اذهبي الى المحتوى

كيان صاخب

العضوات الجديدات
  • عدد المشاركات

    46
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السمعة بالمنتدى

6 متعادل

2 متابعات

عن العضوة كيان صاخب

  • الرتبة
    زهرة متفتّحة

وسائل الاتصال

  • Website URL
    http://
  • ICQ
    0
  1. كيان صاخب

    لكنّه مات ) :

    و سلمتِ يا غالية () بإذن الله ( :
  2. كيان صاخب

    لكنّه مات ) :

    جزيتِ خيرًا أخيتي ( : و شُكرًا للإطراء بوركتِ و سددتِ () لا بأس ، سعدت بذلك كثيرًا ، نسخت المشاركة من موضوع لي في أحد المنتديات و لم أعاين المشاركة قبل إدارجها :$ جزيتِ خيرًا () حييتِ ياسمين () أطواق فل و ياسمين لكِ أخية ( : تمامًا ، و إن كان حبّهم باقٍ في القلب و رأيناهم يبتعدون فلا مناص من البعد عنهم و انتظار عودتهم ، أحيانًا أشعر أنّ الله يبتلينا بهذا كيلا نتعلق إلا به () و بوركتِ و بورك حضورك () سعيدةٌ أنه نال إعجابكِ ( : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته () حياكِ الله سدرة المنتهى () عيناكِ الجميلتان :$ بإذن الله لن أغيب ، ليس وعدًا لكن سأحاول الحضور قدر المستطاع ^^
  3. كيان صاخب

    لكنّه مات ) :

    بسم الله . . الحُبُّ فيما بيننا يا أنتِ مات ! ما عاد ينفعه العلاج فالوقتُ فات :" حاولتُ قسرًا أن يعيش أسقيه كأس الذكريات من بعدهِ يصحو يفيق عيناه تبدو كالغريق ! يقتاتُ طعم الأُمنيات يرجو الوصال فلا يُجاب فيرى الحياة كما السرّاب و أظلُّ أمسكُ في يدي حبلًا يقود إلى الشتات قد كنتِ يومًا تمسكينه و أراكِ ويلكِ تتركينه الحبلُ كان يقودني نحو الضياع و أخالني أغدو إليكِ حتّى إذا كلّ المسير أيقنتُ أنّ دواءنا أن نفترق خوفًا على قلبي الحزين أن يحترق و أتى المصير ! - محضُ خيالٍ يا رِفاق : ) أطلتُ الغياب عن هذا المكان ، ذكّرتني زهورة أن أعود فأتيت :$
  4. كيان صاخب

    متى أراكِ ؟

    بسم الله . . . الشوق حرّق مهجتي و الدمع عانق وجنتي و العين تاقت للقاء فمتى أراكِ رفيقتي ؟ . . . إنّي أراكِ في المنام و حين أصحو لا أراكِ فمن يُلام ؟ . . . هاجرتِ للأفق البعيد و تركت لي قلبي وحيد و رحلتِ و الذكرى تزاحمني العروق و تسكن في الوريد . . . لو كنت أعلم حالكِ لاطمأن لي الفؤاد و طاب لي ذا السُّهاد لكنكِ غبتِ بلا وصلٍ ، و لا حتى دليل ! فكيف للسعدِ أميل ؟ . . . أو تعلمين ؟ قلبي إليكِ قد ارتحل ! و دموع عيني تنهمل ! لكنّ جُرحي سيندمل بدعوةِ الله المجيب . . . أو تدركين ؟ كم رحمةٍ لله مهداةٌ لنا ؟ كم نِعمةٍ من ربنا سيقت لنا ؟ كم لطفه يأتي و يجلو ذا العنا ؟ أوليس ربي في وحيهِ قال لنا : ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ! ربّي قريب ! . . . سلواي أن أدعو و أنتظر الإجابة لولا الإله و لطفه ، متنا كمد حمدًا له ربّي الصمد () .
  5. كيان صاخب

    معزوفة الفأل ()

    بسم الله المعين .. . . . إن المرجُ يَوماً أتاهُ الشُّحوب * فحتماً و لا بُدّ أن يزدهر فغيثُ الغمام قريبُ الهطول * و ربي كريمٌ يُسيلُ المطر و إن آلمتك جراحُ الحياة * فداوِ الجراح بسَوْقِ العِبَر ! و قل للجراح هلّمي إليّ * فأنتِ هدايا إله البشر و كفارةٌ ذنبٍ -بإذن الرحيم- * تُساقُ إليّ فكم أفتخر ! و كم مِن سَقِيْمٍ بقلبٍ سليم * و كم من صحيحٍ بقلبٍ أشر ! فما الجرحُ إلا مطيّة قلبٍ * و بلوى تُزيل بقايا الكدر ! . . . و الأمل و الثقة بالله حياةُ القلوب ، بدونها سنقبع في زنزانة اليأس و القنوط ، تُقيّدنا الشياطين !
  6. كيان صاخب

    سُؤالٌ يُحيّر !

    شكر الله لكنّ حسن الحضور ، و أجاب دعواتكنّ و أرانا الله نصراً قريباً لهذه الأمة و لنتذكر : (( إن تنصروا الله ينصركم و يُثبّت أقدامكم ))
  7. كيان صاخب

    عِشْ بِالْأَمَلْ !

    حياكنّ الله حبيبات القلب ()++ ممتنة لكنّ جميعاً هذا الحضور الطيب ، يُبهجني كثيراً أن أراكنّ قريبات همسة قلب () ، أحاول أن أكون قريبةً ما استطعت ، لكن دراستي تشغلني عن هذا المكان الطيب ، سأقترب ما استطعت إلى ذلك سبيلاً ()
  8. كيان صاخب

    سُؤالٌ يُحيّر !

    بسم الله .. . . . سؤالٌ دائماً ما يحيرني ، و يُذهلني ، و يكويني ! لِماذا الشِّعرُ للأوطان و الخلان ؛ لحنٌ رائعٌ مزدان ! وشِعرُ بكاء أمتنا ، عويلٌ من لظى الحرمان ! و لحنٌ ساقطٌ ماضٍ ، يكوي القلب بالأحزان ! بدون فوائدٍ تُرجى ، بلا رُبحان ! يُقال : الشعرُ ما يَبني ؟ أقول : أقلُّ ما يملي علينا الواجب الأخوي بأن تحيا مشاعرنا ، تجاه أخوّةِ الإيمان بأن نرقى و أن نرقى ، نُجاوز سَقف عالمنا لنمضي في عوالهم نُشاركهم مخاوفهم نقاسمهم مشاعرهم و نبكي إن بكوا بالدمّ ، نبكي سيل عزف بنان ! مُعادلةٌ تقول لكم : أنتم محض قُطيرةٍ في بحر أمتكم فلا تسهوا مع القطرة ! و تغفوا عن بحرٍ لوثت بالظلم و الطغيان ! . . . أنغفو ! ، و الصغار هناك باتوا يسألون أُمّهمُ : صِفي أمي لنا الأوطان !! صفي كيف الأمن يحويهم ! كيف صغارهم باتوا بلا أحزان ! بلا جوعٍ ، بلا بردٍ ، بلا ظُلمٍ ، أتلك جنان ؟ بلا موتٍ يلاحقهم ، و يكمن مع جنود الظلم و الطغيان ! بلا تيك الشظايا ، خارقات الأنس ، تُفَرِّقُ الخِلّان ! تواسيهم ، تطمئنهم ، بأنّ الصبر ملجؤهم و موصلهم لخير جِنان ! تُرَدِّدُ : إن صبرنا يا أحبائي ، حفظنا النور و الإيمان و نلنا الفوز في الأخرى ، وذا الرُّبحان ! . . . يُقال تمهَّلِيْ و قِفِيْ ! و للآلام لا تصفي ! ففي الأحزان ما يكفي لنبكي سائر الأزمان ! دعي للشعر أفراحاً و ألواناً دعيه يُنَفِّسُ الأحزان أدرتُ الظهر قائلةً : رسولُ الله أخبرنا و بالآثار أنبأنا و بالأحباب وصّانا و قال بأننا جسدٌ ، وَ دمعٌ واحدٌ و بنان فمن لم تؤلمه أحداثٌ لإخوةِ لُحْمَةِ الإِسْلامْ فليس بمؤمنٍ حقًا ، و لَمْ يَعْرِفْ عُرَىْ الإخْوَانْ !
  9. كيان صاخب

    عِشْ بِالْأَمَلْ !

    عش بالأمل و انظم خيوطك بالعمل و انسج بها أبهى الحلل و اكسُ الصغار مع الكبار بها ، و بها اشتمل . . عش بالأمل و اركب جياد العزم لا لا تتكل ! فجراحنا لم تندمل ! لن تَنْدَمِلْ دون الكلل ! . . . أترى البساتين الحسان أينعت دون العمل ؟ أترى البذيرات الصغيرة أزهرت أفلا تسل ؟ كيف الأمل ؟ قَوّى عزيمةَ بذرة فغدت كنارٍ تشتعل ! لم ترض أن تبقى حبيسة ذا التراب فذا مُمِلّ ! حفرت تُرابًا طاويًا أركانها وعلى محيّاها انسدل ! خرجت كأجمل غرسةٍ تحوي معانٍ للأمل و ببيضةٍ حُبس الحمام ! بالنور لا لم يكتحل ! في ظلمةٍ دهماء عاش على وجل ! فإذا بنقرةِ واثقٍ تُحييّ الأمل فالنور حلّ و الظلام قد انجلى ها قد رحل ! . . . عش بالأمل كن واثقاً بالله لا تيأسنّ لما حصل ! فاليسر يقرن عسرنا ما مِن خلل و لربما كشفت لك الأيام بعضاً من علل ! فلحكمةٍ من ربنا أبعدت عن ذاك الطلل و لحكمةٍ من ربِّنا ذاك الصديق قد ارتحل و لحكمةٍ من ربنا النوم جافى ذي المقل تلك الشدائد علّمتك إذ الظلام ينسدل بأن تقوم بركعةٍ لله كي يُمحى الزلل تبكي و تطلبُ رحمةً و دموع عينكِ تنهمل عش بالأمل ما خاب من زان دنياه الفأل !
  10. كيان صاخب

    { مُتًميّز } ما الصباح ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته حياكنّ الله يا حبيباتي ، و شكراً للتميز الذي منحتموني إياه () سعدت به حقاً كل من مرت هنا ، فأنا ممتنة لها () أبهجتموني يا غاليات () * همسة لحبيبتي همسة قلب : اشتقت لكِ و اعذري لي غيابي بسبب امتحاناتي :/ ، أتيت بهدية بسيطة لكِ ، توقيع لأغلى همسة ،
  11. كيان صاخب

    { مُتًميّز } غيم ، أم سَحَاب ؟!

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . . * شكراً للحبيبة أمل الأمّة على إهدائها التصميم لي ، مُمْتنةٌ لكِ حبيبة غَيْمٌ ، غُيومٌ أوْ سَحَاْب ! لا فرْقَ عِندي يا صِحَاْب .. فاليوم يومٌ حَاْفِلٌ، يحكي لَنا عن ذا المطَر مَطَرٌ مَطرْ .. دَمْعُ السَّحاب قد انهمر .. فسقىْ الأراضي و الشَّجر و الغُصُنُ‘ أثْقَلَه الثَّمَر و الْمَرْجُ‘ يَزّهُوْ بالزَّهَر غَيْمٌ غيومٌ أو سَحَاْب هذي الغيوم تكاتفت و تَجَمَّعَتْ هذي الغيوم تنقلّت و تجوَّلَت أسقت بإذن إلهها أَرْضاً يَباب غيمٌ ، غيومٌ أو سَحَاْب تَحْكِيْ لَنَاْ صُوَرَ الخَرَاب رأتِ الغيوم : عَجَباً عُجاب فَهُنَاكَ أُسْدٌ خائفة مُتَوَجِّسَة من بأس قرد ! و رأت صغيراً يشتكي جوعاً و بَرْد ! و رأت شُيُوخاً ضُعَّفَاً قد هدَّهُم سَقَمٌ وَ جُوْع ! ورأت نِساءً حافيات ! في عينهم سيلُ الدموع ! و رأت سُجُونَاً في الظَّلَام في قُعْرِهَا ظُلِم الأَنام و الأُسْدُ غافِلةٌ نِيام ! و السحبُ بَلَّلَتِ التُّرَاب مِن هَوْلِ أَصْنَافِ العَذاب فالقِرْدُ يَجْلِدُ ظَهْرَهُم و السَوْطُ مَلّ من الأَنين ! حتّامَ تَبْقَىْ رَاْكِعَاً للوغْدِ ؟ ذا فِعْلٌ مُشين هَتَفَتْ بِه كُلُّ السَّحاب و مَضَتْ إلىْ دَرْبٍ مُغَايْر كَيْمَا تُجَفِّفَ ذيْ المَحَاْجِرْ لَكِنَّها زادَتْ بُكَاء ! فعلامَ يَزْدَادُ البكاء ؟ من عين ساكِنةِ السّماء ؟ قُوْلِيْ بِرَبِّك يا سَحابة ! : النوحُ مِمّا قد رأيت عَجَبٌ عُجابٌ لو رَأَيْت أأرى رِجالاً أو [ نِسَاء ] ؟ يَتَصاغرون من الغباء ! يَتَرَاقَصُوْنَ و يَمْرَحُوْن .. وَحَوْلَهُم لَون الدماء ! في الظُّهْرِ يَمْشُوْن الحفاء ! في النومِ قد أقصوا الغِطاء ! ما السِّرُّ في هذا الغباء ؟ ما السِّرُّ في هذا الغَبَاء ؟ الغَيْمُ ملَّ مِن النِّداء !
  12. كيان صاخب

    { مُتًميّز } ما الصباح ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . . سألتني قائلةً : أخبريني مالصباح ؟ نبئيني عنه فإني - مذ وعيتُ - و قومي في سبات ! غارقون في أبحر أحلامهم ، و همُ رغم ذا يتبسمون ! هوِّني أختاه ، و استمعي صوت الصباح .. صوته عذبٌ رخيم ، يذهب الآهات عنا ، يجلو الظلام يوقظ الغافين عنه و النيام ! يُسكنُ الكون هدوءاً وسلام ! بادرتني سائلة : فمتي يأتي الصباح ؟ - إنما يأتي الصباح حين تصفو ذي القلوب حين للربِّ تؤوب حين تهجر الذنوب حينها يأتي الصباح ناصعاً رافعاً رايات السلام ينشر العدل القويم للأنام ماسحاً دمعاتِ الأسارى و السُقام حين يأتي ذا الصباح سيعمُّ الكونَ أصنافُ الفرح فترى الطيرَ يغني بمرح و ترى نرجسةً تختالُ تزهو بالمُلح لا مكان هنا أبداً للترح حينما يأتي الصباح لن ترى باكٍ حزين لا و لا صوتُ أنين ! لن ترى إلا الفرح حين يأتينا الصباح سنصلي في روابي القدسِ و سنجلو المعتدي الغاشم الدنسِ و سنهدي فلسطين باق النرجسِ حينما يأتي الصباح سيكون العدلُ و الإسلام حاكم ينقضي عهد اغتباطٍ للظوالم يُشرِقُ الحقُّ يعمُّ النور يستجلي المعالم فائتنا يا ذا الصباح ()
  13. كيان صاخب

    أيُّ قرنٍ ترتدين ؟

    أنتِ الأجمل سدرة المنتهى () كم أحب تلك العصفورة و أحبكِ () و أنا أسعد بحضوركِ و حضور بقية الأخوات أتمنى أن أكون كذلك فعلاً :$ شكراً لحضوركِ ()
  14. كيان صاخب

    و تبدلت !

    أمل الأمة وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته حييتِ يا حبيبة شكراً لحضوركِ المبهج () * الوفاء و الإخلاص وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته و سلمتِ () *سدرة المنتهى () وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أنتِ الأجمل يا غالية و سلمكِ الله من كل سوء .
  15. كيان صاخب

    أيُّ قرنٍ ترتدين ؟

    حياكنّ الله جميعاً يا غاليات () سدرة المنتهى ، نعم هي بقلمي سعيدة بكنّ يا غاليات ()

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×