اذهبي الى المحتوى

عهد الوفاء

العضوات
  • عدد المشاركات

    1380
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

  • الأيام التي فازت فيها

    1

كل مشاركات العضوة عهد الوفاء

  1. عهد الوفاء

    انا رايحة بيت اهلي !

    @@منى البنهاوي @@وردة ياسمين شكرا على مروركما الطيب
  2. عهد الوفاء

    انا رايحة بيت اهلي !

    سألتُها: منذ متى وانتِ في بيت اهلك؟ قالت: منذ 8 شهور.. وربما اكثر.. سألتُها: هل هي المرة الاولى؟ قالت: لا.. بل زعلت في بيت اهلي اكثر من مرة منذ زواجنا قبل عامين! سألتُها: وما سبب المشكلة هذه المرة؟ قالت بحزم: زوجي منعني ان ازور قريبة لي.. فتشاجرنا وخرجتُ من بيتي غضبى الى بيت اهلي! سألتُها: ومتى تنوين الرجوع؟ قالت بشموخ: عندما يأتي زوجي ويصالحني ويأخذني ليعيدني الى بيتي معززة مكرمة.. سألتُها: حسنا.. ولماذا لا تعودين بنفسك الى بيتك كما خرجتِ منه؟ شهقت مستنكرة: وهل تريدين ان يغضب مني اهلي او يشمت بي اهله؟ سألتُها: وهل هناك امل في ان يأتي زوجك وياخذك بعد ان تجاهلك كل هذه الاشهر؟؟ ترددت وقالت: ربما ان ارسلتُ له رسالة موبايل.. اريدك ان تساعديني في صياغة رسالة مناسبة تجعله يأتي ويأخذني! سألتُها: وهل ارسلتِ له من قبل ليأتي ويرحم حالك؟ قالت بقلق: نعم.. لكنه لم يرد على اي رسالة مني حتى الان! قلتُ في نفسي (على الاغلب لا يقرأها فهو يعيش في عالم اخر الان) سألتُها: طيب.. ماذا كتبتِ في رسائلك لتشجعيه على ان يأتي ويأخذك؟ قالت (بما معناه): قلتُ له انه اذا كان مقدرا لنا ان نكمل مشوارنا معا فالله سيقدر لنا ذلك.. ولا اريد ان افرض نفسي عليك! ولا تسألنّ عن حالي.. وقتها… فقد كنتُ اعض على النواجذ من الغيظ!!!!! حقيقة لا افهم ما سر هذه الموضة الدارجة بين الزوجات؟ :blink: يعني تظن كثير من الزوجات “النبيهات” في مجتمعاتنا، ان اسرع طريقة.. وافضل حل.. وانجع علاج للزوج الناشز، هو ان تعلن الحرب على زوجها وتغادر الى بيت اهلها وهي ترغي وتزبد.. ومن ثم تجرجره الى محاكمات ومحاسبات ابيها واخوتها، ليعيدها الى بيتها معززة مكرمة، مجددا العهد بالسمع والطاعة، ومكفرا عن ذنوبه بالجملة والجماعة! الامر اشبه بطفلة مدللة.. اخذ احدهم لعبتها.. فأتت لوالدها تبكي ومصاصتها في يدها قائلة: بابا شوووف اخذ لعبتي.. تعال ورّيه يا بابا! وياستي.. ربي يخليلك البابا والماما كمان.. لكن ماذا نقول؟؟؟؟؟؟؟؟ :sad: يدهشني هذا الكم الهااااائل من المشاكل التي قامت على ترك الزوجة لبيت الزوجية.. ويصدمني اكثر السبب الذي دفعها لترك بيتها.. والمدة التي تقادمت على هذا السبب.. فما عاد ولا بقي سببا بعد الان!!! نعم هناك مشاكل متشعبة شائكة، تصل الى الضرب والتعدي الجسدي، وهو السبب الوحيد الذي اراه مناسبا لترك الزوجة لبيت زوجها، لانه ما عاد زوجا وشريك حياة، بل اصبح خطرا عليها يهدد حياتها.. فيما عدا ذلك.. اسباب مثل: الخيانة.. الاهانة.. البخل.. العصبية.. انعدام المثالية.. الكذب.. البطالة.. عدم الانفاق.. اهل الزوج ومشاكلهم الخ الخ كلها في نظري لا يصلح معها حل: رايحة بيت اهلي تعال صالحني :angry: لماذا؟ لانك عندما تتركين بيتك الى بيت اهلك ترسلين الى زوجك ثلاث رسائل مفادها: اذهب واصلح مشاكلك .. وعد اليّ بعد ان تجهز.. فانا لستُ على استعداد لاصلاحك! حتى لو اصلحت نفسك.. سأفضحك امام اهلي واهلك.. حتى لا تحدثك نفسك بان تفعلها مرة اخرى! لا اثق بحلول مشاكلي معك في بيتي.. واحتاج شهود عيان في بيت اهلي لحلول مشاكلي معك! هذه هي الرسائل الثلاثة التي تصل الى الزوج عندما تتركين بيتك.. وصدقيني.. قد .. اقول قد… يتحامل على نفسه ويعيدك من بيت اهلك على مضض، متغاضيا عن تعليقات ابيك او نغزات اخوتك… لكن.. لا تظني انه سيكررها معك مرة اخرى.. مهما كان الثمن! لان الموقف اصعب عليه من تتخيليه ويتخيله اهلك، ولان الرجل بطبيعته، يرفض الاعتراف بالخطأ امام الملأ، لكنه على استعداد ان يعوض عليكِ خطأه بصمت بين جوانح بيت الزوجية.. الطريف ان الزوجة بمجرد ان تشعر بالعزة والكرامة وزوجها يعيدها الى بيتها مع اعتذاره واسفه.. تحب ان تعيد عملية التأديب مرات ومرات.. وتصبح اشبه بـ “سلق بيض” لديها.. والاطرف ان الزوج من بعدها يتعود ويغزوه التبلد الاجتماعي :whistle: .. فلا يعد يراجع ولا يعد يسأل.. بل يبدأ باستنشاق عبير الحرية وانعدام المسؤولية! المضحك ان الزوجة تشعر بالندم وبسخافة اسبابها.. وانها مشردة ضيفة في غير مكانها.. وتصبح في موقف محرج مع اهلها.. وتوسط اهل الخير ليقنعوا زوجها باعادتها “بكرامتها”.. والزوج ولااااا هنا.. ولااااا على باله.. ان عادت تعلمت درسها.. وان لم تعد.. بالناقص مصاريفها واكلها ووجع راسها!!! ماذا ستخسرين بترك بيتك الى بيت اهلك: تخسرين فرصة سانحة للتقارب مع زوجك وفهمه اكثر والعمل على انضاج زواجكما من مرحلة المراهقة الى مرحلة الكمال تخسرين فرصة التواجد بالقرب من زوجك والمحافظة على دفء العلاقة بينكما دون ان يبحث عنها في الخارج بغيابك في بيت اهلك تخسرين فرصة لفهم المشاكل الزوجية وطرق حلها والتعامل معها بهدوء ، وبالتالي التقليل منها في المستقبل تخسرين فرصة التركيز على المشكلة واسبابها، وتجعلين خروجك من بيتك هو المشكلة الرئيسية… للاسف!!!! ان حل التصادمات والمشاكل الزوجية هي فن قليل من الزوجات من تتقنه او تتجرأ على خوضه، والسواد الاعظم منهن تفضل البقاء في دائرة الراحة، وترك الحلول بيد الاخرين ليتحكموا فيها وفي حياتها مع زوجها! نعود الى صاحبة قصتنا.. سألتُها: هل هناك مانع ان تعودي للبيت كما خرجتِ منه؟ كررت: لا استطيع.. الجميع سيشمت بي.. ولن ينسوا هذا الموقف ابدا. قلتُ لها: طيب.. لنفرض انك تحملتِ مسؤولية نفسك.. وتحملتِ عاقبة قرارات خروجك من بيتك لسبب لا يستحق.. وقررتِ اخيرا ان تعودي لبيتك من تلقاء نفسك.. ماذا سيكون شعورك في عشر الدقائق الاولى بعد عودتك؟ قالت: سيكون الامر محرجا جدا.. الجميع سيظنون اني ضعيفة.. وانني رجعتُ ذليلة الى بيتي عندما تجاهلني زوجي! قلتُ: طيب.. ستعانين عشر دقائق.. وربما اسبوع.. او اسبوعين.. فماذا سيكون وضعك بعد عشرة شهور؟ قالت: سينسى او يتناسى الجميع الموضوع.. وستعود حياتي طبيعية كما كانت قبل خروجي. قلتُ: وبعد عشر سنوات.. ما هو وضعك؟ قالت: يااااه.. سينتهي الامر تماما ولن يعد له وجود.. وسيكون لدي اطفالي وحياتي مع زوجي! هنا قلتُ لها: اذن انتِ تريدين ان تتخلي عن حياتك بعد شهور وسنوات من الان.. من اجل 10 دقائق من الاحراج مع الناس؟؟؟؟؟؟؟ اسقط في يدها.. فقلتُ: غاليتي.. انتِ خرجت من تلقاء نفسك .. وعليكِ ان تتحملي مسؤولية قرارك وحدك.. عليكِ ان تتحملي مسؤولية قراراتك التي اتخذتها وتتخذينها.. ولا تلقِ بهذه القرارات في يد غيرك حتى وان كانوا اهلك! *** كانت لدي صديقة عزيزة جدا.. رحمة الله عليها.. سمعتها مرة تقول: امي اوصتني عند زواجي بالا اغادر بيتي ابدا مهما كانت المشاكل.. وقالت لي بالحرف: مهما كان من زوجك.. لاتتركي بيتك وفراشك. وكان لجدي رحمة الله عليه بنات.. اذا جاءته احداهن متخاصمة من زوجها.. صبر عليها حتى المساء.. تأكل وتتعشى.. ثم يسألها: هل تعشيتِ يا ابنتي؟ نعم ابتاه هل شبعتِ يا ابنتي؟ نعم ابتاه اذن هلمي وخذي اغراضك واحملي نفسك الى بيت زوجك.. فلا مكان لخصامك هنا!!!! وها انا اقولها لك ولكل الزوجات اياكِ واياك ان تتركي بيتك لأي سبب كان.. فهناك الف طريقة وطريقة اخرى تعيد الامور الى مجاريها.. وتصلح ما كان منك ومنه، خروجك من بيتك ليس واحدا منها بالتأكيد. ولكن.. لا توجد طريقة في العالم كله تجبر زوجك على اعادتك الى مملكتك وبيتك مرة اخرى. عندها لا ينفع الندم.. فقد يكون طار العصفور من عشه!! أ.خلود الغفري - مدونة استروجينات
  3. عهد الوفاء

    **** ألهاني التكاثر ****

    @@أنفاس الإيمان @@ميرفت ابو القاسم @أم يُمنى @ مشكورات على *-* ردودكن و مشاركتكن
  4. عهد الوفاء

    **** ألهاني التكاثر ****

    أعتبرُ هذا اعترافاً شخصياً وليس تصرُّفاً في لفظ الآية القرآنية الكريمة! أعتبره تأسِّياً بفعل الفاروق العظيم -رضي الله عنه- حين سمع حديث: (الِاسْتِئْذَانُ ثَلَاثٌ , فَإِنْ أُذِنَ لَكَ وَإِلَّا فَارْجِعْ)، فقال: (أَخَفِيَ هَذَا عَلَيَّ مِنْ أَمْرِ رَسُولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم-؟ أَلْهَانِي عَنْهُ الصَّفْقُ بِالْأَسْوَاقِ!) (البخاري ومسلم). أيُّ تواضعٍ وإنحاءٍ على الذات يملكه ذلك الأشم المبشَّر بالجنة؟ وأيُّ صفْقٍ في الأسواق كان يُلهيه؟ وهو الذي مات ولم يخلف بعده ما يُتنازع عليه! ربنا يُحدِّثنا عن الدنيا وأنها: {لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ} (20:الحديد)، ويُحذِّرنا من الالتهاء بالتكاثر حتى يصل بنا الأمر إلى خسارة الحياة حين نترك الكثير الذي خَوَّلنا وراءنا ظهرياً، ونجيء الله فرادى كما خلقنا أول مرة! الله يُخاطبنا ويُحذِّرنا. أما نحن فيتحدث بعضنا إلى بعضٍ حديث الاعتراف؛ لأننا شركاء في هذا الحجاب الكثيف الشاغل الملهي! ولا أحد منا خليق بأن يوبخ غيره فهو أولى بالتوبيخ.. أسائل نفسي الجاهلة: فيم أقضي ما تبقى من عمري؟ -أبحث عن المزيد من المتابعين في الشبكات الاجتماعية؛ بحجة أنني أقصد صناعة التأثير والتغيير الإيجابي.. والله أعلم بالحقيقة! لم أسع يوماً لشراء متابعين، ولكني أسعد بزيادتهم في حسابي "التويتري"، و"الانستقرامي"، و"اليوتيوبي"، وأنظر إلى (الرقم) وكأنه المعيار الدَّال على مدى الأهمية في الحياة! -كما أنظر إلى الزيادة في حسابي البنكي على أن هذا ليس مما تتعلق به نفسي، فالفتن تتفاوت من إنسان لآخر؛ ففتنة فلان المال، وفتنة آخر النساء، وفتنة ثالث الأتباع، وفتنة رابع الأولاد، وفتنة خامس المنصب، وفتنة سادس التكثُّر بالعلم والمعرفة و... -أتزوَّد من المعلومات بالقراءة والسماع والتحفظ والمتابعة.. وكأن المهم هو (كم) المعلومات المخزونة في ذاكرتي وهي بالطبع قليلة، ولكني لا أتساءل عن نوع هذه المعلومات ولا عن مدى انتفاعي بها، وهل صارت من العلم النافع لديّ أم هي من العلم الذي يتباهى به عند الأقران، أم هي من العلم الذي هو حجة الله على الإنسان؟ -أريد أن أتفوق في برنامجي على زميلي، ولو كنت أدري أنه خير مني، وأكثر صدقاً، وأوسع مادةً، وأعرف بحاجات الناس! -وأريد أن أستأثر بقدْرٍ من اهتمام الناس وحديثهم وتعليقهم يفوق ما لغيري، ولو كان الأمر لا يضيف جديداً، ولا يصنع مفيداً ولا يَسُدّ فراغاً. معظم اهتماماتي واهتمامات مَنْ أعرف تدور حول (كم)، وهذا يعني الولع بالكثرة والتكاثر، وليس بالكيف، والجودة، والصفاء، والإخلاص، والموافقة للسُّنة، وما يريده الله. (كم) عندك من المؤلفات؟ كثير.. لكن ما القيمة المضافة الخالدة التي تُشكِّلها هذه الكتب؟ (كم) عندك من المتابعين؟ مئات الآلاف أو ملايين، ولكن ما غناؤها عند الملمات؟ وماذا تعني المتابعة؟ وما قدر نفعك لها؟ وما قدر نفعها لك؟ ولو بتبادل دعوة أو نصحٍ خالص أو نية مؤاخاة في الله سالمة من حظوظ الدنيا.. (كم) لديك من الأصدقاء؟ وكم قابلت منهم اليوم؟ وكان الأوْلى بالسؤال: نوع الأصدقاء، وماذا تُقدِّم لهم، وماذا يُقدِّمون لك؟ وعلى أيِّ أساس بنيت هذه الصداقة؟ فـ{الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ} (67:الزخرف). (كم) عدد أولادك؟ ليس هذا هو السؤال.. بل ماذا تلقوا من التربية، والقدوة، وطيب المطعم؟ وإلى ماذا صاروا؟ هل هم صالحون قريبون من ربهم؟ هل أضافوا شيئاً ذا بال للحياة؟ هل خدموا أمتهم؟ هل يحملون همومها؟ هل أشبعناهم عاطفةً وبراً؟ وأوسعناهم حلماً وصبراً؟ وأتبعناهم دعاءً وذكراً؟ (كم) زوجة عندك؟ وكان الأجدر أن تسألني عن تدفق عاطفتي وأدائي للحقوق، وتوازني، وعدلي، وقدرتي على العطاء والتربية، وتحمل المشكلات، والتوفيق بين مختلف الواجبات، وفي كافة الظروف.. القليل الذي تؤدي شكره ولا يشغلك عن الله خير من كثير يُلهي ويُطغي، ويصنع (ازدحاماً) داخل النفس وفي ميدان الحياة حتى إذا وقف المرء بين يدي ربه لصلاة مكتوبة تشتت قلبه في أودية كثيرة، وحضرته صنوف شتَّى من الأشغال الصغيرة والكبيرة والخواطر والتكليفات، وصار يستعجل الخلاص من صلاته قبل أن ينسى؛ ليُكلِّم فلاناً ويُرسل لعلان، ويذهب لزيد، ويُنسِّق مع عبيد، ويؤكد على شيء ويُنَفّهَ ويلغي شيئاً.. فتتقاسم صلاته -على وجازتها وقصرها- مئات الأعمال! وبهذا تنتهي حياتنا قبل أن تبدأ؛ لأنها أصبحت تنفيذاً لمتطلبات يومية عادية رتيبة. ولو استحضرت معنى الحياة وأهميتها وأهمية أن أعيشها مع الله لكان لي شأن آخر، ولكنه حب الحياة وطول الأمل! د. سلمان بن فهد العودة
  5. عهد الوفاء

    بيت مرتّب أم اسرة سعيدة ؟!

    @@سُندس واستبرق مشكوووورة سندسة على نسيم مرورك
  6. عهد الوفاء

    ****** سامحي ******

    @@ذليلة إلى اللـَّـه الاكثر جمالا مرورك الطيب
  7. عهد الوفاء

    فنون الاحتواء في العلاقة الزوجية

    موضوع جميل بورك فيك و في دكتورنا وفقه الله لكل خير
  8. عهد الوفاء

    ‏أريد أن أتعلم كيف أستغني كما يفعل هو

    لا... لا أظن أني استفرغت جعبتي ربما لقصر مدة زواجنا و لا اظن اني سافرغها مستقبلا باذن الله لاني في بداية الزواج كنت اطلب في اي وقت و عند اي ظرف و بدون مقدمات الان و الحمد مع الوقت نتعلم الكثير *-* فبدات ادرس طلباتي و اطلقها في الوقت المناسب و معظمها ترجع بالقبول و ان كان الرفض في بعض المرات فاني اتقبله و ان كان يحزنني الامر و سبحان الله ما كان الرفض ... الا خيرا
  9. عهد الوفاء

    ❤ فن التعامل مع الوالدين ❤

    @ مشكورة على التذكرة وفقنا الله لبرهما ورزقنا رضاهما
  10. عهد الوفاء

    صُحبَة وَ مُتعَة | في صُور ومعانٍ مَع مَناسك الحَج :" )

    سلااااااام عليكن اتمنى ان اوفق في متابعة النشاط
  11. عهد الوفاء

    ‏أريد أن أتعلم كيف أستغني كما يفعل هو

    متابعة ان شاء الله بهدوووووء مع كاس شاي سااااخن
  12. هل يجوز قراءة سور من القران الكريم للطفل حتى ينام
  13. عهد الوفاء

    ****** سامحي ******

    @@افتخر انى مسلمة @@أمة الله ~ عائشة ~ مشكورات على المرور الطيب -اسعدني-
  14. عهد الوفاء

    يصان المصحف عن عبث الأطفال

    جزاك الله كل خير @@أمّ عبد الله على الاجابة
  15. السلام عليكن عندما اجلس لقراءة القران يشاكسني طفلي :D فيحاول لمس صفحات القران و يصل ان يحاول اغلاقه حتى انتبه له المهم لا يتركني لقراءته في هدوء فما حكم الشرع في ان يحاول طي صفحاته و الامساك به و البكاء ان لم اعطه له هل اكمل القراءة رغم مشاكسته خاصة في رمضان لاني كلما اردت القراءة صادف استيقاظه جزيتن خيرا
  16. عهد الوفاء

    ****** سامحي ******

    بصراحة اعيش ..... التناقض اسامح لكن لم استطع مسامحة شخص واحد الا وهي جارتنا التي عانت منها اسرتي و انا كدلك الامرين و قد تاتي علي ايام احس بصفاء قلبي و اسامح الكل لكن تبقى هده الجارة بين عيني فاسال الله ان يريني فيها قدرته كما اراني قدرتها فينا
  17. عهد الوفاء

    يصان المصحف عن عبث الأطفال

    السلام عليكن هل من مجيبة على سؤالي من فضلكن
  18. عهد الوفاء

    كوني أيجابية وأطلقي قواكِ الخفيه مع همم تسمو للقمم

    رد مشرق كصاحبته *-*
  19. عهد الوفاء

    ملكة الحور العين

    ********* حياتك الزوجية هي لوحة فنية ... انت من ترسمها ... فاحسني رسمها تأملي في اي شيء حولك!! تأملي السيارة التي تركبينها كيف تمشي على اربع عجلات.. سبحان الله الذي اعطى العبقرية لاحدهم لينقلنا تلك المسافات على اربع عجلات.. تأملي الشاشة التي امامك.. الانترنت والويندوز.. وتخيلي فريقا كاملا من عشرات المهندسين والمصممين والعباقرة.. الذين عملوا ليل نهار لاربع او خمس سنوات.. ليخرجوا لك بهذه البرامج التي سهلت حياتك اليومية واتصالك بالناس.. تأملي حياتهم.. فكري في لحظات عملهم.. وتعبهم وارهاقهم.. وفي النهاية خرجت لك هذه التحفة التقنية.. يا جمااااااعة وتيرة الحياة والانغراق في الاعمال اليومية افقدنا قيمة ما لدينا وافقدنا الاستمتاع بطعم الحياة نفسها.. !!!!! تأملي نفسك.. سمعك وبصرك.. تأملي اولادك.. كيف خرجوا من بطنك.. تأملي المطبخ.. كيف تم تصميمه وصنعه.. تأملي الشارع.. كيف رصف.. تأملي الماء.. رحلته الطوووويلة حتى وصوله الى حنفية البيت.. والتأمل هنا ليس بالشيء نفسه.. وانما ما هو خلف الاشياء..ورحلتها الطووويلة من اشياء بسيطة وتافهة.. لتصبح بالغة الروعة والجمال.. وكل ذلك بصبر من صنعها.. واصراره وتصميمه حتى يخرج عمله الى النور.. وكذلك الزواج.. لا تتوقعي ان يكون كل شيء كاملا من البداية.. لا تتوقعي ان تكون اللوحة باااهرة ومتقنة من البداية.. وانما البداية كبداية تلك اللوحة وتلك السيارة.. من لا شيء.. او اشياء تافهة مهلهلة لا قيمة لها.. ثم يبدأ البناء.. ويكون معه الصبر.. وانت في مخيلتك اللوحة لدى نهايتها.. وكلما تخيلت جمال اللوحة وكلما تخيلت فخرك بها لدى انتهائك منها كان دافعا لك لتصبري على ما تمرين به من عقبات وابتلاءات في ذلك الزواج.. انظري الى أي زوجين سعيدين بعد عمر طويل.. وتخيلي ما خلف تلك السعادة.. نعم خناقات وخلافات ومشاكل .. يسر وعسر .. اهتمام ولا مبالاة .. ولكن صبر الزوجة جعلها ترسم لوحتها بكل هدوء.. وتفنن في اضافة الالوان.. وشيئا فشيئا.. تبني سعادتها في ذلك البيت بالصبر.. لكننا للاسف لا نرى سوى الصورة الخارجية.. نرى اللوحة ونقول.. همممم... جميلة!! ونرى السعادة على تلك الزوجة.. ونحسدها عليها.. ولو تأملنا ما خلف ذلك.. ولو فكرنا في الرحلة الطويييييلة الشاقة التي استلزمتها تلك الزوجة حتى تصل الى تلك السعادة.. لعرفنا قيمة الزواج.. وعرفنا قيمة الافعال.. وعرفنا قيمة الصبر ونتائجه.. ********
  20. عهد الوفاء

    **** ألهاني التكاثر ****

    @@ذليلة إلى اللـَّـه شكرا على التنبيه حقا هناك العديد من الايات نستشهد بها في غير محلها شكرا شكرا شكرا جزيييييييييييلا على التنبيه جعله الله في ميزان حسناته نرجع الى الشيخ العودة الذي عنون موضوعه ب --- الهاني التكاثر--- قد بين الشيخ في بداية الموضوع هذا الامر بالجملة الاتية أعتبرُ هذا اعترافاً شخصياً وليس تصرُّفاً في لفظ الآية القرآنية الكريمة! اذا فهو على علم بهذه الفتوى و هو شيخ معروف لكن ليس هناك انسان معصوم لكن طالما علم بالحكم فلماذا عنون الموضوع هكذا الله اعلم
  21. عهد الوفاء

    **** ألهاني التكاثر ****

    @@افتخر انى مسلمة وفيك بارك
  22. عهد الوفاء

    كوني أيجابية وأطلقي قواكِ الخفيه مع همم تسمو للقمم

    و انت اهله *-*
  23. عهد الوفاء

    لآَ تَـــكُــونِـي اْلقَــاتِــلَــة ..!!

  24. عهد الوفاء

    كوني أيجابية وأطلقي قواكِ الخفيه مع همم تسمو للقمم

    @أم يُمنى انت ارق و اجمل شكرا على الرد الرقيق كصاحبته

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ قال الإمام ابن القيّم رحمه الله : ‏ ‏ومن عقوبات الذنوب : ‏ " ‏أنهـا تـزيـل النـعم ، ‏وتحـل النــقم ، ‏فما زالت عن العبد نعمة إلا بذنب ، ‏ولا حلت به نقمـــة إلا بذنب" ‏ ‏الداء والدواء ( ١٧٩/١)

×