اذهبي الى المحتوى

والفتاة ألم وأمل..أسماء..

العضوات الجديدات
  • عدد المشاركات

    57
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السمعة بالمنتدى

0 متعادل

عن العضوة والفتاة ألم وأمل..أسماء..

  • الرتبة
    زهرة متفتّحة
  • تاريخ الميلاد الأربعاء 19 تشرين الثاني 1980

وسائل الاتصال

  • Website URL
    http://www.islamway.com/
  • ICQ
    0

معلومات الملف الشخصي

  • المكان
    مصر
  1. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    مواقــــــف خـــــــالدة للمـــؤمنــــــــــــــات

    السلام عليكم .. ميزة جميلة جدا ان الدخول بأسم الصفحة والا مكنتش عرفت ادخل تانى :) كنت نسيت اسم الدخول فعملت غدا نلقى الأحبة محمدا و صحبه و كملت منه :) و بعدين بجرب من والفتاة ألم وأمل..أسماء.. ففتح الحمد لله :) بعتذر عن التأخير .. باقى ثلاث مواقف بس :) بحبكم فى الله #يا ريت تنشروا مواقف الكتاب العشرة فى كل مكان .. لعلها تلمس شغاف قلب احدى الأخوات فـ يرق قلبها و يكن لكم الأجر أسأل الله أن ينفع بى و بكم و أنا ينفعنا بما عملنا و علمنا :)
  2. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    مواقــــــف خـــــــالدة للمـــؤمنــــــــــــــات

    الموقف السادس .. من غرنى بك يا رياح ؟! رياح بن عمرو القيسى ... أحد الصالحين الكبار فى هذه الأمة ... تزوج رياح امرأة ، فأراد أن يختبرها ، فلما كان الليل تناوم ... فقامت هذه المرأة الصالحة تصلى حتى مضى ربع الليـل ثم نادته : قم يا رياح !! فقال : أقوم ... أقوم إن شاء الله ،،،، فقامت الربع التانى ثم نادته : قم يا رياح ... قم ! فقال : أقوم .. ولم يقم .. فقامت الربع الثالث ، ثم نادته : قم يا رياح ! فقال : أقوم ... و لم يقم .. فقالت : مضى الليل ، و عسكر المحسنون .. وأنت نائم ! ليت شعرى ... من غرنى بك يا رياح ... من غرنى بك ؟! قال : وقامت الربع الباقى !! أختى المسلمة .. هذه صورة مشرقـــة للمرأة المؤمنــة الصالحــة ... إنها لا تفهم الزواج على أنه التقـاء للأجساد فقط ... بل هو قبل ذلك التقـاء للأرواح ... إنها تدرك أن الزواج قبل أن يكون تعاونا على أمور الدنيا ... فهو تعاون على أمـور الدين .... يأخذ الرجـل بيد زوجته ، وتأخذ المرأة بيد زوجها .. ويسيران معا على طريق اللـه .. وهذه أزكى ثمار الزواج .. ولذلك يوجه الرسول _ صلى الله عليه وسلم _ الزوجيـن ، فيقول :_ " رحم الله رجلا قام من الليل فصلى وأيقظ امرأته فصلت .. فإن أبت نضح فى وجهها الماء ، رحم الله امرأة قامت من الليل فصلت وأيقظت زوجها فصلى .. فإن أبى نضحت فى وجهه الماء " صحيح الجامع الصغير (3494) . الله أكبــر ... ها هما زوجان مؤمنـان .. يقومان فى جنح الليل ، فى ساعة يقل فيها الذاكرون .. ها هما يركعان ويسجدان ويدعوان .. ها هما يقرآن القرآن .. ويلهجان بالأذكار .. ويستغفران بالأسحـار . ها هى دموع الخشيـة تتساقـط على تلك الوجنـات .. ها هى تباشير الرضــا تعـلو تلك القسمـات .. ها هى أكف الضراعة تمتد إلى فاطر الأرض و السموات .. فى هذه اللحظـات .. تـتـنزل الرحمـات ، و تحـل الـبركات .. فيـا بشـرى هـذين الـزوجين بالسعـادة فى الحيـاة الـزوجيـة ، ويا لقرة عيـونهما بصـلاح المـال والذريـة ! مع ما أعـده اللــه لهما من النعيـم العظيـم .. فى دار النعيـم . أختـــاه :_ هكـذا تفهـم المرأة المسلمة الحياة الـزوجية .. وهكذا تـدرك دورهـا فى إقـامـة هـذه الحيـاة الـزكيـة .. حتـى وإن كانت تسيـر فى هـذا الطـريق بمفـردها ! ......... إن رياحا القيسى قد فهم من الإختبار الذى اختبر به امرأته أنها ذات معدن نفيس لا يصدأ .. فهى صاحبة منهج ، ستسيـر على طريـق الطـاعة ، وستواصل مسيرتـها فى عبـادة ربهـا ، ولن تقطـع صلتـها بخـالقهـا سواء شاركها زوجها فى ذلك أم تخلف عنها !! ... بينما نجد فى وقتنـا كثيـرا من الصـالحـات تنسحـب من ميـدان المعـركة ، وتسـلم رايـة الجهـاد فى الطـاعة .. وتـركن إلى حيـاة الدعـة و الشهـوات بمجـرد أن تتـزوج !! و خاصة إذا بليـت بزوج غيـر صـالح .. إنها لا تحافظ على نفسها فضلا عن أن تأخذ بيد زوجهـا !! أختـاه :_ كيف أنت فى حيـاتك الزوجيـة ؟ * هل أنت ممن توجه زوجها إلى الطـاعة ... وتحضـه عليهـا ... وتسـاعده على إقـامتـها ، فلا تـبخل على نفسها وعلى زوجها بأن تمد يدهـا ، لتوقظه فى ظلام الليل كى يشـاركها حلاوة الإيمـان ولذة مناجــاة الـرحيـــم الرحمـــن ...؟ * أم أنت _ لا سمح الله _ كتلك الزوجـة التى لا تدل زوجهـا على طاعة .. ولا تأمره بخير .. ولا توقظه إلا ليسهـر معها على مسلسلة .. أو فيلم .. أو أغنيـة .. أو مجـلة ساقـطة ؟!! عافـاك اللــه من حال أمثـال هـذه ، وجعلك اللــه من الصـالحـات المصلحـات .. القـانتـات العـابدات .. وزودك اللــه التقـوى ، وأعـانك على إقـامة الحيـاة الـزوجيـة السعيــدة ، حيـاة الطهر والصـلاح والإستقـامة .. ونسـأل اللــه أن يقر عينـك بالـذريـة الصـالحـة التـى تعـرف الحـق .. وتؤمن به .. وتـدعـو إليــه .. وتضـحى فى سبيـله .. إنه سميـع الدعـاء... ( صونـى جمــالك فى علاكى ... عرف الطهارة من رآكى ......... سيرى على أمل ولا ... تتعثرى بين الشبــاك .......... وإلى كمـــال النفـس بالإيمــان ... فلتســعد خطــاكى .......... من شـاء أن يحيـا قريـرا ... هـانئ البـال اصطفـاكى ......... أو شـاء عشا حافلا باليمـن ... لم يختـر سـواكى ......... أو شـاء جيـلا صالحا طابت ... مغارسه اجتبــاكى .......... للـــه درك يا ابنة الإســــلام ... ما أبهى سنـــاكى .......... بنوابـغ الآمــال تنفحنــا ... فتنعشنــا يــداكى ..........وتحيــل دنيـانا لـروض ... ناضر الأغصــان ذاكى .......... وإذا انتميـتى فإن ديــن الله ... فى شرف نمــاكى .......... و بــكل آيــات النجــابة والكــرامــة قـد حبـاكى ......... هــذا سبيــلك فاسلكيــه ... فإنه مســرى علاكى )الأبيـات الأخيرة من عندى حبيباتى نقلا من شريط صونى جمالك للمنشد نزار أبو الفدا.. نفعنى الله و اياكم
  3. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    مواقــــــف خـــــــالدة للمـــؤمنــــــــــــــات

    الموقف السادس ... ستـرك الله كما سترتنى ... فاطمـة بنت رسـول اللـه _صلى الله عليه و سلم _ سيـدة نسـاء العالميـن تضـرب مثلا للعفــاف .. كما ينبغـى أن يكون العفـاف _ استمعـى لها وهى تحـاور أسمـاء بنت عميس : _ يا أسماء ، إنى لأستحى أن أخرج غـدا على الـرجال من خلال هذا النعش جسمى ! ... و قد كانت النعوش عبارة عن خشبة مصفحة يوضع عليها الميت ، ثم يطرح عليه الثوب فيصف حجم الجسم ، وخشيت فاطمة _ رضى الله عنها _ إذا هى ماتت أن تحمل على مثل هذه النعوش ، فيكون ذلك خدشـا فى حيائها وحشمتها !! قالت أسماء : أو لا نصنع لك شيئا رأيته فى الحبشة؟ .. فصنعت لها النعش المغطى من جوانبه بما يشبه الصندوق .. ثم طرحت عليه ثوبا ، فكان لا يصف . فلما رأته فاطمة قالت لأسماء :ما أحسن هذا وأجمله !.. سترك اللـه كما سترتنى . قال بن عبد البر:_هى أول من غطى نعشها فى الإسلام على تلك الصفـة . أختى المسلمة :_ أرأيت المرأة الصـالحة ... كيف تحمل هم حجابها وعفافها ؟!... إنها تحمل ذلك الهم حتى بعد مماتها !! تريد أن تعيش عفيفة ... وتموت عفيفة ... وتحشر إلى الله وهى عفيفة ... * الحجاب عند الصالحـات .. قضية لا تحتمل النقاش .. و هم لا يقبل المساومة ، إنه الروضة التى تقر فيها العيون .. والظل الذى تفئ إليه القلوب .. والطهر الذى تسعد به النفوس .. والسعادة التى ترفرف فى جنباتها أرواح الصالحات ... إنه طاعة لله ... واستجابة لأمر الله ... وانقياد لحكمه ... إنه ثغر المرأة المسلمة الذى ترابط عليه ، حتى لا تتسرب من خلاله الرذيلة إلى المجتمع ، أو تستباح الحرمات وتدنس الأعراض ... إنه عنوان صلاح المرأة ... ودليل اعتزازها بدينها ... وشعارها الذى ترفع به رأسها فى حياتها .. وبعد موتها .. و حين تلقى ربها ... فالحجاب تاج المرأة المسلمة وطريقها إلى الجنة ... لست من تأسر الحلى صباها .. فكنوزى قلائد القرآن ...... وحجاب الإسلام فوق جبينى .. هو عندى أبهى من التيجان ...... لست أبغى الحياة قصورا .. فقصورى فى خالدات الجنان . هكذا تفهم المسلمة الصالحة أمر الحجاب ، وليست كمن قطعت صلتها بالدين ، ونظرت إلى الحجاب على أنه تخلف ورجعية ... وتقييد للحرية ... وحرمان من المشاركة فى الحياة ... إن مسلمة لا تفخر بحجابها ؛ هى فى حاجة إلى تصحيح إسلامها من جديد . أختاه .. الرجعـة .. الرجعة إلى الحجاب .. التوبة التوبة إلى الله من التفريط فيه . تداركــــــــــى أيامك الباقيات .. و البسى ثوب الحشمة و العفاف . عل الله أن يغفر لك ما مضى .. ويثبتك فيما بقى .. ويدخلك جنــــــــــــــات تجـرى من تحتها الأنهار .. ونعم الدار .. (( فليقولوا عن حجابى ... لا وربى لن أبالى ... قد حمانى فيه دينى ... وحبانى بالجلال ... كم سمعت اللوم منهم ... فى حديث أو سؤال ... قالوا كيف تخفين جمالك ... خلف سور متعال ... اسمعى الدنيا تنادى ... للتحلى والتسامى ... قلت ما كنت بغيا ... حتى أزهو بجمالى )) *الأبيات الأخيرة من اضافتى أنا
  4. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    ¯`ღ عبري عن شعورك الحالي بكلمة (2) ღ´¯

    يا رب ماليش غيرك .. أبات و اصحى ف خيرك .. متحوجنـيش لغيرك
  5. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    :•. سـجّلي حضــوركِ اليومـــي على ذوقــــكِ .•:

    الحمد لله على كل حال
  6. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    [ متميـّز ] °¤ّ,¸ دُرر وفوائـد من ركـن الأخوات ¸,ّ¤°

    حبيبـاتى .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. اليكن ما نقلته لكن فقط جربوا أن تقرأوه و أنا واثقة أنه سيعجبكم إن شاء الله.. ربى ينفعنا به بإذن الله .. مواقف خالدة للمؤمنات https://akhawat.islamway.net/forum/index.ph...p;#entry2960966 :icon15: :icon15:
  7. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    مواقــــــف خـــــــالدة للمـــؤمنــــــــــــــات

    أعتذر عن التأخير سأكمل بأذن الله تعالى
  8. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    :•. سـجّلي حضــوركِ اليومـــي على ذوقــــكِ .•:

    رحمـاك يا رب العبـاد رجـائـى...... و حمــاك أبغـى فاستجب لـدعائى .. فكرة موفقة أختى نور
  9. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    مواقــــــف خـــــــالدة للمـــؤمنــــــــــــــات

    الموقـف الـرابع .... مـوفقـة بنت مـوفق .. كان طلحـة بن عبيـد اللـه - رضى الله عنه - صاحب غنى و ثـروة .. و لكنـه كان سخيـا كريـما .. خائفـا من كثـرة المـال .. منفقـا له فى وجـوه الخـير ... و فى ذات ليـلة .. ، أتـاه مـال له من حضرموت ، و قدره سـبعمــائة ألــف درهــم .. فــبات ليـلته يتمـلمل و كـأنه ملـدوغ .. و نـزل به هم عظيــم .. و لم يستطـع أن ينـام .. فقـالت له زوجته أم كلثوم بنت الصديق : مـالـك ؟ ... قال : تفكرت منذ الليلة ، فقلت : ما ظن رجل بربه ، يبيت و هذا المال فى بيته ؟! ... قالت : فأين أنت عن بعض أصحابك و أخلائك ، فأذا أتى الصباح .. فادع بجفان و قصاع و قسمه بينهم .. فقال لها :- يرحمك الله ... انك موفقة بنت موفق ... فلما أصبح .. دعـا بـجفان ، ووضع فيهـا المـال ، فقسمهـا بيـن المهــاجرين و الأنصـار ، و لم يكـد يتـرك لـبيته شيئــا . فقالت له زوجته :- أبا محمد .. أما كان لنا فى هذا المال من نصيب ؟ .. قال : فأين أنت منذ اليوم ؟ .. فشأنك ما بقى . ، قالت : فما بقى الا صرة فيها نحو ألف درهم ... ألف درهم فقط ! أختى المسلمة : دعيـنا من موقـف طلحـة بن عبيـد اللـه - رضى الله عنه - فقد كمـل من الرجـال كثيــر ، و لم يكتمل من النســاء الا القليل . و تعالــى الى موقــف هـذه الموفقـة .. نعـم .. الموفقـة فى طـاعة ربها .. و الموفقـة فى اعـانة زوجها .. و الموفقة فى كلامها و مشورتها .. انها أم كلثوم بنت الصديق - رضى الله عنها و عن أبيها - ........ انها امرأة صالحة .. و زوجة مباركة .. لم تجعل المال أكبر همها .. و لم ترهق زوجها بطلباتها ... و لم تقف حجر عثرة فى طريقه عندما يسير فى طاعة الله . انها الزوجة الصالحة و خير متاع الدنيا الزوجة الصالحة . أختـاه : *المرأة فى عهــد السلـف كانت نعم العون للزوج *... بينما امرأة اليــوم تريد نقـودا .. و ثيـابا .. و حليـا .. تريـد أن تكون فى مظـهرها أحسـن من فلانة و فلانة ، و تحرض الرجل على أن يوفـر المــال من أى طريــــــــق كـــــــان حلالا أو حراما ... عزيــزا ... أو ذليــلا ... * امرأة اليـوم تريــد كل جديد .. و أخر صرعة .. و أخر صيحة .. * امرأة اليـوم تريــد تجديد الأثاث بمناسبة و بدون مناسبة ! * امرأة اليـوم تريــد الخادمـة .. و السائـق .. و التجـول فى الأسـواق ولا تراعى أحـوال زوجــهـا ، بل لا تعيـنه على أمـور دينـه و دنيـاه . * امرأة اليــوم تهتـم بالفساتيــــــــــن أكثر من اهتمامها بالديــن ! * امرأة اليــوم .. أحبـت الدنيــا ، و نسيـــت الآخرة .. آثرت العاجـلة و تركـت الآجـلة .... اهتمــت بما يفـنى و نسيــت ما يبـقى ... و كأنهــــا .. لم تخلق الا كى تلبى رغبـــــــاتها .. و تحقق شهواتهــا ... الا من رحم الله ... أختــــاه ... يا ابنة الاســـــــــــــلام ... * نريـــــد منــك أن تكــونى زوجــة صــالحــة ؛ تعيــن زوجــها، و توجهــه الى طاعــــة الله ، ولا تشغلــه بنفسهــا وطلبــاتها التى قـد يغنى القليـــل منها عن الكثيـــر . ....* نريـــــد منــك أن تهتمـى بالمخبر قبل المظهــر .. و ألا يكــون اهتمـــامك بتسريحة الشعر ... و كثرة الحلى .. و تعدد الثياب .. و مطاردة الأزياء ،،،،،،،،،، أكثــــــــر من اهتمـــــامك بدينك و ايمانك .. و التزود من الباقيــــــــات الصالحات .. و المنــافسة فى الخيــــرات .. ........* نريـــدك أن تعلقى آمــــــــــالــك بالجنــة ؛؛ فـفيـها ما لا عيــــــــــــــن رأت ولا أذن سمعـــــــت ولا خطـــــــر على قلـــب بشـــــــر .. فهل تشمـــــــــــرين للجنـــــة ؟ هذا هـو الأمـل فيـــك ... يا ابنـة الاسلام ... 11111111111.bmp
  10. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    مواقــــــف خـــــــالدة للمـــؤمنــــــــــــــات

    الموقـف الثـالث ... ســـوداء ...و لكن ... روى الامام البخــارى بـسنده " فتح البـارى : 11 / 253 ، الحديـث (5652) عن عطـاء بن أبى ربـاح قـال : قـال لـى ابن عبـاس :- آلا أريــك امرأة من أهـل الجنـة ؟.... قـلت : بلـى ... قـال : هـذه المـرأة السـوداء .. أتـت النـبى صلى الله عليه وسلم فقـالت : انى أصـرع و انى أتكشـف ، فـادع اللـــه لى . فقـال - صلى الله عليه وسلم -:" ان شئت صبـرت ولك الجنـة ، و ان شئـت دعـوت الله أن يعافـيك " فقـالت : بل أصبـر ... و لكننى أتكشـف ،فـادع الله لى أن لا أتكشـف ... فـدعا لهـا . أختى المسلمة :- هـذه امـرأة سـوداء .. و لكن هى .. بيـضـــاء المـبدأ .. بيضـــاء العقيــدة .. بيضـــاء القــلب . هى قـد تصبــر على المـرض و ان كـان صـرعـا يتخبطهـا ... و لكنهـا .. لا تستطيـع الصبـر على خـدش الحيـــاء و جــرح العفـــاف و ان كـــــــان ذلك من غيـــــر ارادتهــــــــا !!!! ... أتت هـذه المرأة السوداء الى رسول الله صلى الله عليه وسلم تشكـــو اليـه ذلك المــرض الذى أقـض مضجعهــا ( الصـرع ) .. و لكنهـا لـم تـنس تحـت وطـأة الألـم أن تشكــو الأمــر الذى يـؤلمهـا و يهمهــا أكثـر .. و الذى لا تطيـق الصبــر عليــه و هو ( التكشـف ) الـذى يحصـل لهـا عنـد صرعهـا !!! " ان شئـت صبـرت و لك الجنــة ، و ان شئـت دعـوت الله أن يعـافيـك " هكـذا أجابهـا رسـول اللــه - صلى الله عليه وسلم -هكـذا .. حـلق بـروحهـا الى الجـنة ،و طـار بآمالهــا الى هنـاك حيـث النعيـــم المقيـــــــم و الجــزاء الأوفـى .. فـتبــادر هـذه المــرأة الصـالحــة منتهـزة هــذه الفرصـة الســانحــة : " بـل أصبـر .. و لكنى أتكشـف " اللــــــــه أكبـــــر ... لا تنسى حجـابهـا تحـت وطــأة الألـم .. و فى نشــوة الفــرح !! أليســت هــذه المرأة الســوداء جديرة بأن تكـــــــون من أهــل الجنــة ؟! أختـــاه .. الحجــاب قبــل أن يكــون غطــاء للـوجـه و البـدن .. هو طاعة لأمـر اللــه - عز و جل - و اتبــاع لأمـر رسـوله - عليه الصلاة والسلام - ، وهو دعــامة متيـنة يقــوم عليـها العفـاف فى المجتـمع . قد نستـثـقـل الحجـاب اذا وقفنــا عند صورتـه الظـاهـرة . و لكن ... اذا تسـاءلـنـا : من الذى أمر به ؟ ... من الذى جاء به ؟ ... ما الهـدف من الالتـــزام به ؟ ... فأنه عند ذلك سيـكون على نفـوس الصـالحــات أبـرد من الثـلج ، و ألـذ من العســل . أختــاه :- أى اســـــــلام بقـى لــتلك المـرأة التى خـرجـت سافـرة لـوجهـها .. نـاشرة لشعرهـا .. كـاشفة لـساقيهـا .. متمـايلـة فى مشيـتـها .. متـزيـنة متـعـطرة .. تـلفـت الأنظــار و تـثـيــر الفتـنــة ؟! و هنــــــــاك من المسلمــــات من تتمـــدد على الشـواطئ .. و تـتجول فى المتـنـزهـات عـــــارضة مفاتن جسدها للأعين الجائــــعة و كأنهـــــــا قد خلقــت عبـثــا . أيـــــــن حيـــــــاء المسلمــــــــة ؟ أيـــــــن الطهـــــــــــر و العفـــــــــــاف ؟ أيــــــــــــن الخــــــــوف من اللـــــــه ؟ أيــــــــن الشـــــــوق الى الجنـــــــة و الرغبــة فى الـدار الآخــرة ؟ أخيتى .. ان ما عند الله خيــر و أبقـى انـها معــان لا تحسـب لهـا حسابـا .. ........ ان تفريـط المسـلمة فى حجــابهــا اعـلان لانهــزامهـا .. و ذوبـان لـشخصيتهـا و سقــوط فى المؤامـرات التى يخطـط لهـا الذين يحبـون أن تـشيـع الفاحشة فى الذين ءامنـوا ..... كمـــا أن اعـتـزازهـا بحجـابها اعـلان لأعــداء الديــن .. بأنهـا لـن تكــــون سلعــة رخيصة لتـداولهـا الاعلانـات و المجلات و المسلسلات .. أو طعــاما مكشـوفا يتهــاوى عليـه ذباب البشر فى الأسـواق و المتنزهـات ... هم يريـدون منهـا جسدهــا .. أما روحهـــــــا .. و سعادتها .. و مصيـــــــــرها حين تلقى ربهـــــا ... فأنه أمر لا يعنيــــــــهم ولا يفكــرون فيـه .. فهـل تسقطيـــــــــن فى أيـدى هـؤلاء ؟ يا ابنة الاســــــــلام .. انك قادمة على الله .. واقفة بين يديه .. فما أجمل أن تلقيـه بثـوب الحشمـة و العفـاف .. مستجيـبة لأمـره و أمـر رسـوله " يا أيهـا النبى قل لأزواجك و بناتك ونسـاء المـؤمنيـن يدنيـن عليهن من جلابيـبهن .. ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين .. و كان الله غفورا رحيما " سورة الأحزاب : الآية : 59
  11. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    مواقــــــف خـــــــالدة للمـــؤمنــــــــــــــات

    الموقف الثانى .. ... حطب جهنم ... عن جابر بن عبد اللــه .. قـال .. " شهدت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم الصــلاة يوم العيـد .. فـبـدأ بالصـلاة قـبـل الخطبــة بغـيـر آذان ولا اقـامة .. ثـم قـام متـوكئـا علـى بـلال .. فـأمـر بتقـوى اللــه و حـث على طـاعته ..و وعظ النـاس .. و ذكـرهم .. ثـم مـضى حـتى أتى النسـاء فوعظهـن و ذكـرهن فقـال :.. تصدقـن .. فأن أكـثركـن حطـب جهنــم ! ... فقـامت امـرأة من سطـة النسـاء (أى جالسة فى وسطهن ) سفعـاء الخديـن ( أى فيهما تغير و سواد ) .. فقـالـت :_ لـم يا رسـول اللــه ؟؟ .. قال : لأنكن تكثـرن الشكـاة ... و تكفرن العشيـر .... ،،، قال الراوى :_ فـجـعلن يتصـدقـن من حليـهن .. يلقـين فى ثـوب بـلال من أقـراطهـن وخـواتـمهن . أختى المسلمة :أنظرى الى النسـاء المؤمنـات .. كيف وقعت الموعظـة من قلوبـهن فلم تتمالك احداهن نفسـها الا و هى ترفع يدها الى قرطها فى أذنها و تمدها الى خاتمها فى يدها و تلقى بما معها من حليها .. صدقـة فى سبيل اللـه و افتداء لنفسها من النـار ... ما قيمة المـال اذا لم نتقرب به الى اللــه و نقدمه لأنفسنا عملا صالحا . أختاه: أنت الآن أمام حقيقة كبرى .. و مصير يشعر بالرهـبة .. " أكثركن حطب جهنم " و فى الحديث الآخر يقول _عليه الصلاة و السلام _ " اطلعـت فى الجنـة فرأيـت أكثـر أهلهـا الفقـراء ، و اطلعـت فى النــار فرأيـت أكثـر أهلهـا النســـاء " أكثـر النســاء حطب جهنـم .. النسـاء أكثــر أهل النار .. هــذه حقيقـة لا شـك فيهـا ، و علم من الغيـب أنبـأ به رسـول اللــه _صلى الله عليه و سلم_ لتكـون المـرأة على بينـة من أمرهـا ، و لتستـعد لما أمامهـا و لتقـدم لـنفسها ما تنجـو به من هـذا المصـير . أختاه :أما تشعـرين بالرهبـة من النـار ، و قد أيـقنت أن أكثـر أهلـها من النسـاء ؟!... النــار شر دار ..و عـذابهـا شر عذاب .. حرهـا شـديـد .. و قعرهـا بعيـد و مقـامعها حديـد .. و طعـام أهلهـا الـزقــوم و الضريـع " لا يسمن ولا يغنى من جـوع " و شرابهـم الحميـم و الغسـاق يشـوى الوجـوه و يـقطع الأمعـاء " وقودها الناس و الحجارة عليها ملائـكة غلاظ شـداد لا يعصـون اللــه ما أمرهم و يفعلون ما يؤمرون " ... لا أريـد الاسهـاب فى ذكر أهـوال النـار ، و لكن .. استمعى لحـال أهـون أهل النـار عذابـا .. و لك أن تتصـورى بعد ذلك ما تشـائين .. عن النعمان بن بشير _ رضى الله عنه _قال : سمعت رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ يقول : " ان أهـون أهل النـار عذابـا يوم القيـامة ، لــرجل يوضع فى أخمص قدميه جمرتــان .. يغلى منهما دماغه ... و فى رواية : له نعلان و شراكان من نار يغلى منهما دماغه كما يغلى المرجل (القدر أو الأناء) ما يـرى أن أحدا أشد منه عذابـا ،و انه لأهونهم عـذابـا " ... أختـاه : حين أخـبر رسول اللــه _ صلى الله عليه و سلم _النسـاء بأن أكـثرهن حـطب جهنـم .. دلهــن على سبيـل النجــاة ، فقـال : " تصدقـن " و قد رأيت النسـاء المؤمنـات كيـف استجبن لهـذا الأمر ، و سارعـن فى فـك رقـابهن من النـار . .. و أنت _ أيتها الأخـت المسـلمـة أيـن هى استجـابتـك ؟ .. مـاذا قـدمت لنفـسك .. كـى تـنقـذيهـا من النــــــار ؟ .. كـم هو رصيـدك من الانفـاق فى سبيـل اللــه ؟ .. قد تقـولين : أنا لا أملـك مــالا فأتـصـدق . و لكن .. هـذه الحلى التى تلبسـينها و تلـك التى تكتنزيـنها و قد يمر عليها زمـن دون أن تحتـاجى اليها .. لمـاذا لا تقدمينـها .. أو تقـدمين شيـئا منـها لـتجدى ذلـك عـند اللـــه فى يـوم يسـرك أن تريـها فيه : " وما تقدموا لأنفسكم من خيـر تجدوه عـند اللـــه .. هو خيرا و أعظم أجرا .." أختى المسلمة :- اذا بخـلت علـى نفسـك بـهذا ،، فأن الصـالـحـات قد جـادت أنفسـهن بانفاق اللقمـة التى ينتظــرنهـا بعد صيــام يـوم طويـل فضـلا عن انفـاق المـال و الحـلى . عن أم ذرة .. قـالـت : بعث بن الزبـير الى عائشـة بـمال يكـون مائـة ألـف .. فـدعت بـطبق ، فـجعلت تقسمـه فى الناس ، فـلما أمسـت قـالت : يا جاريـة .. هـات فطـورى . فقالت أم ذرة : يا أم المؤمنــين .. أمـا استطعت أن تشتـرى لـنا لحمـا بــدرهـم ؟!!... فقـالت : لا تعنفينى لو أذكرتينى لـفعلـت . هكذا تنفق المرأة الصـالحـة لـتنقـذ نفسهـا من النــــــــار .
  12. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    مواقــــــف خـــــــالدة للمـــؤمنــــــــــــــات

    كما ترين مشرفتنا الحبيبة :icon17:
  13. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    ¯`ღ عبري عن شعورك الحالي بكلمة (2) ღ´¯

    بـك أستجير .. و من يجير سواكـا
  14. والفتاة ألم وأمل..أسماء..

    ¯`ღ عبري عن شعورك الحالي بكلمة (2) ღ´¯

    اللهم انصر فلسطين .. اللهم انصر الشيشان .. اللهم انصر كل بقعة يذكر فيها اسمك يا رب .. اللهم انصر الاسلام و المسلمين .. و عليك بأعداء الدين .. ووفقنا لطاعتك و رضــــــــاك .. اللهم آمين

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏‏ثبتت امرأةُ فرعونَ وهي في بيتِ أكبر طاغية! وانتكست امرأةُ نوحٍ وهي في بيتِ أكبر داعية! ضغط الواقع ليس عذرًا للتفلت من التكاليف الشرعية . ╰🌸🍃╮

×