اذهبي الى المحتوى
  • اﻹهداءات

    قومي بتسجيل الدخول أوﻻً لإرسال إهداء
    عرض المزيد

المنتديات

  1. "أهل القرآن"

    1. 56069
      مشاركات
    2. ساحات تحفيظ القرآن الكريم

      ساحات مخصصة لحفظ القرآن الكريم وتسميعه.
      قال النبي صلى الله عليه وسلم: "أهل القرآن هم أهل الله وخاصته" [صحيح الترغيب]

      109824
      مشاركات
    3. ساحة التجويد

      ساحة مُخصصة لتعليم أحكام تجويد القرآن الكريم وتلاوته على الوجه الصحيح

      9066
      مشاركات
  2. القسم العام

    1. الإعلانات "نشاطات منتدى أخوات طريق الإسلام"

      للإعلان عن مسابقات وحملات المنتدى و نشاطاته المختلفة

      المشرفات: المشرفات, مساعدات المشرفات
      284
      مشاركات
    2. الملتقى المفتوح

      لمناقشة المواضيع العامة التي لا تُناقش في بقية الساحات

      180250
      مشاركات
    3. شموخٌ رغم الجراح

      من رحم المعاناة يخرج جيل النصر، منتدى يعتني بشؤون أمتنا الإسلامية، وأخبار إخواننا حول العالم.

      المشرفات: مُقصرة دومًا
      56691
      مشاركات
    4. 259959
      مشاركات
    5. شكاوى واقتراحات

      لطرح شكاوى وملاحظات على المنتدى، ولطرح اقتراحات لتطويره

      23495
      مشاركات
  3. ميراث الأنبياء

    1. قبس من نور النبوة

      ساحة مخصصة لطرح أحاديث رسول الله صلى الله عليه و سلم و شروحاتها و الفوائد المستقاة منها

      المشرفات: سدرة المُنتهى 87
      8104
      مشاركات
    2. مجلس طالبات العلم

      قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا سهّل الله له طريقًا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضًا بما يصنع"

      32127
      مشاركات
    3. واحة اللغة والأدب

      ساحة لتدارس مختلف علوم اللغة العربية

      المشرفات: الوفاء و الإخلاص
      4158
      مشاركات
    4. أحاديث المنتدى الضعيفة والموضوعة والدعوات الخاطئة

      يتم نقل مواضيع المنتدى التي تشمل أحاديثَ ضعيفة أو موضوعة، وتلك التي تدعو إلى أمور غير شرعية، إلى هذا القسم

      3918
      مشاركات
    5. ساحة تحفيظ الأربعون النووية

      قسم خاص لحفظ أحاديث كتاب الأربعين النووية

      25481
      مشاركات
    6. ساحة تحفيظ رياض الصالحين

      قسم خاص لحفظ أحاديث رياض الصالحين

      المشرفات: ام جومانا وجنى
      1677
      مشاركات
  4. الملتقى الشرعي

    1. الساحة الرمضانية

      مواضيع تتعلق بشهر رمضان المبارك

      المشرفات: فريق التصحيح
      30229
      مشاركات
    2. الساحة العقدية والفقهية

      لطرح مواضيع العقيدة والفقه؛ خاصة تلك المتعلقة بالمرأة المسلمة.

      المشرفات: أرشيف الفتاوى
      52834
      مشاركات
    3. أرشيف فتاوى المنتدى الشرعية

      يتم هنا نقل وتجميع مواضيع المنتدى المحتوية على فتاوى شرعية

      المشرفات: أرشيف الفتاوى
      19523
      مشاركات
    4. 6676
      مشاركات
  5. قسم الاستشارات

    1. استشارات اجتماعية وإيمانية

      لطرح المشاكل الشخصية والأسرية والمتعلقة بالأمور الإيمانية

      المشرفات: إشراف ساحة الاستشارات
      40679
      مشاركات
    2. 47509
      مشاركات
  6. داعيات إلى الهدى

    1. زاد الداعية

      لمناقشة أمور الدعوة النسائية؛ من أفكار وأساليب، وعقبات ينبغي التغلب عليها.

      المشرفات: جمانة راجح
      21003
      مشاركات
    2. إصدارات ركن أخوات طريق الإسلام الدعوية

      إصدراتنا الدعوية من المجلات والمطويات والنشرات، الجاهزة للطباعة والتوزيع.

      776
      مشاركات
  7. البيت السعيد

    1. بَاْبُڪِ إِلَے اَلْجَنَّۃِ

      قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الوالد أوسط أبواب الجنة فأضع ذلك الباب أو احفظه." [صحيح ابن ماجه 2970]

      المشرفات: جمانة راجح
      6305
      مشاركات
    2. .❤. هو جنتكِ وناركِ .❤.

      لمناقشة أمور الحياة الزوجية

      96996
      مشاركات
    3. آمال المستقبل

      "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته" قسم لمناقشة أمور تربية الأبناء

      36818
      مشاركات
  8. سير وقصص ومواعظ

    1. 31796
      مشاركات
    2. القصص القرآني

      "لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ما كان حديثًا يُفترى"

      4882
      مشاركات
    3. السيرة النبوية

      نفحات الطيب من سيرة الحبيب صلى الله عليه وآله وسلم

      16433
      مشاركات
    4. سيرة الصحابة والسلف الصالح

      ساحة لعرض سير الصحابة رضوان الله عليهم ، وسير سلفنا الصالح الذين جاء فيهم قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "خير أمتي قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم.."

      المشرفات: سدرة المُنتهى 87
      15474
      مشاركات
    5. على طريق التوبة

      يقول الله تعالى : { وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى } طه:82.

      المشرفات: أمل الأمّة
      29717
      مشاركات
  9. العلم والإيمان

    1. العبادة المنسية

      "وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ.." عبادة غفل عنها الناس

      31145
      مشاركات
    2. الساحة العلمية

      العلوم الكونية والتطبيقية وجديد العلم في كل المجالات

      المشرفات: ميرفت ابو القاسم
      12927
      مشاركات
  10. مملكتكِ الجميلة

    1. 41314
      مشاركات
    2. 33851
      مشاركات
    3. الطيّبات

      ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُواْ لِلّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ))
      [البقرة : 172]

      91683
      مشاركات
  11. كمبيوتر وتقنيات

    1. صوتيات ومرئيات

      ساحة مخصصة للمواد الإسلامية السمعية والمرئية

      المشرفات: ام جومانا وجنى
      32175
      مشاركات
    2. جوالات واتصالات

      قسم خاص بما يتعلق بالجوالات من برامج وأجهزة

      13122
      مشاركات
    3. 34853
      مشاركات
    4. خربشة مبدعة

      ساحة التصاميم الرسومية

      المشرفات: محبة للجنان
      65591
      مشاركات
    5. وميضُ ضوء

      صور فوتوغرافية ملتقطة بواسطة كاميرات عضوات منتدياتنا

      6119
      مشاركات
    6. 8966
      مشاركات
    7. المصممة الداعية

      يداَ بيد نخطو بثبات لنكون مصممات داعيـــات

      4925
      مشاركات
  12. ورشة عمل المحاضرات المفرغة

    1. ورشة التفريغ

      هنا يتم تفريغ المحاضرات الصوتية (في قسم التفريغ) ثم تنسيقها وتدقيقها لغويا (في قسم التصحيح) ثم يتم تخريج آياتها وأحاديثها (في قسم التخريج)

      12909
      مشاركات
    2. المحاضرات المنقحة و المطويات الجاهزة

      هنا توضع المحاضرات المنقحة والجاهزة بعد تفريغها وتصحيحها وتخريجها

      508
      مشاركات
  13. IslamWay Sisters

    1. English forums   (35607 زيارات علي هذا الرابط)

      Several English forums

  14. المكررات

    1. المواضيع المكررة

      تقوم مشرفات المنتدى بنقل أي موضوع مكرر تم نشره سابقًا إلى هذه الساحة.

      101646
      مشاركات
  • أحدث المشاركات

    • بسم الله الرحمن الرحيم  قال الله- تبارك وتعالى -: { أَلَم نَشرَح لَكَ صَدرَكَ * وَوَضَعنَا عَنكَ وِزرَكَ * الَّذِي أَنقَضَ ظَهرَكَ * وَرَفَعنَا لَكَ ذِكرَكَ * فَإِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا * إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا * فَإِذَا فَرَغتَ فَانصَب * وَإِلَى رَبِّكَ فَارغَب} (الشرح: 1-8). أولاً - نزلت هذه السورة الكريمة بعد سورة الضحىº وكأنها تكملة لها، فيها ظل العطف الندي، وفيها روح المناجاة للحبيب، وفيها استحضار مظاهر العناية، واستعراض مواقع الرعاية، وفيها البشرى باليسر والفرج، وفيها التوجيه إلى سرِّ اليُسر وحبل الاتصال الوثيق. وهي توحي بأن هناك ضائقة كانت في روح الرسول - صلى الله عليه وسلم - لأمر من أمور هذه الدعوة التي كلفها، ومن العقبات الوعرة في طريقها، ومن الكيد والمكر المضروب حولها .. توحي بأن صدره - صلى الله عليه وسلم - كان مثقلا بهموم هذه الدعوة الثقيلة، وأنه كان يحس العبء فادحًا على كاهله، وأنه كان في حاجة إلى عون ومدد وزاد ورصيد..ثم كانت هذه المناجاة الحلوة، وهذا الحديث الودود من المحِبِّ لحبيبه!   ثانيًا- قوله - تعالى -: {أَلَم نَشرَح لَكَ صَدرَكَ } (1) خطاب للنبي - صلى الله عليه وسلم -. وقراءة العامة:  {أَلَم نَشرَح}، بالسكون. وقرأ أبو جعفر المنصور: {أَلَم نَشرَحَ}، بفتح الحاء، وخرَّجه ابن عطيَّة وجماعة على أن الأصل: ألم نشرحَن، بنون التوكيد الخفيفة، فأبدل من النون ألفا، ثم حذفها تخفيفًا. وقال غير واحد: لعل أبا جعفر بيَّن الحاء، وأشبعها في مخرجها، فظن السامع أنه فتحها. وفي(البحر المحيط) لأبي حيان: ” أن لهذه القراءة تخريجًا أحسن مما ذكر، وهو أن الفتح على لغة بعض العرب من النصب بـ(لم)، فقد حكى اللحياني في نوادره: أن منهم من ينصب بها، ويجزم بـ(لن) عكس المعروف عند الناس. وعلى ذلك قول عائشة بنت الأعجم تمدح المختار بن أبي عبيد: في كل ما هَمَّ أمضَى رأيَه قدما *** ولم يشاورَ في الأمر الذي فعلا وخرَّجها بعضهم على أن الفتح لمجاورة ما بعدهاº كالكسر في قراءة: {الحَمدِ للّهِ} (الفاتحة: 2)، بالجر، وهو لا يتأتى في بيت عائشة السابق “. ثالثًا- وفي المراد بهذا الشرح- على ما ذكر- قولان: أحدهما: أن المراد به شقٌّ صدره الشريف - عليه الصلاة والسلام -. روي أن جبريل - عليه السلام - أتاه، وشق صدره، وأخرج قلبه وغسله وأنقاه من المعاصي، ثم ملأه علمًا وإيمانًا، ووضعه في صدره. وروي عن ابن عباس- رضي الله عنهما- أنه فسره به، وهو ظاهر صنيع الترمذيº إذ أخرج حديث شقِّ الصدر الشريف في تفسير هذه السورة. وحمله على ذلك الشق ضعيف عند المحققين. وثانيهما- أن المراد به شرح صدره - صلى الله عليه وسلم - للإسلام، وهو المرويٌّ عن ابن عباس - رضي الله عنهما -. وقيل هو كناية عن الإِنعام عليه بكل ما تطمح إليه نفسه الزكية من الكمالات، وإعلامه برضى الله عنه، وبشارته بما سيحصل للدّين، الذّي جاء به من النصر. وقيل: المراد به تنوير صدره - صلى الله عليه وسلم - بالحكمة، وتوسيعه بالمعرفة، لتلقي ما يوحى إليه. قال الله - تعالى -: { أَفَمَن شَرَحَ اللَّهُ صَدرَهُ لِلإِسلَامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ, مِّن رَّبِّهِ }(الزمر: 22). وروي أنهم قالوا: يا رسول الله أينشرح الصدر؟ قال: نعم، قالوا: وما علامة ذلك؟ قال: التجافي عن الغرور، والإنابة إلى دار الخلود، والإعداد للموت قبل نزوله. وتحقيق القول فيه أن صدق الإيمان بالله ووعده ووعيده يوجب للإنسان الزهد في الدنيا والرغبة في الآخرة والاستعداد للموت. ومنهم من فسر الشرح بانفتاح صدره - عليه الصلاة والسلام -º حتى أنه كان يتسع لجميع المهمات، لا يقلق، ولا يضجر، ولا يتغيرº بل هو في حالتي البؤس والفرح منشرح الصدر، مشتغل بأداء ما كلف به. والشرح التوسعة، ومعناه: الإراحة من الهموم. والعرب تسمِّي الغمَّ والهمَّ: ضيقَ صدرٍ,º كقوله - تعالى -: { وَلَقَد نَعلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدرُكَ بِمَا يَقُولُونَ }(الحجر: 97). والأصل في الشرح: فصل أجزاء اللحم بعضِها عن بعض، ومنه: الشريحة من اللحم، ثم شاع استعماله في الكشف والبسط، وإيضاح الغامض والخافي من المعاني. ومنه قولهم: شرَح المشكلَ، أو الغامض من الأمر: فسَّره، وبسطه، وأظهر ما خفي من معانيه. وشرح الكتاب: أوضحه. وكذلك شاع في رضى النفس وسرورها بعد ضيق ألمَّ بها، فقيل: شرح الله صدره بكذا. أي: سرَّه به. ومنه: شرح الله صدره للإسلام، فانشرح. أي: انبسط في رضًا وارتياح للنور الإلهي، والسكينة الروحية. قال - تعالى -: { فَمَن يُرِدِ اللّهُ أَن يَهدِيَهُ يَشرَح صَدرَهُ لِلإِسلاَمِ وَمَن يُرِد أَن يُضِلَّهُ يَجعَل صَدرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء }(الأنعام: 125). رابعًا- والجمهور على القول بأن قوله - تعالى -: { أَلَم نَشرَح } استفهامٌ مرادٌ به التقريرº كالاستفهام في قوله - تعالى -: { أَلَستُ بِرَبِّكُم } (الأعراف: 172). وقوله: { أَلَيسَ اللَّهُ بِكَافٍ, عَبدَهُ }(الزمر: 36).   وسترى أن هذا الاستفهام لا يفيد تقريرًا، وإنما يفيد إثباتًا وتذكيرًا، خلافًا للاستفهام في قوله - تعالى -: { أَلَستُ بِرَبِّكُم } (الأعراف: 172)، وقوله: { أَلَيسَ اللَّهُ بِكَافٍ, عَبدَهُ }(الزمر: 36)، ونحوهما. وبيان ذلك: 1- أن الأصل في الكلام الإثبات، ويقابله النفي، تقول: شرح الله صدر فلان، فإذا نفيت ذلك قلت: ما شرح الله صدر فلان، ولم يشرح الله صدره. ويسمَّى كلُّ منهما خبرًا: الأول: مثبت، والثاني: منفي. وتختصٌّ همزة الاستفهام من بين أدوات الاستفهام بدخولها على الخبر المثبتº كقولك: أشرحَ الله صدر فلان؟ وعلى الخبر المنفيº كقولك: أَمَا شرح الله صدر فلان؟ وألم يشرحِ الله صدر فلان؟ ويسمَّى كلٌ منهما استخبارًا، أو استفهامًا، والغرض منهما: طلب خبر ما ليس عند المستخبر، أو السائل. وهذا ما يعبَّر عنه بطلب الفهم. ومنهم من فرق بين الاستخبار، والاستفهام بأن ما سبق أولاً، ولم يفهم حق الفهم، كان استخبارًا. فإذا سألت عنه ثانيًا، كان استفهامًا. حكاه ابن فارس في فقه العربية. 2- إذا قلت: ألم يشرح الله صدر فلان؟ أو قلت: أليس زيد قائمًا؟ فإن ذلك يحتمل معنيين: أحدهما: أن يكون الاستفهام على أصله من طلب الفهم. والثاني: أن يكون مرادًا به الإثبات، أو الإيجابº لأن الهمزة للإنكار. والإنكار نفي. ونفي النفي إثبات، أو إيجاب. وحينئذ يكون الغرض منه إما التذكير، أو التوبيخ، أو العتاب، أو التحذير، أو التنبيه، أو التعجب، أو السخرية والتهكم، أو التوقٌّع والانتظار، أو نحو ذلك من المعاني، التي يخرج إليها الاستفهام.. ولا يكون تقريرًا إلا بوجود قرينة تدل عليه. وعلى معنى الإثبات والتذكير يحمل قوله - تعالى -: { أَلَم نَشرَح لَكَ صَدرَكَ } قال مكي في(مشكل إعراب القرآن) عند إعراب الآية: ” الألف نقلت الكلام من النفي، فردته إيجابًا “. والغرض منه: التذكير، والمعنى: قد شرحنا لك صدرك. وإلى هذا القول ذهب الزمخشري، فقال: ” استفهم عن انتفاء الشرح على وجه الإنكار، فأفاد إثبات الشرح وإيجابهº فكأنه قيل: شرحنا لك صدرك، فنبَّه على ذلك، وذكَّر به “. ولو كان المستفهِم- هنا- غير الله - جل وعلا -، لجاز حمل الاستفهام على أصله من طلب الفهم. وهذا أحد الأدلة، التي تحول بينه، وبين أن يكون استفهامًا تقريريًّا. ومما يحمل على الإثبات مع التنبيه والتعجب قوله - تعالى -: { أَلَم تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِم وَهُم أُلُوفٌ حَذَرَ المَوتِ } (البقرة: 243)، { أَلَم تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيفَ مَدَّ الظِّلَّ } (الفرقان: 45)، { أَلَم تَرَ كَيفَ فَعَلَ رَبٌّكَ بِأَصحَابِ الفِيلِ } (الفيل: 1). فهذا إثبات مصحوب بالتنبيه والتعجب، والمعنى في ذلك كله: انظر بفكرك في هذه الأمور، وتنبَّه واعجب. وقوله - تعالى -: { أَلَم يَأنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخشَعَ قُلُوبُهُم لِذِكرِ اللَّهِ } (الحديد: 16). إثبات مصحوب بالعتاب. قال ابن مسعود - رضي الله عنه -: ” ما كان بين إسلامنا، وبين أن عاتبنا الله بهذه الآية، إلا أربع سنين“. وقوله - تعالى -: { أَلَم نُهلِكِ الأَوَّلِينَ * ثُمَّ نُتبِعُهُمُ الآَخِرِينَ } (المرسلات: 16-18) إثبات مصحوب بالتحذير للآخرين، وتخويفهم بإهلاك الأولين منهم بسبب كفرهم. ومما يحمل على طلب الفهم، والإثبات مع الافتخارº قوله - تعالى -حكاية عن فرعون لعنه الله: { أَلَيسَ لِي مُلكُ مِصرَ وَهَذِهِ الأَنهَارُ تَجرِي مِن تَحتِي أَفَلَا تُبصِرُونَ }(الزخرف: 51). فإنه يحتمل أن يكون استفهامًا حقيقيًّا بأن يكون لا يعلم، ويحتمل أن يكون عالمًاº ولكنه أورد سؤاله على سبيل الإثبات للافتخار. ومما يحمل على طلب الفهم، والإثبات مع الإنكار قوله - تعالى - حكاية عن لوط - عليه السلام -: { أَلَيسَ مِنكُم رَجُلٌ رَّشِيدٌ } (هود: 78). أي: رجل واحد يرشدكم إلى ترك هذا العمل القبيح ويمنعكم منهº فإنه يحتمل أن يكون استفهامًا حقيقيًّا، ويحتمل أن يكون إثباتًا، الغرض منه الإنكار. 3- إذا قلت: أليس زيد بقائم، كان قولك هذا إثباتًا، الغرض منه التقرير، ولا يجوز أن يصرف إلى معنى آخر من المعاني السابقة. ومنه قوله - تعالى -: { أَلَستُ بِرَبِّكُم قَالُوا بَلَى } (الأعراف: 172)، وقوله - تعالى -: { أَلَيسَ هَذَا بِالحَقِّ قَالُوا بَلَى وَرَبِّنَا } (الأحقاف: 34)، وقوله - تعالى -: {أَلَيسَ ذَلِكَ بِقَادِرٍ, عَلَى أَن يُحيِيَ المَوتَى } (القيامة: 40)، وقوله - تعالى -: { أَلَيسَ اللَّهُ بِأَحكَمِ الحَاكِمِينَ} (التين: 8). وفي الحديث: ” من قرأ {والتين} إلى آخرها، فليقل: بلى، وأنا على ذلك من الشاهدين “. فمعنى الاستفهام في هذه الآيات ونحوها على الإثبات، والغرض منه التقرير. أما الإثبات فمستفاد من دخول الهمزة على النفي. وأما التقرير فمستفاد من دخول الباء على خبر المنفي، لا من دخول الهمزة على أداة النفي، خلافًا للمشهور. فالباء- هنا- هي القرينة الدالة على أن المراد من هذا الكلام: التقريرº ولهذا لا يجوز أن يحمل الكلام مع هذه الباء على طلب الفهمº كما جاز ذلك في الأمثلة المذكورة في الفقرة الثانية، كما لا يجوز في الأمثلة السابقة إلا على إسقاط الباء. وهذا هو سر دخول هذه الباء على خبر المنفي، وهو من الأسرار الدقيقة، التي لا يكاد يفطَن إليها في البيان القرآني المعجز. 4- إذا كان العلماء لا يفرقون بين قوله - تعالى -: { أَلَم نَشرَح لَكَ صَدرَكَ } (الشرح: 1)، ونحوه، وقوله - تعالى -: { أَلَستُ بِرَبِّكُم قَالُوا بَلَى } (الأعراف: 172)، ونحوه، فلأن معنى التقرير- عندهم- هو الإثبات. ولا دليل لهم على ذلك سوى أن كلاًّ منهما يجاب بـ(بلى) في الإيجابº كما في آيتي الشرح والأعراف السابقتين. وقد استدل الزركشي على ذلك بقوله: ” والذي يقرر عندك أن معنى التقرير: الإثبات قول ابن السراج: فإذا أدخلت على(ليس) ألف الاستفهام، كانت تقريرًا، ودخلها معنى الإيجاب، فلم يحسن معها{أحد}º لأن {أحدًا} إنما يجوز مع حقيقة النفي. لا تقول: أليس أحد في الدارº لأن المعنى يؤول إلى قولك: أحد في الدار. وأحد لا تستعمل في الواجب“. والإيجاب هو الإثبات، وبينه، وبين التقرير فرق لا بدَّ من مراعاته، والوقوف عنده، ويتلخص في أن الإثبات يكون جوابًا للإنكار، والتقرير يكون جوابًا للجحد. والجحد- كما جاء في معجم الفروق اللغوية لأبي هلال العسكري- أخصٌّ من الإنكارº وذلك أن الجحد إنكار الشئ الظاهر. والشاهد قوله - تعالى -: { الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُم لَهواً وَلَعِباً وَغَرَّتهُمُ الحَيَاةُ الدٌّنيَا فَاليَومَ نَنسَاهُم كَمَا نَسُوا لِقَاء يَومِهِم هَـذَا وَمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجحَدُونَ } (الأعراف: 51)، فجعل الجحد مما تدل عليه الآيات. ولا يكون ذلك إلا ظاهرًا. وقال - تعالى -: { يَعرِفُونَ نِعمَتَ اللّهِ ثُمَّ يُنكِرُونَهَا وَأَكثَرُهُمُ الكَافِرُونَ } (النحل: 83)، فجعل الإنكار للنعمةº لأن النعمة قد تكون خافية. ويجوز أن يقال: الجحد هو إنكار الشئ مع العلم به. والشاهد قوله: { وَجَحَدُوا بِهَا وَاستَيقَنَتهَا أَنفُسُهُم ظُلماً وَعُلُوّاً {(النمل: 14)، فجعل الجحد مع اليقين. والإنكار يكون مع العلم، وغير العلم. فإذا ثبت ذلك، فإنه لا يجوز حمل الاستفهام في قوله - تعالى -: { أَلَم نَشرَح لَكَ صَدرَكَ }، ونحوه على استفهام التقريرº لأن التقرير هو حمل المخاطب على الإقرار والاعتراف بأمر قد استقر عنده، فجحَده بعد أن علم به. وحاشا للنبي - صلى الله عليه وسلم - أن يكون جاحدًا.   5- وقد كان عدم تفريقهم بين الإثبات، والتقرير سببًا في اختلافهم في معنى الاستفهام الداخل على النفي في كثير من آي القرآن الكريم. ومن الآيات التي اختلفوا فيها قوله - تعالى -: { أَلَيسَ فِي جَهَنَّمَ مَثوًى لِّلكَافِرِينَ} (العنكبوت: 68، والزمر: 32). قال الزمخشري: ” أليس: تقرير لثوائهم في جهنم، وحقيقته: أن الهمزة همزة إنكار، دخلت على النفي، فرجع إلى معنى التقرير“. وقال أبو السعود، وتبعه الألوسي: ” تقرير لثوائهم فيهاº كقول من قال: ألستم خير من ركب المطايا. أي: ألا يستوجبون الثواء فيها، وقد فعلوا ما فعلوا من الافتراء على الله - تعالى -، والتكذيب بالحق الصريح.. أو إنكار، واستبعاد لاجترائهم على ما ذكر من الافتراء والتكذيب، مع علمهم بحال الكفرة. أي: ألم يعلموا أن في جهنم مثوى للكافرين، حتى اجترءوا هذه الجراءة “. وكون الاستفهام- هنا- للتقرير يتناقض مع كونه للإنكار. والجمهور على أنه للتقرير. والتقرير- كما تقدم- هو حمل المخاطب على الإقرار والاعتراف بأمر قد استقر عنده. فهل كان الكافرون مقرين ومعترفين بأن مستقرَّهم النار؟ فإذا كان الأمر كذلك، فالمراد من هذا الاستفهام التقريرº وإلا فهو متضمِّن لمعنى الوعيد والتحقير. وسمَّاه السيوطي في (الإتقان) بالاكتفاء، ومثل له بقوله - تعالى -: { أَلَيسَ فِي جَهَنَّمَ مَثوًى لِّلمُتَكَبِّرِينَ {(الزمر: 60). أي أليست جهنم كافية لهم سجنًا وموئلا لهم، فيها الخزي والهوان بسبب تكبرهم وتجبرهم وإبائهم عن الانقياد للحق؟ ومن ذلك قوله - تعالى -: { أَلَم تَعلَم أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيءٍ, قَدِيرٌ } (البقرة: 106). فقد ذهب الزمخشري إلى أن الاستفهام فيه للتقرير. وقال الزركشي: ” الكلام مع التقرير موجب، وجعل الزمخشري منه: { أَلَم تَعلَم أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيءٍ, قَدِيرٌ } (البقرة: 106). وقيل: أراد التقرير بما بعد النفي، لا التقرير بالنفي. والأولى أن يجعل على الإنكار. أي: ألم تعلم أيها المنكر للنسخ “. وذهب الفخر الرازي إلى أن المراد بهذا الاستفهام: التنبيه. وذهب ابن عطية إلى أن ظاهره الاستفهام المحض. ورده أبو حيان قائلاً: ” بل هذا استفهام معناه: التقرير“. وأقرب الأقوال إلى الصواب هو قول الفخر الرازي، ونصَّه الآتي: ” أما قوله: { أَلَم تَعلَم أَنَّ اللّهَ عَلَىَ كُلِّ شَيءٍ, قَدِيرٌ } فتنبيه للنبي - صلى الله عليه وسلم - وغيره على قدرته - تعالى -على تصريف المكلف تحت مشيئته وحكمه وحكمته، وأنه لا دافع لما أراد، ولا مانع لما اختار“. ومما يبعد أن يكون الاستفهام في هذه الآيات، ونحوها للتقرير أنه يجوز حمله في كل منها على حقيقته من طلب الفهم، وذلك لا يجوز في استفهام التقرير. خامسًا- وقال - تعالى -: { أَلَم نَشرَح لَكَ صَدرَكَ } ، بصيغة الجمع، ولم يقل: {ألم أشرح لك صدرك}، بصيغة المفرد.. والجواب- كما قال الفخر الرازي-: ” إما أن يحمل على نون التعظيم، فيكون المعنى: أن عظمة المنعم تدل على عظمة النعمة، فدل ذلك على أن ذلك الشرح نعمة، لا تصل العقول إلى كنه جلالتها. وإما أن يحمل على نون الجميع، فيكون المعنىº كأنه - تعالى -يقول: لم أشرحه وحديº بل أعملت فيه ملائكتي، فكنت ترى الملائكة حواليك وبين يديك حتى يقوى قلبك، فأديت الرسالة، وأنت قوي القلب، ولحقتهم هيبة، فلم يجيبوا لك جواباً. فلو كنت ضيق القلب، لضحكوا منك، فسبحان من جعل قوة قلبك جبناً فيهم، وانشراح صدرك ضيقاً فيهم“.   وقال - تعالى -: { أَلَم نَشرَح لَكَ صَدرَكَ } ، وكان يمكن أن يقال: {ألم نشرح صدرك}، بدون{ لَكَ } º ولكن جيء به زيادة بين فعل الشرح، ومفعوله لفائدتين: الفائدة الأولى: هي سلوك طريقة الإبهام، ثم الإيضاح، للتشويق. فإنه - سبحانه -، لما ذكر فعل: { نَشرَح }، عَلم السامع أن ثَمَّ مشروحاً. فلما قال: { لَكَ }، قويَ الإِبهام، فازداد التشويق. فلما قال: { صَدرَكَ }، أوضح ما كان قد عُلِم في ذهن السامع مبهمًا، فتمكن في ذهنه كمال تمكن. وكذلك قوله - تعالى -: { وَوَضَعنَا عَنكَ وِزرَكَ }، { وَرَفَعنَا لَكَ ذِكرَكَ }. وهذا من الإطناب البليغ. قال علماء البيان: إذا أردت أن تبهم، ثم توضح، فإنك تطنب. وفائدته: إما رؤية المعنى في صورتين مختلفتين: الإبهام والإيضاح. أو لتمكن المعنى في النفس تمكنا زائدًا، لوقوعه بعد الطلبº فإنه أعز من المنساق بلا تعب. أو لتكمل لذة العلم بهº فإن الشيء إذا علم من وجهٍ, مَّا، تشوَّقت النفس للعلم به من باقي وجوهه وتألمت، فإذا حصل العلم من بقية الوجوه، كانت لذته أشد من علمه من جميع وجوهه دفعة واحدة. ومن الأمثلة على ذلك: { رَبِّ اشرَح لِي صَدرِي } (طه: 25)º فإن{ اشرَح } يفيد طلب شرح شيء مَّا، و{ صَدرِي } يفيد تفسيره وبيانه. وكذلك: { وَيَسِّر لِي أَمرِي } (طه: 26)، والمقام يقتضي التأكيد، للإرسال المؤذن بتلقى الشدائد. وكذلك: { أَلَم نَشرَح لَكَ صَدرَكَ }º فإن المقام يقتضي التأكيدº لأنه مقام امتنان وتفخيم. والفائدة الثانية: أن في زيادة { لَكَ } تنبيه على أن منافع الرسالة عائدة إلى النبي - صلى الله عليه وسلم -º كأنه قيل: إنما شرحنا صدرك لأجلك، لا لأجلنا. وفي ذلك تكريمٌ للنبي - صلى الله عليه وسلم - بأن الله - تعالى -قد فعل ذلك لأجله. ومثله في ذلك قول موسى- عليه السلام -: { رَبِّ اشرَح لِي صَدرِي } (طه: 25)º فكأن في ذلك اعتراف من موسى- عليه السلام - بأن منفعة الشرح عائدة إليهº لأن الله - تعالى -لا ينتفع بإرسال الرسل، ولا يستعين بشرح صدورهم، على خلاف ملوك الدنيا. وقال - تعالى -: { أَلَم نَشرَح لَكَ صَدرَكَ } ، ولم يقل: {ألم نشرح لك قلبك}، مع أنه المراد هنا. ومثل ذلك قوله - تعالى -: { يُوَسوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ {(الناس: 5)، وكان الظاهر يقتضي أن يقال: في قلوب الناسº ولكن عدل عنه إلى الصدرº لأن الصدر- كما قال ابن قيِّم الجوزية- هو ساحة القلب وبيته، فمنه تدخل الواردات إليه، فتجتمع في الصدر، ثم تلج في القلب، فهو بمنزلة الدهليز له، ومن القلب تخرج الأوامر والإرادات إلى الصدر، ثم تتفرق على الجنود. ومن فهم هذا، فهم قوله - تعالى -: { وَلِيَبتَلِيَ اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُم وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُم وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصٌّدُورِ } (آل عمران: 154). فالشيطان يدخل إلى ساحة القلب وبيته، فيلقي ما يريد إلقاءه في القلب، فهو موسوس في الصدر. ومذهب الجمهور أن الصدر هو محل القرآن والعلم. ودليلهم على ذلك قوله - تعالى -: { بَل هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا العِلمَ وَمَا يَجحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ } (العنكبوت: 49). وقال محمد بن علي الترمذي: القلب محل العقل والمعرفة، وهو الذي يقصده الشيطان. فالشيطان يجيء إلى الصدر، الذي هو حصن القلب، فإذا وجد مسلكًا نزل فيه هو وجنده، وبث فيه الهموم والغموم، فيضيق القلب حينئذ، ولا يجد للطاعة لذة، ولا للإسلام حلاوة.   سادسًا- وقوله - تعالى -: { وَوَضَعنَا عَنكَ وِزرَكَ * الَّذِي أَنقَضَ ظَهرَكَ } (2- 3) قراءة العامة، وقرأ أنس: {حططنا} و{حللنا} بدلاً من قوله: { وَضَعنَا {. وقرأ ابن مسعود: {عنك وقرك}، بدلاً من قوله: { وِزرَكَ } . والوضع- في اللغة- هو إلقاء الحمل على الأرض، وهو أعمٌّ من الحطِّ. والوزر يقال للحمل، ويقال لثقل الذنب. وفي وضعه عنه - عليه الصلاة والسلام - كناية عن عصمته من الذنوب، وتطهيره من الأدناس. وعبَّر عن ذلك بالوضع على سبيل المبالغة في انتفاء ذلك. وقيل: وضع الله - تعالى -عنه عبئه، الذي أثقل ظهره، حتى كاد يحطمه من ثقله. وضعَه عنه بشرح صدره له، فخف وهان. ووضعه بتوفيقه وتيسيره للدعوة ومداخل القلوب، وبالوحي الذي يكشف له عن الحقيقة، ويعينه على التسلل بها إلى النفوس في يسر وهوادة ولين. وقوله - تعالى -: { وَضَعنَا } معطوف بالواو على قوله: { أَلَم نَشرَح } ، وجاز ذلكº لأن الأول في معنى الإثبات، فحمل الثاني على معنى الأول. ولو كان محمولاً على لفظه، لوجب أن يقال: ونضع عنك وزرك. ومثله في ذلك قوله - تعالى -: { وَرَفَعنَا لَكَ ذِكرَكَ } . وقوله - تعالى -: { الَّذِي أَنقَضَ ظَهرَكَ } صفة للوزر. قال علماء اللغة: الأصل فيه: أن الظهر إذا أثقله الحمل، سُمِع له نقيض. أي: صوت خفيُّ. والمراد بهذا النقض: صوت الأضلاع. وهو مثل لما كان يثقل على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من أوزاره. قال النحاس: ” فإن قال قائل: كيف وصف هذا الوزر بالثقل، وهو مغفور له، غير مطالب به؟ فالجواب: أن سبيل الأنبياء- صلوات الله عليهم- والصالحين، إذا ما ذكروا ذنوبهم، أن يشتدَّ غمٌّهم وبكاؤهمº فلهذا وصف ذنوبهم بالثقل “.   سابعًا- قوله - تعالى -: { وَرَفَعنَا لَكَ ذِكرَكَ } (4) معناه: أن الله - جل وعلا - رفع له ذكره في الملأ الأعلى، قبل أن يرفعه له في الأرض، حين جعل اسمه - عليه الصلاة والسلام - مقرونًا باسمه - جل وعلا -. ورفع له ذكره في اللوح المحفوظ، حين قدر الله - سبحانه - أن تمر القرون، وتكر الأجيال، وملايين الشفاه في كل مكان، تهتف بهذا الاسم الكريم، مع الصلاة والتسليم. ورفع له ذكره، حين ربطه بهذا المنهج الإلهي الرفيع. وكان مجردُ الاختيار لهذا الأمر رفعةَ ذكر، لم ينلها أحد من قبل، ولا من بعد في هذا الوجود. وليس بعد هذا الرفع رفعٌ، وليس وراء هذه المنزلة منزلة.. إنه المقام، الذي تفرد به - صلى الله عليه وسلم - دون سائر العالمين. وروي عن مجاهد وقتادة ومحمد بن كعب والضحاك والحسن وغيرهم أنهم قالوا في ذلك: ” لا أُذكَرُ إلا ذُكِرتَ معي “. وفيه حديث مرفوع، أخرجه أبو يعلى وابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن أبي حبان وابن مردويه وأبو نعيم في الدلائل عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم - قال: ” أتاني جبريل - عليه السلام -، فقال: إن ربك يقول: أتدري كيف رفعت ذكرك؟ قلت: الله - تعالى -أعلم! قال: إذا ذكرتُ، ذكرتً معي “. ولا يخفى ما في هذا الرفع لذكره - عليه الصلاة والسلام - من لطف، بعد ذلك الوضع لأعبائه عنه. هذا الرفع، الذي تهون معه كل مشقة وتعب وعناء. وليس بعد هذا التكريم تكريم، وليس بعد هذا العطاء عطاء. ثامنًا- ومع هذا كله فإن الله - تعالى -يتلطف مع حبيبه المختار، ويسرِّي عنه، ويؤنسه، ويطمئنه، ويطلعه على اليسر، الذي لا يفارقه، فيقول: { فَإِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا * إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا {(5-6). والعسر: المشقة في تحصيل المرغوب، والعمل المقصود. وتعريفه للعهد. واليسر ضد العسرº وهو: سهولة تحصيل المرغوب، وعدم التعب فيه، وتنكيره في الموضعين للتفخيم والتعظيمº كأنه قيل: إن مع العسر يسرًا عظيمًا! والكلام وَعدٌ له صلى الله - تعالى -عليه وسلم، مَسوقٌ للتسلية، والتنفيس.   وقوله - تعالى -في الحملة الثانية: { إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا } يحتمل وجهين من التأويل: الوجه الأول: أنه تكرير للجملة السابقة، لتأكيد معناها، وتقريره في النفوس، وتمكينه في القلوب. وهو نظير قولك: إن مع الفارس رمحًا، إن مع الفارس رمحًا، وهو ظاهر في وحدة الفارس والرمحº وذلك للإطناب والمبالغة. فعليه يكون اليسر فيها عين اليسر في الأولى، والمراد به ما تيسر من الفتوح في أيام رسول الله صلى الله - تعالى -عليه وسلم، أو يسر الدنيا مطلقًا. والوجه الثاني: أنه ليس بتكرير للأولº وإنما هو تأسيس، ويكون الحاصل من الجملتين: أن مع كل عسر يسرين عظيمين. والظاهر أن المراد بذينك اليسرين: يسر دنيوي، ويسر أخروي. وفي حديث ابن مسعود أنه لما قرأ: { فَإِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا * إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا }، قال: ” لن يغلب عسر يسرين “. قيل: معناه: أن العسر بين يسرينº إما فرج عاجل في الدنيا، وإما ثواب آجل في الآخرة. وقال الكرماني في(أسرار التكرار في القرآن): ” قوله - تعالى -: { فَإِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا * إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا } ليس بتكرارº لأن المعنى: إن مع العسر، الذي أنت فيه من مقاساة الكفار يسرًا في العاجل، وإن مع العسر، الذي أنت فيه من الكفار يسرًا في الآجل. فالعسر واحد واليسر اثنان “. وعلى هذا يكون قوله - تعالى -: { إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا } وعدًا آخر مستأنفًا، غير الوعد الأول. قال الألوسي: ” واحتمال الاستئناف هو الراجح، لما علم من فضل التأسيس على التأكيد. كيف، وكلام الله - تعالى -محمول على أبلغ الاحتمالين، وأوفاهما! والمقام- كما تقدم- مقام التسلية والتنفيس. وكان الظاهر على ما سمعت من المراد باليسر تعريفهº إلا أنه أوثر التنكير للتفخيم. وقد يقال: إن فائدته أظهر في التأسيسº لأن النكرة المعادة، ظاهرها التغاير، والإشعار بالفرق بين العسر واليسر“. والفرق بين التأسيس، والتكرير: أن التكرير يكون بإيراد المعنى مرددًا بلفظ واحدº ومنه ما يأتي لفائدة، ومنه ما يأتي لغير فائدة. فأما الذي يأتي لفائدة فإنه جزء من الإطناب، والغرض منه التأكيد والتأكيد هو تقرير إرادة معنى الأول، وعدم التجوٌّز.. أما التأسيس فيفيد معنى آخر، لم يكن حاصلاً قبل، وهو خير من التأكيدº لأن حمل الكلام على الإفادة خير من حمله الإعادة. ولهذا قال الزمخشري في قوله تعالى{ كَلَّا سَوفَ تَعلَمُونَ * ثُمَّ كَلَّا سَوفَ تَعلَمُونَ {(التكاثر: 3-4): إن الثانية تأسيس، لا تأكيدº لأنه جعل الثانية أبلغ في الإنشاء، فقال: وفي{ ثُمَّ { تنبيه على أن الإنذار الثاني أبلغ من الأول. وهذا القول هو اختيار الحسين بن يحيى الجرجاني، ونصٌّ قوله في ذلك: ” والصحيح أن يقال: إن الله بعث نبيه محمدًا - صلى الله عليه وسلم - مقلاًّ مخفًّا، فعيَّره المشركون بفقره، حتى قالوا له: نجمع لك مالاً. فاغتمَّ، وظن أنهم كذبوه لفقره، فعزَّاه الله، وعدَّد نعمه عليه، ووعده الغنى بقوله: { فَإِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا }. أي: لا يحزنك ما عيَّروك به من الفقرº فإن مع ذلك العسر يسرًا عاجلاً. أي: في الدنيا. فأنجز له ما وعده، فلم يمت حتى فتح عليه الحجاز واليمن، ووسَّع ذاتَ يده حتى كان يعطي الرجل المائتين من الإبل، ويهب الهبات السنية، ويعدٌّ لأهله قوت سنة. فهذا الفضل كله من أمر الدنيا، وإن كان خاصًّا بالنبي - صلى الله عليه وسلم -، فقد يدخل فيه بعض أمته، إن شاء الله - تعالى -. ثم ابتدأ فضلاً آخر من الآخرة، وفيه تأسية وتعزية له - صلى الله عليه وسلم -، فقال مبتدئًا: { إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا } º فهو شيء آخر. والدليل على ابتدائه تعرِّيه من فاء، أو واو، أو غيرها من حروف النسق، التي تدل على العطف. فهذا وعد عام لجميع المؤمنين، لا يخرج أحد منه. أي: إن مع العسر في الدنيا للمؤمنين يسرًا في الآخرة، لا محالة. وربما اجتمع يسر الدنيا، ويسر الآخرة. والذي في الخبر: ” لن يغلب عسر يسرين“. يعني: العسر الواحد لن يغلبهماº وإنما يغلب أحدهما، إن غلب، وهو يسر الدنيا. فأما يسر الآخرة فكائن لا محالة، ولن يغلبه شيء. أو يقال: إن مع العسر، وهو إخراج أهل مكة النبي - صلى الله عليه وسلم - من مكة يسرًا، وهو دخوله يوم فتح مكة مع عشرة آلاف رجل مع عز وشرف “. وظاهر المعية في قوله - تعالى -: { مَعَ العُسرِ يُسرًا } يقتضي أن يكون اليسر مصاحبًا للعسر ومقارنًا لهº لأن{ مَعَ } ظرف يدل على المصاحبة. ولما كان اليسر لا يجتمع مع العسرº لأنهما ضدان، أجيب عن ذلك بأن { مَعَ }- هنا- مستعملة في غير معناها الحقيقي، وأنها مستعارة لقرب حصول اليسر عقب حلول العسر، أو ظهور بوادره. وبذلك يندفع التعارض بين هذه الآية، وبين قوله - تعالى -: { سَيَجعَلُ اللَّهُ بَعدَ عُسرٍ, يُسراً }(الطلاق: 7). ثم إنه يبعد إرادة المعية الحقيقية ما أخرجه البزار وابن أبي حاتم والطبراني في الأوسط والحاكم والبيهقي في الشعب عن أنس بن مالك قال: كان رسول الله صلى الله - تعالى -عليه وسلم جالسًا، وحياله حجر، فقال - عليه الصلاة والسلام -: ” لو جاء العسر فدخل هذا الحجر، لجاء اليسر حتى يدخل عليه، فيخرجه“، فأنزل الله - تعالى -: { فَإِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا.. إلخ }. ولفظ الطبراني: وتلا رسول الله صلى الله - تعالى -عليه وسلم: { فَإِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا.. {. تاسعًا- ثم يجيء التوجيه الكريم من الله - جل وعلا - لمواقع التيسير، وأسباب الانشراح، ومستودع الري والزاد في الطريق الشاق الطويل، فيقول - سبحانه وتعالى -: { فَإِذَا فَرَغتَ فَانصَب * وَإِلَى رَبِّكَ فَارغَب } (الشرح: 7-8). أي: إذا فرغت من عبادة- كتبليغ الوحي- فاتعب في عبادة أخرى، شكرًا لما عددنا عليك من النعم السالفة، ووعدناك من الآلاء الآنفةº وكأنه - عز وجل -، لمَّا عدَّد على نبيه وحبيبه محمد - صلى الله عليه وسلم - ما عدَّد، ووعده بما وعد، وحقق له ما وعد، بعثه على الشكر والاجتهاد في العبادة، وأن لا يخلي وقتًا من أوقاته منهاº ولهذا كان - عليه الصلاة والسلام -، إذا ما فرغ من عبادة أتبعها بأخرى. والفراغ- في اللغة- خلاف الشٌّغل. يقال: فرغ من عمله فراغًا، فهو فارغ. قال - تعالى -: { سَنَفرُغُ لَكُم أَيٌّهَا الثَّقَلَانِ } (الرحمن: 31)، وفسِّر بقولهم: سنقصد لكم أيها الثقلان. وقوله - تعالى -: {وَأَصبَحَ فُؤَادُ أُمِّ مُوسَى فَارِغاً } (القصص: 10). قيل في تفسيره: خاليًاº وكأنما فرغ من لبِّها، لِمَا تداخلها من الخوف. وقيل: فارغًا من ذكره. أي: أنسيناها ذكره، حتى سكنت، واحتملت أن تلقيه في اليم. وقيل: خاليًا إلا من ذكرهº لأنه قال: { إِن كَادَت لَتُبدِي بِهِ لَولَا أَن رَّبَطنَا عَلَى قَلبِهَا } (القصص: 10) وظاهر قوله - تعالى -: { فَإِذَا فَرَغتَ فَانصَب } يفيد أنه - عليه الصلاة والسلام - كان في أعمال، لم ينته منهاº ولكن السياق لم يذكر لنا شيئًا عن تلك الأعمال، يكون متعلَّقًا للفعل{ فَرَغتَ } . وعدم ذكره يقتضي أنه لازم أعمال، يعلمها الرسول - صلى الله عليه وسلم -º كما أن مساق السورة في تيسير مصاعب الدعوة، وتذليل ما يحف بها من مكاره. وعليه يكون المعنى: إذا أتممت عملاً من مهام الأعمال، فأقبل على عمل آخرº بحيث يعمر أوقاته كلها بالأعمال العظيمة. ومن هنا قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عند وجوعه من إحدى غزواته: ” رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر “. وبهذا يتبين أن المقصود بالأمر هو قوله - تعالى -: { فَانصَب }. أما قوله - تعالى -: { فَإِذَا فَرَغتَ فتمهيد وإفادة لإِيلاءِ العمل بعمل آخر في تقرير الدين ونفع الأمة.. وهذا من صيغ الدلالة على تعاقب الأعمال. ومثله قول القائل: ما تأتيني من فلان صلة إلا أعقبَتها أخرى. ولهذا قدِّم قوله - تعالى -: { فَرَغتَ } على قوله: { فَانصَب }. وجيء بالفاء الرابطةº لتدل على أن ما بعدها واجب الوقوع عقب وقوع الشرط مباشرة. وعليه يكون قوله - تعالى -: { فَانصَب } أمرًا بإحداث الفعل فورًا بعد حدوث الشرط من دون أي تأخير. ثم أمره - سبحانه وتعالى - بأن يرغب إلى ربه وحده. أي: بأن يحرص بسؤاله وحده، ولا يسأل غيره تعالىº فإنه القادر على الإسعاف، لا غيره - عز وجل - { وَإِلَى رَبِّكَ فَارغَب } . وقوله - تعالى -: { فَارغَب } هو من الرَّغبَة. والرَّغبة هي السَّعة في الإرادة. قال - تعالى - عن إبراهيم - عليه السلام -: { وَيَدعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً } (الأنبياء: 90). أي: رغبًا في رحمتنا، ورهبًا من عذابنا. فإذا قيل: رغب فيه، وإليه، اقتضي الحرص عليه. قال - تعالى -: { إِنَّا إِلَى اللّهِ رَاغِبُونَ } (التوبة: 59). وعلى هذا يحمل قوله - تعالى -هنا: { وَإِلَى رَبِّكَ فَارغَب } ، تشبيهًا بسير السائر إلى من عنده حاجتهº كما قال - تعالى -عن إبراهيم - عليه السلام -: { إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهدِينِ } (الصافات: 99). وإذا قيل: رغب عنه، اقتضى صرف الرّغبة عنه، والزهد فيهº نحو قوله - تعالى -: { أَرَاغِبٌ أَنتَ عَن آلِهَتِي يَا إِبراهِيمُ }(مريم: 46). وقوله - تعالى -: { وَتَرغَبُونَ أَن تَنكِحُوهُنَّ } (النساء: 127). فالت عائشة أم المؤمنين - رضي الله عنها -: وترغبون عن أن تنكحوهن. وقدم قوله - تعالى -: { إِلَى رَبِّكَ } على قوله: { فَارغَب } ، لإفادة معنى الاختصاص. أي: إليه، لا إلى غيره تكون رغبتكº فإن صفة الرسالة أعظم صفات الخلق، فلا يليق بصاحبها أن يرغب إلى غير الله - تعالى -. وتقديمه هو ممَّا قُدِّم فيه المتعلَّق على المتعلَّق به، أو المعمول على العامل على حدِّ تعبير النحاة. ولم تمنع الفاء من هذا التقديم، خلافًا للمشهور من أقوالهم. ولهذا نجدهم يقدرون عاملاّ محذوفًا لـ{ ارغَب }، ويجعلون حذفه للتعميم. وعلى قولهم يكون التقدير: وارغب إلى ربك، فارغب إليه. أو فارغبه. والذي ألجأهم إلى هذا التكلف في التأويل ما اصطلحوا عليه من أن ما بعد الفاء لا يعمل فيما قبلها، والذي عليه أهل التحقيق خلاف ذلك. والله - تعالى -أعلم بأسرار بيانه!!   رفاه محمد علي زيتوني موقع مداد
    • سورة الشرح   🖋الآيات :
      ( أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ (1) وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ (2) الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ (3) وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ (4) فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8))   الأثر الإيماني:
      • جعل الله تعالى لنبيه الإجلال والتعظيم والإكرام فلا يُذكْر الله إلّا ذُكر معه رسول اللهﷺ
      •حياة المؤمن ليس فيها لهوٌ ولا باطل.. ولا فراغٌ لاعمل فيه.. وبرهان هذه الحقيقة أن المسلمين لما انغمسوا في الترف وفرطوا في دينهم وتساهلوا في المعاصي سلط الله عليهم ذلا حتى حكمهم واستعمرهم الغرب وسامهم العذاب والخسف حتى الأسماء غُيِّرَتْ ومثله إقليم الأندلس..
      • الرغبة في الله، وإرادةُ وجهه، والشوقُ إلى لقائه،أصل السعادة، وقوامُ الحياة الطيبة، ولذلك خُلق، وبه أُمر، ولا صلاح للقلب ولا نعيم إلا بأن تكون رغبته إلى الله عز وجل وحده، فيكون هو وحده مرغوبه ومطلوبه ومراده
      • أن الله لا يجمع بين العسرين كل من ضاقت عليه الدنيا سواء في دعوه أو مرض أو فقر أو اَي بلاء عليه أن يعلم ان الله يجل بعد العسر يسر ويكون على يقين أن الفرج من الله.
      • من آثر دنياه على آخرته خسرهما معاً، ومن آثر آخرته على دنياه ربحهما معاً،فاطلب الآخرة، سوف تأتيك الدنيا وهي راغمة.
          الأثر السلوكي:
      •شرح الصدر أن يكون متسعاً لحكم الله عز وجل بنوعيه، حكم الله الشرعي وهو الدين، وحكم الله القدري وهو المصائب التي تحدث على الإنسان .
      •لنجعل همتنا ورغبتنا فيما عند الله لا في هذه الدنيا الفانية ليعود لنا عزنا ومجدنا ويرتفع ذكرنا..
      • على العبد أن يعلق قلبه بالله مع كثرة انشغاله حتى إذا فرغ من شغله كان القلب المعلق بالله مشتاقًا إليه سبحانه
      • ينبغي على المؤمن أن يداوم على ذكر ربه وأن يستشعر عظيم امتنان ربه عليه حتى يكون قلبه معلقًا بالله دائمًا .
      • سرعة إنجاز الأمور ـ ما استطاع إلى ذلك سبيلاً ـ وعدمِ إحالة إنجازها إلى وقت الفراغ، فإن ذلك من الأساليب التي يخدع بها بعض الناس نفسه، ويبرر بها عجزه، وإن من عجز عن امتلاك يومه فهو عن امتلاك غده أعجز!
      • على المسلم أن يجتهد في الدعاء وطلب حاجته من الله متضرعاً خائفاً من النار طالباً الجنه ونعيمها
      • شغل أوقات الفراغ بعبادة وأيسر العبادات وأعظمها أجرا ذكر الله
      • اليقين الجازم أن بعد العسر يسرا وتفويض الأمر لله في كل الشؤون فتنشرح صدورنا وتسكن نفوسنا
      • على الداعي أن لا يهول أذى الناس ولا يصدنه عن دعوته إلى ربه فبعد العسر يسرا وبعد الضيق فرجا
      • استدامة العمل الصالح ، وعدم الانقطاع عنه ، مع إخلاص النية لله وأن يجعل رغبته في جميع أعماله من أجل ارضاء الله فهو القادر على تحقيق آماله.
      •يجب أن تقلق إذا كان بينك وبين الله جَفْوَة، إذا كان في عملك خلل، إذا كان في استقامتك تقصير،، ويجب أن تفرح إذا كُنت على أمر الله مستقيماً، وفي طريق الجنة سائرا
          الحديث:
      • أتاني جبريلُ فقال: إنَّ ربِّي وربَّك يقولُ لك: كيف رفَعْتُ ذِكْرَك ؟ قال: اللهُ أعلَمُ قال: إذا ذُكِرْتُ ذُكِرْتَ معي..
      صحيح ابن حبان..
      • عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((مَن سرَّه أن يستجيبَ الله له عند الشدائد والكرب، فليكثر الدعاء في الرخاء))) حسنه الألباني
      • قال عليه الصلاة والسلام : «عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير، وليس ذلك إلا للمؤمن، إن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له، وإن أصابته سراء شكر فكان خيراً له»   <<<<<<<<<<<<<   علمتنى سورة الشرح

      1ـ حينما أقرأ الآية {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ } أتعلم أن الإنسان المؤمن الذي يؤمن بالله حق اإيمان ويعبده حق العبادة ويقرأ ويحفظ القرآن والسنة ويسير على هديهما ويترك الحقد والفضول ويعمل على حب الناس ومساعدتهم وعمل الخير يؤدي ذلك إلى إنشراح صدره وانيساطه .
      2 ـ تعلمت من سورة الشرح أن أترك كل همومي في الحياة وأتوكل على الله حق التوكل في حل مشاكلي ولا أحمل هما للغد وأنا واثقة من أن الله إذا توكلت عليه سيحل لي مشاكلي من حيث لا أحتسب .
      3 ـ تعلمت حين قرأت الآية {وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ } أنني إذا استغفرت الله وتبت إليه توبة صادقة فإنه سيغفر لي ذنوبي ويضع عني أوزاري ولو كانت مثل زبد البحر ما دمت أعبده حق العبادة وأتبع سنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم .
      4 ـ علمتني سورة الشرح أنني حينما أقرأ {وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ } وأسمع صوت المؤذن أن أردد ما يقوله ثم أصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم وأطلب له الوسيلة والفضيلة والدرجة العالية وأن أذكره دائما في قلبي وعقلي .
      5 ـ ومن الآية {إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً } تعلمت أن أصبر إذا أصابني ضيق أو عسر وأنا واثقة من أن الله سيأتيني بعده باليسر ويفرج كربتي وضيقي .
      6 ـ علمتني سورة الشرح من الآيات {فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ . وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ } أنناعندما ننتهي من الصلاة المفروضة فإننا نصلها بالنوافل والإستغفار والتسبيح والدعاء وإذا فرغنا من العبادة نتجه إلى أعمالنا وبعد أن ننتهي من عملنا نتوجه إلى ذكر الله واتباع منهجه ونترك اللهو واللعب والبطالة وسوء الأعمال والغيبة والنميمة .   موقع بصائر ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,   تدبر سورة الشرح   (بسم الله الرحمن الرحيم) 1-  سورة تملأ الصدر انشراحا وسرورا حقا-من انكب عليها خرج بكل نعمة ومنحة وسرور- من لجأ إليها في ضيقه فتحت له آفاق السعادة/محمد الربيعة      2- السورة فيها منة الله وفضله على من يحمل رسالته ب شرح صدورهم - تخفيف عبئ الدعوة عليهم - حسن ذكرهم وسيرتهم في الناس/محمد الربيعة     أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ (1)   1-  ماصور شرح صدره ﷺمنها ماهو ظاهر كما في القرآن والسنةومنها ماهو سر بينه بين ربه /محمد الربيعة 2-  سر قوله {نشرح لك صدرك}دون نشرح صدرك إظهار مزيد العناية بهﷺ والامتنان .هداية : ما أعظم عناية الله بنبيه ﷺ/ محمد الربيعة 3-  دلالة: سر التعبير ب { نشرح } دون أشرح تعظيما للنعمة وتفخيما لها / محمد الربيعة هداية : منة الله عليك عظيمة فاستحضر عظمتها/ محمدالربيعة 4-  ماذا يفيد الافتتاح بالاستفهام { ألم }الاستفام للتقرير وهو يفيد مزيد تنبيه وتقرير بالنعم هداية: ( استحضر نعم الله عليك ) /محمد الربيعة 5-  يا محزون.. اشرح صدرك بـ ﴿ أَلَم نشرح لك صدرك ﴾/ نايف الفيصل            6-      "ألم نشرح لك صدرك" ليست النعمة الكبرى أن يتغير من أجلك العالم النعمة الكبرى أن يتغير صدرك ليحتوى العالم. / عبد الله بلقاسم            7- ألم نشرح لك صدرك" التغيير الذي يحدث في صدرك هو الذي سيغير العالم. / عبد الله بلقاسم 8-  يا من أبكته الآلام والأحزان والهـموم : أرِحْ فكرك بـ { ألم نشرح لك صدرك  {/ نايف الفيصل            9- يا محزون.. اشرح صدرك بـ ﴿ أَلَم نشرح لك صدرك ﴾ / نايف الفيصل           10-                حينما شرح الله صدر حبيبنا ﷺ للإسلام وبيَّن له طريق الهداية..أصابه سرور بالغ فقال له تعالى مسليّاً إياه وممتناً عليه: ﴿ ألَمْ نشرح لك صدرك ﴾            11-         ﴿ الم نشرح لك صدرك ﴾.. اللهم بعُمق هذه الآيه اشرح صدوُرنا وارح قلوبنا وازل همومنا إنّك على كلّ شيء قدير . / تأملات قرآنية 12-                     ‏﴿ ألم نشرح لك صدرك ﴾ بلى يارب ! فكم من هم فرجته عنا فنسيناه وكم من يسر أتى من بعد عسر تهللت به وجوهنا فلك الحمد أولا وآخرا / حاتم المالكي 13-                     ‏{ ألم نشرح لك صدرك}الله هو الذي يبدل الضيق، انشراح، والغم طمأنينة جبال الهموم يفتتها بكلمة "كن فيكون" ‏ولكن أكثر الناس ﻻيشكرون! / مها العنزي 14- {ألم نشرح لك صدرك} شرح الصدر أن يكون متسعا لحكم الله عز وجل بنوعيه: حكم الله الشرعي : وهو الدين وحكم الله القدري : وهو المصائب / ابن عثيمين     وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ (2)   1-  دلالة: التعبير بالوزر دون الحرج يفيد خوفه من التقصير في رسالة ربه فيتحمل وزرا /محمد الربيعة. 2-  دلالة : ما الوزر الذي وضعه الله عن نبيه- ثقل الوحي -الشدائد التي يواجهها.. هداية : عظيم عناية الله بما يحمل رسالته/ محمد الربيعة 3-  {ووضعنا عنك وزرك * الذي أنقض ظهركإذا كان وزره -وهو المعصوم- قد أثقل ظهره، فكيف بذنوبنا؟!وتعظم مصيبةُ مَن لا يحس بثقل ذنوبه وهي كالجبال!/ أ. د. ناصر العمر 4-  عندما تحمل هما يؤلمك ظهرك وتتمطى! أثبتت الدراسات العلمية هذه المتلازمة، وقبلها قال الله تعالى: (ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك)  تأمل! / رقية المحارب     الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ (3)   1-  سر قوله {الذي أنقض ظهرك}يفيد عظم ماكان يحمله من الهم والحرص الشديد /محمد الربيعة     وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ (4)   1-  ماصور رفع ذكره ؟- في الشهادتين- في الأذان- في المقام المحمود - في الشفاعة - ذكره الحسن على الألسن- في الصلاة عليه/محمد الربيعة 2-  دلالة: ماسر قوله ورفعنا دون ونشرنا يفيد أنه أرفع الخلق ذكرا،ولذلك قرن الله اسمه باسمه / محمد الربيعة 3-  ‏﴿ ورفعنا لك ذكرك ﴾إذا كان الله ﷻ رفع مقام نبيّه إلى أعلى مقام.. فنحن من باب أولى أن نعظِّمه ونوقِّره ونصلي عليه ﷺ . / نايف الفيصل    4- ﴿ورفعنا لك ذكرك﴾ لو وزعت مواقيت الصلاة في العالم على دقائق اليوم وتأملت في اختلاف المواقيت على وجه الأرض لوجدت ان في كل لحظه هناك من ينادي "أشهد أن محمداً رسول الله" سبحان من صدق وعده ورفع ذكر حبيبه ﴿يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما﴾./ فوائد القرآن 5- كل من نشر سنة النبي ﷺ فله حظ من قوله سبحانه وتعالى: ﴿وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ﴾ وكل من عاداها فله نصيب من قوله عز وجل: ﴿إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ﴾. /ابن تيمية. 6- أهل السنة : يموتون، ويحيي ذكرهم وأهل البدعة :يموتون ويموت ذكرهم لأن أهل السنة أحيوا ما جاء به الرسول ﷺ فكان لهم نصيب من قوله}: وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ{ وأهل البدعة شنؤوا ما جاء به الرسول ﷺ فكان لهم نصيب من قوله : }إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ { / ابن تيمية     فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (5)   1-  ما بين عسر وعسر .. يزهر اليسر .. / حجاج العجمي 2-  إن مع العسر يسرا .. معه معه معه .. / عبد الله بلقاسم 3-  دلالة :فائدة التكرار في قوله { فإن مع العسر يسرا...}التكرار يفيد تأكيدا وترسيخا للمعنى في النفوس خاصة في حال العسر والشدة/ محمد الربيعة 4-  دلالة: فائدة الفاء قي قوله {فإن مع العسر} أي إذا علمت ذلك فاعلم أن مع العسر يسرا / محمد الربيعة 5-  دلالة:سر تنكير {يسرا}للتعظيم : أي مع العسر العارض يسر عظيم / محمد الربيعة 6-  { فإن مع العسر يسرا} سنة ربانية ثابتة يؤكدها ويفسرها قوله { سيجعل الله بعد عسر يسرا} / محمد الربيعة 7-  من أسس الإنفاق الأسري أن من أحكم إنفاقه على قدر طاقته حال عسره فسيؤل أمره إلى يسر تأمل قوله في آية الإنفاق ( سيجعل الله بعد عسر يسرا) / محمد الربيعة 8-  ﴿ فإن "مَـعَ" العسر يُسرا ﴾ مَـعَه...........ليتَ اليائس يدرك ذلك !قال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه: لو أن العسر دخل في جحر لجاء اليسر حتى يدخل معه ! / نايف الفيصل 9-   حسن الظن بالله سبحانه وإنتظار الفرج من أجلّ العبادات ؛ من حفظ يونس في بطن الحوت لن يعجزه حفظك وتدبير أمرك؛ ﴿ إن مع العُسر يُسراً ) . / فرائد قرآنية 10-         الإبتلاءات هي المقياس الحقيقي لقوّة الإيمان ؛ لا يدوم البلاء قط ، وعد الله حق ومن أصدق من الله قيلاً ؛ ﴿ فإن مع العُسر يُسراً ﴾./ فرائد قرآنية             إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً (6)   1--  ( إن مع العسر يسرا ) "هي طب للقلوب : {إن مع العسر يسرا } قالها علام الغيوب…" / د. نوال العيد 2-  تأكد أن ورآء كل ضيق ينتظرك فرج من الله { فَإنّ مع الْعُسْرِ يُسْراً ' إِنّ مع الْعُسْرِ يُسْراً } . #تدبر 3-   مايُصيب المرء من أوجاع وإبتلاءات ماهي إلا خير له سواءاً أدركه أم لم يُدركه وما غلب عُسر يُسرَين؛ ﴿فإن مع العُسر يُسراً إن مع العُسر يُسراً﴾./ فرائد قُرآنيّة           4-    (إن مع العسر يسرا)البشارات الجميلة تختبئ خلف العسر دائما ، ليفاجئ الله صبرنا بكرمه وعطاياه . / روائع القرآن         5-   يقينًا، ما بعد الظلمة إلا النور، وما بعد الضيق إلا السعة، وما بعد الحزن إلا الفرح، وما بعد الكرب إلا الفرج، وعد الله : ﴿إن مع العسر يُسرًا﴾./ فرائد قرآنية       فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ (7)   1-  دلالة: دلالة الفاء في { فانصب } { فارغب}تأكيد الأمر ووجوبه . /محمد الربيعة 2-  { فإذا فرغت فانصب} قال عمر: إني لأكره أن أرى أحدكم فارغا سهلا لا في عمل الدنيا ولا في عمل الآخرة . / محمد الربيعة 3-  دلالة : لم يذكر متعلق فرغت ؛ فما السر ليعم كل فراغ ، أي إذا فرغت من عمل فانصب لعمل آخرهداية:جدد عملك في الدعوة ولا تتوقف/ محمد الربيعة 4-  مناسبة قوله {فإذا فرغت فانصب}فيها تذكير بلطف وعناية بمواصلة الدعوة دون ملل / محمد الربيعة           5-        (فإذا فرغت فانصب!) الأعمال كلها يُفرغ منها ،والذكر لا فراغ له، ولا انقضاء تنقطع الأعمال بانقطاع الدنيا ويبقى الذكر !ابن رجب رحمه الله. / وليد العاصمي   6-         هل تجد فراغاً في وقتك؟ ﴿ فإذا فرغت فانصب..وإلى ربك فارغب ﴾ الفراغ فرصة للقرب من الله . / نايف الفيصل            7-      } فإذا فرغتَ فانصَب • وإلى ربك فارغب } لا عطلة للمؤمن عن طاعة الله .. بل يتنقل من طاعة إلى 8-       ﴿ فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ ﴾ إذا تفرغت من أشغالك ، ولم يبق في قلبك ما يعوقه ، فاجتهد في العبادة والدعاء . ابن_سعدي./ روائع القرآن             9-    ‏{ فإذا فرغت فانصب}ليس أجمل من وقت تدع به أشغال الدنياوهمومها خلف ظهرك ، لتخلو بين يدي ربك ‏فمن تمسك بركن قوي فكيف له أن يضعف !/ مها العنزي     وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8)   1-  أحسن ما تكون عبادة النوافل بعد أدائك واجب النفس والأهل،ولن تشعر بلذة النافلة إلا باجتماع جهدك ورغبتك إلى ربك(فإذا فرغت فانصب وإلى ربك فارغب) /سعود الشريم 2-  دلالة:سر حذف مفعول {فارغب}ليعم كل مايرغبه النبيﷺ وهل يرغب إلا الكمال النفسي والكمال لأمته/ محمد الربيعة 3-  دلالة :سر التعبير بالرغبة { فارغب} دون أقبل ليفيد معنى التوجه مع إقبال النقس ورغبتها لربها / محمد الربيعة     4- وإلىٰ ربك فــارغـــب " ماذا ترغب ؟؟ ارغب فيما عند الله يحبّك الله... وارغب فيما في أيدي الناس يُبْغضك الناس... / نايف الفيصل 5- (وإلى ربك فارغب)إلجأ إلى الله في تحقيق مطلوبك(إنا إلى الله راغبون)وتقديم الجار والمجرور(إلى ربك) يفيد الحصر،لأن الرغبة لا تكون إلا لله / محمد السريع                   6- { و إلى ربك فارغب}كل طريق إن خطوته لله ، انتظر فلاحه وكل نية إن جعلتها لله ، فانتظر بركته افمن جعل وجهته لله وجه الله له الخير/ مها العنزي 7- ﴿ وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ ﴾ عظّم رغبتك في إجابة دعائك وقبول عباداتك ، ولا تكن ممن إذا فرغوا وتفرغوا لعبوا وأعرضوا عن ربهم وعن ذكره ﷻ ، فتكون من الخاسرين . / السعدي رحمه الله   حصاد التدبر     
    • إنطلاقاً من خوف خبراء الجلد والتجميل من الأشعة الزرقاء الصادرة عن أجهزة التلفاز والجوال ينصحون باستخدام  انتي بلو لايت كريم ... فهذا الكريم يحمي من هذه الأشعة ويحد من التجاعيد وظهور ملامح الشيخوخة .. كما أنه يحمي خلايا البشرة من التدمير ويتركها موحدة اللون ونضرة ...
    • تعتبر أداة الجواشا من التقنيات الطبيعية التي تعتمد على الأحجار ولها فوائد كثيرة في العناية بالبشرة ... من فوائد حجر الجواشا نذكر : تقليل ظهور حب الشباب ... إعطاء البشرة لون أفتح ... شد البشرة وتنعيمها ... تقليل مظاهر الشيخوخة والتجاعيد ...
    • برنامَج يسلط الضوء على عَدد من المنتجات الغذائية،الطبيعية،و بعض السلوكيات التي بإذن الله فيها شفاء مع الدكتور محمد الحريري من إبداع قناة زَاد: العسل. العكبر . سم النحل. صلاة الفجر. الحبة السوداء. الحجامة. حبوب اللقاح. اليقطين. اليخضور .  منتجات النحل الشمع. الزيتون. الصيام. القرآن الكريم. الغذاء الملكي.  اللحوم البيضاء. الماء. القسط. 🔗 عَبر الرابِط الآتي: 
  • أكثر العضوات تفاعلاً

  • آخر تحديثات الحالة المزاجية

    • Hannan Ali تشعر الآن ب سعيدة
    • Hannan Ali تشعر الآن ب سعيدة
  • إحصائيات الأقسام

    • إجمالي الموضوعات
      180944
    • إجمالي المشاركات
      2533136
  • إحصائيات العضوات

    • العضوات
      92507
    • أقصى تواجد
      1252

    أحدث العضوات
    منى احمد22
    تاريخ الانضمام

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×