اذهبي الى المحتوى

الشمس الهادية

العضوات الجديدات
  • عدد المشاركات

    76
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السمعة بالمنتدى

16 متعادل

3 متابعات

عن العضوة الشمس الهادية

  • الرتبة
    زهرة متفتّحة
  1. الشمس الهادية

    لئن ادركت رمضان .. ليرين الله ما اصنع

    بسم الله الرحمن الرحيم عمر بن عبدالله المقبل أخذ صاحبي مكانه في مصلى العيد، وبدأ يناجي نفسه ويحادثها، ويسترجع معها شريط الذكريات لشهر كاملٍ... شهرٍ مضى وكأنه يوم واحد... جلس وهو يعتصر ألماً على تلك الليالي التي تصرمت، والأيام التي تقضت، ومما زاد ألمه أنه قارن نفسه ببعض من حوله، فإذا المسافة بينه وبينهم كبيرة.. لقد دخلوا الميدان في يوم واحد بل في ساعة واحدة، ولكنه تباطأ وسوّف؛ بل ونام كثيراً حتى سبقه السابقون، لقد حاول أن ينظر إليهم بمقرب الصور ( الدربيل ) فلم يستطع، فقد سبقوه سبقاً بعيداً، وظفروا بالجوائز الكبرى.. استنجد صاحبي بذاكرته ليقلب من خلالها صفحات عمله في هذا الشهر الذي انصرم، لعله يجد فيها ما يرفع من معنويات نفسه المنكسرة، فبدأ يقلب صفحات البر التي تيسر له أن يقوم بشيء منها.. ففتح صفحة قراءة القرآن، فإذا هو لم يكد يصل إلى ختمة واحدة إلا بشق الأنفس ! وهو يسمع ـ ليس في أخبار السلف السابقين ـ بل في أخبار أناس حوله من الصالحين بل ومن الشباب من ختم خمس مرات، ومن ختم ست بل وعشر مرات !! حاول أن يخفف حسرته هذه ليفتح صفحة البذل والجود والعطاء لمن هم حوله أو لمن هم خارج بلاده من منكوبي المسلمين، خاصة وأنه يعلم أن الله تعالى قد أعطاه وأنعم الله عليه بالمال، وإذا هو لم يكن له النصيب الذي يليق بمثله من الصدقة والصلة والإحسان.. تنهد .. سكت قليلاً... نظر فإذا صدقته وبذله لا يتناسب مع ما آتاه الله تعالى من المال.. فالسائل والمحروم ليس لهم من ماله في هذا الشهر نصيب إلا النـزر اليسير، بل قد يكون بعض كرام النفوس الذين عافاهم الله تعالى من شح النفس ـ مع قلة ذات أيديهم ـ أكثر منه بذلاً... أشاح بوجهه عن هذه الصفحة، وحاول أن يخفي ألمه وحسرته، بتقليب صفحة أخرى لعله يجد نفسه سابقاً ولو في ميدان واحد، فإذا بصفحة صوم الجوارح تواجهه، وهنا أسقط في يده، لقد تذكر ليالٍ كثيرة أطلق لبصره ولسمعه وللسانه فيها العنان... تذكر تلك المجالس التي يجتمع فيها هو وأصحابه على مشاهدة البرامج التي يعدها قطاع الطريق في هذا الشهر المبارك ـ طريق الجنة ـ من الدعاة إلى أبواب جهنم ببرامجهم الفضائحية... من أفلام ومسلسلات يستحي العاقل ـ فضلاً عن المؤمن المشفق على قلبه وعمله ـ أن يشاهدها في غير رمضان فكيف في شهر الرحمة والرضوان ؟! وتذكر صحابنا ـ والألم والحسرة يكادان يفلقان كبده ـ كم ضاع وقته في تتبع المسابقات الدنيوية في الصحف والقنوات التي أشغلته عن المسابقات الأخروية... تذكرها وهو يبكي على ما أصيب به من خذلان : كيف أشغل نفسه بمسابقات دنيوية نسبة فوزه بها في أحيان كثيرة تصل إلى الواحد من 500.000 أو أكثر، يبذل فيها جهداً ومالاً ووقتاً، وفي النهاية لا يفوز إلا خمسة أو عشرة أو حتى مئة من ملايين المتسابقين ! تذكرها وهو يعاتب نفسه كيف أعرضت عن مسابقات الفوز بها مضمون؟! وأي فوز هو ؟ إن جائزة مسابقتنا هي الجنان، ورضا الرحمن، وأنهار، وأشجار، وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون ، ونسبة الفوز فيها لمن أخلص وتابع مضمونة 100% !! ولكنه حب الدنيا الذي زاد عن حده، واللهث وراءها !! وبينما هو جالس في المصلى، التفت صاحبي في مصلى العيد فرأى بعض أصحابه في الاستراحة و الجلسة الليلية الرمضانية... رآهم في أحسن حُلّة، وأجمل لباس، والابتسامات تتوزع هنا وهناك... ولما حوّل بصره إلى ناحية أخرى نظر فإذا جملة من العباد والصالحين في مقدمة الصفوف ممن عرفهم بأنواع الطاعات وأصناف القربان، رآهم والبشر والسرور يطفح على وجوههم ، وكأن الواحد منهم ـ لولا خشية إفشاء العمل ـ لقال بلسان حاله : هاؤم اقرؤوا كتابيه .. لقد لبسوا الجديد كما لبسه أصحابه، ولكن شتان بين ابتسامة وابتسامة !! وشتان بين جديد وجديد... ، هنا، أخذت الأحاسيس تتردد في نفسه، وبدأت الأسئلة تتدفق على ذهنه... هؤلاء أصحابي الذين أمضيت ما أمضيت معهم من الوقت فيما لا فائدة فيه؛ بل فيما حرَّم الله أحياناً.. على ماذا يبتسمون يا ترى ؟! أهم يبتسمون ويضحكون على التخلص من رمضان أم على ماذا ؟ أم فرحا بإطلاق العنان لشهوات النفس ؟ أم على لبس الجديد أم على ماذا يا ترى ؟ وتذكر لحظتها كلمة سمعها في خطبة العيد العام الماضي : ليس العيد لمن لبس الجديد ، ولكنه لمن رضي عنه ربُّ العبيد ، وأعتقه من العذاب الشديد ... طافت به هذه التساؤلات وهو يقلب طرفه في أولئك الصالحين والعباد وهو يتذكر ما قرأه في بعض الكتب ، وهو أن الصالحين يفرحون بالعيد لتمام نعمة الله عليهم ببلوغ الشهر وتمامه ، والرجاء يحدوهم من الرب الكريم أن يقبله منهم ! وتذكر تلك الكلمة التي سمعها من إمام المسجد، والتي كان الإمام يحيى بن أبي كثير يقولها إذا جاء شهر رمضان : اللهم سلمني لرمضان وسلم لي رمضان ، وتسلمه مني مُتقبلا. خرج صاحبنا من مصلى العيد ، وهو يعد نفسه الوعود الصادقة ، ويمنيها بالعزمات الأكيدة ، ويقول في نفسه : لئن أحياني الله تعالى إلى رمضان القادم ليَرينَّ اللهُ ما أصنع !! ولأعيشنَّ هذه الفرحة التي عاشها الصالحون العاملون... هذه ـ أخي الحبيب ـ مشاعر نادم على التفريط، جالت في ذهنه وبسرعة وهو في مصلى العيد ينتظر الصلاة مع المسلمين في عيد الفطر الماضي... وهي بالتأكيد مشاعر كل مؤمن في قلبه حسٌ وإدراك لفضائل هذا الشهر الكريم، ومناقبه وعظيم منزلته عند الله.. ودارت الأيام، وأقبل شهر رمضان، وهاهو اليوم ينقل لكم عزمه وتصميمه ـ بإذن الله ـ على استغلال أيام وليالي هذا الشهر المبارك بكل ما يستطيع!. ومما زاد من عزمه وتصميمه أنه نظر من حوله، فإذا الموت قد أخذ واحداً من أفراد عائلته، وشخصاً من حيهم الذي يسكن فيه، كما أن زميله في العمل أو الدراسة قد وافته هو الآخر منيتُه.. كل ذلك جعله يحمد الله أن أمهله حتى وصل إلى هذا اليوم راجياً من ربه أن يبلغه الشهر الكريم، فقد تقطع قلبه شوقاً إليه ... وما له لا يشتاق، وهو يسمع فضائله العظيمة، ومناقبه الكبيرة ؟ أليس هو شهر القرآن، والرحمة والدعاء، والمغفرة، والرضوان ؟! ما له لا يشتاق، بل لو تقطع قلبه شوقاً لما كان ـ وربي ـ ملوماً ، وهو يسمع قول الحبيب صلى الله عليه وسلم يقول : "من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه " ؟ "ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه" ؟ "ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه" ؟ أَيُلام هذا ؟! وهو يعلم أن الذي يعده بهذه الكنوز ليس قناة فضائية ولا صحيفة سيارة، بل الذي يعده هو محمد -صلى الله عليه وسلم- ؟!. أًيُلام هذا على شوقه، وهو يسمع حديث المصطفى عليه الصلاة والسلام: "إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة ، وغلقت أبواب النار ، وصفدت الشياطين " ... لا تلوموه ـ يا أحبة ـ فهو يعلم أن أبواب الجنة ما فتحت، وأن أبواب النار لم تغلق من أجل الملائكة ! ولا من أجل الجبال ! ولا من أجل الشجر ! ولا من أجل الدواب ! بل فتحت أبواب الجنة من أجله هو وإخوانه المؤمنين إنسهم وجنهم ... نعم ! من أجله هو من بين مخلوقات السماوات والأرض ! ولا أغلقت أبواب النار إلا لأجله هو... أفَيُلامُ هذا على فرحه وسروره وغبطته وحبوره؟! من ذا الذي يلومه ؟! وهو يسمع قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: "من قرأ القرآن فله بكل حرف عشر حسنات" وقد علم أن القرآن ثلاثُمائة ألف حرف تقريباً، أي أنه في الختمة الواحدة له ثلاث ملايين حسنة ! وفضل الله أوسع وأعظم ولسنا نعده ولا نحصيه، فإذا ضوعفت الحسنة إلى سبعمائة ضعف، فمن الذي يستطيع عد ذلك ؟! . فنسأل الله تعالى، وهو واسع الفضل والعطاء، ذو المن والجود والكرم والسخاء، نسأله أن يمن علينا وعلى أخينا الكريم باستغلال أيام العمر فيما يرضيه عنا، وأن لا يحرمنا فضله بذنوبنا، ولا نواله بسوء فعالنا، إن ربي لطيف لما يشاء، إنه هو العليم الحكيم.
  2. بسم الله الرحمن الرحيم أختي المسلمة .. إذا دخل رمضان فإن النساء بعضهن تجتهد في العبادة أول الأيام ثم تضعف شيئا فشيء ، وبعضهن تنشغل بالمطبخ اليوم كله ، وبعضهن قد انشغلت بالفضائيات ، وكل ذلك بسب عدم وجود برنامج عملي منسق ، لذلك كان هذا البرنامج المختصر قال النبي صلى الله عليه وسلم ( يقول الله تعالى من تقرب إلي شبراً تقربت إليه ذراعاً ومن تقرب إلي ذراعاً تقربت إليه باعاً وإن أقبل إلي يمشي أقبلت إليه أهرول ) صحيح . البرنامج المقترح بعد طلوع الفجر .. • الترديد مع أذان الفجر ثم الدعاء • أداء سنة الفجر ركعتان • الانشغال بالدعاء قبل الصلاة • أداء صلاة الفجر مع الحرص على الخشوع • الجلوس في المصلى وقول أذكار الصباح وقراءة جزء أو أكثر من القرآن الكريم • صلاة ركعتين بعد طلوع الشمس ( بثلث ساعة تقريباً ) البرنامج المقترح بعد الشروق • النوم مع احتساب الأجر فيه • الذهاب إلى العمل أو الدراسة مع احتساب الأجر فيه • الانشغال بذكر الله تعالى طول اليوم • الابتعاد عن ماس اللهو وحفظ اللسان من القيل والقال البرنامج المقترح عند الظهر • الترديد مع أذان الظهر ثم الدعاء • أداء السنة الراتبة قبل الظهر أربع ركعات كل ركعتين لوحدها • أداء صلاة الظهر • أداء السنة الراتبة بعد الظهر ركعتان • إعداد جزء من الفطور • القيلولة بوقت لا بأس فيه مع احتساب الأجر فيه البرنامج المقترح عند العصر • الترديد مع أذان العصر ثم الدعاء • أداء أربع ركعات كل ركعتين لوحدها قبل صلا العصر وهي سنة • أداء صلاة العصر • تلاوة القرآن الكريم قراءة جزء أو أكثر • قول أذكار المساء • القيام بتجهيز وجبة الفطور من غير إسراف ومساعدة الأم بذلك • الانشغال بالدعاء قبل الفطور • الوضوء والاستعداد لصلاة المغرب البرنامج المقترح عند الغروب • الإفطار على رطب أو تمر وتراً أو شرب ماء • الترديد مع أذان صلاة المغرب ثم الدعاء • أداء صلاة المغرب • أداء السنة الراتبة لصلاة المغرب ركعتان • الاجتماع مع الأهل حول مائدة الإفطار مع شكر الله على نعمة إتمام صيام هذه اليوم • الاستعداء لصلاة العشاء والتراويح في المسجد بتجديد الوضوء • إذا كانت الصلاة في المسجد فلا تتبرج المرأة وتجتنب الطيب البرنامج المقترح عند العشاء • الترديد مع أذان صلاة العشاء ثم الدعاء • أداء صلاة العشاء في المسجد مع الحرص على التبكير إلى الصلاة • أداء السنة الراتبة لصلاة العشاء ركعتان • أداء صلاة التراويح جماعة كاملة في المسجد • تلاوة القرآن الكريم قراءة حزب أو أكثر • بعد الانتهاء من التراويح القيام بأحد الأنشطة التالية ( جلسة عائلية – صلة الرحم – سمر رمضاني هادف – الدعوة عبر الانترنت أو غيره – المذاكرة – حفظ القرآن ) • النوم مبكراً وعدم السهر البرنامج المقترح في الثلث الأخير من الليل • الاستيقاظ قبل أذان الفجر بساعة • أداء صلاة التهجد ولو ركعتان مع إطالة الركوع والسجود وتصلى جماعة في المسجد في العشر الأواخر من رمضان • تلاوة القرآن الكريم قراءة جزء أو أكثر • إعداد وجبة السحور من غير اٍسراف واستشعار نية التعبد لله تعالى تأدية السنة • الجلوس للدعاء والاستغفار حتى أذان الفجر أخيراً .. ينبغي علينا أن نغتنم جميع أيام رمضان المبارك قال ابن مسعود رضي الله عنه ( ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه ، نقص فيه أجلي ولم يزدد فيه عملي ) فيا أختي المسلمة إن استطعت أن لا يسبقك أحد إلى الله في شهر رمضان فافعلي قال النبي صلى الله عليه وسلم ( رغم أنف رجل دخل عليه شهر رمضان ثم انسلخ قبل أن يغفر له ) رواه الترمذي . إعداد الفقير لعفو ربه فايز حمود العنزي
  3. الشمس الهادية

    |~ عود أولادك أن يدعو لك ~|

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة و السّلام على رسولنا محمد وعلى آله و أصحابه أجمعين . السلام عليكم و رحمة الله و بركاته. عود أولادك أن يدعوا لك كتبته : هناء الصنيع الآن.... أنفاسك تتردد في جسدك فهنيئاً لك القدرة على العمل الصالح... غداً....ستنقطع هذه الأنفاس فمن سيعمل لك ؟؟؟ إنهم أولادك .... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية , أو علم ينتفع به , أو ولد صالح يدعو له " لم يقل عليه الصلاة و السلام ( ولد يدعو له ) , و كذلك لم يقل ( ولد صالح ) و إنما قيد الولد الذي ينفعك بعد موتك بوصفين: أولهما :الصلاح ثانيهما: أن يدعو لك فهل أنت متأكد أنك تملك هذا الولد ؟ تأكد فقط .. حسنا الآن و بدون تأخيرعوّد أولادك أن يدعوا لك مع دعائهم لأنفسهم ربيهم على ذلك... اللهم اغفر لي و لوالديَّ , اللهم اهدني و والديَّ , اللهم حرمني و والديَّ على النار فأنت بحاجة دائمة للهداية والمغفرة...كما أنك بحاجة للدعاء الطيب إذا وسدت قبرك... وضح لأولادك أنهم يتقربون إلى الله بالدعاء لوالديهم لأنه من البر... و أن هناك ملك يؤمن و يقول : و لك بمثله... قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( مَنْ دَعَا لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ قَالَ : الْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ آمِينَ وَلَكَ بِمِثْلٍ ) رواه مسلم هذا إذا دعا لأي مسلم في الأرض , فكيف إذا كان الدعاء للوالدين..؟ لا شك أن الأجر سيكون أكبر بإذن الله , و معرفة أولادك لمثل هذه الأمور ستدفعهم للدعاء لك أكثر و أكثر. م / ن
  4. الشمس الهادية

    20 مهارة تجعلك محبوبا بين الناس

    بسم الله الرحمن الرحيم 1.ابدأ بالسلام والتحية على الآخرين، ففي السلام تهيئة وتطمين للطرف الآخر.. 2. ابتسم، فالابتسامة مفعولها سحري وفيها استمالة للقلوب. 3. أظهر الاهتمام والتقدير للطرف الآخر وعامل الناس كما تحب أن يعاملوك 4. شارك الناس أفراحهم. 5. اقض حاجات الآخرين تصل إلى قلوبهم فالنفوس تميل إلى من يقضي حاجاتها. 6. عليك بالعفو عن الزلات وتغليب نفسية التسامح. 7. تفقد الغائب والسؤال عنه ضمان لكسب الود واستجذاب القلوب. 8. لا تبخل بالهدية ولو قلّ سعرها، فقيمتها معنوية أكثر من مادية. 9. اظهر الحب وصرّح به فكلمات الود تأسر القلوب. 10. تفنن في تقديم النصيحة ولا تجعلها فضيحة. 11. حدث الآخرين بمجال اهتمامهم فالفرد يميل إلى من يحاوره في مدار اهتمام. 12. كن متفائلاً وابعث البشرى لمن حولك.. 13. امدح الآخرين إذا أحسنوا فالمدح أثره في النفس ولكن لا تبالغ. 14. انتق كلماتك،، ترتفع مكانتك فالكلمة الحسنه خير وسيلة لاستمالة القلوب.. 15. تواضع فالناس تنفر ممن يستعلي عليهم. 16. تجنب تصيُّد عيوب الآخرين وانشغل بإصلاح عيوبك. 17. تعلم فن الإنصات فالناس تحب من يصغي لها.. 18. وسع دائرة معارفك واكسب في كل يوم صديق. 19.اسع لتنويع تخصصاتك واهتماماتك تتسع دائرة معارفك وصداقاتك. 20.إذا قدمت معروفاً لشخص ما، لا تنتظر منه مقابل م | ن
  5. الشمس الهادية

    ({ أعمال تدخك الجنة )}

    بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة و السّلام على رسولنا محمد وعلى آله و أصحابه أجمعين . السلام عليكم و رحمة الله و بركاته. أعمال تدخلك الجنة الحمد لله رب العالمين، مهد لعباده الطريق إليه، وبين لهم كيف يسيرون عليه، فأنزل الكتب تبياناً لكل شيء، وأرسل الرسل مبشرين ومنذرين، صبغ الخلق بفطرته، وبث لهم في هذا الكون آياته، حتى يتبين لهم أنه الحق وحده المستحق لعبادته، المتصرف في خلقه بإرادته، المتفضل عليهم بآلائه. والصلاة والسلام على خير خلقه، وأحب عباده، محمد وعلى آله وصحابه، ومن تبع هديه وعمل بآثاره... أما بعد: أيها المسلم الكريم، وأيتها المسلمة الكريمة: إن الله سبحانه وتعالى من رحمته بهذه الأمة، وفضله الواسع عليها مهّد لها الطريق إلى جنته ورضوانه، ويسّر عليها الوصول إلى دار كرامته، يتمثل هذا التيسير والفضل في أمور كثيرة، بل إن الله سبحانه قد بنى هذا الدين الإسلامي الشامخ العظيم على رفع الآصار والأغلال التي كانت على الأمم السابقة، وكذلك على رفع الحرج والمشقة في الدين، واعتماد التيسير والسهولة، يتضح هذا جليا في هذه الآيات: **مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ}[المائدة: 6]، وقوله سبحانه: **وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ}[الحج: 78]، وقوله: **فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنفِقُوا خَيْرًا لِّأَنفُسِكُمْ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}[التغابن: 16]. إلى غير ذلك من الآيات والأحاديث التي تبين يُسر هذا الدين، ومراعاته وتقديره لما ينفع هذا الإنسان وما يضره، ونحن في هذا الموضوع سنذكر جانبا من جوانب فضل الله تعالى وتيسيره وإكرامه لهذه الأمة، من خلال بعض الطاعات والقُرَب التي غالبها يسير سهل على المسلم لكن جزاءها وثوابها جنة عرضها السماوات والأرض، فمن تلك الأعمال ما يلي: توحيد الله سبحانه وتعالى: عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( أتاني آت من ربي، فأخبرني أو قال بشرني أنه من مات من أمتي، لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة)). قلت: ((وإن زنى وإن سرق))؟ قال: وإن زنى وإن سرق1. وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((من لقي الله لا يشرك به شيئاً، دخل الجنة، ومن لقيه يشرك به دخل النار))2. المحافظة على الصلوات الخمس: عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((خمس صلوات كتبهن الله على العباد فمن جاء بهن لم يضيع منهن شيئاً استخفافا بحقهن كان له عند الله عهد أن يدخله الجنة، ومن لم يأت بهن فليس له عند الله عهد، إن شاء عذبه، وإن شاء أدخله الجنة))3. الحرص والمداومة على صلاة البردين: عن أبي بكر بن أبي موسى عن أبيه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((من صلى البردين دخل الجنة))4. الجهاد في سبيل الله مخلصا لله: عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((انتدب الله عز وجل لمن خرج في سبيله لا يخرج إلا جهادا في سبيلي وإيمانا بي وتصديقا برسولي، فهو عليَّ ضامن أن أدخله الجنة، أو أرجعه إلى مسكنه الذي خرج منه نائلا ما نال من أجر أو غنيمة، والذي نفس محمد بيده ما من كَلْم يُكْلَم في سبيل الله إلا جاء يوم القيامة كهيئته يوم كُلِم! لونه لون دم وريحه ريح مسك!! والذي نفس محمد بيده لولا أن أشق على المسلمين ما قعدت خلاف سرية تغزو في سبيل الله أبدا؛ ولكني لا أجد سعة فيتبعوني ولا تطيب أنفسهم فيتخلفون بعدي، والذي نفس محمد بيده لوددت أن أغزو في سبيل الله فأقتل، ثم أغزو فأقتل، ثم أغزو فأقتل))5. التعفف عن مسألة الناس: وعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من يتقبل لي بواحدة وأتقبل له بالجنة))! قلت: أنا! قال: ((لا تسأل الناس شيئاً)) قال: فكان ثوبان يقع سوطه وهو راكب فلا يقول لأحد ناولنيه حتى ينزل فيأخذه!!6. إماطة الأذى عن الطريق: عن معاوية بن قرة قال: كنت مع معقل المزني، فأماط أذى عن طريق، فرأيت شيئاً فبادرته، فقال: ما حملك على ما صنعت يا ابن أخي؟ قال: رأيتك تصنع شيئاً فصنعته، فقال: أحسنت يا ابن أخي! سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((من أماط أذى عن طريق مسلمين، كتب له حسنة، ومن تقبلت له حسنة، دخل الجنة))7. من عمل هذه الطاعات في يوم واحد: عن أبى هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من أصبح منكم اليوم صائماً؟))، قال أبو بكر رضي الله عنه أنا! قال: ((فمن تبع منكم اليوم جنازة؟)) قال أبو بكر رضي الله عنه: أنا! قال: ((فمن أطعم منكم اليوم مسكيناً؟)) قال أبو بكر رضي الله عنه: أنا! قال: ((فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟)) قال أبو بكر رضي الله عنه أنا! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة))8. الإحسان إلى البنات: عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((من كان له ثلاثة بنات، فصبر عليهن وأطعمهن وسقاهن، وكساهن من جِدَته؛ كُنَّ له حجاباً من النار يوم القيامة))9. من مات ثلاثة من ولده، أو اثنان فاحتسبهما عند الله تعالى: عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((من احتسب ثلاثة من صلبه دخل الجنة)) فقامت امرأة فقالت: أو اثنان؟ قال: ((أو اثنان)) قالت المرأة: يا ليتني قلت واحداً10. من مات وهو برئ من هذه الثلاث: عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((من فارق الروحُ الجسد وهو بريء من ثلاث دخل الجنة: الكبر والدين والغلول))11. من ضَمِن عمل هذه الخصال الست: عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((اضمنوا لي ستاً من أنفسكم أضمن لكم الجنة: اصدقوا إذا حدثتم، وأوفوا إذا وعدتم، وأدوا إذا ائتمنتم، واحفظوا فروجكم، وغضوا أبصاركم، وكفوا أيديكم))12. أيها الأخ المسلم والأخت المسلمة: وهناك أقوال وأعمال أخرى كثيرة، وسهلة ويسيرة تكون الجنة ثوابها، فاحرص على معرفتها، والعمل بها، نسأل الله تعالى أن يسهل طريقنا إلى رضوانه، ويكرمنا بواسع فضله وإحسانه، ويعيننا على مجاهدة أنفسنا وأعدائنا تحسبا لموعوده وحسن عاقبته... والحمد لله رب العالمين --------------- 1 رواه البخاري برقم (1180). 2 رواه البخاري برقم (1238)، ومسلم برقم (280). 3 رواه أبو داود برقم (1422)وصححه الألباني في صحيح أبي داود. 4 رواه البخاري برقم (574). 5 رواه أحمد برقم (7157)، وقال شعيب الأرناؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين. 6 سنن ابن ماجة برقم (1837)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجة. 7 البخاري في الأدب المفرد برقم (593)، وحسنه الألباني في صحيح الأدب المفرد في باب البغي برقم (462/593). 8 مسلم برقم (2421). 9 ابن ماجة في سننه برقم (3669)، وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجة. 10 النسائي في سننه برقم(1872)، وصححه الألباني في صحيح سنن النسائي. 11 الترمذي برقم (1572)، وصححه الألباني في صحيح سنن الترمذي. 12 رواه ابن حبان برقم (271)، وغيره، وصححه الألباني في الصحيحة برقم (1470) وقال الأرناؤوط في تحقيقه صحيح ابن حبان: حديث صحيح ورجاله ثقات إلا أن فيه انقطاعا. المصدر: موقع إمام المسجد ملحوظة: يُشترط عند نقل هذه المادة شرطين : الأول : عزوها إلى موقع إمام المسجد www.alimam.ws ، الثاني : الأمانة في النقل وعدم التغيير في النص المنقول ولا حذف شيء منه ، والله الموفق . م / ن
  6. الشمس الهادية

    الاستثمــار المنــسي

    بسم الله الرحمن الرحيم مع إطلالة الإجازة الصيفية تذهب بنا الخواطر لنتذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ((نعمتان مغبون فيهما كثيراً من الناس ...))الحديث صحيح نعم النعم التي فرط فيه الكثير من الناس ليست مقصورة على ما جاءت في الحديث بل هي كثيرة جداً ، وإنما الغالب في هاتين النعمتين ((الصحة ، والفراغ )) نعم لقد فرط الكثير منا في تلك النعم، لأنه ما عرف قدرها، وما تذكر حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم ((اغتنم خمساً قبل خمس شبابك قبل هرمك ، وصحتك قبل مرضك ،وفراغك قبل شغلك وغناك قبل فقرك ، وحياتك قبل موتك))حديث صحيح إذ لوكان مستحضراً لهذا الحديث لما فرط في تلك النعم التي تقوم عليها سائر الأعمال . إن استغلال الصحة والفراغ أمراً مهم وخصوصاً للشباب حيث حثهم على ذلك رسولنا صلى الله عليه وسلم الذي ((ما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى)). فليس هناك وقت يمكن أن يستفيد منه الإنسان مثل وقت الفتوه والشباب حيث القوة والنشاط والفراغ لأن الإنسان بحكمة الله تعالى كلما تقدم به السن زاد شغله وضعفت قوته قال تعالى ((حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال ربي أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحاً ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك )). فلنستغل هذه الإجازة بما ينفعنا ويبقى لنا ذخراً يوم القيامة يوم لا ينفع مالاً ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم . وأخر دعونا أن الحمد الله رب العالمين . نواف بن توفيق العبيد
  7. بسم الله الرحمن الرحيم للإنترنت وجه آخر غير ما يشار إليه من تحطيم للحواجز وتجاوز للحدود . هناك حسب الإحصائيات نحو 150 مليون مستخدم لهذه التقنية في مختلف أنحاء العالم الأمر الذي يعتبره المهتمون فرصة مواتية وتاريخية لنشر الدعوة الإسلامية سيما وأن هناك الألوف ممن نطقوا الشهادة كان للإنترنت دور مهم في إسلامهم. لم تنل وسيلة من وسائل نقل ونشر المعلومات في تاريخ البشرية ما نالته الإنترنت من سرعة في الانتشار والقبول بين الناس ، وعمق في التأثير في حياتهم على مختلف أجناسهم وتوجهاتهم ومستوياتهم ، وما يميز الإنترنت هو تنوع طبيعة المعلومات التي توفرها ، وضخامة حجم هذه المعلومات التي يمكن الوصول إليها دون عقبات مكانية أو زمانية ، وتتوقع الدراسات أن ينمو عدد المستخدمين إلى ما هو أكثر من 150 مليوناً في الأعوام القادمة فقد أصبح الناس اليوم ينظرون إلى الإنترنت على أنها المصدر الأول والمفضل للمعلومات والأخبار ، وقد يقال أن وسائل الإعلام التقليدية كالصحف والمجلات والإذاعات لن تلبث أن تنقرض على يد الإنترنت ، كما انقرضت ألواح الحجارة على يد ورق البردي وكما انقرض النسخ اليدوي للكتب على يد روتنبرج ، من الطبيعي أن زعماً جريئاً مثل هذا لا يمكن أن ينشأ من فراغ ولا بد أن تكون هناك أسباب قوية ووجيهة تستطيع بها الإنترنت أن تهدم إمبراطوريات إعلامية وجدت من قرون. فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل الإنترنت وسيلة إعلام واتصال المستقبل بلا منازع . وبالتالي من أفضل وسائل الدعوة إلى الله ونشر الدين الإسلامية . 1- اللامكان : تتخطى الإنترنت كل الحواجز الجغرافية والمكانية التي حالت منذ فجر التاريخ دون انتشار الأفكار وامتزاج الناس ، وتبادل المعارف ، ومن المعروف أن حواجز الجغرافيا منها اقتصادي (تكلفة شحن المواد المطبوعة من مكان إلى آخر) ومنها فكري وثقافي (حيولة بعض الدول دون دخول أفكار وثقافات معينة إلى بلادها) ، أما اليوم فتمر مقادير هائلة من المعلومات عبر الحدود على شكل إشارات إليكترونية لا يقف في وجهها شيء وفي ذلك نواح إيجابيةلا تعد ولا تحصى. والتي يمكن تجنيدها في قضية الدعوة . 2- اللازمان : إن السرعة الكبيرة التي يتم بها نقل المعلومات عبر الشبكة تسقط عامل المعلومات عبر الشبكة تسقط عامل الزمن من الحسابات ، وتجعل المعلومة في يدك حال صدورها ، وتسوي بينك وبين كل أبناء البشر في حق الحصول على المعلومة في نفس الوقت وبالتالي فأنت تعيش في عصر (المساواة المعلوماتية). 3- التفاعلية : تعودت وسائل الإعلام التقليدية أن تتعامل معك كجهة مستقبلة فقط ، ينحصر دورك في أن تأخذ ما يعطونك وتفقد ما لا يعطونك ، ولذلك فهم الذين يقررون ما تقرأ أو تسمع أو تشاهد أما في عصر الإنترنت فأنت الذي تقرر ماذا ومتى تريد أن تحصل عليه من معلومات ، وأكثر من ذلك فبإمكانك الآن من خلال منتديات التفاعل والحوار أن تنتقل من دور المستقبل إلى دور المرسل أو الناشر. وهذه نقلة تحصل لأول مرة وتمكن الناس من التحرك على أرض مستوية دون أن يطغى صوت أحدهم على الآخر ، ولهذا أهمية كبيرة بلا شك في الحوار الشرعي أو حوار الأديان ، وينبغي علينا كمسلمين إدراك ما تحمله هذه التقنية من دعم لقضية الدعوة. 4- المجانية : وهي أمر لم يحصل تماماً بعد. لكنه سيحصل خلال السنوات القادمة ، حيث إن الكثير من الأنماط التجارية بدأت تتبلور لتمكن المجتمع من اعتبار خدمة الإنترنت من الخدمات الأساسية في الحياة والتي سيتم توفيرها للجميع بشكل مجاني أو شبه مجاني ، ومعروف اليوم في الغرب أنه بإمكانك أن تتصل بالإنترنت 24 ساعة يومياً مقابل مبلغ 20 دولاراً شهرياً ، وهو مبلغ رمزي حتى للطبقة المتوسط في كثير من المجتمعات ، الأمر الذي يجعل من الإنترنت الوسيط الذي يصل إلى أكبر عدد من شرائح المجتمع ولا سيما الفقيرة منها ، علاوة على ذلك تتمتع الإنترنت بميزة الربط الدائم ، حيث إنه ومع تطور التقنيات التي تمكنك من الاتصال بالإنترنت، لم تعد بالضرورة تقتصر على استخدامها من حسبك الشخصي في العمل أو المنزل ، بل أصبح بإمكانك أن تتصل بالشبكة من مجموعة كبيرة ومتنوعة من الأدوات كحاسبات الجيب والهواتف النقالة وحتى جهاز الثلاجة في المطبخ ، وبذلك ستكون على ارتباط دائم بالإنترنت في كل مكان وزمان ، تتابع الأخبار وتتسوق وتستدعي المعلومات المهمة في الوقت المناسب. 5- تنوع التطبيقات : ما ذكرناه من أمثلة قليلة على استخدامات وفوائد الإنترنت ما هو إلا غيض من فيض ، إذ إن التطبيقات والخدمات التي تقدمها الشبكة تبلغ سعتها سعة الحياة فمن التطبيقات التعليمية والتربوية التي تخدم أطفالنا في تعلمهم واستكشافهم للعالم ، إلى الخدمات التي تسهل الاتصال كالبريد الإلكتروني وغرف الحوار ، إلى التطبيقات التجارية التي تحول العالم بأسره إلى سوق صغيرة يستطيع فيها البائع والمشتري إتمام صفقاتهم في لحظات ، إلى المواقع الإخبارية والمعلوماتية والأكاديمية والمرجعية التي تخدم الباحثين والمطلعين في شتى المجالات بإمكاننا نحن الدعاة المسلمين أن نعمل على صب كل هذه التطبيقات في بحيرة الدعوة ونشر ديننا الحنيف ، للاستفادة من هذه الإمكانات الهائلة التي توفرها لنا التقنية الحديثة يوماً بعد يوم. 6- سهولة الاستخدام : لا تحتاج أن تكون خبيراً معلوماتياً أو مهندساً أو مبرمجاً حتى تستخدم الإنترنت ، ولا يحتاج رواد الشبكة إلى تدريبات معقدة للبدء باستخدامها ، بل إلى مجرد مقدمة في جلسة لمدة ساعة مع صديق يوضح له المبادئ الأولية للاستخدام. لماذا الإنترنت ؟ لأنه أصبح بإمكانك إطلاع العالم بأسره وتعريفه بدينك الذي يقوم بعض الناس بتشويه صورته يومياً باستخدام تقنيات العصر ومنها (الإنترنت) إن هذه الأداة التي ألهم الله بها الإنسان ليخترق المسافات في سرعة البرق وليدخل بيوت الناس جمعياً بلا حواجز فرصة تاريخية للعاملين في مجال الدعوة إلى الإسلام وللحريصين على نشر كلمته ، ليصلوا إلى العالمين ويقولوا لهم هذا ديننا وهذه دعوتنا ، ويكونوا شهداء على الناس ، ويا لها من أمانة !! فالله الله في الدعوة يا دعاة الإسلام .. !! من مجلة الإصدار التعريفي ودليل المشاركين في المعرض الخامس لوسائل الدعوة في المدينة المنورة ..
  8. بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد : فإن الفتن والبلاياء لم تكن خاصة بأُمة دون أمة بل هي عامة شملت الأولين والأخرين والصالحين وغير الصالحين وتختلف كل فتنة عن غيرها من حيث قوة التأثير أو التغيير في المفتون فقد يسقط المفتون في وحلها ويهلك مع الهالكين في الدنيا والآخرة وقد ينجو بفضل الله ثم اتخاذه سبل الوقاية منها فمن اسباب الوقاية من الفتن : تدبر القرآن العظيم والعمل به فالقرآن من اعظم اسباب الوقاية من الفتن ومن أقوى الثبات على الدين لما تشتمل عليه آياتُه من ترغيب وترهيب ووعد ووعيد وانباء السابقين واحوالهم وكيفية نجاتهم من الفتن قال الله تعالى (وَكُلا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ) فسماع القرآن مع التدبر والتطبيق يزيد الإيمان واذا زاد الإيمان جاء التوكل والرضاء بأقدارالله تعالى والتسليم بها كما قال الله تعالى (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ) وجاء في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ان حفظ اوائل سورة الكهف تعصم من فتنة المسيح الدجال الاستجابة لله وللرسول صلى الله عليه وسلم وعدم مخالفة اوامرالله تعالى فمن يخالف اوامر الله تعالى فإنه يخشى عليه من الفتنة او العذاب قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ * وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) وقال الله تعالى (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) كثرة ذكر الله عز وجل على كل حال فإن المداومة على ذكر الله تعالى تقوي القلب وهو عمق الطمانينة ومصدرها عند الشدائد قال الله تعالى (الا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) فاالله جل وعز يأمرعباده المؤمنين وهم في مواجهة الكفار في سبيل الله بأن يكثروا من ذكر الله تعالى قال الله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) اذاً فاالمسلم احوج الى ذكر الله تعالى في حال الرخاء ليستعين به بعد الله على مواجهة الفتن والنجاة منها في وقت الشدة قال صلى الله عليه وسلم ( تعرف الى الله في الرخاء يعرفك في الشدة ) كثرة العبادات وخصوصا النوافل كما جاء في الحديث القدسي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى : لايزال عبدي يتقرب الي بالنوافل حتى أحبه فإذا احببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها ولئن سالني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه ) فالذي يتقرب الى الله بالنوافل زيادة على العبادات المفروضة لاشك أنه سيحضى بالإجابة وسيعيذه الله من كل فتنة كما وعد سبحانه وتعالى سؤال الله تعالى النجاة منها قبل وقوعها والاستعاذة به سبحانه وتعالى منها كما كان صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله من فتن كثيرة فيقول ( اللهم اني اعوذ بك من فتنة المحيا والممات ومن فتنة القبر ومن فتنة المسيح الدجال ومن شر فتنة الغنى ومن فتنة الفقر ) وكان صلى الله عليه وسلم يسأل الله الشوق الى لقائه من غير ضراء مضرة ولافتنة مضلة ) البعد عن مواطنها والفرار منها اذا وقعت قال صلى الله عليه وسلم ( ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي من تشرف لها تستشرفه فمن وجد منها ملجأ او معاذا فليعذ به ) وقال صلى الله عليه وسلم ( يوشك ان يكون خير مال الرجل غنم يتبع بها شعف الجبال ومواقع القطر يفر بدينه من الفتن ) وقال صلى الله عليه وسلم ( من سمع بالدجال فلينأ منه ) فهذه السبل الوقائية تكاد تكون نافعة لجميع الفتن فلنلزمها خصوصا ونحن في آخر الزمان الملئ بالفتن نسأل الله السلامة و العصمة منها فنعوذ بالله من كل فتنة في الدنيا والآخرة صغيرة كانت او كبيرة ظاهرة كانت او باطنة اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ( ربنا لاتجعلنا فتنة للقوم الظالمين ) اقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه انه هو الغفور الرحيم وصلى الله وسلم على نبينا محمد الشيخ / فهد عبدالرحمن السرداح
  9. فضلُ الصبر على المصيبة ظَافِرُ بْنُ حَسَنْ آل جَبْعَان بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد: فإن الله ـ تعالى ـ جعل الله الموت حتماً على جميع العباد من الإنس والجان، وجميع الحيوان فلا مفر لأحد ولا أمان, كل من عليها فان, ساوى فيه بين الحر والعبد والصغير والكبير والذكر والأنثى والغني والفقير وكل ذلك بتقدير العزيز العليم:**وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ} (1). فالكيّس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت و الحازم من بادر بالعمل قبل حلول الفوت, والمسلم من استسلم للقضاء والقدر, والمؤمن من تيقن بصبره الثواب على المصيبة والضرر(2). وأي مصيبة أعظم بعد الدين من مصيبة الموت(3)، ملأ الله ـ تعالى ـ قلوبنا صبراً، ورفقاً وتسليماً. أخي المسلم: كرب الزمان وفقد الأحبة خطب مؤلم, وحدث مفجع, وأمر مهول مزعج, بل هو من أثقل الأنكاد التي تمر على الإنسان نار تستعر, وحرقة تضطرم تحترق به الكبد ويُفت به العضد إذ هو الريحانة للفؤاد والزينة بين العباد, لكن مع هذا نقول: فلرب أمـر محـزن *** لك في عواقبه الرضا ولربمـا اتسع المضيق *** وربما ضاق الفضـا كم مسرور بنعمة هي داؤه, ومحروم من دواء حرمانه هو شفاؤه, كم من خير منشور وشر مستور, ورب محبوب في مكروه, ومكروه في محبوب قال تعالى:**وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }(4). (لو استخبر المنصف العقل والنقل لأخبراه أن الدنيا دار مصائب وشرور, ليس فيها لذة على الحقيقة إلا وهي مشوبة بكدر, فما يُظن في الدنيا أنه شراب فهو سراب, وعمارتها وإن حسنت صورتها خراب, والعجب كل العجب في من يده في سلة الأفاعي كيف ينكر اللدغ واللسع؟!)(5) وأعجب منه من يطلب ممن طُبع على الضر النفع. طُبعت على كدرٍ وأنت تريدها *** صفواً من الأقذاء والأكدارِ هل رأيت؟بل هل سمعت بإنسانٍ على وجه هذه الأرض لم يصب بمصيبة دقت أو جلت؟ الجواب معلوم: لا وألف لا, ولولا مصائب الدنيا مع الاحتساب لوردنا القيامة مفاليس كما قال أحد السلف. ثمانية لا بـد منها على الفتى *** ولا بد أن تجري عليه الثمانية سرور وهم, واجتماع وفرقة *** وعسر ويسر, ثم سقم وعافية (أخي إن مما يكشف الكرب عند فقد الأحبة التأمل والتملّي والتدبر والنظر في كتاب الله عز وجل وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم, ففيهما ما تقر به الأعين, وتسكن به القلوب وتطمئن له تبعاً لذلك الجوارح مما منحه الله, ويمنحه لمن صبر ورضي واحتسب من الثواب العظيم والأجر الجزيل, فلو قارن المكروب ما أخذ منه بما أعطى لا شك سيجد ما أعطي من الأجر والثواب أعظم من فوات تلك المصيبة بأضعاف مضاعفة ولو شاء الله لجعلها أعظم وأكبر وأجل، وكل ذلك عنده بحكمة وكل شيء عنده بمقدار)(6). فلنقف مع آيات من كتاب الله عز وجل، وفي ثاني سور القرآن الكريم، وكفى بها واعظاً، وكفى بها مسليةًً، وكفى بها كاشفةًً للكروب، ومذهبة للهموم. قال الله **وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ**155} الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ{156} أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}(7). {إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ} علاج من الله عز وجل لكل من أصيب بمصيبة دقيقة أو جليلة, بل إنه أبلغ علاج وأنفعه للعبد في آجله وعاجله، فإذا ما تحقق العبد أن نفسه وماله وأهله وولده ملك لله عز وجل قد جعلها عنده عارية فإذا أخذها منه فهو كالمعير يأخذ عاريته من المستعير فهل في ذلك ضير؟ لا؛ والذي رفع السماء بلا عمد(8). ثم إن ما يؤخذ منك أيها العبد المصاب المبتلى محفوف بعدمين, عدم قبله فلم يكن شيئاً في يوم من الأيام, وعدم بعده فكان ثم لم يكن, فملكك له متعة مستودعة في زمن يسير ثم تعود إلى موجدها ومعيرها الحقيقي سبحانه وبحمده: **ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ }(9). فمصير العبد ومرجعه إلى الله مولاه الحق, لا بد أن يخلِّف الدنيا وراء ظهره يوماً ما, ويأتي ربه فرداً كما خلقه أول مرة بلا أهل ولا عشيرة ولا مال، ولكن بالحسنات والسيئات نسأله حسن المآل، هل علمت هذا أخي المصاب المكروب؟ فمن امتثل أمر الله ـ تعالى ـ بالصبر على البلاء كانت مثوبة الله عز وجل له: **وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَّقْضِيّاً{71} ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوا وَّنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً}? [(10). فعن أم سلمة ـ رضي الله عنها ـ قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (ما من عبدٍ تصيبه مصيبة فيقول: إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها, إلا آجره الله في مصيبته، وأخلف له خيراً منها " قالت: فلما توفي أبو سلمة؛ قلت: ومن خيرٌ من أبي سلمة؟ صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم, ثم عزم الله علي فقلتها؛ فما الخلف؟! قالت: فتزوجت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن خير من رسول الله صلى الله عليه وسلم)(11). وعن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة ـ رضي الله عنهما ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ما يصيب المؤمن من نصب ولا وصب ولا همٍ ولا حزن ولا أذىً ولا غم, حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها خطاياه)(12). كان للمحدث إبراهيم بن إسحاق الحربيّ(ت285هـ) ـ رحمه الله تعالى ـ ابن له إحدى عشرة سنة حفظ القرآن ولقّنه من الفقه جانبًا كبيرًا, ثم مات الولد, قال محمد بن خلف: جئت أعزيه فقال:الحمد لله، والله لقد كنت على حبي له أشتهي موته؛ قلت له: يا أبا إسحاق, أنت عالم الدنيا تقول ذلك في صبيٍ قد حفظ القرآن ولقنته الحديث والفقه؟ قال: نعم, أو يخفى عليك أجر تقديمه؟ ثم قال: وفوق ذلك, فلقد رأيت في منامي وكأن القيامة قامت وكأن صبياناً في أيديهم قلال(19)فيها ماء يستقبلون الناس فيسقونهم وكان اليوم حاراً شديد حرّه. قال فقلت لأحدهم: اسقني من هذا الماء، قال: فنظر إلي، وقال: لست أبي، قال قلت: من أنتم؟ قال: نحن الصبية الذين متنا واحتسبنا آباؤنا، ننتظرهم لنستقبلهم فنسقيهم الماء, قال: فلهذا تمنيت موته(20). وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يقول الله عز وجل: ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيّه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة)(21). يا له من جزاءٍ فعندك اللهم نحتسب أصفياءنا وأصدقاءنا وأحبابنا وآباءنا وأمهاتنا وأنت حسبنا ونعم الوكيل، وإنا لله وإنا إليه راجعون. أخي المسلم: إن مما يسلي المصاب، ويذهب همه، ويصبر نفسه، ويرضي قلبه، ويعينه على مصابه، ويخفف آلامه، هو تذكر موت النبي صلى الله عليه وسلم، فما أصيبت الأمة بمصيبة أعظم، ولا أجل من مصيبة فقد النبي صلى الله عليه وسلم، وانقطاع نزول الوحي، فإذا علمت هذا هانت عليك كل مصيبة، وسكنت نفسك واطمأنت لكل بلية وخطب. قال صلى الله عليه وسلم: "إذا أصيب أحدكم بمصيبة فليذكر مصيبته بي فإنها من أعظم المصائب"(22). قال أبو العتاهية: اصـبر لكـل مصيبة وتجلـدِ *** واعلم بأن المـرء غير مخلـــد أو مـا ترى أن المصـائب جمة *** وتـرى المنية للعبـاد بمـرصـد من لم يصب ممـن ترى بمصيبة *** هـذا سبيل لسـت عنه بأوحـد فإذا ذكرتَ محمـداً ومصـابه *** فاجعـل مصابك بالنبي محمــدِ واعلم يا أخي الكريم: أن البلاء يصيب المؤمن على قدر إيمانه، فإن كان في إيمانه صلابة زيد في بلائه، وإن كان في إيمانه رقة خُفف في بلائه، حتى ما يتجلى عنه البلاء، ويذهب إلا وقد حطت خطاياه كلها، ويمشي على الأرض ليس عليه خطيئة. فعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم أي الناس أشد بلاءً؟ قال:"الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل, يُبتلى الناس على قدر دينهم, فمن ثخن دينه اشتد بلاؤه, ومن ضعف دينه ضعف بلاؤه, وإن الرجل ليصيبه البلاء حتى يمشي في الناس وما عليه خطيئة)(23). قال ابن القيم ـ رحمه الله تعالى ـ (ت751هـ) والله سبحانه إذا أراد بعبد خيرًا سقاه دواء من الابتلاء والامتحان على قدر حاله يستفرغ به من الأدواء المهلكة، حتى إذا هذبه ونقاه وصفاه، أهَّلَه لأشرف مراتب الدنيا، وهي عبوديتُه، وأرفع ثواب الآخرة، وهو رؤيته وقربه)(24). وفي سنن الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله, حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة)(25).
  10. الشمس الهادية

    ليتني اعــود صفحة بيضاء !!

    ليتني أعود صفحة بيضاء سماح كنان كنت بريئة ، جميلة ، لطيفة .. كنت فتاة شبه مثالية يعجب الكل بأخلاقي و يمدح الكثيرون التزامي رغم نظرات بعض الحاقدين و كلمات بعض الحانقين التي كانت تقتلني فعلا و تؤثر علي كلما مررت من مكان سمعتها نعم تلك الكلمة ، هي نفسها ( المعقدة ) كنت أنظر الى نفسي في المرآة لمدة طويلة أخاطب نفسي لم ينادونني هكذا ؟ لم يلقبونني هكذا ؟ أولست مثلهم ؟ و في يوم من الايام طرحت السؤال ذاته على احدى زميلاتي في لحظة غضب فأجابت لا يا منى ، لست مثلنا أنت مختلفة كثيرا فسألتها كيف ؟؟؟ قالت في كل شيء نحن نستمتع بالحياة و نلهو و أنت منغلقة على نفسك و معقدة لا لا لا تقوليها لست معقدة ، اريد أن اصبح مثلكم كيف ؟؟ كيف ؟؟ اخبريني كيف ؟ سأخبرك لكن عليك أن تقومي بكل ما اقوم به فوافقتها و أمضت ايامي ما بين غناء الى تلفاز الى لهو رغم بقية من حياء قليل كان يمنعني من حين لآخر لكن جمال المعصية كان بعيني أكبر فأقبلت على عاملي الجديد و تخلصت من لقبي القديم و اصبحت ما بين عشية و ضحاها فتاة رائعة لا معقدة و في تلك الليلة التي كنا أحدث فيها ليلى عن شريط المطربة الفلانية بادرتني قائلة عندي لك مفاجئة ما هي ؟ سأعرفك على شخص ما شخص ما ؟؟ اتقصدين شابا ؟ طبعا يا غبية لا لا أبي سيقتلني لو علم و كيف سيعلم والدك ؟ ستكلمينه على الهاتف فقط ، ستعيشين في عالم آخر ثقي بي أو ستعودين كما كنت معقدة و ببلاهة شديدة قلت لا لا لا أريد أن أعود ، طيب ، ساكلمه و تحدثنا ، و تعارفنا ، و تبادلنا أحاديث العشاق ( عذرا ) اقصد أحاديث العصاة و أثناء كل هذا بعد عميــق عن فاطر السموات و الأرش و شوق بالقلب يحن الى ما كنت يوما عليه و بعد أيام و ليال طلب الخروج معي مرارا و تكرار و رفضت بشدة ، فما كان له الا أن يقول حسنا سأخرج مع غيرك . قلت بسذاجة تامة : و حبنا ؟ عن أي حب تتكلمين ؟ كيف احب فتاة مثلك ؟ و أقفل الخط و ذهب تاركا بقلبي جرحا عميقا و بعقلي صوتا صارخا و الأكثر من ذلك ترك لي ذنبا كبيرا و بقعا على صفحتي البيضاء أتذكر ما حدث و ابكي حيث لا يجدي البكاء بعد أن فقدت الكثير و الكثير استغفرت ربي و حمدته و شكرته لأنه بعت لي برسالة لأتوب و ما فتئت اردد بعدها ليتني أعود معقدة ليتني أعود صفحة بيضاء
  11. الشمس الهادية

    وقفات وذكرياتْ مع ... {الموت}

    بسم الله الرَّحمن الرَّحيم اللهم لك الحمدُ على نعمك الكثيرة، وعلى أفضالك الوفيرة، وعلى جزيل عطاءك، وعظيم قدرتك، وجلال سلطانك، ثم أصلي على الهادي الأمين، محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. وبعد. فهذه خاطرة عصفت فكري، فلُكتُها لئلا أكونَ ممنْ حُرمَها، فإنَّ النفسَ المغشيَّ عليها لا تكادُ تذكرُ القبرَ وأحواله، والحشرَ وأهواله، إلا صرفت عنها الأبصار، وعمّتْ عنها الأنظار، لئلا يصيبَ حياتَها المرفّهة بالأكدار، وتنغضَ المعيشة بالنكد والأقذار. والنفسُ المطمئة الراضيةُ المرضية تفرحُ بمجيء مثل هذه الخواطر؛ لئلا تهوي بها إلى المخاطر، فتعجزُ الأقلامُ عن وصفها، ويعظُم أهل الشعر عن رجزها، فالنارُ يُنبئُ عنها الدخان، والخبرُ يغني عنهُ العيان. تذكرت فراقَ الأحباب والأصحاب ممن هم جزءٌ لا يتجزأ من حياتي، فالحياةُ الدنيا رحلةٌ طويلة لا يمكن أن تُعبر إلا برفقةٍ صالحة، لأنهم الركن الركين، والحصنُ المتين، إلا أنني وهم يومَ القيامة لا يغني أحدٌ عن أحد، تذكرت الموت وأحواله , ومصائبه وأهواله .فذكرتُ إسرافي مع نفسي، وخطاياي وبُعدي عن ربي, قلت أتراني أكون من أهل الجنة أم النار؟ تذكرت أعمالي فوجدت نفسي كثرت خطاياها, وتعددت بلوها وكأنّ الدنيا غرتني, وعن الهدى أبعدتني, قلت يا رب هل أنت راضٍ عنّي.. ثم فكرت وقلت : الموت ليس بعيدا عني ولو كنت في عزّ شبابي فالموت لا يعرف كبيرا ولا صغيرا. ولا قويّا ولا ضعيفا الأيّام تمر بي ماذا ستكون نهاية عمري ,ما هو آخر دربي, ما هو آخر مطافي, هو الموت ليس منه ملاذ ولا مهرب إذا أتاني ملك الموت فعلى أيّ حال سأكون ؟ تذكرت كيف سيأخذ روحي, فكانت أمنيتي أن يأخذها وأنا ساجدة لله عز وجل على حال يرضيه جل جلاله.. خور الموت أتى قال لي هيا فقم قلت إني واهن منذ شهر لم أنم قال ما مر يسير ما سيأتي فيه غم أنت مردود لحال فيه يشتد الألم ثم ذرفت دموعي وقلت لماذا لا نستعد لهذه اللحظة لماذا لا نفرح بها لنذهب إلى الجنة لنخرج من هموم الدنيا وما كان فيها إلى الفردوس الأعلى.. ثم ماذا بعد الموت . إلى الكفن الأبيض سيضعونني ,وإلى القبر سيجرونني, وسيبكي علي أهلي وأصحابي وخلاني ولكن لن يطول بكائهم فسينسوني وإلى أحبابهم يعدوا ولا يتذكروني وحالي في القبر حال ,لا أنيس أستأنس به ولا حبيب يخفف عني غربتي ولوعتي, قال مالك بن دينار رحمه الله : أتيت المقابر يوما لأنظر في الموت وأعتبر وأتفكر فيها وأنزجر فأنشدت أقول: أتيت المقابر ناديتها فأين المعظم والمفتخر وأين المدل بسلطانه وأين العزيز إذا ما قدر ؟؟؟ وأين الملبي إذا ما دعا وأين المزكي إذا حضر؟؟؟ فقال وإذا بصوت يجيبني : تفانوا جميعاً فلا مخبر وماتوا جميعاً وهذا الخبر تروح وتغدو بنات الثرى وتمحوا محاسن تلك الصدور لقد قلد القوم أعمالهم فأما نعيم وإما سقر وصاروا إلى ملك قادر عزيز مطاع إذا ما أمر فيا سائلي عن أناس مضوا أمالك فيمن مضى معتبر ثم إلى حساب وما أدراكم ما الحساب سأقف أمام ربي وسيسألني عن تقصيري يا ربّ يا ربّ ثبتني على السؤالي ** واغفر لي جميع زلاتي وأنعم علي بجنتك .وابعد عني جحيمك ما أصعب الفراق. ما أصعب أن تفقد غالي كان له مكان في القلب الفراق وما أدراكم ما الفراق كم بكى منه الناس لم يرحم احدا فكرت بكل أهلي وأحبابي واحدا تلوَ الآخر تخيلت أن يفارقوا عيني وقلبي .وإلى الموت يسبقوني.. فشدت بكائي.. وزاد أنيني وعذابي.. ماذا أفعل إذا حلّ الفراق؟ فدعوت الله أن يحفظهم لي ويطيل أعمار هم بالرضاءِ. وأن ينعم عليهم بأعمال صالحة كلهم بلا استثناءِ في كل يومٍ في الفئاد مرارتٌ لفراق من يمضي من الأحباب ولنفس تجرع بعدهم كأس الأسى مرٌ مذاقهُ كطعمِ العلقمِ ولقلب يبكيهم دماً ولعينُ لا تنفك أدمعها كفيض سحابِ وشكرت ربي أن انعم علي بنعمة الإسلام , وبإتباع رسول الأنام الحمد لك يا خالقي أنعمت علي بحفظِ القرآن وسنة نبيك عليه الصلاة والسلامِ يا مثبت القلوب ثبت قلبي على دينك واعف عني جميع زلاتي أحبتي في الله. لنقف وقفة مع أنفسنا حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا 1_لماذا نتجاهل الموت: نعم لماذا نهرب من الحقيقة ؟ الموت حاصل لنا جميعا لا محالة لماذا لا نفكر به ولا نستعد له. تفكيرنا بالموت يفيدنا بمحاسبة عسى أن يصلح الله حالنا قبل الوقوف أمامه جلّ وجلاله . {وكفى بالموت واعظا} علينا أن نتذكر الموت وأن نستعد لتلك اللحظة قبل مجيئها. فنحن لا نعرف متى سيأتي لا نعرف زمانه ولا مكانه فيا رب ارزقنا طول العمر على طاعتك 2_ما الفائدة من ذكر الموت نعم لعل القائل يقول:لا تتذكروا وهذه الأشياء عيشوا حياتكم ,خاصة لمن في سنّ الشباب يقول: العمر طويل أمامك ولاحقين على التوبة ومحاسبة أنفسنا . عن أبى هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :كثروا من ذكر هادم اللذات)) يعنى الموت رواه الترمذي وقال حديث حسن فعلينا أحبتي أن نكثر من هادم اللذات تمتعنا بالحياة كثيرا , وأسرفنا مع أنفسنا كثيرا وقال الخطّابي أنشدنا بعض أصحابنا المنصور بن إسماعيل قد قلت: إِذا مَدَحوا الحَياةَ فَأَكثَروا ... في المَوتِ أَلفَ فَضيلَةٍ لا تُعرَفِ مِنها أَمانُ لِقائِهِ بِلِقائِهِ ... وَفِراقُ كُلِّ مُعاشِرٍ لا يُنصَفِ نحن معشر المسلمين. إذا سمعنا عن الموت نحاسب أنفسنا فيا هل ترى هل نحن مستعدين لتك اللحظة المؤلمة هل أعمالنا ترضي الله عزّ وجل هل سنكون من أهل الجنة نعم حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا لو تذكرتَ أعمالك كلّ ما ذهبت لفراشك وحاسبت نفسك لمَ لمْ أصلي السنن اليوم ؟ا ليوم خميس فلمَ لم أصوم ؟ لماذا لم أقم ركعتين في الليل ؟ لمَ لم أتلوا جزءا يسيرا من القرآن! يا لله لماذا ذهب كل يوم وأنا ضاحكة مع الناس لمَ مرّ يومي وأنا في الأكل والشرب وبمتاع الدنيا.. بهذه الذكريات نجدد أنفسنا كل ليلة لنكون غدا أفضل , مع ربناوعباده .. وبهذا ستكون حياتنا أفضل وسنعيش بسعادة حقيقيّة فالسعادة الوحيدة هي القرب إلى الله عز وجل والقرب إلى طاعته والبعد عن معاصيه فلهذا نذكر الموت كل زمانٍ ومكانٍ.. لنجدد أنفسنا ونستعد للقاء ربنا 3_ قبل الموت يا فرحة العبد المؤمن عندما يحين أجله فهو قد أصلح كثيرا بحياته قد أطاع الله وفعل ما أمره به وترك ما يعصيه العبد المؤمن كان مستعدا لتك اللحظة ستكون من أجمل لحظات حياته كيف لا وهو إلى رب العالمين ماضي .وإلى جنة إلى الفردوس الأعلى إلى نعيم دائم لا هم لا غم لا تعب لا مرض .فكيف لا يفرح وأما العبد العاصي لربه الذي غرته الدنيا وأسرف بها فيستقبل الموت بأشرّ ما يكون لأنه ليس مستعدا له يعرف تمام ماذا سيحصل به يعرف أنّ النار مصيره وكان من عادتهم الأشقياء أن يتذكروا التوبة عند الموت ويتمنوا الرجوعَ إلى الحياة ليعملوا صالحا فالكافر إذا أحسّ بالموت صار وجهه مسودًّا وهو كظيم.. كأنه لم يعش من الدنيا إلا القيل كأن كل ما عاشه يوما أويومين 4_ سكرات الموت وأخذُ الروح يقول تعالى في محكم التنزيل: وَجَاءَتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنْتَ مِنْهُ تَحِيدُ. وقال النبي صلى الله عليه وسلم إن للموت سكرات رواه البخاري . فالناس إذا يتفاوتون في ذلك، قال صاحب روح المعاني: كل نفس تتألم بالموت.. لكن ذلك مختلف شدة وضعفا... روي البخاري في صحيحه أن عائشة رضي اللّه عنها قالت: "إن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم كان بين يديه علبة فيها ماء فجعل يدخل يديه في الماء فيمسح بهما وجهه ويقول لا إله إلا اللّه إن للموت لسكرات ثم نصب يديه فجعل يقول إلى الرفيق الأعلى حتى قبض. فكما قال: النبي فإذا أتى الموت للعبد فإنه يمرّ بسكرات . فإذا أقبل الموت على المؤمن وجاء ملك الموت ﴿ إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ ﴾ عن الضحاك قال: إذا قبض روح العبد المؤمن عرج به إلى السماء فينطلق معه المقربون، ثم عرج به إلى الثانية، ثم إلى الثالثة ثم إلى الرابعة، ثم إلى الخامسة، ثم إلى السادسة، ثم إلى السابعة حتى ينتهوا به إلى سدرة المنتهى فيقولون: ربنا عبدك فلان، وهو أعلم به، فيأتيه صك مختوم بأمانه من العذاب فذلك قوله تعالى: ﴿كَلّا إِنَّ الأَبرارَ لَفى عِلِيّين، وَما أَدراكَ ما عِلِيّون كِتابٌ مَرقومٌ يَشهَدُهُ المُقَرَّبونَ﴾. فالمؤمن تصعد روحه إلى السماء بأحسن ما يكون تستقبله ملائكة الرحمة ويبشر بأعلى الجنان 4_ما هو الموت قال القرطبي -رحمه الله- في تعريفه: "قال العلماء: الموت ليس بعدمٍ مَحْض، ولا فناء صِرْف، وإنما هو انقطاع تعلُق الروح بالبدن، ومفارقته، وحيلولة بينهما، وتَبَدُّل حالٍ، وانتقال من دار إلى دار" الموت يأتي فجأة: قال القرطبي -رحمه الله-: "وأجمعت الأمة على أن الموت ليس له سنٌ معلوم، ولا زمن معلوم، ولا مرض معلوم. وذلك ليكون المرء على أهبة من ذلك، مستعداً لذلك فيا ربّ اجعلنا من أهل الجنة وارزقنا حسن الخاتمة يا رب العالمين هذا وصلى الله على نبيه محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أختكم ومحبتكم// هوازن العتيبيه// م / ن
  12. الشمس الهادية

    [ وثبة التائـبين ]

    بسم الله الرحمن الرحيم للتائبين وثبة قد لا يعيها الكثير .. وثبة عظيمة بها غير حاله إلى أحوال مختلفة .. غير قبلته من دور الشياطن إلى دار الرحمن .. صار القرآن هو روحه بدل الغناء .. لذته فى دموع توبته ووثبته لا فى مرحه وطربه ولهوه وعبثه .. غير وقته وحياته .. غير نومه ويقظته .. صار يقوم لفجره لا ينام فى فجره .. صارت الصلوات هى حياته منها وإليها وحولها يتحرك .. صار يحب لله وفى الله بدل من حب فى الشيطان وللشيطان .. وثبة التائبين قد لا يعقلها الكثير .. كيف استطاع أن يغير حاله إلى أحسن وأحسن .. كيف تخلص من عشقه الذى كاد أن يفتك به إلى كون سعادته فى بعده عنه وجل ألمه فى تذكره لهذا العشق ..؟! كيف صار حاله هكذا ؟! .. كيف تخلص من دخانه الذى كان يشعر بموته عند بعده عنه .. نقلة هى عظيمة بكل المقاييس .. وثبة عظيمة .. تغيير شديد .. قوة فى الحركة .. قوة فى التغيير .. قوة فى التجويد .. قوة فى التحسين .. قوة بكل ما تحملها الكلمة من قوة .. عونٌ على الوثبة .. ولا شك أن صاحب هذه الوثبة وجد عوناً من خالقه .. عوناً جعله يثب بكل قوة .. فكَره ما كان يحب .. وأقبل على ما كان يدبر .. وسبحان مغير الأحوال .. واسمع لهذا الياقوتة من كلامات الأستاذ عبد الدائم الكحيل :- ( أخي .. أختي ... في اللحظة التي تنوي فيها التغيير سوف تجد أن الله معك فهو القائل :- ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ) سورة العنكبوت: 69 .. تأمل معي هذه الآية كم تعطيك من قوة لتغير نفسك بإتجاه الأفضل وبالاتجاه الذي يُرضي الله تعالى عنك ، لأن الجهاد المقصود في الآية هو جهاد النفس ، وجهاد العلم ، وجهاد الدعوة إلى الله ، وجهاد الصبر على أذى الآخرين .. لأن هذه الآية نزلت في مكة ولم يكن الجهاد بالسيف قد فُرض ، ولذلك هي تتحدث عن تغيير ينبغي عليك أن تقوم به في نفسك أولاً ثم في غيرك ) احذر المعصية وهذا كلام العلامة بن القيم الجوزية فى كتابه الجواب الكافي فى تحذير من المعصية حتى لا توقف الوثبة :- ( ... أنها – أى المعصية - تضعف القلب عن إرادتة , فتقو ى فيه إرادة المعصية , وتضعف إرادة التوبة شيئاً فشيئاً , إلي أن تنسلخ من قلبه إرادة التوبة بالكلية , فلو مات نصفه لما تاب إلي الله , فيأتي من الاستغفار وتوبة الكذابين باللسان لشيء كثير , وقلبة معقود بالمعصية , مصر عليها , عازم على مواقعتها متى أمكنة , وهذا من أعظم الأمراض وأقربها إلى الهلاك ). تنقصك الإرادة أيها الحبيب .. هذا ما قلته لشاب يشكو من سقوطه المتكرر فى المعصية ويعجز عن وثبة قوية :- ( ولكن يا حبيب تنقصك الإرادة.. نعم الإرادة.. الإرادة.. الإرادة القوية التي تخرجك من الدائرة التي تعيش فيها.. الإرادة التي تأخذ بيدك فتخرج من دائرة الوقوع والتوبة.. السقوط، ثم البكاء، ثم الصلاة، ثم صلاح فترة معينة، ثم وقع مرة ثانية.. نعم الإرادة.. أتشعر بكلماتي أيها الحبيب .. حبيبي في الله لا أريد أن أتقمص دور القاضي الذي يحكم وفقط، وليس له علاقة بصاحب الخطيئة، ولكن أريد أن أكون روحاً جديدة تأخذ بيدك لكي لا تسقط.. روحاً تجعلك قبل أن ينتصر عليك شيطانك فتنظر للحرام أن تتماسك وتتمالك وتستجمع كل ما أوتيت من قوة لك لا تقع.. وصدقني التعب بل والعذاب في المرات الأولى.. ولكن بعدها ستجد حلاوة تعلو كل لذة تحس بها في هذا الحرام.. نعم حلاوة الإيمان.. حلاوة المجاهدة .. ) .. هذا ما أردت أن اذكر به نفسك وإياكم .. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته محمود القلعاوي
  13. الشمس الهادية

    50 مخالفة تقع فيها النساء

    بسم الله الرحمن الرحيم 50 مخالفة تقع فيها النساء الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وبعد .. شرع الله الشرائع وحد الحدود لما فيه سعادة الإنسان في الدنيا والآخرة، وفي التزام حدود الله وعدم تعديها الفضيلة والطهر والعفاف وسمو النفس الإنسانية والترفع عن الرذائل وتجنب الشرور والفساد والأثام، والله تعالى يقول : (إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا) . وفي هذه الرسالة : صور من المخالفات التي ظهرت بين النساء، ولعظم شأن المراء في المجتمع المسلم وحرصا على سلامة الأخت المسلمة من الوقوع فيها أحببنا أن ننبه عليها لتحذرها وتقلع عنها وتتوب إلى الله إذا كانت واقعة في شيء منها، ثم تحذر أخواتها،وتنكر على من تأتي شيئا منها. والله نسأل أن يصلح نيتنا وأعمالنا . مخالفات العقيدة 1- الذهاب إلى السحرة والمشعوذين والكهنة، لمرض أو عين أو فك سحر أو عمل: والرسول صلى الله عليه وسلم حذر من إتيانهم فقال: (من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يوماً) السنن الأربع ، بل إن تصديقهم كفر، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم ، مسلم. 2- زيارة المقابر وشد الرحال لها وخاصة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (لعن الله زورات القبور) مسند أحمد 3- النياحة وضرب الوجوه وشق الجيوب على الأموات، قال : صلى الله عليه وسلم (ليس منا من لطم الخدود وشق الجيوب ودعا بدعوى الجاهلية) متفق عليه، وقال صلى الله عليه وسلم (النائحة إذا لم تتب قبل موتها تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران ودرع من جرب) مسلم. 4- إلحاح بعض النساء على الأزواج لاستقدام خادمة أو مربية غير مسلمة، بل قد يشترطن ذلك عند عقد النكاح، ثم يلقين إليهن مهمة تربية الأطفال، وفي ذلك من العواقب الوخيمة على عقيدة وأخلاق الأطفال ما لا يخفى على ذي عقل. 5- جزع بعض النساء لضر نزل بهن والدعاء على أنفسهن بالموت، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به، فإن كان لابد متمنياً ، فليقل: الهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي) متفق عليه. مخالفات أركان الإسلام 6- تأخر الصلوات عن أوقاتها، خصوصا عند الخروج والسهر والتأخر في النوم، لما يصحب ذلك من تأخير صلاة الفجر إلى ما بعد طلوع الشمس، وقد قال: صلى الله عليه وسلم (إنه أتاني الليلة آتيان، وإنهما ابتعثماني، وإنهما قالا لي: انطلق، وإني انطلقت معهما، وأن أتينا على رجل مضطجع ورجل قائم على رأسه بيده صخرة، وإذا هو يهوي بالصخرة لرأسه فيثلغ رأسه فيتدهده الحجر ها هنا فيتبع الحجر فيأخذه ، فلا يرجع إليه حتى يصبح رأسه كما كان، ثم يعود عليه فيفعل به مثل ما فعل به المرة الأولى، قال : قلت لهما: سبحان الله ما هذان؟ قالا لي: أما أنا سنخبرك، أما الرجل الأول الذي أتيت عليه يثلغ رأسه بالحجر فإنه الرجل يأخذ القرآن فيرفضه وينام عن الصلاة المكتوبة) البخاري. 7- عدم الاهتمام بإخراج زكاة المال والحلي التي تملكها المرأة وحال عليها الحول وقد بلغت النصاب، والله تعالى يقول: (والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم، يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كمتم تكنزون) 8- إهمال بعض النساء للزوج والأولاد - بنين وبنات - فيما يقصرون فيه من أداء الفرائض، وعدم النصح لهم والإنكار عليهم، كإهمال الزوج والبنين لأداء الفرائض في المسجد، وكإهمال البنات إذا بلغن المحيض لأداء الفرائض والصيام وغيرها من الواجبات. 9- تخصيص لون معين للإحرام للحج أو العمرة كالأخضر وغيره، وكذلك لبس النقاب والقفازين أثناء الإحرام، قال صلى الله عليه وسلم (لا تنتقب المرأة المحرمة، ولا تلبس القفازين) البخاري. مخالفات اللباس والحجاب 10- عدم الالتزام بالحجاب الشرعي الساتر عند الخروج من البيت، ككشف الوجه أو تغطيته بغطاء شفاف، ولبس الملابس الضيقة والقصيرة والمفتوحة، ولبس النقاب والبرقع الذي يظهر منه الحاجب والعينان وبعض الخدين ويظهر زينتها. 11- متابعة الموضة في اللباس والتسريحات وأدوات التجميل، والاهتمامات النسائية، وفي هذا فقدان لهوية المرأة المسلمة وضعف لشخصيتها. مخالفات البيوت والعشرة بين الزوجين 12- استعمال آنية الذهب والفضة، والأكل والشرب فيهما، وقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال: (لا تشربوا في آنية الذهب والفضة، ولا تأكلوا في صحافهما، فإنهما لهم في الدنيا ولكم في الآخرة) متفق عليه. وذلك لما فيها من الفخر والإسراف وكسر قلوب الفقراء . 13- وضع الصور المجسمة وغير المجسمة على الأرفف والجدران . 14- الاعتراض على تعدد الزوجات ومحاربته، والله تعالى يقول: (وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمر أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضللا مبينا) . 15- عدم طاعة الزوج والرد عليه بقوة ورفع الصوت في وجه وجحد جميله ومعروفه والشكاية منه دائما بسبب أو بدون سبب، عن عمة حصين بن محصن قالت: (أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض الحاجة، فقال: أي هذه! أذات بعل؟ قلت: نعم،قال كيف أنت له؟ قالت ما آلوه، إلا ما عجزت عنه، قال: أين أنت منه؟فإنما هو جنتك ونارك) النسائي . وقال صلى الله عليه وسلم ( لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد، لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها) . الترمذي وأحمد . 16- تحديد النسل وتقليل الإنجاب لغير ضرورة، مما يؤدي إلى نقص الأمة الإسلامية، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : (تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم) أبو داود والنسائي. 17- عدم الاهتمام بتربية الأولاد تربية إسلامية سليمة من الشوائب، كأعياد الميلاد، والملابس التي عليها الصور أو الصلبان، وتعليم الأطفال الموسيقى، وفي الجانب الآخر عدم الحث على الصلوات في المساجد وحفظ القرآن وربط هممهم بنصرة الإسلام. والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : (… والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها) . 18- إهمال بعض النساء لإدارة شؤون المنزل من نظافة وغسيل وطهي، وإهمال حقوق الزوج من التجمل والتزين والتهيؤ له. 19- طلب الطلاق من الزوج من غير بأس، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: ( أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير بأس فحرام عليها رائحة الجنة) أبو داود وابن ماجة. 20- تكليف الزوج شراء ما لا يطيق من كماليات وملابس وهدايا لا تلزم . 21- نشر ما يدور بين الزوجين من أحاديث وخلافات وأسرار، خصوصا المتعلقة بالمعاشرة. 22- صيام التطوع دون إذن الزوج، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (لا يحل لامرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه، أو أن تأذن في بيته إلا بإذنه) البخاري مخالفات الأفراح 23- العزوف عن الزواج للدراسة وغيرها حتى تتأخر ثم تجد نفسها وحيدة لا تجد من يرغب في الزواج منها لكبر سنها. 24- التساهل في اختيار الزوج بغير اعتبار للدين أو الخلق، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (إذا أتاكم من ترضون خلقه ودينه فزوجوه) إن لا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض) الترمذي . 25- المغالاة في المهور، وفي الحديث: (خير الصدق أيسره) الحاكم، وأكثر النكاح بركة أيسره مؤونة. 26- الوقوع في البدع المستحدثة في هذا العصر، كإلزام الزوج بما يسمى الشبكة، أو لبس الدبلة المنقوش عليها اسم الزوج، وكذلك تقليد الكفرة فيما يسمى بالتشريعة وهي الثياب البيضاء الطويلة والقفازات، والجوارب البيضاء. 27- ذهاب المرأة للكوفيرات لتزيل شع جسمها حتى وصل الحال إلى كشف أماكن من الجسم لا يحل لأحد أن ينظر لها سوى الزوج . 28- الإصرار على إقامة حفلات الزواج في القصور والفنادق وإنفاق الأموال الكثيرة إلى درجة الإسراف، وإحضار المطربين والمطربات ورفع الصوت بالغناء والموسيقى والصيحات. 29- وضع منصة للعروسين (الكوشة أو المنصة) وظهور الزوج والزوجة أمام غير المحارم من الأقارب رجل ونساء وتهنئتهما بالمصافحة وما يكون من الرقص والتصوير الفوتوغرافي أو بكاميرات الفيديو . مخالفات الخروج والسفر والاختلاط 30- وضع الطيب أو العطر أو البخور الذي يشمه الرجال عند خروجها،والرسول صلى الله عليه وسلم يقول : (أيهما امرأة استعطرت ثم خرجت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية) أبو داود والنسائي. 31- ركوب المرأة مع السائق الأجنبي (غير المحرم) والخلوة معه وعدم التحجب عنه وكأ،ه من محارمها، والرسول صلى الله عليه وسلم قال: (لا يخلوه أحدكم بامرأة إلا مع ذي محرم) متفق عليه. 32- كثرة الخروج من البيت والذهاب إلى الأسواق ، والله تعال يقول: (وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى) . 33- الاختلاط بالرجال الأجانب من أقارب المرأة أو أقارب الزوج أو غيرهم، والتساهل بالمزاح معهم ومصافحتهم، وإظهار الزينة أمامهم، وعدم التستر عندهم قال: صلى الله عليه وسلم (إياكم والدخول على النساء) فقال رجل من الأنصار: أفرأيت الحمو يا رسول الله ، قال: (الحمو الموت) متفق عليه. 34- تساهل بعض النساء ف العلاج عند الأطباء وكشف ما لا يجوز بغير ضرورة قصوى لذلك. 35- سفر المرأة بدون محرم سواء بالسيارة أو الطائرة أو غيرهما، والرسول صلى الله عليه وسلم قال: (لا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم) متفق عليه. 36- خروج بعض النساء للعمل الذي يفضي إلى محرم كإهمال الزوج والأبناء أو ترك الفرائض أو الاختلاط أو إهمال الخادمة . مخالفات عامة 37- ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتنا صح في الأوساط النسائية، والله تعالى يقول: (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم) 38- عقوق الوالدين برفع الصوت عليهما أو نهرهما وعدم طاعتهما، والله تعالى يقول: (فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما) 39- انتشار آفات اللسان من غيبة ونميمة وغيرهما. 40- إهمال غض البصر، وكأن الله أمر به الرجل دون النساء، وقد قال تعال: (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصرهن ويحفظن فروجهن) وإطلاق العنان للنظر للأجانب وخصوصا على شاشات التلفاز وغيرها مما يسبب الفتنة. 41- أن تنظر المرأة إلى المرأة فتصفها لأحد محارمها بغير غرض شرعي كالنكاح، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (لا تباشر المرأة المرأة فتصفها لزوجها كأنه ينظر إليها) متفق عليه . 42- فعل بعض المحرمات التي تؤدي إلى اللعن من الله، قال صلى الله عليه وسلم (لعن اله الواشمات والمستوشمات، والنامصات والمتنمصات، والمتفلجات للحسن، المغيرات خلق الله) متفق عليه وقال صلى الله عليه وسلم (لعن الله الواصلة والمستوصلة) . 43- الخضوع بالقول، ولين الكلام مع الرجال الأجانب، وهذا حرام ويكثر هذا عند الكلام بالهاتف مما يؤدي إلى المعاكسات ووقوع الساذجات فريسة سهلة للذئاب البشرية. 44- غرور وكبر بعض النساء لحسن منظرهن أو لارتدائهن للملابس أو الحلي غالية الثمن، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر) مسلم. 45- عدم التزود من الطاعات فبعض النساء هداهن الله لا يعرفن القرآن إلا في رمضان وبعضهن لا يعرفن صلاة الوتر وصلاة الضحى ولا يحافظن على السنن الرواتب. 46- بعض النساء هداهن الله قد يقمن بصبغ شعرهن بالسواد وتغيير الشيب به بدلا من الحناء والكتم، وقد قال: صلى الله عليه وسلم (يكون في آخر الزمان قوم يخضيون بالسواد، كحواصل الحمام لا يريحون رائحة الجنة) أبو داود والنسائي. 47- مخالفة سنة من سنن الفطرة وهي تقليم الأظافر فتجد إحداهن تطيل أظافرها ثم تضع عليها صبغا يعرف باسم (المناكير) وهذا الصبغ يمنع وصول الماء إلى الأظافر ثم تأتي من وضعته لتتوضأ وتصلي فتبطل صلاتها لأن وضوءها غير صحيح حيث إن الماء لم يصل إلى الأظافر، فإن كان لابد من وضعه فيجب على المرأة أن تزيله قبل الوضوء. 48- اتخاذ المرأة صديقات سوء يحثونا على التساهل في حقوق الله عليها والتفريط في المحافظة على شرفها وكرامتها وإيقاعها فيما لا تحمد عقباه.. 49- تجاوز مدة الحداد على الميت أكثر من ثلاث ليال ما لم يكن المتوفى هو زوجها، قال: صلى الله عليه وسلم (لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث ليال، إلا زوج فإنها تحد عليه أربعة أشهر وعشرا) متفق عليه. 50- عدم التقيد بشروط الحداد وتجنب لبس الزينة والحلي والخضاب والكحل والطيب ونحو ذلك وأن لا تخرج من بيتها إلا لضرورة، ولا يشترط عليها لبس السواد فإن ذلك لا أصل له وهو أمر باطل ومذموم.
  14. بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله . أختي المسلمة : من أهم ما يتميز به المسلم والمسلمة اللذان تعلق قلباهما بالله وطبقا في حياتهما شرعه ، وامتثلا أمره ، تلك الراحة النفسية والاطمئنان القلبي ، فلا تراهما إلا مبتسمين حتى في أحلك الظروف وأقسى الحالات ، فهما يدركان أن ما أصابهما لم يكن ليخطئهما ، وأن ما أخطأهما لم يكن ليصيبهما ، فلا يتحسران لفوت محبوب ،ولا يتجهمان لحلول مكروه ، فربما كان وراء المحبوب مكروهاً ، ووراء المكروه محبوباً (( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون )) . · لا تغرهما زخارف الدنيا وإن كانا يتركان نصيبهما منها (( وابتغ فيما ءاتك الله الدار الأخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا )) . لمعرفتهما أن الدنيا يقصر عمرها وامتلائها بالغصص والنكد لا تستحق أن يغضب الإنسان من أجلها ، ولا أن يتحسر لفوت شيء منها ، فهي لا تساوي شيئاً مع الآخرة دار القرار، حيث النعيم الأبدي ، فيها ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، ولا خطر على قلب بشر ، للمؤمنين الصادقين . أختي المسلمة : لو صفت الدنيا من الأكدار ، وخلت من المصائب – وذاك محال – فإن مجرد تذكر الموت يجعل حلوها مراً ، وكثيرها قليلاً ، وطويلها قصيراً ، وصفوها كدراً ، هذا لو ضمن الإنسان عمراً طويلاً ، فكيف وهو إذا أصبح خشي ألا يمسي ، وإذا أمسى خشي ألا يصبح ، وإذا أنقشعت سحابة مصيبة أقبلت أخرى ، يروعه فقد الأقربين ، وموت الأصدقاء ، وعندما يحس بألم عارض في عضو من أعضائه ، أو يخيل إليه زيادة في خفقان قلبه ، أو يحس بقلة شهية للطعام ، يرتسم شبح الموت أمام ناظريه ، فإذا هو يفزع ويخاف فيزداد مرضاً وتخيم عليه الوحشة ، وكأن ذلك الخوف مانع من نزول الموت أو مبعد له . · يا لضعف الإنسان ، ما أحقره وأقل شأنه . تراه شاباً مكتمل الحيوية والنضارة والنشاط ، ممتلئ الجسم فلا يلبث العمر أن يطوح به إلى خريفه فإذا هو محدودب الظهر ، متغضن الوجه ، يتعبه أدنى جهد ، ويهده أقل عمل . · وتراه غنياً يسكن القصر الشامخ ، ويركب السيارة الفارهة ، ويجلس على الفراش الوثير ، ثم تنقلب به الأيام فإذا هو يسكن ما كان يأنف من سكناه ، ويركب ما كان يزدري ركوبه ، ويلبس ما كان يستخشن لبسه ، ويأكل ما كان يعاف أكله . · إن لذة الحياة وجمالها ، وقمة السعادة وكمالها ، لا تكون إلا في طاعة الله التي لا تكلف الإنسان شيئاً سوى الاستقامة على أمر الله وسلوك طريقه ، ليسير الإنسان في الحياة مطمئن الضمير ، مرتاح البال ، هادئ النفس ، دائم البشر ، طلق المحيا ، يعفو عمن ظلمه ، ويغفر زلة من أساء إليه ، يرحم الصغير ويوقر الكبير . يحب قضاء حاجات الناس ، ويكون في خدمتهم ، ويتحمل أذاهم ، ثم هو لا يفرط في صغير ولا كبير من أمر الله ، بل يحرص على كل عمل يقربه إليه ويدنيه منه ، فإذا نزلت به المصائب تلقاها بصبر ورضا ، وإذا جاء الموت رأى فيه خلاصاً من نكد الدنيا ، ورحلة إلى دار الخلود . أختي المسلمة : في هذه الصفحات مجموعة إرشادات ، وثلة توجيهات عندما تطبقينها في واقع حياتك ، وتحرصين على التشبث بها ، وتندمين على فواتها ، ستنقلب حياتك من شقاء إلى راحة ، ومن تعاسة إلى سعادة ، بل ستحسين للحياة طعماً آخر ، وتنظرين لها نظرة أخرى ، وقد دفع إلى كتابتها حب الخير وابتغاء الأجر والرغبة في الإصلاح ، فإلى تلك الأزاهير وفقك الله . الكـــلام أختي المسلمة : 1 . احذري الثرثرة وكثرة الكلام ، قال تعالى : (( لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس )) . واعلمي أن هناك من يحصي كلامك ويعده عليك : (( عن اليمين وعن الشمال قعيد * ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )) . وليكن كلامك مختصراً وافياً بالغرض الذي من أجله تتحدثين . 2. اقرئي القرآن الكريم ، واحرصي أن يكون لك ورد يومي منه ، وحاولي أن تحفظي منه قدر ما تستطيعين ، لتنالي الأجر العظيم يوم القيامة . عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : (( يقال لصاحب القرآن : اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا ، فإن منزلك عند آخر آية تقرؤها )) صحيح سنن الترمذي (2329) . 3. ليس جميلاً أن تتحدثي بكل ما سمعت ، فإن في هذا مجالاً للوقوع في الكذب . عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : (( كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع )) . ( رواه مسلم ) . 4. إياك والتباهي ( الافتخار ) بما ليس عندك لأجل التكثر و الارتفاع في أعين الناس ، فعن عائشة رضي الله عنها أن امرأة قالت : يا رسول الله ، أقول إن زوجي أعطاني ما لم يعطني ؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور )) ( متفق عليه ) . 5. إن لذكر الله تأثيراً عظيماً في حياة المسلم الروحية والنفسية والجسمية والاجتماعية ، فاحرصي – أختي المسلمة أن تذكري الله كل حين على أي حالة كنت ، فقد مدح الله عباده المخلصين بقوله : (( الذين يذكرون الله قيماً وقعوداً وعلى جنوبهم )) { آل عمران : 191 } . · وذكر عبدالله بن بسر رضي الله عنه أن رجلاً قال : يا رسول الله ، إن شرائع الإسلام كثرت علي فأخبرني بشيء أتشبث به . قال : (( لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله )) . صحيح سنن الترمذي { 2687 } . 6. إذا أردت الحديث فإياك والتعاظم والتفاصح والتقعر في الكلام ، فهي صفة بغيضة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث يقول : (( وإن أبغضكم إلي وأبعدكم مني مجلساً يوم القيامة الثرثارون والتشدقون والمتفيهقون )) صحيح سنن الترمذي ، { 1642 } . 7. ليكن لك أسوة برسول الله صلى الله عليه وسلم من إطالة الصمت وطول الفكر ، وعدم إكثار الضحك والإستغراق فيه ؛ فعن سماك قال : قلت لجابر بن سمرة : أكنت تجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : (( نعم ، فكان طويل الصمت ، قليل الضحك ، وكان أصحابه يذكرون الشعر وأشياء من أمورهم فيضحكون وربما تبسم )) المسند { 5/86 } . · وليكن حديثك – إن تحدثت – بخير وإلا فالصمت أولى بك ؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت )) رواه البخاري { 8/60 } . 8. إياك ومقاطعة الناس أحاديثهم أو ردها عليهم أو إظهار الاستخفاف بها ، وليكن حسن الاستماع أدباً لك ، والرد بالتي هي أحسن شعاراً لشخصك . 9. احذري كل الحذر من السخرية بطريقة كلام الآخرين ؛ كمن يتلعثم في كلامه أو عنده شيء من التأتأة أو اللثغة ، قال تعالى : (( يأيها الذين ءامنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيراً منهن )) . · وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره .. بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم )) { روام مسلم } . 10. إذا سمعت قراءة القرآن الكريم فاقطعي الحديث أياً كان موضوعه ؛ تأدباً مع كلام الله ، وامتثالاً لأمره حيث يقول : (( وإذا قرئ القرءان فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون )) . 11. اجتهدي على وزن الكلمة في نفسك قبل أن يقذفها لسانك ، واحرصي أن تكون الكلمة صالحة طيبة في سبيل الخير ، بعيدة عن الشر وما يوصل إلى سخط الله، فللكلمة مسئولية عظيمة، فكم من كلمة أدخلت صاحبها إلى الجنة ، وكم من كلمة هوت بصاحبها في قعر جهنم. · فعن أبي هريرة رضي الله عنة عن النبي صلى الله علية وسلم قال: [إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله لا يلقي لها بالا يرفعه الله بها درجات،وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالا يهوي بها في جهنم ] رواه البخاري، (6487) · وفي حديث معاذ رضي الله عنة عندما سئل النبي صلى الله علية وسلم :[و إنا لمؤاخذون بما نتكلم به ؟ قال صلى الله علية وسلم : ثكلتك أمك يا معاذ ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم ] صحيح سنن الترمذي (2110) 12. استعملي لسانك –وهو النعمة العظيمة من الله عليك – الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والدعوة إلى الخير ، قال تعالى(لاخير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس) [النساء :114] التعلم أختي المسلمة: 13. التعلم أمر محمود وسبيل كريمة ،عن الشفاء بنت عبد الله قالت: دخل علينا النبي صلى الله علية وسلم وأنا عند حفصة، فقال لي : [ ألا تعلمين هذه – يعني حفصة – رقية النملة كما علمتيها الكتابة] رواه أحمد (6/372) 14. ليس المراد من التعلم نيل الشهادات وبلوغ الرتب والحصول على الوظيفة والعمل، بل معرفة أمور الدين، وإدراك أحكامة ،وإجادة قراءة القرآن الكريم، حتى تعبد المرأة ربها على بصيرة،كما أن مقصودات، التعلم إدراك طرق التربية السليمة، كما تمثلها حياة الرسول صلى الله علية وسلم وحياة أصحابه وسلف هذه الأمة، لتعيش المرأة في سعادة وهناء. 15. ابتعدي كل الابتعاد عن الاستهزاء أو السخرية بغير المتعلمة من اخواتك، ومن الترفع على منهي دونك في التعلم، وليكن التواضع وخفض الجناح يزداد بارتقائك في سلم التعلم، وإلا فإن علمك وبال عليك ، عن كعب بن مالك رضي الله عنة قال: سمعت رسول الله صلى الله علية وسلم يقول:[ من طلب العلم ليجاري به العلماء، أو ليماري به السفهاء، ويصرف به وجوه الناس إليه أدخله النار]. صحيح سنن الترمذي (2138) السمع 16. نزهي سمعك عن سماع الموسيقى والغناء والكلام الفاحش اللباس 17. أنت مسلمة فلابد أن يكون ثوبك داخلا تحت مواصفات الثوب الشرعي، فيكون فضفاضا لا يشف ولا يصف . 18. إن ما يسمى " نصف الكم وربع الكم " واتساع ما حول العنق " الدلعة " دعاية لتقليس الستر ؛ لأن المرأة أثناء ذهابها وإيابها وركوبها السيارة ونزولها ربما انكشف منها ذلك . الاجتماعات 19. احذري – حفظك الله- من حضور مجالس السوء والاختلاط بأهلها ،وسارعي-رعاك الله- إلى مجالس الفضيلة والخير. 20. إذا جلست مجلسا وحدك أو مع بعض أخواتك فليكن ذكر الله دائما على ألسنتكن حتى ترجعن بالخير وتحظين بالأجر، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:[ من قعد مقعدا لم يذكر الله تعالى فيه كانت علية من الله ترة ، ومن اضطجع مضجع لايذكر الله فيه كانت علية من الله ترة ] سلسلة الأحاديث الصحيحة (78). أي حسرة وندامة وتبعة يوم القيامة. · واذا أردت القيام من المجلس فلاتنسي أن تقولي : [ سبحانك اللهم وبحمدك . أشهد أن لا اله الا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك] صحيح سنن الترمذي (2730) حتى يغفر الله لك ماكان من لغط في ذلك المجلس. 21. طهري- أختي المسلمة – مجلسك من الغيبة والنميمة ،امتثالا لامر الله وخوفا من عقابة، فإنها من الصفات المرذولة والأخلاق الممقوتة،قال تعالى:[ ولايغتب بعضكم بعضا أي يحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه] (الحجرات:12). 22. اذا بدر من إحدى الحاضرات كلمة نابية أو خطأ، فإن من واجبك النصح لها بعد إنصرافها من المجلس بكلام لطيف وأسلوب طيب . المكتبة 23. احرصي على اقتناء الكتب المختارة المفيدة لتجعلي منها مكتبة منزلية، يستفيد منها جميع أفراد الأسرة . 24. أحذري أختي المسلة أن تضيعي وقتك في قراءة الأشياء غير المفيدة، وابتعدي كل الابتعاد عن قراءة الاشياء الضارة كالامجلات الصاقطة والروايات الهابطة التي يحاول كتابها نشر الرذيلة واشاعة الفساد، واياك ودخولها بيتك ، وكوني حربا عليها. 25. من المفيد أن تكون المكتبة منوعة تلبي جميع الاحتياجات ، وتعالج شتى الموضوعات ، فالمسلم والمسلمة بحاجة إلى معرفة أحكام دينها وأمور عقيدتهما ، والاطلاع على أخبار العالم الإسلامي والتعرف على مشكلات المسلمين ، وإدراك الوسائل التي تعينها على تربية أنفسهما وأسرتهما ، والنظر في سير السلف الصالح وأخذ العظة والعبرة . 26. إذا أعجبك كتاب مفيد فحري بك أن تعرفي أخواتك المسلمات عليه وتحثيهن على قراءته ، وإذا وقع بيدك كتاب ضار أو مشتمل على أخطار وجب عليك تنبيه أخواتك المسلمات على ضرره وما فيه من أخطاء . 27. القراءة أمر مهم وضروري ، فحاولي - أعانك الله - اغتنام الفرص واستغلال الأوقات للتزود بالعلم والمعرفة . الخروج إلى السوق 28. لا تحرصي - على الخروج - إن وجدت من يقضي حوائجك ، وإن اضطررت إلأى الخروج فليكن خروجك في مدة قصيرة على قدر حاجتك . 29. إذا خرجت إلى السوق فإياك والتطيب والزينة وارتداء الملابس الجميلة التي تلفت النظر إليك ، فعن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( إذا استعطرت المرأة فخرجت على القوم ليجدوا ريحها فهي كذا وكذا )) أي زانية ، { رواه أحمد 4/400 } ولتكن ملابسك فضفاضة ساترة لجميع أجزاء البدن . 30. إذا كنت في السوق أو في طريقك إليه فلا تكثري الالتفات ، فللبصر مزالق خطيرة ، وإذا وجدت حاجتك فإياك وكثرة الكلام مع البائعين ، فإنه مما يغيض ماء الحياء ويفتح باب الفتنة . 31. إذا رأيت منكراً في السوق أو في طريقك إليه وجب عليك إنكاره ، ولو لم تستطيعي إلا بقلبك من مقت المنكر وبغضه ، قال تعالى : (( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر )) { التوبة : 71 } . 32. بعض النساء تتخذ الخروج إلى السوق نزهة يومية ، فتخرج كثيراً فتراها كل يوم غادية رائحة إلى السوق ، وأعوذ بالله أن تكوني من هذا الصنف ، فهو أكثر الناس تعرضاً للفتنة وإزهاقاً للوقت . 33. رفقاً بنفسك وبزوجك ، فليس من الضروري أن يكون في البيت فرع للسوق ، فلا تشتري إلا شيئاً أنت بحاجة إليه . الدعـاء 34. أنت ضعيفة ومحتاجة ومفتقرة إلى الله فارفعي أكف الضراعة إليه دائماً طالبة منه العفو والعافية والتوفيق في الدنيا والآخرة ،ترجعي بالخير منه سبحانه ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن ربكم حيي كريم يستحي من عبده أن يرفع إليه يديه فيردهما صفراً )) صحيح سنن ابن ماجه { 3117 } . · وإياك واستعجال الإجابة ؛ فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ما من عبد يرفع يديه حتى يبدو إبطه يسأل الله مسألة إلا آتاه الله إياها مالم يعجل . قالوا : يا رسول الله ، وكيف عجلته ؟ قال : يقول : قد سألت وسألت ولم أعط شيئاً )) صحيح سنن الترمذي {2853 } . · وابدئي دعاءك بحمد الله والثناء عليه ، والصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، واختميه بذلك ، وأقبلي على الله بصدق ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة ، واعلموا أن الله لا يسجيب دعاءً من قلب غافل لاهٍ )) صحيح سنن التركذي { 2766 } . · وإياك والدعاء بالإثم أو قطيعة الرحم . وإذا لم تري استجابة ظاهرة لدعائك فلا تحزني لذلك ، فقد يدخره الله لك في الآخرة ، أو يكفر به عنك ذنوباً ، أو يصرف به عنك مكروهاً سيحيق بك . 35. تقربي إلى الله بالفرائض والنوافل وأنواع القربات ، تنالي الأجر العظيم ، وترتقي إلى الدرجات الرفيعة ، وتكوني من أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، يستجيب الله دعاءهم ، ويذهب همومهم ، ويملأ بالسكينة قلوبهم ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن الله تعالى قال : من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه ، ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، ولئن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذ بي لأعيذنه )) رواه البخاري { 6502 } . 36. إذا رأيت مسلمة متمسكة بدينها ، مستجيبة لأمر ربها ، معتزة بعقيدتها فأشعيرها بالحب واتخذيها خليلة ، فللحب في الله منزلة عالية ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( قال الله عز وجل : المتحابون في جلالي لهم منابر من نور يغبطهم النبيون والشهداء )) . صحيح سنن الترمذي { 1948 } . 37. إن الوقت إذا لم تحسني تقسيمه ضاع عليك ، فأنت بحاجة إلى استذكار دروسك - إن كنت طالبة - والقيام بواجبات أهلك أو زوجك والاطلاع النافع والقراءة المفيدة وزيارة الأقارب . 38. زيارة الرحم تجلب البركة في العمر والرزق ، فاحرصي على زيارة أقاربك ، ولتكن زيارتك لهم ذات فائدة ، فترغبينهم في الخير ، وتخوفينهم من الشر ، وتدفعينهم إلى النافع ، وتحذرينهم من الضار ، وتعظينهم بالتي هي أحسن مع اطمئنانك على صحتهم ، وسؤالك عن أحوالهم . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من أحب أن يبسط له في رزقه ، وينسأ له في أثره فليصل رحمه )) { متفق عليه } . 39. لا يغرنك كثرة المخالفين لأمر الله والمهاونين بتطبيق شرعه ، فسيأتي يوم يعض الظالم على يديه ، ويفرح المؤمن بنجاته فرحاً كبيراً ، وهو يرى أهوال القيامة فلا يملك إلا أن يقول وهو يمسك كتابه بيمينه (( هاؤم اقرءوا كتابيه * إني ظننت أني ملق حسابية )) { سورة الحاقة : 19 ، 20 } . 40. ازرعي في قلبك الرحمة والعطف ، فارحمي الصغير والكبير بل والدابة ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من لا يرحم لا يرحم )) البخاري الفتح 10/ح6013 . · وروى أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئراً فنزل فيها فشرب ثم خرج ، فإذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش ، فقال الرجل : لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان بلغ بي ، فنزل البئر فملأ خفه ثم أمسكه بفيه فسقى الكلب ، فشكر الله له فغفر له )) . قالوا : يا رسول الله ، وإن في البهائم أجراً ؟ فقال : (( في كل ذات كبد رطبة أجر )) البخاري { 6009 } . · وعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( عذبت امرأة في هرة ، حبستها حتى ماتت جوعاً فدخلت فيها النار )) . البخاري { 2365 } . 41. احذري دعاة السوء وأدعياء التقدم الذين يجلبون بخيلهم ورجلهم على إفساد المرأة المسلمة ، وإخراجها من الصون والعفاف إلأى العري والإسفاف ، مستخدمين مختلف الوسائل وشتى الطرق ، وحذري أخواتك من الوقوع في براثنهم والانخداع بمقولاتهم . 42. كوني معتزة بدينك متعالية بعقيدتك (( وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ) { آل عمران : 139 } وإياك والاستحياء من إظهار شعائر دينك والاستخفاء بها . 43. غذي ثقافتك الإسلامية باستماع المحاضرات الإسلامية والندوات المفيدة ، ولو عن طريق الشريط ، واحرصي على الاطلاع على المجلات الإسلامية النا فعة . 44. ساعدي على نشر الخير والفضيله ، والخلق الجميل ، والعلم النافع في بيتك ومدرستك ولدى أقاربك وبين صديقاتك . 45. احرصي على مساعدة أمك في أعمال البيت ، فإن في ذلك براً بها ورداً لبعض معروفها . كما أن فيه تدريباً لك حتى تكوني - بإذن الله - ناجحة في حياتك المستقبلية . · وإياك والإخلاد إلى الراحة والكسل باسم التفرغ للدراسة والذاكرة وأداء الواجبات المدرسية . 46. كوني مبتسمة دائماً ، فإن هذا لا يكلفك شيئاً ، وهو في الوقت نفسه يعود عليك بحب الآخرين كما تحظين بالأجر . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( وتبسمك في وجه أخيك صدقة )) . صحيح سن نالترمذي { 1594 } . 47. إياك والغضب والانفعال ، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم : أوصني . قال : (( لا تغضب فردد مراراً قال : لا تغضب )) . البخاري { 6116 } واعلمي أن الغضب من الشيطان ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( إن الغضب من الشيطان ، وإن الشيطان خلق من النار ، وإنما تطفأ النار بالماء ، فإذا غضب أحدكم فليتوضأ )) رواه أحمد { 4/226 } . · والغضوب لن يجد من يصبر عليه من الناس ، فتزيني بالحلم وتحملي أخطاء الناس وهفواتهم . 48. احذري من تقليد الكفار في عاداتهم وتقاليدهم وطرائقهم في الأكل والشرب واللباس وغير ذلك ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( من تشبه بقوم فهو منهم )) رواه أبو داود { 4031 } . 49. كثير من النساء يتهاون في موضوع الصلاة فتؤخرها عن وقتها ، وذلك عند انشغالها بأعمالها أو لهوها بالكلام الفارغ مع غيرها وبخاصة أثناء الولائم . وأعوذ بالله أن تكوني من هذا الصنف ، وأنت تقرئين قول الله تعالى : (( فويل للمصلين * الذين هم عن صلاتهم ساهون )) { الماعون : 4 ، 5 } أي يؤخرونها حتى يفوت وقتها . 50. للصيام منزلة عالية وأجر عظيم ، كما أن له دوراً كبيراً في تطهير النفس وتهذيب الوجدان ، فحبذا لو عودت نفسك على صيام التطوع كستة أيام من شوال ، وثلاثة أيام من كل شهر . وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم . عبدالعزيز المقبل سبب التحرير: تكبير الخط.
  15. الشمس الهادية

    كيف زنت تلك المرأة ؟!

    بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم كيف زنت تلك المرأة ؟ و من الذي زنى بها ؟ لقد زنت تلك المرأة بكل سهولة و بساطة . لقد تحملت تلك المرأة أوزارها و أوزار غيرها . ( لِيَحْمِلُواْ أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ ) لقد فتنت تلك المرأة الرجال و أسرت قلوبهم. فمن هي ؟ أتدرون من هي ؟ إنها هذه المرأة : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( كل عين زانية , والمرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي زانية )) وفي رواية (( أيما امرأة استعطرت فمرت على قوم ليجدوا منها ريحاً فهي زانية ))صحيح أبوداود وأحمد والترمذي والنسائي . نعم يا أختي الفاضلة . بمجرد رشة عطر تعرضتي للوعيد الشديد , بمجرد رشة عطر أسرتي قلوب الرجال . أختي الكريمة أختي الموقرة تأملي في هذا الحديث : لقيَ أبو هريرة رضي الله عنه امرأةً فوجد منها ريح الطيب ينفح ولذيلها إعصار ، فقال : يا أمة الجبار ! جئت من المسجد ؟ قالت : نعم . قال : وله تطيبت ؟ قالت : نعم . قال : إني سمعت حبي أبا القاسم صلى الله عليه وسلم يقول : لا تُقبل صلاةٌ لامرأة تطيبت لهذا المسجد حتى ترجع فتغتسل غسلها من الجنابة . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وحسنه الألباني . " حتى ترجع فتغتسل غسلها من الجنابة " ليذهب أثر الطيب وتذهب رائحته . و ليتها توقفت على العطور في هذا الزمان بل الأمر أشد و أمر . الآن تخرج المرأة و قد لبست عباءة ضيقة و مخصرة و تنقبت بنقاب لو كشفت و جهها لربما كان أقل فتنة من هذا النقاب . لقد أخرجت زينتها و ذهبت تتباهى بها بين الرجال في الأسواق . تفكري أختي في هذا الحديث : وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:أيما امرأة أصابت بخورا فلا تشهد معنا العشاء الآخرة. رواه مسلم. فإذا كانت المرأة مأمورة بترك التطيب و هي ذاهبة لأعظم عبادة و في أعظم مكان فكيف بمن ذهبت للسوق أو لغيره ؟؟؟؟؟؟ و ماذا كان يفعل عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - في من تطيبت ؟؟ كان يضربها بالدرة و يقول : تتطيبن و قد علمتن أن قلوب الرجال عند أنوفهم . فماذا لو رأى عمر بعض نساء هذا الزمان إذا ذهبت للسوق ؟ أصلح الله أحوالنا و أحوال نساء المسلمين في كل مكان . أخوكم في الله أبو مهند

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏ أخطر لصوص رمضان ، واللص أكثر ما ينشط في الليل ! ١.شاشة ٢.سرير ٣.مائدة طعام ٤.هاتف محمول فاحذرهم أن يسرقوك ومن عظيم الحسنات يجرّدوك. اللهم بلغنا رمضان ..

×