اذهبي الى المحتوى

ذليلة إلى اللـَّـه

العـضـوات
  • عدد المشاركات

    6184
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    14

كل مشاركات العضوة ذليلة إلى اللـَّـه

  1. بسم الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته خالد سعد النجار طريق الإسلام العبد المؤمن في حله وترحالة لا يستغني إطلاقا عن معية الله تعالى وهدايته ومدده، وهذا عين الفلاح الذي يقابله الخذلان والبوار جراء سخط العزيز الجبار على أهل الضلال، فالله جل شأنه إذا غضب على عبد لا يبالي به في أي واد هلك، وفي الحديث النبوي الشريف: "إِنَّكَ إِن تَكِلنِي إلى نفْسي تَكِلنِي إلى ضَعْفٍ، وَعَوْرَةٍ، وَذَنْبٍ، وَخَطِيئَةٍ، وَإِنِّي لا أَثِقُ إِلا بِرحمتِكَ، فَاغْفِرْ لِي ذُنوبِي كُلَّهَا، إِنَّهُ لا يَغفِرُ الذُّنوبَ إِلا أنتَ، وَتُبْ عليَّ إِنَّكَ أنتَ التَّوَّابُ الرَّحيمُ" [رواه أحمد (5 /191) عن زيد بن ثابت]. قال أبو داود للإمام أحمد بن حنبل: جمعت هذا العلم لله؟ فقال: "لله عزيز، ولكن حبب إلى أمر ففعلته" .. وتلك إشارة جامعة لنعمة «التوفيق» الذي هو من أجل نعم رب العالمين لعباده المخلصين. والتوفيق جعل الشيء وفقا لآخر، أي طبقا له، ولذلك عرفوه بأنه خَلْق القدرة الداعية إلى الخير والطاعة، وقال الراغب: "والاتفاق مطابقة فعل الإنسان القدر، ويقال ذلك في الخير والشر، يقال: اتفق لفلان خير، واتفق له شر. والتوفيق نحوه لكنه يختص في التعارف بالخير دون الشر". وحقيقة «التوفيق» إمداد الله تعالى العبد بعونه وإعانته وتسديده وتيسير أموره وتسخير الأسباب المعينة عليها. والتوفيق بيده سبحانه هو لا بيد من سواه. وأعظم التوفيق: التوفيق إلى الحق وقبوله، وإلى الخير والعمل به، وتلك نعمة لا يملكها إلا رب العباد، ومقلب القلوب والأبصار، والذي يحول بين المرء وقلبه .. قال تعالى: {وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بْاللهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ} [هود:88] فالله تعالى يوفّق من يشاء، ويخذل من يشاء .. التوفيق: فَضْل لأنَّهُ إعانة. وأما الخذلان: فهو سلب الإعانة .. التوفيق إعطَاءٌ، مَنٌّ، كَرَمٌ، .. وأما الخذلان فهو عَدْلٌ وسلبٌ. وعن أبي سليمان الضَّبِّي، قال: "كانت تجيئنا كتب عمر بن عبد العزيز إلى خراسان فيها الأمر والنهي فيكتب في آخرها: وما كنت في ذلك إلا كما قال العبد الصالح: {وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بْاللهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ}. وأما قوله تعالى: {والله لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} أي لا يوفقهم للإيمان، مثل قوله: {والله لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالمين}، {والله لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ} .. فالهداية المنفية: هداية التوفيق، أما هداية البيان والإرشاد فهذه موجودة، فالله هدى كل النّاس مؤمنهم وكافرهم ببيان معالم طريق الخير من طريق الشر.. أما هداية التوفيق والإيمان فهي خاصة بالمؤمنين. حتى فتنة الدجال آخر الزمان لا ينجو منها إلا أهل التوفيق الذين لا يغترون ولا ينخدعون بما معه من الدلائل المكذوبة، مع ما سبق لهم من العلم بحاله، ولهذا يقول المؤمن الذي يقتله الدجال ثم يحييه: "ما ازددت فيك إلا بصيرة ". بل إن دخول الجنَّة بسبب الأعمال، ثمّ التوفِيق للأعمال والهداية للإخلاص فيها، وقبولها برحمة اللَّه تعالى وفضله. وجاء في الحديث الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم: "إذا أراد الله بعبدٍ خيرا استعمله" قالوا: يا رسول الله، وكيف يستعمله؟ قال:"يوفقه لعمل صالح قبل الموت ثم يقبضه عليه" [أحمد والترمذي]. قال المناوي: "وتفريغ المحل شرط لدخول غيث الرحمة، فمتى لم يفرغ المحل لم يصادف الغيث محلاً قابلاً للنزول، وهذا كمن أصلح أرضه لقبول الزرع ثم يبذر .. فإذا طهر العبد تعرض لنفحات رياح الرحمة ونزول الغيث في أوانه، وحينئذ يكون جديراً بحصول الغلة " [فيض القدير]. ومن أَسماء الله تعالى الحسنى «الباسِط» فهو الذي يَبْسُطُ الرزق لعباده بجُوده ورحمته، ويوسّعه عليهم ببالغ حكمته، كما قال تعالى: {قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} [سبأ:39] {وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ وَلَكِنْ يُنَزِّلُ بِقَدَرٍ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ} [الشورى:27]. لذلك ندعوه بدعاء المسألة كما ورد عند أحمد وصححه الألباني من حديث عَبْدِ اللَّهِ الزُّرَقِيِّ -رضي الله عنه- قال: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يدعو: "اللَّهُمَّ لاَ قَابِضَ لِمَا بَسَطْتَ، وَلاَ بَاسِطَ لِمَا قَبَضْتَ، وَلاَ هَادِىَ لِمَا أَضْلَلْتَ، وَلاَ مُضِلَّ لِمَنْ هَدَيْتَ، وَلاَ مُعْطِىَ لِمَا مَنَعْتَ، وَلاَ مَانِعَ لِمَا أَعْطَيْتَ، وَلاَ مُقَرِّبَ لِمَا بَاعَدْتَ، وَلاَ مُبَاعِدَ لِمَا قَرَّبْتَ، وأعوذ بك مِنْ شَرِّ مَا أَعْطَيْتَنَا وَشَرِّ مَا مَنَعْتَ منا". أما دعاء العبادة فهو أثر الإيمان باسمه "الباسط" على الموحد، فأعلاه بسط الإيمان حيث يفرح بتوفيق الله، ويثق في وعده بالنجاة، وأن رحمته واسعة مبسوطة على العباد، فيبادر العبد إلى الزيادة الإيمانية المستمرة بإقباله عليه جل شأنه، فالله يقبض القلوب بإعراضها، ويبسطها بإقبالها، والبسط الحقيقي من جهة التوفيق الإلهي للعبد في بلوغه درجة الإيمان، فالبسط على هذا نور ينبسط على القلب يخلقه اللَّه فيه، قال تعالى: {وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [التغابن:11]. والله عز وجل قرن بسط الرزق بالإيمان، فقال عز من قائل: {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ} [لأعراف:96]. وباب التوفيق الأعظم هو التبرؤ من حولك وقوتك .. فإن العبد لا حَوْلَ له ولا قوة إلا بالله, فإنْ نسيَ ذلك وتعلق بغير الله, أو أُعجِب بنفسه, فَرَآها أهلاً للنجاح على وجهِ الاستقلال والتشبث بالأسباب وحدها, خابَ وخسِرَ في سَعْيِه, ويُخْشى أن يُعَجِّلَ اللهُ عقوبتَه، لِيُرِيَه خَيْبَتَهُ وعجزة قبل موتِه والعياذ بالله. أما الدعاء فهو من أعظم الأسباب لحيازة التوفيق، خاصة إذا اقترن بالتوكل على الله تعالى وبذل الداعي الوسائل التي تقربه من محبة الله تعالى، وفي الحديث القدسي الصحيح: "فإذا أحْبَبْتُهُ, كُنتُ سَمْعَهُ الذي يسمع به, وبَصَرَه الذي يُبصِرُ به، ويده التي يبطش بها, وَرِجْلَه التي يمشي بها, وإن سَأَلني لأُعْطِيَنَّه، ولَئِن استعاذني لأُعِيذَنَّه" [رواه البخاري] والعلماء أجمعوا على أن التوفيق أن لا يكلك الله إلى نفسك، وأن الخذلان هو أن يخلي بينك وبين نفسك. قَالَ غِذَاء بْنُ عِيَاضٍ رحمه الله: "مَنْ اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِ الْهَوَى وَاتِّبَاعُ الشَّهَوَاتِ، انْقَطَعَتْ عَنْهُ مَوَادُّ التَّوْفِيقِ". وقيل لحكيم: ما الشيء الذي لا يستغني عنه المرء في كل حال؟ فقال: "التوفيق .. من حرم التوفيق، فأقطع ما يكون إذا اجتهد". وقال شقيق بن إبراهيم: أغلق باب التوفيق على الخلق من ستة أشياء: اشتغالهم بالنعمة عن شكرها. ورغبتهم في العلم وتركهم العمل. والمسارعة إلى الذنب وتأخير التوبة. والاغترار بالصالحين وترك الاقتداء بأفعالهم. وإدبار الدنيا عنهم وهم يتبعونها. وإقبال الآخرة عليهم وهم معرضون عنها. يقول الشيخ الشعراوي: "وهكذا نعلم أن هناك فرقاً بين العمل؛ وبين التوفيق في العمل؛ لأن جوارحك قد تنشغل بالعمل؛ ولكن النية قد تكون غير خالصة؛ عندئذ لا يأتي التوفيق من الله. أما إن أقبلت على العمل؛ وفي نيتك أن يوفقك الله سبحانه لتؤدي هذا العمل بإخلاص؛ فستجد الله تعالى يصوِّب لك أيَّ خطأ تقع فيه؛ وستنجز العمل بإتقان وتشعر بجمال الإتقان، وفي الجمال جلال". فعلينا معاشر المسلمين أن نبتهل ونتضرع إلى ربنا أن يُثبتنا، وأن لا يزيغنا، وأن لا يُحوِّل قلوبنا إلا لما يرضيه جل وعلا .. فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أن كل إنسان قلبه بين أصبعين من أصابع الرحمن جل وعلا يصرفه كيف يشاء .. فيا مقلب القلوب، مثبت من شاء، ومضل من شاء، وهادي من شاء، ومضل من شاء، ثبت قلوبنا على دينك، ولذا أثنى جل وعلا على عباده الراسخين في العلم بأنهم يقولون: {آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا} إلى أن قال عنهم: {رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً} [آل عمران: 7- 8]. وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين. المصدر طريق الإسلام للشيخ خالد سعد النجار http://ar.islamway.net/article/45869/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D9%81%D9%8A%D9%82-%D8%B1%D8%B2%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B1
  2. ذليلة إلى اللـَّـه

    أيتها الداعية : لا تنسِ النهي عن الشرك

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، من أصول الدعوة النهي عن الشرك الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد: فإن أول شيء أكد عليه الإسلام في النهي من أمر الجاهلية الشركُ بالله، فلقد جاء بكلمة التوحيد: « لا إله إلا الله » شعار الإسلام وعلم الملة، كلمة تنخلع بها جميع الآلهة الباطلة، ويثبت بها استحقاق الله وحده للعبادة. فالله هو الخالق وما سواه مخلوق، وهو الرازق وما سواه مرزوق، وهو القاهر وما سواه مقهور؛ هذا هو دليل التوحيد وطريقه: ﴿ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَفْعَلُ مِنْ ذَلِكُمْ مِنْ شَيْءٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾ (سورة الروم: الآية 40). وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - يوجّه الدعاة إلى الله على بصيرة إلى أن يكون هذا أول مطالب الدعوة لا يتجاوزونه إلى بقيّة أركان الإسلام حتى يقبل؛ فقال لمعاذ - رضي الله عنه - حين بعثه إلى اليمن: )... فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله وأنِّي رسول الله، فإن هم أطاعوك لذلك فأخبرهم أنّ الله فرض عليهم خمس صلوات... (. وكان هذا أساس ما دعا إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من الدّين، قال الله تعالى: ﴿ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ ﴾ (سورة البينة آية: 5). وكان آخر ما خاطب به أصحابه وآل بيته - رضي الله عنهم أجمعين - عند موته: التّحذير من الشرك ووجوب سدّ ذرائعه؛ فقد صحّ عن أبي عبيدة - رضي الله عنه - أنّ آخر ما تكلّم به النبي - صلى الله عليه وسلم -: ) واعلموا أن شرار الناس الذين اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد (. وقالت عائشة - رضي الله عنها -: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في مرضه الذي لم يَقُمْ منه: ) لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد (، وعن جندب - رضي الله عنه - أنه سمع النبي - صلى الله عليه وسلم - قبل أن يموت بخمس وهو يقول: )... ألا وإنّ من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإنّي أنهاكم عن ذلك (. فينبغي للداعية أن يحذر الناس من الشرك ووسائله؛ قال الله - عَزَّ وجَلَّ -: ﴿ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ ﴾ (سورة الزمر آية: 38 ). وقال - عَزَّ وجَلَّ -: ﴿ وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ ﴾ (سورة يوسف آية: 106). وعن عبد الله بن عكيم مرفوعا: ) من تعلق شيئًا وُكلَ إليه (. وعن عقبة بن عامر - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - مرفوعًا: ) من تعلق تميمة فلا أتم الله له، ومن تعلق ودعة فلا ودع الله له (. وفي رواية: ) من تعلق تميمة فقد أشرك (. فينبغي للداعية أن يبين للناس أن تعليق القلائد من الوتر وغيرها من الخيوط والتمائم من وسائل الشرك؛ لأن بعض الناس يظنون أن تعليق ذلك من أسباب السلامة، ولا بد للعبد أن يعرف في الأسباب ثلاثة أمور: 1- لا يجعل من الأسباب سببًا إلا ما ثبت أنه من الأسباب المشروعة. 2- لا يعتمد على الأسباب بل يعتمد على مسببها ومقدرها مع قيام العبد بالمشروع منها وحرصه على النافع منها. 3- يعلم أن الأسباب مهما عظمت وقويت فإنها مرتبطة بقضاء الله وقدره ولا خروج لها عنه، والله يتصرف فيها كيف يشاء، إن شاء أبقى سببيتها جارية على مقتضى حكمته؛ ليقوم بها العباد ويعرفوا بذلك مقتضى حكمته حيث ربط المسببات بأسبابها والمعلولات بعللها، وإن شاء غيرها كيف شاء، لئلا يعتمد عليها العباد؛ وليعلموا كمال قدرته. إذا علم ذلك فمن علق شيئًا أو لبس حلقة أو خيطا أو نحو ذلك قاصدًا بها رفع البلاء بعد نزوله أو دفعه قبل نزوله فقد أشرك شركًا أكبر إذا اعتقد أنها هي الدافعة الرافعة للبلاء. أما إذا اعتقد أن الله هو الدافع الرافع وحده ولكن اعتقدها سببا، يستدفع بها البلاء فقد جعل ما ليس سببا شرعيا سببا، وهذا كذب على الشرع والقدر؛ فأما الكذب على الشرع فلأن الشرع نهى عن ذلك أشد النهي، وما نهى عنه فليس من الأسباب النافعة، وأما القدر فلأن هذا ليس من الأسباب المعهودة ولا غير المعهودة التي يحصل بها المقصود ولا من الأدوية المباحة النافعة، وهو من جملة وسائل الشرك؛ لأن قلبه لا بد أن يتعلق بها، وذلك نوع شرك ووسيلة إليه وهذا كله يؤكد تعليم الناس التوحيد وتحذيرهم من الشرك ووسائله. والحمد لله الذي تتم بنعمته الصالحات، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. كتبه: أبو معاذ محمد الطايع مع تحيات الفريق الدعوي
  3. ذليلة إلى اللـَّـه

    ღ.¸¸.~الــتقــوى ~.¸¸.ღ

    الـسلام عليكم ورحمة اللـَّـه وبركـاته,, التقــوى !! يا لها من صفة جميلة بل و أكثر من رائعة أن يتصف بها أحد ؟! أن يكون العبدُ بينه وبين ربّه سبحانه وتعـالى خوف وتقوى وخشية في باطنه بلاريآء ولا نفاق شعور جميل يحسّ العبد في قلبه ذاك أنه بفضل ربه سبحانه وتعالى يراقبه و يخشاه اللهمّ إنا نسألك التقى و كان من دعآء رسول الله صلّ اللـَّـه عليه وعلى آله وصحبه وسلّم الذي هو كان أعرف خلق الله بالله كان يقول اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفة والغنى الراوي: - المحدث: ابن تيمية - المصدر: مجموع الفتاوى - الصفحة أو الرقم: 8/514 خلاصة حكم المحدث: صحيح و بفضل اللـَّـه تعالى ..كثيرة هي الآيات عن فضل التقوى ~ قال الـلـَّـه تعـالى وَاللَّـهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ و هو سبحانه وتعـالى نِعم المولى ونِعم النصير ... وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ فمن كان اللـَّـه معه فمن عليه ومنم كان اللـَّـه عليه فمن معه ؟!! يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي ۙ فَمَنِ اتَّقَىٰ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ و في التفسير الميسر لتلكـ الآية يا بني آدم إذا جاءكم رسلي من أقوامكم، يتلون عليكم آيات كتابي، ويبينون لكم البراهين على صدق ما جاؤوكم به فأطيعوهم ، فإنه من اتقى سخطي وأصلح عمله فلا خوف عليهم يوم القيامة من عقاب الله تعالى، ولا ههم يحزنون على ما فاتهم من حظوظ الدنيا. فاللـَّهمّ ارزقنا الــتقى ~ آآخر آية نزلت من القرآن الكريم قال اللـَّـه تعـالى وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّـهِ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ قال أحد الشيوخ في خطبته " والتقوى في أصلها أن يجعل العبد بينه وبين ما يخاف ويحذر وقاية. وربنا تبارك وتعالى هو أهل التقوى. هو الأهل وحده أن يخشى ويعظم ويجل ويكرم. التقوى كما يقول علي رضي الله عنه: (الخوف من الجليل، والعمل بالتنزيل، والقناعة بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل). والتقي من عباد الله ذو ضمير مرهف، وخشية مستمرة، وحذر دائم، يتوقى أشواك الطريق، ويحذر سراديب الحياة، وجِل من تجاذب كلاليب الرغائب والشهوات، ونوازع المطامع والمطامح. " و نبيّنا صلّ اللـَّـه عليه وسلّم عندما كان يعظ الصحابة أول ما بدأ به أن يوصيهم بتقوى الله عزّ وجل فعن العرباض بن سارية أنّه قال: وعظنا رسول الله موعظة وجلت منها القلوب ، و ذرفت منها العيون ، فقلنا : يا رسول الله ! كأنها موعظة مودع فأوصنا قال : أوصيكم بتقوى الله ، و السمع و الطاعة ، و إن تأمر عليكم عبد ، و أنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي ، و سنة الخلفاء الراشدين المهديين ، عضوا عليها بالنواجذ ، و إياكم و محدثات الأمور ، فإن كل بدعة ضلالة الراوي: العرباض بن سارية المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 37 خلاصة حكم المحدث: صحيح تقوى اللـَّـه تقوى اللـَّــه .. أين المُتّقين الآن في زماننا ؟! ألازال هناك من يتقِ الله في عمله ؟! فلنغمض أعيننا برهة نفكّر فيها في أنفسنا ونحن نراقب اللـَّـه سبحانه وتعالى و نتقيه -كل منـــا- الموظف والعامل والأم والطالب لو اتقينا اللـَّـه وعملنا بشرعه وراقبناه سبحانه وتعالى .. كيف ستكن أمتنا ؟! لا حول ولا قوة إلا بـاللـَّــه .. سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يدخل الناس الجنة ؟ فقال : تقوى الله وحسن الخلق ، وسئل عن أكثر ما يدخل الناس النار ، قال : الفم والفرج الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2004 خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن التقوى التقوى .. جزاكـِ اللـَّـه خير مودّة ورحمـة الغالية على الإضافة تعريف التقوى وكيفية تحقيقها و ثمارها هي من الأعمال الباطنة .. التي فيها تتفاوت الدرجات التقوى التي لمّا تسكن القلب و تجعل العبد يخاف ربه سبحانه وتعـالى هي خير كبيييــر . فما الذي يحمل العبد على قيام الليل أم على الصيام أم على الصدق أو أنه لا يسمع الأغاني عندما يخلو بنفسه لأن اللـَّـه سبحانه وتعالى بفضله وكرمه ومنّته وضع في قلبه تقـــوى فجعل العبد يراقب ربه سبحانه وتعـالى .. اللـَّـهمّ ارزقنا الهدى والتقى والعفاف والغنى و أملأ قلبنا بنفحة إيمان ياربّ العالمين بفضل اللـَّـه ...بقلمي تابعاً لفريق التطوير
  4. ذليلة إلى اللـَّـه

    [عندمـــــا رأيتـــها] ~

    الـسلام عليكم ورحمـة الـلـَّـه وبركـاتـه,,, في أحد الأيام أثنآء عودتي للمنزل وكان بصحبتي أبي و كان الطــريق طويــــــــل والسيّارات مزدحمـة جداااااً بل كان يلزم لتحركـ السيّارة أمتار بسيطة برهة من الزمن ولا حول ولاقوة إلا بـاللـَّـه و بعد مدة طويلة بعدما وصلنا لنقطة تلاقي السيارات رأيتهــا نعم ,رأيتها بعـيناي هاتيــن و هي مهولة و مخيفة جداااً ورأيت الهلع والفزع من الناس يجرون مسرعين و يذهبون ويأتون ليميتونها !!! نعم ,و نتائجها مشتعلة كبيرة صاعدة إلى بعيييييد وبجوراها الناس خائفين نعم ,وجدتها ,متأجّجة بما فيها تزيد حياتها وقوّتها عرفتِ ما هي ؟!! إنها نـــار من حريـــق سبحان اللـَّـه ! تذكّرت أن يدي لا تطيق حتى لمس ولو لـ5 ثواني كوب من الشاي بعد صنعه واللـَّـهِ ما أستطيع بل إن إستمرّ الوضع أكثر من ذلكـ قد يسقط الكوب عمداً منّي أو سهواً لإني لا أستطيع أتحمّلها و حين تنقطع الكهربآء عن البيت ويوقد أحدهم الشمعه لا أستطيع حتى أقترب منها ثواني معدودة و هي مخفّفة ؟؟؟ قال رسـول الـلـَّـه صلّى اللـَّـه عليه وسلّم ناركم هذه جزء من سبعين جزءا من نار جهنم ، لكل جزء منها حرها الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6743خلاصة حكم المحدث: صحيح و هي فقط تلمس أناملي !!! و أنا فقط قريبة منها حتى .. أختي الحبيبة ~ نحن لا نتحملها ولا نطيقها لماذا نلقِ بأيدينا إليها لماذا يا نفس تغلقي أبواب التوبة و عينكـ عن الحق وبصيرتكـ عن الهدى ! أختي : تأتي الأخبار تلو الأخرى عن الموت قريب وصديق وبعيد وجار و حتى من لا أعرفه ! الموت يتلاحق و ليس له سنّ مُعيّن ...إنه إلى أن يشآء اللـَّـه ! كم مِن شاب أو شابة إغتروا بالشباب والصحة والعافية و القوّة و أتاهم الموت من حيث لا يشعرون قســوة القلب ~ مرض يصيب القلب فيجعله غافل عن الآخرة غير متأثّر بكلام اللـَّـه ولا خشوع في الصلاة و هو عكس الخشوع و التذلل وصحوة القلب بتذكّر الموت : بفضل اللـَّـه تعـالى يخشع القلب ... أختي : مهما كان سنكـ وعمركـِ فإن مصيرنا هو القبر ثُمّ مصيرنا الأخير هو الجنّة أو النار فالقبر أوّل منازل الآخرة و سمعت كلمة من الشيخ محمود المصري أقول مما فهمته : بعد 100 عام من الآن هل سيبقى أحد على وجه الأرض مِمّن هو الآن ؟!! سبحان اللـَّـه! القبر هو المصير ثُمّ ما بعده يترّتب عليه ماذا أعددت لقبري؟ كل إنسان يذهب لقبره ومعه المال و العشيرة والعمل فيزول المال والعشيرة ولا يبقى معه إلا العمل النــــار النار التي لا نقوى عليها لماذا تريد يا نفس الذهاب إليها بإرادتها وبعملها قال اللـَّـه تعـالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَّا يَعْصُونَ اللَّـهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ اللـَّـهمّ إنا نسألكـ الجنّة و مايقرّبنا إليها من قول أو عمل و نعوذ بكـ من النّار وما يقرّب إليها من قول أو عمل ~ و الـسلام عليكـم ورحمـة اللـَّـه وبركـاتـه,,,
  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سلام عليكِ يا زهرة الإسلآم يآ قلب ينبض بالقرآن يآ شبآب في بكور الحيآة يحب الرحمن فنعم حبيب و نعم سبيل ونعم طريق ونعم هدى أما بعد .. أرى همّة قد ثبطت فعن المعالي بعدت في الدراسة واكوامها وصعوبتها و آلآمهآ واكتئآبهآ و تعب أعصآبهآ و إجهادهآ ومجهودهآ ... إلخ انشغلت بهآ فكآنت شغلها الشاغل وظلت تبعد عن الصلآة وتقصر فيها فتركت النوافل وقللت وردها القرآني ! إن تحدثت عن تجربة شخصية , فإني ما قصرت في عبادتي في شئ بسبب الدراسة إلآ وأجد قلة توفيق فيها العقل يشتت والوقت يجري ولا استطيع انجز و يظل الضيق لمآذآ أبعدتي في نيتك الدراسة عن العبادة ظننتي ان العبادة هي صلآة وصوم وفقط لكن حياتك كلها للدنيا كلا وربّي أن تراقبي الله في كل وقت وحين وتقتربي منه دآئماً و تستشعري أنسه معكِ أن تسهري الليآلي تقومين الليل وتحصلين دراسياً أن تخلعي ردآء الكسل و تستبدليه بثوب النشآط والهمة أن تري في عينيكِ أن الله سيحآسبك وأن كل ما تفعلينه مكتوب عليكِ ففي أي الخانتين تريدين ان يكتب أن تعلمي تمام اليقين عن الله , وتتبعي في حيآتك هدي نبيه ورسوله صلّ الله عليه وسلّم أن يكون القرآن قلبكِ وكيآنكِ ووجودكِ وحيآتكِ آيآته أمآم عينيكِ كلما همّ بكِ موقف أو حدث ترينه من جانب كيف تربطينه بالله إذآ نجحتِ فإنما هو فضل من الله منّ الله به عليّ الدراسة صعبة ومعقدة . نعم لكن إن توكلتِ على المًيسّر المعين نعم المولى ونعم النصير فإنهآ أسهل ما يكون أنتِ مبدعة وتستطيعين الكثير بإذن الله وقد منّ الله عليكِ بمآ لا يعد ولا يحصى من النّعم ولكن الاكتئآب يسيطر والتفكير في الدراسة يشتت و الانشغال بالدنيآ ينسي وفي نهاية اليوم يكون تحصيلك في الفائدة = صفر ! لم تستفيدي بعباداتكِ فتثقصري فيهآ تفكيرك في الدراسة أصآبكِ بالإكتئاب كلما تفتحي شئ تنسينه وإن كانت همتك عالية مسكينة هي من استعانت بغير الله مسكينة هي من ظنّت أنها قوية بغيره سبحانه وتعالى وأنها تستطيع أن تنجح وتتفوق بقدراتها فقط مسكينة من أكآلهآ الله لنفسها فلم تعمل شئ ومرت حياتها بلا شئ مسكين عقل يظن نفسه الأقوى والأعقل والأكبر وهو لا شئ وما له أن يكون شئ بغير خالقه مسكين من ضيع عمره يجري خلف النّآس وهدفه أن يحصل من هذآ على إعجاب ومن ذآك على تقدير وحب ومن ذاك على كلمة شكر ومن هذآ عطاء مسكين من يعيش بغير الله ,بغير الرحمن الملك الغني العزيز الكريم القدوس مالك الملك والملكوت فلآ تكوني هذآ المسكين فيبعد عن طريق الصآلحين أخيتي الغالية , الدراسة تؤلمنا وتضايقنا وحلمنا وهدفنآ في أن نتفوق يؤرقنآ لكن اعلمي أن الله بيده كل شئ قدير سبحانه وتعالى الذي قال في كتابه " ويسألونك عن الجبال فقل ينسفهآ ربي نسفاً" قادر أن يعطيكِ ويفتح عليكِ ويعينكِ ويجعلكِ من المتفوقات البارعات اللائي حققن في حياتهن صدقات جارية وعلم ينفع البشرية العلم العلم . إيآكِ وتركه والركون للكسل السرير جميل والراحة رائعة وجهاز الكمبيوتر والنزهات قمة في المتعة لكن طعم التفوق ومذآق تحقيق الهدف من أجمل ما يكون تذكري والديكِ من يعلقآن عليكِ آمآلهم والأمة الاسلامية التي تحتاج أبنآء منها مبدعين وعلماء ومتفوقين ونساء يردن طبيبات ماهرات ورضا الله ورضا الله ورضا الله , وهو سبحانه و تعالى نعم غآية لن تفعني كلمات الشكر و نظرات التقدير في غير ميزان حسنآتي عندما اكون في قبري سينسوني كما نسَوا غيري و سيواريني التراب كما وارى من قبلي وسأموت حتماً وهي الحقيقة التي لا يختلف عليها عاقل فلمآذآ لآ أجعل من حياتي فرصة لأزيد من حسنآتي ولأقترب لربي ولأنسى وأغض طرفي عن غير الصالحين فلآ أفتن ولأستعين به سبحانه وتعالى في كل وقت وحين إذآ مرضت فمن يشفيني ؟ ولو اجتمع الاطباء كلهم شرقهم وغربهم واصر العالمين جميعا وارادوا لي بخير فواللهِ واللهِ واللهِ ,لن يفيدوني بشئ لم يكتبه الله لي الله حيآتي رضآه غايتي سنة نبيّه سبيلي كتآبه عمري وقلبي أتقلب في نعمه عليّ فأزيد شكراً أعصيه بغفلة فأستغفر وأتوب إليه وقد قيل: هكذآ الحب وهكذآ العيش في كنف الحبيب وإلا ما لذ عيش ولا طابت حياة ايتها الطالبات الحبيبات شدوا الهمم و ارفعوا الرايات رايات نصرة دين الله الله أكبر حيّ على النصر حيّ على الفلآح والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
  6. ذليلة إلى اللـَّـه

    كيف تشكُرُ على الكثيرِ وقد قصَّرت في شُكْرِ القليلِ !!

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ما شاء الله حملة طيبة جداً بارك الله في مجهوداتكن
  7. ذليلة إلى اللـَّـه

    صرخة في الشارع!!

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته الله المستعان لفتة هامة وتذكرة طيبة مشرفتي الغالية جزاك الله خيراً
  8. ذليلة إلى اللـَّـه

    لو بقينا الدهر نشكره لن نوفي| جولتنا مع الحبيبات(ومعكن) في العبادة المغتربة

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ما شاء الله اللهم بارك جهد رائع بفضل الله وموضوع طيب جداً جزاك الله خيراً صموتة الغالية وكذلك فريق الجنة خير الجزاء
  9. ذليلة إلى اللـَّـه

    خَمَـائـل السِتـر [ () ] ~

    ما شاء الله رائع جدا بفضل الله يا مشرفتي الغالية نتابع معك بإذن الله
  10. ذليلة إلى اللـَّـه

    إستشارة

    و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته نعم ممكن بإذن الله .. فهي تحدث في المنتصف تماما إذا كانت منتظمة
  11. ذليلة إلى اللـَّـه

    تَفَـاصيـل أنْثَى ❤

    أضحك الله سنك مشرفتي ^^ النساء الباردات لن يفيدهن الفلفل شيء بل ممكن يعلي ضغطهم ويعصبهم وفقط : ) الحل بسيط بفضل الله ، ان يضعن بودرة التي تورّد لون الوجه : ) وإن كان ولابد تريد توسع عينيها هقولها اسم قطرة طبية بيستخدموها لتوسيع الحدقة عند الكشف على العين ^^ ولا داعي لهذا اصلا . لا احب هوس الجمال ابدا : )) احب ان تكون الفتاة مقتنعة بنفسها وواثقة في جمالها بفضل الله ، والا تنظر للمرآة كل خمس دقائق ولا يوغر صدرها حين تجد نفسها زادت كيلو جرام واحد ولا تصاب باليأس عند البحث عن أغلى أنواع المكياجات والملابس : ) البساطة والطبيعة والاهتمام بالنفس بلا افراط يؤذي الصحة ويوغر الحياة ولقد ارتحت كثيراً بفضل الله بعدما استقرت نفسي على هذا: ) تكون جميلة على كل حال بدون ما تفسد فسيولوجيا جسمها على امور ربما لا تُلاحظ : ) لعل فستانين ثلاثة فقط ، مع وجه بسوم بشوش مهتم بنظافته ، مع بضع عطور خفيفة ، مع لمسات بسيطة من مكياج فقط تغني بفضل الله : ) عذراً للإطالة مشرفتي الغالية سامحيني: ))
  12. ذليلة إلى اللـَّـه

    تَفَـاصيـل أنْثَى ❤

    ما شاء الله اللهم بارك رائعة جداً ، ربنا يبارك فيكن يا اجمل امهات بالنسبة للفلفل تذكرت شيء كانوا زمان النساء وهم بيتجملوا بيحطوا نبات اسمها atropine من أجل أن توسع حدقة العين لا وكان بيحمّر الخدود وطبعا طبعاً كان ليه اثار جانبيه وكانوا بيقعدوا اسبوعين ميشوفوش هههههههههههه وكان بيسبب مشاكل وممكن يموّت لانهم بياخدوه كده من غير جرعات والنبات سام اصلا شفتوا هوس الجمال عندهم وصّلهم لإيه فبلاش الله يرضى عليكم فلفل ولا شطة لانها بترفع الضغط وبتإذي حدقة العين ممكن توسع بطرق أأمن كتير زي بعض القطرات وان كنت لا افضلها لانها بتزغلل العين لو حد حابب يستخدمها مفيش مشكلة : ) وحدقة العين بتوسع تلقائي مع الانفعال : ) وبخصوص الاطعمة اللي بتنشط الدورة الدموية ، هي كده كده نشيطة لكن انتبهو لتكون بترفع الضغط : ) وشوية بودرة رقيقة تغني عن تدخل في وظائف الجسم وكده : )
  13. ذليلة إلى اللـَّـه

    صرخة أنثى " قصة رائعة "

    اسمحولي اقول رأي بعد اذنكم هذه القصة هي رواية للكاتبة زينب وليست قصة حقيقية لذلك عندما ننتقد احد تصرفات البطلة والتي نجحت محاولاتها في حبكة الرواية ليس معناه اننا اخطأنا في الحقيقة امال متهاونة جداً جداً جداً جداً واختلف مع كل من يمدح صنيعها ويعتبره ذكاءً منها يا حبيبات انتن تأكلن الفول بالبيض وليس البيض بالفول الحياة بصبر وليس الصبر بالحياة تصرفات وقوانين لا يمكن تحملها ولا السكوت عليها ، وان كانت حبكة الرواية أنجحتها ووصلت رسالة طيبة جزاها الله خيراً إلا أن في الواقع هذا بعيد يا حبيبات ، اتمنى تتقبلوا اني لاادعو ابدا بتاتا إلى التمرد على الزوج ولكن يُفهم من الرواية ان الفتاة لابد تدوس على كرامتها ارضا ولا قوانين الا قوانين الرجل وهي تخضع لمزاجياته ، فلو هو مبسوط فهو رومانسي لطيف رقيق ولو هو متعصب فلا حدود ابدا لما يمكن يفعله ويمكن أن يضربها ضرباً مبرحاً كما اراد يا حبيبات الذل والخضوع ليس هو اساس الزواج ابدا ابدا ابدا يمكن أن يكون في توابع كثيرة للظروف وضغوط الحياة مع الزمن لكن يستحيل أن نتحمل هذا كركن واساس كامل في علاقة زوجين علاقة شبه ابدية تنتهي بموت احدهما غالبا سهل ان نقول عادي جداً تحتمل ما المانع لكن من تحتمل عرضاً طارئاً بحكمة ، ليس كمن تتحمل طوال حياتها في ضغوط الزوج لتنتهي بانهيار عصبي ، وتنتظر قلبه يحن عليها ويقول انا اسف يا جماعة الخير هذا يستحيل أن استسيغه او تستسيغه اي نفس منكن لديها قدراً من الكرامة ، وكلكن كذلك اللهم بارك وبالنسبة لموقف امال مع عائلة الزوج أرأيتم كيف يتم اعتبار الفروق المادية في العائلات؟ ان كثير من العائلات تفكر بهذا بل تكاد لا تفكر إلا بهذا يستحيل ايضا ان اصدق ما تقولون انه لو كان الشخص طيب واصيل لن يفكر بذلك ساعة الخناقة ومع اول عصبية سيخرج كل شيء وان لم يفكر به فستفكر امه ، ابوه ، اخوته ، اهله .. هل كل هؤلاء مثاليون لاتهمهم الماديات ! اعلم ان في الشرع ان الزواج من مسؤولية الرجل لكن ليس في الشرع ان هذا واجب وما عاداه حرام هل تريدون أن يقول الناس المتزوجون ناس " فقرية " او ناس طماعين لو تقدمت لبنتهم سيطالبونك بدفع كل شيء هذه الامور بالاتفاق والتفاهم والتراضي بين العائلتين يا جماعة لا مانع ابدا للمشاركة لان المصاريف باهظة حتى يعيش الزوجين عيشة مبدأيا جيدة لا يبدأوا بفقر مدقع وغرفة نوم والبقية من التبرع للمستعمل من الاهل كما تقول الاخت قانتة ! قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق بداية بسيطة عادية لا اقول باهظة ومغالاة في الفرش بافخم الاثاث بل حتى لا يقال انهم رموا بنتهم " الرخيصة" ورضوا باقل شيء حتى يخلصوا منها ولايقال هي" طماعة" رأونا اغنياء يريدون ابتزازنا ولا احد يقنعني ان هذا لا يحدث في تفكير الناس !!! فالتراضي والتفاهم يا حبيبات ورفقا بالزوج ولنساعده ورفقا بالبنت وكرامتها مع اهل زوجها لكي لا تحس انها قليلة وسطهم كما هو مع امال ورفقا بالزوجة والحكم عليها فهي بشر له قدرة احتمال وليس طفاءة سجائر وهي كائن له حقوق لا تخضع للمزاج وهي كتلة رقيقة معززة غير مهانة وليس الذل من اركان حياتها وهي بني آدم له رأي وفكر ودماغ ليست تجب ان تُهمل وتذوب تحت دماغ هذا الافندي
  14. ذليلة إلى اللـَّـه

    صرخة أنثى " قصة رائعة "

    الجنة تحت اقدام الامهات ليس بحديث من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا ومن كل هم فرجا ورزقه من حيث لا يحتسب ليس بحديث ايضا ركعتان الشكر بدعة ولم ترد في الشرع
  15. ذليلة إلى اللـَّـه

    صرخة أنثى " قصة رائعة "

    اعلم أن كثير سينتقد رأيي لكن اقول بكل صراحة تصرفات امال سيئة جداً واقرب إلى السذاجة والمسكنة اعلم جيدا انها دخلت الايمانيات من صبر ورضا واحتمال وووو لكني اراها في غير موضعها بل في غير موضعها البتو لو تزوجت فسأعلمه من البداية انني كائنا بشريا مثله وليس الحيطة المايلة التي تأخذ فوق دماغها وتتذلل وتهان تحت رحمة مزاج حضرته فلو هو كول ومستجم يكون لطيف ولو هو متعصب يطلعه عليا اتفهم جداً انه لابد من احد الاثنين ان يتنازل لكي تركب المركب وتسير وانه لابد من تحمل الزوج وطاعته وانه ذو القوامة وانه لابد من الاحتواء لكن يستحيل ان اتصور ان ارضى بحياة كاملة بهذا الشكل اذا لم تضع هي لنفسها حدود لا يتخطاها زوجها فلن يبالي بما تشعر ، هي آلة كغيرها انفث فيها غضبي كم مرة ضربها لاجل شكوك غريبة اما هو فالتجاوزات واضحة ومع سبق الاصرار والترصد ولا يحق لها مجرد السؤال وارفض مقولة الزوج هو طفل كبير هل تزوجت ابن لأربيه !! واكرر انه لابد من التنازل والطاعة من الزوجة ، لكن في هذه الرواية بالغت جداً بطريقة لا تحتمل لاانوي ان اقف موقف وقح مع الزوج لكن لكل شيء حدود !! وبالنسبة لامر دفع مصاريف الزواج من الزوج فقط رأيكن يحترم جداً جزاكم الله خيرا والحبيبة ام البنات طالما انتم اخذتوها يمنظور شرعي فالامر مختلف تماما اتحدث عن واقع يا حبيبات وليس مثاليات كم شخص سيكون بهذه الاخلاق وعدم التفكير في الماديات؟ وان لم يكن هو فستكون امه ، ابوه ، احد اهله وسيظل الامر عالقا في اذهانهم دوما طيب ستقولوا لو كان الاب فقيرا لنسأل سؤالاً صادقاً ، كم شخص يتقدم لفتاة يكون بمقدوره المصاريف كاملة المصاريف باهظة جداً جداً جداً لدرجة لا تحتملها اغلب الاسر إلا قليل خاصة ان اغلب الاسر ستزوج الاخوة ايضا فكيف نطلب من اسرة واحدة ان تجهز دون الاخرى وبعد كل هذا الدفع كيف لا تستغرب الفتاة وتظل عالقة هذا الجميل طوال حياتها هل ينتظر كل اب زوج جاهز من مجاميعه ! ولو جاهز هل هو جيد! ولو جيد لماذا اختار بنتي بالذات وما المقابل ! اتفهم انه يمكن أن يكون نبيل وكريم الخلق وووو لكن هذا لا يؤخذ نموذج ومثال ابدا فكم واحد هكذا وكم واحد واخده من منظور الشرع الواقعية يا حبيبات اكرمكم الله رأيت هذا المثال بعيني كما قلت الرجل يتحكم بزوجته تحكم فظيع فهو يرى اهلها فقراء لم يجهزونها ولن يسألوا عنها رغم ان الرجل طيب ومتدين لكن كثيراً ما رددت امها السبب اننا لم نجهزها بالتأكيد لن يقال رجل باع ابنته بل قدرها وقدر مستواها كما رايت وارى كثيراً ورايت ايضا كثير من الفتيات يخشين عدم الشراء ويخافون من كلام اهل الزوج بخصوص هذا وانها. طماعة ويخيلة ووو وهذا تفكير اغلب الناس إلا من رحم ربي ولا اريد ان يكون جدالا لكن هذا ما اسلّم به تسليماً اعلم جيدا انكن من عائلات نبيلة ولا تفكرون في الماديات ما شاء الله لكن ليس الناس كلهم هكذا بتاتا بتاتا حتى في الاوساط المتدينة والله الزواج بمستوى معيشي متوسط او مرتفع صعب جداً جداً تقدر عليه اسرة واحدة وبينتظروا من الطرف الآخر المشاركة وعلى الاقل هذا من باب الذوق معهم
  16. ذليلة إلى اللـَّـه

    صرخة أنثى " قصة رائعة "

    طيب اتفق مع الحبيبة ساجدة للرحمن الشخص لو متدين وخلوق لن ينظر لفروق الماديات لصالحه وكان واثقاً من نفسه لكن لنأخذ بالاسباب ، فحتماً احد ما سيفكر كذلك ولو لوقت في حياته البنت مدللة .فليدللها والدها في زواجها ويرفع رأسها انها ليست رخيصة ووافقته لاجل نقوده ما قلته عن زواج شخص غني من فتاة متوسطة رأيته بعيني ورأيت من الرجال من يفكر هكذا بل أجزم ان هذا تفكير كثير من العائلات والعكس يطلق عليه شخص مثالي جداً ربما نادر جداً وجوده لنكن واقعيين !! الفتاة توافق على دين الشخص واخلاقه نعم ولا ترفضه لانه غني بل ترفضه لانه مغرور متكبر ونعم يفهم انه يشتريها بالمال بالنسبة لحلقات اليوم ضايقني جداً جداً تصرف امال ماذنبها ان يأتي رجل يعاكسها وهي رفضته وصدته ثم يأتي ويتهمها في عرضها ويشدها من شعرها لاجل خيالاته ثم تقوم بتقبيل يده وتترجاه ان يتركها وانها مطيعة إنا لله وإنا إليه راجعون ماهذا ! وأي ذل هذا! وما ذنبها اصلا وحتى تقبل يده وتترجاه وهي المظلومة! تصرفاتها تضايقني جداً جداً هل خُلقت الفتاة لتكون ذليلة لزوجها يضربها وتقول له هطيعك يا سيدي ناقص تقوله سي السيد ونعم اكرر انه يفعل ذلك بذريعه بسبب مهنته ونقوده وانه ايضا بذلك ضعيف الشخصية وانها رخصت نفسها مرات ومرات ورخصها والدها بفرحه انه لن يدفع شيئا لو كان شخصا اخر متوسط المال والمهنة لم تكن لتقبل ولا ابوها ولا احتاج تبرير ذلك اعتقد واضح جداً او لنقل ان شخصيتها اصلا ضعيفة وتحب الذل هناك فرق بين الطاعة والذل
  17. ذليلة إلى اللـَّـه

    صرخة أنثى " قصة رائعة "

    الرد السابق كان قبل ما اقرأ الحلقتين الجداد : ) طيب كده القصة بدأت تكون جميلة الحمد لله وعندك حق ريحونة ، اللي ليهم علاقات سابقة بيبقوا شكاكين
  18. ذليلة إلى اللـَّـه

    صرخة أنثى " قصة رائعة "

    جزاك الله كل خير حبيبتي ريحونة اسعدني كثيراً اهتمامك وتعليقك ووضعك للحلقات بفضل الله : ) والروعة هي مواضيعك بفضل الله : ) وجزاك الله كل خير حبيبتي درة ، أسعدك الله وبارك فيك : ) تواجدك في الموضوع له رونق اللهم بارك : ) فيه شيء مهم بعد اذنك حبيبتي ريحونة من العلماء من قال أن الاسئلة عن العلاقات قبل الزواج لا تجوز ، او على الاقل لا تصح لان فيها هتك لستر الله على العباد وما ينفع ندور على زلات حد طيب حد هيقول حق اننا نطمئن من الشريك ده الاجابة هي احتمالين ، اما انه او انها غير جيدين ، ولايزالوا فسيظهر هذا عليهم باي شكل من ضعف الدين ونحوه ، وطبعا سهل يظهر كده في الزواج وفيه فراسة ونباهة من الطرف الآخر والاحتمال الاخر ان يكون احدهما مر بتجربة لكنه تاب توبة صادقة وندم ورجع وصار ماضي لا رجعة له بإذن الله اذن سيكون السؤال هتك لستر الله وايضا من العلماء من قال انه يجوز عدم الاخبار عن علاقة سابقة طالما تابت منها ولو عرف لاحقا تقول له سألت الشيخ وافتاني بذلك ومن لم يكن له تجربة سابقة وان كانت بسيطة ؟ الانسان لا يتحكم في هرموناته ومشاعره لكنه يستطيع بإذن الله أن يلجم تصرفاته ويتفاوت الناس في ذلك تفاوتا عظيماً اذن هل لانها مثلا شعرت بميل تجاه حد قبل ذلك انها صارت درجة تانية تركن على الرف ولا تستحق ؟ الرجال مفهومهم اخر وسيعتقدون ان ذلك مشيناً لها وانها وانها فالاخفاء افضل ولا احب هذه الاسئلة بتاتاً الامر الاخر هذا الشخص ، ولا اعلم ان كانت غيبة له ام لا ، تصرفه يدل على ضعف الثقة بالنفس ، واعلم انه ممكن تستغربوا هذا مرة اخرى ايضا وايضا المرء بيرى الناس كما يرى نفسه ، فلأنه مر بامور حرام فيرى كل الفتيات على علاقات مثله وهذا امر هام ، اذ يكون نقطة لصالح البنت لا ضدها ايضا هل هو زان ! ويجاهر بذلك ! كما انه لم يفكر ان ما يقوله مجرد احتمال يحتمل صواب او خطأ فكيف يجزم على زوجته انها كذلك دون اي دليل ، لمجرد اعتقاده وبالمناسبة امرا هاما تعلمناه في الحياة هناك فرق بين رؤيتنا للامور وما هو واقع هذه الامور فما تفكيرنا الا صورة افهمناها لانفسنا تقترب او تبتعد من الواقع لكنها ليست هو على اي حال وهذا امر جداً هام وخطير الامر الاخر ارفض ان يجهز الرجل كل شيء ولا تدفع الفتاة اي اي شيء لان هذا سيضخمه عليها ويجعله يشعر انها اشتراها بنقوده وستكون عينها مكسورة ولا قيمة لها سوى خادمة بحقيبة ملابسها واعرف حالات واقعية عن هذا وصارت الاخت مكسورة لانها لم تدفع شيء ويكون الرجل هو المتحكم بها والمتحكم في كل شيء فرفقا يا حبيبات ولا تفرحن بمن يقول سادفع كل شيء لان هذا ليس لمصلحة ابنتكم وكرامتها مهما كانت اخلاق هذا الرجل ادفعوا وشاركوا ولو في شيء بسيط لكرامة الفتاة وايضا ننتبه ان هذا الشخص فرد شخصيته لسببين مهنته ونقوده وبعض الناس يريدون الزواج من عائلات مستواها متوسط فقط لهذا السبب لاجل ان تكون الفتاة مكسورة لا ند بالند ويسهل التحكم بها والله المستعان
  19. ذليلة إلى اللـَّـه

    صرخة أنثى " قصة رائعة "

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته جزاك الله خيراً ريحانة الغالية على مجهودك الجميل وحرصك على النقل : ) نتابع معك بشوق بإذن الله لم يعجبني علي هذا وتصرفاته ولا كلامه اسمحي لي علي هذا لو لم يكن غنياً هكذا وكان فتىً بسيطاً عاديا هل كان سيعاملها هكذا؟ وعلي ايضا لو لم يكن مهندسا وكان في عمل ما عاديا هل ايضا سيعاملها هكذا؟ اعلم جيدا ان التواضع لا علاقة له بالمهنة وانه ربما شخصا عاديا يكون في قمة الغرور ونحوه لكن يبدو جليا انها وضعت اعتبار مهنته وفلوسه مكاناً جعلها تتنازل عن بعض احتياجاتها النفسية ، واعلم جيداً ايضا اهمية المال والمهنة لكن ما اريد ان اقوله ان لو فعل معي شخصا ذلك فصدقا سأتركه وأذهب ، ولن التفت لهذا الهراء من فرض الشخصية نعم الرجال قوامون على النساء لكن ما معنى القوامة ؟ هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يفعل هذا مع زوجاته ؟ ألم يقل فيما معناه خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي هل معنى القوامة ، اللي هقوله يتنفذ ليس لك حق الاعتراض او التفكير في المخالفة او عصيان اوامري الكلمة هنا كلمتي ولا مجال للنقاش مفهوم ؟ اللي اقوله يتنفذ دوماً اشعر ان من يقول ذلك ضعيف الشخصية نعم لا تستغربوا ، الشخص الواثق من نفسه لا يلتفت لهذه التفاهات لتعزيز ثقته ومكانته وووو مثال ، المدرس الهادئ لا يحتاج لفرض شخصيته على الطلبة ليصمتوا ضعيف الثقة يشخط ويصرخ ويضرب الحائط ليصمتوا من قال انني او انكِ Machine that makes babies مجرد ماكينة لاحصل على اطفال تغذينهم وتفعلي لاجلهم ما آمرك به لكن في البداية والنهاية لستِ سوى آلة أتحكم بها كما أشاء شأنها شأن باقي آلات المنزل من قال انها لاجل امواله ومهنته فقط تأتي على نفسها علماً بأن الزوج غالبا اهله اغنياء وصار هو غنيا مثلهم واقول غالبا وليس دائماً لان ثمة من صاروا اغنياء من عائلات متوسطة يا حبيبات ما الفتاة ؟ في نظرهم كتلة من المشاعر والعواطف والهرمونات وفقط في نظرهم كتلة لا وظيفة لها في الحياة إلا البحث عن عريس ، عن شريك الحياة الذي يعطيها ما يريد او لا يمنحها ما يريد في نظرهم كتلة لا قيمة لها بدون رجل ، وبدون زوج في نظرهم كتلة يكون زوجها هو كل الدنيا وكل الحياة ، فلا حياة لها سوى ما لهذا الشخص ( علما بأنه غالبا ما يعتبرها جزء من حياته لا اكثر ) في نظرهم كتلة عواطف لا تفكير لها وان فكرَت ففي الشهوانيات والعواطف والطبيخ والموضة والبحث عن عريس يا حبيبات البنت هي كائن حي بشري ، له فكر وعاطفة وجسد وروح وعقل ولحم ودم تستطيع أن تفكر وان يكون لها رؤية وفكر في امور كثيرة ، فهي ليست غبية ليست بالضرورة تكون شهوانية عاطفية كل تفكيرها ابداء جمالها فقط ليقدره الاخرون كائن يستطيع أن يفكر ويفكر ويبدع ويقدم ويخدم ويساعد ويجول بذهنه آفاقاً ويحتوي عقله معلومات وخبرات ووو البنت ليست كالولد ، نعم لكن ليس معنى هذا ان احدهما افضل من او اقل من الاخر ، هي كائن مثله ، القوامة في الزواج لكن كل منهما يمتاز عن الاخر اختلافاً يناسبه ويناسب وظيفته البشرية لدوام الحياة وليس امتيازا تفضيلا ان كل ولد له ما يشاء ويأمر وينهى ما شاء والبنت فهي الورقة المسكينة ، مهمتها وظيفة فسيولوجية ما ان تفقدها لمرض ونحوه ليس بيديها ، فقد فقدت الحياة ولا تستحق ان تعيش وما ان يتأخر زواجها وهو ليس بيديها ايضا ، فقد صارت إذن درجة ثانية مركونة على الرف لحين الحاجة إليها قد يقول حد . هو فيه بنت مبتفكرش في الحجات دي نعم يفكرون ، لكن بنسب فهناك من كل حياتها هو الزواج وهناك من تضعه بحجم معقول وهناك من لا تضعه في تفكيرها وهذا نعلم جميعاً انه خطأ لكن التفكير المبالغ فيه ايضا خطأ كبير وليت الجميع يدركوا ذلك أنتِ لك قيمة ، أنتِ تعنين الكثير عذراً على الافكار المشتتة ان شاء الله عندما اتذكر شيء اخر هقوله
  20. ذليلة إلى اللـَّـه

    (اسمعي ولاتفكري بأحد غير نفسك .. "الأخوة بمعناها الحقيقي "

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته فعلا موضوع هام جداً وخطير صارت كلمة" أحبك في الله " تكثر قولها كثيراً دون أن نسأل أنفسنا : أهذا حب في الله حقاً ام لان هذه الفتاة متفوقة او لطيفة او دمها خفيف الحب في الله كلمة كبيرة جداً والدليل على ذلك أن اجرها عظيم للغاية فكيف تكون هينة ! جزاك الله كل خير يا رجروجة الحبيبة على الطرح الرائع والمميز بفضل الله ويا حي أهلاً بك منيرة الساحة بفضل الله
  21. ذليلة إلى اللـَّـه

    ♥ من الذي معك؟ هل تأملناها؟ ♥ تابع لـ / "مدمن الذكر يدخل الجنة و هو يضحك"

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته تذكرة رائعة جداً جداً جداً بفضل الله جزاك الله خيراً صموتة الغالية
  22. ذليلة إلى اللـَّـه

    فرغ قلبك للاخره

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته بارك الله فيك يا حبيبة كلمات تكتب بماء الذهب
  23. ذليلة إلى اللـَّـه

    ..*~ مُهَاجِرٌ إِلَى رَبِّي ~*..

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ما أروع هذا المقال بفضل الله وما اروع الهجرة لما نهى الله عنه جزاك الله كل خير يا حبيبتي عروس الغالية على مواضيعك الرائعة بفضل الله
  24. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. هذه الفتاة مرائيه .. وهذه عاصية , ما بالها لا تستحي أن تلبس البنطال ! وهذا الشيخ منافق , بكاؤه من وراء قلبه ! وهذا الأخ الداعي إلى الله ,, الرياء سيخرج من عينيه والعجب يظهر على جبينه ! وهذه البنت , ما بالها لسانها معقود ! كلما تتكلم تتهته .. أكيد ليس لديها إخلاص ... وتلك تضع الحجاب لأجل أن تتزوج فقط لكنها من قلبها غير مقتنعة به . أما هذه فياللعجب .. منافقة وكاذبة , لقد كانت منذ سنتين تشاهد المسلسلات والآن تتكلم عن الدين ! بهذه الكلمات الخبيثة تدور في بال الأخت التي تظن نفسها حازت علماً بقراءة متن , أو نالت قدراً من الدّين لحجاب تلبسه . أما لسان حالها الذي لا تقوله .. أما أنا .. فالتقية العفيفة النقية البريئة المخلصة .. كلامهم رياءً , أما كلامي فإخلاصاً محضاً > يا سلام عليّا ما أجملني : ) وبكاؤهم تكلّف , أما بكائي فلأني أخاف الله ربّ العالمين ! .. >> اعلموني . اعرفوني . خذوني قدوة B | ولباسهم ابتغاء عرضاً من الحياة الدنيا ,, أما لباسي فلأني أفضل منهنّ حتماً ولابدّ >> ليتهم يعلمونِ B - ) وإنا لله وإنا إليه راجعون ... يا أيتها الفتاة المغرورة ,, أتحفظين القرآن ؟ نعم بالطبع . هل مررتِ يوماً على سورة الشعراء .. : { يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ . إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} أو على سورة الصافات فقرآتي قول الله عزّ وجلّ : [ وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لَإِبْرَاهِيمَ . إِذْ جَاءَ رَبَّهُ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ] ومن تفسير ذلك : أنه الذي قد سَلِمَ من كل شهوة تخالف أمر الله ونهيه، ومن كل شبهة تعارض خبره، فسلم من عبودية ما سواه، وسلم من تحكيم غير رسوله، فسلم في محبة الله - مع تحكيمه لرسوله - في خوفه ورجائه والتوكل عليه والإنابة إليه والذل له وإيثار مرضاته في كل حال، والتباعد من سخطه بكل طريق، وهذا هو حقيقة العبودية التي لا تصلح إلا لله وحده قال النبيّ صلّ الله عليه وسلّم : أَلا وإِنَّ فِي الجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ وإذَا فَسَدَت فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ أَلا وَهيَ القَلْبُ رواه البخاري ومسلم . وتعلمين الدعاء الذي ورد عن النبيّ صلّ الله عليه وسلّم : ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الثَّبَاتَ فِي الْأَمْرِ ، وَأَسْأَلُكَ عَزِيمَةَ الرُّشْدِ ، وَأَسْأَلُكَ شُكْرَ نِعْمَتِكَ ، وَحُسْنَ عِبَادَتِكَ ، وَأَسْأَلُكَ لِسَانًا صَادِقًا ، وَقَلْبًا سَلِيمًا ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا تَعْلَمُ ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا تَعْلَمُ ، وَأَسْتَغْفِرُكَ مِمَّا تَعْلَمُ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ ) بنيتي .. هل تعلمين ما الخيريّة والأفضلية ؟ بالتقوى بالطبع . قال الله " إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّـهِ أَتْقَاكُمْ " والتقوى أين محلها ؟ في القلب إذن العبرة بالقلب ؟ نعم . والقلب من يراه ؟ الله وحده سبحانه وتعالى هل ترينه أنتِ ! بالطبع لا ... لا يعلم الخبايا إلا الله .. قال الله عز وجلّ : قُلْ إِن تُخْفُوا مَا فِي صُدُورِكُمْ أَوْ تُبْدُوهُ يَعْلَمْهُ اللَّـهُ وَيَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَاللَّـهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ فالعبادة هي اسم جامع لكل ما يحب الله ويرضاه .. كما تعلمين .! لكن أكملي الجملة : اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة الباطنة ... هل هذا الباطن يرضى الله عز وجل عنه ؟ عندما يطلع الله عز وجل على قلبك هل يجده كما يرضيه سبحانه وتعالى ! " وَذَرُوا ظَاهِرَ الْإِثْمِ وَبَاطِنَهُ " يا حبيبة أركان العبادة هي : كمال الذل والخضوع ، مع كمال المحبة ، لله تعالى فأين هذا القلب من الخضوع لله ! إنّ به صنم " الأنا " .. " ذاتي " ... " شهرتي " ... " خيريّتي " .. إلخ ! وقال بن القيم رحمه الله في كتاب إغاثة اللهفان : قال بعض السلف : ما من فعلة وإن صغرت إلا ينشر لها ديوانان: لِمَ؟، وكيف؟. أي: لِمَ فعلت؟، وكيف فعلت؟. فالأول: سؤال عن علة الفعل وباعثه وداعيه: هل هو حظ عاجل من حظوظ العامل وغرض من أغراض الدنيا في محبة المدح من الناس أو خوف ذمهم أو استجلاب محبوب عاجل أو دفع مكروه عاجل، أم الباعث على الفعل القيام بحق العبودية وطلب التودد والتقرب إلى الرب سبحانه وتعالى وابتغاء الوسيلة إليه. ومحل هذا السؤال: أنه هل كان عليك أن تفعل هذا الفعل لمَولاك أم فعلته لحظّك وهواك. والثاني : سؤال عن متابعة الرسول عليه الصلاة والسلام في ذلك التعبد. أي هل كان ذلك العمل مما شرعته لك على لسان رسولي أم كان عملا لم أشرعه ولم أرضه؟. فالأول: سؤال عن الإخلاص، والثاني: عن المتابعة، فإن الله سبحانه لا يقبل عملا إلا بهما. فطريق التخلص من السؤال الأول: بتجريد الإخلاص. وطريق التخلص من السؤال الثاني: بتحقيق المتابعة. وسلامة القلب: من إرادةٍ تُعارض الإخلاص، وهوى يُعارض الاتباع، فهذا حقيقة سلامة القلب الذي ضمنت له النجاة والسعادة. رأيتِ بنيتي ! " إرادة تعارض الإخلاص " ... إرادتك بتضخم الأنا والذات ! "وهوى يعارض الاتباع "... إذ تظنين نفسكِ لن تكبري إلا بفساد الآخرين .. فتقومين على الأنقاض .. وحاشاه أن يكون ما تسلكين هو منهج النبيّ صلّ الله عليه وسلّم "حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ " جاءه شاب يستأذنه في الزنا , فلم ينعته بالفاسق الفاجر ولم يسبه ولم يضربه بل عامله برفق ولين ورحمة . ووضع يده عليه وقال "اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه ، وحصن فرجه " فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شىء صارحي نفسكِ بنيتي الله عزّ وجلّ لا يرضى عن ذلك . أنتِ لم تهتدي لذكائك ولا لخيريتك بل هذا محض نعمة وفضل الله عليكِ .. " يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُل لَّا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُم بَلِ اللَّـهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ " وأنتِ لا ترين ما بداخل غيركِ فقد يكون مخلصاً أكثر منكِ ومحبّاً لله أكثر منكِ ويطوي بين ضلوعه قلباً يحبّ الله وأنتِ مادَخلك ,, لا ترين ذلك ولا قدرة لكِ للاطلاع عليه ! وكيف تدرين أن الله عز وجل سيختم عملك بالإيمان .. وأن غيركِ سيختم له على المعصية ؟ اتّخذتي عند الرحمن عهداً ؟ أما تعلمين حديث النبيّ صلّ الله عليه وسلّم "بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا أَوْ يُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنْ الدُّنْيَا ." الإيمان يزيد وينقص يا حبيبة ,, ليس لأنكِ وصلتي في وقت ما للباس شرعي أو حظ من الطاعة أنكِ ستبقين على ذلك طول عمرك بخيريتك ! بل إن الثبات محض نعمة من الله عز وجل , وكان النبي صل الله عليه وسلم يكثر من قول " اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك " بل قد يظل ينقص وينقص , وتعملين معاصي وأنتِ لا تدرين حتى يختم على قلبك وأنتِ لا تدرين والله المستعان ليكن لكِ قدوة في سؤال الله عز وجل للثبات إبراهيم عليه السلام , حارب الأصنام بل حطّمها إلا كبيراً لهم , وقال " وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الْأَصْنَامَ " يوسف عليه السلام قال " تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ " أما سمعتي قصة برصيص العابد ... كان أعبد بني إسرآئيل ثم ماذا ؟ لقد زنا و قتل مرتين و كذب ثم سجد للشيطان قال الله عز وجل عنه " كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّـهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ " أما سمعتي عن الانتكاسات التي تحدث .. من أين هذه ؟ والله هي من ذنوب الخلوات . إذ أجمع العارفون بالله أن ذنوب الخلوات هي أصل الانتكاسات وأن طاعات الخلوات هي أعظم أسباب الثبات وما أقبح من سريرة لا يرضاها الله !! وفي قصة قالها أحد الدعاة , عن معلمة تجويد كانت دائما تتكلم عن نفسها وسط الفتيات زميلاتها لأنهن كان لبسهن به مخالفات ثم قالت لها أحد الأخوات أريد أن آتي معكم أو شيء مثل هذا فردت هذه الفتاة المعلمة رد قاسي وأحرجها أمام الزملاء ثم قدر الله أن تتعلم هذه الفتاة القرآن والتجويد وتحفظه والحمد لله أما الأخت الداعية فقد تعرفت على مجموعة تعلمهم ثم تطبعت بطباعهم و تخلت عن كثير من صفات حجابها بالتدريج لأن الأغنياء لم يكونوا يحبوا هذا الأمر ثم بعدها قالت الفتاة : رأيت صورة لهذه الداعية في منطقة سياحية بغير حجاب ! أما هي التي تكبرت عليها , فقد منّ الله عليها بحفظ القرآن بفضل الله : )) سبحان الله ! وفي الحديث عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال : فوالذي لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها . وقال العلماء في ذلك أنها ذنوب الخلوات والله أعلم ! من يرى الآخرين أقل منه هذا لنقص فيه أصلاً فالشخص الواثق بربه .. ( لا بنفسه ) , لن يجد لأحد فضلٍِ عليه إلا الأكثر طاعة و تقوى . ولا يعلم هذا إلا الله . ولن يقول على أحد أقل منه لأنه موقن في ذاته أنه لا شيء إلا بفضل الله عليه , وبالتالي فالجميع كذلك قال الله تعالى " مَن يَشَإِ اللَّـهُ يُضْلِلْـهُ وَمَن يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ " من يشأ . ليس " إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي" : ) ومن أنتِ وما علمكِ إذا شاء الله عز وجل أن يعاملك بعدله ! النبي صل الله عليه وسلم قال فيما معناه " " قَارِبُوا وَسَدِّدُوا وَاعْلَمُوا ، أَنَّهُ لَنْ يَنْجُوَ أَحَدٌ مِنْكُمْ بِعَمَلِهِ " ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَلَا أَنْتَ ؟ ، قَالَ : " وَلَا أَنَا إِلَّا أَنْ يَتَغَمَّدَنِيَ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَفَضْلٍ " وما أجمل سيرة الحسن البصري رحمه الله حين كان على فراش الموت كان يبكي فجاءه رجل قال : يا أبا سعيد ما لك تبكي , إن لك سبق في العلم والعبادة والدعوة فبكى الحسن البصري وقال ( ما أبا سعيد ! وما الحسن البصري ! أخشى أن يلقي الله بي في النار ولا يبالي ) هذا الكيس الفطن يا فتاة , من يجعل نصب عينيه ما مقامه عند الله لا أن يجعل نصب عينيه قدره وسط الناس كلمة أنا خيرٌ منه ذكرت مرّتين . مرّة " أنا خيرٌ منه " إبليس عن سيدنا آدم و " أم أنا خيرٌ من هذا الذي هو مَهين " فرعون عن سيدنا موسى .. أما الأولى " أنا خيرٌ منه " والنتيجة - " وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ " أمآ آدم - " ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى " - " فَتَلَقَّى آدَمُ مِنْ رَبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ " أما الثانية : " أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ " لكن أين فرعون وأين موسى موسى عليه السلام " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آَذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِنْدَ اللَّهِ وَجِيهاً " وفرعون " فَاتَّبَعُواْ أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَمَا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِيدٍ . يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ " توبي إلى اللهِ يا حبيبة وأصلحي ما بينك وبين الله أصلحي سريرتكِ وأصلحي قلبكِ واعلمي أنه ما من منّة إلا واللهُ عز وجل وليُّها وأن كل شيء بقدر الله و بعلم الله وأنكِ ما أنتِ إلا صفر على الشمال بغير الله , إن شاء الله عز وجل أن يختم على قلبكِ وأن يعاملكِ بعدله لأدخلكِ النار .. واشكري الله عزّ وجلّ على نعمه أن منّ عليكِ بالإيمان والإسلام والتوحيد ومنّ عليكِ بطريق الهداية و اللباس الشرعي والحمد لله وهذا ليس بذكائك ولا خيريتك , بل لأنه الكريم الرحيم التواب المنّان وليس لأنكِ تقية مؤمنة .. ! الله المستعان وعن هذا يقول الشيخ خالد سعد النجار مقولة رائعة تكتب بماء الذهب بفضل الله : ( يا نفس، إذا كانت الهداية إلى الله مصروفة، والاستقامة على مشيئته موقوفة، والعاقبة مغيبة، والإرادة غير مغالبة، فلا تُعجبي بإيمانك وعملك وصلاتك وصومك وجميع قربك، فإن ذلك وإن كان من كسبك فإنه من خلق ربك وفضله الدارِّ عليك وخيره، فمهما افتخرت بذلك كنت كالمفتخرة بمتاع غيرها وربما سُلب عنك فعاد قلبك من الخير أخلى من جوف البعير، فكم من روضة أمست وزهرها يانع عميم فأصبحت وزهرها يابس هشيم، إذ هبت عليها الريح العقيم، كذلك العبد يمسي وقلبه بطاعة الله مشرق سليم فيصبح وهو بمعصية الله مظلم سقيم، ذلك فعل العزيز الحليم الخلاق العليم. ) فهذه نعمة يا حبيبة و يجب شكرها .. " وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ " وقد تُسلب منك كما أعطيت لك وقد يؤت بها غيرك كما أتت لكِ وقد يعافي الله غيركِ ويبتليكِ بما عيرتيهنّ به : ) وقال يحيى بن معاذ : مِن سَعادِةِ المَرءِ أن يكونَ خَصمُهُ عاقلاً، وخَصمي لا عقلَ لَه. فقيلَ لَهُ : و مَن خَصمُك؟ فقال : نفسي. فأيُّ عَقلٍ لها وهي تَبيعُ الخلودَ في الجنَّةِ بِشَهوَةِ ساعة؟ وقال آخر : مَن تَوَهَّمَ أن لَهُ عدواً أعدى مِن نفسِه قَلَّ عِلمُهُ بِنَفسِه. فلا تتبعي هواكِ ولا تسترسلي في أفكار الشيطان واشكري الله عز وجل على نعمه ومنّه وفضله وكرمه سبحانه وتعالى يقول عن هذا الشيخ الشنقيطي حفظه الله .. " فتشكر الله سبحانه وتعالى ولا تنسى فضله عليك ومن الشكر شكر الجنان وشكر اللسان وشكر الجوارح والاركان اما شكرك بجنانك , فانزع من قلبك كل حول وقوة , وانزع من قلبك كل فضل إلا فضل الله وحده لا شريك له لا تقل إنك مستقيم لأنك من بيئة مستقيمة ولا تقل والله إني على خير لأن والدي فعلا وفعلا وتنسى فضل الله عليك " وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللَّـهِ " أن تشكر الله بقلبك ولذلك قال الله عن أولياءه لما رأوا نعيم الجنة وسرورها بلغنا الله نعيمها وأهلنا أجمعين " وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَـذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّـهُ" فليكن في قرارة قلبك هذه العقيدة أنك لم تهتدي بذكائك ولا خيريتك ولكن بفضل الله بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ الله هو الذي يهدي ولا هادي إلا إن هداه الله من الناس من أعطاه الله الهداية فما قام إلا شكر الله ولا قعد إلا ذكر الله ولا أصاب خيراً إلا ذكر الله حتى يبلغ الدرجات العلا في هدايته من الناس من يصلي الصلاة ولا ينسى شكرها حتى يرجع لبيته يقول من أنا حتى أخرجني الله في ظلمة الليل إلى بيت من بيوته من أنا حتى يرزقني الله هذا الخشوع فتأثرت بقراءة الإمام من أنا حتى رزقني الله الصف الأول من أنا حتى رزقني الله عز وجل الخضوع وحضور القلب و التلاوة و التسبيح والتذكير هذه نعم من ذكرها ذكره الله و لذلك من قام مستقيما بحق وقلبه حاضر ونفسه مستجمة فهذا ثابت على الحق "يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ " فتجده لا ينسى لله فضلا ولو كان ذرة لا يزال العبد يذكر نعمة الله عليه حتى يرتفع بالدرجات العلى من الجنة ولا شكر إلا بذكر فإنك إن تذكر النعمة وتذكر فضل الله عليك تقول من أنا الذي أخرجني الله في هذا الظلام إلى بيت من بيوته وغيري نائم من أنا وغيرعلى السرير مريض من أنا ومن أنا ومن أنا حتى تحس أنك لا شيئ وهذه هي الحقيقة فإذا ذكرت هذه النعمة قلبك من تحميد الله عز وجل من أنا حتى ينعم الله علي أن أجلس هذا المجلس و تحفني الملائكة و يكتب لي أجر الساعة والدقائق في ذكر الله من انا حينما صرف غيري للملهيات المغريات ومنهم من شغل في الدنيا ومن الناس من يتمنوا أن يغمسوا في الدنيا غمسة فيقولوا يارب لك الحمد على هذه النعمة فإذا ذكرت نعمة الله بجنانك و أثنيت على الله بلسانك واستحييت من الله بجوارجك وأركانك ثبت الله قدمك على الصراط المستقيم ثبتك الله على سبيله القويم ثبتك الله على صراط ينتهي بك الى الجنة لا يزال العبد بهذا لشعور حتى يفوز ويفلح وينجح ليس هناك بلاء ينتهي بالعبد إلى الشقاء والعناء مثل الغفلة وأول غفلة غفلة عن نعمة الله عز وجل نعوذ بالله من الـغفلة " وختاماَ : لا تتبعي هواكِ ولا تسترتسلي في الأفكار الشيطانية إذ أن لكل قلب وارد من الرحمن ووارد من الشيطان الشيطان يعدكم الفقر .. يريد أن يضلك ويمنّيك و يغويك عن الصراط المستقيم فإن أتاكِ تفكير لا يرضي الله عز وجل عن أحد من إخوتك في الله أو أحد من المسلمين اصرخي في نفسك كلا هذا ربي هذا حبيبي لن أعصيه و لن أضمر في قلبي ما لا يرضيه لعل هذه الأخت خيراً منّي ولعلها بينها وبين الله عز وجل سريرة صالحة ولعلها يختم لها على خير أسأل الله لها ولي حسن الخاتمة ليكن لديكِ سلامة الصدر و نقاء السريرة ليكن كل همكِ أن يطلع الله عليكِ فيجد منكِ خيراً وإقبالاً وإنابة إليه سبحانه وتعالى فأصلحي قلبكِ لأنه محل نظر الربّ سبحانه وتعالى روى ابن ماجة عن عبد الله بن عمرو قال قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الناس أفضل؟ قال: «كل مخموم القلب صدوق اللسان» قالوا: صدوق اللسان نعرفه فما مخموم القلب؟ قال: «هو التقي النقي لا إثم فيه ولا بغي ولا غلٍّ ولا حسد» قال سعيد بن المسيب رحمه الله : "القلب السليم هو القلب الصحيح، وهو قلب المؤمن" ، وسُئل ابن سيرين رحمه الله، ما القلب السليم؟ قال: "الناصح لله عزَّ وجلَّ في خلقه"، أي: لا غش فيه ولا حسد ولا غل. خالف هواك ترشد خالف نفسك تسترح قال ابن عطاءِ الله : أصلُ كُلِّ مَعصيَةٍ وغَفلَةٍ وشَهوة، الرِّضا عَن النّفس، وأصلُ كُلّ طاعَةٍ ويَقَظَةٍ وعِفّةٍ عَدَمُ الرِّضا عنها. وتذكري قول بن القيم رحمه الله في الداء والدواء: ولا يتم له سلامته مطلقا حتى يسلم من خمسة أشياء : 1- من شرك يناقض التوحيد 2- وبدعة تخالف السنة 3- وشهوة تخالف الأمر 4- وغفلة تناقض الذكر 5- وهوى يناقض التجريد والإخلاص. وهذه الخمسة حُجبٌ عن الله، وتحت كل واحد منها أنواع كثيرة وتتضمن أفراداً لا تنحصر. اللهمّ أصلح قلوبنا و ارض عنّا ياربّ العالمين اللهمّ اروي قلوبنا بنفحة إيمان وأحيي قلوبنا بالعودة إليك وردّنا إليك ردّاً جميلاً و هب لنا من لدنك عملاً صالحاً يقربنا إليك ياربّ العالمين اللهم إني أسألك الثبات في الأمر والعزيمة على الرشد وأسألك شكر نعمتك وحسن عبادتك وأسألك قلباً سليماً ولساناً صادقاً، وأسألك من خير ما تعلم، وأعوذ بك من شر ما تعلم، واستغفرك لما تعلم إنك أنت علّام الغيوب و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : )
  25. ذليلة إلى اللـَّـه

    [البصمة الحادية عشـ 11ر ] من السعيد .. ؟ :)

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته من السعيد ؟ قال وهو يختنق : أشعر بضيق في صدري .. نعم لدي أموال و زوجة و أولاد والحمد لله .. أشعر أني مخنوق وأن الدنيا كئيبة رغم أني أفضل من غيري يا لهذا الشعور وهو يحيط بعقلي بالزهق و الملل والفتور من كل شيء لا أريد الحياة , لا أريد أن أبقى في هذه الدنيا الكئيبة ونفس الروتين والرتابة و الملل لا أريد حتى أن أعمل ولا أقوم بشيء لا هدف أحيا لأجله أصلاً ! في النهاية سأموت و سيأخذ أموالي الورثة وتبكي زوجتي عليّ قليلاً ثم لا تلبث أن تنساني بعد أيام أو شهور . أريد أن أنتحر أو أموت سريعاً حتى أرتاح من هذا السواد القاتل .. أخي الكريم . بدايةً أنت مخطئ تماماً في نظرتك للحياة .. -فقل لي بربّك من خلقك ؟ ولماذا خُلقت ؟ =بالطبع خلقني الله ,, وخلقني لعبادته .. " وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ " -طيب هل أنت تعبد الله ؟ : ) =مممممم ... في الواقععععع ,, أصلي الفروض لكن الفجر لا و ربما في أؤخر الصلاة لآخر اليوم -هنا مكمن المشكلة : ) لأنك غابت عنك الهدف السامي الذي تحيا لأجله هل خلقك الله فقط لأجل أن تعمل وتتزوج وتنجب ثم تأتي من العمل تأكل وتنام ؟ ما فرقنا عن الحيوانات إذن ؟ فهي أيضاُ تأكل وتنام وتتزوج ولديها أبناء . =فالحيوانات لا تفرق عننا إذن ! -بالطبع لا ! يا بني اسمعني جيداً .. أولاً يقولون " إذا سألوك عن سبب حزنك فأجب بصدق ؛ قليل الاستغفار , هاجر للقرآن " لايمكن أن تكون حزيناً وأنت تكثر من الاستغفار و تحرص على التوبة من ذنوبك أولاً بأول " فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا " و لا يمكن أن تكون حزيناً وأنت لك ورد قرآن تحيا فيها مع آيآت الله وتتلوه وتعلم عن الله " يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ " " وَمَن يُؤْمِن بِاللَّـهِ يَهْدِ قَلْبَهُ " "الر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ " ثانياً : أنت في نعم عظيمة " وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّـهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ " بفضل الله ومنته جسمك ليس به أمراض سل طبيب في أي تخصص عن كمية الأمراض التي يمكن أن تأتي له في تخصص واحد فقط ؟ في العين فقط كم عافاك الله من أمراض خطيرة قد يمكن أن تولد أعمى فكيف ستكون حياتك إذن وأنت لا تبصر نور ! في الأذن فقط كم من أمراض يمكن أن تصيب الأذن بأجزائها الثلاثة وحتى في الأعصاب الحسية للسمع ! فقط وأنت تقف على قدميك ! هل تعلم ماذا يحدث في جسمك كي تقف هكذا ! عضلات القدمين , وعضلات الظهر , وخلايا معينة في الحبل الشوكي و في المخيخ و إشارات من المخ كي تقف فقط ! وخطأ صغير في أي من هذه قد تقضي بقية عمرك بشلل رعاش هل تعلم نعمة أن عافاك الله حين وُلدت وأنت معافى بفضل الله هل تعلم كم من أمراض خطيرة يولد بها الناس في التكوين الجنيني ... هل تعلم الأمراض البشعة التي تأتي نتيجة نقص في إنزيم واحد فقط ! بإنزيم واحد ينقص قد تولد وأنت أمهق ولا ألوان لشعرك ولا لعينك ! بإنزيم واحد ينقص قد تقضي عمرك لا تأكل كل ما تشتهي وإذا أكلته فتصاب بمضاعفات خطيرة بإنزيم واحد ينقص ولا يلاحظ أهلك ذلك تصاب بتخلف عقلي وتدمير خلايا المخ أو تشنجات ونحن لا نتحدث عن خيالات أو افتراضات فيوجد مرضى عديدين جدا بهذه الأمور فقط انزل يوماً لمستشفى الطوارئ وستكتشف بنفسك " صُنْعَ اللَّـهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ " سبحان الله ! كم منّ الله عليك ! كم أعطاك و خصّك وعافاك وفضّلك على كثيرٍ ممن خلق تفضيلاً منّ عليك بالإسلام وكفى بها نعمة أتضيق والله ربّك ,, أتبكي والله حسبك ! أتحزن لأجل دنيا فانية ! أنسيت الجنان ذات القطوف الدانية ! كيف تبكي و تضيق وأنت تعبد الله الواحد القهّار الجبّار المنّان التوّاب الرّحيم سبحانه وتعالى يستحيي أن ترفع يدك إلى السماء فيردّها صفراً خائبتين بل يرزقك من حيث تحتسب ومن حيث لا تحتسب حتى في البلاء والشدة والعناء فهو فيه من اللطف الخفيّ وحسن التدبير ما الله به عليم ! فهو يعلم وأنت لا تعلم هو يقدر وأنت لا تعلم هو المدبّر وأنت لا تحسن التدبير منّ عليك أن تسمع الآن أو تقرآ الآن عن الله في حين حرم غيرك الكثير من هذه النعمة فطبع على قلوبهم و ختم على سمعهم وأبصارهم غشاوة ولك زوجة ويا لها من نعمة عظيمة والحمد لله كم منّ الله عليك بأن حرم غيرك الكثير انظر لكثير من الشباب لا يستطيعون الزواج إما لعدم توافر أموال , أو لأمراض بهم .. إلخ لكن منّ الله عليك بمنزل تحيا به والحمد لله , ماذا تريد أكثر من ذلك : ) ومنّ الله عليك بأبناء وغيرك قضى سنوات وسنوات من طبيب لطبيب لا ينجب ويتمنى أن يحمل بين يديه طفلاً فاللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ أَصْبَحَ مُعَافَى فِي بَدَنِهِ آمِنًا فِي سِرْبِهِ عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا ، يَا ابْنَ جُعْشُمٍ يَكْفِيكَ مِنْهَا مَا سَدَّ جَوْعَتَكَ ، وَمَا وَارَى عَوْرَتَكَ ، وَإِنْ كَانَ بَيْتًا يُوَارِيكَ فَذَاكَ ، وَإِنْ كَانَتْ دَابَّةً تَرْكَبُهَا فَبَخٍ , فلقُ الْخُبْزِ وَمَاءُ الْجَرِّ ، وَمَا فَوْقَ الإِزَارِ فَحِسَابٌ عَلَيْكَ . اللهمّ لك الحمد : ))) ثم يا بني لا تظن أن السعادة بالأموال فقط ! ولا تظن أن السعادة أن تصبح مشهوراً ذا صيت ويشار إليك بالبنان ولا تحسب أن السعادة أن تكون محبوباً بين الخلق فقط السعادة والفضل والزيادة أنه عندما تقول يا اللــــــــه , يستجيب الله لك : ) السعادة أن يكون بينك وبين الله سراً خفياً لا يعلم عنه احد : ) أن تغلق باب غرفتك عليك فتتلو وتبكي و تعتبر و تحيا كل يوم بآية جديدة هي منهاج حياتك أن يكون أسرة تنفق عليها في سر فتسترها عن سؤال الناس للأموال أن تضمر بين ضلوعك قلباً ينبض بحبّ الله و الشوق للقائه وحبّ الجنّة و نور القرآن أن تتبع سنّة النبيّ صلّ الله عليه وسلّم في كل أمورك ألا تخاف من إقبال أحد أو إدبار أحد , ولا تنتظر من أي أحد أي شيء فلسان حالك يقين بقول الله تعالى " أَلَيْسَ اللَّـهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّـهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ . وَمَن يَهْدِ اللَّـهُ فَمَا لَهُ مِن مُّضِلٍّ أَلَيْسَ اللَّـهُ بِعَزِيزٍ ذِي انتِقَامٍ وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّـهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُم مَّا تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّـهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّـهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّـهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ" " ويخوّفونك بالذين من دونه " من هؤلاء من دون الله حتى أخاف منهم أو أعمل لهم حساب أصلاً ! فتطمئن وتسكن روحك لأن الله عز وجل معك : ) "وَاتَّقُوا اللَّـهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ " أن تشتري مطويات وكتب صغيرة فتوزعها في وسائل المواصلات ولا يعلمك أحد أن تزور صديقاً قديماً قد افترق عنك بعد الدراسة تقابله في مسجد فتظل تكلمه عن الله و تحثه على الطاعة ويكون عملاً خفياً بينك وبين الله أن تحرص كل الحرص على ترك المعاصي فيما بينك وبين الله فلا تبقي على ذنب ظاهري بالجوارح ولا ذنب يخفيه قلبك من عجب ورياء و كِبر ووو دون أن يعلم أحد أنك تجاهد وأنك تخشع وأنك تصلح وما أجمله بفضل الله : )) أن تحرص على تفريج كربات الآخرين فتذهب للمستشفى و تبحث عن أحد فقير لا يستطيع دفع ثمن العلاج فتدفعه دون أن تخبره : ) أو تذهب لمن يريد الزواج ولا يستطيع إتمامه فتشتري مستلزماته أو حتى بعضاً منها : ) أن تمسح دمع مسكين , وتطعم طفل فقير وجبة يحبها ثمنها غالي من مطعم فخم : ) إنها السعادة يا بني إنها الحياة الطيبة , حياة الإيمان والعمل الصالح بفضل الله قال الله " مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ " إذا فعلت هذا فأبشر بخير ما يمكن أن تشعر بفضل الله : ) فقط ابتغاء مرضات الله سبحانه وتعالى و ليس لأجل قيل وقال لهذا فالخفاء الخفاء بأكثر ما تستطيع يا بني ليس مهم كيف ترى نفس ولا مهم كيف يراك الناس ولكن كل همك هو " كيف يراك الله " أنه عندما يطلع الله عليك فيجدك بخير يجدك مقبل عليه يجدك تائبا منيباً مقبلاً مجاهداً نفسك ساكباً دموعك عما أسرفت من خطايا ظاهرية وباطنية في حقه سبحانه وتعالى يجدك تريد إبدال السيئات بالحسنات , في خفاء ما الله به عليم : ) كما عصيت الله من قبل في خفاء ما الله به عليم : ) وفي حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله : ( ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ) يقول الشيخ محمد بن عثيمين في (شرح رياض الصالحين ) – رحمه الله – : (الخفي هو الذي لا يظهر نفسه, ولا يهتم أن يظهر عند الناس, أو يشار إليه بالبنان, أو يتحدث الناس عنه ,(..) يخفي نفسه ). وأقرأ هذه القصة التي يرويها د.عبد الكريم بكار في كتابه (عش هانئا) لتستيقن من صحة هذه النشوة .. يقول فيها: ( تحدثوا عن رجل كان يتردد إلى إحدى دور الأيتام بعد ظهر كل يوم أربعاء ليقضي ساعة من الزمن يرفه خلالها عن الصغار البائسين , برواية القصص لهم و ملاعبتهم و لما سُئِل مُدير المَيتم : عن هذا الرجل؟ أجاب بأنه لا يعرف عنه شيئا و لا من هو !! و أنهم كل ما سألوه أجاب : لا أهمية لذلك .. لو أخبرتكم لفسد كل شيء ) عاهد ربك على الطاعة عاهد ربك على العودة إليه والإنابة إليه سبحانه وتعالى عاهد ربك على ترك المعاصي عاهد ربك على السعي لمرضاته في الخفاء أكثر من العلانية عاهد ربك على المجاهدة لإصلاح قلبك و السير إلى الله عز وجل هرولة عاهد ربك على ترك كل ما يشدّك للدنيا و للملذّات الحقيرة التي لا يرضاها الله عز وجل عاهد ربك على المجاهدة للتبصر لما يرضاه عز وجل أن تعبد الله كما يحب ويرضى هو سبحانه وتعالى لا كما ترتاح , لا كما تظن ,لا كما يزين لك الشيطان وأنت تظن أنك محسن تب إلى اللهِ توبةً نصوحاً يا بني وستجد السعادة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته : ) مشاركة بسيطة في (ضعي بصمتك ) فجزاها الله خيراً مشرفتنا الحبيبة سندس واستبرق : )

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×