العام

    1. الإعلانات "نشاطات منتدى أخوات طريق الإسلام"

      للإعلان عن مسابقات وحملات المنتدى و نشاطاته المختلفة

      المشرفات: المشرفات, مساعدات المشرفات
      284
      مشاركات
    2. الملتقى المفتوح

      لمناقشة المواضيع العامة التي لا تُناقش في بقية الساحات

      180250
      مشاركات
    3. شموخٌ رغم الجراح

      من رحم المعاناة يخرج جيل النصر، منتدى يعتني بشؤون أمتنا الإسلامية، وأخبار إخواننا حول العالم.

      المشرفات: مُقصرة دومًا
      56691
      مشاركات
    4. 259959
      مشاركات
    5. شكاوى واقتراحات

      لطرح شكاوى وملاحظات على المنتدى، ولطرح اقتراحات لتطويره

      23495
      مشاركات
  3. ميراث الأنبياء

    1. قبس من نور النبوة

      ساحة مخصصة لطرح أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و شروحاتها و الفوائد المستقاة منها

      المشرفات: سدرة المُنتهى 87
      8104
      مشاركات
    2. مجلس طالبات العلم

      قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهّل الله له طريقًا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضًا بما يصنع"

      32127
      مشاركات
    3. واحة اللغة والأدب

      ساحة لتدارس مختلف علوم اللغة العربية

      المشرفات: الوفاء و الإخلاص
      4158
      مشاركات
    4. أحاديث المنتدى الضعيفة والموضوعة والدعوات الخاطئة

      يتم نقل مواضيع المنتدى التي تشمل أحاديثَ ضعيفة أو موضوعة، وتلك التي تدعو إلى أمور غير شرعية، إلى هذا القسم

      3918
      مشاركات
    5. ساحة تحفيظ الأربعون النووية

      قسم خاص لحفظ أحاديث كتاب الأربعين النووية

      25481
      مشاركات
    6. ساحة تحفيظ رياض الصالحين

      قسم خاص لحفظ أحاديث رياض الصالحين

      المشرفات: ام جومانا وجنى
      1677
      مشاركات
  4. الملتقى الشرعي

    1. الساحة الرمضانية

      مواضيع تتعلق بشهر رمضان المبارك

      المشرفات: فريق التصحيح
      30229
      مشاركات
    2. الساحة العقدية والفقهية

      لطرح مواضيع العقيدة والفقه؛ خاصة تلك المتعلقة بالمرأة المسلمة.

      المشرفات: أرشيف الفتاوى
      52837
      مشاركات
    3. أرشيف فتاوى المنتدى الشرعية

      يتم هنا نقل وتجميع مواضيع المنتدى المحتوية على فتاوى شرعية

      المشرفات: أرشيف الفتاوى
      19524
      مشاركات
    4. 6676
      مشاركات
  5. قسم الاستشارات

    1. استشارات اجتماعية وإيمانية

      لطرح المشاكل الشخصية والأسرية والمتعلقة بالأمور الإيمانية

      المشرفات: إشراف ساحة الاستشارات
      40679
      مشاركات
    2. 47509
      مشاركات
  6. داعيات إلى الهدى

    1. زاد الداعية

      لمناقشة أمور الدعوة النسائية؛ من أفكار وأساليب، وعقبات ينبغي التغلب عليها.

      المشرفات: جمانة راجح
      21003
      مشاركات
    2. إصدارات ركن أخوات طريق الإسلام الدعوية

      إصدراتنا الدعوية من المجلات والمطويات والنشرات، الجاهزة للطباعة والتوزيع.

      776
      مشاركات
  7. البيت السعيد

    1. بَاْبُڪِ إِلَے اَلْجَنَّۃِ

      قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الوالد أوسط أبواب الجنة فأضع ذلك الباب أو احفظه." [صحيح ابن ماجه 2970]

      المشرفات: جمانة راجح
      6305
      مشاركات
    2. .❤. هو جنتكِ وناركِ .❤.

      لمناقشة أمور الحياة الزوجية

      96996
      مشاركات
    3. آمال المستقبل

      "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" قسم لمناقشة أمور تربية الأبناء

      36818
      مشاركات
  8. سير وقصص ومواعظ

    1. 31796
      مشاركات
    2. القصص القرآني

      "لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثًا يُفترى"

      4882
      مشاركات
    3. السيرة النبوية

      نفحات الطيب من سيرة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم

      16433
      مشاركات
    4. سيرة الصحابة والسلف الصالح

      ساحة لعرض سير الصحابة رضوان الله عليهم ، وسير سلفنا الصالح الذين جاء فيهم قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "خير أمتي قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم.."

      المشرفات: سدرة المُنتهى 87
      15474
      مشاركات
    5. على طريق التوبة

      يقول الله تعالى : { وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى } طه:82.

      المشرفات: أمل الأمّة
      29717
      مشاركات
  9. العلم والإيمان

    1. العبادة المنسية

      "وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ.." عبادة غفل عنها الناس

      31145
      مشاركات
    2. الساحة العلمية

      العلوم الكونية والتطبيقية وجديد العلم في كل المجالات

      المشرفات: ميرفت ابو القاسم
      12927
      مشاركات
  10. مملكتكِ الجميلة

    1. 41314
      مشاركات
    2. 33851
      مشاركات
    3. الطيّبات

      ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ))
      [البقرة : 172]

      91683
      مشاركات
  11. كمبيوتر وتقنيات

    1. صوتيات ومرئيات

      ساحة مخصصة للمواد الإسلامية السمعية والمرئية

      المشرفات: ام جومانا وجنى
      32175
      مشاركات
    2. جوالات واتصالات

      قسم خاص بما يتعلق بالجوالات من برامج وأجهزة

      13122
      مشاركات
    3. 34853
      مشاركات
    4. خربشة مبدعة

      ساحة التصاميم الرسومية

      المشرفات: محبة للجنان
      65591
      مشاركات
    5. وميضُ ضوء

      صور فوتوغرافية ملتقطة بواسطة كاميرات عضوات منتدياتنا

      6119
      مشاركات
    6. 8966
      مشاركات
    7. المصممة الداعية

      يداَ بيد نخطو بثبات لنكون مصممات داعيـــات

      4925
      مشاركات
  12. ورشة عمل المحاضرات المفرغة

    1. ورشة التفريغ

      هنا يتم تفريغ المحاضرات الصوتية (في قسم التفريغ) ثم تنسيقها وتدقيقها لغويا (في قسم التصحيح) ثم يتم تخريج آياتها وأحاديثها (في قسم التخريج)

      12909
      مشاركات
    2. المحاضرات المنقحة و المطويات الجاهزة

      هنا توضع المحاضرات المنقحة والجاهزة بعد تفريغها وتصحيحها وتخريجها

      508
      مشاركات
  13. IslamWay Sisters

    1. English forums   (35617 زيارات علي هذا الرابط)

      Several English forums

  14. المكررات

    1. المواضيع المكررة

      تقوم مشرفات المنتدى بنقل أي موضوع مكرر تم نشره سابقًا إلى هذه الساحة.

      101646
      مشاركات
  • أحدث المشاركات

    • سورة العلق   🖋الآيات:   اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)     الأثر الإيماني:
      • كمال الإنسان بالعلم والوحيّ وتعلقه بربه وخضوعه له سبحانه الذي علم بالقلم .
      • قدرة الله تعالى واعجازه في خلق الانسان حيث كانت بداية خلقه نطفة حتى أصبح إنسانا سوياً فتبارك الله أحسن الخالقين
      • أعظم ما يُكرمك الله بقراءته هو قراءة كتابه وفهم معناه.. والتوفيق كله في كتابه سبحانه.
      •أهمية الكتابة..والخط بالقلم إذ المعارف والعلوم لم تدون إلا بالكتابة..
      • فضل الله تعالى على الإنسان في تعليمه مالا يعلم بواسطة الكتابة والخط.. وأول نِعْم الله على عباده العلم بعد الإيمان
      • بدئت سورة العلق بالدعوة إلى القراءة ..وختمت بالصلاة والعبادة ليقترن العلم بالعمل     الأثر السلوكي:
      • وجوب شكر الله وحمده على خلقته الكريمه ونعمه علينا من سمع وبصر وإحساس وماإلى ذلك
      •استطلب من الله العون على القراءة والمداومة عليها .. عِش مع القرآن على أنّه سبب نجاتك في الدارين .. وأنيسك في برزخك .. و شفيع لك في أرض المحشر.
      • وجوب تعلم القراءة والكتابة والخط.. لأنها شعار دين الإسلام..فهي الواسطة لتعلم العلوم والمعارف والواسطة تشرف بشرف الغاية     الحديث:
      • عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال:سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول:(اقرءوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه)
      • قال صلى الله عليه وسلم : (إن أحدكم ليجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما ،ثم يكون في ذلك علقة مثل ذلك، ثم يكون في ذلك مضغة مثل ذلك، ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح. ويؤمر بأربع كلمات: بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد). رواه مسلم
      • رُوِي مرفوعا إلى رسول الله ﷺ( منهومان لا يشبعان طالبه طالب علم وطالب دنيا ). أخرجه الحاكم من حديث أنس رضي الله عنه .     🖋الآيات:   كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى (6) أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى (7) إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى (8) أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْدًا إِذَا صَلَّى (10) أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى (12) أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (13) أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى (14)   الأثر الإيماني:
      • أن الانسان ذو فرح وبطر وطغيان
      • استغناء الانسان عن ربه عندما يكثر ماله ويلهو بهذه الدنيا
      • مصير الإنسان إلى ربه ثم يحاسبه على كل صغيرة وكبيرة
      تهديد الله عزوجل ووعيده لفرعون هذه الأمة أبي جهل فقد كان أظلم قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه.. وقد نصر الله رسوله سبحانه وتعالى بالملائكة عياناً في المسجد الحرام..
      • سعة علم الله سبحانه وتعالى واطلاعه على أحوالنا وعلمه بخفايانا وما تكنه صدورنا
          الأثر السلوكي:
      • علينا الاعتراف بالنعم لمسديها وشكره عليها حتى لانقع في البطر والطغيان ونستغني عمن تفضل بها علينا
      • الاستعداد ليوم المعاد بتحقيق التوحيد والتزود بصالح العمل
      • مراقبة الله في جميع أحوالنا فلا نقدم على عمل إلا إذا كان مما يحبه الله ويرضاه
          الحديث:
      قال صلى الله عليه وسلم : لو دنا مني لخطفته الملائكة عضوا عُضوًا . يعني أبا جهلٍ..     🖋الآيات:   كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعًا بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16) فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ (17) سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18) كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19)   الأثر الإيماني:
      •التقرب إلى الله بالطاعات والعبادة.. وأهمها الصلاة.. والمواظبة عليها..وأقرب مايكون العبد من ربه وهو ساجد..   الأثر السلوكي:
      • مشروعية السجود عند تلاوة هذه السورة إذا قرأ فاسجد واقترب شرع له السجود إلا أن يكون مصلياً بجماعة في الصلاة السرية فلا يسجد حتى لايفتنهم..   الحديث:
      • قال ابن عباس رضي الله عنه : لو دعا ناديه لأخذته ملائكة العذاب،،،،الحديث وقال الترمذي : حسن صحيح
      • ورد في الذكر حال سجود التلاوة قول ( سجد وجهي لله الذي خلقه وصوره وشق فيه بحوله وقوته سمعه وبصره فتبارك الله أحسن الخالقين..اللهم اكتب لي بها أجراً..وأمح عني بها وزراً..وارفع لي بها ذكراً..وتقبلها مني كما تقبلتها من عبدك داود عليه السلام )
      • كنتُ نائمةً إلى جنبِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ففَقدتُهُ منَ اللَّيلِ فلَمستُهُ فوقَعت يدي علَى قدميهِ وَهوَ ساجدٌ وَهوَ يقولُ أعوذُ برِضاكَ من سَخطِكَ وبمعافاتِكَ من عقوبتِكَ وبك منك لا أحصي ثَناءً عليكَ أنتَ كما أثنيتَ علَى نفسِكَ..
      ورواه الترمذي وقال حديث حسن   موقع بصائر ..................   اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1)               1-اقرأ " ليس كل شيء تقرؤه ! " اقرأ باسم ربك الذي خَلَق " اقرأ كل ما يدلّك إلى الله.... / نايف الفيصل 2-قرأ في التاريخ..الأدب.. الطبيعة.. شتى العلوم... ولكن ! " اقرأ باسم ربك" اقرأ وفق المنهـج القرآني .... / نايف الفيصل 3-(اقرأ بسم ربك الذي خلق خلق الإنسان) خص خلق الإنسان لأوجه منها: -لأنه أوضح الأدلة،إذ هو دليل ملازم للإنسان(وفي أنفسكم أفلا تبصرون) ولأن تنزيل القرآن إليه دون سائر المخلوقات من الحيوانات والجمادات. / محمد السريع                 4- أول ما نزل من القرآن ﴿إقرأ﴾ ، واليوم أُمَّة محمد ﷺ لديها عُقدة ونفور من القراءة ، لن يصلح حال الأمة إلّا إذا عادت لما قام عليه أول أجيالها. / ‏فرائد قرآنية                5- القراءة هي مفتاح المعرفة التي تقرّب الإنسان من ربّه ؛ ﴿اقرأ باسم ربّك الذي خلق﴾ ولفضل العلم قدّمه الله على الخلق :﴿علّم القرآن خلق الإنسان﴾./ فرائد قرآنية                6- ثلاثية النجاة -وتأمل في ترتيب نزولهاـ- العلم:﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ﴾. والعبادة:﴿قُمِ اللَّيْلَ﴾. والدعوة:﴿قُمْ فَأَنْذِرْ﴾.  د. /عمر المقبل   خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ (3)   1-"اقرأ وربك الأكرم" عليك القراءة، ومنه - جل جلاله - الكرم .../عبد اللطيف هاجس 2- اضاءات {اقرأ}لتوسع مداركك {باسم ربك} اقرأ مايرضي ربك {خلق الإنسان من علق} لاتتكبر بعد قراءتك {واسجد واقترب}لتكن القرأءة تزيدك قربا من مولاك. /مجالس القرآن / د.محمد الربيعة 3- { اقرأ وربك (الأكرم) } العلم من أعلى درجات الكرم الإلهي للإنسان. /مجالس القرآن / د.محمد الربيعة       4-    “إقرأ وربك الأكرم " تلاوة القرآن سبب لنيل المكارم في الدنيا والآخرة. / فوائدالقرآن
      5-"ٱقۡرَأۡ وَرَبُّكَ ٱلۡأَكۡرَمُ" حينما تتأخر أمانيك وحاجاتك توسل إلى الله بقراءة القرآن فهو الأكرم من كل كريم، وكلما أكثرت منه توسع في إكرامك.. / عادل صالح السليم   الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4)          1-   ﴿ الذي علَّم بالقلم ﴾ خصَّ من التعليمات : الكتابة بالقلم ؛ لما فيها من تخليد العلوم ومصالح الدين والدنيا . ابن جزي ./ روائع القرآن   عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5) كَلاَّ إِنَّ الإِنسَانَ لَيَطْغَى (6)   1-  { كلا إن الإنسان ليطغى أن (رآه) استغنى}طبيعة بشرية تعتري كل من يرى استغناءه بالمال أو العلم أو الجاه …لضبطها اقرأ أول وآخر سورة العلق/محمد الربيعة 2-  }كلا إن الإنسان ليطغى * أن رآه استغنى{فتنبعث منه شرورٌ كثيرة؛ من التكذيب، وانتقاص المؤمنين، ويتفاوت الناس في ذلك، وقلّ من يسلم من مقدماته، فتفقد قلبك قبل أن تهلك!/ أ. د. ناصر العمر 3-  (كلا إن الانسان ليطغى أن رآه استغنى) سمة في الانسان،وهي الطغيان حين الشعور بالاستغناء حال الصحة والأمن والرغد والنعمة ولذا تأتي المصائب للمؤمن لتعيده إلى رشده،وتذكره بضعفه وحاجته إلى ربه تعالى. / محمد السريع 4- "إِنَّ الإنْسَانَ لَيَطْغَى أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى" من آفات العصر الحاضر شعور الإنسان بالاستغناء، وشعوره بامتلاك مفاتيح التحكم بتسخير الله له قوى المادة والطبيعة مما أفقده شعور الافتقار والضعف والحاجة إلى الله تعالى، وتلك مقامات عبودية جليلة.. / عادل صالح السليم 5- ‏"كَلا إِنَّ الإنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى"بقدر استغناء الإنسان وشعوره بالاكتفاء عن الله فإن النتيجة الحتمية هي الاضطراب والطغيان والفوضى في المبادئ والأخلاق والعلاقات../عادل صالح السليم     أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى (7) إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى (8)   1-  ( إنِّ إلى ربك الرُجعى )الحياة تبدأ بظُلمة البطن و بياض المهد وتنتهي بظلمة القبر وبياض الكفن !!/عايض المطيري 2-  من استحضر (إن إلى ربك الرجعى) عمل لهذه الساعة..." / نوال العيد. 3-  أهرب حيث شئت :   ﴿ إنّ إلى رَبِّكَ الرُّجْعى ﴾ …   وإعمَل ماشئت فهناك كتاب   ﴿لايُغادرُ صغيرةً ولا كبِيرَة ًإلا أحصَاهَا﴾..   / بنت السلطنة 4-  لكي تجد أثر صلاتك استشعر {إن إلى ربك الرجعى} انت عائد إليه { ألم يعلم بأن الله يرى} الله مطلع عليك. /مجالس القرآن / د.محمد الربيعة     أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى (9) عَبْداً إِذَا صَلَّى (10)   1-             (أرأيت الذي ينهى عبدا إذا صلى!!) حقاً ،يستحق العجب !إنه يصلي فقط،،لمَ ينهاه! / وليد العاصمي 2-             {أرأيت الذي ينهى عبدا إذا صلى}...{أو أمر بالتقوى} كل من حارب المصلحين وأهل الحسبة فهو على خطى أبي جهل في نهيه للنبي صلى الله عليه وسلم. /مجالس القرآن / د.محمد الربيعة 3-              أرأيت الذي ينهى عبدا إذا صلى" ثم قال عنه: لنسفعن بالناصية. هذا في من نهى المصلين عن الصلاة فكيف بمن قتلهم وهم يصلون/ د.عبد الله بلقاسم     أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى (11) أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى (12) أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (13) 1-يُعرضون عن الله، لأنه ليس في نفوسهم مراقبة لله (أرأيت إن كذب وتولى . ألم يعلم بأن الله يرى)" / عبد العزيز الطريفي   أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى (14)        1-يقول الله ﷻ : (الم يعلم بأن الله يرى) توقف .. تأمل ..تفكر ..تدبر .. كم في هذه الآية من زاجر عن ذنوب الخلوات والخفايا ؟! / نايف القصير 2-       آية لو جعلتها نصب عينك لمنعتك النظر الحرام بإذن الله { ألم يعلم بأن الله يرى } خاطب بها نفسك عندما يغريك الشيطان/محمد الربيعة 3-      حقاً .. إنها آية من تدبرها وتأملها واستشعرها بقلبه .. أغنته عن آلاف المحاضرات والمواعظ .. { ألم يعلم بأن الله يرى{/ نايف الفيصل 4-       } ألم يعلم بأن الله يرى } نحتاج أن نقف وقفة صادقة مع هذه الآية ، نتأملها .. نستشعرها .. نجعلها أمام أعيننا دائما ، هنا يأتي الإحسان حقا .. / نايف الفيصل 5-         أين تفر .. وقد أحيط بك : { ألم يعلم بأن الله يرى{ !! / نايف الفيصل 6-              ﴿ ألم يعلم بأن الله يرى ﴾ يرى مافي قلبك من الأحقاد . يرى مافي جوالك من المحرمات . يرى مافي حساباتك من الأموال المحرمة . تطهر قبل اللقاء . / حاتم المالكي 7-              }ألم يعلم بأن الله يرى } نحتاج أن نقف وقفة صادقة مع هذه الآية نتأملها .. نستشعرها .. نجعلها أمام أعيننا دائما ! هنا يأتي الإحسان حقا ./ نايف الفيصل 8-         الرب يرى ﴿ألم يعلم بأن الله يرى﴾ الملك يكتب ﴿كراما كاتبين يعلمون ماتفعلون﴾ اليد تشهد   ﴿يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم﴾ فكيف ستغرد؟ / نايف الفيصل 9-         قوم عاشوا على { ألم يعلم بأن الله يرى } قال ابن المبارك لرجل : راقب الله تعالى ، فسأله الرجل عن تفسير ذلك ؟ فقال : كن أبداً كأنك ترى الله . / نايف الفيصل 10-         }ألم يعلم بأن الله يرى} قبل أربعة عشر قرنا رأت أمرأة صالحة أمها تغش اللبن بالماء ، فقالت لها: يا أماه إن كان عمر لا يرانا ، فرب عمر يرانا . / نايف الفيصل 11-         } ألم يعلم بأن الله يرى } العلق آية 14 آية عظيمة في أول سورة نزلت في القرآن .. آية تضبط النوازع .. وتقوي الوازع .. / نايف الفيصل 12-         "ألم يعلم بأن الله يرى"؟أي خيبة لمن جعل الله ،السميع البصير ،العليم الخبير ،الرقيب الشهيدأهون الناظرين إليه والمطلعين عليه؟   / تأملات_قرآنية 13-         آيةٌ تهزُ الوجدان وتفعل في النفس مالا تفعله سلطات الدنيا كلها ولا أحدث التقنيات في عالم المخابرات.. ﴿ألم يعلم بأن الله يرى ﴾ / فوائد القرآن 14-         "ألم يعلم بأنّ الله يرى " " قال أبو حـازم: لا يحسن عبد فيما بينه وبين الله، إلا أحسن الله ما بينه وبين العباد / تأملات قرآنية     كَلاَّ لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَ بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ (16) فَلْيَدْعُ نَادِيَه (17) سَنَدْعُ الزَّبَانِيَةَ (18)   1- قال ابن عباس لو نادى أبو جهل قومه على النبي ﷺ لأخذته ملائكة العذاب من ساعته ؛ ﴿ فليدعُ ناديه سندعُ الزبانية ﴾. / فرائد قرآنية 2- عن ابن عباس : ﴿سندع الزبانية﴾ قال : قال أبو جهل : لئن رأيت محمداً يصلي لأطأن على عنقه ؛ فقال النبي ﷺ :"لو فعل لأخذته الملائكة عياناً". / فرائد قرآنية     كَلاَّ لا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ (19)   1-     1-          ﴿كَلَّا لَا تُطِعهُ وَاسْجُد وَاقْتَرِب﴾ لا تستمع لهم، لا تبال بإغرائهم، اسجد لربك وأطعه حتى تقترب من رحمته وجنته. ./ روائع القرآن 2-  لا تستطيع أن تشتري السعادة بكل ما تملك في الوجود ، ولكن تنالها إذا تقربت لله بالعبادة وأقصر طريق هو السجود !! ( وأسجد واقترب ) / عايض المطيري 3-  يسأل كثيراً ، كيف اقترب من الله ؟؟ والجواب في كلمتين : ( أسجد واقترب ) / عايض المطيري 4-  واسجد لربك واقترب يجد الفؤاد به انشراحه   / د.عبدالملك القاسم 5-  ( واسجد واقترب ) ركعة الوتر ، تُسقط هـمومٌ تراكمت ، وتُريح قلوبًا بالألم والحزن تضجرت ، فيها قربة من الله واستجابة للدعوات        6-        " واسجد واقترب " قال ربيعة : يا رسول الله.. أسألك مرافقتك في الجنة .. قال : فأعنّي على نفسك بكثرة السجود ! . / نايف الفيصل      7 -   " واسجد واقترب " ابتغ بسجودك قرب المنزلة من الله . في الحديث: "أقرب ما يكون العبد من ربه إذا سجد"/ فوائد القرآن 8- ) وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ( الداعي والساجد يوجه روحه إلى الله ، والروح لها عروج يناسبها فتقرب من الله ، بلا ريب بحسب تخلصها من الشوائب ، فيكون الله عز وجل منها قريبا / ابن تيمية رحمه الله   حصاد  التدبر
    • {وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ (187)}
        ونعرف- من قبل- أن الله قد أخذ عهداً وميثاقاً على كل الأنبياء أن يؤمنوا برسالة محمد عليه الصلاة والسلام في قوله: {وَإِذْ أَخَذَ الله مِيثَاقَ النبيين لَمَآ آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَآءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ على ذلكم إِصْرِي قالوا أَقْرَرْنَا قَالَ فاشهدوا وَأَنَاْ مَعَكُمْ مِّنَ الشاهدين} [آل عمران: 81].
      ونأتي هنا إلى عهد وميثاق آخذه الله على أهل الكتاب الذي آمنوا بأنبيائهم، هذا العهد هو: {وَإِذْ أَخَذَ الله مِيثَاقَ الذين أُوتُواْ الكتاب لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ}. فما الذي يبينونه؟ وما الذي يكتمونه؟
      وهل هم يكتمون الكتاب؟ نعم لأنهم ينسون بعضا من الكتاب، وما داموا ينسون بعضاً من الكتاب فمعنى ذلك أنهم مشغولون عنه: {فَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِرُواْ بِهِ} [المائدة: 14].
      والذي لم ينسوه من المنهج، ماذا فعلوا به؟: {إِنَّ الذين يَكْتُمُونَ ما أَنزَلْنَا مِنَ البينات والهدى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الكتاب أولئك يَلعَنُهُمُ الله وَيَلْعَنُهُمُ اللاعنون} [البقرة: 159].
        لقد كتموا البينات التي أنزلها الله في الكتاب، فالكتم عملية اختيارية، أما النسيان فقد يكون لهم العذر أنهم نسوه، لكنهم يتحملون ذنباً من جهة أخرى، إذ لو كان المنهج على بالهم وكانوا يعيشون بالمنهج لما نسوه. والذي لم ينسوه كتموا بعضه، والذي لم يكتموه لووا به ألسنتهم وحرّفوه.
      وهل اقتصروا على ذلك؟ لا. بل جاءوا بشيء من عندهم وقالوا: هو من عند الله: {فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الكتاب بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هذا مِنْ عِنْدِ الله لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ} [البقرة: 79].
        وقولهم: {هذا مِنْ عِنْدِ الله} ما يصح أن يقال إلا لبلاغ صادق عن الله، وكلمة {لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً} لابد أن توسع مدلولها قليلاً، ولها معنى عام، ونحن نعرف أن الثمن نشتري به، فكيف تشتري أنت الثمن؟ أنت إذا جعلت الثمن سلعة، وما دام الثمن يُجعل سلعة فيكون ذلك أول مخالفة لمنطق المبادلة؛ لأن الأصل في الأثمان أن يُشتري بها، أصل المسألة أنّ نَعْت رسول الله صلى الله عليه وسلم كان موجوداً عندهم في الكتب ثم أنكروه. {وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الذين كَفَرُواْ فَلَمَّا جَآءَهُمْ مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ} [البقرة: 89].
        إذن فقوله: {لَتُبَيِّنُنَّهُ} يعني لتبينن أمر الرسول صلى الله عليه وسلم، كما هو موجود عندكم دون تغيير أو تحريف، وعندما يبينون أمر الرسول بأوصافه ونعوته فهم يبينون ما جاء حقاً في الكتاب الذي جاءهم من عند الله. وهكذا نجد أن المعاني تلتقي، فإن بينوا الكتاب الذي جاء من عند الله، فالكتاب الذي جاء من عند الله فيه نعت محمد، وهكذا نجد أن معنى تبيين الكتاب، وتبيين نعت رسول الله بالكتاب أمران ملتقيان.
        {لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَآءَ ظُهُورِهِمْ} يقال: نبذت الشيء أي طرحته بقوة، وذلك دليل على الكراهية؛ لأن الذي يكره شيئاً يحب أن يقصر أمد وجوده، ومثال ذلك: لنفترض أن واحداً أعطى لآخر حاجة ثم وجدها جمرة تلسعه، ماذا يفعل؟ هو بلا شعور يلقيها بعيداً. والنبذ له جهات، ينبذه يمينه، ينبذه أمامه، ينبذه شماله، أما إذا نبذه خلفه، فهو دليل على أنه ينبذه نبذة لا التفات إليها أبداً، انظر التعبير القرآني {فَنَبَذُوهُ وَرَآءَ ظُهُورِهِمْ}.
      إن النبذ وحده دليل الكراهية لوجود الشيء الذي يبغضه، إمعان في الكراهية والبغض، فلو رمى إنسان شيئاً أمامه فقد يحن له عندما يراه أو يتذكره، لكن إن رماه وراء ظهره فهذا دليل النبذ والكراهية تماما، ولذلك يقولون: لا تجعلن حاجتي بظهر منك، يعني لا تجعل أمرا أريده منك وراء ظهرك، والحق يقول: {فَنَبَذُوهُ وَرَآءَ ظُهُورِهِمْ} أي أنهم جماعة و(ظهور) جمع (ظهر) كأن كل واحد منهم نبذه وراء ظهره. وكأن هناك إجماعاً على هذه الحكاية، وكأنهم اتفقوا على الضلال، واشتروا به ثمناً قليلاً فبئس ما يشترون. والمشتري هنا هو الثمن، والثمن يُشترى به، ولندقق النظر في التعبير القرآني، فهناك واحد يشتري هذا الأمر بأكلة، وآخر يشتري هذه الحكاية بحُلَّة أو لباس، وهناك من يشتريها بحاجة وينتهي، إنما هم يقولون: نريد نقوداً ونشتري بها ما نحب، هذا معنى {واشتروا بِهِ ثَمَناً}.
        ويعلق الحق على ما يشترونه قائلاً: {فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ} لماذا؟ لأنك قد تظن أن بالمال- وهو الثمن- تستطيع أن تشتري به كل شيء، ولكن النقود لا تنفع الإنسان كما تنفعه الحاجة المباشرة؛ لأننا قلنا سابقاً: هب أن إنساناً في مكان صحراوي ومعه جبل من ذهب وليس معه كوب ماء، صحيح أن المال يأتي بالأشياء، إنما قد يوجد شيء تافه من الأشياء يغني ما لا يغنيه المال ولا الذهب، فيكون كوب الماء مثلاً بالدنيا كلها، ولا يساويه أي مال {فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ}.
      وبعد ذلك يقول الحق: {لاَ تَحْسَبَنَّ الذين يَفْرَحُونَ بِمَآ أَتَوْاْ وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُواْ بِمَا لَمْ يَفْعَلُواَ...}   نداء الايمان  
    • مباحث صلاة التطوع   [تعريفها، وأقسامها]   صلاة التطوع هي ما يطلب فعله من المكلف زيادة على المكتوبة طلباً غير جازم، وهي إما أن تكون غير تابعة للصلاة المكتوبة، كصلاة الاستسقاء والكسوف والخسوف والتراويح؛ وسيأتي لكل منها فصل خاص، وإما أن تكون تابعة للصلاة المكتوبة، كالنوافل القبلية والبعدية فأما التابعة للصلاة المكتوبة فمنها ما هو مسنون وما هو مندوب، وما هو رغيبة، وغير ذلك مما هو مفصل في المذاهب تحت الخط (1) .     (1) الحنابلة قالوا: تنقسم صلاة التطوع التابعة للصلاة المكتوبة إلى قسمين: راتبة، وغير راتبة؛ فالراتبة عشر ركعات، وهي ركعتان قبل الظهر، وركعتان بعده، وركعتان بعد صلاة المغرب، وركعتان بعد صلاة العشاء، وركعتان قبل صلاة الصبح، لحديث ابن عمر رضي الله عنهما: "حفظت عن النبي صلى الله عليه وسلم عشر ركعات، وسردها" وهي سنة مؤكدة بحيث إذا فاتته قضاها إلا ما فات منهما مع الفرائض وكثر، فتركه أولى، دفعاً للحرج، ويستثنى من ذلك سنة الفجر، فإنها تقضي ولو كثرت، وإذا صلى السنة القبلية للفرض بعده كانت قضاء، ولو لم يخرج الوقت، وغير الرواتب عشرون، وهي: اربع ركعات قبل صلاة الظهر، وأربع بعدها، وأربع قبل صلاة العصر؛ وأربع بعد صلاة المغرب، وأربع بعد صلاة العشاء، ويباح أن يصلي ركعتين بعد أذان المغرب، وقبل صلاتها، لحديث أنس: كنا نصلي على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ركعتين بعد غروب الشمس، فسئل أنس أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصليها؟ قال: كان يرانا نصليها، فلم يأمرنا ولم ينهنا، ويباح أن يصلي ركعتين من جلوس بعد الوتر، والأفضل أن يصلي الرواتب والوتر، وما لا تشرع له الجماعة من الصلوات في بيته، ويسن أن يفصل بين كل فرض وسنته بقيام أو كلام، وللجمعة سنة راتبة بعدها وأقلها ركعتان، وأكثرها ست، ويسن أن يصلي قبلها أربع ركعات؛ وهي غير راتبة: لأن الجمعة ليس لها راتبة قبلية.
          الحنفية قالوا: تنقسم النافلة التابعة للفرض إلى مسنونة ومندوبة، فأما المسنونة فهي خمس صلوات: إحداها: ركعتان قبل صلاة الصبح، وهما أقوى السنن، فلهذا لا يجوز أن يؤديهما قاعداً أو راكباً بدون عذر، ووقتهما وقت صلاة الصبح، فإن خرج وقتهما لا يقضيان إلا تبعاً للفرض، فلو نام حتى طلعت عليه الشمس قضاهما أولاً، ثم قضى الصبح بعدهما، ويمتد وقت قضائهما إلى الزوال، فلا يجوز قضاءهما بعده، أما إذا خرج وقتهما وحدهما بأن صلى الفرض وحده فلا يقضيان بعد ذلك،لا قبل طلوع الشمس، ولا بعده؛ ومن السنة فيهما أن يصليهما في بيته في أول الوقت، وأن يقرأ في أولاهما سورة "الكافرون" وفي الثانية "الإخلاص"، وإذا قامت الجماعة لصلاة الصبح قبل أن يصليهما فإن أمكنه إدراكها بعد صلاتهما فعل، وإلا تركهما وأدرك الجماعة، ولا يقضيهما بعد ذلك كما سبق، ولا يجوز له أن يصلي أية نافلة إذا أقيمت الصلاة سوى ركعتي الفجر، ثانيتها: أربع ركعات قبل صلاة الظهر بتسليمة واحدة؛ وهذه السنة آكد السنن بعد سنة الفجر؛ ثالثتها: ركعتان بعد صلاة الظهر، وهذا في غير يوم الجمعة، أما فيه فيسن أن يصلي بعدها أربعاً، كما يسن أن يصلي قبلها أربعاً، رابعتها: ركعتان بعد المغرب، خامستها: ركعتان بعد العشاء، وأما المندوبة فهي أربع صلوات: إحداها: أربع ركعات قبل صلاة العصر، وإن شار ركعتين، ثانيتها: ست ركعات بعد صلاة المغرب، ثالثتها أربع ركعات قبل صلاة العشاء، رابعتها: أربع ركعات بعد صلاة العشاء؛ لما روي عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي قبل العشاء أربعاً، ثم يصلي بعدها أربعاً، ثم يضطجع وللمصلي أن يتنفل عدا ذلك بما شاء، والسنة في ذلك أن يسلم على رأس كل أربع في نفل النهار في غير أوقات الكراهة، فلو سلم على رأس ركعتين لم يكن محصلاً
      للسنة، وأما في المغرب فله أن يصليها كلها بتسليمة بين الفرض والسنة البعدية بقوله: "اللهم أنت السلام ومنك السلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام"، أو بأي ذكر وارد في ذلك.
          الشافعية قالوا: النوافل التابعة للفرائض قسمان: مؤكد، وغير مؤكد، أما المؤكد فهو ركعتا الفجر، ووقتهما وقت صلاة الصبح، وهو من طلوع الفجر الصادق إلى طلوع الشمس، ويسن تقديمها على صلاة الصبح إن لم يخف فوات وقت الصبح أو فوات صلاته في جماعة، فإن خاف ذلك قدم الصبح، وصلى ركعتي الفجر بعده بلا كراهة، وإذا طلعت الشمس، ولم يصل الفجر صلاهما قضاء، ويسن أن يقرأ فيها بعد الفاتحة آية {قولوا آمنا بالله} إلى قوله تعالى: {ونحن له مسلمون} في الركعة الأولى، في سورة البقرة، وفي الركعة الثانية {قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم} إلى {مسلمون} ، في سورة آل عمران، ويسن أن يفصل بينهما وبين صلاة الصبح بضجعة أو تحول أو كلام غير دنيوي، ومن المؤكد ركعتان قبل الظهر أو الجمعة؛ وركعتان بعد الظهر أو الجمعة، وإنما تسن ركعتان بعد الجمعة إذا لم يصل الظهر بعدها، وغلا فلا تسن لقيام سنة الظهر مقامها، وركعتان بعد صلاة المغرب، وتسن في الركعة الأولى قراءة "الكافرون" وفي الثانية "الإخلاص" وركعتان بعد صلاة العشاء، والصلوات المذكورة تسمى رواتب، وما كان منها قبل الفرض يسمى راتبة قبلية، وما كان منها بعد الفرض يسمى راتبة بعدية، ومن المؤكد الوتر وأقله ركعة واحدة، وأدنى الكمال ثلاث ركعات وأعلاه إحدى عشرة ركعة، والأفضل أن يسلم من كل ركعتين، ووقته بعد صلاة العشاء. ولو كانت مجموعة مع المغرب جمع تقديم، ويمتد وقته لطلوع الفجر، ثم يكون بعد ذلك قضاء، وغير المؤكد اثنتا عشرة ركعة، ركعتان قبل الظهر، سوى ما تقدم، وركعتان بعدها كذلك، والجمعة كالظهر وأربع قبل العصر، وركعتان قبل المغرب، ويسن تخفيفهما وفعلهما بعد إجابة المؤذن، لحديث "بين كل أذانين صلاة" والمراد الأذان والإقامة، وركعتان قبل العشاء.
          المالكية قالوا: النوافل التابعة للفرائض قسمان: رواتب وغيرها، أما الرواتب فهي النافلة قبل صلاة الظهر، وبعد دخول وقتها، وبعد صلاة الظهر، وقبل صلاة العصر، وبعد دخول وقتها، وبعد صلاة المغرب، وليس في هذه النوافل كلها تحديد بعدد معين، ولكن الأفضل فيها ما وردت الأحاديث بفضله، وهو أربع قبل صلاة الظهر، وأربع بعدها وأربع قبل صلاة العصر، وست بعد صلاة المغرب؛ وحكم هذه النوافل أنها مندوبة ندباً أكيداً: وأما المغرب فيكره التنفل قبلها لضيق وقتها، وأما العشاء فلم يرد في التنفل قبلها نصر صريح من الشارع، نعم يؤخذ من قوله صلى الله عليه وسلم: "بين كل أذانين صلاة" أنه يستحب التنفل قبلها، والمراد بالأذانين في الحديث الأذان والإقامة "وأما غير الرواتب فهي صلاة الفجر وهي ركعتان، وحكمها أنها رغيبة، والرغيبة ما كان فوق المستحب، ودون السنة في التأكد، ووقتها من طلوع الفجر الصادق إلى طلوع الشمس، ثم تكون قضاء بعد ذلك إلى زوال الشمس، ومتى جاء الزوال فلا تقضى، ومحلها قبل صلاة الصبح، فإن صلى الصبح قبلها كره فعلها إلى أن يجيء وقت حل النافلة، وهو ارتفاع الشمس بعد طلوعها قدر رمح من رماح العرب، وهو طول اثني عشر شبراً بالشبر المتوسط، فإذا جاء وقت حل النافلة فعلها، نعم إذا طلعت الشمس، ولم يكن صلى الصبح، فإنه يصلي الصبح أولاً على المعتمد. ويندب أن يقرأ في ركعتي الفجر بفاتحة الكتاب فقط لا يزيد سورة بعدها، وإن كانت الفاتحة فرضاً كما تقدم، ومن غير الرواتب الشفع، وأقله ركعتان وأكثره لا حد له، ويكون بعد صلاة العشاء، وقبل صلاة الوتر، وحكم الشفع الندب، ومنها الوتر وهو سنة مؤكذة آكد السنن بعد ركعتي الطواف، ووقته بعد صلاة العشاء المؤداة بعد مغيب الشفق للفجر، وهذا هو وقت الاختيار، ووقته الضروري من طلوع الفجر إلى تمام صلاة الصبح، ويكره تأخيره لوقت الضرورة بلا عذر، وإذا تذكر الوتر في صلاة الصبح ندب له قطع الصلاة ليصلي الوتر إلا إذا كان مأموماً، فيجوز له القطع ما لم يخف خروج وقت الصبح. ويندب أن يقرأ في الشفع سورة الأعلى في الركعة الأولى، وسورة "الكافرون" في الثانية، وفي الوتر سورة الإخلاص، والمعوذتين، والسنة في النفل كله أن يسلم من ركعتين، لقوله صلى الله عليه وسلم: "صلاة الليل مثنى مثنى" وحملت نافلة النهار على نافلة الليل، لأنه لا فارق   /////////////////   [التنفل في المكان الذي صلى فيه مع جماعة]   إذا صلى الفرض في جماعة، وأراد أن يصلي النافلة، فهل يصليها في المكان الذي صلى فيه الفرض مع الجماعة، أو ينتقل منه إلى مكان آخر؟ في ذلك تفصيل المذاهب، فانظره تحت الخط (1)   ..................   (1) الحنفية قالوا: إذا كان يصلي الفرض إماماً فإنه يكره له أن ينتقل من مكانه لصلاة النفل، أما المأموم فإن له أن يصلي في مكانه الذي صلى فيه الفرض، وله أن ينتقل منه بدون كراهة، ولكن الأحسن للمأموم أن ينتقل من مكانه.
        الشافعية قالوا: يسن لمصلي الفرض أن ينتقل من مكانه بعد الفراغ منه لصلاة النفل. فإذا لم يتيسر له الانتقال لزحام ونحوه فإنه يسن له أن يتكلم بكلمة خارجة عن أعمال الصلاة، كأن يقول: أنهيت صلاة الفريضة، ونحو ذلك، ثم يشرع في صلاة النافلة التي يريدها.
        المالكية قالوا: إذا كان يصلي النوافل الراتبة، وهي السنن المطلوبة بعد الفرائض، فالأفضل صلاتها في المسجد، سواء صلاها في المكان الذي صلى فيه الفريضة أو انتقل إلى مكان آخر، وإذا كان يصلي نافلة غير راتبة، كصلاة الضحى، فالأفضل أن يصليها في منزله، ويستثنى من ذلك الصلاة في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم. فإنه يندب لمن كان بالمدينة أن يصلي النافلة في المكان الذي كان يصلي فيه النبي صلى الله عليه وسلم، وهو أمام المحراب الذي بجنب المنبر وسط المسجد، فإنه هو المكان الذي كان يصلي فيه النبي صلى الله عليه وسلم.
        الحنابلة قالوا: صلاة السنن الراتبة وغيرها سوى ما تشرع فيه الجماعة فعلها في البيت أفضل على كل حال. فإذا صلاها في المسجد فله أن يصليها في المكان الذي صلى فيه الفرض أو ينتقل منه إلى مكان آخر، على أن الشافعية يوافقون أيضاً على أن صلاة النافلة في البيت أفضل    
    • روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث عائشة قالت: أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مِنَ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ، فَكَانَ لَا يَرَى رُؤْيَا إِلَّا جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ، ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلَاءُ وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ، فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ وَهُوَ التَّعَبُّدُ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ، قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ، ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ، فَجَاءَهُ الْمَلَكُ، فَقَالَ: اقْرَأْ، قَالَ: «مَا أَنَا بِقَارِئٍ»، قَالَ: «فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: اقْرَأْ»، قَالَ: «مَا أَنَا بِقَارِئٍ، فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: ﴿ اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَق * خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَق * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَم ﴾ [العلق:1-3]»
      هذه السورةبدأت بفعل أمر (اقْرَأْ) وانتهت بفِعلين أيضاً كِلاهُما أمر ( وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ) وكثيراً ما يرِد في القرآن الأمر والنهي لأنَّ شرائع الإسلام مبينة على هذا مأمورات أو منهيات، وهذه الكلمة إذا وقفنا عندها (اقْرَأْ) وما بعدها لوجدنا أن هذه الآيات التي نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم في أول نزول القرآن تتكلم عن قضية تُعتبر مِفصلِية ومهمة ألا وهي قضية العلم يتَّضح ذلك من الكلمات الواردة في هذه الآيات ( اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (١) خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (٢) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ (٣) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (٤) عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ) تكررت مُفردة العِلم أكثر من مرة، ثُم جاءت أدوات العلم وهي القلم ثُم جاءت وسيلة التعلم وهي القراءة  روى أبو داود في سننه من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إِنَّ أَوَّلَ مَا خَلَقَ اللَّهُ الْقَلَمَ، فَقَالَ لَهُ: اكْتُبْ، قَالَ: وَمَاذَا أَكْتُبُ؟ قَالَ: اكْتُبْ مَقَادِيرَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ»   } خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ  { ولما عمم بطريق الحذف، خص بطريق الذكر فقال :                     } خَلَقَ الْإِنْسَانَ { والإنسان هذا المخلوق الذي يرجع أصله إلى أبيه آدم . وقوله تعالى : } عَلَقٍ  {  هذه مادة الخلق , وأن الله تعالى جعله من العلق . والعلق،هذه المادة تدل على أن هناك تعلقاً والتعلق معروف ، شيء يرتبط بشيء والأمر كذلك . فإن هذه المادة متعلقة بالرحم . والمراد بها هي : قطعة الدم الصغيرة جداً ،هذه هي العَلَق ، وسميت هذه القطعة من الدم بعلق لأنها متعلقة بالرحم .       ²²²²²²²²²²²²   × } اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ *الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ *{ .. كلما قرأت زادك علما و فقها وذلك من كرمه سبحانه، فأنت إن أقبلت بصدق النية والإخلاص على الله فلا تخاف عدم الفتح عليك من كرم علمه فهو الأكرم وفوق كل كريم، وإن كنت كريما على الناس بتعليمهم ما علمك الله فهو الأكرم منك، فهو من كان سببا في ذلك الفضل عليك برزقك إياه ورفع شأنك بين الناس بفضل ذلك العلم .   وهذه الآيات الخمس.. التي ابتدأ بها الوحي ، وفيها الموضوع العظيم . وهو الإشادة بمنّة الله تعالى على عباده في التعليم وفي القراءة على سبيل الأخص.. باعتبارها سبيل العلم..   الكتابة هي سبب من أسباب تقييد العلم ، والكتابة – ليست عيباً في الطالب ، فقد كان السلف الجهابذة الذين هم جبال في الحفظ كانوا يعتنون بالكتابة . وقد ذكروا أن الإمام أحمد – رحمه الله – أنه لا يُحدِث إلا من كتاب، مع أنه حافظ الدنيا في وقته, وبعد وقته والله أعلم ، لكن لا يُحَدِث إلا من كتاب, ولا يعتبر هذا نقصاً فيه, بل يعتبر هذا من ضبطه ومن ثقته.   × } كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى * أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى  { هذه الآية, وإن كان بينها وسابقاتها فاصلٌ زمني لكنها بينها وسابقاتها اتحاد معنوي، بينها ارتباط ، كيف ذلك؟ لما سبق أن الله تعالى.. علم الإنسان وجعله يقرأ وعلمه ما لم يعلم هذه نِعَم, كيف قابل هذا الإنسان هذه النِعَم قال الله تعالى: } كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى  {وهذا لا يليق ، لأنه الآن كُرِّم وعُلِّم .   فحقُ النعمة أن تُقابل بالشكر لكن تفاجأ الإنسان بهذه الحال ، أنه طغى !!.. ما الذي يمنع الإنسان أن يطغى ويضبط نوازع الشر عنده وينير قلبه للخير ؟.. إنه الإيمان والتقوى والخوف من الله التي اكتسبها بعلمه ومعرفته لله ، وتسخير                  كل ما تفضل عليه للإصلاح في الأرض ونصرة دين الله .   ²²²²²²²²²²²²   × قوله تعالى : } أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى {هي من حيث المعنى ، تعليلية. لماذا يطغى ؟ لأنه رآه ، أو رأى نفسه استغنى عن خالقه !! وهذا منتهى الحماقة في الإنسان . أن يظن أنه مستغنٍ عن خالقه.. هذا جهل عظيم.. وسين } اسْتَغْنَى {، سين الطالب والمعنى أن الإنسان رأى أن نفسه إنما نالت الغنى لأنها طلبته وبذلت الجهد في الطلب فنالت الثروة والغنى بسبب ذلك الجهد ، لا أنه نالها بإعطاء الله وتوفيقه ، وهذا جهل وحمق فكم من باذل وسعه في الحرص والطلب وهو يموت جوعاً .     ²²²²²²²²²²²²   ×قال الله منبهاً هذا المستغني الذي غرّه ما وجد في نفسه : } إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى  { هل هو في يوم القيامة ، كما هو المتبادر ؟ بمعنى إذا مات الإنسان يُبعث ويُرجع إلى ربه.. أو لنا أن نعممها بما هو أشمل من ذلك ، أرأيتم لو أن إنساناً استغنى . ثم صار عنده شيئاً من الطغيان ، ثم أصيب بشيء يسير في صحته , أصابه مرض إلى مَنْ يرِجع ؟! إلى الله عز وجل ،ويبدأ يعيد حساباته ويُقلِب ويندم ويعرف أنه الآن أخطأ .                     هذا المرض جعله يرجع إلى ربه . فقوله تعالى : } إِنَّ إِلَى رَبِّكَ الرُّجْعَى  { هي في الرجوع الأكبر الذي في يوم القيامة , وفي الرجوع الذي قبل ذلك ، في رجوعه عندما تحل به كارثة أو مصيبة وما أشبه ذلك وهذا الواقع شاهد بذلك ، لكن.. انتبه أن يكون رجوعك من باب الضرورة ، من باب الضرورة على حدّ ما يفعله المشركون . } فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ { هذا الرجوع لا يُغني كثيراً ، لكن الرجوع الذي يُغني ، الرجوع الذي يكون بالاختيار وهذا يكون في حال السراء قبل الضراء . ²²²²²²²²²²²² × ثم تنتقل السورة للتحدث عن أعظم الطغيان والظلم والحرمان للناس، والذي تمثل منذ بداية الدعوة بأبي جهل ومحاربته لرسول الله  ودعوة التوحيد التي جاء بها . قوله تعالى: } عَبْدًا{  . قلنا هو النبي – عليه الصلاة والسلام – لكن هذا التنكير له فائدة .  لم يقل : أرأيت الذي ينهى عبدنا, أو أرأيت الذي ينهى النبي إذا صلى . قال عبداً ،هذا التنكير نقول عنه : إنه للتعظيم فعليه نستفيد هذه الفائدة .   فائدة: من فوائد التنكير – التعظيم كما أن من فوائده – أيضاً – التحقير في سياق آخر . س/ هل نجعل أيضاً من فوائد التنكير هنا.. التعميم؟ نعم كيف ذلك : بحيث قال إنه نهى النبي – عليه الصلاة والسلام – ولكن الحكم ليس مربوطاً به . الحكم مربوط بهذا الوصف ، وهو وصف العبودية فعليه . من نهى عبداً.. وإن لم يكن هو النبي – عليه الصلاة والسلام – فإنه داخل في الوعيد الذي سوف يأتي..   إذن نقول:- } عَبْدًا{  منكرة ، لإفادة ، التعظيم والتعميم ، في كل من يسير على طريق هذا الذي ينهى ، ووعيد من الله لكل من حال دون خير.    ²²²²²²²²²²²²   × في قوله تعالى : } عَبْدًا{  . } أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى {  . فعل مضارع مع أن القصة وقعت وانقضت بمعنى: ما قيل: أرأيت الذي نهى عبداً. فيقال: } يَنْهَى {  هنا أبلغ ، لماذا ينهى أبلغ ؟  لأنها تعطيك التصوير للحال .. كأنه الآن من شدة فعله ومن قُبح ما أقدم عليه كأنه الآن ينهى . فجرمه انقضى في الواقع ، لكنه لسوئه وقبحه كأنه مستمر . فالإتيان بهذا الفعل المضارع لاستحضار الحال السيئة من هذا الشقي . ومعناه :  أعلمت أنه ينهى عبداً إذا صلى وهو على الهدى.. وهو على التقوى ويأمر بالتقوى . معناهما تقبيح والتشنيع على هذا ، وأنه فعل فعلاً لمن لا يستحقه ، فمثل هذا .                حقه الاحترام والإتباع والتأييد ليس حقه أن يُنهى . } أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى {  . يستفاد من هذا أن الصلاة هدى , فالمصلي مَهْدي .   ²²²²²²²²²²²²   × } أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى {  وهذه بحدّ ذاتها زجرٌ لكل متهور متسلط على أحدِ من عباد الله .   × في كل شيء تجد رحمة الله تتجلى حتى مع أهل الطغيان والفساد ، فانظر إلى أثار رحمته كيف يريد الله سبحانه لهؤلاء الطاغين أن يعودوا إلى رشدهم وسلامة عقولهم بالانتهاء عما يفعلون من محاربه الحق والعودة إلى صفوف الإيمان } كَلَّا لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ { .   × } لَنَسْفَعَنْ {  الألف التي في آخر الفعل هذه يقولون منقلبة عن نون ،وأصلها :  لنسفعن – ن خفيفة ، وهذه النون الخفيفة هي نون التوكيد . مثلما تقول : لأضربن , لآكلن نون توكيد .  لكنها كتبت بالألف يقولون: مراعاة للوقف.   ²²²²²²²²²²²²   × } نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ {  . هذا وصفها ، أنها ناصية كاذبة ، وكذلك خاطئة . يقولون: إن الآية الكريمة هي باعتبار صاحبها . ناصية – كاذبة – يعني صاحبها ، خاطئة – يعني صاحبها . لأن الناصية جزء من الإنسان.. فهي ليست محل التهديد, ومحل العقاب بذاتها لكن: المتُوَعَد والمُهَدد هو نفس الإنسان .  إذن: ناصية كاذبة خاطئة – المعني بذلك صاحبها وهذا معروف ، أن العقاب لن يكون على الناصية وحدها بل سيكون على صاحبها . أصحاب الاعجاز القرآني العلمي يذكرون شيئاً في قوله : } نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ {  . ويقولون إن الله تعالى أضاف الكذب والخطيئة إلى الناصية. قالوا: لأن الناصية هي محل ذلك. الناصية التي هي جزء من الرأس هي محل التكذيب ومحل الخطأ, فمركزه في ذلك المكان . وهذا ليس ببعيد لأن الله – سبحانه وتعالى – جعل لكل شيء قَدْراً، ومكاناً في البدن فإن كان كذلك فالأمر واضح وإن لم يكن فالمراد على كل حال صاحبها . والخاطئة عن عمد والمخطئة عن جهل أو عن غير تعمد.   ²²²²²²²²²²²²   × } نَادِيَهُ { النادي هو مكان الاجتماع . وفيها وعيد الله على من افتخر بجاهه بالباطل .   × والزبانية هم الملائكة والزبانية جمعٌ مفردها زباني . ولكن: تسمية الملائكة بالزبانية فيها مراعاة للمعنى اللغوي. لأنا قلنا : مفردها زباني .  إذن هي مشتقة من الزبن ، والزبن هو الدفع [ ليس المنع]. إذن هؤلاء الملائكة فيهم شدة، حتى إنهم يدفعون من يقبضون عليه. فغلب الوصف عليهم فسمْوا زبانية.   ²²²²²²²²²²²²   × } كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ { فائدة مهمة : وهي أن مما تُدفع به أذية أعداء الدين وكيدهم هو العبادة لله – عز وجل – وعلى الأخص الصلاة التي بعضها سجود . وهذه الفائدة واضحة في الآية.. التي دل عليها قول النبي عليه الصلاة والسلام " العبادة في الهرج كهجرة إليّ" وهذه مسألة قد لا يتصورها الإنسان في بادئ الرأي .  فيقال : كيف الآن زمن أعداء وزمن فتن وزمن كيد, ثم تندبون الناس للعبادة.. تقولون لهم: صلوا وصوموا وما أشبه ذلك ، لكن نقول : لا غرابة. لأن حفظ هذا الدين بالسبب الظاهر والسبب الخفي السبب الخفي هو صلاح الأمة, واستقامة أهلها. والسبب الظاهر هو بالجهاد ومنازلة الأعداء.. فأحدهما لا يُغني عن الثاني.. ولذلك كان الصحابة – رضي الله عنهم – قبل جهادهم أعدائهم كانوا يتفقدون الجيش فإذا وجدوه على عبادة وقيام ليل وصيام في النهار شرعوا في قتالهم القتال الحسي فهذه مسألة لا تستهن بها. وهناك ترابط وثيق بين سورة العلق والسورة التي تليها وهي سورة القدر ، فكأن سائلا يسأل : أن سورة العلق هي أول ما نزل من القرآن ، فمتى نزل ؟ فيأتي الجواب : نزل في ليلة القدر .     موقع دروس علمية    
    • {أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [الأنعام : 122]   الإسلامُ أحيَا موتَ البشرية وبعثَ فيها الرُّوحَ من جديد، أنقَذَنا الله بالإسلام من موتِ الرُّوح الذي هو أشدُّ من موتِ الجسَد، والعبدُ ما لم تُشرِق في قلبِه شمسُ الرِّسالة وينالُ من حياتها ورُوحِها، فهو في ظُلمةٍ، وهو من الأموات، قال الله تعالى: (أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا) [الأنعام: 122]. فهذا وصفُ المؤمن؛ كان ميِّتًا في ظُلمة الجهَالَة، فأحيَاه الله برُوح الرسالة، ونور الإيمان، وجعلَ له نورًا يمشِي به في الناس. وأما الكافِرُ فميِّتُ القلبِ في الظُّلُمات. من صُور الموت: موتُ القلوبِ بضعفِ الإيمان؛ فالقلبُ الميِّتُ لا يعرِفُ ربَّه ولا يهتدِي بنُورِه، والحياةُ الحقيقيةُ هي حياةُ القلب، وعُمر الإنسان مُدَّة حياته هي حياتُه بالله، هي ساعات عُمره في البرِّ والتقوى والطاعة، ولا عُمر له سِواها. وإذا أعرضَ العبدُ عن الله، واشتغلَ بالمعاصِي ضاعَت عليه أيامُ حياتِه الحقيقية، وبعد إضاعتِها يقولُ: (يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي) [الفجر: 24].   قال الله تعالى: (فَإِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ) [الروم: 52]، شبَّهَهم في موتِ قلوبِهم بأهل القُبُور؛ فإنهم قد ماتت أرواحُهم، وصارَت أجسامُهم قبورًا لها، فكما أنه لا يسمعُ أصحابُ القبور، كذلك لا يسمعُ هؤلاء.   قد تموتُ الحواسُّ، قال الله تعالى: (لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا) [الأعراف: 179].
        ملتقى الخطباء   ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,   {أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [الأنعام : 122]   من فوائد الآية الكريمة: 1- إن هذا النور الذي يحصل عليه المؤمن إنما هو نور الإيمان والطاعة، قال تعالى: ﴿ أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ ﴾ [الزمر: 22] وقال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآَمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [الحديد: 28].   2- إن هذا النور يُحرَم منه المنافق والكافر لكفرهم وإجرامهم، قال تعالى: ﴿ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا ﴾ [الأنعام: 122]. وقال تعالى: ﴿ وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ ﴾ [النور: 40]. وقال تعالى: ﴿ يَوْمَ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ لِلَّذِينَ آَمَنُوا انْظُرُونَا نَقْتَبِسْ مِنْ نُورِكُمْ قِيلَ ارْجِعُوا وَرَاءَكُمْ فَالْتَمِسُوا نُورًا ﴾ [الحديد: 13].   3- إن هذا النور الذي يعطيه الله للمؤمن ليس خاصًّا بالدنيا، بل هو في الدنيا، وفي قبره، ويوم القيامة، قال تعالى: ﴿ أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ ﴾ [الأنعام: 122].   روى الإمام أحمد في مسنده من حديث أبي هريرة- رضي الله عنه - أن النبي- صلى الله عليه وسلم - قال: "إِنَّ هَذِهِ الْقُبُورَ مَمْلُوءَةٌ ظُلْمَةً عَلَى أَهْلِهَا، وَإِنَّ اللَّهَ - تبارك وتعالى - يُنَوِّرُهَا بِصَلَاتِي عَلَيْهِمْ"[3]. قال تعالى: ﴿ يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴾ [الحديد: 12].   روى الطبراني في معجمه الكبير من حديث عبدالله ابن مسعود- رضي الله عنه - أن النبي- صلى الله عليه وسلم - عندما ذكر حال المؤمنين يوم القيامة قال: "فَيُعْطِيهِمْ نُورَهُمْ عَلَى قَدْرِ أَعْمَالِهِمْ، فَمِنْهُمْ مَنْ يُعْطَى نُورَهُ مِثْلَ الْجَبَلِ الْعَظِيمِ يَسْعَى بَيْنَ يَدَيْهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يُعْطَى نُورَهُ أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ، وَمِنْهُمْ مَنْ يُعْطَى نُورًا مِثْلَ النَّخْلَةِ بِيَمِينِهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يُعْطَى نُورًا أَصْغَرَ مِنْ ذَلِكَ، حَتَّى يَكُونَ رَجُلًا يُعْطَى نُورَهُ عَلَى إِبْهَامِ قَدَمِهِ يُضِيءُ مَرَّةً وَيَفِيءُ مَرَّةً، فَإِذَا أَضَاءَ قَدَّمَ قَدَمَهُ فَمَشَى، وَإِذَا طَفِئَ قَامَ، قَالَ: وَالرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ أَمَامَهُمْ حَتَّى يَمُرَّ فِي النَّارِ فَيَبْقَى أَثَرُهُ كَحَدِّ السَّيْفِ دَحْضُ مَزِلَّةٍ، قَالَ: وَيَقُولُ: مُرُّوا، فَيَمُرُّونَ عَلَى قَدْرِ نُورِهِمْ، مِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَطَرْفِ الْعَيْنِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَالْبَرْقِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَالسَّحَابِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَانْقِضَاضِ الْكَوْكَبِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَالرِّيحِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَشَدِّ الفَرَسِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَمُرُّ كَشَدِّ الرَّجُلِ، حَتَّى يَمُرَّ الَّذِي أُعْطِيَ نُورَهُ عَلَى إِبْهَامِ قَدَمَيْهِ يَحْبُو عَلَى وَجْهِهِ وَيَدَيْهِ وَرِجْلَيْهِ، تَخِرُّ رِجْلٌ، وَتَعْلَقُ رِجْلٌ، وَيُصِيبُ جَوَانِبَهُ النَّارُ، فَلَا يَزَالُ كَذَلِكَ حَتَّى يَخْلُصَ..."    4- أن القرآن نور، والسنة نور، والصلاة نور، قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا ﴾ [النساء: 174]. وقال تعالى: ﴿ فَالَّذِينَ آَمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [الأعراف: 157].   روى مسلم في صحيحه من حديث أبي مالك الأشعري- رضي الله عنه - أن النبي- صلى الله عليه وسلم - قال: "الطُّهُورُ شَطْرُ الْإِيمَانِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ تَمْلَأُ الْمِيزَانَ، وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ تَمْلَآنِ، أَوْ تَمْلَأُ مَا بَيْنَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ، وَالصَّلَاةُ نُورٌ، وَالصَّدَقَةُ بُرْهَانٌ، وَالصَّبْرُ ضِيَاءٌ، وَالْقُرْآنُ حُجَّةٌ لَكَ أَوْ عَلَيْكَ، كُلُّ النَّاسِ يَغْدُو فَبَايِعٌ نَفْسَهُ فَمُعْتِقُهَا أَوْ مُوبِقُهَا"   5- إن الله تعالى هو نور السماوات والأرض وما فيها، ويهب نوره لمن يشاء، قال تعالى: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ﴾ [النور: 35]. وقال تعالى: ﴿ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ ﴾ [النور: 35].   وقال تعالى: ﴿ وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا ﴾ [الزمر: 69]. فإذا جاء تبارك وتعالى يوم القيامة للفصل بين عباده أشرقت بنوره الأرض، وليس إشراقها يومئذ بشمس ولا قمر، فإن الشمس تُكَوَّرُ، والقمر يُخسَفُ، ويذهب نورهما   قال ابن القيم - رحمه الله -: "وهذه الظلمات ضد الأنوار التي يتقلب فيها المؤمن، فإن نور الإيمان في قلبه، ومدخله نور، ومخرجه نور، وعلمه نور، ومشيته في الناس نور، وكلامه نور، ومصيره إلى نور، والكافر بالضد، ولما كان النور من أسمائه الحسنى وصفاته كان دينه نوراً، ورسوله نوراً، وكلامه نوراً، وداره نوراً يتلألأ، والنور يتوقد في قلوب عباده المؤمنين ويجري على ألسنتهم، ويظهر على وجوههم، وكذلك لما كان الإيمان واسمه المؤمن لم يعطه إلا أحب خلقه إليه، وكذلك الإحسان صفته وهو يحب المحسنين وهو الذي جعل من يحبه من خلقه كذلك، وأعطاه من هذه الصفات ما شاء وأمسكها عمن يبغضه وجعله على أضدادها، فهذا عدله وذلك فضله والله ذو الفضل العظيم"   وفي الصحيحين من حديث ابن عباس - رضي الله عنهما - أن النبي- صلى الله عليه وسلم -: إِذَا قَامَ مِنَ اللَّيْلِ يَتَهَجَّدُ قَالَ: "اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ"   6- أن المؤمن كلما ازداد من الأعمال الصالحة والطاعات والقربات كان نوره أعظم، روى البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث ابن عباس - رضي الله عنهما - أن النبي- صلى الله عليه وسلم - كان يدعو في صلاته بالليل فيقول: "اللَّهُمَّ اجْعَلْ فِي قَلْبِي نُورًا وَفِي بَصَرِي نُورًا وَفِي سَمْعِي نُورًا وَعَنْ يَمِينِي نُورًا وَعَنْ يَسَارِي نُورًا، وَفَوْقِي نُورًا وَتَحْتِي نُورًا وَأَمَامِي نُورًا وَخَلْفِي نُورًا وَاجْعَلْ لِي نُورًا". وفي رواية لمسلم: "وأَعْطِنِي نُورًا"   7- أن النور صفة من صفات الله تعالى، روى مسلم في صحيحه من حديث أبي موسى الأشعري أن النبي- صلى الله عليه وسلم - قال: "حِجَابُهُ النُّورُ"   "وهذا النور لا يمكن التعبير عنه إلا بمثل هذه العبارة النبوية المؤدية للمعنى العظيم، وأنه لا تُطيقُ المخلوقات كلها الثبوت لنور وجهه لو تَبَدَّى لها، ولولا أن أهل دار القرار يعطيهم الرب حياة كاملة ويعينهم على ذلك لما تمكنوا من رؤية الرب العظيم، وجميع الأنوار في السماوات العلوية كلها من نوره، بل نور جنات النعيم - التي عرضها السماوات والأرض وسعتها لا يعلمه إلا الله - من نوره، فنور العرش، والكرسي، والجنات من نوره، فضلاً عن نور الشمس، والقمر، والكواكب"
      شبكة الالوكة   ,,,,,,,,,,,,,,,   {أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [الأنعام : 122]   إن لم تشرق في قلب العبد شمس الرسالة ويناله من حياتها وروحها ، فهو في ظلمة .. حين تفقد أرواحنا وحي الحق .. تموت وتتعفن

      الجاهل ميت القلب ولو كان حي البدن ، و هداية الله للمرء حياة بعد موت ، ونور يمشي به المهتدي ليضيء طريقه ، كأنه قام يمشي بعدما كان ميتا ... صورة مهيبه لمن أحياه الله بالهداية !!..
      القرآن حياة للقلوب الميته ، ونور يضيء ظلام دروبها .. ومن أضاء الله حياته بنور الإيمان ، وأمده بزاد التقوى ، فلا يضل ولا يشقى ! ... هنيئا لمن ملأ الله قلوبهم بالنور الذي يذكرهم بالله دائما ، ويدلهم على طريقه ، وعجبا لمن يجتهد في اختيار غذاء جسده ، ويتجاهل غذاء روحه وقلبه !! ..

      إذا عرف المرء طريق الهداية ثم سلك طريقا غيره ، ملأ الله قلبه خزلانا وضلالا ، وما أكثرهم أولئك الذين يعرفون الحق ويحيدون عنه !..
      من يريد نور الطريق وحياة القلب وراحة النفس ، فليتق الله ويدعوه أن يريه الحق حقا ويرزقه اتباعه ، ويريه الباطل باطلا ويرزقه اجتنابه .. وأن يجعل فتيلة ضوء في قلب كل من يقابله ليزداد نوره نورا   حصاد التدبر  
  • أكثر العضوات تفاعلاً

  • آخر تحديثات الحالة المزاجية

    • Hannan Ali تشعر الآن ب سعيدة
    • Hannan Ali تشعر الآن ب سعيدة
  • إحصائيات الأقسام

    • إجمالي الموضوعات
      180956
    • إجمالي المشاركات
      2533154
  • إحصائيات العضوات

    • العضوات
      92510
    • أقصى تواجد
      1252

    أحدث العضوات
    منى احمد22
    تاريخ الانضمام

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×