اذهبي الى المحتوى

سفيرة الاسلام

العضوات
  • عدد المشاركات

    1923
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

كل مشاركات العضوة سفيرة الاسلام

  1. سفيرة الاسلام

    لو منتقبة ادخلى واكتبي رقمك

    :P رقمي 462 :P
  2. سفيرة الاسلام

    اخت جديدة في الله رحبوا بي 😊

    اهلا بيكى بيننا نورتينا نسال الله ان يجمعنا بالفردوس الاعلى كما جمعنا هنا وان نكون صحبه طيبه
  3. سفيرة الاسلام

    قصة قصيرة ولكنها معبرة

    سبحان الله من ترك شيئا لله عوضه الله به خيراااااااااا
  4. سفيرة الاسلام

    تجربتي الشخصة في إنزال وزني من 94 إلى 62

    مبروك حبيبتى ربنا يثبتك ويوفقك والله فعلا الموضوع محتاج اراده وصبر
  5. سفيرة الاسلام

    كرواسون بالصور من مطبخى

    تسلم ايدك هجربها النهارده باذن الله
  6. سفيرة الاسلام

    أيهما أولى بالمقاطعة؟

    رويدا يا اخوات ان علينا جميعا ان نقاطع من يتلفظ فقط بما يسىء الاسلام والمسلمين عامه بأى شكل كان وان كناا كنساء لا نخرج للحرب والجهاد فلنا دور ايضاوليس بالقليل والمقاطعه ليست شيئا هينا بل على العكس هى تدمر اقتصاد كل من تسول نفسه لاهانه الاسلام باى شكل جزاكم الله خيرا واسال الله ان ياخ1ذهم جميعا اخذ عزيز مقتدر
  7. سفيرة الاسلام

    تاب لما رآها

    تسلمى وجعلنا الله واياكى من التائبين العابدين لله ليل نهار جزاكى الله خيرا وبلغكى الله ليله القدر
  8. سفيرة الاسلام

    أدوات مطبخ وردى

    الله عليكى حلوين اوى تسلمى يا عسل :icon15: :icon15: :icon15:
  9. سفيرة الاسلام

    نساء يصْنعن الحرية

    سلمتى :wub: :icon15: :icon15: المرأه دورها كبير فى المجتمع و هى اكثر من نصفه واصبح لها يد فى كل مجال جزاكى الله خيرا رفعتى روحنا المعنويه والله مهما نعمل بحس اننا بنتعامل كاننا حق مكتسب ليهم
  10. سفيرة الاسلام

    موضوع مهم لكل أم عندها بنت...

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، جزاكى الله خيراا موضوع مهم وغريب بعض الشىء نشكرك ]لتنيبيهك[/size][/size]
  11. سفيرة الاسلام

    حــــــــــــدائق الموت

    حدائق الموت الحمد لله رب العالمين .. الرحمن الرحيم .. مالك يوم الدين .. الحمد لله الكريم الوهاب .. الحمد لله الرحيم التواب .. الحمد لله الهادي إلى الصواب .. مزيل الشدائد وكاشف المصاب .. الحمد لله فارج الهم .. وكاشف الغم .. مجيب دعوة المضطر .. فما سأله سائل فخاب .. يسمع جهر القول وخفي الخطاب .. أخذ بنواصي جميع الدواب .. فسبحانه من إله عظيم .. لا يماثل .. ولا يضاهى .. ولا يرام له جناب .. هو ربنا لا إله إلا هو .. عليه توكلنا .. وإليه المرجع والمتاب .. وسبحان من انفرد بالقهر والاستيلاء .. واستأثر باستحقاق البقاء .. وأذل أصناف الخلق بما كتب عليهم من الفناء .. وأشهد أن لا إله إلا الله .. أما بعد .. حدائق الموت ؟ تلك القبور التي غيبت فيها أجساد تحت التراب .. تنتظر البعث والنشور وأن ينفخ في الصور .. اجتمع أهلها تحت الثرى .. ولا يعلم بحالهم إلا الذي يعلم السر وأخفى .. نعم .. إنه الموت .. أعظم تحدٍّ تحدى الله به الناس أجمعين .. الملوك والأمراء .. والحُجّاب والوزراء .. والشرفاء والوضعاء .. والأغنياء والفقراء .. كلهم عجزوا أن يثبتوا أمام هذا التحدي الإلهي { قل فادرؤوا عن أنفسكم الموت إن كنتم صادقين } أين الجنود ؟ أين الملك ؟ أين الجاه ؟ أين الأكاسرة ؟ أين القياصرة ؟ أين الزعماء ؟ أتى على الكـل أمر لا مرد له حتى قضوا فكأن القـوم ما كانوا وصار ما كان من مُلكٍ ومن مَلِكٍ كما حكى عن خيال الطيف وسنان مرض أبو بكرة رضي الله عنه واشتد مرضه .. فعرض عليه أبناؤه أن يأتوه بطبيب .. فأبى .. فلما نزل به الموت صرخ بأبنائه وقال : أين طبيبكم ؟ .. ليرّدها إن كان صادقاً .. ووالله لو جاءه أطباء الدنيا .. ما ردوا روحه إليه .. { فلولا إذا بلغت الحلقوم * وأنتم حينئذ تنظرون * ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون * فلولا إن كنتم غير مدينين * ترجعونها إن كنتم صادقين * فأما إن كان من المقربين * فروح وريحان وجنة نعيم * وأما إن كان من أصحاب اليمين * فسلام لك من أصحاب اليمين * وأما إن كان من المكذبين الضالين * فنزل من حميم * وتصلية جحيم * إن هذا لهو حق اليقين * فسبح باسم ربك العظيم } .. إنه الموت .. هادم اللذات .. ومفرق الجماعات .. وميتم البنين والبنات .. المــنايا تَجُوسُ كلّ البِـلادِ والمــنايَا تَبيدُ كــلّ العِبَادِ لَتَنالَــنّ مــن قُرونٍ أراها مثلَ ما نِلْنَ مــن ثَمُودٍ وعادِ هل تذكّرْتَ من خلا من بني الأصْـ ـفَرِ أهْلِ القِبابِ والأطْوادِ هلْ تذكّرْتَ من خَلا من بني سَا سانَ أرْبابِ فارِسٍ والسّوَادِ أينَ داوُدُ أينَ ؟ أينَ سُلَيْمَا نُ المــنيعُ الأعراضِ والأجنادِ ؟! أينَ نُمرُودُ وابْنُهُ أينَ قارُو نُ وهامانُ أينَ ذو الأوتادِ وَرَدوا كلهم حِياضَ المــنايَا ثمّ لم يَصْدِروا عَنِ الإيرادِ أتَنَاسَيْتَ أمْ نَسيتَ المــنايَا؟ أنَسيتَ الفِراقَ للأوْلادِ ؟ أنَسيتَ القُبُورَ إذْ أنتَ فيها بَينَ ذُلٍّ وَوَحشَةٍ وانفِرادِ أي يَوْمٍ يَومُ الممات وإذْ أنْـ ـتَ تُنادى فَما تُجيبُ المنادي أيّ يَوْمٍ يوم الفِراقِ وإذْ نَفْــسُكَ تَرْقَى عَنِ الحَشا والفُؤادِ أيّ يَوْمٍ يَوْمُ الفراقِ وإذْ أنْـ ـتَ مـن النّزْعِ في أشَدّ الجِهادِ أيّ يَوْمٍ يَوْمُ الصّراخِ وإذْ يَلْــطِمـن حُرّ الوّجُوهِ والأجيَادِ بـاكِياتٍ عَلَيكَ يَندُبنَ شَجواً خافِقاتِ القُــلُوبِ والأكْبادِ يَتَجـاوَبْنَ بالرّنينِ ويَذْرِفْـ ـنَ دُمُوعاً تَفيضُ فَيضَ المَزادِ أيّ يَوْمٍ يوْمُ الوُقوفِ إلى الله ويَوْمُ الحِسابِ والإشْهادِ أيّ يَوْمٍ يوم المَرور عَلى النّا رِ وأهْوَالِها العِظامِ الشّدادِ أيّ يَوْمٍ يَوْمُ الخَلاصِ من النّا رِ وهَوْلِ العَذابِ والأصْفادِ كم وكم في القُبُورِمن أهلِ ملكٍ كمْ وكمْ في القُبورِمــن قُوّادِ كمْ وكم في القُبورِمن أهلِ دُنْيا كمْ وكم في القُبورِ مــن زُهّادِ وَرَدوا كلهم حِياضَ المــنايَا ثمّ لم يَصْدِروا عَنِ الإيرادِ * * * * * * * * * * ومن تأمل في الموت علم أنه أمر كبّار .. وكأس تدار .. على من أقام أو سار .. يخرج به العباد من الدنيا إلى جنة أو نار .. ولو لم يكن في الموت إلا الإعدام .. وانحلال الأجسام .. ونسيان أجمل الليالي والأيام .. لكان والله لأهل اللذات مكدراً .. ولأصحاب النعيم مغيراً .. * * * * * * * * * * وليست المشكلة في الموت .. فالموت باب وكل الناس داخله .. لكن المشكلة الكبرى .. والداهية العظمى .. ما الذي يكون بعد الموت .. أفي { جنات ونهر * في مقعد صدق عند مليك مقتدر } .. أم في { ضلال وسعر * يوم يسحبون في النار على وجوههم ذوقوا مسَّ سقر} .. * * * * * * * * * * ولأجل ذلك .. فالصالحون يشتاقون إلى لقاء ربهم .. ويعدون الموت جسراً يعبرون عليه إلى الآخرة .. نعم .. يفرحون بالموت ما دام يقربهم إلى ربهم .. ذكر بعض المؤرخين .. أن العدو أغار على ثغر من ثغور الإسلام .. فقام عبد الواحد بن زيد وكان خطيب البصرة وواعظها .. فحث الناس على البذل والجهاد .. ووصف ما في الجنة من نعيم .. ثم وصف الحور العين .. وقال : غــادة ذات دلال ومرح خلقت من كل شيء حسن أترى خاطبها يسمعها يا حبيباً لست أهوى غيره لا تكونن كمن جدّ إلى لا فما يخطب مثلي من سها يجد الواصف فيها ما اقترح طيب فالليت عنها مطرح إذ تدير الكأس طوراً والقدح بالخواتيم يتم المفتتح منتهى حاجته ثم جمح إنما يخطب مثلي من ألحَّ فاشتاق الناس إلى الجنة .. وارتفع بكاء بعضهم ..ورخصت عليهم أنفسهم في سبيل الله .. فوثبت عجوز من بين النساء .. هي أم إبراهيم البصرية .. وقالت : يا أبا عبيد .. أتعرف ابني إبراهيم ! الذي يخطبه رؤساء أهل البصرة .. إلى بناتهم .. وأنا أبخل به عليهن .. قد والله أعجبتني هذه الجارية وقد رضيتها عروساً لابني إبراهيم .. فكرر ما ذكرت من أوصاف .. لعله يشتاق .. فقال أبو عبيد : إذا ما بدت والبدر ليلة تمـــه رأيت لها فضـــلا مبينا على البدر وتبسم عن ثغر نقى كـــأنه من اللؤلؤ المكنون في صــدف البحر فلو وطئت بالنعل منها على الحصى لأزهــرت الأحجار من غير ما قطر ولو شئت عقد الخصر منها عقدته كغصن من الريحان ذي ورق خضـر ولو تفلت في البحر حلو لعابهـا لطاب لأهل البر شرب من البحــر أبى الله إلا أن أموت صبــابة بساحرة العينين طيبـــــة النشر فاضطرب الناس ..وكبروا .. وقامت أم إبراهيم .. وقالت : يا أبا عبيد .. قد والله رضيت بهذه الجارية .. زوجة لإبراهيم .. فهل لك أن تزوجها له في هذه الساعة ؟ وتأخذَ مني مهرها عشرة آلاف دينار .. لعل الله أن يرزقه الشهادة .. فيكون شفيعاً لي ولأبيه في القيامة .. فقال عبد الواحد : لئن فعلت .. فأرجو والله أن تفوزوا فوزاً عظيماً .. فصاحت العجوز : يا إبراهيم .. يا إبراهيم .. فوثب شاب نضر .. من وسط الناس .. وقال : لبيك يا أماه .. فقالت : أي بنيَّ .. أرضيت بهذه الجارية .. زوجة لك .. ومهرها أن تبذل مهجتك في سبيل الله .. ؟ فقال : أي والله يا أماه .. فذهبت العجوز مسرعة إلى بيتها .. ثم جاءت بعشرة آلاف دينار .. فوضعتها في حجر عبد الواحد .. ثم رفعت بصرها إلى السماء .. وقالت : اللهم إني أشهدك .. أني زوجت ولدي من هذه الجارية .. على أن يبذل مهجته في سبيلك .. فتقبله مني يا أرحم الراحمين .. ثم قالت : يا أبا عبيد .. هذا مهر الجارية مني عشرةُ آلاف دينار .. تجهَّز به وجهز الغزاة في سبيل الله .. ثم انصرفت .. واشترت لولدها فرساً جيداً .. وسلاحاً حسناً .. وأخذت تعد الأيام لرحيله .. وهي تودعه غي كل نظرة تنظرها .. وكلمة تسمعها .. والمجاهدون يعدون العدة للخروج .. فلما حان وقت النفير خرج إبراهيم يعدو .. والمجاهدون حوله يتسابقون .. والقراء حولهم يقرؤون :{ إن الله اشترى من .. }.. فلما أرادت فراق ولدها .. دفعت إليه كفناً .. وطيباً يطيب به الموتى .. ثم نظرت إليه .. وكأنما هو قلبها يخرج من صدرها .. ثم قالت : يا بنيَّ .. إذا أردت لقاء العدو .. فالبس بهذا الكفن .. وتطيب بهذا الطيب .. وإياك أن يراك الله مقصراً في سبيله .. ثم ضمته إلى صدرها .. وكتمت من عبرتها .. وأخذت تشمه .. وتودعه .. وتقبله .. ثم قالت : اذهب يا بنيّ .. فلا جمع الله بيني وبينك .. إلا بين يديه يوم القيامة .. فمضى إبراهيم .. والعجوز تتبعه بصرها .. حتى غاب مع الجيش .. فلما بلغوا بلاد العدو وبرز الناس للقتال .. أسرع إبراهيم إلى المقدمة .. فابتدأ القتال .. ورميت النبال .. وتنافس البطال .. أما إبراهيم .. فقد جال بين العدو وصال .. وقاتل قتال الأبطال .. حتى قتل أكثر من ثلاثين من جيش العدو .. فلما رأى العدو ذلك .. أقبل عليه جمع منهم .. هذا يطعنه .. وهذا يضربه .. وهذا يدفعه .. وهو يقاوم .. ويقاتل .. حتى خارت قواه ووقع من فرسه .. فقتلوه .. وانتصر المسلمون .. وهزم الكافرون .. ثم رجع الجيش إلى البصرة .. فلما وصلوا البصرة تلقاهم الناس .. الرجال .. والعجائز .. والأطفال .. وأم إبراهيم بينهم .. تدور عيناها في القادمين .. فلما رأت عبد الواحد .. قالت : يا أبا عبيد ! هل قبل الله هديتي فأهنا ؟ أم رُدت علي فأعزى ؟ فقال لها : بل قبل الله هديتك .. وأرجو أن يكون ابنك الآن مع الشهداء يرزق .. فصاحت قائلة : الحمد لله .. الذي لم يخيب فيه ظني .. وتقبل نسكي مني .. وانصرفت إلى بيتها وحدها .. بعدما فارقت ولدها .. يشتد شوقها .. فتأتي إلى فرشه فتشمها .. وإلى ثيابه فتقلبها .. حتى نامت .. فلما كان الغد : جاءت أم إبراهيم إلى مجلس أبي عبيد وقالت : السلام عليك يا أبا عبيد .. بشراك .. بشراك .. فقال : لا زلت مبشرة بالخير يا أم إبراهيم .. ما خبرك ..؟ فقالت : رأيت البارحة ولدي إبراهيم .. في روضة حسناء .. وعليه قبة خضراء .. وهو على سرير من اللؤلؤ .. وعلى رأسه تاج يتلألأ .. وإكليل يزهر .. وهو يقول : يا أماه .. أبشري .. قد قُبل المهر .. وزُفت العروس .. نعم .. هؤلاء أقوام .. أيقنوا أنه لا مهرب من نزول الموت .. فسعوا إليه قبل أن يسعى إليهم .. أحبّوا لقاء الله فأحبّ الله لقاءهم .. وبذلوا مهجهم رخيصة في سبيل الله تعالى .. فما هو الجزاء ؟ { ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون * فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ألا خوف عليهم ولا هم يحزنون * يستبشرون بنعمة من الله وفضل وأن الله لا يضيع أجر المؤمنين * الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما أصابهم القرح للذين أحسنوا منهم واتقوا أجر عظيم } .. * * * * * * * * * * نعم والله .. ذلك الفوز الكبير .. إذا أوقفهم ربهم بين يديه .. فرحوا بما ماتوا عليه .. فيبيض وجوههم .. ويرفع درجاتهم .. * * * * * * * * * * بل كان الصالحون يفتنون في دينهم .. ويهددون بالموت .. فلا يلتفتون إليه .. نفوسهم صامدة .. على غاية واحدة .. هي الموت على ما يرضي الله .. فهم كما قال الله لهم : { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون } .. نعم .. ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون .. - لما ربط الكفار خبيب بن عدي رضي الله عنه على جذع نخلة ليقتلوه .. لم يفزع .. ولم يجزع .. بل أخذ ينظر إليهم ويقول : لقد جمع الأحزاب حولي وألبوا قبائلهم واستجمعوا كل مجمع إلى الله أشكو غربتي ثم كربتي وما أرصد الأعداء لي عند مصرعي ولست أبالي حين أقتل مسلما على أي جنب كان في الله مصرعي وذلك في ذات الإله وان يشأ يبارك على أوصال شلوٍ ممزع - ولما دخل سعد بن أبي وقاص على ملك الفرس .. صرخ في وجهه وقال : جئتك بقوم يحبون الموت .. كما تحبون أنتم الحياة .. - وفي معركة أحد يكثر القتل بالمسلمين .. وتتسابق سهام الكفار إلى رسول صلى الله عليه وسلم .. فكان أبو طلحة رضي الله عنه يرفع صدره ويقول : يا رسول الله لا يصيبك سهم .. نحري دون نحرك .. نعم ما دام أن الموت في رضا الرحمن فمرحباً بالموت .. * * * * * * * * * * بل كانت المعاصي والشهوات .. والآثام والملذات .. تعرض على الصالحين .. فلا يلتفتون إليها .. فيهددون بالموت .. فيختارونه .. فربهم أعظم عندهم من كل شيء .. ذكر ابن كثير وغيره : أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعث جيشاً لحرب الروم .. وكان من ضمن هذا الجيش .. شاب من الصحابة .. هو عبد الله بن حذافه رضي الله عنه .. وطال القتال بين المسلمين والروم .. وعجب قيصرُ ملكُ الروم من ثبات المسلمين .. وجرأتهم على الموت .. فأمر أن يحضر إليه أسير من المسلمين .. فجاءوا بعبد الله بن حذافة .. يجرونه .. الأغلال في يديه .. والقيود في قدميه .. فأوقفوه أمام الملك .. فتحدث قيصر معه فأعجب بذكائه وفطنته .. فقال له : تنصر .. وأطلقك من الأسر .. فقال عبد الله : لا .. فقال قيصر : تنصر .. وأعطيك نصف ملكي .. فقال : لا .. فقال : تنصر .. وأعطيك نصف ملكي .. وأشركك في الحكم معي .. فقال عبد الله : والله لو أعطيتني ملكك .. وملك آبائك .. وملك العرب والعجم .. على أن أرجع عن ديني طرفة عين ما فعلت .. فغضب قيصر .. وقال : أذن أقتلك .. قال : اقتلني .. فأمر قيصر به فسحب .. وعلق على خشبة .. وجاء قيصر .. وأمر الرماة .. أن يرموا السهام حوله ولا يصيبوه .. وهو في أثناء ذلك يعرض عليه النصرانية .. وهو يأبى .. وينتظر الموت .. فلما رأى قيصر إصراره .. أمر أن يمضوا به إلى الحبس .. ففكوا وثاقه ومضوا به إلى الحبس .. وأمر أن يمنعوا عنه الطعام والشراب .. فمنعوهما .. حتى إذا كاد أن يهلك من الظمأ والجوع .. أحضروا له خمراً .. ولحم خنزير .. فلما رآهما عبد الله .. قال : والله إني لأعلم أن ذلك يحل لي في ديني .. ولكني لا أريد أن يشمت بي الكفار .. فلم يقرب الطعام .. فأخبر قيصر بذلك .. فأمر له بطعام حسن .. ثم أمر أن تدخل عليه امرأة حسناء تتعرض له بالفاحشة .. فأدخلت عليه .. وجعلت تتعرض له وهو معرض عنها .. وهي تتمايل أمامه ولا يلتفت إليها .. فلما رأت المرأة ذلك .. خرجت غضبى وهي تقول : والله لقد أدخلتموني على رجل .. لا أدري أهو بشر أم حجر .. وهو والله لا يدري عني أأنا أنثى أم ذكر .. فلما يئس منه قيصر .. أمر بقدر من نحاس .. فأغلي فيها الزيت .. ثم أوقف عبد الله بن حذافة أمامها .. وأحضروا أحد الأسرى المسلمين موثقاً بالقيود .. حتى ألقوه في هذا الزيت .. وغاب جسده في الزيت .. ومات .. وطفت عظامه تتقلب في فوق الزيت .. وعبد الله ينظر إلى العظام .. فالتفت قيصر إلى عبد الله .. وعرض عليه النصرانية .. فأبى .. فاشتد غضب قيصر .. وأمر بطرحه في القدر .. فلما جروه إلى القدر .. وشعر بحرارة النار .. بكى .. ودمعت عيناه .. ففرح قيصر .. وقال : تتنصر .. وأعطيك .. وأمنحك .. قال : لا .. قال : إذاً .. لماذا بكيت .. فقال عبد الله : أبكي لأنه ليس لي إلا نفس واحدة تلقى في هذا القدر .. فتموت .. ولقد وددت والله أن لي مائة نفس كلها تموت في سبيل الله .. مثل هذه الموتة .. فقال له قيصر : قبل رأسي وأخلي عنك ؟ فقال له عبد الله : وعن جميع أسارى المسلمين عندك .. قال : نعم .. فقبل رأسه .. ثم أطلقه مع الأسرى .. عجباً !! لله دره !! أين نحن اليوم من مثل هذا الثبات .. ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون .. إن من المسلمين اليوم .. من يتنازل عن دينه .. لأجل دراهم معدودات .. أو تتبع الشهوات .. أو الولوغ في الملذات .. ثم يختم له بالسوء والعياذ بالله .. * * * * * * * * * * ومن عدل الله تعالى أن العبد يختم له في الغالب على ما عاش عليه .. فمن كان في حياته يشتغل بالذكر والقيام .. والصدقات والصيام .. ختم له بالصالحات .. ومن تولى وأعرض عن الخير .. خشي عليه أن يموت على ما اعتاد عليه .. ولأجل هذا الفرق العظيم .. كان الصالحون يستعدون للموت قبل نزوله .. بل يغتنم أحدهم آخر الأنفاس واللحظات .. في التزود ورفع الدرجات .. فتجده يجاهد .. ويأمر بالمعروف .. وينهى عن المنكر .. ويشتغل بالطاعات .. إلى آخر نفس يتنفسه .. ثبت الصحيحين وغيرهما .. أن النبي صلى الله عليه وسلم بعدما رجع من حجة الوداع .. جعل مرض الموت يشتد عليه .. يوماً بعد يوم .. وهو في كلمة يتكلمها .. ونظرة ينظرها .. يودع هذه الدار .. ولما اشتدت عليه الحمى .. وأيقن النقلة للدار الأخرى .. أراد أن يودع الناس .. فعصب رأسه .. ثم أمر الفضل بن العباس أن يجمع الناس في المسجد .. فجمعهم .. فاستند صلى الله عليه وسلم إليه .. حتى رقى إلى المنبر .. ثم حمد الله وأثنى عليه ثم قال : أما بعد .. أيها الناس .. إنه قد دنى مني خلوف من بين أظهركم .. ولن تروني في هذا المقام فيكم .. ألا فمن كنت جلدت له ظهراً .. فهذا ظهري فليستقد منه .. ومن كنت أخذت له مالاً .. فهذا مالي فليأخذ منه .. ومن كنت شتمت له عرضاً .. فهذا عرضي فليستقد منه .. ولا يقولن قائل إني أخشى الشحناء .. ألا وإن الشحناء ليست من شأني .. ولا من خلقي .. وإن أحبكم إلي من أخذ حقاً .. إن كان له علي .. أو حللني فلقيت الله عز وجل .. وليس لأحد عندي مظلمة .. ثم نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم ..ومضى إلى بيته .. وبدأت الحمى تأكل جسده .. وهو يتحامل على نفسه ويخرج إلى الناس ويصلي بهم .. حتى صلى بأصحابه المغرب .. من يوم الجمعة .. ثم دخل بيته .. وقد اشتدت عليه الحمى .. فوضعوا له فراشاً فانطرح عليه .. وظل على فراشه تكوي الحمى جسده .. ثم ثقل به مرض الموت .. وهو على فراشه .. واجتمع الناس لصلاة العشاء .. وجعلوا ينتطرون إمامهم صلى الله عليه وسلم ليصلي بهم .. ورسول الله صلى الله عليه وسلم قد هده المرض .. يحاول النهوض من فراشه .. فلا يقدر .. فأبطأ عليهم .. فجعل بعض الناس ينادي : الصلاة .. الصلاة .. فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى من حوله وقال : أصلى الناس ؟ قالوا : لا .. يا رسول الله .. هم ينتظرونك .. فإذا حرارة جسده صلى الله عليه وسلم تمنعه من النهوض .. فقال : صبوا لي ماء في المخضب .. وهو إناء كبير .. فصبوا له الماء .. وجعلوا يصبون الماء البارد من القرب .. فوق جسده .. فلما برد جسده .. وشعر بشيء من النشاط .. جعل يشير لهم بيده .. فأوقفوا الماء عنه .. فلما اتكأ على يديه ليقوم أغمي عليه .. فلبث ملياً .. ثم أفاق .. فكان أول سؤال سأله .. أن قال : أصلى الناس ؟ قالوا : لا .. يا رسول الله .. هم ينتظرونك .. قال : ضعوا لي ماء في المخضب .. فاغتسل .. وجعلوا يصبون عليه الماء .. حتى إذا شعر بشيء من النشاط .. أراد أم يقوم .. فأغمي عليه .. فلبث ملياً .. ثم أفاق .. فكان أول سؤال سأله .. أن قال : أصلى الناس ؟ قالوا : لا .. يا رسول الله .. هم ينتظرونك .. قال : ضعوا لي ماء في المخضب .. فوضعوا له الماء .. وجعلوا يصبون الماء البارد على جسده .. وأكثروا الماء .. حتى أشار لهم بيده .. ثم اتكأ على يديه ليقوم .. فأغمي عليه .. وأهله ينظرون إليه .. تضطرب أفئدتهم .. وتدمع أعينهم .. والناس عكوف في المسجد ينتظرونه .. فلبث مغمى عليه ملياً .. ثم أفاق .. فقال : أصلى الناس ؟ قالوا : لا .. هم ينتظرونك يا رسول الله .. فتأمل صلى الله عليه وسلم في جسده .. فإذا الحمى قد هدته هداً .. ذاك الجسد المبارك .. الذي نصر الدين .. وجاهد لرب العالمين .. ذلك الجسد .. الذي ذاق من العبادة حلاوتها .. ومن الحياة شدتها .. الجسد الذي تفطرت منه القدمان .. من طول القيام .. وبكت العينان .. من خشية الرحمن .. عذب في سبيل الله .. وجاع .. وقاتل .. لما رأى صلى الله عليه وسلم حاله .. وتمكن المرض مند جسده .. التفت إليهم وقال : مروا أبا بكر فليصلِّ بالناس .. فيقيم بلال الصلاة .. ويتقدم أبو بكر .. في محراب النبي صلى الله عليه وسلم .. فيصلي بالناس .. ولا يكادون يسمعون قراءته من شدة بكائه وحزنه .. وانتهت صلاة العشاء .. ثم اجتمع الناس لصلاة الفجر .. فيصلي بهم أبو بكر .. ويجتمع الناس بعدها للصلوات .. ويصلي أبو بكر بهم .. أياماً .. ورسول الله صلى الله عليه وسلم على فراشه .. فلما كانت صلاة الظهر أو العصر من يوم الاثنين .. وجد رسول صلى الله عليه وسلم خفة في جسده .. فدعا العباس وعليّاً .. فأسنداه عن يمينه ويساره .. ثم خرج يمشي بينهما .. تخط رجلاه في الأرض .. وكشف الستر الذي بين بيته وبين المسجد .. فإذا الصلاة قد أقيمت .. والناس يصلون .. فرأى أصحابه صفوفاً في الصلاة .. فنظر إليهم .. وجوه مباركة .. وأجسادٌ طاهرة .. ما منهم أحدٌ إلا وقد أصيب في سبيل الله .. منهم من قطعت يده .. ومنهم من فقئت عينه .. ومنهم من ملأت الجراحات جسده .. طالما صلى بهؤلاء الأخيار .. وجاهد معهم .. وجالسهم .. كم ليلة قامها وقاموها .. وأيام صامها وصاموها .. كم صبروا معه على البلاء .. وأخلصوا معه الدعاء .. كم فارقوا لنصرة دينه .. الأهل والإخوان .. وهجروا الأحباب والأوطان .. منهم من قضى نحبه .. ومنهم من ينتظر .. وما بدلوا تبديلاً .. ثم هاهو اليوم يفارقهم .. إلى تلك الدار .. التي طالما شوقهم إلى سكناها .. فلما رآهم في صلاتهم .. تبسم .. حتى كأن وجهه فلقة من قمر .. ثم أرخى الستر .. وعاد إلى فراشه .. وبدأت تصارعه سكرات الموت .. قالت عائشة : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يموت وعنده قدح فيه ماء .. فيدخل يده في القدح ثم يمسح وجهه بالماء .. ثم يقول : لا إله إلا الله .. إن للموت سكرات .. وجعلت فاطمة تبكي وتقول : واكرب أبتاه .. فيلتفت إليها ويقول : ليس على أبيك كرب بعد اليوم .. فجعلت أمسح وجهه .. وأدعو له بالشفاء .. فقال : لا .. بل أسأل الله الرفيق الأعلى .. مع جبريل وميكائيل وإسرافيل .. ثم لما ضاق به النفس .. واشتدت عليه السكرات .. جعل يردد كلمات يودع بها الدنيا .. بل كان يتكلم فيما أهمه .. ويحذر من صور الشرك ويقول : " لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد " .. " اشتد غضب الله على قوم جعلوا قبور أنبيائهم مساجد " .. وكان من آخر ما قال صلى الله عليه وسلم : " الصلاة الصلاة .. وما ملكت أيمانكم " .. ثم مات صلى الله عليه وسلم .. نعم .. مات .. سيد المرسلين .. وإمام المتقين .. وحبيب رب العالمين .. مات وليس أحد يطالبه بمظلمة .. ولا آذى أحداً بكلمة .. لم يتدنس بأموال حرام .. ولا غيبة ولا آثام .. بل كان إلى الله داعياً .. ولعفو ربه راجياً .. يأمر بالصلاة وعبادة الرحمن .. وينهى عن الشرك والأوثان .. { لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم } .. يتبع _________________
  12. سفيرة الاسلام

    مفاجأة مذهلة .. السيارة المفخخة التي تم بها التفجير يملكها نصراني

    يمكرون ويمكر الله والله خير ا الماكرين حسبى الله ونعم الوكيل يريدون ان يشعلوا الفتنه على حسابنا انا لله وانا اليه راجعون سلمتى يا قمر
  13. الله الله الله الله اكبر ماشاء الله اسعد خبر والله الف مبروووووك ربنا يتم نفاسها على الف خير ياااااااارب سلمتى على الخبر الجميل ده رااااااااائع الف حمدالله على سلامه رميساء وام رميساء انا فرحانه اوى اوى اوى جزاكى الله خيرا على خبرك يا قمر
  14. سفيرة الاسلام

    ظننت الكل يعرفها لكن لابد ان يعرفها الكل_الدنيا

    جزاكى الله خيرا وما الدنيا الا معبر لنا للاخره ومسوانا فعلينا الا نتاثر بالطريق مهما كان فيه نجعل هدفنا هوالله والجنه فالدنيا زائله ككل شىء لاحـــرمك الله اجر ماقدمــــت وجعــــله الله نـــورا فــي صحيفــــة اعمـــالك يوم لاينفـــع مـــال ولابنـــون الا من اتى الله بقلـــــــــــب سلــــــيم معلومـــــــــــات وتـــــذكيــــــر رائـــــع الله يبــــــــارك فيــــــــــك وجعل ما كتبت شاهد لك لا شاهد عليك اللهم لا تجعل الدنيا اكبر همنا ولا مبلغ علمنا يا رب العالمين
  15. سفيرة الاسلام

    السلام عليكم وحشتونى

    الحمد لله على سلمتك نور تى المنتدى برجوعك وطلتك
  16. سفيرة الاسلام

    السلام عليكم وحشتونى

    الحمد لله على سلمتك نور تى المنتدى برجوك وطلتك
  17. سفيرة الاسلام

    أساليب عملية تجعل أولادك يحبون القراءة

    جزاكى الله خيراااااااااااااااا موضوع هام ومفيد سلمت اناملك وربنا يهدى اولادنااااااااجميعااااااااا
  18. سفيرة الاسلام

    عشر نساء لا يدخلن الجنة

    جزاكى الله خيرااااااااااااااااا واسال الله ان يرزقنا الجنه جميعاااااااااااااااااااا
  19. سفيرة الاسلام

    انتبهوا ياجماعة

    جزاكى الله خيرا على التنبيه
  20. سفيرة الاسلام

    مبارة مصر والجزائر

    ربنا يهديهم جميعا يارب ويرشدهم للطريق الصحيح جزاكى الله خيرا
  21. سفيرة الاسلام

    2 سفيره فى المنتدى

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،، ارجوكم يا مشرفاتى الغاليات تغيير الاسم لانى النهارده تعبت جدا عشان ادخل المنتدى واخيرا اكتشفت ان هناك عضوة اخرى تحمل نفس اسمى والفرق ------- ة ----- المربوطه سفير ه الاسلام ------------------ اما انا سفير ة الاسلام من فضلكم حد يشوف لى حل
  22. سفيرة الاسلام

    2 سفيره فى المنتدى

    :unsure: :unsure: اشكرك دعاء ومبروك الاسم الجديد واسفه ان كنت اقلقتك او زعلتك واسفه على تاخير الرد بارك الله فيكى وانا بعترف انك افضل منى لانك تنازلتى عن اسمك وانا لم استطع سلمتى وجعلك الله صافيه دائما ومتسامحه
  23. سفيرة الاسلام

    ساعدو طفلتي على وجه السرعه

    عليكى اختى الحبيبه بالصبر وان تتحملى بكاءة ولكن حاوولى اللعب معه وحاولى تشغليه باللعب والحاجات الحلوة وابحثى عن ما يلفت انتباهه لكن اصبرى عليه قوى وبالراحه عليه وعلى نفسك ولا تيأسى ارجوكى ربنا يخليهولك ويحفظه ويبارك لكى فيه حاولى تشغليه باى صوت عالى مزعج يلفت انتباهه من اللعب وان شاء الله هتقدرى واستعينى بالله ربنا قال استعينو ا بالله فى قضاء حوئجكم وسموا اللهوتوكلى على الله قبل البدء وانزعيهخ مره واحده بقلب جرىء وعزم قوى على الا تعودى وتعطيهاله مهما كان السبب وكان صراخه واعلمى انه مع الوقت هينساها باذن الله هو يوم واحد فقط لكن جمدى قلبك والله المستعان
  24. سفيرة الاسلام

    ساعدو طفلتي على وجه السرعه

    عليكى اختى الحبيبه بالصبر وان تتحملى بكاءة ولكن حاوولى اللعب معه وحاولى تشغليه باللعب والحاجات الحلوة وابحثى عن ما يلفت انتباهه لكن اصبرى عليه قوى وبالراحه عليه وعلى نفسك ولا تيأسى ارجوكى ربنا يخليهولك ويحفظه ويبارك لكى فيه حاولى تشغليه باى صوت عالى مزعج يلفت انتباهه من اللعب وان شاء الله هتقدرى واستعينى بالله ربنا قال استعينو ا بالله فى قضاء حوئجكم وسموا اللهوتوكلى على الله قبل البدء وانزعيهخ مره واحده بقلب جرىء وعزم قوى على الا تعودى وتعطيهاله مهما كان السبب وكان صراخه واعلمى انه مع الوقت هينساها باذن الله هو يوم واحد فقط لكن جمدى قلبك والله المستعان

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×