اذهبي الى المحتوى
  • اﻹهداءات

    قومي بتسجيل الدخول أوﻻً لإرسال إهداء
    عرض المزيد

المنتديات

  1. "أهل القرآن"

    1. 57160
      مشاركات
    2. ساحات تحفيظ القرآن الكريم

      ساحات مخصصة لحفظ القرآن الكريم وتسميعه.
      قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أهل القرآن هم أهل الله وخاصته" [صحيح الترغيب]

      109817
      مشاركات
    3. ساحة التجويد

      ساحة مُخصصة لتعليم أحكام تجويد القرآن الكريم وتلاوته على الوجه الصحيح

      9066
      مشاركات
  2. القسم العام

    1. الإعلانات "نشاطات منتدى أخوات طريق الإسلام"

      للإعلان عن مسابقات وحملات المنتدى و نشاطاته المختلفة

      المشرفات: المشرفات, مساعدات المشرفات
      284
      مشاركات
    2. الملتقى المفتوح

      لمناقشة المواضيع العامة التي لا تُناقش في بقية الساحات

      180495
      مشاركات
    3. شموخٌ رغم الجراح

      من رحم المعاناة يخرج جيل النصر، منتدى يعتني بشؤون أمتنا الإسلامية، وأخبار إخواننا حول العالم.

      المشرفات: مُقصرة دومًا
      56695
      مشاركات
    4. 259979
      مشاركات
    5. شكاوى واقتراحات

      لطرح شكاوى وملاحظات على المنتدى، ولطرح اقتراحات لتطويره

      23500
      مشاركات
  3. ميراث الأنبياء

    1. قبس من نور النبوة

      ساحة مخصصة لطرح أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و شروحاتها و الفوائد المستقاة منها

      المشرفات: سدرة المُنتهى 87
      8229
      مشاركات
    2. مجلس طالبات العلم

      قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهّل الله له طريقًا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضًا بما يصنع"

      32130
      مشاركات
    3. واحة اللغة والأدب

      ساحة لتدارس مختلف علوم اللغة العربية

      المشرفات: الوفاء و الإخلاص
      4160
      مشاركات
    4. أحاديث المنتدى الضعيفة والموضوعة والدعوات الخاطئة

      يتم نقل مواضيع المنتدى التي تشمل أحاديثَ ضعيفة أو موضوعة، وتلك التي تدعو إلى أمور غير شرعية، إلى هذا القسم

      3918
      مشاركات
    5. ساحة تحفيظ الأربعون النووية

      قسم خاص لحفظ أحاديث كتاب الأربعين النووية

      25483
      مشاركات
    6. ساحة تحفيظ رياض الصالحين

      قسم خاص لحفظ أحاديث رياض الصالحين

      المشرفات: ام جومانا وجنى
      1677
      مشاركات
  4. الملتقى الشرعي

    1. الساحة الرمضانية

      مواضيع تتعلق بشهر رمضان المبارك

      المشرفات: فريق التصحيح
      30256
      مشاركات
    2. الساحة العقدية والفقهية

      لطرح مواضيع العقيدة والفقه؛ خاصة تلك المتعلقة بالمرأة المسلمة.

      المشرفات: أرشيف الفتاوى
      52985
      مشاركات
    3. أرشيف فتاوى المنتدى الشرعية

      يتم هنا نقل وتجميع مواضيع المنتدى المحتوية على فتاوى شرعية

      المشرفات: أرشيف الفتاوى
      19528
      مشاركات
    4. 6678
      مشاركات
  5. داعيات إلى الهدى

    1. زاد الداعية

      لمناقشة أمور الدعوة النسائية؛ من أفكار وأساليب، وعقبات ينبغي التغلب عليها.

      المشرفات: جمانة راجح
      21004
      مشاركات
    2. إصدارات ركن أخوات طريق الإسلام الدعوية

      إصدراتنا الدعوية من المجلات والمطويات والنشرات، الجاهزة للطباعة والتوزيع.

      776
      مشاركات
  6. البيت السعيد

    1. بَاْبُڪِ إِلَے اَلْجَنَّۃِ

      قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الوالد أوسط أبواب الجنة فأضع ذلك الباب أو احفظه." [صحيح ابن ماجه 2970]

      المشرفات: جمانة راجح
      6306
      مشاركات
    2. .❤. هو جنتكِ وناركِ .❤.

      لمناقشة أمور الحياة الزوجية

      97004
      مشاركات
    3. آمال المستقبل

      "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" قسم لمناقشة أمور تربية الأبناء

      36836
      مشاركات
  7. سير وقصص ومواعظ

    1. 31794
      مشاركات
    2. القصص القرآني

      "لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثًا يُفترى"

      4883
      مشاركات
    3. السيرة النبوية

      نفحات الطيب من سيرة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم

      16438
      مشاركات
    4. سيرة الصحابة والسلف الصالح

      ساحة لعرض سير الصحابة رضوان الله عليهم ، وسير سلفنا الصالح الذين جاء فيهم قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "خير أمتي قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم.."

      المشرفات: سدرة المُنتهى 87
      15475
      مشاركات
    5. على طريق التوبة

      يقول الله تعالى : { وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى } طه:82.

      المشرفات: أمل الأمّة
      29721
      مشاركات
  8. العلم والإيمان

    1. العبادة المنسية

      "وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ.." عبادة غفل عنها الناس

      31145
      مشاركات
    2. الساحة العلمية

      العلوم الكونية والتطبيقية وجديد العلم في كل المجالات

      المشرفات: ميرفت ابو القاسم
      12926
      مشاركات
  9. إن من البيان لسحرًا

    1. قلمٌ نابضٌ

      ساحة لصاحبات الأقلام المبدعة المتذوقة للشعر العربي وأدبه

      المشرفات: الوفاء و الإخلاص
      50492
      مشاركات
  10. مملكتكِ الجميلة

    1. 41313
      مشاركات
    2. 33895
      مشاركات
    3. الطيّبات

      ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ))
      [البقرة : 172]

      91746
      مشاركات
  11. كمبيوتر وتقنيات

    1. صوتيات ومرئيات

      ساحة مخصصة للمواد الإسلامية السمعية والمرئية

      المشرفات: ام جومانا وجنى
      32199
      مشاركات
    2. جوالات واتصالات

      قسم خاص بما يتعلق بالجوالات من برامج وأجهزة

      13116
      مشاركات
    3. 34854
      مشاركات
    4. خربشة مبدعة

      ساحة التصاميم الرسومية

      المشرفات: محبة للجنان
      65605
      مشاركات
    5. وميضُ ضوء

      صور فوتوغرافية ملتقطة بواسطة كاميرات عضوات منتدياتنا

      6120
      مشاركات
    6. 8966
      مشاركات
    7. المصممة الداعية

      يداَ بيد نخطو بثبات لنكون مصممات داعيـــات

      4925
      مشاركات
  12. ورشة عمل المحاضرات المفرغة

    1. ورشة التفريغ

      هنا يتم تفريغ المحاضرات الصوتية (في قسم التفريغ) ثم تنسيقها وتدقيقها لغويا (في قسم التصحيح) ثم يتم تخريج آياتها وأحاديثها (في قسم التخريج)

      12904
      مشاركات
    2. المحاضرات المنقحة و المطويات الجاهزة

      هنا توضع المحاضرات المنقحة والجاهزة بعد تفريغها وتصحيحها وتخريجها

      508
      مشاركات
  13. IslamWay Sisters

    1. English forums   (36571 زيارات علي هذا الرابط)

      Several English forums

  14. المكررات

    1. المواضيع المكررة

      تقوم مشرفات المنتدى بنقل أي موضوع مكرر تم نشره سابقًا إلى هذه الساحة.

      101648
      مشاركات
  • المتواجدات الآن   0 عضوات, 0 مجهول, 10 زوار (القائمه الكامله)

    لاتوجد عضوات مسجلات متواجدات الآن

  • العضوات المتواجدات اليوم

    2 عضوات تواجدن خلال ال 24 ساعة الماضية
    أكثر عدد لتواجد العضوات كان 14، وتحقق
  • أحدث المشاركات

    • 1 - استمعي للقران وهو جنين

      الجنين يتأثر نفسيا وروحيا بحالة الام وما يحيط بها اثناء الحمل فاذا ما داومت الحامل على الاستماع للقران فانها ستحس براحة نفسية ولا شك وهذه الراحة ستنعكس ايجابا على حالة الجنين لان للقران تأثيرا روحيا على سامعه وهذا التأثير يمتد حتى لمن لا يعرف العربية فضلا عن من يتقنها.
      راحتك النفسية اثناء سماعك للقران = راحة الجنين نفسه
      استماعك في فترة محددة وان تكن قصيرة نسبيا تؤثر عليك وعلى الجنين طول اليوم

      2 - استمعي للقران وهو رضيع

      من الثابت علميا ان الرضيع يتأثر بل ويستوعب ما يحيط به فحاسة السمع تكون قد بدأت بالعمل الا ان هذه الحاسة عند الكبار يمكن التحكم بها باستعادة ما خزن من مفردات. اما الرضيع فانه يخزن المعلومات و المفردات لكنه لا يستطيع استعادتها او استخدامها في فترة الرضاعة غير انه يستطيع القيام بذلك بعد سن الرضاعة لذلك فان استماع الرضيع للقران يوميا لمدة 5-10 دقائق (وليكن 5 دقائق صباحا واخرى مساءا) يزيد من مفرداته المخزنه مما يسهل عليه استرجاعها بل وحفظ القرآن الكريم فيما بعد

      3 - أقرئي القرآن امامه (غريزة التقليد)

      هذه الفكرة تنمي عند الطفل حب التقليد التي هي فطر فطر الله الانسان عليها ف ( كل مولود يولد على الفطرة فأبواه )
      ان قرائتك للقران امامه او معه يحفز بل ويحبب القرآن للطفل بخلاف ما لو امرتيه بذلك وهو لا يراك تفعلين ذلك. ويكون الامر أكمل ما لو اجتمع الام والاب مع الابناء للقراءة ولو لفترة قصيرة.

      4 - اهديه مصحفا خاص به (غريزة التملك)

      ان اهدائك مصحفا خاصا لطفلك يلاقي تجاوبا مع حب التملك لديه وان كانت هذه الغريزة تظهر جليا مع علاقة الطفل بألعابه فهي ايضا موجودة مع ما تهديه اياه. اجعليه اذا مرتبطا بالمصحف الخاص به يقرأه و يقلبه متى شاء.

      5 - اهديه مرفعا انيقا

      هذه الفكرة تربط الطفل بالقرآن من خلال ربطه بمفردة متعلقة بالقرآن فهذه المفردة الفنية –المرفع- تنطبع في ذهن الطفل بالقرآن فالمرفع لديه خصوصا ان يكن ذا اشكال والوان طفولية كلعبة يحبها ويحب الحفاظ عليها و استخدامها بين الفينة والاخرى مع القرآن وليكن المرفع وغيره من المفردات المتعلقة بالقرآن امام عيني طفلك اطول فترة ممكنة ليرتبط ويتحفز لأستخدامها.

      6 - اجعلي يوم ختمه للقران محبب لديه (الارتباط الشرطي)

      هذه الفكرة تربط الطفل بالقرآن من خلال ربطه بشيء محبب لديه لا يتكرر الا بختمه اجزء معين من القرآن فلتكن حفلة صغيرة يحتفل بها بالطفل تقدم له هدية بسيطة لانه وفى بالشرط وهذه عادة كانت معهودة في الكتاتيب تسمى التايمينة حيث يلبس الطفل الذي ختم القرآن لباس جديدا ويدعى الاطفال الاخرين


      هذه الفكرة تحفز الطالب وتشجع غيره لانهاء ما اتفق على انجازه.

      7 - قصي له قصص القرآن الكريم

      يحب الطفل القصص بشكل كبير فقصي عليه قصص القرآن بمفردات واسلوب يتناسب مع فهم ومدركات الطفل. وينبغي ان يقتصر القصص على ما ورد في النص القرآني ليرتبط الطفل بالقرآن ولتكن ختام القصة قراءة لنص القرآن ليتم الارتباط ولتنمي مفردات الطفل خصوصا المفردات القرآنية.

      8 - أعدي له مسابقات مسلية من قصار السور (لمن هم في سن 5 او اكثر)

      هذه المسابقة تكون بينه وبين اخوته او بينه وبين نفسه كأسئلة واجوبة متناسبة مع مستواه.
      فمثلا يمكن للام ان تسأل ابنها عن :
      كلمة تدل على السفر من سورة قريش؟ ج رحلة
      فصلين من فصول السنة ذكرا في سورة قريش؟ ج الشتاء و الصيف
      اذكر كلمة تدل على الرغبة في الاكل؟ ج الجوع
      او اذكر الحيوانات المذكورة في جزء عم او في سور معينه ؟ ج الفيل
      وهكذا بما يتناسب مع سن و فهم الطفل.

      9 - اربطي له عناصر البيئة بآيات الفران

      من هذه المفردات الماء/السماء/الارض /الشمس / القمر/ الليل/ النهار النخل/ العنب/ العنكبوت/ وغيرها
      يمكنك استخدام الفهرس او ان تطلبي منه البحث عن اية تتحدث عن السماء مثلا وهكذا

      10 - مسابقة اين توجد هذه الكلمة

      فالطفل يكون مولعا بزيادة قاموسه اللفظي فهو يبدأ بنطق كلمة واحدة
      ثم يحاول في تركيب الجمل من كلمتين او ثلاث فلتكوني معينة له في زيادة قاموسه اللفظي و تنشيط ذاكرة الطفل بحفظ قصار السور
      والبحث عن مفردة معينة من خلال ذاكرته كأن تسأليه اين توجد كلمة الناس او الفلق وغيرها.

      11 - اجعلي القرآن رفيقه في كل مكان

      يمكنك تطبيق هذه الفكرة بأن تجعلي جزء عم في حقيبته مثلا فهذا يريحه ويربطه بالقرآن خصوصا في حالات التوتر والخوف فانه يحس بالامن ما دام معه القرآن.

      12 - اربطيه بالوسائل المتخصصه بالقرآن وعلومه

      (القنوات المتخصصة بالقرآن، اشرطة، اقراص، مذياع وغيرها)
      هذه الفكرة تحفز فيه الرغبة في التقليد والتنافس للقراءة والحفظ خصوصا اذا كان المقرءون والمتسابقون في نفس سنه ومن نفس جنسه. رسخي في نفسه انه يستطيع ان يكون مثلهم او احسن منهم اذا واظب على ذلك.

      13 - اشتري له اقراص تعليمية

      يمكنك استخدام بعض البرامج في الحاسوب لهذا الهدف كالقارئ الصغير او البرامج التي تساعد على القراءة الصحيحة والحفظ من خلال التحكم بتكرار الاية وغيره.
      كما ان بعض البرامج تكون تفاعلية فيمكنك تسجل تلاوة طفلك ومقارنتها بالقراة الصحيحة.

      14 - شجعيه على المشاركة في المسابقات

      (في البيت/المسجد/المكتبة/المدرسة/البلدة)
      ان التنافس امر طبيعي عند الاطفال ويمكن استغلال هذه الفطرة في تحفيظ القرآن الكريم. اذ قد يرفض الطفل قراءة وحفظ القرآن لوحده لكنه يتشجع ويتحفز اذا ما دخل في مسابقة او نحوها لانه سيحاول التقدم على اقرانه كما انه يحب ان تكون الجائزة من نصيبه فالطفل يحب الامور المحسوسة في بداية عمره لكنه ينتقل فيما بعد من المحسوسات الى المعنويات. فالجوائز والهدايا وهي من المحسوسات تشجع الطفل على حفظ القرآن الكريم قد يكون الحفظ في البداية رغبة في الجائزة لكنه فيما بعد حتما يتأثر معنويا بالقرآن ومعانيه السامية.
      كما ان هذه المسابقات تشجعه على الاستمرار والمواظبة فلا يكاد ينقطع حتى يبدأ من جديد فيضع لنفسه خطة للحفظ كما ان احتكاكه بالمتسابقين يحفزه على ذلك فيتنافس معهم فان بادره الكسل ونقص الهمه تذكر ان من معه سيسبقوه فيزيد ذلك من حماسه.

      15 - سجلي صوته وهو يقرأ القرآن

      فهذا التسجيل يحثه ويشجعه على متابعة طريقه في الحفظ بل حتى اذا ما نسي شي من الآيات او السور فان سماعه لصوته يشعره انه قادر على حفظها مرة اخرى اضيفي الى ذلك انك تستطيعين ادراك مستوى الطفل ومدى تطور قرائته وتلاوته.

      16 - شجعيه على المشاركة في الاذاعة المدرسية والاحتفالات الاخرى

      مشاركة طفلك في الاذاعة المدرسية –خصوصا في تلاوة القرآن- تشجع الطفل ليسعى سعيا حثيثا ان يكون مميزا ومبدعا في هذه التلاوة خصوصا اذا ما سمع كلمات الثناء من المعلم ومن زملائه وينبغي للوالدين ان يكونا على اتصال بالمعلم والمسؤول عن الاذاعة المدرسية لتصحيح الاخطاء التي قد يقع فيها الطفل وليحس الطفل بانه مهم فيتشجع للتميز اكثر.

      17 - استمعي له وهو يقص قصص القرآن الكريم

      من الاخطاء التي يقع فيها البعض من المربين هو عدم الاكتراث بالطفل وهو يكلمهم بينما نطلب منهم الانصات حين نكون نحن المتحدثين فينبغي حين يقص الطفل شيئا من قصص القرآن مثلا ان ننصت اليه ونتفاعل معه ونصحح ما قد يقع منه في سرد القصة بسبب سوء فهمه للمفردات او المعاني العامة كما ان الطفل يتفاعل بنفسه اكثر حين يقص هو القصة مما لو كان مستمعا اليها فان قص قصة تتحدث عن الهدى والظلال او بين الخير والشر فانه يتفاعل معها فيحب الهدى والخير ويكره الظلال والشر كما ان حكايته للقصة تنمي عنده مهارة الالقاء و القص والاستماع منه ايضا ينقله من مرحلة الحفظ الى مرحلة الفهم ونقل الفكرة ولذلك فهو سيحاول فهم القصة اكثر ليشرحها لغيره اضافة الى ان هذه الفكرة تكسبه ثقة بنفسه فعليك بالانصات له وعدم اهماله او التغافل عنه.

      18 - حضيه على امامة المصلين (خصوصا النوافل)


      و في هذا العصر هناك العديد من المقرئين الصغار بل بعض الائمة كذلك وهذا يشجع الاطفال الآخرين بل الكبار ويمكن للام ان تفعل ذلك كذلك مع طفلها فى بيتها فيأم الاطفال بعضهم بعضا وبالتناوب أو حتى الكبار خصوصا في نوافل.

      19 - اشركيه في الحلقة المنزلية

      أن اجتماع الاسرة لقراءة القرآن الكريم يجعل الطفل يحس بطعم و تأثير اخر للقران الكريم لأن هذا الاجتماع والقراءة لاتكون لأي شيء سوى للقران فيحس الطفل ان القرآن مختلف عن كل ما يدور حوله ويمكن للاسرة ان تفعل ذلك ولو لـ 5 دقائق.

      20 - ادفعيه لحلقة المسجد

      هذه الفكرة مهمة وهي تمني لدى الطفل مهارات القراءة والتجويد اضافة الى المنافسة.

      21 - اهتمي بأسئلته حول القرآن.

      احرصي على اجابة أسئلته بشكل مبسط وميسر بما يتناسب مع فهمه ولعلك ان تسردي له بعضا من القصص لتسهيل ذلك.

      22 - وفري له معاجم اللغة المبسطة (10 سنوات وما فوق)

      وهذا يثري ويجيب على مفردات الام والطفل مثل معجم مختار الصحاح والمفرادت للاصفهاني وغيرها.

      23 - وفري له مكتبة للتفسير الميسر(كتب ،اشرطة،اقراص)

      ينبغي ان يكون التفسير ميسرا وسهلا مثل تفسير الجلالين او شريط جزء عم مع التفسير. كما ينبغي ان يراعى الترتيب التالي لمعرفة شرح الايات بدءا بالقرآن نفسه ثم مرورا بالمفردات اللغوية والمعاجم وانتهاءاً بكتب التفسير. وهذا الترتيب هدفه عدم حرمان الطفل من التعامل مباشرة مع القرآن بدل من الاتكال الدائم الى أراء المفسرين واختلافاتهم.

      24 - أربطيه بأهل العلم والمعرفة

      ملازمة الطفل للعلماء يكسر عنده حاجز الخوف والخجل فيستطيع الطفل السؤال والمناقشة بنفسه وبذلك يستفيد الطفل ويتعلم وكم من عالم خرج الى الامة بهذه الطريقة.

      25 - ربط المنهج الدراسي بالقرآن الكريم

      ينبغي للأم والمعلم ان يربطا المقررات الدراسية المختلفة بالقرآن الكريم كربط الرياضيات بآيات الميراث و الزكاة وربط علوم الاحياء بما يناسبها من ايات القرآن الكريم وبقية المقررات بنفس الطريقة.

      26 - ربط المفردات والاحداث اليومية بالقرآن الكريم

      فإن أسرف نذكره بالآيات الناهية عن الاسراف وأذا فعل أي فعل يتنافى مع تعاليم القرآن نذكره بما في القرآن من ارشادات وقصص تبين الحكم في كل ذلك.   منقول      
    • بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
      (( الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ
      * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ
      الْكَاذِبِينَ))العنكبوت     يقول الشيخ السعدي -رحمه الله- في تفسير هذه الآيتين:   يخبر تعالى عن تمام حكمتِهِ، وأنَّ حكمته لا تقتضي أنَّ كلَّ مَنْ
      قال إنَّه مؤمنٌ وادَّعى لنفسه الإيمان؛ أن يَبْقَوا في حالة يَسْلَمون
      فيها من الفتن والمحن، ولا يَعْرِضُ لهم ما يشوِّش عليهم إيمانَهم
      وفروعه؛ فإنَّهم لو كان الأمر كذلك؛ لم يتميَّزِ الصادقُ من الكاذب
      والمحقُّ من المبطل، ولكن سنَّته وعادته في الأولين وفي هــــذه
      الأمة أنْ يَبْتَلِيَهُم بالسرَّاء والضرَّاء والعسر واليسر والمنشــــط
      والمكره والغنى والفقر وإدالةِ الأعداء عليهم في بعض الأحيان
      ومجاهدةِ الأعداء بالقول والعمل ونحو ذلك من الفتن، التي ترجِعُ
      كلُّها إلى فتنة الشبهات المعارِضَة للعقيدة والشهواتِ المعارضة
      للإرادة؛ فمن كان عند ورودِ الشُّبُهات يَثْبُتُ إيمانُه ولا يتزلزل
      ويدفَعُها بما معه من الحقِّ، وعند ورود الشهواتِ الموجــــــبة
      والداعية إلى المعاصي والذُّنوب أو الصارفة عن ما أمر اللّهُ به
      ورسولُه، يعملُ بمقتضى الإيمان ويجاهدُ شهوتَه؛ دلَّ ذلك على
      صدق إيمانِهِ وصحَّته، ومن كان عند ورود الشُّبُهات تــؤثِّر في
      قلبه شكًّا وريباً، وعند اعتراض الشهواتِ تَصْرِفُه إلى المعاصي
      أو تَصْدِفُه عن الواجبات؛ دلَّ ذلك على عدم صحَّة إيمانه وصدقه.
      والناس في هذا المقام درجاتٌ لا يحصيها إلاَّ اللّه؛ فمســـتـــقـــلٌّ
      ومستكثرٌ. فنسألُ اللّه تعالى أن يُثَبِّتَنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا
      وفي الآخرة، وأن يثبِّتَ قلوبَنا على دينه؛ فالابتلاءُ والامـــتـــحـانُ
      للنفوس بمنزلة الكيرِ يُـخْرِجُ خَبَثَها وطيبَها. اهـ.   اللهم إنا نشهد بأنه لا عاصم إلا أنت، ونعترف بفقرنا إليك، نسألك
      بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تجيرنا من الفتن ما ظهر منها
      وما بطن، وألا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين، فإنك إن وكلتنا إليها
      وكلتنا إلى ضعف وعجز وعورة، أنت ولينا في الدنيا والآخرة
      توفنا مسلمين وألحقنا بالصالحين..آمين.        
    • كلام نفيس للعلامة السعدي في الصبر على المصائب
      في قوله تعالى : {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي
      أَنْفُسِكُمْ إِلا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ
      لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ
      كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ } سورة الحديد .  
        * قال الإمام العلامة السعدي - رحمه الله - في كتابه :
      تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان [ ص ٨٤٢ ،
      ط المعارف ] : ـ
      ( يقول تعالى مخبرا عن عن عموم قضائه و قدره :
      {مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ } وهذا شامل
      لعموم المصائب التي تصيب الخلق من خير وشر ، فكلها قد
      كتبت في اللوح المحفوظ :صغيرها و كبيرها ، وهذا أمر
      عظيم لا تحيط به العقول ، بل تذهل عنه أفئدة أولي الألباب ،
      ولكنه على الله يسير .وأخبر الله عباده بذلك لأجل أن تتقرر
      هذه القاعدة عندهم ، ويبنوا عليها ما أصابهم من الخير والشر
      ، فلا ييأسوا ويحزنوا على ما فاتهم مما طمحت له نفوسهم
      وتشوفوا إليه ؛ لعلمهم أن ذلك مكتوب في اللوح المحفوظ ، لا
      بد من نفوذه ووقوعه ، فلا سبيل إلى دفعه ، ولا يفرحوا بما
      آتاهم الله ، فرح بطر و أشر ؛ لعلمهم أنهم ما أدركوه بحولهم
      وقوتهم ، وإنما أدركوه بفضل الله ومنه ، فيشتغلوا بشكر من
      أَوْلَى النعم و دَفَعَ النقم ، و لهذا قال :
      { وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ } أي : متكبر فظ غليظ
      معجب بنفسه ، فخور بنعم الله ، ينسبها إلى نفسه ، وتطغيه
      وتلهيه ، كما قال تبارك وتعالى {ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِنَّا قَالَ
      إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ بَلْ هِيَ فِتْنَةٌ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ }   و قال في آية التغابن في قوله تعالى : { مَاأَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ
      إِلابِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }
      و هذا عام لجميع المصائب في النفس والمال والولد والأحباب
      ونحوهم ، فجميع ما أصاب العباد فبقضاء الله وقدره ، سبق
      بذلك علم الله تعالى ، وجرى به قلمه ، ونفذت به مشيئته ،
      واقتضته حكمته .والشأن كل الشأن : هل يقوم العبد بالوظيفة
      التي عليه في هذا المقام أم لا يقوم بها ؟فإن قام بها : فله
      الثواب الجزيل والأجر الجميل في الدنيا والآخرة.فإذا
      آمن أنها من عند الله ، فرضي بذلك وسلم لأمره : هدى
      الله قلبه ، فاطمأن و لم ينزعج عند المصائب ، كما يجري
      لمن لم يهد الله قلبه ، بل يرزقه الله الثبات عند ورودها ،
      والقيام بموجب الصبر ، فيحصل له بذلك ثواب عاجل ،
      مع ما يدخر الله له يوم الجزاء من الثواب ، كما قال تعالى
      {إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ } .وعلم من
      هذا : أن من لم يؤمن بالله عند ورود المصائب - بأن لم
      يلحظ قضاء الله وقدره ، بل وقف مع مجرد الأسباب - :
      أنه يخذل ، ويكله الله إلى نفسه . وإذا وكل العبد إلى نفسه :
      فالنفس ليس عندها إلا الجزع والهلع الذي هو عقوبة عاجلة
      على العبد قبل عقوبة الآخرة على ما فرط في واجب الصبر
      هذا ما يتعلق بقوله { ومن يؤمن بالله يهد قلبه } في مقام
      المصائب الخاص .و أما ما يتعلق بها من حيث العموم اللفظي
      فإن الله أخبر أن كل من آمن - أي : الإيمان المأمور به من
      الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره
      وشره - وصدق إيمانه - بما يقتضيه الإيمان من القيام بلوازمه
      وواجباته - أن هذا السبب الذي قام به العبد : أكبر سبب لهداية
      الله له في أحواله وأقواله وأفعاله ، وفي علمه وعمله .وهذا
      أفضل جزاء يعطيه الله لأهل الإيمان ، كما قال تعالى في الإخبار
      أن المؤمنين يثبتهم الله في الحياة الدنيا وفي الآخرة- [وأصل
      الثبات : ثبات القلب وصبره و يقينه عند ورود كل فتنة ] -
      فقال تعالى : {يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ
      الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاءُ }
      فأهل الإيمان أهدى الناس قلوبا ، وأثبتهم عند المزعجات
      والمقلقات ، وذلك لما معهم من الإيمان " اهـ .      
    • وصف الكتاب   يا الله :
      إنكَ عندما قلتَ لإبراهيم عليه السلام:
      “وَأَذِّنْ فِي الناس بالحج”
      قال لكَ: ربِّ كيف أُبلّغُ الناس وصوتي لا يصلهم فقلتَ له: عليكَ النِّداء وعلينا البلاغ! فبلغ صوته أرجاء الأرض
      يا الله :
      هذا الكتاب نداء عبد ضعيف القلب ، ضعيف الصوت ،
      ناداه حبآ لك ، ورغبة فيك ، فأكرمه بالبلاغ !
      مؤلف الكتاب :
        ادهم شرقاوي       اقتباسات كتاب "كتاب رسائل من القرآن"   ﴿فَدَعا رَبَّهُ أَنّي مَغلوبٌ فَانتَصِر﴾ احذر من دعوة أولئك الذين ليس لهم إلا الله : العامل المسكين الذي أكلت أجره، والزوجة الضعيفة التي أهنتهـا والأخ الذي غصبـتـه مـيـراثـه والجار الذي اعتديت على أرضه، فلربما نمت أنت ليلتـك وقام هو وتوضأ، فدعـا بدعاء نوح عليه السلام هـذا، فتلقى الله سبحانه دعوة المظلوم، وأصدر أمره لملائكته أن ينصروا عبده، سـأل جعفر البرمكي أبـاه وهمـا في السجـن : يا أبت بعد الأمر والنهي والأموال صرنا إلى هذا ، فقال له أبوه: يا بُني، دعوة مظلوم غفلنا عنها ولم يغفل الله عنها!
        ﴿ وَما آمَنَ مَعَهُ إِلّا قَليلٌ ﴾ إنه شيخ المرسلين نوح عليـه السـلام ألف سنة إلا خمسين عامًا يدعو قـومـه ولم يؤمن معه إلا قليل، نحن مسؤولون عن السعي، لا عن النتيجة! عـن الطـريـق، التي مشينا بها لا عن الوصـول! وفي الحـديث: يأتي النبي وليــس مـعـه أحـد! هذا لأن كـل نبي يأتي مع قومـه يـوم القـيـامـة وهناك أنبياء لم يؤمن بهم أحد! يقول الإمام الأوزاعي: مات عطاء بن أبي رباح يوم مات وهو أعلم أهل الأرض، وما كان يشهدُ مجلسه إلا تسعة!
        ﴿ خُلِقَ الإِنسانُ مِن عَجَلٍ ﴾ هكذا خُلقنا لا نُطيق الانتـظار ! حتى نحن الكبار، نشبه أولئك الأطفال الذين إذا وعدناهم بشيء سألـونا كل دقيقة عنـــه! أدبوا هـذه العجلة بالصبر، ثمة أمور كثيرة لا ينالها العجول بسبب عجلته، يروي الذهبي في سير أعلام النبلاء عن جعفر بن أبي عثمان قال: كنا عند يحيى بن معين، فجاءه رجل مستعجل، فقال له: يا أبا زكريا حدثني بشيء أذكرك به، فقال له: اذكرني أنك سألتني أن أحدثك فلم أفعل! يريدُ أن يقـول له أن العلـم لا يعطى لعجــــــــول!  
      ﴿ فَصَكَّت وَجهَها وَقالَت عَجوزٌ عَقيمٌ ﴾ هذه سارة، وقد بشرتها الملائكة بإسحـاق! ضربت بيديها على وجهها من الذهــــول عجوز، وعقيم! فالتي كانت تلد في شبابها، لن تلد في كبرها فكيف بهـا هي التي لم تلـد في شبابهـا؟! لعلك تنظر الآن في وضعك وحـالك، فتقول: يا رب كيف تتحقق الأمنيـات؟ ولكن ثق تماماً أن الله سبحانه إذا أراد بك الخير، حملـه لك ولـو على ظهـر عـدوك!
        ﴿ فَلَمّا جاءَ أَمرُنا نَجَّينا صالِحًا وَالَّذينَ آمَنوا مَعَهُ بِرَحمَةٍ مِنّا ﴾ تأملها جيداً: برحمـة منـا! فإذا جاءك الفرج بعد الضيق، تذكر أنه برحمة الله! وإذا جاءك الشفاء بعد المرض، فليس بالدواء والطبيب، وإنمـا برحمـة الله! وإذا جاءتك الوظيفة بعد بطالة، فليست بشهادتك وقدراتك، وإنما برحمـة الله! وإذا جاءك الولد بعد انقطـاع ويـأس فليس بالعلاج وقوتك، وإنما برحمة الله! كل هذه أسباب لا تضر ولا تنفع، حتى يأذن الله! فكم من مريض تداوى ولـم يشف، وكم من حامل شهادة لم يتوظف، وكـم مـن مـتـزوج لـم يُنـجـب كل خير أنت فيه برحمة الله، فاعترف بالفضل لصاحب الفضل!  
        ﴿ المالُ وَالبَنونَ زينَةُ الحَياةِ الدُّنيا ﴾ الدنيا بالمال أيسر، وبـالأولاد أحـلى ولكن تأمل دقة التعبير في الآية: زينة، وليس قيمة! الإنسان بما يعرفُ لا بما يملكُ، وبما في قلبه لا بما في جيبـه بحنانه لا بسلطانه، وبرقته لا بقسوتـه لا تكن كالذين حســـــــدوا قـارون على مالـه فلما خسف به وبداره الأرض عرفوا الحقيقة. اعرفها أنت مبكراً !     ﴿ الَّذينَ اتَّبَعوهُ في ساعَةِ العُسرَةِ ﴾ الآية نزلت في الصحابة في غزوة تبوك. الغزوة الأصعب بين غزوات النبي ﷺ فهي الغزوة الأبعد مسافة والطقس يومها صيف، والحر شديد، والصحراء لظى، وسُمي جيشها بجيش العسرة، لأنه لم يكن هناك مال لتجهيز الجيش، ومع ذلك سمى الله تعالى كل هذه المشقة: ساعة العسرة! الوقــــت يـمـضـي سـريـعــــاً والأيام تتبدل كـأنها الـريـح ولا يبقى من الطاعة إلا أجرهـا، ولا يبقى من المعصية إلا وزرها، وقد كانوا يتواصون في الشدائد: إنما هي أيام تمضي، والموعد الجنة!
        ﴿ هذا ما توعَدونَ لِكُلِّ أَوّابٍ حَفيظٍ ﴾ الأواب في اللغة صيغـة مـبـالـغـة وفي المعجم: كثير التوبة إلى الله، وسياق الآية يقول: لولم يكن كثير الذنوب، ما كان كثير التوبة! إياك أن تستكبر ذنبك أمــام رحمـة الله، وإياك بالمقابل أن تستصغره أمام عقـابه، كُن بين الرجاء والخوف: رجاء من رحمته سبحانه، وخوف من عقابه! وإياك أن يجعلك الشيطان تخجل من ذنبك فلا ترجع إلى ربك، فإنه ما سمّى نفسه الغفور، إلا لأننا نذنب ويتوب علينا! فــــإذا أذنبت في اليـوم ألف مرة تُـــب إلى الله ألــــف مـــــرة !
         ‏﴿وَتُوبُوا إِلَى اللهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ كان ابن القيم رحمه الله يقول: خير أيام العبد على الإطلاق يوم توبته إلى الله! وفي الأثر: إذا تاب العبدُ نادى منادٍ أن فلاناً قد اصطلحَ مع ربه! إنَّ الإنسان إذا كان له حبيبٌ من الناس فحدث بينهما خصام، فإنه يتفننُ في استرضائه ليعيد المياه إلى مجاريها، والله سبحانه أحقُّ أن يُسترضى! فإذا جئتَ بعملٍ يخدشُ الحُبَّ الذي في قلبكَ للهِ، فتفنن في استرضائه كما لو كان محبوبكَ من الدنيا، تارةً بالصدقة، وتارة بالاستغفار والصلاة والقرآن، فإن النبيل من الناس إذا اُسترضيَ رضيَ، فكيف باللهِ وهو أرحم الراحمين؟!   
      ﴿ عَسى رَبُّنا أَن يُبدِلَنا خَيرًا مِنها ﴾ أطفئ بهذه الآية نار حسرتك على كـل فـرصـة ضـاعت، وعلى كــل وظيفـة خسرتهـا وعلى كل حبيب أفلت يدك في منتصف الطريق، وعلى كل صـديق حسبت أن له وجهـاً جميلاً فلم يكن هذا إلا قناعاً لذئب جارح! مـا أخذه الله منـــك فلحكمـة ومـا تـركه لك فرحمـة فإن علمت الحكمة، فاشكراً وإن جهلتهـا فـاصبر ! أقدار الله كلها خير وإن أوجعتك !  
        ﴿ أُولئِكَ الَّذينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقتَدِه ﴾ يا الله : إني لا أصلي لك كمـا يلـيـق بـك ولا أصـــــــوم كـمـا كـان يفعـل داود، ولا أصبر إذا مرضت كما صبر أيوب. ولا أسبح بحمدك تسبيح يونس في بطن الحـوت ولا أخذ ديني بقوة كيحيي، ولا أغض بصري كما غض يوسف كل جوارحـه ولست متسامحاً لحد القول: اذهبوا فأنتم الطلقاء، ولكني مثلهم يا الله أحبك
        ﴿ وَاللَّهُ فَضَّلَ بَعضَكُم عَلى بَعضٍ فِي الرِّزقِ ﴾ إنّ الله لم يعط العاصي مالاً عن ضعف منه سبحانه، ولم يحـرم الطـائـع المـال عن فقر منه سبحـــانه ولكنهـا دار امتحـان! والله سبحانه لا يعطي إلا لحكمة، ولا يمنع إلا لحكمة، فما كان لك سيصـلك، ولو وقف العالم كله يريد أن يمنعه عنك! وما لم يكن لك لن تناله، ولوساندك العالم كله للحصول عليه! رُفعت الأقلام وجفت الصحف!    
      ﴿إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ﴾ ‏كلما أذنبتَ ذنبًا قُل في نفسك: ‏خسرتُ معركة، ولم أخسر الحرب! ‏لا تبتئس، ورمّم نفسك بوضوء وركعتين، ‏استغفرْ على الأصابع التي أذنبتْ، ‏واقرأ القرآن بنفس العين التي نظرت إلى حرام، ‏أنين التائبين عند الله كمناجاة الطائعين، ‏وما سمى نفسه الغفور إلا لأنه يريدك أن ترجع!  
        ﴿قال سآوي الى جبل يعصمني من الماء﴾ الذي تربَّى في بيتِ نبيٍّ غرِقَ بالطوفان، والذي تربَّى في بيتِ فرعون شَقَّ البحر بعصاه، ليس المهم أين تعيش بل كيف؟ ليس المهم البدايات بل النهايات!
        ﴿لَتَركَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ﴾ أي تتبدل أحوالكم من حال إلى حال، وما بعد الضيق إلا الفـرج، وما بعد المرض إلا الصحة، وما بعد الحزن إلا الفـرح، وما بعد الافتراق إلا اللقيا! هذه الدنيا لا تلبث على حال أبداً، يتقلب فيها الناس بين الفقر والفني، والصحة والمرض، والضيق والفرج، والوداع واللقـاء، والسعيد من كان مع الله في كل حال!   ﴿ لَقَد خَلَقنَا الإِنسانَ في أَحسَنِ تَقويمٍ ﴾ في أحسن تقويم لا تعني وسيماً وأشقر! وإنما في جسد هو معجزة في وظـائفه: الجمال كالمال أرزاق، وزعها الله لحكمة بين خلقه! كان لقمان الحكيم عبداً من النوبة، وكان بلال بن رباح أسود البشـرة، فما ضرهما ذلك شيئاً! وما نفعُ الوسامة والجمال في قلوب فاجرة ستأكلها النار! فلا تسخـر من شكـل أحـد وهيئتـه، أنـت لـــــــم تـخـــــلـق نفســـك فإن لم تحترم الخلق، فتأدب مع الخالق! لا تجعل أحـداً يكره شكلـه وهيئتـه لأنك تريدُ أن تضحك وتمــزح وتتندر! اللسان أحياناً أمضى من ضربة السيف!
        ﴿ مَن عَمِلَ صالِحًا مِن ذَكَرٍ أَو أُنثى وَهُوَ مُؤمِنٌ فَلَنُحيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً ﴾ يقول سعيد بن جُبير: الحياة الطيبة هي أن لا يحوجك الله إلى الناس! وهذا قـول جميل، ولكن في الآية مـزيـداً : فالحياة الطيبة ليست أن لا تمرض ولا تفتقـر، وليست في أن تكون صاحب جاه ومنصـب وإنما أن ترضى بقضـاء الله مـهـمـا كـان فإن السخط على قدر الله ضنك وتعب ومشقة! ومتى وهبـك الله الرضى على كل أقـــداره فجعلك حامداً في رخائك، صابراً في شدتك، فقد أحياك حياة طيبة!  
        ﴿ يُدَبِّرُ الأَمرَ مِنَ السَّماءِ إِلَى الأَرضِ ﴾ يُدبر الأمر، فلم تقلق؟! استند بيقينك على الله سبحــانــه! المرض الذي نزل بك، شفاؤه عنـده. والدين الذي أرهقك، سداده عنـده. والهم الذي أثقــلك، زوالـه عـنـده. والضيق الذي كدرك، انفراجه عنده. لُذ ببابه دوماً! إن الكريم من الناس، يقضي حوائج الناس! فكيف بالله؟!
         ﴿ يا يَحيى خُذِ الكِتابَ بِقُوَّةٍ ﴾ ليس قـوة يـد وبـدن وإنما قوة قلب وعقيدة، وأنت أيضاً: خُذ الكتاب بقوة! کن راسخاً في إيمانك ثابتاً في عقيـدتـك. لومال الناس كلهـم، فاثبت! ولو انتكس الناس كلهـم، فلا تترك صلاحك! إن هـذا الدين منتصر بـك، أو بـدونـك! وحدك الذي ستخسر إن مضت القافلة ولم تكن فيها!   ﴿ مَن عَمِلَ صالِحًا مِن ذَكَرٍ أَو أُنثى وَهُوَ مُؤمِنٌ فَلَنُحيِيَنَّهُ حَياةً طَيِّبَةً ﴾ يقول سعيد بن جُبير: الحياة الطيبة هي أن لا يحوجك الله إلى الناس! وهذا قـول جميل، ولكن في الآية مـزيـداً : فالحياة الطيبة ليست أن لا تمرض ولا تفتقـر، وليست في أن تكون صاحب جاه ومنصـب وإنما أن ترضى بقضـاء الله مـهـمـا كـان فإن السخط على قدر الله ضنك وتعب ومشقة! ومتى وهبـك الله الرضى على كل أقـــداره فجعلك حامداً في رخائك، صابراً في شدتك، فقد أحياك حياة طيبة!
        ﴿ يا زَكَرِيّا إِنّا نُبَشِّرُكَ ﴾ وهـن عظمـه واشتعل رأسه شيباً وكانت امرأته عاقراً، لكنه كان يعرف أن الأسباب تحكم الناس، ولا تحكم الله جل في علاه، فرفع يديه ودعـــا: ﴿ فَهَب لي مِن لَدُنكَ وَلِيًّا ﴾ فجاءته الاستجابة: ﴿ يا زَكَرِيّا إِنّا نُبَشِّرُكَ بِغُلامٍ ﴾ من علق قلبه بالأسباب، تركه الله إليها ! ومن علق قلبه بالله، هيأ له الأسبـاب !
        رزقكَ لن يأخذه غيركَ،ولكن عبادتكَ لن يقوم بها غيــــــركَ، ‫ إنَّ الله سبحانه قد تكفَّل لكَ بالرزق،وطلبَ منكَ العمل! ‫ فلا تنشغل بما تكفلَّ لكَ به وتنسَ الذي طـــالبــــــكَ به!
    • الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد: فإخراج زكاة الفطر نقدا لا يجزي على الصحيح وبيان ذلك من وجوه: الأول: أن النبي صلى الله عليه وسلم أخرجها طيلة حياته طعاما من قوت أهل البلد وإخراجها نقدا مخالف لفعله وقوله فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: (فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ زَكَاةَ الْفِطْرِ مِنْ رَمَضَانَ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ عَلَى الْعَبْدِ وَالْحُرِّ، وَالذَّكَرِ وَالْأُنْثَى، وَالصَّغِيرِ وَالْكَبِيرِ مِنَ الْمُسْلِمِينَ). متفق عليه. وقد كان النقد موجودا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم مع وجود حاجة الفقراء إليه فعدوله عنه وأمره بإخراجها طعاما يدل على اشتراطه في زكاة الفطر ولم ينقل أنه رخص أو خير بين الطعام والنقد. ولو أراد النبي  صلى الله عليه وسلم أن الصدقة المطلقة من مال أو عرض مجزئ لقال: على كل مسلم صدقة ولكنه قصد عبادة مالية لها صفة شرعية مقيدة بإخراج طعام يكال من قوت أهل البلد ففرضها صاعا من طعام وهذا المعنى كان واضحا عند أصحابه الذين تلقوا عنه وتمسك به أهل الحديث المتبعون للأثر. الثاني: أن تجويز إخراجها نقدا يعد من معارضة السنة بالرأي وتقديم قول الرجال على السنة قال أبو طالب: (قال لي أحمد: لا يعطي قيمته. قيل له قوم يقولون: عمر بن عبد العزيز كان يأخذ بالقيمة. قال: يدعون قول رسول الله صلى الله عليه وسلم ويقولون قال فلان؟ قال ابن عمر: (فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم). وقال الله تعالى: (أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ). وقال: قوم يردون السنن: قال فلان: قال فلان). وقال أبو داود: (قيل لأحمد وأنا أسمع: أعطي دراهم يعني في صدقة الفطر؟ قال: أخاف ألا يجزئه خلاف سنة النبي صلى الله عليه وسلم). وقال صالح بن الإمام أحمد: (قلت: قوم يقولون: الطعام أنفع للمساكين. وقوم يقولون: الخبز خير؟ فكرهه أبي وقال: توضع السنن على مواضعها قال الله تعالى: (فَإِطْعَامُ سِتِّينَ مِسْكِينًا). ولم يأمرنا بالقيمة ولا الشيء نعطي ما أمرنا به. وحديث ابن عمر: (فرض رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم صدقة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير). فيعطي ما فرض رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم. وقال: لم يلتفت أبو سعيد ولا ابن عمر إلي قيمة مقوَّمة). فلا عبرة بقول العالم مهما كانت منزلته إذا خالف السنة الصحيحة الصريحة ولذلك أنكر علماء أهل الحديث على أهل الرأي لما قدموا رأيهم وقياسهم على دلالة الأحاديث الصحيحة. الثالث: إخراجها نقدا مخالف لمذهب الصحابة رضي الله عنهم حيث استقر عملهم على إخراجها طعاما اتباعا لهدي النبي صلى الله عليه وسلم ولم يصح عن أحد منهم أنه أخرجها نقدا فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: (كُنَّا نُخْرِجُ زَكَاةَ الْفِطْرِ إِذْ كَانَ فِينَا رَسُولُ اللَّهِ ﷺ صَاعًا مِنْ طَعَامٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ تَمْرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ زَبِيبٍ، أَوْ صَاعًا مِنْ أَقِطٍ). متفق عليه. واستمر هذا العمل عهد الخلفاء الراشدين وخلافة معاوية رضي الله عنهم حتى انقضى زمن الصحابة وهم على هذه السنة المحفوظة متفقون على إخراجها طعاما فلو كان في الأمر سعة لترخص الصحابة في إخراجها نقدا في بعض الأحوال. وأما قول معاذ بن جبل رضي الله عنه لأهل اليمن: (ائتوني بعرض ثياب خميص أو لبيس في الصدقة مكان الشعير والذرة أهون عليكم وخير لأصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة). فهو أثر منقطع لا يصح العمل به لأن طاوس لم يسمع معاذا قال علي ابن المديني: (لم يسمع طاوس من معاذ بن جبل شيئا). وقال أبو زرعة: (وطاوس عن معاذ مرسل). وقال الدارقطني: (طاوس لم يدرك معاذا). وفي متنه نكارة كما نقده البيهقي وفسره الشافعي بالجزية وقال ابن قدامة: (وحديث معاذ الذي رووه في الجزية بدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره بتفريق الصدقة في فقرائهم ولم يأمره بحملها إلى المدينة وفي حديثه هذا: فإنه أنفع للمهاجرين بالمدينة). ومع ذلك فهو أثر وارد في زكاة المال أما زكاة الفطر فعبادة مستقلة ومغايرة لزكاة المال في صفتها ووقتها ومصرفها ومقصدها فلا تلحق بها كما فرق بينهما الإمام أحمد بن حنبل. وأيضا لو صح الأثر فلا يستدل به في زكاة الفطر لأنه مخالف لحديث النبي صلى الله عليه وسلم وسنة الخلفاء الراشدين. وأما عمل الخليفة معاوية رضي الله عنه في جعله نصف صاع من الحنطة الشامية يعدل صاعا من تمر المدينة فلا حجة فيه على جواز دفعها نقدا من ثلاثة وجوه: الأول: أنه لم ينقل الزكاة من الطعام إلى النقد وإنما قدر نصف صاع من حنطة الشام عن صاع من طعام المدينة فخفف المقدار في قمح الشام لأنه يرى أنه أجود من طعام المدينة ولو كان إخراج النقد جائزا عنده لعدل إليه ورخص فيه. الثاني: أن مذهبه اجتهاد منه رضي الله عنه وهو مخالف للحديث ولا حجة في قول الصحابي إذا خالف النص. ونظيره ما في الصحيحين اجتهاده رضي الله عنه في استلامه الأركان الأربعة في طوافه بالبيت فخالفه ابن عباس رضي الله عنهما وبين له أن السنة هي الاقتصار على استلام الحجر الأسود والركن اليماني وقال له: (‏لَمْ أَرَ رَسُولَ اللَّهِ ‏صلى الله عليه وسلم ‏يَسْتَلِمُ ‏غَيْرَ الرُّكْنَيْنِ الْيَمَانِيَيْنِ). وفي رواية أحمد في مسنده: (فقال ابن عباس: (لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ). فقال معاوية: صدقت). الثالث: قد خالفه غيره من الصحابة فتمسك بالصاع النبوي والصحابي إذا خالفه غيره من الصحابة لم يحتج بقوله قال أبو سعيد الخدري رضي الله عنه: (فَأَمَّا أَنَا فَلَا أَزالُ أُخْرِجُهُ كَمَا كُنْتُ أُخْرِجُهُ، أَبَدًا مَا عِشْتُ). رواه مسلم. وأخذ به الإمام الشافعي: (ولا يخرج من الحنطة في صدقة الفطر إلا صاع). الرابع: زكاة الفطر طعاما شعيرة عظيمة من شعائر الدين الظاهرة شرعت لحكم ومصالح من أعظمها ظهور التكافل الاجتماعي للفقراء ورحمة الأغنياء وتربية الأهل والعيال على تعظيمها والحرص على أدائها وهذا متحقق في إخراجها طعاما أما إخراجها نقدا لا سيما عن طريق التحويل البنكي فيضعف هذه الشعيرة في نفوس المسلمين ويغير معالم هذه العبادة. وقد شرعت هذه الشعيرة على صفة شرعية فوجب التقيد بها وعدم تبديلها فالأبرأ لذمة المسلم أن يحتاط لدينه ويلزم الجادة ولا يخاطر فيترخص بقول فلان ويعرض عبادته لعدم القبول. الخامس:  قولهم أن إخراج زكاة الفطر نقدا أصلح للفقير فيه نظر من ثلاثة وجوه: الأول: لا يعرف مصلحة الفقير أحد أحكم وأعلم وأرحم من الشارع الحكيم قال تعالى: (وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يُنَزِّلُ). وقال تعالى: (وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ). فالله الذي شرع زكاة الفطر طعاما أعلم بمصلحة الفقير من نظرنا القاصر. وأنظار الناس تختلف في تحقيق المصلحة الظنية فإذا تملك الفقير الطعام فهو بالخيار إن شاء أكله أو ادخره أو باعه وتمتع بقيمته. ومن أراد الصدقة بالنقد على الفقير فهذا متيسر في الزكاة وصدقة التطوع طيلة السنة. الثاني: أنه لا مصلحة مع وجود النص الشرعي فهي فاسدة الاعتبار ومخالفة لمقصود الشارع لأن الله تعبدنا بهذه العبادة على هذه الصفة الشرعية إخراجها طعاما ولم يتعبدنا بتحقيق المصلحة وإنما النظر والاجتهاد في تحقيق المصالح في أمر لم يرد فيه النص أو أمر ورد فيه التخيير. ومن تعبد الله بهذه العبادة على غير الصفة التي شرعها الله فهو ليس متبعا للشرع ولن يقبلها الله منه لأنها على خلاف ما شرعه الله ورسوله قال الإمام مالك: (ولا يجزئ الرجل أن يعطي مكان زكاة الفطر عرضا من العروض. وليس كذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم). وقال الإمام الشافعي: (‌ولا ‌يؤدِّي ‌قيمته). وقال ابن المنذر: (لا يجوز ذلك بحال). ولو فتحنا المجال للرأي في تحقيق مصلحة الفقراء في العبادات المالية لغيرنا شعائر الدين من الأضحية والكفارات وسائر حقوق الناس. والدين مبناه في العبادات والقرب على التسليم والاتباع وليس على الرأي والاستحسان قال علي رضي الله عنه: (لَوْ كَانَ الدِّينُ بِالرَّأيِ لَكَانَ أَسفَلُ الخُفِّ أَوْلَى بِالمَسْحِ مِنْ أَعْلَاهُ، وَقَدْ رَأيْتُ رَسُولَ اللهِ ﷺ يَمسَحُ عَلَى ظَاهِرِ خُفَّيهِ). رواه أبو داود. الثالث: أن المقصد من زكاة الفطر في يوم العيد هو إطعام الفقراء الذين لا يجدون قوتا وإغنائهم عن السؤال كما ورد في الخبر: (فَرَضَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ زَكَاةَ الْفِطْرِ طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنَ اللَّغْوِ وَالرَّفَثِ، وَطُعْمَةً لِلْمَسَاكِينِ). رواه أبو داود. وروي في سنن الدارقطني: (أَغْنُوهُمْ عَنِ الطَّوَافِ فِي هَذَا الْيَوْمِ). والقوت من أعظم ضروريات الحياة والإطعام من العبادات الشرعية التي ورد التنصيص عليها في الكفارات وغيرها فلا ينبغي إلغاؤها أو التزهيد بها. وليس المقصد من زكاة الفطر هو تحقيق الغنى للفقير وسد حاجياته المعيشية مدة طويلة كما يراعى هذا المعنى في زكاة المال ولذلك قدرها الشارع بطعام يسير يسد حاجته يوم فرح المسلمين ولو استبدل الطعام مالا لكان يسيرا لا يكفي لحاجة عام أو أشهر ففرق بينهما. والحاصل أن إخراج زكاة الفطر نقدا وإن قال به قلة من الفقهاء فهو قول شاذ لا يلتفت إليه وهو مخالف لسنة النبي صلى الله عليه وسلم وهدي الخلفاء الراشدين وعمل الصحابة. ومن أخرجها نقدا لم تصح منه ولا تبرأ ذمته بذلك. والصحيح هو ما ذهب إليه فقهاء أهل الحديث وجمهور الفقهاء من اشتراط إخراجها طعاما وهم أسعد بالدليل. فلا تتساهل أخي المسلم في دينك ولا تفرط في شعيرتك وتمسك بسنة نبيك صلى الله عليه وسلم لتصح زكاتك وتنال كمال الأجر وتبرأ ذمتك ويبارك الله في صدقتك وإياك واتباع الرأي فإنه ينزع البركة من عملك ويفسد عبادتك. وبالله التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.   خالد بن سعود البليهد صيد الفوائد
  • أكثر العضوات تفاعلاً

    لاتوجد مشارِكات لهذا الاسبوع

  • آخر تحديثات الحالة المزاجية

    • samra120 تشعر الآن ب غير مهتمة
    • Hannan Ali تشعر الآن ب سعيدة
  • إحصائيات الأقسام

    • إجمالي الموضوعات
      181856
    • إجمالي المشاركات
      2535018
  • إحصائيات العضوات

    • العضوات
      93111
    • أقصى تواجد
      6236

    أحدث العضوات
    شرين حاتم
    تاريخ الانضمام

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ أخبروهم بالسلاح الخفي القوي الذي لا يُهزم صاحبه ولا يضام خاطره، عدته ومكانه القلب، وجنوده اليقين وحسن الظن بالله، وشهوده وعده حق وقوله حق وهذا أكبر النصر، من صاحب الدعاء ولزم باب العظيم رب العالمين، جبر خاطره في الحين، وأراه الله التمكين، ربنا اغفر لنا وللمؤمنين والمؤمنات وارحم المستضعفات في فلسطين وفي كل مكان ..

×