اذهبي الى المحتوى

* قدوتي عائشة*

العضوات
  • عدد المشاركات

    1681
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السمعة بالمنتدى

60 جيد

عن العضوة * قدوتي عائشة*

  • الرتبة
    عضوة مجتهدة
  • تاريخ الميلاد الخميس 22 أيار 1986

وسائل الاتصال

  • Website URL
    http://http://akhawat.islamway.com/
  • ICQ
    0

معلومات الملف الشخصي

  • المكان
    الجزائر
  1. * قدوتي عائشة*

    حملة بيتي دائما نظيف و مستعد لأي ضيف

    حبيبتي @@شروق حسن امين أولا مرحبا بك زهرة جديدة في منتدانا الغالي أتمنى ان تستفيدي معنا و تجدي غايتك و مبتغاك بالنسبة لما كتبت سامحيني لم افهم جيدا و أرجوا أن تعيدي الكتابة و تشرحي لي بتفصيل أكثر و ساحاول مساعتك قدر المستطاع أنا و الأخوات الغاليات
  2. * قدوتي عائشة*

    كيف أقرأ القرآن ؟

    بدا لي أن أتوقَّف رمضان هذا عن التفكير في (خَتْم المصحف) مؤقتًا، وأن أجعل همّي مراقبة تأثير القراءة على قلبي، ومدى تفاعلي وانفعالي مع السياقات القرآنية، ورأيت أن أُشرك أحبتي هذه الملحوظات المهمة. الملحوظة الأولى روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها في العام الذي توفي فيه: "إِنَّ جِبْرِيلَ كَانَ يُعَارِضُنِي الْقُرْآنَ كُلَّ سَنَةٍ مَرَّةً، وَإِنَّهُ عَارَضَنِي الْعَامَ مَرَّتَيْنِ، وَلاَ أُرَاهُ إِلاَّ حَضَور أَجَلِى"، في هذا الحديث لفتات جميلة: أولها: عناية الله بالقرآن الكريم وحفظه: {إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ} [الحجر: 9]؛ لأنه كلمة الله الأخيرة لأهل الأرض، المهيمن على الكتب السابقة، والبيان لما يعرض للناس إلى يوم القيامة، والمشتمل على أسس الخير والهداية والنواميس والسنن الإلهية، ولذلك تكفَّل الله تعالى بحفظه في الصدور وحفظه في السطور. الثانية: ختم القرآن سُنَّة، ولذا أرشد صلى الله عليه وسلم عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما إلى أن يختم في كل شهر وانتهى إلى ثلاثة أيام، وكان الصحابة رضي الله عنهم يُحزِّبون القرآن، فيختمون في أسبوع، وغالبًا ما يكون هذا في قيام الليل، ولما سئلوا عن هذا التحزيب قالوا: ثلاث سور، وهي البقرة وآل عمران والنساء، ثم خمس، ثم سبع، ثم تسع ، ثم إحدى عشرة، ثم ثلاث عشرة، ثم المفصَّل من ق إلى الناس. فمن السُّنة أن يختم القرآن في شهر رمضان، وله بكل حرف حسنة، ولئلا يكون شيء من القرآن مهجورًا، ولكن الأجر مرتَّب على: ١-الوقت الذي تمضيه في القراءة. ٢-جودة القراءة وإتقانها. ٣-التأثُّر ولين القلب، والاستجابة لدعوة القرآن، وهذا المقصد الأسنى والأسمى من التنزيل. دع القرآن يهزك من أعماقك هزَّا، ويُثير أشجانك، ويحرك مشاعرك، ويداوي جراحك، دعه يخاطب عقلك بالأدلة ويحاصره بالبراهين، دعه ينتقل بك إلى الماضي فيمر بك عبر القرون والأجيال والأمم ومصائر الصادقين ومصارع الغابرين، ويمر بك في الحاضر فيُبيُّن لك الأسباب والعلل والسنن، وينقلك إلى المستقبل فيعطيك الوعد والرضا والقبول، ويُبشّرك ويمنحك الصبر والعزاء والسلوان ويرتحل بك إلى الآخرة، إلى السعة المطلقة، إلى الخلود، ويسمو بك إلى الأعلى فيُحدِّثك عن الله -عز وجل- وأسمائه وصفاته وملائكته ومخلوقاته، ويفتح عقلك على ما لا تعلم {فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ (38) وَمَا لَا تُبْصِرُونَ} [الحاقة: 38 - 39 ]، وردد مع الشاكرين: ربَّنا لَكَ الْحَمْدُ مِلْءَ السَّمَاءِ وَمِلْءَ الأَرْضِ وَمِلْءَ مَا شِئْتَ مِنْ شَىْءٍ بَعْدُ. إن كنت فقيرًا أو مريضًا أو سجينًا أو حزينًا أو مكتئبًا.. فهو ينقلك إلى عالم أفضل وأجمل ويصلك بالله العظيم، صاحب الفضل والجود والإنعام والكرم؛ الذي يُغيِّر ولا يتغيَّر {كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ} [الرحمن: 29]. قد لا تجد نفسك مهيَّئًا للتدبُّر، وللنَّفْس إقبال وإدبار، فاقرأ القرآن لأنك تؤجر عليه ولو بدون تدبُّر، ولكن الأجر مع التدبُّر يزيد أضعافًا مضاعفة. الملحوظة الثانية روى الشيخان عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: "اقْرَأْ عَلَىَّ الْقُرْآن". قُلْتُ: "آقْرَأُ عَلَيْكَ وَعَلَيْكَ أُنْزِلَ"، قَال: "فَإِنِّى أُحِبُّ أَنْ أَسْمَعَهُ مِنْ غَيْرِي". فَقَرَأْتُ عَلَيْهِ سُورَةَ النِّسَاءِ حَتَّى بَلَغْتُ {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاء شَهِيدًا (41) يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ} [النساء: 41 - 42]، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: "حَسْبُكَ الآنَ"، قال: "فَالْتَفَتُّ إِلَيْهِ فَإِذَا عَيْنَاهُ تَذْرِفَانِ". دموع عزيزة تسيل على الوجنة الطاهرة من هول الموقف وجلاله ورهبته؛ لأنه سوف يُدعى للشهادة، وتسيل رقةً ورحمةً بأمته، ولذلك يكون نداؤه آنذاك: "يَا رَبِّ أُمَّتِي أُمَّتِي". القارئ يكون منشغلًا بالحروف أو بالحفظ أو التجويد، فأن تسمعه من الآخرين وخاصة من القرَّاء المجوِّدين والمتقنين والمبدعين فإن هذا عظيم التأثير، ولا زلت أذكر في طفولتي إنصاتي لمشيخة القرَّاء المصرية من أمثال: الشيخ عبد الباسط عبد الصمد، والشيخ محمد رفعت، والشيخ المنشاوي، والشيخ الطبلاوي، ولا زالت تلك القراءة ترنُّ في أذني إلى الآن. الملحوظة الثالثة روى الشيخان عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رجلًا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقال: يا رسول الله إني خلوت بامرأة وأتيت منها ما يأتي الرجل من زوجته إلا أني لم أجامعها، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أصليت معنا؟ قال: نعم. قال: اذهب فقد غُفر لك. وأنزل الله تعالى قوله: {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَات} [هود: 114]. أستلهم من هذا الحديث العظيم إعجازًا قرآنيًا أن الإنسان -أحيانًا- يسمع آية من القرآن صلى بها الإمام أو سمعها وهو مار في الطريق أو فتح المذياع فانطلقت إلى أذنه مباشرة، وتكون هذه الآية كأنما أُرسلت له خاصة؛ لأنها تعالج وضعًا شخصيًا يعيشه هو. شاب أخطأ على والدته وأغلظ لها الكلام، وخرج مغاضبًا وفي الطريق وقف يصلي فقرأ الإمام: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا} [الإسراء: 23]، أحسَّ ذلك الفتى أن الملك ألقى هذه الآية بالذات على فم الإمام من أجل أن يسمعها هو. آخر ارتكب خطيئة وشعر بالبؤس، والحزن، والفقر، والهم، والغم .. ففتح المذياع فسمع مباشرة قول الله عز وجل: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر: 53]. ثالث شاهد نشرة الأخبار ووجد كل ما يؤلم قلبه ويُمضّ فؤاده، دماء تسيل في بورما، وأخرى في سوريا، وقتلى في العراق، ومصائب في مصر، واستئثار العالم الإسلامي على وجه الخصوص بأن يكون منطقة اضطراب واحتراب، وتعجَّب من تسلط الظالمين والطغاة، ففتح المصحف فوجد آية أمامه تلوح: {لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُواْ فِي الْبِلاَدِ (196) مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ} [آل عمران: 196 - 197]. مثل هذا لا يعفي المؤمن من السعي للإصلاح، ولكنه يمنحه قدرًا من الهدوء والسكينة والاسترواح. الملحوظة الرابعة روى الشيخان عن أبي هريرة رضي الله عنه أن جبريل سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإحسان فقال: "أَنْ تَعْبُدَ اللَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ فَإِنَّهُ يَرَاكَ". القرآن يجعلك تعيش مع يوسف عليه السلام في الجب، ثم في القصر، ثم في السجن، ثم في منصة القيادة، ثم في الخاتمة الحسنة: {تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ} [يوسف: 101]. ومع إبراهيم في طفولته وتفكره في الملكوت، وبحثه عن الله، وإيمانه، وصبره، وتضحيته، وجهاده، وخروجه من العراق إلى الشام إلى مصر إلى البيت العتيق، مع امتحانه ولده، {فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَابُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَاأَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَاإِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ} [الصافات: 102 - 107]. مع مريم؛ الصدِّيقة، القانتة، العابدة، النموذج النسائي الرائع العظيم، وهي تتبتل في محرابها والملائكة تدخل عليها، وهي تراهم وتسمع نداءهم وكلامهم: {يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ (45) وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ} [آل عمران: 45 - 46]. مع موسى وهو يخرج من المدينة خائفًا يترقَّب، أو يسمع نداء الله عز وجل، أو يدعو قومه إلى الدخول في الأرض المقدَّسة، فيتراجعون ويحجمون ويترددون ويجبنون ويقولون: {فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ} [المائدة: 24]، فيتبرَّم بهم ويدعو عليهم: {فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ} [المائدة: 25]. ترى القيامة كأنها رأي عين، وتتصور نفسك ولا يعنيك أمر الناس: {لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ} [عبس: 37]، أنت فرد ضمن هذه الجموع التي يموج بها ظهر الأرض، لا تكترث إلا للتساؤل عن شخصك ومصيرك والتفكير في ماضيك وهل يؤهلك للنجاة أم للعطب؟ {وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعًا} [الكهف: 99]. منقول من موقع قصة الإسلام
  3. * قدوتي عائشة*

    إنه حياة ...

    موضوع رائع و متكامل نحن فعلا بحاجة اليه في ه الايام القليلة قبل رمضان و التي يغفل عنها الكثير من الناس اللهم اجعلنا ممن يحسنون تلاوة كتابك الكريم و وفقنا للعمل بما جاء فيه جزاك الله خيرا على المجهود الطيب
  4. * قدوتي عائشة*

    مــــن أجــل غَــدِ أفــضــل...

    حبيبتي @أم جهاد ومريم أنت الطيبة و الله سُعدت كثيرا بردك الجميل بارك الله فيك
  5. * قدوتي عائشة*

    مــــن أجــل غَــدِ أفــضــل...

    فن السعادة . الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ثم أما بعد :- ما أجمل الحياة الزوجية وما أسعدها من حياة .. لكن هل السعادة الزوجية حقيقة أم أكذوبة ؟؟!! سؤال طرح على فتاة متزوجة منذ عامين .. وكانت الإجابة غير متوقعة على الإطلاق .. فقد بادرت الفتاة مؤكدة أن الزواج أمر مؤلم وحقيقة صعبة يصطدم بها من جربها وعاش لحظاتها !! وأن كل ما يكتب أو يقال عن السعادة الزوجية هو من قبيل الدعاية في قضايا العلاقات الزوجية !! قالت ( أميرتي ) أم عبد الله : إن تلك النظرة للحياة الزوجية من هذه الفتاة ، صادرة عن شخص لم يعرف فن السعادة الزوجية .. وبالتالي أخفقت وفشلت في الوصول إلى تلك السعادة أو تذوق حلاوتها ، فأصبحت لاترى في الزواج إلاواقعاً مؤلماً وحقيقة صعبة الاحتمال على حد قولها .. قلت : إن السعادة الزوجية ليست حلماً صعب المنال .. وفي نفس الوقت ليست مواصفات ومقاييس يتم اتباعها .. أو جرعات كالدواء يتم تناولها فتتحقق لهم السعادة .. إن السعادة الزوجية فن يجب أن تتقنه كل زوجة .. ويجب أن تؤمن بأن هناك شيء اسمه فن السعادة الزوجية .. وتجتهد في سبيل إتقانه .. لتتحقق لها السعادة المنشودة .. إن الحب وحده لا يكفي .. خاصة عند من يدعون إلى الحب قبل الزواج .. وليس الزواج بالطرق التقليدية يعد سبباً في فشل هذه العلاقة .. بل هناك حالات كثيرة تم فيها الزواج بالطرق التقليدية والتي ترفضها الفتاة العصرية حالياً ، ومع ذلك استطاعت الزوجة بحنكتها وحكمتها وحنانها ورجاحة عقلها أن تسعد زوجها وتكسب قلبه وعقله ، وتواجه كل العواصف الزوجية بشجاعة وثقة .. إذاً المشكلة ليست في طريقة الزواج .. ولكنها في أسلوب التعامل بين الزوجين .. قالت ( أميرتي ) أم عبد الله : إن تحقيق السعادة الزوجية ليس مرهوناً بأحد الشريكين دون الآخر .. بل هو حصيلة دور مشترك وتفاعل وتفاهم في كل شؤون الحياة .. ولكن الحقيقة التي لاجدال فيها ولامراء أن السعادة الزوجية يقع العبئ الأكبر في تحقيقها على الزوجة !! نعم الزوجة .. قد تقولين لماذا أنا وليس هو ؟ لماذا كل شيء على رأس الزوجة ؟ الجواب : إن الزوجة هي الطرف الأقدر على إضفاء السعادة على جو الأسرة ، بما أوتيت من قدرات على التحمل و الصبر .. وبما تحمله من مشاعر رقيقة وإحساس بالعطف والحنان والحب .. فالمرأة بطبيعتها أكثر رقة من الرجل .. وهي القادرة على أن تكسب قلب زوجها بسهولة إذا عرفت كيف تتعامل معه .. وإذا أتقنت فن السعادة الزوجية .. وإذا نجحت في أن تراعي ما يجب أن تفعله وأن تتجنب ما يكرهه .. فالرجال .. معظم الرجال في داخلهم طفل صغير !! يحتاج إلى التدليل والمداعبة .. يأسره الحب والحنان .. تذيبه اللمسة الرقيقة .. وهو ما تستطيع الزوجة الذكية عمله بسهولة .. لذلك نؤكد على أن مفتاح السعادة الزوجية وفنها في يدك أنتِ .. قلت : الزوجة التي تستطيع أن تبعث الطموح في نفس زوجها وتحمل عنه أعباء الأسرة ومشاكل الأولاد وتشاركه همومه وتسعى جاهدة على إرضائه .. هي الزوجة التي أتقنت فن السعادة الزوجية .. والزوج تسعده الزوجة المطيعة الحنونة .. الزوجة التي تعرف كيف تحب زوجها وكيف تمنحه الحب .. الزوجة القادرة فعلاً على إسعاده .. وفي الختام .. وعند مفترق الطريق .. لكِ هذه الهمسة .. أيتها الزوجة المؤمنة .. كل الناس يرنوا إلى السعادة .. ولكن قلّ من يصيبها أو ينالها .. فأغلبهم يخطئ طريقها .. ونحن المسملون نعلم أن السعادة الحقيقية تنبع أولاً من إيمان الفرد بربه سبحانه وتعالى وطاعته وتطبيق منهجه في حياته .. وإذا أردت أيتها الزوجة الفاضلة تحصيل السعادة الزوجية .. فإن عليك تصحيح الوجهة .. وذلك يعني أن طاعتك لزوجك يكون منبعها طاعة الله سبحانه وتعالى .. وإرضاؤك له غايته إرضاء الله عزوجل .. وهذا يجعلك تغفرين له الزلات وتنظرين إلى ثواب الله في الآخرة قبل ابتغاء الأجر في الدنيا .. وتقابلين الإساءة بالإحسان امتثالاً لقوله تعالى { ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم }[فصلت/34] .. هذا بالنسبة لمن بينك وبينه عداوة !! فكيف بالذي بينك وبينه محبة ومودة ورحمة ؟؟!! تم بحمد الله دمتن بود و سعادة
  6. * قدوتي عائشة*

    ||Atelier de travail du groupe 2: les piliers de la foi||

    :Le Coran expose clairement ces éléments de la foi, dans de nombreux versets « Le Messager a cru en ce qu’On a fait descendre vers lui venant de son Seigneur, ainsi que les croyants : tous ont cru en Dieu, en Ses anges à Ses livres et en Ses Messagers […] » (Sourate 2, Al Baqarah (la vache), v285) « Ô les croyants ! Soyez fermes en votre foi en Dieu, en Son messager, au Livre qu'il a fait descendre sur Son messager, et au Livre qu'il a fait descendre avant. Quiconque ne croit pas en Dieu, en Ses anges, en Ses Livres, en Ses messagers et au Jour dernier, s'égare, loin dans l'égarement. » (Sourate 4, An-Nissa’ (les femmes), v136)
  7. * قدوتي عائشة*

    ||Atelier de travail du groupe 2: les piliers de la foi||

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته... متى سنبدأ أخواتي الغاليات @ سلماء '] @ سديـــم '] سأبدأ بوضع حديث رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الإيمان عَنْ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ ، قَالَ : بَيْنَمَا نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ r ذَاتَ يَوْمٍ، إِذْ طَلَعَ عَلَيْنَا رَجُلٌ شَدِيدُ، بَيَاضِ الثِّيَابِ، شَدِيدُ، سَوَادِ الشَّعَرِ، لَا يُرَى عَلَيْهِ أَثَرُ السَّفَرِ، وَلَا يَعْرِفُهُ مِنَّا أَحَدٌ، حَتَّى جَلَسَ إِلَى النَّبِيِّ r فَأَسْنَدَ رُكْبَتَيْهِ إِلَى رُكْبَتَيْهِ، وَوَضَعَ كَفَّيْهِ عَلَى فَخِذَيْهِ، وَقَالَ : يَا مُحَمَّدُ ، أَخْبِرْنِي عَنِ الإِسْلَامِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ r : " الإِسْلَامُ أَنْ تَشْهَدَ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ r وَتُقِيمَ الصَّلَاةَ، وَتُؤْتِيَ الزَّكَاةَ، وَتَصُومَ رَمَضَانَ، وَتَحُجَّ الْبَيْتَ إِنِ اسْتَطَعْتَ إِلَيْهِ سَبِيلًا "، قَالَ : صَدَقْتَ، قَالَ : فَعَجِبْنَا لَهُ يَسْأَلُهُ، وَيُصَدِّقُهُ، قَالَ : فَأَخْبِرْنِي عَنِ الإِيمَانِ، قَالَ : " أَنْ تُؤْمِنَ بِاللَّهِ، وَمَلَائِكَتِهِ، وَكُتُبِهِ، وَرُسُلِهِ، وَالْيَوْمِ الآخِرِ، وَتُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرِّهِ "، قَالَ : صَدَقْتَ، قَالَ : فَأَخْبِرْنِي عَنِ الإِحْسَانِ، قَالَ : " أَنْ تَعْبُدَ اللَّهَ كَأَنَّكَ تَرَاهُ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ تَرَاهُ، فَإِنَّهُ يَرَاكَ "، قَالَ : فَأَخْبِرْنِي عَنِ السَّاعَةِ، قَالَ : مَا الْمَسْئُولُ عَنْهَا بِأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ، قَالَ : فَأَخْبِرْنِي عَنْ أَمَارَتِهَا، قَالَ : " أَنْ تَلِدَ الأَمَةُ رَبَّتَهَا، وَأَنْ تَرَى الْحُفَاةَ الْعُرَاةَ الْعَالَةَ رِعَاءَ الشَّاءِ، يَتَطَاوَلُونَ فِي الْبُنْيَانِ "، قَالَ : ثُمَّ انْطَلَقَ فَلَبِثْتُ مَلِيًّا، ثُمَّ قَالَ لِي : يَا عُمَرُ أَتَدْرِي مَنِ السَّائِلُ؟ قُلْتُ : اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ : فَإِنَّهُ جِبْرِيلُ ، أَتَاكُمْ يُعَلِّمُكُمْ دِينَكُمْ . رواه مسلم «‘Omar ibn Al-Khatab, que Dieu soit satisfait de lui, a dit : « Un jour, alors que nous étions assis auprès du Prophète (r), apparut soudain un homme vêtu d’un habit d’une blancheur intense, aux cheveux d’une noirceur intense, sans trace visible de voyage, et personne parmi nous ne le connaissait. Il s’assit devant le prophète (r), appuya ses genoux contre les siens et posa les paumes de ses mains sur les cuisses du Prophète (r) puis il lui dit : « Ô Mohammad, informe-moi au sujet de l’Islam. » L’envoyé de Dieu ® lui répondit : « L’Islam est que tu témoignes qu’il n’est de dieu que Dieu et que Mohammad est l’envoyé de Dieu ; que tu accomplisses la prière ; que tu t’acquittes de la zakat ; que tu jeûnes le mois de Ramadan et que tu fasses le pèlerinage à la Maison si tu en as la possibilité. » - Tu dis vrai ! », dit l’homme. Nous fûmes pris d’étonnement de le voir interrogeant le Prophète ® puis l’approuvant. « Informe-moi au sujet de la foi (al-iman), reprit-il. - La foi, dit-il, consiste à croire en Dieu, Ses anges, Ses livres, Ses envoyés, au Jour Dernier et à la prédestination portant sur le bien et le mal. » - Tu dis vrai, acquiesça de nouveau l’homme. - Informe-moi sur l’excellence (al-ihsan) ?", demanda-t-il encore. - C'est, répliqua le Prophète ®, d'adorer Dieu comme si tu le voyais car si tu ne Le vois pas, Lui, certes, te voit". - Informe-moi sur l'Heure Suprême, reprit l'homme. - L'interrogé, dit-il, n'en sait pas plus que celui qui l’interroge. - Informe-moi sur ses signes précurseurs, questionna-t-il. -Quand l’esclave donnera naissance à sa propre maîtresse, et quand tu verras les vas nu-pieds, les déguenillés et les gueux, gardiens de bête, rivaliser dans l’élévation des constructions », répondit le Prophète ®. Puis, l’homme s’en alla. Je restais là un moment sans rien dire. Le Prophète ® me demanda alors : «Ô Omar, sais-tu qui m’interrogeait. - Dieu et son messager savent mieux, lui Dis-je. - C’est Gabriel (Djibril), dit le prophète ®, qui est venu vous enseigner votre religion.»
  8. * قدوتي عائشة*

    مــــن أجــل غَــدِ أفــضــل...

    هل سمعت أخي الزوج / أختي الزوجة : عن زوج مصاب بالخرس الزوجي ؟!! وهل شاهدت زوجة مصابة بنفس الفيروس ؟!! الجواب : نعم وهم كثيرون جداً .. فإذا شاهدت رجلاً وامرأة يسيران في الشارع لفترة طويلة دون أن ينطق أحدهما بكلمة واحدة .. فثقي أنهما زوجان مصابان بالخرس الزوجي !! يقول أحد الأزواج المصابين بهذا الفيروس العجيب !! : إنه ليس مرض على الإطلاق .. بل هو علاج فعّال لتجنب المشاكل والاختلافات !! فبدلاً من التحدث والمعارضة والمناقضة والقيل والقال الذي قد ينتهي بالمشاجرة .. فالأفضل هو السكوت ، فينطبق علينا المثل القائل ( إذا كان الكلام من فضة ، فالسكوت من ذهب ) .. قالت ( أميرتي ) أم عبد الله : إن ما يحدث لذلك الزوج ولتلك الزوجة ، ليس أكثر من هروب من الواقع .. زائد التعرض لمرض أكثر خطورة وهو الملل الزوجي ، الذي يعد الآفة الحقيقية لتلك الحياة التي يتحدث عنها ذلك الزوج .. قلت : إن هذا الملل ( الخرس ) الزوجي الذي ينتاب أحد الزوجين أو كليهما ، سببه ودوافعه نفسية كامنة في أغلب الأحيان .. وهي في أساسها الرغبة في التجديد وتغيير الروتين اليومي بسبب تكرار ما يحدث كل يوم من أفعال وتصرفات .. وقد يكون تكرار نفس الحوار بنفس الكلمات ، فلا يوجد تجديد أو تغيير في الأسلوب أو الموضوع .. وماذا تكون النتيجة ؟! الجواب : جفاف عاطفي و تباعد وجداني .. ولن أكون مبالغاً إن قلت أن الملل ( الخرس ) الزوجي قد يؤدي في كثير من الأحيان إلى طلاق روحي بين الزوجين !!! وإن استمرا في العيش معاً .. فنجد كلاً من الزوج والزوجة يعيشان تحت سقف واحد ولكنهما منفصلان معنوياً وعاطفياً .. ولكن هل لهذا الفيروس وهذا الداء من علاج ؟؟ الجواب : إن مما لاشك فيه أن مثل هذه الأمراض وهذه الأسقام ، نكون نحن السبب في وقوعها شعرنا بذلك أم لم نشعر .. لهذا فعلاج هذه الأمراض في أيدينا نحن أيضاً .. وهذه بعض الوصايا والنصائح القيمة والمقتبسة من واقع الحياة .. 1- قالت ( أميرتي ) أم عبد الله : الزوجة الذكية الناجحة هي التي تحرص كل الحرص على ألا تقع في فخ الملل ( الخرس ) الزوجي .. عليها أن تكون في نفسها أربع زوجات !! وذلك أن تكون كل يوم متجددة ، ليس في المظهر فحسب ، ولكن في كل شيء ، قادرة دائماً على خلق جو متجدد دائم في المنزل ، تظهر دائماً لزوجها بمظهر لائق و جذاب متغير ومتجدد من ناحية الملبس وشكلها العام وطريقتها في التجمل وتصفيف شعرها وتجديد وتنويع الرتوش الإضافية وأنواع المكياج والعطور .. وتشعر زوجها بأنها دائماً عروس متجددة .. 2- والزوج أيضاً له أن يكون متجدداً ومتغيراً .. فكما يحب من زوجته أن تتجمل له ، عليه أن يجيد الطرق التي يتجمل فيها لزوجته .. 3- كما ويمكن استخدام اللباقة في الحديث الجذاب ، الذي يضفي جو المرح المهذب ، وإثارة الموضوعات الشيقة وعرضها بصورة لطيفة لا تثير الجدل .. 4- التجديد في المنزل .. من ترتيب للأثاث وتغيير لأماكنها وتنويع في الديكورات .. الخ ، كل ذلك له دور في علاج هذا المرض .. 5- زيارة الأهل والأصدقاء .. 6- الخروج من المنزل والمشي على شاطئ البحر ، أو في الحدائق العامة ولو مرة واحدة في الأسبوع .. فما أجمل تلك اللحظة حين تتشابك الأيادي ، وأنت قابض على كفها الرقيق بكل حنان وحب ، وكلمات الحب كالشلال المتدفق تخرج من فيك .. تتذاكران اللحظات الجميلة .. 7- الابتعاد الجسدي ولو لفترة مؤقتة ليتم الاشتياق .. كأن تذهب الزوجة في بعض الأيام إلى بيت أهلها .. وخلال هذه الفترة يكون الاتصال الهاتفي والسؤال عن الصحة والتلميح الظاهر والخفي .. تجد مؤشر الحب عند كليهما قد وصل ذروته .. 8- أثناء الخروج في نزهة أو في سفر بالسيارة ، وقد يستغرق هذا الخروج بعضاً من الوقت .. فمن الأفضل أن يقوم أحدهما باصطحاب أحد الموضوعات التي قرأها في كتاب ليتم مناقشتها بشكل شيق .. فذلك له دور كبير في إثراء الجلسة .. 9- خططا لوجبة تصنعانها معاً .. أو أي عمل في المنزل تقومان به .. لزيادة العلاقة الحميمة بينكما .. ولامانع من أن تفاجئ جوزتك يوماً بأن تستيقظ قبلها في يوم إجازة وتقوم بتحضير الإفطار لها .. فما أجمله من تصرف وما ألطفه من شعور .. 10- المرح والمزاح بين الزوجين سبب وعلاج لكثير من المشاكل الزوجية ومن أهمها الملل ( الخرس ) الزوجي .. فالرجل يعشق المرأة المرحة التي تتمتع بروح الدعابة وخفة الدم .. 11- كن على اتصال دائماً بها .. كلمها في اليوم أكثر من مرة .. قل لها بصدق إنك مشتاق جداً لها وللعودة إلى البيت ورؤيتها .. اتصل بها فقط لتقول إنك كنت تفكر فيها .. 12- قد تكون المفاجآة الرومانسية بسيطة .. ولكنها لها أثر جميل على من تحب .. 13- الدعاء وذكر الله في جميع الأوقات .. فذكر الله يريح النفس ويشعرها بالطمأنينة .. يتبع ان شاء الله مع آخر جزء...
  9. * قدوتي عائشة*

    اليوم السادس من حملة ـ• المتنافسات على الخيرات في شهر الطاعات •ـ

    جزاك الله خيرا عنا كل الجزاء اختي @@*إشراقة فجر* مشتاقين يا الله لرمضان شوق الضمأى لقطرة ماء اللهم بلغنا رمضان و بارك لنا في شعبان
  10. * قدوتي عائشة*

    مــــن أجــل غَــدِ أفــضــل...

    حتى لا يضيع الحب !! الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، ثم أما بعد :- ما أجمل الحياة الزوجية وما أسعدها من حياة .. حياة الحب .. حياة السعادة .. الكل يطلبها ويتمناها .. وحتى لا يموت الحب و يضيع !! ويذوب مع إشراقة كل شمس .. خاصة بعد مرور عام أو عامين على الأكثر .. تأملي معي هذه الإشارات .. تقول إحدى الزوجات : أحب زوجي كثيراً .. ولكن جميع من حولي قد اتفقوا على أن هذا الحب لن أجد له أثراً بعد عام أو أكثر .. وأن الذي يدوم بعد تلك السنين هي العِشْرة التي بيننا .. وأما الحب فسيذوب مع إشراقة كل شمس بعد انتهاء ما يسمونه بشهر العسل !! ماذا أفعل كي لا يضيع الحب ؟!! قالت ( أميرتي ) أم عبد الله : إنه ليس المهم أنك تحبين زوجك كثيراً كما تقولين !! ولكن الأهم هو أن يكون زوجك هو الذي يحبك بنفس القدر تقريباً .. وأكثر .. قلت : إن من واجب المرأة أن تكون محبوبة من زوجها .. وأن تتعهد هذا الحب في قلبها وتنميه .. وثقي أن الحب واجب !! وليس حقاً .. لأن طبيعة الرجل التقلب ، وأن يخبو حبه إذا لم يجد من يتعهده .. حتى لا يموت الحب .. وإياك أن تكوني يوماً ما مثل كثير من الزوجات اللاتي يهملن أزواجهن بعد الزواج .. حتى يموت في قلوبهم الحب .. ثم بعد ذلك يتعجبن من هذا الحب كيف مات ؟!!!! قالت ( أميرتي ) أم عبد الله : في أيام الزواج الأولى نجد الزوجة تلبس أحلى ما عندها وتتحلي بأحسن ما لديها وتتحرى النظافة في ملبسها وفي جسدها .. والسلامة في ذوقها والسلاسة والعذوبة في حديثها .. ولا ترضى مطلقاً أن يرى زوجها غرفة ليست على أتم ما تكون من الترتيب والتنظيم .. وتتجنب أن تقول لزوجها أو أمامه كلمة حادة ، وإذا قابلت زوجها تحييه بوجه بشوش وابتسامة تذوب فيها الرقة والحنان .. ولاتتورع بأن تخبره كيف أنها كانت تعد الدقائق منذ أن غاب عنها وذهب إلى عمله حتى يعود .. قلت : ما أجمل تلك الحياة وتلك اللحظات .. لو تدوم .. إجابة سمعتها من زوج هارب من بيت الزوجية بعد أن ذاق فيه كل ألوان السعادة في شهر العسل وبعد السنة الأولى من الزواج فقط .. يقول ذاك الهارب : سرعان ما زال كل ذلك الحب .. وانقلبت زوجتي من إنسانة تحبني وتعشقني وتهتم بي أكثر من اهتمامها بنفسها ، إلى إنسانة أخرى .. تريد مني أن أحبها فقط لا غير .. أما أنا وحقي فلا تسل .. قلت : هل بعد ذلك نتسائل ونقول لماذا يموت الحب بين الأزواج بعد مرور عام أو أكثر على زواجهما ؟!! الجواب : إن أهمل كل منهما الآخر .. وغرقا في مشاكل الحياة .. مات الحب وضاع .. يتبع ان شاء الله...
  11. * قدوتي عائشة*

    لا تكن بامْيَوِيَّاً !

    موضوع قيم بارك الله فيك هكذا أحيانا نكون يهمنا جد مأكل و مشرب أهلنا و لا نهتم بمدى تمسكهم بأوامر الله تعالى و نواهيه
  12. * قدوتي عائشة*

    مــــن أجــل غَــدِ أفــضــل...

    كوني أفضل زوجة .. هل تريدين أن تكوني أفضل زوجة ؟ لاشك أن الجواب وبلا تردد ( بلى ) أود أن أكون أفضل زوجة وبلا منازع .. قلت : إن كنت تريدين أن تفوزي بالدارين ، وتكوني أفضل زوجة : فكوني عفيفة طائعة لله .. ولزوجك صابرة وقانعة باليسير .. كوني ذات حياء .. وإن غاب عنك زوجك حفظت نفسك وماله .. إن حضر زوجك أمسكت عنه لسانك .. كوني صادقة .. حليمة عند الغضب .. إذا ضحكتِ تبسمتِ .. وإذا صنعت شيئاً جودتِ .. طائعة لزوجك ملتزمة لبيتك .. عزيزة في أهلك .. ذليلة في نفسك - بمعنى التواضع وعدم التكبر أو الغرور - .. ودودة - أي محبوبة ولطيفة - .. احتفظي بأسرار زوجك .. وتناسي كل ما يدور بينكما من نقاش أو خلاف .. وإياك أن تنقلي إلى أقرب المقربين لك ولو كانت أمك شيئاً مما يدور بينك وبين زوجك .. قلت أيضاً : وتأكدي أن أثقل كلمة على مسمع الزوج كلمة ( هات ) أو ( أعطني ) ..!! لاشك أنه ملزم بك وبكل ما تطلبين .. ولكن لابد من أن يكون طلبك في الوقت المناسب .. وبطريقة ودودة لا بالأمر المباشر .. ولا تندفعي في غيرتك على زوجك ، وإلا تكوني باندفاعك هذا تفسدين حياتك .. فإن فعلت كل ذلك .. كنت أفضل زوجة وبلا منازع .. قالت ( أميرتي ) أم عبد الله : بعض الزوجات يعتقدن أن الزواج نهاية مطاف لهن .. لذا يهملن العناية بتجميل أنفسهن ، فلا تسريحة شعر جميلة للزوج .. ولا ثوباً أنيقاً خاصاً بالنوم .. ولا أسلوب جميل ولطيف في الحديث .. ولا .. ولا .. وثقي أن فعل هذه الأشياء ممالا يجعل الزوج سعيداً نفسياً .. وإياك أن تسلكي سلوك هؤلاء .. وثقي أن الزوجة الفاضلة العاقلة هي التي تستطيع أن تطالع زوجها كل يوم بموضة جديدة وجمال جديد .. قلت : إن هذه الأعمال الصالحة من حسن المعاشرة .. وخدمة الزوج .. والتفنن باستخدام إبداعاتها الأنثوية .. تبسط كل مغريات المحبة والمودة بين الزوجين .. فهي عندما تصلح هندامها ببراعة وفن .. وتختار الألوان الجذابة .. وتتجمل بالحلي .. وتصفف شعرها .. وتقوم بإيماءات وإيقاعات مدروسة ، فإنها بكل ذلك تشوّق الزوج ، وتوقظ ما فيه من مشاعر وأحاسيس يضطرم بها فؤاده وتموج بها عواطفه .. وتأكدي أن مثلث السعادة الزوجية ، تتكون أضلاعه من ( الحب والتوافق .. الإشباع العاطفي .. الصفات الفاضلة ) وهي التي يجب أن يتحلى بها الزوجان .. فكوني ( زوجة فاضلة .. تكن حياتك الزوجية سعيدة هانئة ) .. يتبع ان شاء الله...
  13. * قدوتي عائشة*

    مــــن أجــل غَــدِ أفــضــل...

    نعم حبيبتي @افتخر فكل أمورنا في الدنيا مبنية على علاقتنا بالله عز و جل , في رواية لمسلم : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن الله تعالى إذا أحب عبداً دعا جبريل، فقال : إني أحب فلانا فأحببه، فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء فيقول : إن الله يحب فلاناً فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض، وإذا أبغض عبداً دعا جبريل، فيقول : إني أبغض فلانا، فأبغضه، فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهل السماء إن الله يبغض فلاناً، فأبغضوه ، فيبغضه أهل السماء ثم توضع له البغضاء في السماء ))
  14. * قدوتي عائشة*

    مــــن أجــل غَــدِ أفــضــل...

    كوني معي وليس عندي ... فرق كبير بين معيشة الزوجة عند زوجها .. أو معه .. فالمعيشة عند الزوج للأكل والشرب والإنفاق عليها فقط .. وإنه لشيء صعب أن تكون الزوجة هكذا .. وهو غير مقبول .. ولكن العيش مع الزوج ، يعني أن الزوجة تشارك زوجها وتعيش معه بكيانها وشخصيتها وفكرها .. تشاركه أفراحه وأتراحه .. تتناقش معه في مشكلاته الشخصية .. تشترك معه في تحمل أعبائه .. ويكفي الرجل أن يجد زوجة تمنحه شحنات الحب والمشاركة .. وتخفيف الأعباء ، فتنسيه همومه .. قالت ( أميرتي ) أم عبد الله : كوني عزيزتي الزوجة دائماً مع زوجك وشاركيه المشاعر .. كوني صديقته وزوجته وحبيبته في آن واحد .. كوني ذكية وتعرفي على ما يجذب انتباهه وعلى ما يعجبه في أي امرأة يراها .. وكوني له كل النساء اللاتي يعجبنه .. وبذلك الذكاء تستطيعين بسهولة ودون مشقة أن تكسبي قلب زوجك وعقله .. عندها يشعر الرجل أن زوجته تعيش معه عن حب ومودة .. وليس عنده على كره و مضد .. سأل أحد الأزواج حكيماً قائلاً : كيف أعرف أن زوجتي تحبني ؟ وتعيش معي وليس عندي ؟!! فأجابه الحكيم : إذا فعلت أربعة عشر فعلاً ، ثق أنها تحبك وتعيش معك وليس عندك .. 1- إذا كانت تحب سيرتك ، و تحب من يحبك . 2- إذا لم تغضب إن خالفتها في الرأي . 3- إذا كانت تتأثر بغضبك أو حزنك . 4- إذا كانت تحاول دائماً خلق موضوعات لتحدثك . 5- إذا كانت تستشيرك كلما حاولت الإقدام على فعل أو اتخاذ قرار . 6- إذا كانت تبتهج لهديتك ، مهما كانت بسيطة . 7- إذا كانت تحاول التخفيف عنك أو التبرع بالقيام ببعض مهامك . 8- إن كان يقلقها غيابك . 9- إذا كانت تحرص على عملِ كل ما يرضيك ، ولا تكرر عملاً يغضبك . 10- إذا كان لا يزعجها ضعف دخلك . 11- إذا كانت تتحمل الأذى في سبيلك . 12- إذا كانت تحاول مشاركتك أفكارك واهتماماتك والدخول إلى عالمك ، والاهتمام بهواياتك وعملك . 13- وإذا كانت لا تشعر بالخجل من عملك مهما كان . 14- إذا كانت تحرص دائماً على إبلاغك بالأخبار السارة بنفسها . قلت : إنها صفات الزوجة الناجحة التي تعيش مع زوجها في سعادة ، وليست الزوجة التي تعيش عند زوجها ، هي في واد وهو في واد آخر .. وثقي إذا أحسنت فنون التبعل لزوجك .. فزت بسعادة الدنيا وسعادة الآخرة إن شاء الله .. يتبع ان شاء الله...
  15. بارك الله فيك أختي الغالية @@*إشراقة فجر* و في كل من أعد لهذه الحملة المباركة الطيبة اللهم أعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك.

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏قال أبو بكر البلخي: ‏"شهر رجب شهر الزرع ‏وشهر شعبانَ شهر سقيِ الزرعِ.. ‏وشهر رمضانَ شهر حصادِ الزرع". ‏فمن لم يزرع في رجب، ‏ولم يسق في شعبان، ‏فكيف يحصد في رمضان؟! ‏اللهم بلِّغنا رمضان

×