اذهبي الى المحتوى

ساحرة الغفران

العضوات الجديدات
  • عدد المشاركات

    28
  • تاريخ الانضمام

  • تاريخ آخر زيارة

السمعة بالمنتدى

11 متعادل

عن العضوة ساحرة الغفران

  • الرتبة
    زهرة متفتّحة
  1. لإنشاء حساب بتويتر يغرد آلياً بالاذكار والأدعية حتى يكون صدقة جارية السلام عليكم ورحمة الله وبركاته باذن الله سوف نشرح عمل حساب بتويتر يغرد آلياً بالاذكار وآيات قرآنيه وأحاديث شريفه ليكن صدقه جاريه . نأتي على الشرح أولا: أنصح باستخدام اللاب توب عند الاشتراك كونه أسهل إن كان الحساب جديد فعليك أن تسجل بايميل جديد وانصح بايميل Gmail كونه أكثر أماناً من خلال الرابط التالي أضغط هنا ثم قم بالتسجيل بتويتر من خلال الرابط التالي أضغط هنا ويلزمك تنشيطه اولا بالموافقه على البريد المرسل من تويتر حتى لايغلق ان كنت قد قمت بعمل حساب بالفعل أو تم اتباع الخطوات السابقة لانشاء حساب جديد فواصل الشرح ثانياً: قم بربط الحساب بالمواقع التي سأذكرها وذلك كا الاتي الدخول للموقع بالضغط على الرابط الضغط على ايقونة اشتراك السماح للتطبيق بالدخول لحسابك حيث سيطلب اليوزر لتويتر والسري ثم موافق بعد الدخول لتويتر سيعيدك للموقع لفحص الاعدادات وعدد التغريدات المطلوب الاشتراك بها يوميا تأكد من ضبط المنطقه الزمنيه لحساب تويتر والموقع حفظ الموقع الاول ( أقوال السلف ( http://akwalalsalaf.apphb.com الموقع الثاني ( تويت قرآن( twitquran.com الموقع الثالث ( غرد بالاذكار( http://gharred.net الموقع الرابع (غرد بدعاء( http://du3aa.net/ الموقع الخامس (غرد بآيات قرآنيه( http://quran.ksu.edu.sa/tw/ الموقع السادس (تويتات( http://tweytat.com/ الموقع السابع (كنز المسلم( http://knz.tv/ ملاحظة : لايشترط ان تسجل بجميع المواقع يكفي موقع او موقعين حتى لايتم إيقاف حسابك بسبب كثرة التغريد أن رغبت في الغاء تصريح موقع محدد فقم باتباع الاتي الدخول على الحساب من الويب الاعدادات التطبيقات ستظهر التطبيقات لاحظ اسم التطبيق امام كل تطبيق ايقونه ازالة او حذف التطبيق اضغط ازالة او حذف حدث الصفحه (وتساب _تويتر_فيس بوك لاتحرم نفسك وتحرمنا من الاجر بنشر رابط الموضوع عبر ) محمد السكران دمتم في رعاية الله .
  2. ساحرة الغفران

    قصص واقعية عن الاستغفار

    قصص واقعية عن الاستغفار بسم الله الرحمن الرحيم هناك امرأة قالت: ما ت زوجي وأنا في الثلاثين من عمري وعندي منه خمسة أطفال بنين وبنات ، فأظلمت الدنيا في عيني وبكيت حتى خفت على بصري وندبت حظي ..ويئست ..وطوقني الهم فأبنائي صغار وليس لنا دخل يكفينا وكنت أصرف باقتصاد من بقايا مال قليل تركه لنا أبونا وبينما أنا في غرفتي فتحت المذياع على إذاعة القران الكريم وإذا بشيخ يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((من أكثر من الإستغفار جعل الله له من كل هم مخرجا ومن كل ضيق فرجا)) فأكثرت بعدها الإستغفار وأمرت أبنائي بذلك وما مر بنا والله سته اشهر حتى جاء تخطيط مشروع على أملاك لنا قديمه فعوضت فيها بملايين وصار إبني الأول على طلاب منطقته وحفظ القران كاملاً وصار محل عناية الناس ورعايتهم وأمتلأ بيتنا خيراً وصرنا في عيشه هنيئه وأصلح الله لي كل أبنائي وبناتي وذهب عني الهم والحزن والغم وصرت أسعد أمرأه : : (منقول للشيخ عائض القرني) نعم إنها أعجوبة الاستغفار التي غفلنا عنها يقول أحد الأزواج :: كلما أغلظت على زوجتى أو تشاجرت أناوهي أو صار بيني وبينها أيمشكلة أهم بالخروج من البيت من الغضب ....... ووالله لا أفارق باب العمارة إلا وتجتاحني رغبة شديدة في الذهاب للإعتذار منها ومراضاتها............أخبرتها بذلك فقالت لي: أتعرف لماذا ؟؟ قال لها : ولماذا ؟ قالت بمجرد أن تخرج من الغرفة بعد شجارنا ألهج بالاستغفار ولا أزال أستغفر حتى تأتي وتراضيني نعم أخيتي انه الاستغفار الذي قال عز وجل عنه ((وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون)) ألا يستحق أن يكون أعجوبة روى الشيخ خالد الجبير استشاري امراض القلب هذه القصة التي حدثت له : أنه كان معرض للتقاعد من عمله وهناك خمسة أطباء من اللذين يعملون معه في نفس المشفى كانو يكنوا له العداوة وأرادو خروجه من العمل .. وعندما عرض له الخبر أصبح مهموما ضائقا شديد الكرب ذهب للمسجد وقت صلاة العصر وعندما خرج تذكر شيئا ً ,,,قال في نفسه -- الأن كل الناس المرضى يأتون إلي لأعالجهم وأنا الآن لا أستطيع أن أعالج نفسي من الهم الذي أصابني__ وتذكر الاستغفار وجعل يردد((ا ستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه))وعندما وصل لبيته يقول : ما إن أمسكت مقبض باب المنزل حتى أحسست براحة واطمئنان عجيبين يسريان في داخلي ....... يقول الدكتور... ولم تمض بعد ذلك سوى سنتين إلا وقد حدث للأطباء الخمسة ما حدث... فقد مات أحدهم ونقل الآخر م عمله وتقاعد الرابع واعتذر أحدهم من فعلته وفصل الأخير من الوظيفة ...........! !!! سبحان الله كل ذلك يفعله الاستغفار أين نحن من قوله تعالى فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا} - يرسل السماء عليكم مدرارا - ويمددكم بأموال وبنين {- ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا سورة نوح يامن طلقك زوجك ظلما ويامن حرمت من الأولاد ويامن تريد الزواج يامن تريد فرج الله من الهموم التي ألمت بك يامن ضاقت علي الأرض من المصائب تذكر أن الله معك ولن يخيب رجاءك بالاستغفار وأن جميع ما أصابنا من مصائب الدنيا إنما هو بذنوبنا فالنستغفر الله لتزول عنا
  3. ساحرة الغفران

    الى كل محسنة...هدا مشروع دعوي

    تاريخ اليوم العالمي للحجاب هو 31اغسطس من كل عام يمكنك ان تقرئي عنه اكثر في النت اما انا فاريد تطبيقه في الواقع لكن قبل هدا التاريخ ان امكن.شكرا للاهتمام..
  4. ساحرة الغفران

    قصة مفيدة غريبة

    قصة مفيدة غريبة محمد بن علي بن جميل المطري بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله، وبالله، والأسماء الحسنى كلها لله، والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله . أما بعد: فهذه قصة قصيرة ممتعة مليئة بالفوائد والعبر، وهي مَثَل يستفيد منها كل من قرأها واعتبر: رجل نصراني قرّر ألا يعتقد شيئا إلا بعد السؤال عن الدليل، وبهذه الطريقة الحكيمة اقتنع ببطلان عقيدة النصارى الضالين، وأراد أن يبحث عن دين الله رب العالمين، فدُلّ على الإسلام فقال: لابد أن أسأل عنه. فدُلّ على إمامين في مسجدين، فذهب إلى أحدهما فقال: أريد أن أعرف بعض الأشياء عن الإسلام، فقال: مرحبا بك وسل عما بدا لك. قال: من تعبدون ؟ قال: الله الذي خلق كل شيء. قال: أين الله ؟ قال: لا يجوز أن تسأل هذا السؤال ! قال : كيف أعبد الله وأنا لا أعرف أين هو ؟! قال الإمام: الله في كل مكان. قال: وهل سيراه من يعبده ؟ قال: لن يراه أحد سواء كان يعبده أو لا يعبده ، فالمؤمنون والكافرون عن ربهم يوم القيامة محجوبون ! قال: لو أسلمت وحافظت على الصلوات وامتثلت جميع الواجبات بقدر استطاعتي وتركت المحرمات إلا أني وقعت في بعض المعاصي ومُتُّ قبل أن أتوب فما حالي ؟ قال: ستدخل نار جهنم خالدا فيها أبدا ! قال: حتى لو كنت في حياتي أجتهد في الصلوات الفريضة والنافلة وأقرأ القرآن وأصوم وأتصدق ؟! قال: نعم، ولا تنفعك أعمالك الصالحة ولو بَلَغَتْ عَنان السماء، ولن يرحمك الله ولو بقيت في النار ألف عام، ولا يُخرِج الله أحدا من النار ولو كان طوال حياته من البررة ثم وقع في كبيرة ولو كذبة أو غِيبة أو نميمة ولم يتب منها، ولا تُصدِّق الأحاديث التي رواها الصحابة وذكروا أن الله يُخرج من النار بعض المسلمين الذين دخلوها، فمن دخل النار من المسلمين لن يخرج منها أبدا كالكافرين. قال: ما رأيك في الصحابة ؟ قال: هم شر الناس ، لم يُنفِّذوا وصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين أوصى أن تكون الخلافة بعده للإمام علي بن أبي طالب عليه السلام وذريته من بعده. فقال النصراني : هذا دين باطل ، ولا أدري كيف تعبدون الله وأنتم تزعمون أنه في كل مكان حتى في القمامات والمراحيض، أنا لم أقتنع بقول النصارى : إن الله حلَّ في عيسى فقط ، فكيف أُصدِّق أنه حلَّ في الكلاب والخنازير وأنه في كل مكان !! وقد فتحت علبة أناناس قبل أن آتي إليك فلم أجد الله فيها , فهل هو هواء حتى تقول: إنه في كل مكان ؟! ثم كيف لا يراه من عبده ومن لم يعبده ويكونون سواء ؟! ثم ما ينفعني هذا الدين الذي ليس فيه رحمة لأتباعه ، فلو عبدتُّ الله خمسين سنة ووقعتُ في معصية واحدة سأُخلَّد في نار جهنم كالكفرة، ولا يرحمني الله إذا كنت ضعيف الإيمان، ولا تنفعني شفاعة الشافعين وقد كنت من المسلمين !! ثم كيف أثق بالقرآن والسنة والذين نقلوهما هم شر الناس كما تزعم ؟! وقد كنت أسمع أن نبيكم محمدا أعظم رجل في التاريخ والآن شكَّكَّتني في ذلك حيث تزعم أنه فشل في تربية أصحابه فما إن مات حتى خالفوا وصيته، وتزعم أنه أراد أن تكون الخلافة في ذريته ، فهل هو نبي أو ملِك ؟!! ثم ذهب النصراني إلى الإمام الآخر في مسجده فقال له : أريد أن أسألك خمسة أسئلة مهمة تتعلق بالإسلام . فقال له : تفضَّل. قال : أجبني عنها بالأدلة الصريحة الصحيحة. قال : إن شاء الله. قال : 1. أين الله ؟ قال: في السماء. قال الله تعالى: ;أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ * أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِبًا فَسَتَعْلَمُونَ كَيْفَ نَذِيرِسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى لرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى وقصة المعراج تدل على علو الله ، وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم لجارية :" أين الله ؟ قالت : في السماء. قال لسيدها : اعتقها فإنها مؤمنة "([1])، وقال عليه الصلاة والسلام: " ارحموا مَن في الأرض يرحمكم مَن في السماء"([2]) أي مَن على السماء ، ولا يحيط بالله شيء فهو العلي الأعلى المتعال ، له العلو المطلق من جميع الوجوه : علو الذات والقدر والقهر، علو لا يستلزم التمثيل والتشبيه ، فقد أخبر الله عن نفسه أنه لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ، سُئل الإمام مالك رحمه الله عن الاستواء على العرش فقال : الاستواء معلوم ، والكيف مجهول ، والإيمان به واجب ، والسؤال عنه بدعة. وهكذا كل صفة من صفات الله الثابتة في كتابه أو سنة رسوله يجب الإيمان بها كما أخبرنا بها بلا تكييف ولا تمثيل ، ولا تحريف ولا تعطيل ، والأدلة على أن الله فوق السماء أكثر من ألف دليل كما قال العلماء ، وانظر إن شئت كتاب مختصر العلو للعلي الغفار للحافظ الذهبي المتوفى سنة 748هـ . ولا خلاف أن علم الله في كل مكان ، قال الله سبحانه مبيِّنا سعة علمه : هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَى مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ، قال العلماء : بُدِئت الآية بالعلم وخُتِمت بالعلم . 2. هل نرى الله ؟ قال: المؤمنون سيرونه يوم القيامة ، وأما الكافرون فلا يرونه . قال الله :وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌكَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ ورؤية المؤمنين لله تكون بلا إحاطة ، فالله أعظم من أن تُحيط به الأبصار ، فالمؤمنون بقدرة الله ـ وهو على كل شيء قدير ـ يرونه بلا إدراك كما قال سبحانه لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ ، كما أننا نرى السماء ولا ندركها، ونرى البحر ولا ندركه ؛ فكذلك يرى المؤمنون الله يوم القيامة ولا يدركونه، ولا تعارض بين الأدلة ، وكلها حق من عند الله ، ويجب أن نؤمن بها كلها ، ولا نكون من أهل البدع الذين يتَّبِعون المتشابه ليردوا به المحكم ويُضِلوا أتباعهم هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آَيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ﴾ . وأحاديث رؤية المؤمنين لربهم متواترة رواها الثقات الذين نقلوا لنا القرآن والأحكام والحلال والحرام ، وراجع إن شئت كتاب الرؤية للحافظ الكبير أبي الحسن علي بن عمر الدارقطني المتوفى سنة 385هـ . 3. لو أسلمت وامتثلت الواجبات بقدر استطاعتي وتركت المحرمات إلا أني وقعتُ في بعض المعاصي ومتُّ قبل أن أتوب فهل أُخَلَّدُ في النار ؟ قال : معاذ الله ! فالله هو أرحم الراحمين ، ومن وقع في كبيرة لم يتب منها فهو تحت مشيئة الله الغفار، إن شاء غفر له وإن شاء عذَّبه بقدر ذنبه ثم أخرجه من النار ، ولا يُخلِّد الله في النار إلا الكفار، قال الله تعالى :إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا ، وأحاديث الشفاعة وخروج الموحِّدين من النار صحيحة متواترة لا ينكرها إلا المعتزلة والخوارج وهم أجهل الناس بالسُّنة، لأنهم لا يرجعون إلى أهل الحديث لمعرفة الصحيح والضعيف، وانظر إن شئت بعض أحاديث الشفاعة وطرقها في تفسير الحافظ ابن كثير المتوفى سنة 774هـ في تفسير سورة الإسراء آية (79) عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا 4. ما رأيك في الصحابة ؟ قال: هم خير هذه الأمة ، آمنوا بالله ورسوله وجاهدوا معه بأموالهم وأنفسهم ، وحفظوا القرآن والسنة وبلَّغوهما من بعدهم ، ونشروا الإسلام وفتحوا البلدان ، فجزاهم الله عن المسلمين خيرا ، وقد أخبرنا الله في كتابه أنه رضي عنهم وأرضاهم ، وأمرنا أن نستغفر لهم ذنوبهم ، فلا معصوم إلا الأنبياء ، ونهانا النبي صلى الله عليه وسلم عن سبهم والخوض في مساويهم ، وقال الله تعالىوَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ 5. هل أوصى النبي بالخلافة لعلي ؟ قال: لا ، ولا يوجد أي دليل على ذلك ، فالنبي صلى الله عليه وآله وسلم في مرض موته أمر أبابكر الصديق رضي الله عنه أن يصلي بالناس ويقوم مقامه في أمر الدين ، ومات وترك الأمر للمسلمين ، ولم يوص أحدا ، فتشاور المسلمون فبايعوا أبابكر الذي رضيه النبي لدينهم فاختاروه لدنياهم ، وله من الفضل ما لا ينكره إلا أعمى البصيرة ، فهو أول من أسلم من الرجال، وثاني اثنين إذ هما في الغار، وأنفق ماله كله في سبيل الله ، وكان أحب الناس إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم كما في الحديث الصحيح ، وتزوَّج ابنته عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها ، وقد كان علي بن أبي طالب يُحبه ويُفضِّله على نفسه، فقد سأله ابنه محمد ابن الحنفية : من أفضل الناس بعد النبي ؟ فقال علي : أبوبكر ثم عمر . وأعلن علي رضي الله عنه بذلك على منبر أهل الكوفة كما تواتر ذلك عنه، وقد سمَّى أمير المؤمنين علي بعض أولاده أبابكر وعمر وعثمان لمحبته إياهم ، وسمَّى الحسن والحسين رضي الله عنهما سيدا شباب أهل الجنة بعض أولادهما أبابكر وعمر ، وقال عنهما الإمام زيد بن علي رحمه الله : هما وزيرا جدي . وانظر كتاب ( إرشاد الغبي لمذهب أهل البيت في صحب النبي) تأليف العلامة الشوكاني قاضي قضاة صنعاء المتوفى سنة 1250هـ . فالقول بأن عليا هو الوصي عقيدة خبيثة لا برهان عليها ، وهي باب الرفض والتشيع والبدع والضلال، فمن اعتقد هذه العقيدة الباطلة العاطلة أبغض الصحابة وظن بهم ظن السوء ، وربما وصل به الأمر إلى لعنهم وتكفيرهم لاعتقاده أنهم خالفوا وصية النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وأحسن كتاب في الرد على هذه العقيدة السخيفة ( مختصر منهاج السنة ) لشيخ الإسلام ابن تيمية المتوفى سنة 728هـ . والعجيب أنهم يستدلون على هذه الوصية المزعومة بقوله تعالى:; إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ وزعموا أن المراد بها علي! مع أنها عامة في كل مؤمن يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة ، ويدل على العموم أنها جاءت بصيغة الجمع ولم يقل الله والذي آمن الذي يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة وهو راكع )، وزعموا أنها أُنزِلت في علي وحده حين تصدق بخاتمه وهو راكع ، والحديث المذكور مكذوب كما بيَّن ذلك أهل الحديث المتخصصين الذين حفظ الله بهم السنة، ولكن الشيعة قوم لا يهتمون بعلم الحديث ، فما وافق أهواءهم قبلوه ولو كان لا أصل له ، وما خالف أهواءهم ردوه ولو كان عند المحدثين صحيحا متواترا ! وقد بيَّن المفسرون أن قوله تعالى: ( وهم راكعون ) ثناء عليهم بالركوع وليس بيانا أنهم يزكّون حال الركوع ، فهذه الآية هي مثل قوله تعالى : لَيْسُوا سَوَاءً مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آَيَاتِ اللَّهِ آَنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَفليس المراد قطعا تلاوتهم آيات الله حال السجود ، ثم الإمام علي ـ كما هو معلوم ـ لم يكن غنيا في حياة النبي عليه الصلاة والسلام حتى تجب عليه الزكاة !! ثم الزكاة لا تجب في الخاتم الذي يلبسه الرجال!!! نحن لا ننكر أن عليا رضي الله عنه ممن تشملهم الآية ، كيف وقد صح عند أهل الحديث أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال : " من كنت مولاه فعلي مولاه "([3]) أي من كان يحبني فليحبه ويناصره ، ولكننا ننكر تحريف معنى الآية ، وأن يُدَّعى أنها خاصة بعلي ، وأن يُلَبَّس على الناس بأنها دليل على العقيدة الخبيثة الفاسدة الكاسدة (الوصية) التي تجعل صاحبها يبغض أصحاب رسول الله الذين مدحهم الله في كتابه في أكثر من آية كقوله : ﴿ لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا ﴾ . ﴿لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى ﴾. قال الرجل الباحث عن الحق: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله ، والحمد لله الذي هداني للدين الحق الموافق للفطرة والعقول السليمة ، وأشهد أن الشيعة يصُدّون عن دين الله بأقوالهم السخيفة ، ومعتقداتهم الباطلة ، التي ليس عليها دليل من القرآن أو السنة. قال العالم السُّنّي : الحمد لله الذي يهدي من يشاء ، وهو أعلم بمن يستحق الهداية فيهديه بفضله 1; يُدْخِلُ مَنْ يَشَاءُ فِي رَحْمَتِهِ وَالظَّالِمِينَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا والمؤمن المخلص يؤثر الحق على الخلق ، ويُقدِّم الحق على الآباء والمشايخ ، ويحرص على معرفة الحق في الاعتقاد والقول والعمل بالأدلة من الكتاب والسنة الصحيحة ، ولا يكتفي بما عنده من علم وخير، بل لايزال يزداد علما إلى علمه وخيرا إلى خيره، ويسأل الله أن يخرجه من الظلمات إلى النور ويزيده هدى وعلما ;اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آَمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ . وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى، ولا يقبل أي دعوى إلا بدليل صريح صحيح كما قال الله: قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ، ولا يتَّبِع ما لا يَعلم كما قال الله : وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا، ويسأل الله في كل صلاة أن يهديه إلى الحق علما وعملا اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ . ---------------------------- ([1]) أخرجه الإمام مسلم في صحيحه رقم ( 1227 ) . ([2]) أخرجه الترمذي(2049 ) وأبو داود (4941 ) وهو حديث صحيح، انظر سلسلة الأحاديث الصحيحة ( 925) . ([3]) أخرجه الترمذي(3713) وابن ماجه(121) والنسائي في "الكبرى" (8145) وأحمد في مسنده (22945 ) وابن حبان في صحيحه (6931) والحاكم في المستدرك(6272) وصححه ووافقه الذهبي وقال في "سير أعلام النبلاء" 8/335: متنه متواتر ، وصححه الحافظ ابن حجر في فتح الباري(7/74) والألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة (1750).
  5. إسلام فتاة نصرانية لما رأت من حسن أخلاق المسلمات نشأت كأي فتاة نصرانية مصرية على التعصب للدين النصراني، وحرص والديّ على اصطحابي معهما إلى الكنيسة صباح كل يوم أحد لأقبّل يد القس، وأتلو خلفه التراتيل الكنسية، وأستمع إليه وهو يخاطب الجمع ملقناً إياهم عقيدة التثليث، ومؤكداً عليهم بأغلظ الأيمان أن غير المسيحيين مهما فعلوا من خير فهم مغضوب عليهم من الرب، لأنهم – حسب زعمه- كفرة ملاحدة . كنت أستمع إلى أقوال القس دون أن أستوعبها، شأني شأن غيري من الأطفال، وحينما أخرج من الكنيسة أهرع إلى صديقتي المسلمة لألعب معها، فالطفولة لا تعرف الحقد الذي يزرعه القسيس في قلوب الناس. كبرت قليلاً ، ودخلت المدرسة، وبدأت بتكوين صداقات مع زميلاتي في مدرستي الكائنة بمحافظة السويس . وفي المدرسة بدأت عيناي تتفتحان على الخصال الطيبة التي تتحلى بها زميلاتي المسلمات، فهن يعاملنني معاملة الأخت، ولا ينظرن إلى اختلاف ديني عن دينهن، وقد فهمت فيما بعد أن القرآن الكريم حث على معاملة الكفار (غير المحاربين) معاملة طيبة طمعا في إسلامهم وإنقاذهم من الكفر، قال تعالى : لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ( سورة الممتحنة ، الآية : 8) . إحدى زميلاتي المسلمات ربطتني بها على وجه الخصوص صداقة متينة، فكنت لا أفارقها إلا في حصص التربية الدينية، إذ كنت (كما جرى النظام ) أدرس مع طالبات المدرسة النصرانيات مبادئ الدين النصراني على يد معلمة نصرانية. كنت أريد أن أسأل معلمتي كيف يمكن أن يكون المسلمون (حسب افتراضات المسيحيين) غير مؤمنين وهم على مثل هذا الخلق الكريم وطيب المعشر ؟ لكني لم أجرؤ على السؤال خشية إغضاب المعلمة حتى تجرأت يوما وسألت، فجاء سؤالي مفاجأة للمعلمة التي حاولت كظم غيظها، وافتعلت ابتسامة صفراء رسمتها على شفتيها وخاطبتني قائلة: ( إنك ما زلت صغيرة ولم تفهمي الدنيا بعد، فلا تجعلي هذه المظاهر البسيطة تخدعك عن حقيقة المسلمين كما نعرفها نحن الكبار). صمت على مضض على الرغم من رفضي لإجابتها غير الموضوعية وغير المنطقية. وتنتقل أسرة أعز صديقاتي إلى القاهرة، ويومها بكينا لألم الفراق، وتبادلنا الهدايا والتذكارات، ولم تجد صديقتي المسلمة هدية تعبر بها عن عمق وقوة صداقتها لي سوى مصحف شريف في علبة قطيفة أنيقة صغيرة، قدمتها لي قائلة : (لقد فكرت في هدية غالية لأعطيك إياها ذكرى صداقة وعمر عشناه سوياً فلم أجد إلا هذا المصحف الشريف الذي يحتوي على كلام الله) . تقبلت هدية صديقتي المسلمة ، كنت كلما تناهى إلي صوت المؤذن منادياَ للصلاة وداعياً المسلمين إلى المساجد أعمد إلى إخراج هدية صديقتي وأقبلها وأنا أنظر حولي متوجسة أن يفاجأني أحد أفراد الأسرة فيحدث لي مالا تحمد عقباه، ومرت الأيام وتزوجت من (شمّاس) كنيسة العذارء مريم، ومع متعلقاتي الشخصية حملت هدية صديقتي المسلمة (المصحف الشريف) وأخفيته بعيداً عن عيني زوجي الذي عشت معه كأي امرأة شرقية وفية ومخلصة وأنجبت منه ثلاثة أطفال. وتوظفت في ديوان عام المحافظة، وهناك التقيت بزميلات مسلمات متحجبات ذكرنني بصديقتي الأثيرة، وكنت كلما علا صوت الأذان من المسجد المجاور يتملكني إحساس خفي يخفق له قلبي دون أن أدري لذلك سبباً محدداً ، إذ كنت لا أزال غير مسلمة ، ومتزوجة من شخص ينتمي إلى الكنيسة بوظيفة يقتات منها ،ومن مالها يطعم أسرته. وبمرور الوقت وبمحاورة زميلات وجارات مسلمات على دين وخلق بدأت أفكر في حقيقة الإسلام والمسيحية ، وأوازن بين ما أسمعه في الكنيسة عن الإسلام والمسلمين وبين ما أراه وألمسه بنفسي، وهو ما يتناقض مع أقوال القسس والمتعصبين النصارى . بدأت أحاول التعرف على حقيقة الإسلام وأنتهز فرصة غياب زوجي لأستمع إلى أحاديث المشايخ عبر الإذاعة والتلفاز علّي أجد الجواب الشافي لما يعتمل في صدري من تساؤلات حيرى، وجذبتني تلاوة الشيخ محمد رفعت ، وتلاوة الشيخ عبد الباسط عبد الصمد للقرآن الكريم، وأحسست وأنا أستمع إلى تسجيلاتهم عبر المذياع أن ما يرتلانه لا يمكن أن يكون كلام بشر، بل هو وحي إلهي. وعمدت يوما أثناء وجود زوجي في الكنيسة إلى دولابي وبيد مرتعشة أخرجت كنزي الغالي (المصحف الشريف) فتحته وأنا مرتبكة فوقعت عيناي على قوله تعالى: إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ ( سورة آل عمران ، الآية : 59 ) . ارتعشت يدي أكثر وتصبب وجهي عرقاً، وسرت في جسمي قشعريرة ، وتعجبت لأني سبق أن استمعت إلى القرآن كثيراً في الشارع والتلفاز والإذاعة وعند صديقاتي المسلمات، لكني لم أشعر بمثل هذه القشعريرة التي شعرت بها وأنا أقرأ من المصحف الشريف مباشرة بنفسي. هممت أن أواصل القراءة إلا أن صوت أزيز مفاتح زوجي وهو يفتح باب الشقة حال دون ذلك فأسرعت وأخفيت المصحف الشريف في مكانه الأمين وهرعت لأستقبل زوجي. وفي اليوم التالي لهذه الحادثة ذهبت إلى عملي ، وفي رأسي ألف سؤال حائر، إذ كانت الآية الكريمة التي قرأتها قد وضعت الحد الفاصل لما كان يؤرقني حول طبيعة عيسى عليه السلام أهو ابن الله كما يزعم القسيس (تعالى الله عما يقولون) أم أنه نبي كريم كما يقول القرآن ؟ فجاءت الآية لتقطع الشك باليقين معلنة أن عيسى عليه السلام من صلب آدم فهو إذن ليس ابن الله، فالله سبحانه وتعالى : لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ ، وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ ; ( سورة الإخلاص ، الآيتان : 3 ، 4 ) . تساءلت في نفسي عن الحل وقد عرفت الحقيقة الخالدة، حقيقة أن (لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله)، أيمكن أن أشهر إسلامي ؟ وما موقف أهلي مني ؟ بل ما موقف زوجي ومصير أبنائي ؟!. طافت بي كل هذه التساؤلات وغيرها وأنا جالسة على مكتبي أحاول أن أؤدي عملي لكني لم أستطع فالتفكير كاد يقتلني، واتخاذ الخطوة الأولى أرى أنها ستعرضني لأخطار جمة أقلها قتلي بواسطة الأهل أو الزوج والكنيسة. ولأسابيع ظللت مع نفسي بين دهشة زميلاتي اللاتي لم يصارحنني بشيء، إذ تعودنني عاملة نشيطة لكني من ذلك اليوم لم أعد أستطيع أن أنجز عملاً إلا بشق الأنفس. وجاء اليوم الموعود اليوم الذي تخلصت فيه من كل شك وخوف وانتقلت فيه من ظلام الكفر إلى نور الإيمان، فبينما كنت جالسة ساهمة الفكر شاردة الذهن، أفكر فيما عقدت العزم عليه تناهى إلى سمعي صوت الأذان من المسجد القريب داعياً المسلمين إلى لقاء ربهم وأداء صلاة الظهر، تغلغل صوت الأذان داخل نفسي فشعرت بالراحة النفسية التي أبحث عنها، وأحسست بضخامة ذنبي لبقائي على الكفر على الرغم من عظمة نداء الإيمان الذي كان يسري في كل جوانحي، فوقفت بلا مقدمات لأهتف بصوت عال بين ذهول زميلاتي: (أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله)، فأقبل علي زميلاتي وقد تحيرن من ذهولهن، مهنئات باكيات بكاء الفرح، وانخرطت أنا أيضاً معهن في البكاء، سائلة الله أن يغفر لي ما مضى من حياتي وأن يرضى عليّ في حياتي الجديدة. كان طبيعياً أن ينتشر خبر إسلامي في ديوان المحافظة، وأن يصل إلى أسماع زملائي وزميلاتي النصارى اللواتي تكفلن (بين مشاعر سخطهن) بسرعة إيصاله إلى أسرتي وزوجي، وبدأن يرددن عني مدعين أن وراء القرار أسباب لا تخفى. لم آبه لأقوالهن الحاقدة، فالأمر الأكثر أهمية عندي من تلك التخرصات : أن أشهر إسلامي علناً، وبالفعل توجهت إلى مديرية الأمن حيث أنهيت الإجراءات اللازمة لإشهار إسلامي. وعدت إلى بيتي لأكتشف أن زوجي ما إن علم بالخبر حتى جاء بأقاربه وأحرق جميع ملابسي، واستولى على ما كان لدي من مجوهرات ومال وأثاث ، فلم يؤلمني ذلك، وإنما تألمت لخطف أطفالي من قبل زوجي ليتخذ منهم وسيلة للضغط عليّ للعودة إلى ظلام الكفر، آلمني مصير أولادي، وخفت عليهم أن يتربوا بين جدران الكنائس على عقيدة التثليث، ويكون مصيرهم كأبيهم في سقر. رفعت ما اعتمل في نفسي بالدعاء إلى الله أن يعيد إلي أبنائي لتربيتهم تربية إسلامية، فاستجاب الله دعائي إذ تطوع عدد من المسلمين بإرشادي للحصول على حكم قضائي بحضانة الأطفال باعتبارهم مسلمين، فذهبت إلى المحكمة ومعي شهادة إشهار إسلامي فوقفت المحكمة مع الحق، فخيرت زوجي بين الدخول في الإسلام أو التفريق بينه وبيني فقد أصبحت بدخولي في الإسلام لا أحل لغير مسلم، فأبى واستكبر أن يدخل في دين الحق فحكمت المحكمة بالتفريق بيني وبينه، وقضت بحقي في حضانة أطفالي باعتبارهم مسلمين لكونهم لم يبلغوا الحلم، ومن ثم يلتحقون بالمسلم من الوالدين. ظننت أن مشكلاتي قد انتهت عند هذا الحد، لكني فوجئت بمطاردة زوجي وأهلي أيضا ، بالإشاعات والأقاويل بهدف تحطيم معنويات ونفسيتي، وقاطعتني الأسر النصرانية التي كنت أعرفها وزادت على ذلك بأن سعت هذه الأسر إلى بث الإشاعات حولي بهدف تلويث سمعتي ، وتخويف الأسر المسلمة من مساعدتي لقطع صلتهن بي. وبالرغم من كل المضايقات ظللت قوية متماسكة، مستمسكة بإيماني رافضة كل المحاولات الرامية إلى ردتي عن دين الحق، ورفعت يدي بالدعاء إلى مالك الأرض والسماء أن يمنحني القوة لأصمد في وجه كل ما يشاع حولي وأن يفرج كربي. فاستجاب الله دعائي وهو القريب المجيب وجاءني الفرج من خلال أرملة مسلمة ، فقيرة المال ، غنية النفس لها أربع بنات يتامى وابن وحيد بعد وفاة زوجها، تأثرت هذه الأرملة المسلمة للظروف النفسية التي أحياها، وتملكها الإعجاب والإكبار لصمودي، فعرضت علي أن تزوجني بابنها الوحيد (محمد) لأعيش وأطفالي معها ومع بناتها الأربع، وبعد تفكير لم يدم طويلاً وافقت، وتزوجت محمداً ابن الأرملة المسلمة الطيبة. وأنا الآن أعيش مع زوجي المسلم (محمد) وأولادي وأهل الزوج في سعادة ورضا وراحة بال على الرغم مما نعانيه من شظف العيش وما نلاقيه من حقد زوجي السابق ، ومعاملة أسرتي المسيحية . ولا أزال بالرغم مما فعلته عائلتي معي أدعو الله أن يهديهم إلى دين الحق ويشملهم برحمته مثلما هداني وشملني برحمته، وما ذلك عليه (سبحانه وتعالى) بعزيز.* * منتديات المسافر
  6. ساحرة الغفران

    كما تدين تدان...قصة مؤثرة

    كما تدين تدان لطالما كانت ليالي الزفاف حلم الفتيات المراهقات , ولطالما كان الزواج الغاية التي يسعى الى تحقيقها الشباب , بل بعض الشباب والمراهقات يسعى إليه بكل السبل , جرياً على مبدأ الغاية تبرر الوسيلة , حتى ولو كانت هذه الوسيلة منافية لقواعد الدين الإسلامي , فإما أن ينشد المتعة المحرمة بالمكالمات الهاتفية واللقاءات العاطفية , أو عبر الإنترنت . وقد تعتقد الفتاة العفيفة التي لا ترى الرجال طوال حياتها إلا محارمها ، هي فتاة لا يمكن أن تتزوج في هذا العصر مع أن تأخر سن الزواج قد يكون نعمة فربما يرزقها الله برجل صالح تسعد معه طوال حياتها . إلا أن بطلة هذه القصة .. فتاة مسلمة عفت واحتشمت فغطت وجهها والتزمت بدينها وارتقت بأخلاقها ، فرزقها الله برجل مسلم بتدبيره وقدرته دون أن تضطر إلى كشف وجهها ويديها وأجزاء من بدنها كما تفعل بعض الفتيات اليوم اللواتي يدعين التطور ويتحدثن بصوت مرتفع ويبتسمن أو يضحكن أمام الرجال دون اكتراث .. وحانت ساعة الزفاف على الطريقة الإسلامية البسيطة ودخل العروسان إلى منزلهما , وقدمت الزوجة العشاء لزوجها واجتمعا على المائدة .. وفجأة سمع الاثنان صوت دق الباب , فانزعج الزوج وقال غاضباً : من ذا الذي يأتي في هذه الساعة ؟ . فقامت الزوجة لتفتح الباب , وقفت خلف الباب وسألت : من بالباب ؟ . فأجابها الصوت من خلف الباب : سائل يريد بعض الطعام .. فعادت إلى زوجها ، فبادر يسألها : من بالباب ؟ . فقالت له : سائل يريد بعض الطعام .. فغضب الزوج وقال:أهذا الذي يزعج راحتنا ونحن في ليلة زفافنا الأولى ؟ .. فخرج إلى الرجل فضربه ضرباً مبرحاً , ثم طرده شر طردة .. فخرج الرجل وهو ما يزال على جوعه والجروح تملأ روحه وجسده وكرامته .. ثم عاد الزوج إلى عروسه وهو متضايق من ذاك الذي قطع عليه متعة الجلوس مع زوجته .. وفجأة أصابه شيء يشبه المس وضاقت عليه الدنيا بما رحبت , فخرج من منزله وهو يصرخ , وترك زوجته التي أصابها الرعب من منظر زوجها الذي فارقها في ليلة زفافها ولكنها مشيئة الله .. صبرت الزوجة واحتسبت الأجر عند الله تعالى , وبقيت على حالها لمدة خمسة عشر سنة .. وبعد خمسة عشر سنة من تلك الحادثة تقدم شخص مسلم لخطبة تلك المرأة , فوافقت عليه وتم الزواج .. وفي ليلة الزفاف الأولى اجتمع الزوجان على مائدة العشاء .. وفجأة سمع الاثنان صوت الباب يقرع , فقال الزوج لزوجته : اذهبي فافتحي الباب .. فقامت الزوجة ووقفت خلف الباب ، ثم سألت : من بالباب ؟ . فجاءها الصوت من خلف الباب : سائل يريد بعض الطعام .. فرجعت إلى زوجها فسألها من بالباب ؟ فقالت له سائل يريد بعض الطعام .. فرفع الزوج المائدة بيديه وقال لزوجته : خذي له كل الطعام ودعيه يأكل إلى أن يشبع وما بقي من طعام فسنأكله نحن .. فذهبت الزوجة وقدمت الطعام للرجل ثم عادت إلى زوجها وهي تبكي فسألها : ماذا بك ؟ لم تبكين ؟ ماذا حصل ؟ هل شتمك ؟ . فأجابته والدموع تفيض من عينيها : لا . فقال لها : فهل عابك ؟ . فقالت : لا . فقال : فهل آذاك ؟ . قالت : لا . إذن ففيم بكاؤك ؟ . قالت : هذا الرجل الذي يجلس على بابك ويأكل من طعامك , كان زوجاً لي من قبل خمسة عشر عاماً , وفي ليلة زفافي منه , طرق سائل بابنا فخرج زوجي وضرب الرجل ضرباً موجعاً ثم طرده ثم عاد إليَّ متجهماً ضائق الصدر , ثم أظنه جن أو أصابه مس من الجن والشياطين فخرج هائماً لا يدري أين يذهب , ولم أره بعدها إلا اليوم ، وهو يسأل الناس .. فانفجر زوجها باكياً .. فقالت له : ما يبكيك ؟ . فقال لها : أتعرفين من هو ذاك الرجل الذي ضربه زوجك ؟ . فقالت : من ؟!. فقال لها : إنه أنا .. فسبحان الله العزيز المنتقم , الذي انتقم لعبده الفقير المسكين الذي جاء مطأطأ الرأس يسأل الناس والألم يعصره من شدة الجوع ، فزاد عليه ذلك الزوج ألمه , وجعله يخرج وقلبه يعتصر لما أصابه من إهانة جرحت كرامته وبدنه .. إلا أن الله لا يرضى بالظلم , فأنزل عقابه على من احتقر إنساناً وظلمه ، وكافأ عبداً صابراً على صبره , فدارت بهما الدنيا ورزق الله عبده المسكين فأغناه عن الناس . وأرسل بلاءه على الرجل الظالم ففقد عقله وفقد ماله , ثم صار يسأل الناس . وسبحان الله الكريم الذي رزق أمة مؤمنة صبرت على ابتلاء الله خمسة عشر سنة , فعوضها الله بخير من زوجها السابق óóóóó
  7. ساحرة الغفران

    عمو لاتصورني ماني متحجبة !

    عمو لاتصورني ماني متحجبة ! العنوان أعلاه جملة بسيطة في أسلوبها , عظيمة في معانيها , كلمات عفوية نطقت بها فتاة سورية صغيرة من تحت الأنقاض للمسعفين الذين هبّوا بأدواتهم البدائية لإزالة الركام والصخور حولها ! بعد القصف الشديد من نظام بشار المجرم .. يالله ! كم تحمل هذه العبارة من معاني ! كم أرسلت من رسائل.. رسائل في قوة الإيمان .. رسائل في الثبات عند المحن .. رسائل حتى في الأخلاق والأدب "عمو"... رسائل في العفاف والحياء.. رسائل تبشر بعرق الإيمان الذي لايبلى وإن تطاول عليه التآمر, كما قال الإمام محمد البشير الإبراهيمي : "عرق الإيمان في قلوب هذه الأمة كعرق الذهب في المنجم كلاهما لا يبلى وإن تطاولت القرون.. جلونا هذا العرق في عمل ثلاثين سنة خلت فإذا خصائصه الطبيعية لم تتغير". أكاد أجزم أن هذه العبارة أثرت في بنيّاتنا اللواتي تعاطفن معها.... وأرسلت لهن من الدروس والقيم أكثر من عشرات المحاضرات عن أهمية الحجاب ووجوب المحافظة عليه, وأنه رمز عفتها وفرض ربها. وأنه أغلى من أن تتنازل عنه من أجل وظيفة ! أو عبارات إعجاب .. بل أثرت حتى في شبابنا، حين تمسكت هذه الفتاة الصغيرة بدينها وهي تصارع الموت، بينما بعض الشباب ينهارون حين يتغربون عند أول المغريات, ويلتمسون الأعذار الواهية لأنفسهم ، نسأل الله أن يرزقنا وإياهم وبناتنا الثبات على هذا الدين. لن تهزم الثورة السورية الحرة وفيها مثل هذه الفتاة .. لن تهزم وفيها مثل هذه الأسر الكريمة التي غرزت الدين في قلوب أفرادها كعبادة وليس عادة .. لن يستطيعوا إخماد نورها الذي يُشع لنا في كل يوم قبساً من أنوار الإيمان والثبات على الحق, وصدق رسول الله عليه الصلاة والسلام حين قال : « أَلَا وَإِنَّ الْإِيمَانَ إِذَا وَقَعَتِ الْفِتَنُ بِالشَّامِ» صححه الألباني. "عمو لاتصورني ماني متحجبة !"...عبارة قالتها فتاة صغيرة لكنها ترجمت إيمان أمة. ................................... مقطع الفيديو للفتاة السورية التي أخرجت من تحت الأنقاض وهي تردد تلك الجملة الشهيرة:
  8. ساحرة الغفران

    حملة لإيقاظ ملايين الناس فجرا

    حملة لإيقاظ ملايين الناس فجرا الـفـكـرة : إحياء فرض الفجر في الأمة الإسلامية من هم المشاركون؟؟ يشارك فيه كل أفراد الأمة الإسلامية كبيرها وصغيرها , رجالاً ونساءاً كيف أبدا ؟؟! يقوم كل واحد فينا بتبني (من اثنين إلي خمسة أفراد فقط ) يتولي إيقاظهم علي صلاة الفجر علي شرط ا ن يقوم هؤلاء الأفراد بإيقاظ من اثنين إلي خمسة أفراد وهكذا , واعتماداً علي المبدأ التسويقي فلو قمت بإيقاظ شخصين فقط فبعد أسبوعين فقط من دخولك هذا المشروع سوف تكون السبب في أيقاظ اثنين وثلاثين ألف وسبعمائة وثمانية وستين مصلي للفجر . لقد آن الأوان أن نتحرك وان نكون إيجابيين , مشروع صغير لا يكلفك أكثر من مكالمتين تليفون(( أو رنتين فقط )) على الفجر والثواب كبير جداً فقط لا تحتقر من المعرف شيئاً . دعونا نبدأ ونخلص النية وبعون الله سوف نكون الأُمة التي أحيت فجرها عسي الله أن يرفع عنا هذا المقت >> ملحوظة : الأمانة الأولي تقع علي عاتق مصلي الفجر في كل مكان أن ينهضوا بالأمة ويعينوا الآخرين علي صلاة الفجر إذا لم تكن من مصلي الفجر فاتصل بمن تعرف أنه يداوم على هذه الصلاة حتى تشجعه علي هذا العمل واسأله أن يوقظك يومياً وتذكر جيداً : إذا كانت سنة الفجر خيراً من الدنيا وما فيها فبالله عليكم ما بالكم بالفجر ..؟؟؟؟!!!!!!
  9. قِصَّتي حُزن ومَرَارة ** تِحكي عن سارة الفتون لبسهاعالموضة دايم ** والعــبــاية بكــل لون العــطـــر فوَّاح منها ** والكــحل غطَّى العيون تقول: (إيماني في قلبي ** لا تسيـؤن الظّنون) **** يا شَريفة يا عَفيفة *** لِيْه رشِّيتي العطر؟؟ يالِّي أهدافِك نَظيفة *** لِيْه جمَّلتي الثَّغر؟؟ لِيْه لِسِيقانِك كَشفتي *** ولِيْه لِشَعْرك والنَّحر؟؟ ليه خصَّرتي العَبَاية *** لِيْن أبْدِيتي الصَّدْر؟؟ *** شافوا سارة رجال حِسبة ** كلَّموها وانصحوها مخــــافة الله ذكَّروها ** ومن عذابه حذَّروها أم ســـارة خاصمتهم ** واشتـــكتهم لأبوها والأب اللاهي تكلَّم : ** (بنتي حُرَّة اتركوها) **** مَــرَّة سارة خارجة ** من بيتها ويَّا الرفيق اصدمتهم شاحنــــة ** في حادثة وسط الطَّريق من عُقب مَلْهَى ومَقْهَى ** صاروا في قبرٍ وضِيق وصاروا عبرة لكلِّ عاصي ** علُّــــه من غيُّه يفيق **** الشباب في كلِّ مـــول ** ما دَروا شِي الِّي جَرى ويــن سارة ؟؟ يسألون ** مـــوت سارة ما طرى ما دَروا إنِّـــك يا سارة ** غيَّبــــــوكِ في الثَّرى ما دروا مين الِّي باع ** وما دروا مين اشترى **** كَمْ فسَدت وكَمْ غويت!! ** ما سلكْت درب الهِداية ليْت ربِّي ما عَصيت!! ** ليْت ما طِعتك هوايَ !! ليتِنـــي يوم إني مِتْ ** ماتَـــت ذنوبي معايَ !! ليتـــهم يوم ادفنوني ** ادفنـــوا ذِيك العَبَاية !! **** ليْت أبويَة يوم جوني ** قال يا بنتي خطيتي !! ليْت ما طِعْتينـي يُمَّة ** ولعَبـاتي ما شَريتي !! ليْت لأفعالي نهـيتي ** ولعذابِــي ما سَعيتي !! ليْت حَرَّصْتـي عَليَّ ** ليْت عنِّـي ما غفِيتي !! **** ماأدري وِش بألقى يَا يُمَّة ** يُوم نُومي في القُبور !! ألقـى حُفْرة وإلاَّ روضَة ** ألقـى ظُلْـــمَة وإلاَّ نور !! ألقى نــــار وإلاَّ جَنَّــــة ** ألقــى ظِل وإلاَّ حَــرُور !! آه مِن دُنيَــــا الأمانــــي ** آه من دُنيـــــا الغـــــرور **** لِيْه تِبرَّجتـي يا سارة ؟؟ ** ما قَريتـي في الكِتاب ؟!! السُّوَر أنزلـــها ربِّـي ** فيــها آيـــات الحِجــــاب !! لِيْه بِحُكْمُه ما رضيتي ؟؟ ** لِيْه جانبتي الصَّواب ؟؟ لِيْه تِكَبَّرْتـي وعَصِيتي ؟؟ ** ما تِذكَّرتي الحِساب ؟!! **** يا بَنــات في كِلِّ دِيْرة ** لا تسَـــوُّا مِثل ســارة التَبَــــرُّج والسُّفــــور ** هوَّعِنـــــوان الخَسارة الحِجَـــــاب هوَّ الرُّقي ** والتَّقــدًّم والحضـــــارة الحِجاب تَقْوى وعِبَادة *** الحجاب عِفَّة وطهَارة **** ما نقــــول حِجَابنـــــا ** تَقْـليد وعَادة ما نقــول ما نقـــــــول هوَّ خِيْرَة ** نِتَّبِـــعْها أو نِحُــــول ما نقــــــول قـــولٍ على ** قول ربِّي والرَّسُــول ما لنـــا إلاَّ الرِّضــى ** بشَــرْع ربِّــي والقبــول
  10. ساحرة الغفران

    الى كل محسنة...هدا مشروع دعوي

    قبل ان اخوض في الموضوع ..انا طالبة بكلية الطب .وفي جامعتنا ترتدي اغلب الطالبات الحجاب بشكل غير لائق ابدا و انا لا الومهن فدور الاسرة قد غاب اما الدعوة فلا اثر لها تقريبا ومن هنا بدت لي فكرة تغيير الوضع ولو قليلا ان شاء الله ورايت ان اخد بآرائكن و اقتراحاتكن خصوصاما يتعلق بطريقة العرض ودلك قبل تاريخ اليوم العالمي للحجاب وجازاكن الله الف خير في انتظار ردودكن..ساحرة الغفران حاملة اللواء
  11. ساحرة الغفران

    الى حبيبتي..

    بسم الله و الحمد لله و بعد: أخياتي في الله..حبيباتي في الرحمن.. اشتقت اليكن كثيرا ..وزاد شوقي اليكن بعدي عنكن لاسباب دراسية ..أتمنى من المولى سبحانه ان يبارككن و يرعاكن و يسعدكن ويجمعني و اياكن في جنة الفردوس...أتمنى من كل اخت لي ان تدعو الرحمن أن يوفقني في دراستي و يبارك لي فيها و جازاكن الله ألف خير. ساحرة الغفران حاملة اللواء.
  12. ساحرة الغفران

    أفضل ما ستقرئينه في حياتك

    أفضل ما ستقرئينه في حياتك .. فتحتُ الدرج لأبحث عن قلم فلم أجده.. وهممت بأغلاق الدرج ولكن لفت انتباهى قصة مكتوبة فى ورقة جريدة قديمة داخل المكتب.. فأخذت أقرأها سافر أب الى بلد بعيد تاركا زوجته وأولاده الثلاثة.. سافر سعيا وراء الرزق وكان أبناؤه يحبونه حبا جما ويكنون له كل الاحترام ارسل الأب رسالته الاولى إلا أنهم لم يفتحوها ليقرؤا ما بها بل أخذ كل واحد منهم يُقبّل الرسالة ويقول أنها من عند أغلى الأحباب.. وتأملوا الظرف من الخارج ثم وضعوا الرسالة فى علبة قطيفة.. وكانوا يخرجونها من حين ل آخر لينظفوها من التراب ويعيدونها ثانية.. وهكذا فعلوا مع كل رسالة ارسلها ابوهم ******* ومضت السنون وعاد الاب ليجد أسرته لم يبق منهم إلا ابنا واحدا فقط فسأله الأب: أين أمك؟؟ قال الابن : لقد أصابها مرض شديد, ولم يكن معنا مالا لننفق على علاجها فماتت قال الاب: لماذا؟ ألم تفتحوا الرسالة الاولى لقد أرسلت لكم فيها مبلغا كبيرا من المال قال الابن: لا.. فسأله أبوه واين اخوك؟؟ قال الابن: لقد تعرف على بعض رفاق السوء وبعد موت أمي لم يجد من ينصحه ويُقومه فذهب معهم تعجب الاب وقال: لماذا؟ ألم يقرأ الرسالة التى طلبت منه فيها أن يبتعد عن رفقاء السوء.. وأن يأتى إليّ رد الابن قائلا: لا.. قال الرجل: لاحول ولا قوة إلا بالله.. واين اختك؟ قال الابن: لقد تزوجت ذلك الشاب الذى ارسلتْ تستشيرك في زواجها منه وهى تعيسة معه أشد تعاسة فقال الاب ثائرا : ألم تقرأ هي الآخرى الرسالة التي اخبرها فيها بسوء سمعة وسلوك هذا الشاب ورفضي لهذا الزواج قال الابن: لا لقد أحتفظنا بتلك الرسائل فى هذه العلبة القطيفة.. دائما نجملها ونقبلها, ولكنا لم نقرأها ******* تفكرت فى شأن تلك الأسرة وكيف تشتت شملها وتعست حياتها لأنها لم تقرأ رسائل الاب اليها ولم تنتفع بها, بل واكتفت بتقديسها والمحافظة عليها دون العمل بما فيها ثم نظرت إلى المصحف.. الى القرآن الكريم الموضوع داخل علبة قطيفة على المكتب ياويحي .. إننى اعامل رسالة الله ليّ كما عامل هؤلاء الابناء رسائل أبيهم إنني أغلق المصحف واضعه فى مكتبي ولكنني لا أقرأه ولا أنتفع بما فيه وهو منهاج حياتي كلها فاستغفرت ربي واخرجت المصحف.. وعزمت على ان لا أهجره ابداً
  13. ساحرة الغفران

    100 نصيحة للشباب خذوا بها و لن تندموا

    100 نصيحة للشباب الحمدلله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين ،أما بعد : فقد صحّ عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث تميم الداري رضي الله عنه أنه قال : « الدين النصيحة ، الدين النصيحة ، الدين النصيحة قالو لمن يا رسول الله ؟ قال : لله، ولكتابه ، ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم» [ رواه مسلم ] وعن أنس بن مالك رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه » [ متفقعليه ] . وعن جرير بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال : « بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على إقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، والنصح لكلمسلم» . [ متفق عليه ]. فالنصيحة - أخي الحبيب – ليس كما يراها البعض تدخلاً في شئون الآخرين بغير حق ،وليست إحراجاً لهم ، أو انتقاصاً من شأنهم ، أو إظهار لفضل الناصح على المنصوح ، بلهي أسمى من ذلك وأرفع ، إنها برهان محبة ، ودليل مودة ، وأمارة صدق ، وعلامة وفاء ،وسمة وداد . النصيحة : أداة إصلاح .. وأجور وأرباح .. وصدق وفلاح . النصيحة : باقة خير يهديها إليك الناصح . النصيحة : نور يتلألأ لينير لك الطريق . النصيحة : قارب نجاة يشق عباب أمواج الفتن الهائجة لتصل إلى بر الأمان . النصيحة : عبير طهر في خضم طوفان الشهوات . النصيحة : شذا عفاف يدعوك إلى الله و الدار الآخرة . النصيحة : حق لك على الناصح وواجب على الناصح تجاهك . فيا أخي الشاب ! أفسح : للنصيحة مجالاً في صدرك . اعلم : أن الناصح ما دعاه إلى نصحك إلا محبته لك وخوفه عليك . واعلم : كذلك أن الناصح ما هو إلا ناقل لكلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم، فإذا تواضعت له وقبلت نصحه ، فقد تواضعت لربك جل وعلا ، واتبعت نبيك محمد صلىالله عليه وسلم ، وإذا رفضت النصيحة ورددتها ، فقد رددت – في الحقيقة – كلام ريكوسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم . واعلم : – أيها الحبيب – أن بداية الإصلاح هو رؤية التقصير والاعتراف به والنظر إلىالنفس بعين المقت والازدراء ، فلا تجادل بالباطل ، واعترف بخطئك ولا تتكبر ، فإنالجنة لا يدخلها من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر . وعليك : بعد اعترافك بالخطأ - إن كنت واقعاً فيه – أن تترك هذه المعصية ، وتندم علىفعلها ، وتعزم ألا تعود إليها في المستقبل . وإذا : شكرت الناصح ودعوت له ، فإن هذا من كرمك وسمو نفسك ، واعترافك بالفضل لأهله، وإن لم تفعل فإنه لا يريد منك جزاءاً ولا شكورا . .:: النصــــــائح ::. هذه : أخي الشاب نصائح ذهبية ، ووصايا سنية ، لا تحرم نفسك من خيرها والعمل بها . ولا تحملها مغبة تركها ، والإعراض عنها ، فإن السعيد من وُعِظ بغيره ، والشقي منأعرض عما ينفعه . (1) اعلم - أخي الشاب - : أن كلمة التوحيد (( لا إله إلا الله )) لا تنفع قائلها إلا بشروط ثمانية هي : العلم المنافي للجهل . اليقين المنافي للشك . الإخلاص المنافي للشرك . الصدق المنافي للكذب . المحبة المنافية للبغض . الانقياد المنافي للترك . القبول المنافي للرد . الكفر بما يُعبد من دون الله . فاحرص – رمك الله – على تحقيق هذه الشروط وإياك والتفريط في شيء منها . (2) اعلم أن نواقض الإسلام عشرة هي : الشرك في عبادة الله . اتخاذ الوسائط من دون الله يدعوهم ويسألهم الشفاعة . من لم يكفر المشركين ، أو شك في كفرهم ، أو صحح مذهبهم . من اعتقد أن غير هدي النبي صلى الله عليه وسلم أكمل من هديه كالذي يفضل حكمالطواغيت على حكمه . من أبغض شيئاً مما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم . من استهزأ بشيء من دين الرسول صلى الله عليه وسلم أو ثوابه أو عقابه . السحر فمن فعله ورضي به كفر . مظاهرة المشركين ومعاونتهم على المسلمين . اعتقاد أن بعض الناس يسعه الخروج عن شريعة الإسلام . الإعراض عن دين الله . فاحذر – أخي الشاب – أشد الحذر من هذه النواقض فإنه لا ينفع معها عمل . (3) اعلم أن الإيمان بالله عز وجل ليس اعتقاداً فقط أو قولاً فقط . إنما هو اعتقاد بالجنان ، وقول باللسان ، وعمل بالأركان ، يزيد بالطاعة وينقصبالعصيان . فعليك بطاعة الرحمن وترك العصيان ، فإنهما سبيلك إلى زيادة الإيمان . (4) اعلم أن الله عز وجل خلقنا لعبادته وحده لا شريك له : كما قال سبحانه { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} [56: سورة الذاريات] وإخلاص العبادة لا يتحقق إلا بنفي استحقاق العبادة عن غيره تعالى ، ثم إثباتها للهوحده ، وهذا مقتضى شهادة أن لا إله إلا الله ، قال تعالى { فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميععليم} [ سورة البقرة : 265] . فعليك بإخلاص العبادة لله تعالى وحده ، وإياك أن تصرف أي نوع من أنواع العبادة لغيرالله سبحانه وتعالى . (5) اعلم أن العبادة هي لفظة جامعة لكل ما يحبه الله ويرضاه : من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة ، فاجتهد في معرفة ما يحبه ربك ، وابحث عنفضائل تلك الأعمال . (6) اعلم أن أفضل العبادة هي ما افترضه الله عليك : كما قال سبحانه في الحديث القدسي : « وما يتقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه» [ رواه البخاري ] فاعتن أخي الشاب بالفرائض أشدّالاعتناء ، وحافظ عليها أشد المحافظة ، وأتِ بها على أكمل وجه . (7) اعلم أن العبادة لا تقبل إلا بشرطين : هما الإخلاص لله عز وجل والمتابعة لرسوله صلى الله عليه وسلم فالرياء يحبط العملويوجب العقوبة ، وكذلك الابتداع يوجب العقوبة ويرد العمل . فاجتهد – أخي الشاب – في تصفية نيتك من الرياء ورؤية المخلوقين . واحرص على تصفيةأعمالك من الابتداع والسير على طريق المصطفى صلى الله عليه وسلم . (8) حافظ على أداء الصلوات المكتوبات في أوقاتها : فإن ذلك أفضل الأعمال . (9) أحسن وضوءك للصلاة : فإن الطهور شطر الإيمان ، واعلم أن الوضوء مفتاح الصلاة ، ولا يحافظ عليه إلا مؤمن. (10) لا تتأخر عن أداء الصلاة في المسجد : فإن صلاة الجماعة واجبة لا يجوز تركها دون عذر . (11) احرص على إدراك تكبيرة الإحرام خلف الإمام والصلاة في الصف الأول : واستحضر قلبك في الصلاة ، واجتهد في الخشوع فيها وتدبر معانيها . (12) تعلم أحكام الصلاة : وكيف كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم ، واستعن على ذلك ببعض الكتب النافعة كشروطالصلاة للإمام محمد بن عبد الوهاب . وصفة الصلاة للعلامة ابن باز رحمهما الله . (13) احذر من تضييع صلاة الفجر والنوم عنها : واستعن بمن يوقظك لأدائها ، وداوم على أدائها في مسجد واحد ، حتى إذا تغيبت سأل عنكجماعة المسجد . (14) احذر من السهر الطويل الذي يؤدي إلى ضياع صلاة الفجر . (15) احرص على الأذكار المشروعة بعد الصلاة : ولا تسرع بالخروج من المسجد قبل الإتيان بها . (16) احرص على أداء السنن الرواتب : وعلى أدائها في البيت ، وهي اثنتا عشرة ركعة : اثنتان قبل الفجر ، وأربع قبل الظهر، واثنتان بعدها ، واثنتان بعد المغرب ، واثنتان بعد العشاء . (17) احذر من المرور أمام المصلي : ولا تستهن بهذا الأمر بل انتظر حتى تظهر لك فرجة . (18) حافظ على صلاة الوتر : فإن النبي صلى الله عليه وسلم ما كان يتركها حضراً ولا سفراً . (19) اعلم أن صلاة الجمعة فرض : على كل ذكر حر مكلف مستوطن غير مسافر ، فاحرص على حضورها ، والتبكير إليها ،والاغتسال والتطيب والتسوك ولبس أحسن الثياب ، والإنصات للخطبة والاهتمام بما يقالفيها ، واحذر من اللغو والانشغال عنها وتخطي رقاب الناس . (20) أكثر من الصلاة والسلام على رسول صلى الله عليه وسلم : في كل يوم وبخاصة في يوم الجمعة ، فقد أمر بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم . (21) اعلم أن في يوم الجمعة ساعة إجابة : فحاول اغتنامها بالصلاة والدعاء وسؤال الحاجات . (22) إذا كنت من أهل الزكاة فبادر بإخراجها : فإنها طهرةُ لك ونماء لمالك وزكاة لنفسك . (23) أكثر من الصدقات : فإن العبد في ظل صدقته يوم القيامة . (24) تخلص من البخل والشح وعود نفسك على البذل والعطاء . (25) لا تستهن بالصدقة وإن قلت : فقد تصدقت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها بعنبة واحدة وقالت : كم فيها من ذرة !! والله يقول { فمن يعمل مثقال ذرّة خيرا يره} [7: سورة الزلزلة]. (26) احذر من الرياء في الصدقات : واعلمأن صدقة السر تطفئ غضب الرب ، فاخف صدقتك حتى لا تعلم شمالك ما تنفق يمينك . (27) شهر رمضان شهر الهدى والغفران : فأحسن استعدادك لهذا الشهر العظيم . (28) كان السلف يدعون الله : ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ، ويدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم رمضان ، فأين أنت منهؤلاء . (29) رمضان شهر الصيام والقيام : لا شهر الكسل والنيام ، فاغتنم أيامه ولياليه في طاعة الله وترك معاصيه . (30) لا تضيع صيامك بالسب واللعن والفحش من الأقوال والأفعال : وإن تعدى عليك أحد أو شتمك فقل : إني امرؤ صائم . (31) اجعل رمضان شهر توبة وإنابة ومحاسبة للنفس : وحرص على الطاعات واغتنام الأوقات ، واعزم على أن يكون ذلك دأبك دائماً حتى بعدرمضان . (32) حافظ على قيام رمضان مع المسلمين في مساجدهم : ولا تنصرف حتى ينتهي الإمام من الصلاة حتى يكتب لك أجر قيام ليلة . (33) كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان : وهذه سنة تركها الأكثرون ، فأحيها أحيا الله قلبك ورفع قدرك . (34) اعلم أن ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان : والعبادة فيها خير من عبادة ألف شهر أي ما يعادل ثلاثاً وثمانين سنة !! فماذا أنتفاعل في هذه الليلة العظيمة المباركة ؟! (35) أكثر من تلاوة القرآن وبخاصة في هذا الشهر الكريم : فإنّ القرآن شفاء وهدى وموعظة ورحمة للمؤمنين . (36) كان النبي صلى الله عليه وسلم : أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان ، فليكن رسول الله صلى الله عليه وسلمأسوتك في ذلك . (37) درب نفسك على صيام النوافل ومنها : صيام الاثنين والخميس ، وثلاثة أيام من كل شهر وهي أيام الثالث والرابع والخامس عشر، وصيام يوم عرفة لغير الحاج ، فإنه يكفر ذنوب سنتين ، وصيام عاشوراء ، فإنه يكفرذنوب سنة واحدة ، وصيام ستة أيام من شوال . (38) أحرص على أداء عمرة رمضان : فإنها تعدل حجة . (39) ذكر الله عز وجل شفاء للقلوب : وجلاء الأحزان والنفوس ، فداوم على ذكر الله تعالى ، فإن الله مع عبده إذا ذكره ،واعلم أن كثرة الكلام بغير ذكر الله قسوة للقلب . (40) الزم الاستغفار : يجعل الله لك من كل هم فرجا ، ومن كل ضيق مخرجا ، ويرزقك من حيث لا تحتسب. (41) اعلم أن الدعاء أكرم شيء على الله عز وجل : وأنه سبب لرفع البلاء بعد نزوله ، وهو من أسباب حفظ الله عز وجل لعبده ، فأكثر منالدعاء والتضرع إلى الله عز وجل ، واعلم أن أقرب ما يكون العبد لربه وهو ساجد فأكثرمن الدعاء . (42) الحج فريضة كبيرة وركن من أركان الإسلام : وعمل من أفضل الأعمال فسارع بأدائه ، ولا تؤخره فإنه واجب على الفور على الصحيح منأقوال أهل العلم . (43) احرص على أن يكن حجك مبروراً : فإن الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ، والحج المبرور هو ما وافق هدي النبي صلىالله عليه وسلم ، ولم يكن فيه رفث ولا فسوق ولا جدال ، وكانت نفقته حلالاً لا شبهةفيها . (44) اعلم أن الحج يهدم ما كان قبله من الذنوب والآثام : فمن اهتدى بهدي النبي صلى الله عليه وسلم في حجته رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه ،فاحرص على أن ترجع من حجك نقياً طاهراً خالياً من الذنوب والآثام . (45) تابع بين الحج والعمرة دائماً : فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد . (46) أكثر من الطاعات والأعمال الصالحة في العشر الأوائل من ذي الحجة : فإن العمل الصالح هذه الأيام أحب إلى الله تعالى منه في غيرها . (47) اعلم أن طلب العلم فريضة : فلا تترك نفسك فريسة للجهل والهوى . (48) أعلم أن العلوم الشرعية أعظم من أن يحيط بها عمرك : فاجتهد في تعلم ما يجب عليك ، وابدأ بالأهم فالأهم ، ولا تبدد أوقاتك فيما لا يفيد، زاحم العلماء بالركب : واحرص على مجالسهم ، وإياك أن تستقل بنفسك في الطلب، فمنكان شيخه كتابه كثرت أخطاؤه . (50) عليك بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر : والنصح لكل مسلم ، فإن الدال على الخير كفاعله . (51) اعلم أن أولى الناس بنصحك هم أهل بيتك : فاجتهد في نصحهم وإرشادهم وتعليمهم ، ثم عليك بالأقرب فالأقرب . (52) كن رفيقاً في أمرك ونهيك : حتى يقبل الناس منك ولا ينفضوا حولك . (53) لا تكن ممن يأمر بالمعروف ولا يأتيه ، وينهاهم عنهم المنكر ويأتيه . (54) ليكن الخوف من الله عز وجل ومراقبته شعارك في السر والعلن . (55) كن متوكلاً على الله في كل أمورك : ولا يمنع ذلك من الأخذ بالأسباب . (56) ارض بما قسم الله لك : وانظر إلى من هو أسفل منك في أمور الدنيا ، واعلم أن الغنى في القناعة . (57) لا ترج إلا ربك ، ولا تخش إلا ذنبك . (58) احرص على الأسباب الجالبة لمحبة الله عز وجل : من أعظمها الاعتصام بسنة النبي صلى الله عليه وسلم وأداء النوافل . (59) الجهاد في سبيل الله ذروة سنام الإسلام : واعلم أن « من مات ولميغزو ولم يحدث نفسه بالغزو ، مات على شعبة من النفاق» [ رواه مسلم] . (60) تتبع أخبار إخوانك المسلمين في كل مكان : من المصادر الموثوقة ، وحاول دعمهم بما تستطيع ، ولا تنس الدعاء لهم بظهر الغيب . (61) إياك وعقوق والديك : فإنهما أحق الناس بصحبتك. (62) إذا غضب عليك أحد والديك فلا تهدأ حتى تسترضيه . (63) أنت ومالك لأبيك : فلا تبخل بمالك ومعروفك على والديك . (64) قدم أمك في البر والإكرام والصلة : وإياك أن تغضبها فإن الجنة تحت قدميها . (65) صل رحمك وإن قطعوك : وتعاهد أقربائك بالبر والإحسان . (66) إذا كانت هناك خلافات عائلية فحاول إصلاحها : فإن إصلاح ذات البين من أعظم الحسنات . (67) أحسن إلى جيرانك ، ولا تؤذ أحداً منهم . (68) كن حسن الخلق مع أهلك وجيرانك وأصدقائك : فإنه ليس شيء أثقل في الميزان من حسن الخلق . (69) إكرام الضيف من الإيمان : وهو دليل على المروءة وشرف النافي ، فأكرم ضيوفك يحبوك . (70) لا تسخر وتستهزئ بأحد من المسلمين : فعسى أن يكون خير منك . (71) صاحب الأخيار : واحذر من مصاحبة الأشرار ، فإن الطبع يسرق من خصال المخالطين . (72) بادربالسلام على من عرفت ومن لم تعرف من المسلمين : فإن ذلك يدعو إلى المحبة والمودة بين الناس . (73) لا تبدأ يهودياً ولا نصرانياً بالسلام : فإنهما ليسا من أهله . (74) ارفع الأذى عن طريق المسلمين : فإن ذلك من أسباب دخول الجنة . (75) أرشد الضال ، وساعد المحتاج ، وانصر المظلوم ، وخذ على يد المسيء وأعط الطريقحقها . (76) غض البصر عن النساء الأجنبيات في الطرقات والقنوات والصحف والمجلات فقد قال أحد السلف : غضوا أبصاركم ولو عن شاة (77) احفظ فرجك إلا من زوجتك وإياك والزنا فإنه مذهب الإيمان ومورد النيران (78) إياك والعادة السرية: فإنها عادة خبيثة لا تزيد المرء إلا شهوة وشبقاً وضعفاً . (79) عليك بالعلاج النبوي لضبط الشهوة وهو الزواج: فإن لم تستطع فعليك بالصيام فإنه يضعف جانب الشهوة . (80) إياك وصحبة الأحداث فإن صحبتهم فتنة لكل مفتون. (81) إياك والخلوة والاختلاط بمن لا يحل لك من النساء: فإن الخلوة والاختلاط من أعظم الذرائع إلى الزنا . (82) احرص على عدم تواجدك في الأماكن المختلطة: كالأسواق مثلاً ، وإذا اضطررت إلى التواجد ، فليكن ذلك على قدر حاجتك (83) احذر المعاكسات الهاتفية وغير الهاتفية: فإنها سلم الحسرة والندامة. (84) احذر مصافحة امرأه لا تحل لك مصافحتها: فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصافح امرأه لا تحل له قط . (85) كن متواضعاً في كلامك ولباسك وكل شئونك: فإن التواضع شعار الأنبياء والصالحين . (86) إياك وإسبال ثوبك أسفل من الكعبين: فإن ذلك دليل على الكبر وأمارة الخيلاء ، قال صلى الله عليه وسلم: ما أسفل الكعبين من الإزار ففي النار. رواه البخاري (87) إياك والتشبه بالكفار في ملابسهم وكلامهم وقصات شعورهم: فقد قال صل الله عليه وسلم «من تشبّه بقوم فهو منهم" رواه أحمد وأبو داوود وصححه الألباني (88)إياك والتشبه بالنساء: فقد لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم من تشبه بالنساء من الرجال (89) لا تلبس الحرير ولا الذهب ولا القلائد ولا الأساور: فإنها من زينة النساء. (90) احذر من السيجارة ، فإنها عنوان الخسارة . (91) لا تقتل نفسك بتعاطي المسكرات والمخدرات: "فإنهما طريق إلى الهاوية فاجتنبه". (92) احفظ لسانك من الكذب والغيبة والنميمة والبهتان والسب واللعن ذكراً وتسبيحاً وتهليلاً وتكبيراً وحمداً وثناء . (93) لا تشغل نفسك بعيوب الآخرين وعليك بعيوب نفسك. (94) احذر من سماع الموسيقى والغناء: واعلم أن من أدمن سماع الألحان والقيان ذهب من صدره نور القرآن. (95) إياك والظلم: فإن الظلم ظلمات يوم القيامة. (96) لا تكذب وإن كنت مازحا ، ولا تجادل إلا بالحق. (97) كن حليماً ولا تغضب لغير الله ، فإن الغضب من الشيطان . (98) اجعل حبك وبغضك وعطاءك ومنعك وكلامك وصمتك لله وفي الله تؤجر في كل ما تأتي وما تذر . (99) طهر بيتك من صور ذوات الأرواح: واعلم أن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب أو صورة . (100) احذر مشاهدة القنوات الفضائية وغير الفضائية: التي تعرض للجنس والفساد والرذيلة ، وإياك والدخول إلى مواقع الفساد على شبكةالإنترنت (101) كن صابراً عند البلاء: شاكراً عند الرخاء ، راضياً بالقضاء ، تكن من السعداء . (102) لا تحلف بغير الله: فإن الحلف بغير الله شرك. (103)لا تؤذ مسلماًولا تشر إليه بحديدة أو نحوها . (104)لا تغش ولا تخدع ولا تغدر: ولا تخن وتخلف وعداً ، ولا تجُر في قضية . (105)اعلم أنك على ثغر من ثغور الإسلام: فالله الله أن يؤتى الإسلام من قبلك . (106) اجعل همك نشر الإسلام وإعادة أمجاد المسلمين من جديد. (107) لا تسرف في الطعام والشراب: فإن الإسراف فيهما يؤدي إلى الفتور والكسل وكثرة النوم ، وإثارة الغرائز. (108) اختم يومك بالتوبة الصادقة إلى الله: ومحاسبة النفس ، وليكن يومك أفضل من أمسك ، وغدك أفضل من يومك. أسأل الله تعالى لي ولك الهداية والتوفيق والسداد. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
  14. ساحرة الغفران

    هل حاولت أن تبقى عيناك جافة من الدموع

    هل حاولت أن تبقى عيناك جافة من الدموع في دنيا تملئها تلك القلوب القاسيه.. ؟ هل جربت أن ترفع راية التحدي في وجه حظك العاثر.. ؟ هل فكرت بأن الدنيا حقيرة و لا تستحق أن نحزن من أجلها.. ؟ هل حاولت أن تقف وقفه صارمه في وجه أحزانك ولو بإبتسامه.. ؟ هل حاولت أن تعايش الفرح برغم حزنك الذي يسكنك.. ؟ هل جربت أن تقف في وجه دموعك وتمنعها من السقوط ..؟ هل فكرت بأن الحياة واحده وحاولت أن تجعلها ذكرى جميلة ..؟ تســاولات كثيره تمر بمخيلتي .. فلا أعلم إن كان للفرح طعم ُ دون أن تسبقة مراره الحزن .. فالايام تمضي والاحزان تتزاحم بدواخلنا في زمن نحن أحوج فيه إلى السعـــاده في زمن غاب عنه أصحاب القلوب وكثرت فيه تلك القلوب القــاسية فإلى متى ونحن لانجيد سوى الاستسلام في شتى أمورنا .. فلقد أصبح لكل منا موطناً من الحزن يسكنه ويضع الاغلال والاقفال عليه ليكتمها بين أحضانه وإذا أختنقت يخرجها لترى النور لا لتذهب فلما لا نرسم أوجاعنا على ورقة النسيــان ونضعها في أدراج الرياح لكي يتراكم عليها الغبار لتختفي ونبدأ بطريقُ يكون في التفائل هدفنا .. لكي لا تسيطر الاحزان علينـا من جديد.....
  15. (.. هـل تـنـتـهـي الـحيـاة عـنـدمـا نـخـطـىء ,,...؟؟؟ ..) بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك حكمة تقول نحن أحيانا نكتشف ما سوف نفعله عندما يتضح لنا ما لا نستطيع فعله وفي الغالب من لا يرتكب أخطاء لا يستطيع تحقيق الإكتشاف... **** أنت الآن وفي لحظة من لحظات حياتك.. هل صدف أنه عندما عجزت قدراتك عن عمل كذا من الأمور اكتشفت عن طريق يأسك وهمك وقنوطك أمورا أخرى لم تكن بالحسبان ؟؟ **** من منا تعلم من هامش كتاب أكثر من تعلمه من مادة الكتاب نفسها..؟؟ **** من منا قام بشكر أخطاءه يوما لأنك عرفت أنك لولا ارتكابك لها ما عرفت الأفضل من الأشياء..؟؟ من منا جعل الألم منه قبسا من ضياء يهتدي بها الآخرون في ظلمات جهلهم ؟؟ **** من منا جمع الطوب الذي كان الآخرون يرموه بها وصنع منها بناء عظيما لشخصيته عجز أولئك من مجارات روعته..؟؟ **** من منا كان يخاف من (هناك(... واكتفى فقط ب (هنا)..؟ بالمقابل من منا نظر إلى (هناك(... وقال...أستطيع.. فقادته روحه المشبعة بالتصميم.. الخالية من الخوف... العاشقة للعلو... إلى (هناك(... وعندما وصل.. نظر لأبعد من (هناك)..؟؟ **** من منا ابتلعته الحياة لأنه كان يخاف من تلك التي هي أبعد من مد بصره؟؟ بالمقابل من منا ابتلع الحياة لأن منهجه في الحياة...هي ماوراء مد بصره ؟؟ **** من منا جعل من أخطاءه طريقا معبدا.. أوصلته لطرق لم يكن يعرفها.. فصنع منها حياته الآن..؟؟ من منا قال هذه الحكمة عندي خيارين إما أن أحيا إلى الأبد.. أو أموت محاولا العيش من منا قتلته أخطاؤه لأنه لم يصل لما يريده بالضبط..؟ لأهمس في أذنك شيئا.. قد يكون ارتكابك للأخطاء... هو بالضبط قدرك..لتعلو .. لأنك لولاها..لما عرفت ما تريد.. **** لا تستطيع أن تبني شخصيتك بسهولة وهدوء.. فقط من خلال الخبرة في المحاولات.. وارتكاب الأخطاء والمعاناة.. تستطيع روحك أن تكون قوية.. أن يكون نظرتك المستقبلية واضحة... وتمتلك طموحا أكثر قوة.. لتحصد بعدها.. مجدا... )عندها تكون ناجحا(.. **** اسقط أولا... لتنجح بعدها..نحن أحيانا نكتشف ما سوف نفعله... عندما يتضح لنا ما لا نستطيع فعله.. وهذه مقولة صحيحة.. لا يعرف الضرير أين يضع عصاه..إلا إذا تلمس طريقه أمامه.. وعندما يعرف أن طريقه مسدودة..يغير الطريق.. وأحيانا..يصطدم بالجدار..ولولا أن الضربة تؤلمه..لما غير طريقه.. وفي الغالب...من لا يرتكب أخطاء.. لا يستطيع تحقيق الإكتشاف... **** لذا... لا تجزع إن اكتشفت أنك لا تستطيع فعل عمل من الأمور... ربما تكون هذه بداية مجد قادم لك.. وربما هو جهاز انذار لك لتغير نهجك وطريقة تعاملك ونظرتك للأمور... لتنجح في الحياة.. **** الأشخاص الذين لا يرتكبون الأخطاء... هم فقط أولئك الذين لا ينجزون شيئا **** لكم أرق التحايا

منتدى❤ أخوات طريق الإسلام❤

‏من خاف زلة القدم بعد الثبات، فليجعل له حظا من عبادة السر والقُرُبات، وليحرِص عليها حتى الممات.

×