اذهبي الى المحتوى

روضة الجنة2

العضوات
  • عدد المشاركات

    504
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السمعة بالمنتدى

3 متعادل

3 متابعات

عن العضوة روضة الجنة2

  • الرتبة
    عضوة نشطة
  1. روضة الجنة2

    ..|| أوقعنـي في شِباكِـه ||.. فمَن يُنقِذنِـي ..؟!!

    بارك الله فيكن حبيباتي في الله اثلج صدري مروركن العطر لا حرمكن الله الاجر والثواب ان شاء الله احبكن في الله
  2. روضة الجنة2

    جدول أكلات الاطفال حسب اعمارهم

    أخواتى الامهات كثرت الأسئله حول أكلات الأطفال فى عمر معين أو فقدان شهية الأطفال << وهذا ينتج عن جهل الأم بالأكلات المخصصه لأطفالها وايضا الفتره الزمنيه المخصصه لهذه الأكلات وهذه الجداول صممت من قبل موقع طبى وأضفت عليها ايضا بعض الوصفات لأكلات تفتح شهية الأطفال وفى نفس الوقت صحيه ومناسبه لأعمارهم هذا الجدول كما هو موضح مخصص للاطفال من 6-7 شهور بعدها الاكلات المخصصه لهذا السن وهذا الجدول مخصص للأطفال من سن 7-9 شهور وبعدها الاكلات وطريقة التحضير تابعووووونى
  3. روضة الجنة2

    ..|| أوقعنـي في شِباكِـه ||.. فمَن يُنقِذنِـي ..؟!!

    أمَا زِلتِ بعد كُلِّ ما أخبرتُكِ به تُصرِّين على رأيكِ ، وتستصوبين فِعلَكِ ..؟! أما زالت عِلاقتُكِ بهذا الشَّابِّ قائمةً ..؟! أختـاه : إنَّها جَنَّـةٌ أو نـار .. نـارٌ حَرُّها شديد ، وقعرُها بعيد ، ومَقامِعُها حديد .. و جَنَّـةٌ فيها ما لا عينٌ رأت ، ولا أُذُنٌ سَمِعَت ، ولا خطر على قلبِ بشَر .. فـ أيُّهما تختارين ...؟!!! ما زالت الفُرصةُ قائِمَةً ، فاغتنميها ، واختاري لنفسِكِ أحدَ الطريقين ، ففي الآخرةِ لن ينفعكِ أحد ، ﴿ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ﴾ عبس/34-37 . وتأمَّلي قولَ رَبِّكِ سُبحانه : ﴿ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ ﴾ الشورى/7 .. تُرَى في أىِّ الفريقين أنتِ ..؟! قفي مع نفسِكِ قليلاً .. تفكَّـري .. تأمَّـلي .. اختـاري .. وقَـرِّري ..
  4. روضة الجنة2

    فهنيئاً لك الجنة!

    تعتب زوجة سعيد بن المسيب رضي الله عنهما على الزوجات اللاتي يتعاملن مع أزواجهن بغير تقدير واحترام فتقول : كيف تتعاملون مع أزواجكن هكذا ؟ لقد كنا نعامل أزواجنا , كما يعامل الأمراء والملوك " " وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ" (21) الروم صحيح أن الزمن قد تغير ، و أن الرجال قد تغيروا , وأن النساء كذلك قد تغيرن .. . لكن المبادئ لا يجب أن تتغير! نعم اختاه إنها مبادئ ثابتة ثبوت الجبال، باقية بقاء الليل والنهار, لا يجوز أبدا أن نفرط فيها أو نتهاون بها , إنها هويتنا وقيمنا, إنها أعز ما لدينا , إنها الحصن الحصين الذي نحتمي به, ونفاخر به في العالمين . زوجك.. جنتك ونارك ق ال رسول الله صلى الله عليه وسلم لإحدى نساء الصحابة رضي الله عنهم ( أذات بعل ؟ قالت نعم ، قال " كيف أنت له ؟ قالت لا آلوه ( أي لا أقصر في طاعته ) إلا ما عجزت عنه ، قال فانظري أين أنت منه فإنه هو جنتك ونارك ) رواه أحمد وهو صحيح الإسناد. يا الله! طاعته جنتك ومعصيته نارك, فاحذري سيدتي فإن الأمر جد خطير. وقال صلى الله عليه وسلم : " إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها : ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت"رواه أحمد. فهنيئاً لك الجنة! بحسن طاعتك وطيب معاملتك. خرج ولم يعد أيهما أصلح ؟! باعتقادك غاليتى أي الوصيتين السابقتين أصلح لحياة المرأة ؟ .))) (جلست السيدة فخرية تحكي لصاحبتها اعتدال كيف تعامل زوجها ) فخرية : زوجي مثل الخاتم في إصبعي، روح يا مسعود ... حاضر, تعال يا مسعود... حاضر.. اشترِ كذا يا مسعود... حاضر، لا تذهب لكذا يا مسعود... حاضر ، لا تتأخر عن الساعة كذا يا مسعود... حاضر. ( وأخذت تتباهي به أمامها وهي مأخوذة بما تسمع) اعتدال مندهشة ) زوجك رائع بالفعل !! لا يهش ولا ينش! كيف جعلتِه هكذا يا شقية؟ فخرية بافتخار) البركة في وصية أمي. اعتدال: (بتعجب) وصية أمك !! وبماذا أوصتك أمك؟ أخبريني بسرعة ! فخرية : قالت لي أمي ليلة زفافي : ( يا بنتي ,اسأليني أنا عن الرجل! الرجل ليس له أمان! الرجل يأخذ المرأة لحما ويرميها عظما ! الرجل يحب المرأة التي تعانده وتشقيه, وليس التي تطيعه وتهنيه! لذلك يابنتي اسمعي نصيحتي جيدا: قصقصي ريشه دائما.. واجعليه خاتما في إصبعكِ.. نكدي عليه عيشته.. إن أمركِ اعصيه.. وإن نهركِ سبيه.. وإن ضربكِ خذي أغراضكِ واتركيه .. فبيت أبيك مفتوح دائما لكِ. . وإخوانك سوف يعلمونه الأدب.. حتى يعرف أنكِ لستِ من الشارع , أنت بنت ناس ولكِ أهل) اعتدال: ( بانبهار) يا لها من وصية رائعة ! وعملت بوصية أمك يا فخرية؟ فخرية : نعم ونفذتها بحذافيرها إلي أن أصبح هذا هو حال زوجي... في منتهي الخضوع, الكلمة كلمتي أنا, والرأي رأيي أنا . ( وبعد مرور فترة من الزمن ) اعتدال : كيف حالك يا فخرية وكيف حال زوجك معك ؟ فخرية : زوجي مَن؟ مسعود ؟ اعتدال : نعم مسعود, وهل لكِ زوج غيره ؟ فخرية : لقد طلقني من زمااان ! وتزوجت رجلا آخر! اعتدال : وما أخبار وصية أمك يا فالحة ! فخرية : لا لم أعد أعمل بها , كانت فترة طيش يا أختي ! اعتدال : منك لله يا فخرية! خربت بيتي بوصية أمك, زوجي طفش من البيت منذ شهرين ولم يرجع إلى اليوم!! ...(() وصية غالية من وصية أمامة بنت الحارث لابنتها ليلة زفافها: ( كوني له أمة يكن لك عبدا , كوني له أرضا يكن لك سماءً ....... وأشد ما تكونين له إعظاما ,أشد ما يكون لك إكراما, وأشد ما تكونين له موافقة , أطول ما يكون لك مرافقة , واعلمي يا بنية أنك لن تقدري على ذلك, حتى تؤثري رضاه على رضاك, وتقدمي هواه على هواك, فيما أحببت وكرهت ) أيهما أصلح ؟! باعتقادك غاليتى أي الوصيتين السابقتين أصلح لحياة المرأة ؟ انظري إلى وصية أمامة لابنتها, إنها تعلم أن ابنتها إذا فعلت هذا سوف تمتلك زوجها امتلاكا , ولسوف تتربع على عرش قلبه وحدها، فإذا بها تأخذ منه أكثر مما أعطت إليه, وإذا بها تستمتع بحرية كاملة في حمى فارس أحلامها ومليك عمرها. أما السيدة فخرية ـ هداها الله ـ فهل كان شرفًا لها أن يصبح زوجها هكذا؟ مسكين, مغلوب على أمره , لا يتنفس إلا بإذنها, ولا يحرك ساكنا إلا بموافقتها ـ قد يروق هذا الأمر لبعض النساء , لكنه في الحقيقة مخالف للفطرة السوية ـ فأصبحت هذه المرأة تعيش حياتها محرومة من أروع أحاسيس الزواج ، من أن تستمتع هي بأنوثتها, وتمتع زوجها برجولته, ولو استمرت مع زوجها الأول لكان من الممكن أن يأتي اليوم الذي تندم فيه هذه المرأة حين يمضي بها العمر, وتحتاج إلى رجل يكون بجانبها ترتكن إليه وتستند عليه فلا تجد, لولا أن تداركت نفسها وثابت إلى رشدها وعاشت مع زوجها الثاني كما تعيش المرأة السوية التي لا تتطلع إلى منازعة الرجل في دوره . أما اعتدال المسكينة فشأنها شأن بعض النساء الساذجات, اللاتي يقلدن تقليدا أعمى, دون إعمال العقل الرشيد ,أوالمنطق السديد, أوالتأمل في عواقب الأمور, وللأسف الشديد فإنهن في النهاية يدفعن الثمن وحدهن! خدعــوكِ فقالــوا : ـ طاعتك لزوجك إهدار لكرامتك ـ الرجل هو عدوك اللدود ـ أنت والرجل في صراع لإثبات الذات ـ الزواج إقصاء لطموحك وإذلال لكبريائك طاعة الزوج أولى صفات المرأة الصالحة يقول تعالى" فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله " (34) النساء قال ابن عباس رضي الله عنهما : " قانتات " يعني مطيعات لأزواجهنّ . تأملي أن الله تعالى قال " قانتات " ولم يقل " طائعات " وذلك لأن القنوت هو شدّة الطاعة وكمالها.. كما أن القنوت طاعة مع الرضا والحب , وليس مع الخوف و القهر .. فإن المقهور لا يقال أنه قانت لمن قهره! الجنة محفوفة بالمكاره لا شك أن طاعة الزوج ليست بالأمر الهين, فهي من المكاره التي تشق على النفس, وطريق الجنة محفوف بالمكاره كما تعلمين! وبخاصة إذا كان زوجك ممن لا يتقي الله فيك , ولا يحسن معاملتك, فأنت تعاملين الله فيه وتتقربين إلى الله بحسن خلقك معه, وما عليك بعد ذلك إلا الدعاء له بالهداية، فهو إذن طريقك لدخول الجنة, إن صبرت على تعنته وظلمه ، و إلا ففي شرع الله عز وجل سبيلا ومخرجا , فلم يجبركِ الإسلام على أن تبقي مع رجل يظلمكِ ويهينكِ , أما إذا بقيت فليس لكِ أن تعصيه أو تنقلبي عليه , فإن الله عز وجل سيحاسبك على ذلك , وأنا هنا لا أدافع عن الزوج الظالم ولا أدعو أن يكون الزوج (سي السيد) الآمر الناهي والسيد المطاع الذي لا يسأل عما يفعل ولا يرد له أمر ولا يعقب له حكم, كلا, فقد كان رسولنا صلى الله عليه وسلم يشاور نساءه ويسمع لهن ويثني عليهن , وقد ثبت أن نساءه كن يراجعنه, أما الذين يفهمون القوامة على أنها تسلط وبغي فقد حذرهم الله في كتابه " فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا إن الله كان عليا كبيرا"(34)النساء. كرامتك .. في طاعتك لزوجك إذن فإن كرامتك سيدتي في أن تستسلمي بكل كيانك, إلى رجلك الذي يحبك ويرعاك ويحافظ عليك , فالرجل قد أعده الله وهيأه ليقوم بهذه المهمة فهل في هذا انتقاص لقدرك ؟! كلا , لن ينقص قدر المرأة إلا بمخالفة فطرتها, ولن تهان المرأة إلا إذا عرضت نفسها لغضب الله بمعصية زوجها , فإن السماء تغضب لغضبه, وإن الملائكة لتلعن المرأة التي تبيت وزوجها عليها ساخط, بهذا فقط تهين المرأة كرامتها " ومن يهن الله فما له من مكرم "(18) الحج وإن مهمة لا تقل في عظمتها عن مهمة الرجل فمَن الزوجة التي توقف عمرها وتهب نفسها لراحة زوجها ؟ ومَن الراعية التي تدبر شؤون بيتها وتصون مملكتها ؟ ومَن الأم التي تعاني الحمل والوضع واالمرأة لرضاعة وترعى أولادها وتشملهم بحنانها وتحوطهم بودها؟ إنها تكاد تكون مهمة أثقل من مهمة الرجل , لذلك لم يجعل الله لك جزاءً عليها إلا الجنة ! حب حقيقي وحب زائف وسوف تكون طاعتك لزوجك هينة على نفسك , ونابعة من قلبك, إذا بنيت على الحب, والحب الصادق الحقيقي, لا الحب الزائف المصطنع! لوكان حبك صادقا لأطعته إن المحب لمن يحب مطيع قارني ثم تأملي : الحب الحقيقي ـ نابع من القلب والروح ـ يدوم مع الأيام ـ الإيثار والتضحية ـ الهدوء والأمان ـ الاحترام والثقة المتبادلة ـ حياة هانئة سعيدة الحب الزائف ـ نابع من المصالح والمكاسب ـ يتلاشى ولا يدوم ـ الأنانية والصراع ـ الخوف والتربص ـ السعي للامتلاك والسيطرة ـ حياة متوترة وتعيسة اتمنى ان يكون نال هذا المقال على رضاكم دمتم فى حفظ الرحمن ورعايته .
  5. روضة الجنة2

    عدت اليكن حبيباتي في الله

    بارك الله فيكن حبيباتي في الله اثلج صدري مروركن العطر لا حرمكن الله الاجر والثواب ان شاء الله احبكن في الله </B></I>
  6. السَّـلامُ عليكُـنَّ و رحمـةُ اللَّهِ و بركاتُـه ،، ~ ..|| أوقعـنـي في شِباكِـه ||.. فمَن يُنقـِذُنـي ..؟ ••• إنِّي أُحِبُّه .. إنِّي أعشقُه .. لا أستطيعُ العيشَ بدونه .. هو الوحيدُ الذي سيُسعدُني .. إنَّه يُحِبُّني .. لم يعرف فتاةً قبلي .. إنَّه مُعْجَبٌ بي .. قال إنَّه سيتقدَّمُ لخِطبتي .. عِلاقتُنا بريئـة ... شريفـة ... طاهِـرة ! ونهايتُها بيتٌ يجمعُنا .. و زواجٌ يربطُنا . هــذا كلامُهـا . و هـو : يُسلِّي نفسَـه .. يُضيِّعُ وقتَـه .. يلعبُ بها .. يُثيرُ ش___َها .. حتَّى يقضىَ حاجتَه مِنها ، ثُمَّ يرمي بها .. كلمةُ "الزواج" حُذِفَت مِن قامُوسِه ،، وكلمةُ "العِرْض" غابت عن حياته ،، أمَّا عن "الدِّين" فلَعلَّه لم يجد إليهِ مَسلَكًا . أخـواتـي : كثيراتٌ مَن ينظُرن للشبابِ نظرةً بريئة ، وتُسيطِرُ العاطِفةُ عليهِنَّ بشكلٍ واضِح ، ويَعِشنَ أحلامًا قد تُوقِعُهُنَّ في شِباكٍ لا يستطعنَ الإفلاتَ مِنها ... تُؤثِّرُ فيهِنَّ نظرةُ إعجاب ، وتأسِرُهُنَّ كلمةُ حُبٍّ ، ويُوقِعُهُنَّ في الرذيلةِ وَعـدٌ بالزَّواج ،، فتُصبِحُ على العَيْنِ غَشاوة ، وعلى القلبِ شوائِب .. تُصَمُّ آذانُهُنَّ عن سماعِ غير المحبوب - أو إنْ شِئتِ فقولي : الذِّئب ، وتَعمَى أبصارُهُنَّ عن رؤيةِ غيره ، ولا تكُفُّ الألسُنُ عن الحديثِ عنه .. فترَى الفتاةُ الحياةَ مُستحيلةً بدون حبيبها الذي أوقعها في شِباكِهِ دُون مُراعاةٍ لحُرُمات ، ولا تفكُّر في عواقب فِعلِهِ هذا في الدُّنيا والآخِرَة ، فضلاً عن مُراقبتِهِ للهِ سُبحانَه ، واستشعار قُربِه منه ، وعِلمِه به ، ونظرهِ إليه . أختـاه : كم مِن فتاةٍ وقعت أسيرةً في شِباكِ الحُبِّ والهَوَى ، وسقطت في مُستنقعاتِ الرذيلة ، فدنَّسَت شَرفَها ، وباعت عِرضَها ، وفضحَت أهلَها ، وقبل ذلك عَصَت رَبَّها ، وخالفَت شَرعَ نبيِّها صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم .. تهاونَت في صِلاتِها ، وتبرَّجَت في حِجابها ، وأظهرت زينَتَها ، وتساهلَت بخروجِها ودخولِها ، وخضعت بقولِها ؛ فرقَّقَت صوتَها ، وكلَّمَت الأجانِبَ عنها في غير ضرورة ، حتَى صار ذلك عادةً لها ، وطُبِعَ على قلبِها ، فأصبح لا يعرِفُ مَعروفًا ولا يُنكِرُ مُنكرًا إلَّا ما أُشرِبَ مِن هَواه . أختـاه : يا مَن تُحادثينَ شابَّاً تُحِبِّينَه وتُعطينَه قلبَكِ بلا مُقابِل ، وتجلسين الليلَ والنهارَ تُفكِّرين فيه ، وتنتظرين الساعةَ التي يتزوَّجُكِ فيها أو حتَّى يتقدَّمُ إلى والدكِ ليَخطُبَكِ ،، أتظُنينَ أنَّه يُحِبُّكِ حقًا ..؟! أو يُفكِّرُ في الزَّواجِ بكِ ..؟! إذا خَطَرَ في نفسِكِ شئٌ مِن ذلك ، فأنتِ واهِمَةٌ واهِمَة .. نعم ، واهِمَـة .. لا تظُنِّي أنِّي أستهزِأ بمشاعِركِ ، لا ، بل أقولُ لكِ الحقيقة .. لو أَحبَّكِ حقًا لَمَا كَلَّمكِ وأنتِ أجنبيةٌ عنه ، ولطرقَ بابَ بيتِكِ ليطلُبَ الزَّواجَ بكِ مِن أحد مَحارمِك .. لو أَحَبَّكِ لاتَّقَى اللهَ فيكِ ، ولَمَا أوقعكِ فيما أنتِ فيه مِن حُبٍّ وعِشقٍ له . قد تقولين : هو يُريدُ أن يعرفني ، أو يُريدُني أن أُمَهِّد له الطريقَ ليتقدَّم لوالدي ،، لا ، هى حُجَجٌ تافهة .. مَن أراد الحلالَ لم يدخل له مِن بابِ الحرام .. فلو طلبتِ منه الزَّواجَ بكِ لوجدتيه يتهرَّبُ منكِ ويُؤجِّلُ ويُسوِّفُ ويُبدي أعذارًا فارِغة .. إنَّه يُريدُ الإيقاعَ بكِ ليقضىَ ش___َه مِنكِ ، ثُمَّ يرحلُ ويبحثُ عن غيرك . إنْ قُلتِ : قد سبقني فتياتٌ كثيراتٌ تزوَّجنَ بمِثلِ هذه الطريقة .. فأقـولُ لكِ : هى حالاتٌ قليلةٌ جدًا أو نادرة ، فمَن عرف فتاةً بهذه الطريقةِ لا يُفكِّرُ في الزَّواجِ بها أو بمِثلِها . فمَن كلَّمته اليومَ قد تُكلِّمُ غيرَه في الغَد ، ولا يأمَنُ على بيتِه وعلى أولاده مع فتاةٍ أو امرأةٍ مِثلِها .. وكثيراتٌ مَن كُنَّ يُفكِّرنَ مِثلَ تفكيرك ولا يستجبن للنُّصحِ والتَّوجيه ، وفجأةً سقطنَ فلم يجدن مَن يأخذُ بأيديهِنَّ ، وندِمنَ أشدَّ النَّدمِ في وقتٍ لم ينفعهُنَّ فيه النَّدَم .. وعلى أقلِّ تقديرٍ وأقلِّ خسارة فإنَّهُنَّ عصين رَبَّهُنَّ سُبحانه ، ولم يظفرن بما يُردنَ مِن الزَّواج بمَن كُنَّ على عِلاقةٍ غير شرعيةٍ بهم . فـ هـذه فتاةٌ تقدَّم لها مِن الشبابِ كثير ، كلهم يُريدون الزَّواجَ بها ، لكنَّها كانت ترفضُ كُلَّ مَن يتقدَّمُ لها ، ما عَدا شابَّاً واحِدًا كانت تُحِبُّه وتدَّعي أنَّه يُحِبُّها ، لكنَّ أهلَه رفضوا زواجَه بها وخطبوا له غيرَها ، ومع ذلك ظلَّت تُكلِّمُه ، وتقولُ إنَّه يُحاوِلُ إقناعَ أهلِه بزواجِه مِنها . كانت تُكلِّمُه باستمرارٍ على الهاتِف ، ورُبَّما قابلته . لم تنفع معها النَّصيحة ، حتَّى تزوَّجَ بالأخُرَى وتركها . فهل نفعها كلامُها معه ..؟! هل نفعها ما ضيَّعته مِن وقتٍ للتفكير فيه ..؟! هل تحقَّقَت أمنيتُها ..؟! كُلُّ ما جنته مِن علاقتِها به أنَّها عَصَت رَبَّها ، وأضافت سيئاتٍ إلى سيئاتِها . ثُمَّ تزوَّجَت هى الأخرى بغيره .. تُرَى لو عادت بها السَّنوات أكانت تُكرِّرُ نفسَ المَعصية ، وتتمنَّى نفسَ الأُمنية ..؟! و هـذه فتاةٌ أخرى أحبَّت شابَّاً ، كانت تُكلِّمُه بصورةٍ مُستمرة ، وتخرجُ معه ، وتعيشُ على أمل أن يتزوَّجَ بها يومًا ، لكنَّ هذا لم يحدث ، فبعد مرور سنواتٍ خطب غيرَها ، فحزنت لذلك وأخذت تبكي وتبكي ، ثُمَّ تزوَّجَ . وبعدها تزوَّجَت هى بغيره .. فماذا جَنَيَا مِن عِلاقتِهِما غيرَ الذنوب والمَعاصي ، ورُبَّما كلامَ الناس عليهما . و هـذه ثالثةٌ كانت أيضًا تُكلِّمُ شابَّاً تدَّعي أنَّه يُحِبُّها . تقدَّمَ لخِطبتِها ، فرفضَ أهلُها ، وما زالت المُكالَماتُ مُتبادَلَةً بينهما على أمل أنَّهما قد يتزوَّجان يومًا . لم تنفعها النصيحة .. وتمُرُّ السَّنواتُ ، ثُمَّ تتزوَّجُ هذه الفتاة . لكنْ تُرَى بمَن تزوَّجَت ..؟! هل بهذا الشَّاب ..؟! لا ، بل بغيره ، ورُبَّما لم تكن تعرفه مِن قبل . و هـذه فتاةٌ حادَثَت كثيرًا مِن الشباب . كم مِن شابٍّ وعدها بالزَّواج ، ورسم لها أحلامًا وردية ..! وهى تعيشُ بخيالِها مع هذا تارةً ، ومع غيره تارةً أخرى ، بل وتقابِلُ بعضَهم أحيانًا . حتَّى أتى اليومُ الذي تُخطَبُ فيه لشابٍّ غيرِ هؤلاء .. فماذا استفادت مِن هذه العلاقاتِ المُحرَّمَة ..؟! وماذا جَرَّت عليها المعصيةُ سِوَى أعمالٍ كُتِبَت في ميزان سيئاتِها ..؟! هـذه أمثلةٌ رُبَّما نَجَّى اللهُ فيها الفتاةَ مِن فاحشةٍ وخِزْىٍ وعارٍ قد يبقى معها طِيلةَ حياتِها ، وإنْ كان هُناك زِنا بالعينين والأُذُنين والرِّجلَين واليدين واللسان .. لكنْ : ما الذي يجعلُكِ تنتظرين نهايةً لعِلاقتِكِ بهذا الشَّاب ، نهايةً قد لا تُوافِقُ هواكِ ، وقد تندمين عليها طِيلَةَ حياتِك ..؟! ما الذي يجعلُكِ تعيشين على أملٍ قد لا يتحقَّق ..؟! بل مِن المُؤكَّد أنَّه لن يتحقَّق ، بل لو تحقَّقَ وتزوَّجَكِ هذا الشَّابُّ الذي تُحِبِّينَه وتُحادثينَه فقد لا يستقرُ بيتُكِ ، وقد تجدين مِن المُشكلات والخِلافاتِ بينكما ما اللهُ به عليم ؛ إذا أمسكتِ بالهاتِف وبدأتِ تتحدثين ، ظَنَّ أنَّكِ تُكلِّمين رجلاً غيرَه ، وإذا لبستِ ملابسَ فيها مِن الزينةِ الظاهرةِ ولو داخل بيتكِ شَكَّ فيكِ ، وإذا خرجتِ رُبَّما راقبكِ ، وقد يُمسِكُ بجوَّالِكِ كُلَّ يومٍ ويُقلِّبُ فيه بحثًا عن أسماءِ رجال قد تُكلِّمينهم ، وقد يصلُ الحالُ بكما إلى الطلاق . بل إنَّكِ لو تزوَّجتِ بغيره ، وعلِمَ بذنبكِ السَّابِق ، لعلَّه ظَنَّ أنَّكِ لم تقطعي علاقتكِ به ، وأنَّكِ تعرفين غيرَه ، وقد يُطلِّقُكِ أيضًا . وأسبابُ إقامةِ الفتاةِ عِلاقةً مع شابٍّ أجنبىٍّ كثيرةٌ ، مِنها : 1- ضعفُ إيمانها . 2- تساهلُها بحِجابِها . 3- خضوعُها بكلامِها . 4- كثرةُ خروجِها مِن بيتِها وحدها . 5- عـدمُ استغلالِها لوقتِ فراغِها فيما يُفيد . 6- مُشاهدتُها للأفلامِ والمُسلسلاتِ ، مِمَّا يُزَيِّنُ لها المعصية . 7- سماعُها للأغاني ، بما فيها مِن كلماتٍ تدعوا للرذيلة . 8- مُصاحبتُها لصديقاتِ السُّوءِ اللاتي لا يُنكرن مُنكرًا ، ولا يُقدِّمن نصيحة . 9- عـدمُ مُتابعةِ أهلِها لها ، وسؤالِهم عن أحوالِها . 10- وجودُ نوعٍ مِن الفراغ العاطِفىِّ عندها ، فلا تجد سبيلاً لِسَدِّهِ إلَّا بعِلاقةٍ مُحرَّمَة . 11- التقليدُ لبعضِ زميلاتِها ، أو لِمَا تراه بالتلفاز . 12- شعورُها بالوِحـدة . 13- غِيابُ النَّاصِح . 14- حُبُّها للظهور والتَّمَيُّز على غيرها ، لكنَّه - للأسف - في شئٍ مُحرَّم . 15- تَشَتُّت أُسرتِها ؛ بطلاقٍ أو سفرٍ أو عملٍ أو نحوه . أختـاه : لماذا تتساهلين بهذه المعصية ..؟! ألَا تخجلين مِن نفسكِ وأنتِ تبحثينَ لها عن أعـذار ..؟! قد ترين الأمرَ هيِّنًا . إنَّ الهَيِّنَ في نظركِ قد يكونُ عظيمًا عند رَبِّكِ سُبحانه ، ألم تقرأي قولَه تبارك وتعالى : ﴿ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ ﴾ النور/15 ..؟! ألم يمُرُّ بكِ قولُ أنسٍ رضى اللهُ عنه : ‹‹ إنَّكم لَتعملون أعمالاً هى أدقُّ في أعينِكم مِن الشَّعر ، كُنَّا نعُدُّها على عهد رسولِ اللهِ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم - مِن المُوبِقات ›› وقال "المُوبِقات" : المُهلِكات . رواه البُخارىّ ... فـ كم مِن أعمالٍ تصغُرُ في أعيُننا ، فنُكثِرُ مِنها ، حتَّى نُدمِنَها ، فتُصبحُ كبيرةً ونحنُ في غفلة .. فنسألُ اللهَ تعالى أن يتجاوزَ عَنَّا . أختـاه : إنَّكِ بمُحادثتِكِ للرِّجال تُساعدين على نشرِ الفاحشةِ في المُجتمع المُسلِم . تدرين لماذا ..؟ لأنَّ كُلَّ مَن رأتكِ قد تُقلِّدُكِ وتتخذُكِ قدوةً لها في المعصية . أمَا علِمتِ أنَّكِ بذلك تُضاعفين مِن سيئاتِك ، فكُلُّ مَن قلَّدتكِ أضافت إلى ميزان سيئاتِكِ ، لأنَّ نبيَّنا - صلَّى اللهُ عليه وسلَّم - يقول : (( ومَن دعا إلى ضلالة كان عليه مِن الإثم مِثل آثامِ مَن تَبِعَه لا يَنقصُ ذلك مِن آثامِهم شيئًا )) رواه مُسلم . وقد دعوتِ للضلالةِ والمعصيةِ بفِعلِك . أتعلمين عاقبةَ وجزاءَ مَن يُحِبُّ إشاعةَ الفاحشةِ في المُجتمع المُسلِم ..؟! ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آَمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ ﴾ النور/19 . هذا لِمَن يُحِبُّ ،، مُجرَّد حُبّ . فما بالُكِ بِمَن يدعوا للفاحشة ..؟! بل ما بالُكِ بِمَن يفعلُ الفاحشةَ ..؟! نسألُ اللهَ العافية . أختـاه : إنَّني أُخاطِبُ قلبَكِ ، وأعلمُ أنَّه يمتلأ حُبًا للهِ سُبحانه ، ولرسولهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم . أُخاطِبُ فيكِ إسلامَكِ ، فإنِّي أُحِبُّكِ في الله ، وأخشى عليكِ النار ، فإنَّكِ لا تُطيقينها في الدُّنيا ، فما بالُكِ بها في الآخرة ..؟! هـذا الشَّابُّ الذي تُحادثينه وتُمنِّين نفسَكِ بالزَّواج به يلعبُ بكِ . إنَّكِ لو مِتِّ تظُنِّين أنَّه سيجلسُ في قبركِ ولو لدقائق معدودة ليُؤنسَكِ ..؟! لا ، بل إنَّه سيفِرُّ منكِ ويبحثُ عن غيرك ، فماذا سيستفيد مِن جُثَّةٍ دُفِنَت تحت التُّراب ..؟! بل إنَّه لن يتذكَّركِ بعد ذلك ، وسيعتبركِ مُجرَّد طيفٍ مَرَّ مِن أمامه ولم يُلقِ له بالاً . بل لن يدعوا لكِ ولن يترحَّم عليكِ ، فهو لن يستفيدَ مِنكِ بشئٍ بعد موتِك . ماذا تكسبين مِن علاقتكِ به غيرَ الذِّكر السيئ بين الناس ..؟! أختـاه : إنَّكِ يومَ القيامةِ ستندمين على هذه العِلاقةِ المُحرَّمة أشدَّ الندم ، وستخجلين مِن نِسبتها إليكِ ، واقرأي إنْ شِئتِ قولَ رَبِّكِ سُبحانه وتعالى : ﴿ يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴾ آل عِمران/30 .. تفكَّري في قول رَبِّكِ سُبحانه : ﴿ وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ ﴾ ، أمَا تخافين مِن عِقابه جلَّ وعلا ..؟! ﴿ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ ﴾ . أفلا تتوبين إلى رَبِّكِ سُبحانه وتتقرَّبين إليه ..؟! أختـاه : هـذا الشَّاب الذي ملك عليكِ حياتكِ سيُفارقكِ عن قريب أو ستُفارقينه ؛ إمَّا بموتٍ أو بغيره ؛ لو مُتِّ قبله فسينساكِ سريعًا ، ولو مات قبلكِ فستنسينه رغمًا عنكِ . بل ماذا لو سَئِمَكِ وترككِ ..؟! لا تقولي : إنِّي أُحادِثُه بالهاتف فقط أو عبر الشَّات ، فهو لم يرني ولم أره ، ولن يراني إلَّا عندما يتقدَّمُ لخِطبتي . لا تُمنِّي نفسَـكِ بالمُستحيل ، ولا تفعلي الحرامَ وتُبرِّريه لنفسِك . قد تقولين : إنْ قطعتُ علاقتي به ، فلن أجدَ مَن يتزوَّجُني ، فهذا زوجٌ مضمون .. فأقـولُ لكِ : وما الذي جعله مضمونًا ..؟ً ومَن قال لكِ إنَّه سيتزوَّجُكِ فِعلاً ..؟! إنَّ كلمةَ "الزَّواج" إنْ نطق بها هذا الشَّاب ، فهو يقولُها لكِ مِن باب التسكين ، وكُلَّما انتهى مفعولُها كرَّرها عليكِ . ولو افترضنا أنَّه نفَّذَ وعده وتزوَّجَكِ - وهذا بعيد - فمَن يَضمنُ لكِ أنَّكِ ستجدين معه السعادةَ والراحة ..؟! لا يغركِ كلامُه المَعسول ، ولا عِباراتُه المُنمَّقَة ، ولا وُعودُه الكاذِبَة ، فبعد الزَّواج يظهرُ الشخصُ على حقيقته ، فترينه غيرَ ما كان . ثُمَّ إنَّكِ قد تكرهين الحياةَ بدون هذا الشَّاب ، مع أنَّ في ذلك خيرًا لكِ ، وقد تُحِبِّين الزَّواجَ به ، وفيه شَرٌّ لكِ وأنتِ لا تدرين ، لكنَّها رغباتُ نفسٍ ، وشهواتٌ مُؤقتة . ورَبُّكِ سُبحانه يعلمُ السِّرَّ وأخفى ، ويعلمُ ما يُصلِحُ عِبادَه وما ينفعُهم في دُنياهم وآخرتِهم ، رغم أنَّهم قد لا يقبلوه . والإنسانُ قد لا يعرفُ مصلحةَ نفسه . وصدق رَبُّنا - تبارك وتعالى - إذ يقول : ﴿ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ﴾ البقرة/216 . وقد يُقَدِّرُ اللهُ تعالى لكِ الزَّواج ، وقد يُقدِّرُ لكِ عدمَ الزَّواج ، وفي الحالتين خيرٌ لكِ مِن حيث لا تدرين . قد تقولين : كثيرٌ مِن الفتيات يفعلن مِثلي . ألَا يكفي هذا دليلاً على صِحةِ فِعلي ..؟! أقـولُ لكِ : لا يكفي ، فلا يعني كثرةُ السالكين لهذا الطريق أنَّه طريقٌ صحيح ، ورَبُّكِ سُبحانه يقول : ﴿ وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ ﴾ يوسف/103 ، ويقول : ﴿ وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ﴾ الأنعام/116 . ونحنُ نتَّبِعُ سُنَّةَ نبيِّنا صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ، ونسيرُ على نهجه ونقتفي أثرَه ، لا آثارَ غيرِه مِمَّن وقعوا في المعصية . قد تقولين : إنْ قطعتُ عِلاقتي بهذا الشَّاب ، فسيستصغرني زميلاتي ، ورُبَّما قطعن عِلاقتَهُنَّ بي . فأقـولُ لكِ : زميلاتٌ كهؤلاء لا فائدةَ مِن مُصاحبتِهِنَّ ، ولا طائِلَ مِن معرفتِهِنَّ ، لأنَّهُنَّ يأخُذن بيدكِ للنار ، وصدق رَبُّنا - جلَّ وعلا - إذ يقول : ﴿ الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ ﴾ الزخرف/67 ، ورسولُنا - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم - يقول : (( المَرءُ على دين خليله ، فلينظر أحدُكم مَن يُخالِل )) حسَّنه الألبانىّ . قد تقولين : إنِّي أشعرُ بشئٍ مِن السعادةِ في علاقتي بهذا الشَّاب وفي مُحادثتي له .. فأقـولُ لكِ : هى سعادةٌ مُؤقتة ، ولا خيرَ في لَـذَّةٍ مِن بعدها النارُ . لا تقولي : إنِّي أُحِبُّه ولا أستطيعُ الاستغناءَ عنه أو العيشَ بدونه ، بل خُـذي قرارًا شُجاعًا بقطع علاقتكِ به ؛ إنْ اتَّصلَ بكِ فلا ترُدِّي عليه ، إنْ هـدَّدكِ فلا تستجيبي له ، ولا تخافي مِن أفعاله ، ولا تخشي إلَّا اللهَ سُبحانه وتعالى .. وتخيَّلي لو أنَّ أمامكِ نارًا وقيل لكِ : ألقي بنفسِكِ فيها ، هل ستُنفِّذين ..؟! وكيف سيكونُ شعورُكِ حينها وليس أمامكِ وسيلةٌ للنجاة ، ولا طريقٌ للهَرَب . بل تخيَّلي لو أنَّ هذه النار هى نارُ جهنم ، تخيَّلي لو أنَّكِ في الآخرةِ وأمامكِ هذه النار ، كيف ستنجين مِنها ..؟! فوسيلةُ النجاةِ قد ضيَّعتيها في الدُّنيا . أختـاه : ما زالت الفُرصةُ أمامكِ ، فلا تُضيِّعيها ، فإنَّ حياتَكِ أقصرُ مِن أنْ تقضينها في عِلاقتِكِ بشابٍّ قد يُفسِدُ عليكِ دُنياكِ وآخرتَكِ .. ألم يأنِ لكِ أنْ ترجعي إلى رَبِّكِ وخالقكِ سُبحانه ..؟! ألم يأنِ لكِ أن تتوبي إليه وتستغفريه مِن كُلِّ ذنب ..؟! ألم يأنِ لكِ أن تهجري معاصيكِ ، وأنْ تعزمي على ألَّا تعودي إليها ..؟! ألم يأنِ لكِ أنْ تستجيبي لِرَبِّكِ وتُطيعيه ..؟! ألم يأنِ لكِ أنْ تسيري في طريق الخيرِ والصَّلاح ..؟! ألم يأنِ لكِ أنْ تستعدِّي للموتِ وسكرته ، وللقبر وضَمَّتِه ، وليومِ القيامةِ وكُربتِه ..؟! ألم يأنِ لكِ أنْ تتزوَّدي مِن الصَّالحات ، وأنْ تُكثري مِن أعمال البِرِّ والخيرات ..؟! ﴿ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ ﴾ الحديد/16 . قد تقولين : الأمرُ ليس بالسهل ، وكيف أضمنُ عدمَ العودةِ لذلك ؟ فأقـولُ لكِ : الأمرُ سهلٌ لو استعنتِ باللهِ جلَّ وعلا عليه .. وعليكِ بالآتي : 1- الإكثارُ مِن الدعاءِ ، وطلب السِّـتر مِن الله سُبحانه وتعالى . 2- الالتزام بالحِجاب الشرعىِّ الساتِر لجميع البدن ، وقبله بالحِجاب القلبىِّ الذي يحميه مِن كُلِّ شهوةٍ قد تفتِكُ به وتُهلِكُه . 3- عـدمُ الخروجِ مِن البيت إلَّا مع ذِي مَحْرَمٍ إنْ أمكن - كأبٍ أو أخٍ أو زوجٍ أو ابن أو غيرهم - وخاصةً بالليل . 4- الاقتصادُ في الزِّينةِ قدر المُستطاع أمام النساء ، فلَعلَّ امرأةً رأتكِ فعاونت شيطانًا على إفسادكِ والإيقاعِ بكِ . 5- عـدمُ مُشاهدة الأفلام والمُسلسلات وغيرها مِن المشاهد المُحرَّمة عبر الشاشات وعلى الفضائيات ، فقد تُثيرُ شهـوتـَكِ ، وتجعلُكِ تفعلين ما لم تكوني لتقتربي منه لو ابتعدتِ عنها . 6- عـدمُ الدخول لغٌرف الشَّات ، ففيها مِن الفساد الكثير والكثير . 7- إنْ كُنتِ مِمَّن يُشاركون بالمنتديات ، فلا تُسجِّلي بمُنتدياتٍ مُختلَطة ، بل احرصي على أنْ تتواجدي بين النساء في مُنتدياتٍ نسائيةٍ تدعوا للفضيلة . 8- تطهيرُ الأذنين مِن سماع الغِناء ؛ ففيه مِن كلمات العِشق - بل والشِّرك - ما يَصُمُّ الآذانَ عن سماع النُّصح وقبوله ، ويدعوا المرءَ للإقبال على المعصيةِ بنفسٍ راضية . 9- الإكثارُ مِن قراءةِ القُرآن الكريم وتدبُّره . 10- الإقبالُ على اللهِ تعالى بشتَّى أنواع العِبادةِ - فرائض ونوافِل - مِن صلاةٍ وصيامٍ وصدقةٍ وصلةِ رَحِمٍ وغيرها . 11- إنْ تيسَّرَ الزَّواجُ فهو حِصنٌ - بإذن الله - مِن الوقوع في الحرام ، وإنْ لم يتيَسَّر ففي الصوم عِلاجٌ ناجِعٌ كما أخبر بذلك نبيُّنا محمدٌ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم : (( يا مَعشر الشَّباب ، مَن استطاع منكم الباءةَ فليتزوَّج ، فإنَّه أغَضُّ للبصر ، وأحْصَنُ للفَرْج ، ومَن لم يستطع فعليه بالصوم ، فإنَّه له وِجاء )) مُتَّفقٌ عليه . 12- استغلالُ أوقاتِ الفراغ فيما يُفيد ؛ مِن طلب عِلمٍ أو حِفظٍ للقُرآن ، أو المُشاركة في بعض الأعمال الخيرية والتطوعية . 13- الابتعادُ عن صاحبات السُّوء اللاتي يُزَيِّنَ لكِ المعصيةَ ويُحبِّبنها لكِ . 14- البُعـدُ عن مُحادثةِ الرِّجال الأجانب ، وإنْ اضطُررتِ لذلك فليكن بلا خُضوعٍ بالقول ، ﴿ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ ﴾ الأحزاب/32 . 15- مُصاحبةُ الصَّالحاتِ اللاتي يأمرنكِ بالمعروف ، وينهيكِ عن المُنكر . 16- أنْ تعلمي أنَّ الحياةَ دارُ مَمَرٍّ لا دارُ مَقَرّ ، وهى أقصر مِن أنْ تُقصِّريها بمعاصيكِ وذنوبك . أمَا زِلتِ بعد كُلِّ ما أخبرتُكِ به تُصرِّين على رأيكِ ، وتستصوبين فِعلَكِ ..؟! أما زالت عِلاقتُكِ بهذا الشَّابِّ قائمةً ..؟! أختـاه : إنَّها جَنَّـةٌ أو نـار .. نـارٌ حَرُّها شديد ، وقعرُها بعيد ، ومَقامِعُها حديد .. و جَنَّـةٌ فيها ما لا عينٌ رأت ، ولا أُذُنٌ سَمِعَت ، ولا خطر على قلبِ بشَر .. فـ أيُّهما تختارين ...؟!!! ما زالت الفُرصةُ قائِمَةً ، فاغتنميها ، واختاري لنفسِكِ أحدَ الطريقين ، ففي الآخرةِ لن ينفعكِ أحد ، ﴿ يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ ﴾ عبس/34-37 . وتأمَّلي قولَ رَبِّكِ سُبحانه : ﴿ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ ﴾ الشورى/7 .. تُرَى في أىِّ الفريقين أنتِ ..؟! قفي مع نفسِكِ قليلاً .. تفكَّـري .. تأمَّـلي .. اختـاري .. وقَـرِّري .. و :: اعـذُري إطالتي عليكِ ، فهذا قليلٌ مِمَّا عِندي منقول ::
  7. روضة الجنة2

    عدت اليكن حبيباتي في الله

    سلام الله عليكن حبيباتي في الله روضة الجنة نعم روضة الجنة هل تذكرينها اختاه ام علك تتسائلين الان من هي روضة الجنة هذه اقول لك هذه اخت عاشت اخوة صادقة ومتعة وفائدة في ربوع هذا المنتدى اخت غيبتها الظروف نعم هي انا حبيباتي عدت اليكن بعدما فرقت بيننا الظروف وحالت الاحوال بين لقيانا عدت اليكن وكلي شوق لرفقتكن والتواصل معكن في حضن منتدانا الغالي عدت اليكن بعدما فرقت بيننا الظروف وحالت الاحوال بين لقيانا عدت اليكن وكلي شوق لرفقتكن والتواصل معكن في حضن منتدانا الغالي عدت فهل لا زال لي مكان في قلوبكن ام اني طويت في زمن النسيان احبكن في الله يا غاليات
  8. روضة الجنة2

    إلى متى يا نفس؟

    أحبتي: اسمحوا لي أن أرجع بأسماعكم إلى الوراء آلاف السنين، ولكن آمل أن يكون هذا الرجوع فيه استصحاب لعيني البصيرة. إنها اللحظات التي تسبق وجود الإنسان في هذه الدنيا. انظر.. انظر هذا راكع وهذا ساجد. الكون كله يوحد الله.. كله طائع لمولاه. اسمع زجل التسبيح يُسمع في كل الأرجاء. تسبـحه نغمات الطيـور * * * يسبحه الظل تحت الشجـر يسبحه النبع بين المروج * * * وبين الفروع وبين الثـمـر يسبحه النور بين الغصون * * * يسبحه المساء وضوء القمـر اللـــــه الشمس والبدر من أنـــوار حكمتـه * * * والبر والبحر فيض من عطاياه الطيــر سبـحـه والوحش مـجـده * * * والمـوج كبره والحـوت ناجاه والنمل تحت الصخــور الصم قدسـه * * * والنحل يهتف حمـدا في خلاياه اللـــــه "وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم". أحبتي: حدث أذهل البشرية.. هذا آدم قد خلقه الله من طين ثم أمر الله الملائكة بالسجود له إذا نفخ فيه الروح "فسجد الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس أبى أن يكون مع الساجدين". قبحك الله يا إبليس، لقد عصيت ملك الملوك، وتكبرت على من خلقك، ولم تك شيئا، فحق عليه اللعنة إلى يوم الدين. إنها المعصية وعلى رأسها الكفر بالله. ولكن منذ ذلك اليوم تسمع في دنيانا هذه عن معاصٍ في حق الملك ما يشيب من هوله الولدان. آدم عليه السلام يسكنه ربه الجنة فيوسوس إليه اللعين إبليس فيقع آدم في المعصية. نعم عصى آدم ثم ماذا؟ "وعصى آدم ربه فغوى" إنها الغواية بعيدا عن الله، ولكن آدم الذي اجتباه ربه تلقى كلمات من ربه فتاب عليه وهدى. أخي: عين البصيرة التي حدثتك عنها قبيل قليل تظهر خروج آدم من الجنة بمعصية واحدة، فيا ويح من هو خارجها ثم يوالي المعصية تلو المعصية. من نعصي؟ ثم ليت شعري من نعصي؟! إنه اللـــــه الذي خلقنا من العدم وأسبغ علينا وافر النعم. أيها العاصي.. ألا تستحي؟!!! حياتك كلها هبة منه؟ نَـفـَسَـك من أعطاك إياه؟ و كم وكم تعرضنا للهلاك فحفظنا والفضل له، ونعمه تغمرنا والفضل له. ألا يستحي المرء من كثرة نعمه علينا؟. هب البعث لم تأتنـا رسـله * * * وجاحمة النار لم توقــدِ أليس من الواجب المستحق * * * حياء العباد من المنعــم اللـــــه فيا عجبا كيف يعصى الإلـه أم كيف يجحده الجاحد؟ وفي كل شـيء له آية * * * تدل على أنه الواحد فإن لم يقنع الترغيب فإن نذر الله إلينا تترى: (إن بطش ربك لشديد * إنه هو يبدئ ويعيد * وهو الغفور الودود * ذو العرش المجيد * فعال لما يريد) ولو شاء ربك لما أبقى على ظهرها من دابة (ولو يؤاخذ الله الناس بما كسبوا ما ترك على ظهرها من دابة) وإلا فأين عادٌ الشداد الذين جابوا الصخر بالواد؟ أين فرعون ذو الأوتاد الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد؟ أين ثمود؟ أين القياصرة؟ أين الأكاسرة؟. والجواب: "فلما آسفونا انتقمنا منهم فأغرقناهم أجمعين" أي فلما أغضبونا انتقمنا منهم. "فصب عليهم ربك سوط عذاب * إن ربك لبالمرصاد". ولماذا نقلع؟ أخي إما أنك تستشعر حرارة المعصية أو أنك لا تشعر بها. فإن كنت لا تشعر فويحك أسرع لأنه الران، وهل تدري ما الران؟ طبقة تغطي القلب لكثرة المعاصي فلا يشعر بعدها بحرارة الذنب. قال تعالى: "كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون". أي أنه حصل هذا الران بسبب كسب الذنوب والمعاصي. رأيت الذنوب تميت القلوب * * * وقد يورث الذل إدمانها وترك الذنوب حياة القلوب * * * وخير لنفسك عصيانها فهل يعقل أنك وصلت إلى هذا؟ فإن كان ذلك كذلك فأسرع وأقلع وعد وأنب. وإن كنت تستشعر فهذا أوجب لأن تسارع إلى الإقلاع. إنها المعصية: تظلم الوجه: قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: إن للسيئة سوادا في الوجه. وتضيق الصدر: "فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يَصَّعَّدُ في السماء". وتظلم القلب وتميته.. وتحرم نور العلم: قال الشاعر: شكوت إلى وكيع سوء حفظي * * * فأرشـــدني إلى ترك المعاصي وقال اعلم بأن العلم نـــور * * * ونــور الله لا يهـدى لعـاصي وتحرم الرزق: روى أحمد من حديث ثوبان رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه. ناهيكم يا عباد الله بما يحل بالبلاد والعباد من قحط وجدب وانتشار للأمراض والأوبئة، وما يحل من زلازل مدمرة، وبراكين حارقة، ورياح وأعاصير عاصفة مع الابتلاء بجور السلطان وتسلط الأعداء. وفي ظل هذا الفساد العام يموت السمك في الماء والطيور في الهواء. يقول أبو هريرة رضي الله عنه: والذي نفسي بيده إن الحبارى لتموت هزلا في وكرها بظلم الظالم. إنه فساد عام في الدنيا كلها لا يحلو للحياة معه طعم، وصدق الله إذ يقول: "ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون". فإلى متى يا إخوتي؟! اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفارا فأرسل السماء علينا مدرارا وأمددنا بأموال وبنين واجعل لنا جنات واجعل لنا أنهارا. إخوتي: كل هذا هين أمام ما ينتظر في الدار الآخرة من عذاب أليم وخزي مقيم، الغمسة الواحدة فيه تنسي نعيم الدنيا كله. "ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار مهطعين مقنعي رؤوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء" "يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهار وترى المجرمين يومئذ مقرنين في الأصفاد سرابيلهم من قطران وتغشى وجوههم النار ليجزي الله كل نفس ما كسبت إن الله سريع الحساب". فإلى متى يا عباد الله؟! أحبتي: إن من نعم الله علينا جميعا أن فتح لنا بابا للتوبة لا يغلق إلى يوم القيامة ونادى علينا جميعا، فيا ترى لماذا يدعونا؟ "يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى". سبحان الله ما أحلم الله، المعصية في حقه ثم ينادي علينا: "وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون". اللهم ارزقنا توبة تمحو بها ما سلف وما كان. وصل وسلم يا ربي على خير تواب أواب نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه وكل أواب. منقول
  9. روضة الجنة2

    |~♥ مُرآهِقة عصريّة .. ولكن !! ♥~|

    بارك الله فيكن حبيباتي في الله
  10. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته كيف أستطيع التوفيق بين أن أكون : فتاة مُراهقة عصرية وفتاة مطيعة لربها مرضية لأهلها ويحبها الجميع ؟ مُستجدات كثيـرة طرأت في حياتنا ! فمنّـا من دخلت غمارها >> ولكن واجهتها بثبات وشموخ واعتزاز بالقيم والعادات الإسلامية و هذا هو أول سـر يجعلكِ أخيتي فتاة عصرية مطيعة لربها ، مُرضية لأهلها ، ويحبها الجميع ! نعم إنما هي القِـيـَم والعادات الإسلامية التي توصلنا لرضا ربّنا أولاً فمهما استجدت الحياة ومهما تطوّرت لا بد أن تكون عاداتنا وأحكامنا الشرعية و ( قال الله و قال الرسول ) أول ما يطرأ على بالنا قبل الولوج في أية عادة جديدة أو تبنـّي فكر جديد ! فكثيرًا ما نرى من فتياتنا اليوم أنهن نزعـن الحياء من أنفسهن ! بحجة أنهن فتيات عصريات و يتّبعن مستجدات الحياة .!. وما يلبثن كثيرًا إلا وقد انتكست حالتهن النفسية أو الجسدية ! والأهم من ذلك كله أنهن فترن عن العبادة.. و بدّلنَ لذة القرب من الله وطاعته بلذات وشهوات الدُنيا ! فأذكّر نفسي وإيّاك أخية .. بأن يكون الله -عز وجل- نصب أعيننا دائمًا وأن نفكّر بعقولنا هل كل شيء عصري صحيح !؟ فإن وجدنا ما يخالف ديننا وقِيمنا فلنبتعد عنه قدر المستطاع ولنكبح جماح رغبتنا في تجربته أو فعله متذكّرين أن : > ما في الآخـرة خـيـرٌ و أبـقـى.!. < أما إن قلتي لي أنكِ تحاولين جاهدة أن تتمسكي بالشريعة الإسلامية والعادات والقـِيم والأخلاق الحميدة ولكن تجدين مًعارضة شديدة من أهلكِ أو حتى من بنات جنسكِ فلا تستطيعين أن تُرضينهم! أقول لكِ : اصـبـري و جاهدي نفسكِ و تقـرّبـي منهم وتوددي إليهم وحاولي كسب قلوبهم بأروع الأساليب ، ولا تتضجّري منهم فإنهم غافلون .!. و لا تجعلي إلتزامكِ وثباتكِ سببًا في الانطواء والعزلة ! بل اجلسي معهم وأرتدي أجمل ما لديكِ من الثياب ولكن بحدود الشرع وستر العورة و اهتمي بنفسك وبمظهركِ ونظافتكِ و اخرجي معهم واضحكي وامزحي وامرحي .. فلا تشعريهم أبدًا أنكِ بعزلة عن العالم .. فبذلك تُرضينهم بإذن الله وإن كان رضاهم عنكِ مؤقت وسيعودون إلى السخرية منكِ أو الاستهزاء بطباعكِ !!! ومع كل هذا أقول لكِ مرة أخرى : >> اصبري .. اصبري .. وجاهدي نفسكِ قدر المستطاع << فإن ما بعد العسر يُسرًا .. وما بعد الشِّدة فـرج .. بإذن الله أما عن مُستجدات العصر .. فاستغليها بمآ هو نافع ان امكن,,,, ممآآ راق لي فنقلت لكن حبيباتي
  11. الســـــــــ عليكن ورحمةالله وبركاته ــــــلام فتاتي... غدًا أنتِ عروسٌ (هل أنتِ مستعدة؟!) تعيشُ الفتاة في بيت أهلها كعصفور طليق.. تحلق تحت جناحي والديها، حديثها.. نومها، صديقاتها ولهوها ومزاحها، غرفتها.. (لا أعباء!) .. ومسؤولياتها مهما كثرت فلن تتعقد، ومهما كان من تكليف ومسؤوليات في بيت الأهل فلن تكون أبدًا كقيد قفص الزوجية! ذلك العيش الذي تتخيله الفتاةُ جنةً خضراء! ليس فيها سوى السفر والفسحة والتسوق. فتاتي.. ماذا لو كان موعد المغادرة قد حَلّ..؟ فهل أنتِ على استعداد لحجم المسؤولية؟! أنا غير منظمة أبدا!! نبدأ مع هتون.. التي لديها قناعات مسبقة.. وتعترف بأمر!! تقول هتون: "لأنني أقدر حجم المسؤولية المترتبة على الزواج، وأعلم أنه كفاح بالرغم من أن ظاهره السعادة والهناء، أقدّر أنَّ على من ولجت ذلك العالم أن تكون على قدر من الوعي وفهم النفسيات في تعاملها مع الزوج -الذي لا تبدي مدة الخطوبة بعد العقد كل جوانب شخصيته- كذلك على المقبلة لهذا العالم أن تكون ماهرة.. أو على الأقل متفهمة لاختلاف البيئة والتفكير والعلاقات بينها وبين أهل زوجها... كذلك هناك الكثير من المشقة والمزيد من النظام والترتيب والمهام.. والحالة المادية (مجهولة)! لذا فإن مجرد تفكيري في ذلك المستقبل يجعلني قلقة إلى حدّ الانزعاج (فأنا غير منظمة أبدا أبدا!!) وأشعر بأني لن أنجح إلا بأعجوبة". مدخل.. (ليس هناك فرس أبيض) البيتُ الناجح السعيد يُبنى كما تُبنى خلية العسل؛ تجتهد فيها النحلات.. تحتاج إلى جهد وتضحية وبذل. فتاتنا.. نعم يحقِّق لكِ الزواج بما تؤتَين من مهر الكثيرَ من المشتريات التي كنتِ تعجزين عنها.. لكن انتبهي! واقدُري لكل شيء قدرَه؛ فليس هذا هو الكنز الذي سيحل لكِ كل مشاكلكِ ربما نفِد من بين يديكِ قريبا، فوازني. بعد التجربة..تقول إحدى الأخوات عن نفسها: لقد كنت أتمنى أن أتزوج -كغيري من الفتيات- وقد حددتُ في تفكيري مواصفات عالية، وأحمد الله أن ما كنت أتمناه تم؛ فلقد تزوجت بشخص تنطبق عليه مواصفاتي بل أكثر.. ومع ذلك لم تكن الحياة تماما كما توقعت وكما رسمت في مخيّلتي، لذا أنصح كل فتاة لم تتزوج بعد أن تنمي نفسها وتكون شيئا مهما.. (فليس الزواج هو ما يجعلك مهمة..) فاستغلي الفرصة فتاتي، وثقفي نفسكِ وطوري إمكاناتك وانفعي نفسكِ. لستِ كاملة لسنا كاملين ولا شك، لذا علينا أن نعي أن كل إنسان هو مثلنا في الحقيقة (غير كامل) كذلك الشخص الذي سترتبطين به مُحمّل بالعيوبِ كما أنتِ.. فيا أيتها الفتاة ثقي بأنك لن تعيشي واقعا دون صعوبات.. ولن تكون حياتُك أحلاما وردية دون شيء من الأتربة التي تنحت فكركِ وتطوركِ شيئا فشيئا، خاصة إذا أتقنتِ علاج مشكلاتكِ بروية وحنكة وصبر وفهم.. فهناك من السلوكيات ما لا يؤثر في السعادة.. ولا يصلح أن يكون مثار جدل (كنوع الطعام مثلا) ومن السلوكيات ما قد يضايق الطرف الآخر (كمواعيد الزيارات، وأوقات الوجبات، وأوقات الجلوس على الإنترنت) لكن من اليسير تغييره بشكل يوائم الطرفين. ومن السلوكيات ما يجب تغييره وإن صعب مثل سلاطة الكلام. فحاولي تغيير عيوبك والتأثير في الزوج بحيث يكون كما كنتِ تحلمين أو قريبا من ذلك.. (والدعاءالمستجاب محطة تغيير هامة). تدريبات عملية لا تتذرعي بوجود خادمة.. أو بكفاية أخواتكِ، بل شمري عن ساعدي الجد.. وشاركي أمك وأهلك في أعمال المنزل.. ..وأثبتي وجودكِ بينهم فإن مجرد إثبات ذاتك وعطائك لهم يعطيك بحول الله شحنة داخلية ورغبة للنضج والمزيد من التوق للنجاح.. أبدعي في إعداد أطباق جديدة، نظمي المنزل، ابتاعي عطرا منزليا جديدا، أبدي رأيكِ في أمر يخص الأسرة، لا تترددي. كوني منظمة دوما.. حافظي على غرفتكِ كوردة عطرة وأبقي خزانة ملابسك مرتبة واجعلي المكان من حولك منظما دوما.. كوني مثالا للنظام، والتميز. دربي نفسك على تنسيق البعثرة حالما تبدأ.. كذلك كوني ذات شكل جذاب لطيف ومهذب حتى في حال عدم وجود أضياف.. وبمناسبة الحديث عن الضيوف أبدعي في استقبال ضيوفك وقدمي لهم واجبات الضيافة وقيمي نفسك مرة بعد مرة (جربي فالأمر ممتع). فتشي... كي تنجح العلاقة -بإذن الله تعالى- ضعي في حسبانك أهمية التفتيش عن الحسنات.. والإشادة بها لتأكيدها في نفس الطرف الآخر. والاختيار على أساس الدين والخلق يوفّر الكثير من الوقت والجهد والسعادة أيضا. أنت تستحقين الإكبار.. "قيل: أنتَ تستحقُّ الإكبارَ بقدر ما تبحثُ للآخرين عن أعذار" لذا تريثي قبل انفلات المشاعر واستغلي وقت الخطوبة وما قد يواجهك فيها من بعض المشكلات الطفيفة في التدرب على حل مشاكل المستقبل دون أن تخلقي جوّا مشحونا.. ودون أن تدعي الفجوة تتسع من بين يديكِ اجعلي نفسكِ ما بين التغاضي عن بعض الهفوات -مالم تخل بالدين- وما بين المصارحة والمكاشفة عمّا يكدركِ دون التذمر، وحاولي دوما استشفاف مشاعر الطرف الآخر.. (فقد كان النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- يتفقد مشاعر عائشة -رضي الله عنها- متى تغضب ومتى ترضى) فيا لله!! اعرفي.. كوّني لديك حصيلة معرفية في أساليب التربية، وطوري مهاراتك ونمّي ذاتك وقدراتك في الإقناع وفي حل المشكلات، طالعي سيرة الرسول -صلى الله عليه وسلم- المربي الأول، وتزودي للوصول إلى أمومة مثالية ..فعلى أكتافكِ تنبني أمة.
  12. روضة الجنة2

    هل شاهدتم زبد البحر؟؟؟

    [ ذات يوم تأملت أمواج البحر وتأملت تلك الرغوة البيضاء التي تأتي بنهاية الموجه فتخيلت لو أن ذنبي كزبد البحر وكيف أن الله سيغفر لي لو رددت كلمات لن تكلفني شيئا لكني صعقت وذهلت لما رأيت زبد بحر حقيقي شاهده بنفسك في الصور القادمة أنتظر فالصور القادمه مذهله أكثر هل تتسائل ماذا أردد حتى يغفر الله لي ؟ تأمل معي ما على الأرض أحد يقول لا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولاقوة الا بالله إلا كفرت عنه خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر من قال حين يأوي إلى فراشه استغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم واتوب اليه ثلاث مرات غفر الله له ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر )) من حافظ على صلاة الضحى غفرت له ذنوبه ، وإن كان مثل زبد البحر نستكمل الصور المذهلة ثم نتابع <A href="http://7awa.roro44.com/vb/redirector.php?url=http://www.gmrup.com/" target=_blank هل شاهدت كيف أن زبد البحر قارب أن يغطي مدينة بأكملها ؟ سبحانك ربي لا إله إلا أنت من أسباب غفران ذنوبك التي كزبد البحر - مصافحتك لأخيك المسلم إن المسلم إذا لقي أخاه فأخذ بيده تحاتت عنهما ذنوبهما كما يتحات الورق عن الشجرة اليابسة في يوم ريح عاصف وإلا غفر لهما ولو كانت ذنوبهما مثل زبد البحر - سبحان الله وبحمده من قالها مائة مرة غفرت له ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر من قال بعد صلاة الفجر ثلاث مرات وبعد صلاة العصر ثلاث مرات استغفر الله الذي لا إله الا هو الحي القيوم واتوب اليه كفرت عنه ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر من قال في يوم إذا أصبح وإذا أمسى لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حي لا يموت بيده الخير وهو على كل شيء قدير غفرت ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر ما من عبد يقول حين يرد الله إليه روحه : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير ، إلا غفر الله له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر غفر الله لي ولكم . (( خجلى انا امام عظيم عفوك وكرمك ورحمتك ومغفرتك يالله )) مما اعجبني فنقلت لكن
  13. روضة الجنة2

    بشرى "اسطول الحرية 2" سينطلق قريبا

    " الحملة الأوروبية": سيكون أكبر حجماًتأمين تمويل أول 3 سفن من أسطول "الحرية 2" بروكسيل - المركز الفلسطيني للإعلام أعلنت "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة"، أنه توفّر لديها تمويل أول ثلاث سفن من الأسطول الجديد الذي سيتوجّه إلى قطاع غزة، والذي سيطلق عليه اسم "الحرية 2"، نسبة إلى اسم الأسطول الأول الذي تعرّض لقرصنة صهيونية ومجزرة مروعة ضد المتضامنين على متنه. وقال الدكتور عرفات ماضي، رئيس الحملة، إحدى الجهات المؤسسة لائتلاف أسطول "الحرية" في تصريح له، وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه: "إن اتصالات واسعة تجرى حالياً من أجل إطلاق أسطول جديد إلى قطاع غزة، تشارك فيه سفن كثيرة، وسيكون على متنه مساعدات ومتضامنون أكثر مما كان على أسطول الحرية الذي كان يحمل عشرة آلاف طن من المساعدات ومئات المتضامنين من أكثر من أربعين دولة حول العالم". وأضاف ماضي: "إنه في أعقاب المجزرة البشعة التي ارتكبتها القوات "الإسرائيلية" بحق المتضامنين على متن أسطول الحرية، في عمق المياه الإقليمية الدولية؛ ازدادت الدعوات العربية والإسلامية والأوروبية والغربية بصورة عامة، لتشكيل أسطول أضخم من الذين تم اعتراضه، في تحدٍ واضح من قبل أحرار العالم، الذين انتفضوا في كل أنحاء الدنيا تنديداً بالمجزرة المروعة". وأشار رئيس "الحملة الأوروبية"، التي تتخذ من بروكسيل مقراً لها، إلى أن أسطول "الحرية 2" من المتوقع أن ينطلق في غضون الأسابيع القادمة، مؤكدا أنه سيكون أكبر حجماً وكماً ونوعاً، وسيشكّل بإرادة أحرار العالم كسراً حقيقياً للحصار "الإسرائيلي" الجائر". ولم يستبعد الدكتور ماضي أن تكون هناك مشاركة شبه رسمية في الأسطول الجديد إلى قطاع غزة، خصوصاً من الجانب التركي، الذي أكد رئيس وزرائه رجب طيب أردوغان أنه سيواصل تقديم العون والمساعدة إلى قطاع غزة مهما كان الثمن". يشار بهذا الصدد إلى أن أسطول "الحرية" الذي قامت القوات الحربية الصهيونية بالاستيلاء على سفنه الست، كان يتكوّن من ست سفن هي: سفينة شحن بتمويل كويتي ترفع علم تركيا والكويت، وسفينة شحن بتمويل جزائري، وسفينة الشحن الأوروبية بتمويل من السويد واليونان، وسفينة شحن ايرلندية تابعة لحركة "غزة الحرة"، وسفينتان لنقل الركاب، تسمى إحداها "القارب 8000" نسبة لعدد الأسرى في سجون الاحتلال، وهي تابعة لـ "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة"، بجانب سفينة الركاب التركية الأكبر. وكانت تُقل تلك السفن 750 متضامناً من أكثر من 40 دولة، من ضمنهم 44 شخصية رسمية وبرلمانية وسياسية أوروبية وعربية، من بينهم عشرة نواب جزائريين. كما كانت سفن الأسطول تحمل أكثر من 10 آلاف طن مساعدات طبية ومواد بناء وأخشاب، و100 منزل جاهز لمساعدة عشرات آلاف السكان الذين فقدوا منازلهم في الحرب الصهيونية على غزة مطلع عام 2009، كما يحمل معه 500 عربة كهربائية لاستخدام المعاقين حركياً، لا سيما وأن الحرب الأخيرة خلفت نحو 600 معاق بغزة. المصدر :المركز الفلسطيني للإعلام
  14. روضة الجنة2

    أسطول الحرية لكسر الحصار عن غزة

    القوات الصهيونية استخدمت الرصاص الحي شهداء وجرحى في اقتحام لأسطول الحرية [ 31/05/2010 - 04:36 ص ] نيقوسيا - المركز الفلسطيني للإعلام اقتحمت القوات الحربية الصهيونية، في ساعة مبكرة من فجر اليوم الاثنين (31/5)، أسطول "الحرية" الدولي، المتجه إلى قطاع غزة والمحمّل بالمساعدات الإنسانية، مستخدمة الزوارق الحربية والطائرات المروحية، الأمر الذي أوقع شهداء وجرحى في صفوف المتضامنين الأجانب. وتحدث عدد من المتضامنين على متن سفن الأسطول عن وجود عدد من الشهداء (اثنين على الأقل) وأكثر من خمسين جريحاً في صفوف المتضامنين الأجانب، مشيرين إلى أن قوات كبيرة من الجيش الصهيوني اقتحمت السفن واستخدمت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع، مؤكدين في الوقت ذاته أن الاقتحام تم في المياه الإقليمية الدولية. وأفادت مصادر إعلامية مرافقة لسفن الأسطول أن قوات الاحتلال بدأت باقتياد بعض سفن الأسطول إلى ميناء سدود الصهيوني، حيث أعلنت أن جميع من على متن السفن رهن الاعتقال. اللهم أحفظ من علي متن ذلك الأسطول و ردهم منتصرين ...مجبورين الخاطر ... اللهم عليك باليهود و النصاري من أعداء هذا الدين ...اللهم شتت شملهم و أعمي قلوبهم و أبصارهم اللهم أاااامين اثر الهجوم العدواني البربري على اسطول الحرية .. استشهاد 20 في اخر حصيلة جديدة تقرير مستشفى اسدود الصهيوني .. وكل المصادر الاخبارية من الكيان الصهيوني لذلك ..فليس من المستبعد ان يكون هذا العدد غير صحيح ..اما بالزيادة - للتهويل والتخويف - أو بالنقصان - تجنبا لهبة وغضب الشعوب الفلسطينية والعربية - هذه صور احد الجرحى الذين تم احضارهم في صبح اليوم على متن مروحات الصهاينة يرفع السبابة.. شعار كل المشاركين في أسطول الحرية .. ارجو الاستمرار في الدعاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااء لإخوانكم تابعي الاخبار هنا من قناة الاقصى عالنت http://www.aqsatv.ps/ar/?action=live ولو حابة تتابعي كيف كان الاقتحام اللعين من احفاد القردة على أحفاد صلاح الدين الايوبي وعلى الاحرار من كل بلد عربي واجنبي.. شوفي رابط البث المباشر اللي كان على متن السفينة.. تبث عليه cnn وتكرر تفاصيل الاعتداء http://www.livestream.com/insaniyardim حسبنا الله وكفى
  15. روضة الجنة2

    لغة الحب بين الزوجين المؤمنين "متجدد"

    بارك الله فيك حبيبتي في الله على ردك الطيب الصور المرفقة

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×