اذهبي الى المحتوى

ارجو الله

العضوات
  • عدد المشاركات

    234
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السمعة بالمنتدى

0 متعادل

1 متابعة

عن العضوة ارجو الله

  • الرتبة
    عضوة نشطة
  1. ارجو الله

    طريقة عمل الكابتشينو بالصور من مطبخي

    جزاكِ الله خيرًا وتسلم الايادى
  2. ارجو الله

    الفرق بين لفظ زوجة ولفظ امرأة فى القرآن الكريم

    جزاكِ الله خيرًا أختى عاشقة القرآن الحمد لله انا بخير بارك الله فيكـِ
  3. ارجو الله

    ايا غافلآ عن القرآن

    وأنتِ من أهل الجزاء أختى بسمة الرضى اللهم آمين
  4. ارجو الله

    ايا غافلآ عن القرآن

    وأنتن من أهل الجزاء حبيباتى وأخواتى فى الله حياكِ الله بيننا حبيبة أم زينب ورزقنا الله وإيكِ حفظ كتابه والعمل به اللهم آمين
  5. ارجو الله

    رأت أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها

    نعم أختى كفى يا نفس و جزاكِ الله خيرًا
  6. ارجو الله

    محتاجة لهمة عالية أخواتى

    أختى كفى يا نفس جزاكِ ربى خيرًا ونفع الله بكـ
  7. ارجو الله

    وسائل اتقان حفظ القرآن

    أنتِ الاجمل أختى نورى قرآنى نور الله قلبى وقلبك بالايمان
  8. ارجو الله

    أين تجدى قلبك

    وأنتن من أهل الجزاء أخياتى الحبيبات
  9. ارجو الله

    الفرق بين لفظ زوجة ولفظ امرأة فى القرآن الكريم

    وأنتن من أهل الجزاءأخواتى
  10. الفرق بين لفظ زوجه ولفظ ا مرأه في القرآن الكريم عند استقراء الآيات القرآنية التي جاء فيها اللفظين ، نلحظ أن لفظ { زوج } يُطلق على المرأة إذا كانت الزوجية تامّة بينها وبين زوجها ، وكان التوافق والإقتران والإنسجام تامّاً بينهما ، بدون اختلاف ديني أو نفسي .. فإن لم يكن التوافق والإنسجام كاملاً ، ولم تكن الزوجية متحقّقة بينهما ، فإن القرآن يطلق عليها { امرأة } وليست زوجاً ، كأن يكون اختلاف ديني عقدي بينهما .. ومن الأمثلة على ذلك قوله تعالى :rolleyes: { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون } ،وقوله تعالى :- { وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا } . وبهذا الإعتبار جعل القرآن حواء زوجاً لآدم ، في قوله تعالى : { وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ } . وبهذا الإعتبار جعل القرآن نساء النبي { أزواجاً } له ، في قوله تعالى : { النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ } . فإذا لم يتحقّق الإنسجام والتشابه والتوافق بين الزوجين لمانع من الموانع فإن القرآن يسمّي الأنثى { امرأة } وليس { زوجاً } . قال القرآن : امرأة نوح ، وامرأة لوط ، ولم يقل : زوج نوح أو زوج لوط ، وهذا في قوله تعالى :- { ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ كَفَرُوا اِمْرَأَةَ نُوحٍ وَاِمْرَأَةَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا } . إنهما كافرتان ، مع أن كل واحدة منهما امرأة نبي ، ولكن كفرها لم يحقّق الإنسجام والتوافق بينها وبين بعلها النبي . ولهذا ليست { زوجاً } له ، وإنما هي { امرأة } تحته . ولهذا الإعتبار قال القرآن : امرأة فرعون ، في قوله تعالى :- { وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ } . لأن بينها وبين فرعون مانع من الزوجية ، فهي مؤمنة وهو كافر ، ولذلك لم يتحقّق الإنسجام بينهما ، فهي { امرأته } وليست { زوجه } . ومن روائع التعبير القرآني العظيم في التفريق بين { زوج } و{ امرأة } ما جرى في إخبار القرآن عن دعاء زكريا ، عليه وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام ، أن يرزقه ولداً يرثه . فقد كانت امرأته عاقر لا تنجب ، وطمع هو في آية من الله تعالى ، فاستجاب الله له ، وجعل امرأته قادرة على الحمل والولادة . عندما كانت امرأته عاقراً أطلق عليها القرآن كلمة { امرأة } ، قال تعالى على لسان زكريا : { وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا } . وعندما أخبره الله تعالى أنه استجاب دعاءه ، وأنه سيرزقه بغلام ، أعاد الكلام عن عقم امرأته ، فكيف تلد وهي عاقر ، قال تعالى : { قَالَ رَبِّ أَنَّىَ يَكُونُ لِي غُلاَمٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ قَالَ كَذَلِكَ اللّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاء } . وحكمة إطلاق كلمة { امرأة } على زوج زكريا عليه السلام أن الزوجية بينهما لم تتحقّق في أتمّ صورها وحالاتها ، رغم أنه نبي ، ورغم أن امرأته كانت مؤمنة ، وكانا على وفاق تامّ من الناحية الدينية الإيمانية . ولكن عدم التوافق والإنسجام التامّ بينهما ، كان في عدم إنجاب امرأته ، والهدف { النسلي } من الزواج هو النسل والذرية ، فإذا وُجد مانع بيولوجي عند أحد الزوجين يمنعه من الإنجاب ، فإن الزوجية لم تتحقّق بصورة تامّة . ولأن امرأة زكريا عليه السلام عاقر ، فإن الزوجية بينهما لم تتمّ بصورة متكاملة ، ولذلك أطلق عليها القرآن كلمة { امرأة } . وبعدما زال المانع من الحمل ، وأصلحها الله تعالى ، وولدت لزكريا ابنه يحيى ، فإن القرآن لم يطلق عليها { امرأة } ، وإنما أطلق عليها كلمة { زوج } ، لأن الزوجية تحقّقت بينهما على أتمّ صورة . قال تعالى : { وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ } . والخلاصة أن امرأة زكريا عليه السلام قبل ولادتها يحيى هي { امرأة } زكريا في القرآن ، لكنها بعد ولادتها يحيى هي { زوج } وليست مجرّد امرأته . وبهذا عرفنا الفرق الدقيق بين { زوجه }و{ امرأة } في التعبير القرآني العظيم ، وأنهما ليسا مترادفين هذا والله تعالى أعلى وأعلم منقووووووووووووووول
  11. ارجو الله

    اختي ادخلي انا في حاجة لكي

    فرج الله كربك أختى حنان ورد الكـِ زوجك ردًا جميلًا الأخوات جزاهن الله خيرًا أوفن واستكفن وما على الا أن أقول لكـِ أكثرى من الاستغفار وعليكـِ بالدعاء فى الثلث الاخير من الليل وطمنينا وإن شاء الله نسمع أخبار تسر عنكـِ
  12. ارجو الله

    ماذا افعل مع النمل

  13. ارجو الله

    ¯`ღ عبري عن شعورك الحالي بكلمة (2) ღ´¯

    تعبانة كتير
  14. ارجو الله

    **(بـــعـــد الـــمــــــوت ... مشـــاهـــد وأهوال)**

    جزاكِ الله خيرًا أختى سدرة المنتهى ونفع الله بك
  15. ارجو الله

    **(بـــعـــد الـــمــــــوت ... مشـــاهـــد وأهوال)**

    جزاكِ الله خيرًا أختى سدرة المنتهى ونفع الله بكِ المسلمين

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏كلما اقترب، زاد الشوق. ‏ومتى زاد الشوق، قوي العزم والاجتهاد شوقا إلى لقاء الأحباب، وأحب الشهور إلى القلوب: رمضان. ‏فاجتهدوا في الطاعات كلما اقترب. ‏اللهم بلِّغنا رمضان (خالد أبو شادي)

×